تشرف بإعدادها: حسين متولى

↩ فضائل القرآن الكريم ↪

↩🍀  فاتحة الكتاب  🍀↪

[حدثنا حسن بن الربيع وأحمد بن جواس الحنفي. قالا: حدثنا أبو الأحوص عن عمار بن رزيق، عن عبد الله بن عيسى، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس؛ قال: بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم. سمع نقيضاً من فوقه. فرفع رأسه. فقال: هذا باب من السماء فتح اليوم. لم يفتح قط إلا اليوم. فنزل منه ملك. فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض. لم ينزل قط إلا اليوم. فسلم وقال: أبشر بنورين أُوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك. فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة. لن تقرأ بحرف منهما إلا أُعطيته].

↩🍀    سورة البقرة   🍀↪

 ١ الفاتحة       
 ٢ البقرة        
 ٣ آل عمران       
 ٤ النساء        
 ٥ المائدة       
 ٦ الأنعام       
 ٧ الأعراف       
 ٨ الأنفال       
 ٩ التوبة        
١٠ يونس         
١١ هود          
١٢ يوسف         
١٣ الرعد         
١٤ إبراهيم       
١٥ الحجر         
١٦ النحل         
١٧ الإسراء       
١٨ الكهف         
١٩ مريم         
٢٠ طه           
٢١ الأنبياء       
٢٢ الحج         
٢٣ المؤمنون       
٢٤ النور         
٢٥ الفرقان       
٢٦ الشعراء       
٢٧ النمل         
٢٨ القصص         
٢٩ العنكبوت       
٣٠ الروم         
٣١ لقمان         
٣٢ السجدة        
٣٣ الأحزاب       
٣٤ سبأ          
٣٥ فاطر         
٣٦ يس           
٣٧ الصافات       
٣٨ ص           
٣٩ الزمر         
٤٠ غافر         
٤١ فصلت         
٤٢ الشورى        
٤٣ الزخرف        
٤٤ الدخان        
٤٥ الجاثية       
٤٦ الأحقاف       
٤٧ محمد         
٤٨ الفتح         
٤٩ الحجرات       
٥٠ ق           
٥١ الذاريات       
٥٢ الطور         
٥٣ النجم         
٥٤ القمر         
٥٥ الرحمن        
٥٦ الواقعة       
٥٧ الحديد        
٥٨ المجادلة       
٥٩ الحشر         
٦٠ الممتحنة       
٦١ الصف         
٦٢ الجمعة        
٦٣ المنافقون      
٦٤ التغابن       
٦٥ الطلاق        
٦٦ التحريم       
٦٧ الملك         
٦٨ القلم         
٦٩ الحاقة        
٧٠ المعارج       
٧١ نوح          
٧٢ الجن         
٧٣ المزمل        
٧٤ المدثر        
٧٥ القيامة       
٧٦ الإنسان       
٧٧ المرسلات       
٧٨ النبأ         
٧٩ النازعات       
٨٠ عبس          
٨١ التكوير       
٨٢ الانفطار       
٨٣ المطففين       
٨٤ الانشقاق       
٨٥ البروج        
٨٦ الطارق        
٨٧ الأعلى        
٨٨ الغاشية       
٨٩ الفجر         
٩٠ البلد         
٩١ الشمس         
٩٢ الليل         
٩٣ الضحى         
٩٤ الشرح         
٩٥ التين         
٩٦ العلق         
٩٧ القدر         
٩٨ البينة        
٩٩ الزلزلة       
١٠٠ العاديات       
١٠١ القارعة       
١٠٢ التكاثر       
١٠٣ العصر         
١٠٤ الهمزة        
١٠٥ الفيل         
١٠٦ قريش         
١٠٧ الماعون       
١٠٨ الكوثر        
١٠٩ الكافرون       
١١٠ النصر         
١١١ المسد         
١١٢ الاخلاص       
١١٣ الفلق         
١١٤ الناس         
عرض
[حدثنا حسن بن الربيع وأحمد بن جوّاس الحنفي. قالا: حدثنا أبو الأحوص عن عمار بن رزيق، عن عبد الله بن عيسى، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم. سمع نقيضاً من فوقه. فرفع رأسه. فقال: هذا باب من السماءُ فُتِحَ اليوم. لم يُفتح قط إلا اليوم. فنزل منه ملك. فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض. لم ينزل قط إلا اليوم. فسلَّم وقال: أَبْشِرْ بنورين أوتيتهما لم يُؤتهما نبي قبلك. فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة. لن تقرأَ بحرف منهما إلا أُعطيتهُ].
[وحدثنا أحمد بن يونس. حدثنا زهير. حدثنا منصور عن إبراهيم، عن عبد الرحمن ابن يزيد، قال: لقيت أبا مسعود عند البيت. فقلت: حديث بلغني عنك في الآيتين في سورة البقرة. فقال: نعم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “الآيتان من آخر سورة البقرة، من قرأهما في ليلة كفتاه”].
[وحدثنا إسحق بن إبراهيم. أخبرنا جرير. ح وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار. قالا: حدثنا محمد بن جعفر. حدثنا شعبة. كلاهما عن منصور، بهذا الإسناد].
[وحدثنا مِنْجَاب بن الحارث التميمي، أخبرنا ابن مُسْهرٍ عن الأعمش، عن إبراهيم، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن علقمة بن قيس، عن أبي مسعود الأنصاري؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “مَنْ قرأ هاتين الآيتين من آخر سورة البقرة، في ليلة كفتاه”. قال عبد الرحمن: فلقيت أبا مسعود، وهو يطوف بالبيت. فسألته. فحدثني به عن النبي صلى الله عليه وسلم].
[وحدثني علي بن خشرم. أخبرنا عيسى (يعني ابن يونس) ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبد الله بن نمير. جميعاً عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة وعبد الرحمن بن يزيد، عن أبي مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم، مِثْلَهُ].
[وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا حفص وأبو معاوية عن الأعمش، عن إبراهيم، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن أبي مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم، مِثْلَهُ].
[حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا عبد الأعلى بن عبد الأعلى عن الجريري، عن أبي السليل، عن عبد الله بن رباح الأنصاري، عن أُبي بن كعب؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “يا أبا المنذر! أتدري أي آية مِنْ كتاب الله معك أعظم؟” قال قلت: الله ورسوله أعلم. قال “يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟” قال قلت: الله لا إله إلاّ هو الحيُّ القيوم. قال: فضرب في صدري وقال “والله! لَيْهنِكَ العِلْمُ أبا المنذر”].
[حدثني الحسن بن علي الحلواني. حدثنا أبو توبة (وهو الربيع بن نافع) حدثنا معاوية (يعني ابن سلام) عن زيد؛ أنه سمع أبا سلام يقول: حدثني أبو أمامة الباهلي. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول “اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه. اقرأوا الزهراوين: البقرة وسورة آل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غياتيان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما. اقرأوا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا يستطيعها البطلة” قال معاوية: بلغني أن البطلة السحرة].
[وحدثنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي. أخبرنا يحيى (يعني ابن حسان) حدثنا معاوية، بهذا الإسناد مثله. غير أنه قال “وكأنهما” في كليهما. ولم يذكر قول معاوية: بلغني].
[حدثنا إسحق بن منصور، أخبرنا يزيد بن عبد ربه. حدثنا الوليد بن مسلم عن محمد بن مهاجر، عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي، عن جبير بن نفير. قال: سمعت النواس بن سمعان الكلابي يقول: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول “يُؤتى بالقرآن يوم القيامة وأهله الذين كانوا يعملون به تقدمه سورة البقرة وآل عمران” وضرب لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أمثال ما نسيتهن بعد. قال “كأنهما غمامتان أو ظلتان سوداوان كلاهما شرق. أو كأنهما حزقان من طير صواف. تحاجان عن صاحبهما”].
↩🍀  سورة آل عمران  🍀↪
 ١ الفاتحة       
 ٢ البقرة        
 ٣ آل عمران       
 ٤ النساء        
 ٥ المائدة       
 ٦ الأنعام       
 ٧ الأعراف       
 ٨ الأنفال       
 ٩ التوبة        
١٠ يونس         
١١ هود          
١٢ يوسف         
١٣ الرعد         
١٤ إبراهيم       
١٥ الحجر         
١٦ النحل         
١٧ الإسراء       
١٨ الكهف         
١٩ مريم         
٢٠ طه           
٢١ الأنبياء       
٢٢ الحج         
٢٣ المؤمنون       
٢٤ النور         
٢٥ الفرقان       
٢٦ الشعراء       
٢٧ النمل         
٢٨ القصص         
٢٩ العنكبوت       
٣٠ الروم         
٣١ لقمان         
٣٢ السجدة        
٣٣ الأحزاب       
٣٤ سبأ          
٣٥ فاطر         
٣٦ يس           
٣٧ الصافات       
٣٨ ص           
٣٩ الزمر         
٤٠ غافر         
٤١ فصلت         
٤٢ الشورى        
٤٣ الزخرف        
٤٤ الدخان        
٤٥ الجاثية       
٤٦ الأحقاف       
٤٧ محمد         
٤٨ الفتح         
٤٩ الحجرات       
٥٠ ق           
٥١ الذاريات       
٥٢ الطور         
٥٣ النجم         
٥٤ القمر         
٥٥ الرحمن        
٥٦ الواقعة       
٥٧ الحديد        
٥٨ المجادلة       
٥٩ الحشر         
٦٠ الممتحنة       
٦١ الصف         
٦٢ الجمعة        
٦٣ المنافقون      
٦٤ التغابن       
٦٥ الطلاق        
٦٦ التحريم       
٦٧ الملك         
٦٨ القلم         
٦٩ الحاقة        
٧٠ المعارج       
٧١ نوح          
٧٢ الجن         
٧٣ المزمل        
٧٤ المدثر        
٧٥ القيامة       
٧٦ الإنسان       
٧٧ المرسلات       
٧٨ النبأ         
٧٩ النازعات       
٨٠ عبس          
٨١ التكوير       
٨٢ الانفطار       
٨٣ المطففين       
٨٤ الانشقاق       
٨٥ البروج        
٨٦ الطارق        
٨٧ الأعلى        
٨٨ الغاشية       
٨٩ الفجر         
٩٠ البلد         
٩١ الشمس         
٩٢ الليل         
٩٣ الضحى         
٩٤ الشرح         
٩٥ التين         
٩٦ العلق         
٩٧ القدر         
٩٨ البينة        
٩٩ الزلزلة       
١٠٠ العاديات       
١٠١ القارعة       
١٠٢ التكاثر       
١٠٣ العصر         
١٠٤ الهمزة        
١٠٥ الفيل         
١٠٦ قريش         
١٠٧ الماعون       
١٠٨ الكوثر        
١٠٩ الكافرون       
١١٠ النصر         
١١١ المسد         
١١٢ الاخلاص       
١١٣ الفلق         
١١٤ الناس         
عرض
[حدثني الحسن بن علي الحلواني. حدثنا أبو توبة (وهو الربيع بن نافع) حدثنا معاوية (يعني ابن سلام) عن زيد؛ أنه سمع أبا سلام يقول: حدثني أبو أمامة الباهلي. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول “اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه. اقرأوا الزهراوين: البقرة وسورة آل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غياتيان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما. اقرأوا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا يستطيعها البطلة” قال معاوية: بلغني أن البطلة السحرة].
[وحدثنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي. أخبرنا يحيى (يعني ابن حسان) حدثنا معاوية، بهذا الإسناد مثله. غير أنه قال “وكأنهما” في كليهما. ولم يذكر قول معاوية: بلغني].
[حدثنا إسحق بن منصور، أخبرنا يزيد بن عبد ربه. حدثنا الوليد بن مسلم عن محمد بن مهاجر، عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي، عن جبير بن نفير. قال: سمعت النواس بن سمعان الكلابي يقول: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول “يُؤتى بالقرآن يوم القيامة وأهله الذين كانوا يعملون به تقدمه سورة البقرة وآل عمران” وضرب لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أمثال ما نسيتهن بعد. قال “كأنهما غمامتان أو ظلتان سوداوان كلاهما شرق. أو كأنهما حزقان من طير صواف. تحاجان عن صاحبهما”].
↩🍀   سورة النساء   🍀↪
إبن الأثير :
 ١ الفاتحة       
 ٢ البقرة        
 ٣ آل عمران       
 ٤ النساء        
 ٥ المائدة       
 ٦ الأنعام       
 ٧ الأعراف       
 ٨ الأنفال       
 ٩ التوبة        
١٠ يونس         
١١ هود          
١٢ يوسف         
١٣ الرعد         
١٤ إبراهيم       
١٥ الحجر         
١٦ النحل         
١٧ الإسراء       
١٨ الكهف         
١٩ مريم         
٢٠ طه           
٢١ الأنبياء       
٢٢ الحج         
٢٣ المؤمنون       
٢٤ النور         
٢٥ الفرقان       
٢٦ الشعراء       
٢٧ النمل         
٢٨ القصص         
٢٩ العنكبوت       
٣٠ الروم         
٣١ لقمان         
٣٢ السجدة        
٣٣ الأحزاب       
٣٤ سبأ          
٣٥ فاطر         
٣٦ يس           
٣٧ الصافات       
٣٨ ص           
٣٩ الزمر         
٤٠ غافر         
٤١ فصلت         
٤٢ الشورى        
٤٣ الزخرف        
٤٤ الدخان        
٤٥ الجاثية       
٤٦ الأحقاف       
٤٧ محمد         
٤٨ الفتح         
٤٩ الحجرات       
٥٠ ق           
٥١ الذاريات       
٥٢ الطور         
٥٣ النجم         
٥٤ القمر         
٥٥ الرحمن        
٥٦ الواقعة       
٥٧ الحديد        
٥٨ المجادلة       
٥٩ الحشر         
٦٠ الممتحنة       
٦١ الصف         
٦٢ الجمعة        
٦٣ المنافقون      
٦٤ التغابن       
٦٥ الطلاق        
٦٦ التحريم       
٦٧ الملك         
٦٨ القلم         
٦٩ الحاقة        
٧٠ المعارج       
٧١ نوح          
٧٢ الجن         
٧٣ المزمل        
٧٤ المدثر        
٧٥ القيامة       
٧٦ الإنسان       
٧٧ المرسلات       
٧٨ النبأ         
٧٩ النازعات       
٨٠ عبس          
٨١ التكوير       
٨٢ الانفطار       
٨٣ المطففين       
٨٤ الانشقاق       
٨٥ البروج        
٨٦ الطارق        
٨٧ الأعلى        
٨٨ الغاشية       
٨٩ الفجر         
٩٠ البلد         
٩١ الشمس         
٩٢ الليل         
٩٣ الضحى         
٩٤ الشرح         
٩٥ التين         
٩٦ العلق         
٩٧ القدر         
٩٨ البينة        
٩٩ الزلزلة       
١٠٠ العاديات       
١٠١ القارعة       
١٠٢ التكاثر       
١٠٣ العصر         
١٠٤ الهمزة        
١٠٥ الفيل         
١٠٦ قريش         
١٠٧ الماعون       
١٠٨ الكوثر        
١٠٩ الكافرون       
١١٠ النصر         
١١١ المسد         
١١٢ الاخلاص       
١١٣ الفلق         
١١٤ الناس         
عرض
علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: ” ما في القرآن آية أحب إليَّ من هذه {إنَّ اللهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ، ويَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاء}[النساء:48] ” أخرجه الترمذي.
عبد الله بن مسعود قال: ” خَمسُ آياتٍ ما يسرُّني أن لي بِهِنَّ الدنيا وما فيها إحداهنَّ: {إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهونَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكم سيِّئَاتِكُمْ، وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيماً} [النساء:31] و {إِنَّ الله لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ، وإن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا، ويُؤتِ مِنْ لَدُنْهُ أجْراً عظيماً} [النساء:40] و {وَلَوْ أَنْهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاؤوكَ فاستغفروا اللهَ، وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا الله تَوَّاباً رَحِيماً}[النساء:64] و {إِنَّ اللهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ، ويَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاء} [النساء:48] و {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ، ثُمَّ يَسْتَغْفِر الله يَجدِ الله غَفُوراً رَحِيماً} [النساء:110] ” أخرجه الطبراني كما قال الهيثي في مجمع الزوائد.
↩🍀   سورة المائدة   🍀↪
مسن الإمام أحمد بن حنبل
 ١ الفاتحة       
 ٢ البقرة        
 ٣ آل عمران       
 ٤ النساء        
 ٥ المائدة       
 ٦ الأنعام       
 ٧ الأعراف       
 ٨ الأنفال       
 ٩ التوبة        
١٠ يونس         
١١ هود          
١٢ يوسف         
١٣ الرعد         
١٤ إبراهيم       
١٥ الحجر         
١٦ النحل         
١٧ الإسراء       
١٨ الكهف         
١٩ مريم         
٢٠ طه           
٢١ الأنبياء       
٢٢ الحج         
٢٣ المؤمنون       
٢٤ النور         
٢٥ الفرقان       
٢٦ الشعراء       
٢٧ النمل         
٢٨ القصص         
٢٩ العنكبوت       
٣٠ الروم         
٣١ لقمان         
٣٢ السجدة        
٣٣ الأحزاب       
٣٤ سبأ          
٣٥ فاطر         
٣٦ يس           
٣٧ الصافات       
٣٨ ص           
٣٩ الزمر         
٤٠ غافر         
٤١ فصلت         
٤٢ الشورى        
٤٣ الزخرف        
٤٤ الدخان        
٤٥ الجاثية       
٤٦ الأحقاف       
٤٧ محمد         
٤٨ الفتح         
٤٩ الحجرات       
٥٠ ق           
٥١ الذاريات       
٥٢ الطور         
٥٣ النجم         
٥٤ القمر         
٥٥ الرحمن        
٥٦ الواقعة       
٥٧ الحديد        
٥٨ المجادلة       
٥٩ الحشر         
٦٠ الممتحنة       
٦١ الصف         
٦٢ الجمعة        
٦٣ المنافقون      
٦٤ التغابن       
٦٥ الطلاق        
٦٦ التحريم       
٦٧ الملك         
٦٨ القلم         
٦٩ الحاقة        
٧٠ المعارج       
٧١ نوح          
٧٢ الجن         
٧٣ المزمل        
٧٤ المدثر        
٧٥ القيامة       
٧٦ الإنسان       
٧٧ المرسلات       
٧٨ النبأ         
٧٩ النازعات       
٨٠ عبس          
٨١ التكوير       
٨٢ الانفطار       
٨٣ المطففين       
٨٤ الانشقاق       
٨٥ البروج        
٨٦ الطارق        
٨٧ الأعلى        
٨٨ الغاشية       
٨٩ الفجر         
٩٠ البلد         
٩١ الشمس         
٩٢ الليل         
٩٣ الضحى         
٩٤ الشرح         
٩٥ التين         
٩٦ العلق         
٩٧ القدر         
٩٨ البينة        
٩٩ الزلزلة       
١٠٠ العاديات       
١٠١ القارعة       
١٠٢ التكاثر       
١٠٣ العصر         
١٠٤ الهمزة        
١٠٥ الفيل         
١٠٦ قريش         
١٠٧ الماعون       
١٠٨ الكوثر        
١٠٩ الكافرون       
١١٠ النصر         
١١١ المسد         
١١٢ الاخلاص       
١١٣ الفلق         
١١٤ الناس         
عرض
حدثنا حسن، قال: حدثنا ابن لهيعة، قال: حدثني حُيي بن عبد الله أن أبا عبد الرحمن الحُبْلي حَدَّثه، قال: سمعتُ عبد الله بن عمرو يقول:
أُنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة المائدة وهو راكب على راحلته فلم تستطع أن تحمله فنزل عنها.
(11 / 218 حديث 6643).
حدثنا أبو النَّضْر، قال: حدثنا أبو معاوية – يعني شيبان – عن ليث، عن شَهْر بن حوشب، عن أسماء بنت يزيد، قالت:
إني لآخِذةٌ بِزِمامِ العَضْباءِ – ناقةِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم – إذ أُنزلت عليه المائدة كُلُّها، فكادت من ثِقَلِها تَدقُّ بعَضُد الناقة”.
(45 / 577 حديث 27575).
وأخرجه عن إسحاق بن يوسف، عن سفيان الثوري، عن ليث بن أبي سليم، به.
(45 / 572 حديث 27592).
↩🍀  سورة الأنعام 🍀↪
لا يوجد مداخل لفضائل السورة
↩🍀   سورة الأعراف 🍀↪
لم يتم ادخال لفضائل السورة
↩🍀 سورة  الأنفال  🍀↪
↩🍀   سورة التوبة  🍀↪
↩🍀  سورة يونس  🍀↪
↩🍀   سورة هود    🍀↪
↩🍀  سورة يوسف  🍀↪
↩🍀   سورة الرعد  🍀↪
↩🍀  سورة ابراهيم  🍀↪
↩🍀  سورة الحجر   🍀↪
↩🍀  سورة النحل   🍀↪
↩🍀  سورة الإسراء  🍀↪
↩🍀   سورة الكهف  🍀↪
الجامع الصحيح للامام مسلم
فتح الباري بشرح صحيح البخاري
جامع الحافظ للترمذي
سنن أبي داود
السنن الكبرى للنسائي
مسند الإمام أحمد بن حنبل
سنن ابن ماجه
السنن للدارمي
السنن الكبير للبيهقي
مصابيح السنة للبغوي
صدر المتألهين للشيرازي
ابن الأثير

 ١ الفاتحة       
 ٢ البقرة        
 ٣ آل عمران       
 ٤ النساء        
 ٥ المائدة       
 ٦ الأنعام       
 ٧ الأعراف       
 ٨ الأنفال       
 ٩ التوبة        
١٠ يونس         
١١ هود          
١٢ يوسف         
١٣ الرعد         
١٤ إبراهيم       
١٥ الحجر         
١٦ النحل         
١٧ الإسراء       
١٨ الكهف         
١٩ مريم         
٢٠ طه           
٢١ الأنبياء       
٢٢ الحج         
٢٣ المؤمنون       
٢٤ النور         
٢٥ الفرقان       
٢٦ الشعراء       
٢٧ النمل         
٢٨ القصص         
٢٩ العنكبوت       
٣٠ الروم         
٣١ لقمان         
٣٢ السجدة        
٣٣ الأحزاب       
٣٤ سبأ          
٣٥ فاطر         
٣٦ يس           
٣٧ الصافات       
٣٨ ص           
٣٩ الزمر         
٤٠ غافر         
٤١ فصلت         
٤٢ الشورى        
٤٣ الزخرف        
٤٤ الدخان        
٤٥ الجاثية       
٤٦ الأحقاف       
٤٧ محمد         
٤٨ الفتح         
٤٩ الحجرات       
٥٠ ق           
٥١ الذاريات       
٥٢ الطور         
٥٣ النجم         
٥٤ القمر         
٥٥ الرحمن        
٥٦ الواقعة       
٥٧ الحديد        
٥٨ المجادلة       
٥٩ الحشر         
٦٠ الممتحنة       
٦١ الصف         
٦٢ الجمعة        
٦٣ المنافقون      
٦٤ التغابن       
٦٥ الطلاق        
٦٦ التحريم       
٦٧ الملك         
٦٨ القلم         
٦٩ الحاقة        
٧٠ المعارج       
٧١ نوح          
٧٢ الجن         
٧٣ المزمل        
٧٤ المدثر        
٧٥ القيامة       
٧٦ الإنسان       
٧٧ المرسلات       
٧٨ النبأ         
٧٩ النازعات       
٨٠ عبس          
٨١ التكوير       
٨٢ الانفطار       
٨٣ المطففين       
٨٤ الانشقاق       
٨٥ البروج        
٨٦ الطارق        
٨٧ الأعلى        
٨٨ الغاشية       
٨٩ الفجر         
٩٠ البلد         
٩١ الشمس         
٩٢ الليل         
٩٣ الضحى         
٩٤ الشرح         
٩٥ التين         
٩٦ العلق         
٩٧ القدر         
٩٨ البينة        
٩٩ الزلزلة       
١٠٠ العاديات       
١٠١ القارعة       
١٠٢ التكاثر       
١٠٣ العصر         
١٠٤ الهمزة        
١٠٥ الفيل         
١٠٦ قريش         
١٠٧ الماعون       
١٠٨ الكوثر        
١٠٩ الكافرون       
١١٠ النصر         
١١١ المسد         
١١٢ الاخلاص       
١١٣ الفلق         
١١٤ الناس         
عرض

[وحدثنا يحيى بن يحيى: أخبرنا أبو خيثمة عن أبي إسحق، عن البراء. قال: كان رجل يقرأ سورة الكهف وعنده فرس مربوط بشطنين فتغشته سحابة فجعلت تدور وتدنو وجعل فرسه ينفر منها، فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر له فقال “تلك السكينة تنزَّلت للقرآن”].
[وحدثنا ابن المثنى وابن بشار (واللفظ لابن المثنى) قالا: حدثنا محمد بن جعفر. حدثنا شعبة عن أبي إسحق. قال: سمعت البراء يقول: قرأ رجل الكهف. وفي الدار دابة. فجعلت تنفر. فنظر فإذا ضبابة أو سحابة قد غشيته. قال فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم. فقال “اقْْرأْْْْْ. فُلاََنُ! فإنها السكينة تنزَّلت عند القرآن. أو تنزلت للقرآن”].
[وحدثنا ابن المثنى. حدثنا عبد الرحمن بن مهدي وأبو داود قالا: حدثنا شعبة عن أبي إسحق. قال: سمعت البراء يقول، فذكرا نحوه. غير أنهما قالا: تنفر].
[وحدثنا محمد بن المثنى. حدثنا معاذ بن هشام. حدثني أبي عن قتادة، عن سالم بن أبي الجعد الغطفاني، عن معدان بن أبي طلحة اليعمري، عن أَََََََبي الدرداء؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال “مَن حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف، عُصِمَ من الدجال”].
[وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار. قالا: حدثنا محمد بن جعفر. حدثنا شعبة وحدثني زهير بن حرب. حدثنا عبد الرحمن بن مهدي. حدثنا همام. جميعاً عن قتادة، بهذا الإسناد. قال شعبة: من آخر الكهف. وقال همام: من أول الكهف. كما قال هشام].
↩🍀   سورة مريم   🍀↪
↩🍀    سورة طه    🍀↪
↩🍀  سورة الأنبياء  🍀↪
↩🍀   سورة الحج    🍀↪
↩🍀 سورة المؤمنون  🍀↪
↩🍀   سورة النور     🍀↪
↩🍀 سورة الفرقان   🍀↪
↩ 🍀 سورة الشعراء 🍀↪
↩🍀  سورة النمل    🍀↪

By Hussein Metwalley

تغيير فضفاض (فيلم)

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

تغيير فضفاض أو تغيير غير محكم(بالإنجليزية: Loose Change) هو اسم فيلم وثائقي منشور على شبكة الإنترنتيزعم وقوف الحكومة الأمريكية خلف تفجيرات 11 سبتمبرمقدماً نظرية مؤامرة تقول بأن الحدث هو عمل داخلي.

نهايه غير مكتمله تغيير فضفاض (فيلم)
Loose Change
تغيير فضفاض (فيلم)

الصنف فيلم وثائقي  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
الموضوع طيران،  وأحداث 11 سبتمبر 2001  تعديل قيمة خاصية الموضوع الرئيسي (P921) في ويكي بيانات
تاريخ الصدور أبريل 13, 2005
ديسيمبر 11, 2005، النسخة الثانية
يونيو, 2006, النسخة الثانية معدلة
نوفمبر 11, 2007, الإصدار النهائي
مدة العرض 82 دقيقة
النسخة الثانية 82 دقيقة
النسخة الثانية معدلة 89 دقيقة
الإصدار النهائي 130 دقيقة
البلد  الولايات المتحدة
اللغة الأصلية الإنجليزية
المخرج ديلان أفري
الإنتاج كوري روي
جيسون بيرماس
ديلان أفري
الكاتب ديلان أفري
موسيقى دي جي سكولي
توزيع Louder Than Words LLC
الميزانية النسخة الأولى 2.000$
النسخة الثانية 6.000
الإصدار النهائي 200.000$
معلومات على …
الموقع الرسمي http://www.loosechange911.com/  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
allmovie.com v492684   تعديل قيمة خاصية عنوان أول موفي للأفلام (P1562) في ويكي بيانات
IMDb.com tt1394268
tt0831315
tt0914809
tt3029910   تعديل قيمة خاصية معرف IMDb (P345) في ويكي بيانات

وصلات خارجية

إعداد/حسين يوسف

 

#بنى_الإسلام_على_خمس_قواعد_الإسلام

🌻🌻🌻🌻تمهيد🌻🌻🌻🌻

قال الشيخ حافظ حكمي:
فَقَدْ أَتَى الإِسْلاَمُ مَبْنِيٌّ عَلَى خَمْسٍ فَحَقِّقْ وَادْرِ مَا قَدْ نُقِلاَ
🌻أَوَّلُهَا الرُّكْنُ الأَسَاسُ الأَعْظَمُ وَهْوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ الأَقْوَمُ
رُكْنُ الشَّهَادَتَيْنِ فَاثْبُتْ وَاعْتَصِمْ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى الَّتِي لاَ تَنْفَصِمْ
🌻 وَثَانِيَاً إِقَامَةُ الصَّلاةِ
🌻وَثَالِثَاً تَأْدِيَةُ الزَّكَاةِ
🌻وَالرَّابِعُ الصِّيَامُ فَاسْمَعْ وَاتَّبِعْ
🌻وَالْخَامِسُ الْحَجُّ عَلَى مَنْ يَسْتَطِعْ

وهذه أركان 🌻 المرتبة الأولى مرتبة الإسلام

🌻🌻 وهي على قسمين قولية وعملية
🌻فالقولية:
الشهادتان
🌻والعملية الباقي وهي ثلاثة أقسام:

🌻بدنية وهي الصوم والصلاة
🌻 ومالية وهي الزكاة
🌻وبدنية مالية وهو الحج وقول القلب وعمله شرط في ذلك كله مما تقدم.
والنصوص في هذه الأمور الخمسة كثيرة جدا وهي على نوعين قسم شامل لجميعها وقسم يخص كل خصلة منها.
فلنبدأ بالقسم الأول ما تيسر منه على حدته …
🌻🌻 فمن ذلك حديث جبريل 🌻🌻
عن الجم الغفير من الصحابة والتابعين فمن بعدهم ومنها حديث وفد عبد القيس … ومنها حديث ابن عمر رضي الله عنهما في الصحيحين وغيرهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
🌻《 بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان فقال له رجل والجهاد في سبيل الله فقال ابن عمر: الجهاد حسن هكذا حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم 》🌻 (1) .
ومنها حديث جرير بن عبد الله رضي الله عنه عند أحمد وغيره قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
🌻شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان 🌻 (2) وإسناده صحيح.
ومن ذلك حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
((نهينا أن نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شيء فكان يعجبنا أن يجيء الرجل من أهل البادية العاقل فيسأله ونحن نسمع فجاء رجل من أهل البادية فقال: يا محمد أتانا رسولك فزعم لنا أنك تزعم أن الله تعالى أرسلك؟ فقال صلى الله عليه وسلم: صدق قال: فمن خلق السماء؟ قال: الله قال: فمن خلق الأرض؟ قال: الله قال: فمن نصب هذه الجبال وجعل فيها ما جعل؟ قال: الله قال: فبالذي خلق السماء وخلق الأرض ونصب هذه الجبال آلله أرسلك؟ قال صلى الله عليه وسلم: نعم قال: فزعم رسولك أن علينا خمس صلوات في يومنا وليلتنا؟ قال صلى الله عليه وسلم: صدق قال: فبالذي أرسلك آلله أمرك بهذا؟ قال: نعم قال: وزعم رسولك أن علينا صوم شهر رمضان من سنتنا؟ قال صلى الله عليه وسلم: نعم وصدق قال: فبالذي أرسلك آلله أمرك بهذا؟ قال صلى الله عليه وسلم: نعم قال: وزعم رسولك أن علينا حج البيت من استطاع إليه سبيلا؟ قال صلى الله عليه وسلم: صدق قال: ثم ولى فقال: والذي بعثك بالحق نبيا لا أزيد عليهن ولا أنقص منهن شيئا فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لئن صدق ليدخلن الجنة)) (3) . وفي رواية قال: آمنت بما جئت به وأنا رسول من ورائي إلى قومي وأنا ضمام بن ثعلبة أخو بني سعيد بن بكر (4) .
وفي الصحيحين…عن طلحة بن عبيد الله: ((أن أعرابيا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثائر الرأس فقال: يا رسول الله أخبرني ماذا فرض الله علي من الصلاة؟ فقال: خمس صلوات إلا أن تطوع شيئا فقال: أخبرني ما فرض الله علي من الصيام؟ فقال: شهر رمضان إلا أن تطوع شيئا فقال: أخبرني بما فرض الله علي من الزكاة؟ قال: فأخبره الرسول صلى الله عليه وسلم بشرائع الإسلام قال: والذي أكرمك لا أتطوع شيئا ولا أنقص مما فرض الله علي شيئا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفلح إن صدق أو دخل الجنة إن صدق)). (5) وله عن أبي أيوب رضي الله عنه ((أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أخبرني بعمل يدخلني الجنة؟ فقال: ماله ماله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرب ماله تعبد الله ولا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم)) (6)
ولهما عن أبي هريرة رضي الله عنه ((أن أعرابيا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة قال: تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤدي الزكاة وتصوم رمضان قال: والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم: من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا)) (7) .
وفي حديث ابن المنتفق رضي الله عنه في وفادته على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((قلت ثنتان أسألك عنهما: ما ينجيني من النار وما يدخلني الجنة؟ قال: فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماء ثم نكس رأسه ثم أقبل علي بوجهه قال: لئن كنت أوجزت في المسألة لقد أعظمت وأطولت فاعقل عني إذاً اعبد الله لا تشرك به شيئا وأقم الصلاة وأد الزكاة وصم رمضان وما تحب أن يفعله بك الناس فافعل بهم وما تكره أن يأتي إليك الناس فذر منه)) رواه أحمد (8) …
ولعل ابن المنتفق هذا هو الرجل المبهم في رواية أبي أيوب المتقدمة في الصحيح فإن في مسلم ((أن ذلك الرجل أخذ بخطام ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو بزمامها وفي آخرها قول النبي صلى الله عليه وسلم: دع الناقة)) بعد أن علمه وابن المنتفق قال: ((فأخذت بخطام راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قال: بزمامها وفي آخره قال صلى الله عليه وسلم: خل سبيل الراحلة)) وفي الرواية الأخرى ((خل سبيل الركاب)) فيشبه أن يكون هو صاحب القصة وقد حفظ الصوم والحج زيادة على ما في حديث أبي أيوب ورجاله رجال الصحيح, وهو السائل أعلم بجواب النبي صلى الله عليه وسلم وأوعى له وأحفظ له وأضبط من غيره والله أعلم.
وعن ربعي بن خراش عن رجل من بني عامر رضي الله عنه ((أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أألج فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمة: اخرجي إليه فإنه لا يحسن الاستئذان فقولي له: فليقل السلام عليكم أأدخل قال: فأذن لي أو قال: فدخلت فقلت: بم أتيتنا به قال: لم آتكم إلا بخير؛ أتيتكم أن تعبدوا الله وحده لا شريك له قال شعبة: وأحسبه قال: وحده لا شريك له وأن تَدَعُوا اللات والعزى وأن تصلوا بالليل والنهار خمس صلوات وأن تصوموا من السنة شهرا وأن تحجوا البيت وأن تأخذوا من مال أغنيائكم فتردوها على فقرائكم قال: فقال: فهل بقي من العلم شيء لا تعلمته؟ قال: قد علمني الله عز وجل خيرا وإن من العلم ما لا يعلمه إلا الله عز وجل إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [لقمان: 34])) (9) رواه أحمد ورجاله ثقات أئمة وروى أبو داود طرفا منه…
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة يطول استقصاؤها وفيما ذكرنا كفاية.

يُؤْتِي الحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً

#بنى_الإسلام_على_خمس_قواعد_الإسلام

🌻المبحث الأول: الشهادتان🌻

(أولها) أو أول هذه الأركان (الركن الأساس الأعظم)
الركن في اللغة الجانب الأقوى وهو بحسب ما يطلق فيه كركن البناء وركن القوم ونحو ذلك فمن الأركان ما لا يتم البناء إلا به ومنها ما يقوم بالكلية إلا به وإنما قيل لهذه الخمسة الأمور أركان ودعائم لقوله صلى الله عليه وسلم: ((بني الإسلام على خمس)) (1) فشبهه بالبنيان المركب على خمس دعائم وهذا الركن هو أصل الأركان الباقية ولهذا قلنا (الأساس) الذي لا يقوم البناء إلا عليه ولا يمكن إلا به ولا يحصل بدونه (الأعظم) هذه الصيغة مشعرة بتعظيم بقية الأركان وإنما هذا أعظمها فإنها كلها تابعة له ولا يدخل العبد في شيء من الشريعة إلا به.
(وهو الصراط) الطريق الواضح (المستقيم) الذي لا اعوجاج فيه ولا غبار عليه بل هو معتدل نير (الأقوم) أي الأعدل من سلكه أوصله إلى جنات النعيم ومن انحرف عنه هوى في قعر الجحيم فإن من لم يثبت عليه في الدنيا لم يثبت على جسر جهنم يوم القيامة وذلك الركن المشار إليه هو (ركن الشهادتين) هذا إضافة الشيء إلى نفسه أي الركن الذي هو الشهادتين وهما شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله فلا يدخل العبد الإسلام إلا بهما ولا يخرج منه إلا بمناقضتهما إما جحودا لما دلتا عليه أو باستكبار عما استلزمتاه ولهذا لم يدع الرسول صلى الله عليه وسلم إلى شيء قبلهما ولم يقبل الله تعالى ولا رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحد شيئا دونهما فبالشهادة الأولى يعرف المعبود وما يجب له وبالثانية يعرف كيف يعبده وبأي طريق يصل إليه وكيف يؤمن بالعبادة أحد قبل تعريفه بالمعبود وكيف يؤديها من لم يعرف كيف أمر الله أن يعبد
ففي الشهادة الأولى توحيد المعبود الذي ما خلق الخلق ليعبدوه وحده لا شريك له وفي الشهادة الثانية توحيد الطريق الذي لا يوصل إلى الله تعالى إلا منه ولا يقبل دينا ممن ابتغى غيره ورغب عنه فإن عبادة الله تعالى التي خلق الخلق لها وقضى عليهم إفراده بها هي أمر جامع لكل ما يحبه الله تعالى ويرضاه اعتقادا وقولا وعملا ومعرفة محابه تعالى ومرضاته لا تحصل إلا من طريق الشرع الذي أرسل به رسوله وأنزل به كتابه قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [آل عمران: 31] …
(فاثبت) أيها العبد المريد نجاة نفسه من النار والفوز بالجنة على هذا الصراط المستقيم النير الواضح الجلي ولا تستوحش من قلة السالكين وإياك أن تنحرف عنه فتهلك مع الهالكين ((فإن الله عز وجل ينادي يوم القيامة يا آدم فيقول: لبيك وسعديك فيقول: أخرج بعث النار فيقول: من كم؟ فيقول: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين)) (2) فالناجي حينئذ واحد من ألف فاغتنم أن تكون من تلك الآحاد واحذر أن تغتر بجموع الضلالة فتكون من حطب جهنم وبئس المهاد.
(واعتصم) أي استمسك (بالعروة) أي العقد الأوثق في الدين والسبب الموصل إلى رب العالمين (الوثقى) تأنيث الأوثق

(التي لا تنفصم) أي لا تنقطع. )

🌻 المبحث الثاني: الصلاة 🌻

(وثانيا) من الأركان الخمسة (إقامة الصلاة)

بجميع حقوقها ولوازمها
(وثالثا تأدية الزكاة) إعطاؤها على الوجه المشروع وقد تقرر اقتران هذين الركنين بالتوحيد وتقديمهما بعده على غيرهما في غير موضع من القرآن أمرا وخبرا قال تعالى ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [البقرة: 2-3] قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة: 277] وقال الله تعالى: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [النور: 56] وقال الله تعالى: وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ [البينة: 5] وقال الله تعالى: فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [التوبة: 5] وفي حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه لما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن قال له ((إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله فإن أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة فإن أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب)) (1) وفي رواية ((فليكن ما تدعوهم إليه عبادة الله عز وجل فإذا عرفوا الله تعالى فأخبرهم)) (2) الحديث. (203)

المطلب الأول: فضل الصلاة
اعلم هدانا الله وإياك أن الصلاة قد اشتملت على جل أنواع العبادة من الاعتقاد بالقلب والانقياد والإخلاص والمحبة والخشوع والخضوع والمشاهدة والمراقبة والإقبال على الله عز وجل وإسلام الوجه له والصمود والاطراح بين يديه وعلى أقوال اللسان وأعماله من الشهادتين وتلاوة القرآن والتسبيح والتحميد والتقديس والتمجيد والتهليل والتكبير والأدعية والتعوذ والاستغفار والاستغاثة والافتقار إلى الله تعالى والثناء عليه والاعتذار من الذنب إليه والإقرار بالنعم له وسائر أنواع الذكر وعلى عمل الجوارح من الركوع والسجود والقيام والاعتدال والخفض والرفع وغير ذلك هذا مع تضمنته من الشرائط والفضائل منها الطهارة الحسية من الأحداث والأنجاس الحسية والمعنوية من الإشراك والفحشاء والمنكر وسائر الأرجاس وإسباغ الوضوء على المكاره ونقل الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة وغير ذلك مما لم يجتمع في غيرها من العبادات ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((وجعلت قرة عيني في الصلاة)) (3) ولاشتمالها على معاني الإيمان سماها الله إيمانا في قوله تعالى وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ [البقرة: 143].
وهي ثانية أركان الإسلام في الفرضية فإنها فرضت في ليلة المعراج بعد عشر من البعثة لم يدع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبلها إلى شيء غير التوحيد الذي هو الركن الأول ففرضت خمسين ثم خففها الله عز وجل إلى خمس كما تواترت النصوص بذلك في الصحيحين وغيرهما وهي ثانية في الذكر فما ذكرت شرائع الإسلام في آية من الآيات أو حديث من السنة إلا وبدئ بها بعد التوحيد قبل غيرها كما في الآيات السابقة وكما في حديث جبريل (4) وحديث ((بني الإسلام)) (5) وحديث وفد عبد القيس (6) وحديث معاذ بن جبل (7) وحديث ((أمرت أن أقاتل الناس)) (8) وغيرها مما لا يحصى.
وهي ثانية في آيات الأمر بالجهاد وفي آيات وعيد الكفار كما في قوله تعالى: فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ [التوبة: 5] وقال الله تعالى: كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلاً إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لا يَرْكَعُونَ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ [المرسلات: 46-49].
وهي ثانية في مدح المؤمنين كما قال الله تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون: 1-2] وفي ذم الكفار بتركها كما في قوله تعالى: فَمَا لَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لا يَسْجُدُونَ [الانشقاق: 20-21] وقوله: فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى [القيامة: 31-32] وكذا في ذم المنافقين بعدم اهتمامهم لها كما في قوله تعالى: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً [النساء: 142].
وهي ثانية في حساب العبد يوم القيامة كما في قوله صلى الله عليه وسلم: ((أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة صلاته فإن قبلت منه تقبل منه سائر عمله وإن ردت عليه رد عليه سائر عمله)) (9) . ومعنى قوله ((أول ما يسأل عنه العبد)) أي بعد التوحيد.
وهي ثانية فيما يذكر المجرمون أنهم عوقبوا به كما في قوله تعالى فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ [المدثر: 40-43] الآيات والنصوص في شأنها كثيرة لا تحصى وهي متنوعة فمنها ما فيه الأمر بها حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ [البقرة: 238] وقوله اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ [العنكبوت: 45] وقوله: أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا [الإسراء: 78] وما في معناها.
ومنها ما فيه بيان محلها من الدين كالنصوص السابقة وكقوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ ((رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله)) (10) .
ومنها في ثواب أهلها كقوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [المؤمنون: 9-11].
ومنها ما فيه نجاتهم من النار كقوله صلى الله عليه وسلم في عصاة الموحدين ((فيعرفونهم بآثار السجود تأكل النار من ابن آدم إلا أثر السجود حرم الله على النار أن تأكل أثر السجود)) (11) .
ومنها ما في عقاب تاركها كقوله تعالى فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ [الماعون: 4-5] وقوله تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا إِلاَّ مَن تَابَ [مريم: 59-60] الآية, وقوله تعالى: يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ [القلم: 42-43].
ومنها ما فيه تكفير تاركها ونفي الإيمان عنه وإلحاقه بإبليس كقوله تعالى: فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا [مريم: 59-60] فإنه لو كان مضيع الصلاة مؤمنا لم يشترط في توبته الإيمان. وقوله: فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [التوبة: 11] فعلق أخوتهم للمؤمنين بفعل الصلاة فإذا لم يفعلوا لم يكونوا أخوة للمؤمنين فلا يكونون مؤمنين وقال الله تعالى: إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ[ ]السجدة: 15[ وقال الله تعالى: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ ]البقرة: 34[. ]
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول: يا ويله – وفي رواية يا ويلي – أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار)) (12) .
وفيه عن جابر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة)) (13) ، ورواه الترمذي وقال حسن صحيح (14) وله عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) (15) …
وروى الإمام أحمد والنسائي عن محجن بن الأدرع الأسلمي: ((أنه كان في مجلس النبي صلى الله عليه وسلم فأذن بالصلاة فقام النبي صلى الله عليه وسلم ثم رجع ومحجن في مجلسه فقال له: ما منعك أن تصلي ألست برجل مسلم قال: بلى ولكني صليت في أهلي فقال له: إذا جئت فصل مع الناس وإن كنت قد صليت)) (16) فجعل الفارق بين المسلم والكافر الصلاة ولفظ الحديث يتضمن أنك لو كنت مسلما لصليت.
وفي المسند والأربع السنن عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ((عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الصلاة يوما فقال له: من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور وبرهان ولا نجاة وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف)) (17) …. (204)

المطلب الثاني: حكم تارك الصلاة
قال الترمذي رحمه الله تعالى: حدثنا قتيبة أخبرنا بشر بن المفضل عن الجريري عن عبد الله بن شقيق العقيلي قال: كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة (18) .
ومنها ما فيه التصريح بوجوب قتله كقوله تعالى: فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ [التوبة: 5] الآية وقوله صلى الله عليه وسلم: ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة)) (19) الحديث وغير ذلك من الآيات والأحاديث.
وأما الآثار في شأنها عن الصحابة والتابعين ومن بعدهم فأكثر من أن تحصر وقد أجمعوا على قتله كفرا إذا كان تركه للصلاة عن جحود لفرضيتها أو استكبار عنها وإن قال لا إله إلا الله لما تقدم من الآيات والأحاديث السابقة ولدخوله في التارك لدينه المفارق للجماعة وفي قوله صلى الله عليه وسلم ((من بدل دينه فاقتلوه)) (20) فإنه بذلك يكون مرتدا مبدلا لدينه وأما إن كان تركه لها لا لجحود ولا استكبار بل لنوع تكاسل وتهاون كما هو حال كثير من الناس فقال النووي رحمه الله تعالى والجماهير من السلف والخلف إلى أنه لا يكفر بل يفسق ويستتاب فإن تاب وإلا قتلناه حدا كالزاني المحصن ولكنه يقتل بالسيف.
وذهب جماعة من السلف وهو مروي عن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وهي إحدى الروايتين عن أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى وبه قال عبد الله بن مبارك وإسحاق بن راهويه وهو وجه لبعض أصحاب الشافعي رضوان الله عليه وذهب أبو حنيفة وجماعة من أهل الكوفة والمزني صاحب الشافعي رحمهم الله تعالى إلى أنه لا يكفر ولا يقتل بل يعزر ويحبس حتى يصلي قال رحمه الله تعالى: واحتج من قال بكفره بظاهر حديث جابر ((إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة)) (21) وبالقياس على كلمة التوحيد.
واحتج من قال لا يقتل بحديث ((لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث)) (22) وليس فيه الصلاة واحتج الجمهور على أنه لا يكفر بقوله تعالى: إِنَّ الله لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاء [النساء: 48] وبقوله صلى الله عليه وسلم: ((من قال لا إله إلا الله دخل الجنة ومن مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة ولا يلقى الله عبد بهما غير شاك فيحجب عن الجنة وحرم الله على النار من قال لا إله إلا الله)) (23) وغير ذلك واحتجوا على قتله بقوله تعالى: فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [التوبة: 5] وقوله صلى الله عليه وسلم: ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم)) (24) وتأولوا قوله صلى الله عليه وسلم: ((بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة)) (25) على معنى أنه يستحق بترك الصلاة عقوبة الكافر وهي القتل أو أنه محمول على المستحل أو على أنه قد يؤول به إلى الكفر أو أن فعله فعل الكفار والله أعلم انتهى كلامه. (205)

المطلب الثالث: حكم ترك الصلاة تهاونا وكسلاً
من تعمد ترك الصلاة تهاوناً وكسلاً، هل هو كافر أو مسلم؟ فيه قولان، وهذه المسألة محل خلاف طويل بين أهل العلم، وسنورد أقوالهم وأدلتهم ومناقشتها على النحو التالي:-
القول الأول:- قال بتكفير تارك الصلاة جمع من الصحابة رضي الله عنهم، والتابعين وكثير من أئمة العلم وأهله.
يقول محمد بن نصر المروزي عن هذا القول: – وهذا مذهب جمهور أصحاب الحديث. (26)
ويقول ابن حزم: – (فروينا عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – ومعاذ بن جبل وابن مسعود وجماعة من الصحابة – رضي الله عنهم – وعن ابن المبارك، وأحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهويه رحمة الله عليهم، وعن تمام سبعة عشر رجلاً من الصحابة، والتابعين رضي الله عنهم، أن من تـرك صلاة فرض عامداً ذاكراً حتى يخرج وقتها، فإنه كافر ومرتـد، وبهذا يقول عبد الله بن الماجشـون صاحب مالك، وبه يقول عبد الملك بن حبيب الأندلسي وغيره) (27) .
وقال ابن قدامة: – واختلفت الرواية هل يقتل لكفره أو حداً؟ فروي أنه يقتل لكفره كالمرتد، فلا يغسل ولا يكفن ولا يدفن بين المسلمين، ولا يرثه أحد، ولا يرث أحداً، اختارها أبو إسحاق بن شاقلا، وابن حامد، وهو مذهب الحسن، والنخعي، والشعبي، وأيوب السختياني، والأوزاعي، وابن المبارك، وحماد بن زيد، وإسحاق، ومحمد بن الحسن… (28)
وقال النووي: – (من تركها بلا عذر تكاسلاً وتهاوناً فيأثم بلا شك، ويجب قتله إذا أصر، وهل يكفر؟ فيه وجهان، حكاهما المصنف الشيرازي وغيره، أحدهما يكفر، قال العبدري: وهو قول منصور الفقيه من أصحابنا وحكاه المصنف في كتابه في الخلاف عن أبي الطيب بن سلمة من أصحابنا) (29) .
وقال ابن تيمية: ( وإن كان التارك للصلاة واحداً فقد قيل إنه يعاقب بالضرب والحبس حتى يصلي، وجمهور العلماء على أنه يجب قتله إذا امتنع من الصلاة بعد أن يستتاب، فإن تاب وصلى، وإلا قتل، وهل يقتل كافراً أو مسلماً فاسقاً؟ فيه قولان، وأكثر السلف على أنه يقتل كافراً، وهذا كله مع الإقرار بوجوبها) (30) .
وأما القائلون بعدم تكفير تارك الصلاة فكثير من الفقهاء.
قال ابن قدامة: – (والرواية الثانية: يقتل حداً، مع الحكم بإسلامه، كالزاني المحصن، وهذا اختيار أبي عبد الله ابن بطة، وأنكر قول من قال إنه يكفر… وهذا قول أكثر الفقهاء، وقول أبي حنيفة ومالك، والشافعي) (31) .
وقال النووي – عن هذا القول: (وهو الصحيح المنصوص الذي قطع به الجمهور) (32) .
(أ) أدلة الفريق الأول:-
استدل القائلون بتكفير تارك الصلاة بأدلة من الكتاب والسنة والإجماع أما الكتاب:-
1- فقوله تعالى: – أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا يَتَخَيَّرُونَ أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ سَلْهُم أَيُّهُم بِذَلِكَ زَعِيمٌ أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِن كَانُوا صَادِقِينَ– إلى قوله – يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ [القلم: 35-43].
يقول ابن تيمية: – (إنما يصف سبحانه بالامتناع عن السجود الكفار، كقوله يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ [القلم:42]) (33)
ويقول ابن القيم: – (فوجه الدلالة من الآية: – أنه سبحانه أخبر أنه لا يجعل المسلمين كالمجرمين، وأن هذا الأمر لا يليق بحكمته، ولا بحكمه، ثم ذكر أحوال المجرمين الذين هم ضد المسلمين، فقال: – (يوم يكشف عن ساق) وأنهم يدعون إلى السجود لربهم – تبارك وتعالى – فيحال بينهم وبينه، فلا يستطيعون السجود مع المسلمين عقوبة لهم على ترك السجود له مع المصلين في دار الدنيا، وهذا يدل على أنهم مع الكفار والمنافقين الذين تبقى ظهورهم إذا سجـد المسلمون كصياصي البقر (34) ، ولـو كانوا من المسلمين لأذن لهم بالسجود كما أذن للمسلمين) (35) .
2 – قوله تعالى: كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ إِلاَّ أَصْحَابَ الْيَمِينِ فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ [المدثر: 38-47]
يقول محمد بن نصر المروزي: – أولا تراه أبان أن أهل المعاد إلى الجنة المصلين، وأن المستوجبين للإياس من الجنة المستحقين للتخليد في النار من لم يكن من أهل الصلاة بإخباره تعالى عن المخلدين في النار حين سئلوا مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ [المدثر: 42]. (36)
وقال ابن القيم: – (قد جعل الله سبحانه المجرمين ضد المسلمين، وتارك الصلاة من المجرمين السالكين في سقر، وقد قال: إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ [القمر: 47, 48]
وقال تعالى: – إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ [المطففين: 29]، فجعل المجرمين ضد المؤمنين المسلمين) (37) .
3- قوله تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا إِلاَّ مَن تَابَ [مريم: 59].
ومعنى أضاعوا الصلاة أي تركوها، كما اختاره ابن جرير وغيره (38) ، وأما المقصود بغي، فقد ساق الإمام محمد بن نصر بسنده عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: – سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((لو أن صخرة زنة عشر عشروات (39) قذف بها من شفير جهنم ما بلغت قعرها سبعين خريفاً، ثم تنتهي إلى غي وأثام، فقلت: وما غي وأثام؟ قال: بئران في أسفل جهنم، يسيل فيها صديد أهل جهنم)). (40)
يقول ابن القيم: (فوجه الدلالة من الآية أن الله سبحانه جعل هذا المكان من النار لمن أضاع الصلاة، واتبع الشهوات، ولو كان مع عصاة المسلمين، لكانوا في الطبقة العليا من طبقات النار، ولم يكونوا في هذا المكان الذي هو في أسفلها، فإن هذا ليس من أمكنة أهل الإسلام، بل من أمكنه الكفار، ومن الآية دليل آخر وهو قوله تعالى: فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فلو كان مضيع الصلاة مؤمناً، لم يشترط في توبته الإيمان، وأنه يكون تحصيلاً للحاصل) (41) .
4- قوله عز وجل: – فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [التوبة: 11].
فمفهوم هذه الآية أنهم إن لم يقيموا الصلاة لم يكونوا من إخوان المؤمنين، ومن انتفت عنهم أخوة المؤمنين، فهم من الكافرين؛ لأن الله تعالى يقول: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الحجرات: 10]، فالأخوة الدينية لا تنتفي بالمعاصي وإن عظمت، ولكن تنتفي بالخروج عن الإسلام. (42)
5- قوله سبحانه وتعالى: فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى [القيامة: 31- 32].
يقول محمد بن نصر المروزي: – (فالكذب ضد التصديق، والتولي ترك الصلاة وغيرها من الفرائض، ثم أوعده وعيداً بعد وعيد فقال: – أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى [القيامة: 34- 35]) (43) .
ويقول ابن القيم – عن هذه الآيات: (فلما كان الإسلام تصديق الخبر، والانقياد للأمر، جعل سبحانه له ضدين: عدم التصديق، وعدم الصلاة، وقابل التصديق بالتكذيب، والصلاة بالتولي فقال: وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى. فكمـا أن المكذب كافر، فالمتولي عن الصلاة كافر، فكما يزول الإسلام بالتكذيب يزول بالتولي عن الصلاة) (44) .
6-قوله تبارك وتعالى: – يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [المنافقون: 9].
قال عطاء بن أبي رباح: (هي الصلاة المكتوبة) (45) .
يقول ابن القيم: – (ووجه الاستدلال بالآية أن الله حكم بالخسران المطلق لمن أَلْهَاه ماله وولده عن الصلاة، والخسران المطلق لا يحصل إلا للكفار، فإن المسلم ولو خسر بذنوبه ومعاصيه، فآخر أمره إلى الربح، يوضحه أنه سبحانه وتعالى – أكد خسران تارك الصلاة في هذه الآية بأنواع من التأكيد:
الأول:

إتيانه به بلفظ الاسم الدال على ثبوت الخسران ولزومه دون الفعل الدال على التجدد والحدوث.
الثاني: – تصدير الاسم بالألف واللام المؤدية لحصول كمال المسمى لهم فإنك إذا قلت: زيد العالم الصالح، أفاد ذلك إثبات كمال ذلك، بخلاف قولك عالم صالح.
الثالث: – إتيانه – سبحانه – بالمبتدأ والخبر معرفتين،وذلك من علامات انحصار الخبر في المبتدأ كما في قوله تعالى: – وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [البقرة: 5]، وقوله تعالى – وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة: 254].
الرابع: – إدخال ضمير الفصل بين المبتدأ والخبر، وهو يفيد مع الفصل فائدتين أخريين: قوة الإسناد، واختصاص المسند إليه بالمسند، كقوله تعالى:-
وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ [الحـج: 64] وقوله: – وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [المائدة: 76]) (46) .
7- قوله تعالى: كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلاً إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لا يَرْكَعُونَ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ [المرسلات: 46-49].
يقول ابن القيم: (توعدهم على ترك الركوع، وهو الصلاة إذا دعوا إليها، ولا يقال إنما توعدهم على التكذيب، فإنه سبحانه وتعالى إنما أخبرهم عن تركهم لها، وعليه وقع الوعيد.
… لا يصر على ترك الصلاة إصراراً مستمراً من يصدق بأن الله سبحانه أمر بها أصلاً، فإنه يستحيل – في العادة والطبيعة – أن يكون الرجل مصدقاً تصديقاً جازماً أن الله فرض عليه كل يوم وليلة خمس صلوات، وأنه يعاقبه على تركها أشد العقاب، وهو مع ذلك مصر على تركها، هذا من المستحيل قطعاً، فلا يحافظ على تركها مصدق بفرضها أبداً، فإن الإيمان يأمر صاحبه بها، فحيث لم يكن في قلبه ما يأمره بها، فليس في قلبه شيء من الإيمان.
ولا تصغ إلى كلام من ليس له خبرة ولا علم بأحكام القلوب وأعمالها، وتأمل في الطبيعة بأن يقوم بقلب العبد إيمان بالوعد والوعيد، والجنة والنار، وأن الله فرض عليه الصلاة، وأن الله يعاقبه معاقبة على تركها، وهو محافظ على الترك في صحته وعافيته، وعدم الموانع المانعة له من الفعل،و هذا القدر هو الذي خفي على من جعل الإيمان مجرد التصديق، وإن لم يقارنه فعل واجب ولا ترك محرم، وهذا من أمحل المحال أن يقوم بقلب العبد إيمان جازم لا يتقاضاه فعل طاعة، ولا ترك معصية) (47) .
8- قوله تعالى: مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ [الروم:31].
فبين عز وجل أن علامة أن يكون من المشركين ترك إقامة الصلاة. (48)
وأما أدلتهم من السنة فنوردها كما يأتي:-
1- ساق الإمام مسلم بسنده عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: – سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة)) (49)
فجعل النبي صلى الله عليه وسلم الحد بين الإسلام والكفر ترك الصلاة، فمن أدى الصلاة فهو مسلم، ومن تركها فهو كافر.
يقول البيهقي:

ليس من العبادات بعد الإيمان الرافع للكفر عبادة سماها الله عز وجل إيماناً، وسمى رسول الله صلى الله عليه وسلم تركها كفراً إلا الصلاة. (50) 🔕
وقد جاء الكفر – في هذا الحديث – معرفاً، فدل على التخصيص والعهد، وكما قال ابن تيمية:-
(ليس كل من قام به شعبة من شعب الكفر يصير كافراً الكفر المطلق حتى تقوم به حقيقة الكفر، كما أنه ليس كل من قام به شعبة من شعب الإيمان يصير مؤمناً، حتى يقوم به أصل الإيمان، وفرق بين الكفر المعرف باللام كما في قولـه صلى الله عليه وسلم:

((ليس بين العبد وبين الكفر أو الشرك إلا ترك الصلاة)) (51) وبين كفر منكر في الإثبات. (52)
ويقول الشوكاني – في بيان حكم تارك الصلاة –:

والحق أنه كافر يقتل، أما كفره فلأن الأحاديث قد صحت أن الشارع سمى تارك الصلاة بذلك الاسم، وجعل الحائل بين الرجل وبين جواز إطلاق هذا الاسم عليه هو الصلاة، فتركها مقتض لجواز الإطلاق. (53)
ويقول الشنقيطي عن هذا الحديث:

وهو واضح في أن تارك الصلاة كافر؛ لأن عطف الشرك على الكفر فيه تأكيد قوي لكونه كافراً. (54)
2- وعن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) (55)
يقول العراقي في شرح هذا الحديث: – (الضمير في قوله ((وبينهم)) يعود على الكفار أو المنافقين، معناه بين المسلمين والكافرين والمنافقين ترك الصلاة… والمراد أنهم ما داموا يصلون فالعهد الذي بينهم وبين المسلمين من حقن الدم باق…) (56) .
ومما قاله المباركفوري في شرح هذا الحديث: – (والمعنى أن العمدة في إجراء أحكام الإسلام عليهم تشبههم بالمسلمين في حضور صلاتهم، ولزوم جماعتهم، وانقيادهم للأحكام الظاهرة، فإذا تركوا ذلك كانوا هم والكفار سواء) (57) .
فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة حداً يميز المسلمين عن غيرهم من الكفار، ويشهد لهذا ما جاء في الحديث الآخر عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم مرفوعاً قال: ((بين العبد وبين الكفر والإيمان الصلاة، فإذا تركها فقد أشرك)) (58)
3- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الصلاة يوماً فقال:

((من حافظ عليها كانت له نوراً وبرهاناً ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها، لم تكن له نوراً، ولا برهاناً، ولا نجاة، وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف)) (59)
قال ابن القيم: وإنما خص هؤلاء الأربعة بالذكر لأنهم من رؤوس الكفرة، وفيه نكتة بديعة، وهو أن تارك المحافظة على الصلاة… إما أن يشغله ماله، أو ملكه، أو رئاسته، أو تجارته، فمن شغله عنها ماله فهو مع قارون ومن شغله عنها ملكه فهو مع فرعون، ومن شغله عنها رئاسة وزارة فهو مع هامان، ومن شغله عنها تجارته مع أبي بن خلف. (60)
وقال الشنقيطي: (وهذا الحديث أوضح دلالة على كفر تارك الصلاة؛ لأن انتفاء النور والبرهان والنجاة، والكينونة مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف يوم القيامة أوضح دليل على الكفر كما ترى) (61) .
4 – وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: أوصاني خليلي أبو القاسم صلى الله عليه وسلم بسبع: ((لا تشرك بالله شيئاً، وإن قطعت أو حرقت، ولا تترك صلاة مكتوبة متعمداً، فمن تركها عمداً فقد برئت منه الذمة…)) (62)
يقول ابن القيم: – (ولو كان باقياً على إسلامه، لكانت له ذمة الإسلام) (63) .
5- وجاء في حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه الطويل، قوله صلى الله عليه وسلم: ((رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد)) (64)
يقول الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله -: ألست تعلم أن الفسطاط إذا سقط عموده، سقط الفسطاط، ولم تنتفع بالطنب ولا بالأوتاد، وإذا قام عمود الفسطاط انتفعت بالطنب والأوتاد؟ (65)
6- وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من صلى صلاتنا، واستقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا، فهو المسلم، له ما لنا، وعليه ما علينا)) (66)
فهذا دليل على أن من لم يصل صلاتنا، ويستقبل قبلتنا فليس بمسلم. (67)
وقال ابن القيم – عن هذا الحديث -: – ووجه الدلالة فيه من وجهين:-
أحدهما: أنه إنما جعله مسلماً بهذه الثلاثة، فلا يكون مسلماً بدونها.
الثاني:- أنـه إذا صلـى إلى الشرق، لم يكن مسلماً حتى يصلي إلى قبلة المسلمين، فكيف إذا ترك الصلاة بالكلية. (68)
7- وعن محجن الديلي رضي الله عنه: ((أنه كان في مجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأذن بالصلاة، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصلى، ثم رجع ومحجن في مجلسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما منعك أن تصلي مع الناس؟ ألست برجل مسلم؟ قال: بلى يا رسول الله، ولكني قد صليت في أهلي، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا جئت فصل مع الناس، وإن كنت قد صليت)) (69)
يقول ابن عبد البر: – في هذا الحديث وجوه من الفقه: أحدهما قوله صلى الله عليه وسلم لمحجن الديلي: ما منعك أن تصلي مع الناس؟ ألست برجل مسلم؟ وفي هذا – والله أعلم – دليل على أن من لا يصلي ليس بمسلم، وإن كان موحداً، وهذا موضع اختلاف بين أهل العلم، وتقرير هذا الخطاب في هذا الحديث: أن أحداً لا يكون مسلماً إلا أن يصلي، فمن لم يصل فليس بمسلم (70)
ويقول ابن القيم: ” فجعل الفارق بين المسلم والكافر الصلاة، وأنت تجد تحت ألفاظ الحديث أنك لو كنت مسلماً لصليت، وهذا كما تقول: مالك لا تتكلم ألست بناطق؟ ومالك؛ لا تتحرك ألست بحي؟ ولو كان الإسلام يثبت مع عدم الصلاة، لما قال لمن رآه لا يصلي: ألست برجل مسلم. (71)
8 – وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء)) (72)
وفي رواية لمسلم: ((قالوا: كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله؟ قال: أرأيت لو أن رجلاً له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم ألا يعرف خيله؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: فإنهم يأتون غراً محجلين من الوضوء وأنا فرطهم على الحوض)) (73)
يقول ابن تيمية: – فدل ذلك على أن من لم يكن غراً محجلاً، لم يعرفه النبي صلى الله عليه وسلم فلا يكون من أمته (74)
9 – وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: ((بعث علي بن أبي طالب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمن بذهبة في أديم مقروظ لم تحصل من ترابها وقال فقسمها بين أربعة نفر بين عيينة بن حصن، والأقرع بن حابس، وزيد الخيل، وعلقمة بن علاثة، فقال رجل من أصحابه: كنا نحن أحق بهذا من هؤلاء، قال فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء، يأتيني خبر السماء صباحاً ومساءً قال: فقام رجل غائر العينين، مشرف الوجنتين، ناشز الجبهة، كث اللحية محلوق الرأس، مشمر الإزار، فقال: يا رسول الله اتق الله، فقال: ويلك! أولست أحق أهل الأرض أن يتقي الله قال: ثم ولّى الرجل، فقال خالد بن الوليد: – يا رسول الله ألا أضرب عنقه؟ فقال: لا لعله أن يكون يصلي)) (75)
وفي الحديث الآخر قال صلى الله عليه وسلم: ((إني نهيت عن قتل المصلين)) (76)
فجعل النبي صلى الله عليه وسلم إقامة الصلاة مانعاً من قتل من همَّ الصحابة بقتلهم لما رأوا فيهم من احتمال كفرهم، ولو لم يكونوا مقيمين للصلاة لم يمنع الصحابة من ذلك، كما هو ظاهر الحديثين، ولكان قتلهم إياهم لأجل أنهم كفار ليس لدمائهم عصمة، ولا يقال هنا أن تارك الصلاة يقتل حداً لا كفراً، بدلالة هذين الحديثين السابقين، فإنهما لا يدلان على ذلك، وإنما يدلان على خلافه، والذي يبين ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يحل دم امرىءٍ مسلم إلا بإحدى ثلاث: الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة)) (77)
وليس تارك الصلاة من أصحاب الحدود من المسلمين، بل لا يكون ذلك إلا في الزاني المحصن وليس قاتل نفس، فلم يبق إلا أن يكون إباحة دم تارك الصلاة من أجل ردته. (78)
10 – عن عوف بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم، ويصلون عليكم وتصلون عليهم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم، وتلعنونهم ويلعنونكم، قيل: يا رسول الله، أفلا ننابذهم بالسيف؟ قال: لا، ما أقاموا فيكم الصلاة …)) (79)
وعن أم سلمة رضي الله عنها ((أن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إنه يستعمل عليكم أمراء فتعرفون وتنكرون، فمن كره فقد برئ، ومن أنكر فقد سلم، ولكن من رضي وتابع قالوا: أفلا نقاتلهم؟ قال: لا، ما صلوا)) (80)
و(ما) في قوله: ((ما صلوا)) مصدرية ظرفية، أي لا تقاتلوهم مدة كونهم يصلون، ويفهم منه أنهم إن لم يصلوا قوتلوا. (81)
وجاء في حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: دعانا النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه، فقال: فيما أخذ علينا أن بايعنا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا، وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله، إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان. (82)
فدل مجموع هذه الأحاديث أن ترك الصلاة كفر بواح عليه من الله برهان؛ لأنه إذا لم يجز الخروج على الأئمة إلا إذا كفروا كفراً بواحاً، ثم جاز الخروج عليهم إذا تركوا الصلاة، دل ذلك على أن ترك الصلاة من ذاك الكفر. (83)
11- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا قرأ ابن آدم السجدة، فسجد، اعتزل الشيطان يبكي، ويقول: يا ويلي، أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار)) (84)
قال إسحاق بن راهويه: واجتمع أهل العلم على أن إبليس إنما ترك السجود لآدم عليه الصلاة والسلام؛ لأنه كان في نفسه خيراً من آدم عليه السلام، فاستكبر عن السجود لآدم فقال: قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طين

🌻  المبحث الثالث: الزكاة  🌻

المطلب الأول: تشريع الزكاة
وأما الزكاة فقد تقدم ذكرها في نصوص الصلاة وغيرها ومما يتعلق بها على انفرادها قوله عز وجل:

خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهُمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَالله سَمِيعٌ عَلِيم [التوبة: 103] وقوله في صفات عباده المؤمنين وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ [المؤمنون: 4] وقوله تعالى في ذم الكفار ووعيدهم وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ الَّذِينَ لا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ [فصلت: 6-7] وإن كانت هذه الآية في زكاة النفوس فهي عامة لزكاة الأموال أيضا وقد فسرت بها وقوله تعالى في وعيد مانعيها مطلقا وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ [التوبة: 34-35]… وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها من نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار قيل: يا رسول الله فالإبل قال: ولا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها ومن حقها حلبها يوم وردها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع أوفر ما كانت لا يفقد منها فصيلا واحدا تطأه بأخفافها وتعضه فأفواهها كلما مر عليه أولاها أعيد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار قيل يا رسول الله فالبقر والغنم قال ولا صاحب بقر وغنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر لا يفقد منها شيئا ليس فيها عفصاء ولا جلحاء ولا عضباء تنطحه بقرونها وتطأه بأظلافها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار)) (1) الحديث بطوله.
وفيه عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما من صاحب إبل ولا بقر ولا غنم لا يؤدي حقها إلا أقعد يوم القيامة بقاع قرقر تطأه ذات الظلف بظلفها وتنطحه ذات القرن بقرنها ليس فيها يومئذ جماء ولا مكسورة القرن الحديث وفيه ولا من صاحب مال لا يؤدي زكاته إلا تحول يوم القيامة شجاعا أقرع يتبع صاحبه حيثما ذهب وهو يفر منه ويقال: هذا مالك الذي كنت تبخل به فإذا رأى أنه لا بد منه أدخل يده في فيه فجعل يقضمها كما يقضم الفحل)) (2) .
وفيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ولا يأتي أحدكم يوم القيامة بشاة يحملها على رقبته لها يعار فيقول: يا محمد فأقول لا أملك لك شيئا قد بلغت ولا يأتي أحدكم ببعير يحمله على رقبته له رغاء فيقول يا محمد فأقول لا أملك لك شيئا قد بلغت)) (3) . وفيه عنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من آتاه الله مالا فلم يؤد زكاته مثل له يوم القيامة شجاعا أقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزمتيه – يعني شدقيه – ثم يقول أنا مالك أنا كنزك ثم تلا وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَالآية [آل عمران:180])) (4)
وفيه عن خالد بن أسلم قال: خرجنا مع عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فقال أعرابي أخبرني عن قول الله تعالى: وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ [التوبة: 34] قال ابن عمر: من كنزها فلم يؤد زكاتها فويل له إنما كان هذه قبل أن تنزل الزكاة فلما نزلت جعلها الله تعالى طهرة للأموال (5) .
وقد ثبتت البيعة عليها بعد الصلاة كما قال البخاري رحمه الله تعالى (باب البيعة على إيتاء الزكاة) فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [التوبة: 11] حدثنا ابن نمير قال حدثني أبي قال حدثنا إسماعيل عن قيس قال: قال جرير بن عبد الله رضي الله عنه: بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنصح لكل مسلم (6) والنصوص فيها كثيرة وفي ما تقدم كفاية. (18)

المطلب الثاني: حكم مانع الزكاة
أما حكم تاركها فإن كان منعه إنكارا لوجوبها فكافر بالإجماع بعد نصوص الكتاب والسنة وإن كان مقرا بوجوبها وكانوا جماعة ولهم شوكة قاتلهم الإمام لما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبو بكر رضي الله عنه وكفر من كفر من العرب فقال عمر كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله فمن قالها فقد عصم مني نفسه وماله إلا بحقه وحسابه على الله عز وجل)) فقال والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة فإن الزكاة حق المال ولو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها قال عمر رضي الله عنه فوالله ما هو إلا أن قد شرح الله صدر أبي بكر رضي الله عنه فعرفت أنه الحق – وفي رواية – فوالله ما هو إلا أن رأيت الله قد شرح صدر أبي بكر للقتال فعلمت أنه الحق (7) .
وهذا الذي استنبطه أبو بكر رضي الله عنه مصرح به في منطوق الأحاديث الصحيحة المرفوعة كحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله عز وجل)) (8) وغيره من الأحاديث.
وقد جهز النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد لغزو بني المصطلق حين بلغه أنهم منعوا الزكاة ولم يكن ما بلغه عنهم حقا فروى الإمام أحمد قال: حدثنا محمد بن سابق حدثنا عيسى بن دينار حدثني أبي أنه سمع الحارث بن ضرار الخزاعي رضي الله عنه يقول: ((قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاني إلى الإسلام فدخلت فيه وأقررت به ودعاني إلى الزكاة فأقررت بها وقلت: يا رسول الله أرجع إليهم فأدعوهم إلى الإسلام وأداء الزكاة فمن استجاب لي جمعت زكاته وترسل إلي يا رسول الله رسولا إبان كذا وكذا ليأتيك بما جمعت من الزكاة فلما جمع الحارث الزكاة ممن استجاب له وبلغ الإبان الذي أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبعث إليه احتبس عليه الرسول ولم يأته وظن الحارث أنه قد حدث فيه سخطة من الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم فدعا بسروات قومه وقال لهم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان وقت لي وقتا يرسل إلي رسوله ليقبض ما كان عندي من الزكاة وليس من رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلف ولا أرى حبس رسوله إلا من سخطة فانطلقوا نأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الوليد بن عقبة إلى الحارث ليقبض ما كان عنده مما جمع من الزكاة فلما سار الوليد حتى بلغ بعض الطريق فرق- أي خاف – فرجع حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن الحارث قد منعني الزكاة وأراد قتلي فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعث البعث إلى الحارث رضي الله عنه وأقبل الحارث بأصحابه حتى إذا استقبل البعث وفصل عن المدينة لقيهم الحارث فقالوا: هذا الحارث فلما غشيهم قال لهم إلى من بعثتم قالوا إليك قال ولم قالوا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث إليك الوليد بن عقبة فزعم أنك منعته الزكاة وأردت قتله قال رضي الله عنه: لا والذي بعث محمدا بالحق ما رأيته بتة ولا أتاني فلما دخل الحارث على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: منعت الزكاة وأردت قتل رسولي قال رضي الله عنه: لا والذي بعثك بالحق ما رأيته ولا أتاني ولا أقبلت إلا حين احتبس علي رسول الله صلى الله عليه وسلم خشيت أن يكون كانت سخطة من الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم قال فنزلت الحجرات يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [الحجرات: 6])) (9) ورواه ابن أبي حاتم عن المنذر بن شاذان التمار عن محمد بن سابق به ورواه الطبراني من حديث محمد بن سابق به.
وقال ابن جرير رحمه الله تعالى حدثنا أبو كريب حدثنا جعفر بن عون عن موسى بن عبيدة عن ثابت مولى أم سلمة عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: ((بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا في صدقات بني المصطلق بعد الوقيعة فسمع بذلك القوم فتلقوه يعظمون أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت فحدثه الشيطان أنهم يريدون قتله قالت فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن بني المصطلق قد منعوني صدقاتهم فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون قالت فبلغ القوم رجوعه فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فصفوا له حين صلى الظهر فقالوا: نعوذ بالله من سخط الله وسخط رسوله بعثت إلينا رجلا مصدقا فسررنا بذلك وقررت به أعيننا ثم إنه رجع من بعض الطريق فخشينا أن يكون ذلك غضبا من الله تعالى ومن رسوله صلى الله عليه وسلم فلم يزالوا يكلمونه حتى جاء بلال فأذن لصلاة العصر قالت ونزلت أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [الحجرات: 6])) (10) .
وروى ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في هذه الآية قال: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث الوليد بن أبي معيط إلى بني المصطلق ليأخذ منهم الصدقات وأنهم لما أتاهم الخبر فرحوا وخرجوا يتلقونه رجع الوليد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن بني المصطلق قد منعوا الصدقة فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك غضبا شديدا فبينما هو يحدث نفسه أن يغزوهم إذ أتاه الوفد فقالوا: يا رسول الله إنا حدثنا أن رسولك رجع من نصف الطريق وإنا خشينا أنما رده كتاب جاء منك لغضب غضبته علينا وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب رسوله وأن النبي صلى الله عليه وسلم استغشهم وهم بهم فأنزل الله تبارك وتعالى عذرهم في الكتاب فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا [الحجرات: 6] إلى آخر الآية)) (11)
وقال مجاهد وقتادة:

((أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق ليصدقهم فتلقوه بالصدقة فرجع فقال إن بني المصطلق قد جمعت لك لتقاتلك زاد قتادة وأنهم ارتدوا عن الإسلام فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد رضي الله عنه إليهم وأمره أن يتثبت ولا يعجل فانطلق حتى أتاهم ليلا فبعث عيونه فلما جاؤوا أخبروا خالدا رضي الله عنه أنهم مستمسكون بالإسلام وسمعوا أذانهم وصلاتهم فلما أصبحوا أتاهم خالد رضي الله عنه فرأى الذي يعجبه فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر فأنزل الله تعالى هذه الآية)) (12)
وذكر البغوي رحمه الله تعالى نحو حديث ابن عباس وفيه ((فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم أن يغزوهم فبلغ القوم رجوعه فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: يا رسول الله سمعنا برسولك فخرجنا نتلقاه ونكرمه ونؤدي إليه ما قبلناه من حق الله تعالى فبدا له في الرجوع فخشينا أنه إنما رده من الطريق كتاب جاءه منك لغضب غضبته علينا وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب رسوله فاتهمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعث خالد بن الوليد إليهم خفية في عسكر وأمره أن يخفي عليهم قدوم قومه وقال له انظر فإن رأيت منهم ما يدل على إيمانهم فخذ منهم زكاة أموالهم وأن لم تر ذلك فاستعمل فيهم ما يستعمل في الكفار ففعل ذلك خالد ووافاهم فسمع منهم أذان صلاتي المغرب والعشاء فأخذ منهم صدقاتهم ولم ير منهم إلا الطاعة والخير فانصرف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبره الخبر فأنزل الله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا [الحجرات: 6] الآية)) (13)
وأما إن كان الممتنع عن أداء الزكاة فردا من الأفراد فأجمعوا على أنها تؤخذ منه قهرا واختلفوا من ذلك في مسائل:
إحداها هل يكفر أم لا؟
فقال عبد الله بن شقيق: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرون من الأعمال شيئا تركه كفر إلا الصلاة (14)
وقال أيوب السختياني: ترك الصلاة كفر لا يختلف فيه وذهب إلى هذا القول جماعة من السلف والخلف وهو قول ابن المبارك وأحمد وإسحاق وحكى إسحاق عليها إجماع أهل العلم وقال محمد بن نصر المروزي هو قول جمهور أهل الحديث وذهب طائفة منهم إلى أن من ترك شيئا من أركان الإسلام الخمس عمدا أنه كافر وروى ذلك سعيد بن جبير ونافع والحكم وهو رواية عن الإمام أحمد اختارها طائفة من أصحابه وهو قول ابن حبيب من المالكية… وقال ابن عيينة المرجئة سموا ترك الفرائض ذنبا بمنزلة ركوب المحارم وليس سواء لأن ركوب المحارم متعمدا من غير استحلال معصية وترك الفرائض من غير جهل ولا عذر كفر وبيان ذلك في أمر إبليس وعلماء اليهود الذين أقروا ببعث النبي صلى الله عليه وسلم بلسانهم ولم يعملوا بشرائعه.
المسألة الثانية هي يقتل أم لا؟
الأول هو المشهور عن أحمد رحمه الله تعالى ويستدل له بحديث ابن عمر رضي الله عنهما ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله)) (15) الحديث
والثاني لا يقتل وهو قول مالك والشافعي ورواية عن أحمد رحمهم الله تعالى وروى اللالكائي من طريق مؤمل قال: حدثنا حماد بن زيد عن عمرو بن مالك البكري عن أبي الجوزاء عن ابن عباس ولا أحسبه إلا رفعه قال: عرى الإسلام وقواعد الدين ثلاثة عليهن أسس الإسلام شهادة أن لا إله إلا الله والصلاة وصوم رمضان من ترك منهن واحدة فهو بها كافر ويحل دمه وتجده كثير المال ولا يزكي فلا يزال بذلك كافرا ولا يحل دمه ورواه قتيبة بن سعيد عن حماد بن زيد مرفوعا مختصرا ورواه سعيد بن زيد أخو حماد بن زيد عن عمرو بن مالك بهذا الإسناد مرفوعا وقال من ترك منهن واحدة – يعني الثلاث الأول – فهو بالله كافر ولا يقبل منه صرف ولا عدل وقد حل دمه وماله ولم يذكر ما بعده (16) .
المسألة الثالثة لمن لم ير قتله هل ينكل بأخذ شيء من ماله مع الزكاة؟
وقد روى في خصوص المسألة حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((في كل سائمة إبل في أربعين بنت لبون لا تفرق إبل عن حسابها من أعطاها مؤتجرا بها فله أجرها ومن منعها فإنا آخذوها وشطر ماله عزمة من عزمات ربنا لا يحل لآل محمد منها شيء)) رواه أحمد وأبو داود والنسائي وصححه الحاكم (17) وعلق الشافعي القول به على ثبوته فإنه قال: لا يثبته أهل العلم بالحديث ولو ثبت لقلنا به (552). (19)

🌻المبحث الرابع: الصوم🌻

الركن الرابع من أركان الإسلام الصيام وهو في اللغة الإمساك وفي الشرع إمساك مخصوص في زمن مخصوص بشرائط مخصوصة.
وكان فرض صوم شهر رمضان في السنة الثانية من الهجرة هو والزكاة قبل بدر قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ [البقرة: 183-185] إلى آخر الآيات (1)

🌻المبحث الخامس: الحج🌻

الركن الخامس الحج وهو (على من يستطع) أي استطاع إليه سبيلا قال الله تعالى:

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ [آل عمران: 97] قد ذكر الله تعالى تفصيله في سورة البقرة من قوله تعالى: وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ -إلى قوله- إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ [البقرة: 196].
واشتراط الاستطاعة فيه مصرح به في الآية وفي حديث جبريل وفي حديث معاذ وغيرها وفسره النبي صلى الله عليه وسلم بالزاد والراحلة.
ولا خلاف في كفر من جحد فرضيته وتقدم الخلاف في كفر تاركه مع الإقرار بفرضيته.
وروى الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((تعجلوا الحج – يعني الفريضة – فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له)) (1) (554) ورواه أبو داود بلفظ: ((من أراد الحج فليتعجل)) (2) …
وروى الإمام أحمد عن أبي هريرة قال: ((خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أيها الناس قد فرض عليكم الحج فحجوا فقال رجل أكل عام يا رسول الله فسكت حتى قالها ثلاثا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم ثم قال ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم كثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم وإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه)) (3) ورواه مسلم (4) بنحو هذا والله أعلم.
وروى أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه والحاكم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((يا أيها الناس إن الله تعالى كتب عليكم الحج فقام الأقرع بن حابس فقال: يا رسول الله أفي كل عام فقال لو قلتها لوجبت ولو وجبت لم يعملوا بها ولن تستطيعوا أن تعملوا بها الحج مرة فمن زاد فهو تطوع)) (5) .

🌻🌻المبحث السادس: 🌻🌻

🌻حكم تارك الأركان الأربعة🌻

الأركان الأربعة – يعني سوى الشهادتين – في تكفير تاركها أو بعضها مع الإقرار بالوجوب، خلاف معروف، وقد ذكر شيخ الإسلام الخلاف في ذلك، وعرض الأقوال- ذاكراً ما كان منها رواية عن الإمام أحمد- فقال:
( 🔕أحدهما:

أنه يكفر بترك واحدة من الأربعة حتى الحج، وإن كان في جواز تأخيره نزاع بين العلماء، فمتى عزم على تركه بالكلية كفر، وهذا قول طائفة من السلف، وهي إحدى الروايات عن أحمد اختارها أبو بكر.
🔕🔕الثاني:

أنه يكفر بترك شيء من ذلك مع الإقرار بالوجوب، وهذا هو المشهور عند كثير من الفقهاء من أصحاب أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وهو إحدى الروايات عن أحمد اختارها ابن بطة وغيره.
الثالث: لا يكفر إلا بترك الصلاة، وهي الرواية الثالثة عن أحمد، وقول كثير من السلف، وطائفة من أصحاب مالك، والشافعي، وطائفة من أصحاب أحمد.
الرابع: يكفر بتركها (أي الصلاة)، وترك الزكاة فقط.
الخامس: بتركها، وترك الزكاة إذا قاتل الإمام عليها دون ترك الصيام والحج…).
وليس مقصودنا في هذا المبحث، ذكر الأدلة أو الترجيح بينها، وإنما المقصود أن نبين أن قول السلف ترك جنس العمل يختلف عن قولهم في مسألة ترك الأركان، فالأول أمر لم يخالف فيه منهم أحمد لأنه مقتضى إجماعهم على حقيقة الإيمان، وأنه قول وعمل، أما الثاني فهو من مسائل الاجتهاد، وإن كان بين الأمرين علاقة، لكن ينبغي أن نعلم: أن الخلاف الأهم والأقوى هو خلافهم في مسألة ترك الصلاة كسلاً وهو ما سنشير إليه، أما غير الصلاة فالأقرب وهو قول الأكثرين عدم تكفير تاركها- ما لم يقاتل الإمام عليها- فالزكاة بالإضافة إلى أخذها من الفرد بالقوة في حديث: ((إنا آخذوها وشطر ماله)) (1) ، فقد ورد حديث صريح في عدم تكفير من لا يؤديها، فعن أبي هريرة-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما من صاحب كنز لا يؤدي زكاته إلا أحمي عليه في نار جهنم، فيجعل صفائح، فيكوى بها جنباه وجبينه، حتى يحكم الله بين عباده، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، ثم يرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار..)) الحديث (2) . قال الإمام المروزي- رحمه الله- في تعليقه على هذا الحديث: (…فدل ما ذكرنا أن مانع الزكاة ليس بكافر، ولا مشرك، إذ أطمعه دخول الجنة لقول الله تعالى: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء [النساء: 48]..) (3) ، أما الصوم فيكاد يكون إجماعاً القول بعدم تكفير تاركه، قال الإمام محمد بن نصر- رحمه الله-: (وقد اتفق أهل الفتوى، وعلماء أهل الأمصار على أن من أفطر في رمضان متعمداً أنه لا يكفر بذلك، واختلفوا فيما يجب عليه عند ذلك… فإن أفطر رمضان كله متعمداً، فمنهم من أوجب عليه لكل يوم كفارة مع القضاء،…ولم يقل أحد من العلماء أنه قد كفر) (4) .
أما الحج فحيث أنه يجب في العمر مرة واحدة، ومختلف في وجوبه هل هو على الفور أم التراخي؟ فبذلك يصعب الجزم بأنه تارك للحج بالكلية والله أعلم.

↩⏪⏪🔕🚥🔇⏩⏩↪

الفتن والملاحم فى آخر الزمان كاملة

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان_8

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان_260

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان_255

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان8

🌻 بسم الله الرحمن الرحيم 🌻
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم وبعد فهذا
🌻 كتاب الفتن والملاحم في آخر الزمان🌻
مما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر أشراط الساعة والأمور العظام التي تكون قبل يوم القيامة مما يجب الإيمان به لإخبار الصادق المصدوق عنها الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى.
رحمة الله عز وجل بأمة محمد
عليه الصلاة والسلام
قال أبو داود، حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا كثير بن هشام، حدثنا المسعودي عن سعيد بن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

” أمتي هذه أمة مرحومة ليس عليها عذاب في الآخرة عذابها في الدنيا الفتن والزلازل والقتل ” .
وقد ذكرنا فيما تقدم إخباره صلى الله عليه وسلم عن الغيوب الماضية وبسطناه في بدء الخلق وقصص الأنبياء وأيام الناس إلى زمانه وأتبعنا ذلك بذكر سيرته عليه الصلاة والسلام وأيامه وذكرنا شمائله ودلائل نبوته وأردفناها بما أخبر به عن الغيوب التي وقعت بعده صلى الله عليه وسلم، وقد طابق ذلك إخباره كما شوهد ذلك عيانا قبل زماننا هذا، وقد أوردنا جملة في آخر كتاب دلائل النبوة من سيرته صلى الله عليه وسلم وذكرنا عند كل زمان ما ورد فيه من الحديث الخاص به عند ذكرنا حوادث ووفيات الأعيان كما بسطنا في كل سنة ما حدث للخلفاء والوزراء والأمراء والفقهاء والصلحاء والشعراء والتجار والأدباء والمتكلمين ذوي الآراء وغيرهم من النبلاء، ولو أعدنا ذكر الأحاديث المتقدمة هاهنا مبسوطا لطال ذلك، ولكن نشير إلى ذلك إشارة لطيفة ثم نعود إلى ما قصدنا إليه هاهنا وبالله المستعان.
بعض ما أخبر الرسول عليه السلام بأنه سيقع
إشارة نبوية إلى أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه سيلي أمر الأمة بعد الرسول عليه السلام:
فمن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم لتلك المرأة التي قال لها ارجعي فقالت أرأيت إن لم أجدك كأنها تعرض بالموت فقال: ” إن لم تجديني فآتي أبا بكر ” رواه البخاري فكان القائم بعده بالأمر أبو بكر، وقوله صلى الله عليه وسلم حين أراد أن يكتب للصديق كتابا بالخلافة فتركه لعلمه أن أصحابه لا يعدلون عنه لعلمهم بسابقته وفضله رضي الله عنه فقال: ” يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر ” فوقع كذلك وهو في الصحيح أيضا، وقوله: ” باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ” رواه أحمد وابن ماجة والترمذي وحسنه وصححه ابن اليمان، وقد روي من طريق ابن مسعود وابن عمر وأبي الدرداء، وقد بسطنا القول في هذا في فضائل الصحيحين والمقصود: أنه وقع الأمر كذلك ولي أبو بكر الصديق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلافة ثم وليها بعده عمر بن الخطاب كما أخبر صلى الله عليه وسلم سواء بسواء.
إشارة نبوية إلى أن المسلمين يفتتحون مصر:
وروى مالك والليث عن الزهري، عن ابن كعب بن مالك، عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط ” وفي رواية: ” فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما ” .
وقد افتتحها عمرو بن العاص في سنة عشرين أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وفي صحيح مسلم عن أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إنكم ستفتحون أرضا يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما ” .
إشارة نبوية إلى أن دولتي فارس والروم ستذهبان إلى غير عودة:
وقال صلى الله عليه وسلم فيما ثبت عنه في الصحيحين: ” إذا هلك قيصر فلا قيصر بعده وإذا هلك كسرى فلا كسرى بعده والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله ” .

(1/1)

——————————————————————————–

وقد وقع ذلك كما أخبر سواء بسواء، فإنه في زمن أبي بكر وعمر وعثمان انزاحت يد قيصر ذلك الوقت واسمه هرقل عن بلاد الشام والجزيرة وثبت ملكه مقصورا على بلاد الروم فقط والعرب إنما كانوا يسمون قيصر لمن ملك الروم مع الشام والجزيرة، وفي هذا الحديث بشارة عظيمة لأهل الشام وهي أن يد ملك الروم لا تعود إليها أبد الآبدين ودهر الداهرين إلى يوم الدين، وسنورد هذا الحديث قريبا إن شاء الله بإسناده ومتنه، وأما كسرى فإنه سلب عامة ملكه في زمن عمر ثم استأصل ما في يده في خلافة عثمان، وقيل في سنة اثنتين وثلاثين ولله الحمد والمنة، وقد بسطنا ذلك مطولا فيما سلف وقد دعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه أنه مزق كتاب رسول الله صلى الله عليه بأن يمزق ملكه كل ممزق فوقع الأمر كذلك.
إشارة نبوية إلى أن عمر رضي الله عنه سيقتل:
وثبت في الصحيحين من حديث الأعمش وجامع بن راشد عن شفيق بن سلمة عن حذيفة قال: كنا جلوسا عند عمر فقال: أيكم يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه في الفتنة؟ قلت: أنا. قال: هات إنك لجريء، فقلت ذكر فتنة الرجل في أهله وماله ونفسه وولده وجاره تكفرها الصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقال: ليس هذا أعني إنما أعني التي تموج موج البحر فقلت يا أمير المؤمنين إن بينك وبينها بابا مغلقا فقال: ” ويحك أيفتح الباب أم يكسر؟ فقلت بل يكسر قال إذا لا يغلق أبدا قلت أجل فقلنا لحذيفة فكان عمر يعلم من الباب؟ ” .
قال: نعم إني حدثته حديثا ليس بالأغاليط فقال فهبنا أن نسأل حذيفة من الباب فقلنا المسروق فسأله فقال عمر هكذا وقع الأمر سواء بعدما قتل في سنة ثلاث وعشرين وقعت الفتن بين الناس وكان قتله سبب انتشارها بينهم.
إشارة نبوية إلى ما سيصيب عثمان بن عفان رضي الله عنه من المحنة:
وأخبر صلى الله عليه وسلم عن عثمان بن عفان أنه من أهل الجنة على بلوى تصيبه، فوقع الأمر كذلك حصر في الدار كما بسط ذلك في موضعه وقتل صابرا محتسبا شهيدا رضي الله عنه، وقد ذكرنا عند مقتله ما ورد من الأحاديث في الإنذار لذلك والإعلام به قبل كونه فوقع طبق ذلك سواء بسواء، وذكرنا في يومي الجمل وصفين ما ورد من الأحاديث بكون ذلك وما وقع فيهما من الفتنة والأخبار والله المستعان.
إشارة نبوية إلى أن عمار بن ياسر رضي الله عنه سيقتل
وكذلك الإخبار بمقتل عمار، وأما ذكر الخوارج الذين قتلهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومقتهم وبعث ذي الندبة منهم، فالأحاديث الواردة في ذلك كثيرة جدا وقد حررنا ذلك فيما سلف ولله الحمد والمنة وقد ذكرنا عن مقتل علي الحديث المذكور الوارد في ذلك بطرقه وألفاظه.
تحديد الرسول مدة الخلافة من بعده بثلاثين سنة وإشارته إلى أنها ستتحول بعد ذلك إلى ملك عضوض:
وتقدم الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود والنسائي والترمذي وحسنه من طريق سعيد بن جهمان عن سفينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” الخلافة بعدي ثلاثون سنة ثم تكون ملكا.
وقد اشتملت هذه الثلاثون سنة على خلافة أبي بكر الصديق، وعمر الفاروق وعثمان الشهيد، وعلي بن أبي طالب الشهيد أيضا، وكان ختامها وتمامها بستة أشهر وليها الحسن بن علي بعد أبيه، وعند تمام الثلاثين نزل عن الأمر لمعاوية بن أبي سفيان سنة أربعين وأصفقت البيعة لمعاوية بن أبي سفيان وسمي ذلك عام الجماعة وقد بسطنا ذلك فيما تقدم.
إشارة نبوية إلى أن الله سيصلح بالحسن رضي الله عنه بين فئتين عظيمتين من المسلمين
وروى البخاري عن أبي بكرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله يقول والحسن بن علي إلى جانبه على المنبر: ” ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ” وهكذا وقع سواء.
إشارة نبوية إلى أن أم حرام بنت ملحان رضي الله عنها ستموت في غزوة بحرية

(1/2)

——————————————————————————–

وثبت في الصحيحين عن أم حرام بنت ملحان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر أن غزواته في البحر تكون فرقتين وتكون أم حرام مع الأولين، وقد كان ذلك في سنة سبع وعشرين مع معاوية حين استأذن عثمان في غزو قبرص فأذن له فركب بالمسلمين في المراكب حتى دخلها وفتحها قسرا، وتوفيت أم حرام في هذه الغزوة في البحر وقد كانت مع زوجة معاوية فأخته بنت قرظة، وأما الثانية فكانت في سنة اثنتين وخمسين في أيام ملك معاوية وقد أمر معاوية ابنه يزيد على الجيش إلى غزو القسطنطينية، وكان معه سادات الصحابة منهم أبو أيوب الأنصاري وخالد بن يزيد رضي الله عنه فمات هنالك وأوصى إلى يزيد بن معاوية وأمره أن يدفنه تحت سنابك الخيل وأن يوغل به إلى أقصى ما يمكن أن ينتهي به إلى جهة نهر العدو ففعل ذلك، وتفرد البخاري بما رواه من طريق ثور بن يزيد بن خالد بن معدان عن عمر بن الأسود العنسي عن أم حرام أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا قالت أم حرام فقلت يا رسول الله أنا فيهم؟ قال: إنك فيهم قالت: ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم قلت أنا منهم يا رسول الله قال: لا ” .
إشارة نبوية إلى أن الجيش المسلم سيصل إلى الهند والسند
وقال الإمام أحمد، حدثنا يحيى بن إسحاق، أنا البراء، عن الحسن، عن أبي هريرة. وحدثني خليلي الصادق رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” يكون في هذه الأمة بعث إلى السند والهند ” فإن أنا أدركته واستشهدت فذاك وإن أنا فذكر كلمة رجعت فأنا أبو هريرة المحرر قد أعتقني من النار ” ورواه أحمد أيضا عن هشيم عن سيار عن جبر بن أبي عبيدة عن أبي هريرة قال: وعدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة الهند فإن استشهدت كنت من خير الشهداء، وإن رجعت فأنا أبو هريرة المحرر. ورواه النسائي من حديث هشام وزيد بن أبي أنيسة عن سيار عن جابر، ويقال هذا خبر عن أبي هريرة فذكروه، وقد غزا المسلمون الهند في سنة أربع وأربعين في إمارة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه فجرت هناك أمور فذكرناها مبسوطة، وقد غزاها الملك الكبير السعيد المحمود بن شنكنكير صاحب بلاد غزنة وما والاها في حدود أربعمائة ففعل هنالك أفعالا مشهورة وأمورا مشكورة وكسر الصنم الأعظم المسمى بسومنات وأخذ قلائده وسيوفه ورجع إلى بلاده سالما غانما، وقد كان نواب بني أمية يقاتلون الأتراك في أقصى بلاد السند والصين. وقهروا ملكهم القال الأعظم ومزقوا عساكره واستحوذوا على أمواله وحواصله، وقد وردت الأحاديث بذكر صفتهم ونعتهم ولنذكر شيئا من ذلك على سبيل الإيجاز.
إشارة نبوية إلى أن المسلمين سيقاتلون الترك
قال البخاري، حدثنا أبو اليمان، وأخبرنا أبو شعيب، أخبرنا أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما نعالهم الشعر وحتى تقاتلوا الترك صغار الأعين حمر الوجوه ذلف الأنوف كأن وجوههم المجان المطرقة وتجدون خير الناس أشدهم كراهة لهذا الأمر حتى يدخل فيه والناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام وليأتين على أحدكم زمان لأن يراني أحبط إليه من أن يكون له مثل أهله وماله ” .

(1/3)

——————————————————————————–

تفرد به البخاري، ثم قال حدثنا يحيى حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن همام بن منبه، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا حورا وكرمان من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف كأن وجوههم المجان المطرقة نعالهم الشعر ” ، وأخرجه الجماعة سوى النسائي من حديث سفيان بن عيينة، ورواه مسلم من حديث إسماعيل بن أبي خالد كلاهما عن قيس بن أبي حازم، عن أبي هريرة فذكر نحوه. قال سفيان بن عيينة وهم أهل البارز كذا يقول سفيان، ولعل البارز هو سوق الفسوق الذي لهم، وقال أحمد: حدثنا عفان، حدثنا جرير بن حازم سمعت الحسن، حدثنا عمرو بن ثعلب، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن من أشراط الساعة أن تقاتلوا قوما عراض الوجوه كأن وجوههم المجان المطرقة ” . ورواه البخاري من حديث جرير بن حازم، والمقصود أن الترك قاتلهم الصحابة فهزموهم وغنموهم وسبوا نساءهم وأبناءهم، وظاهر هذا الحديث يقتضي أن يكون هذا من أشراط الساعة، فإن كانت أشراط الساعة لا تكون إلا بين يديها قريبا فقد يكون هذا أيضا واقعا مرة أخرى عظيمة بين المسلمين وبين الترك حتى يكون آخر ذلك خروج يأجوج ومأجوج كما سيأتي ذكر أمرهم، وإن كانت أشراط الساعة أعم من أن تكون بين يديها قريبا منها فإنها تكون مما يقع في الحملة ولو تقدم قبلها بدهر طويل، إلا أنه مما وقع بعد زمن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا هو الذي يظهر بعد تأمل الأحاديث الواردة في هذا الباب كما سترى ذلك قريبا إن شاء الله تعالى، وذكرنا ما ورد في مقتل الحسين بن علي بكربلاء في أيام يزيد بن معاوية كما سلف، وما ورد في الأحاديث من ذكر خلفاء بني أمية وغلمة بني عبد المطلب.
إشارة نبوية إلى ما سيكون من تولي بعض الصبية لأمر المسلمين وما سيكون في ذلك من فساد وإفساد
وقال أحمد، حدثنا روح، حدثنا أبو أمية هم وابن يحيى بن سعيد بن العاص، أخبرني جدي سعيد بن عمرو بن سعيد عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” هلكة أمتي على يدي غلمة ” فقال مروان وما معنا في الحلقة أحد قبل أن يلي: شيئا فلعنة الله عليهم غلمة. قال وأنا والله لو شئت أن أقول بني فلان وبني فلان لفعلت. قال: فكنت أخرج مع أبي إلى بني مروان بعد ما ملكوا فإذا هم يبايعون الصبيان ومنهم من يبايع له وهو في حزامه، فقلت هل عسى أصحابكم هؤلاء أن يكونوا الذين سمعت أبا هريرة، قال لنا عنهم إن هذه الملوك يشبه بعضها بعضا. ورواه البخاري بنحوه عن أبي هريرة، والأحاديث في هذا كثيرة جدا وقد حررناها في دلائل النبوة، وتقدم الحديث في ذكر الكذاب والمبير من ثقيف، والكذاب هو المختار بن أبي عبيد الذي ظهر بالكوفة أيام عبد الله بن الزبير، والمبير هو الحجاج بن يوسف الثقفي الذي قتل عبد الله بن الزبير كما تقدم، وتقدم حديث الرايات السود التي جاء بها بنو العباس حين استلبوا الملك من أيدي بني أمية وذلك في سنة اثنتين وثلاثمائة حيث انتقلت الخلافة من مروان بن محمد بن مروان بن الحكم بن أبي العاص، ويعرف بمروان الحمار ومروان الجعدي لتعلمه على الجعد بن درهم المعتزلي، وكان آخر خلفاء بني أمية وصارت للسفاح المصرح بذكره في حديث رواه أحمد بن حنبل في مسنده، وهو أبو العباس عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أول خفاء بني العباس كما تقدم ذلك، وقال أبو داود الطيالسي: حدثنا جرير بن حازم، عن ليث، عن عبد الرحمن بن سابط، عن أبي ثعلبة الخشني، عن أبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إن الله بدأ هذا الأمر نبوة ورحمة وسيكون خلافة ورحمة وسيكون

(1/4)

——————————————————————————–

عزا وحرمة وسيكون ملكا عضوضا وفسادا في الأمة يستحلون به الفروج والخمور والحرير وينصرون على ذلك ويرزقون أبدا حتى يلقوا الله عز وجل ” . وروى البيهقي من حديث عبد الله بن الحارث بن محمد بن حاطب الجمحي، عن سهل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يكون بعد الأنبياء خلفاء يعملون بكتاب الله ويعدلون في عباد الله، ثم يكون من بعد الخلفاء ملوك يأخذون بالثأر ويقتلون الرجال ويصطفون الأموال فمغير بيده ومغير بلسانه ومغير بقلبه وليس وراء ذلك من الإيمان شيء ” . وثبت في صحيح البخاري من حديث شعبة عن فرات الفرار عن أبي حازم، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وإنه لا نبي بعدي وإنه سيكون خلفاء كثيرون لما قالوا فما تأمرنا يا رسول الله؟ قال: ” فوا ببيعة الأول فالأول وأعطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما استرعاهم ” . وفي صحيح مسلم من حديث أبي رافع، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما كان نبي إلا كان له حواريون يهدون بهديه ويستنون بسنته. ثم يكون من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ويعملون ما ينكرون ” .
إشارة نبوية إلى أن اثني عشر خليفة قرشيا سيلون أمر الأمة الإسلامية
وثبت في الصحيحين من رواية عبد الملك بن عمير، عن جابر بن سمرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم ” يكون اثنا عشر خليفة كلهم من قريش ” . رواه أبو داود من طريق أخرى عن جابر بن سمرة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” لا يزال هذا الدين قائما حتى يكون ” . وفي رواية: لا تزال هذه الأمة مستقيما أمرها ظاهرة على عدوها حتى يمضي منهم اثنا عشر خليفة كلهم من قريش قالوا ثم يكون ماذا؟ قال: ثم تكون الفرج ” فهؤلاء المبشر بهم في الحديثين ليسوا الاثني عشر الذين زعم فيهم الروافض ما يزعمون من الكذب والبهتان وأنهم معصومون، لأن أكثر أولئك لم يل أحد منهم شيئا من أعمال هذه الأمة في خلافة، بل ولا في قطر من الأقطار ولا بلد من البلدان، وإنما ولي منهم علي وابنه الحسن بن علي رضي الله عنهما.
ليس المقصود بالخلفاء القرشيين الاثني عشر أولئك الذين تتابعوا بعد الرسول عليه السلام سردا
وليس المراد من هؤلاء الاثني عشر الذين تتابعت ولايتهم سردا إلى أثناء دولة بني أمية لأن حديث سفينة: ” الخلافة بعدي ثلاثون سنة ” يمنع من هذا الملك، وإن كان البيهقي قد رجحه وقد بحثنا معه في كتاب دلائل النبوة في كتابنا هذا بما أغنى عن إعادته ولله الحمد، ولكن هؤلاء الأئمة الاثني عشر وجد منهم الأئمة الأربعة أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي وابنه الحسن بن علي أيضا، ومنهم عمر بن عبد العزيز كما هو عند كثير من الأئمة وجمهور الأمة ولله الحمد، وكذلك وجد منهم طائفة من بني العباس وسيوجد بقيتهم فيما يستقبل من الزمان حتى يكون منهم المهدي المبشر به في الأحاديث الواردة فيه كما سيأتي بيانها وبالله المستعان وعليه التكلان، وقد نص على هذا الذي بيناه غير واحد كما قررنا ذلك.
عدم صحة ما ورد من أن الآيات بعد المائتين، وأن خير المسلمين بعد المائتين من لا أهل له ولا ولد
قال ابن ماجه: حدثنا الحسن بن علي الخلال، حدثنا عون بن عمارة، حدثني عبد الله بن المثنى بن ثمامة بن عبد الله بن أنس بن مالك، عن أبيه، عن جده، عن أنس، عن أبي قتادة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” الآيات بعد المائتين ” ، ثم أورده ابن ماجه من وجهين آخرين عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه ولا يصح، ولو صح فهو محمول على ما وقع من الفتنة بسبب القول بخلق القرآن والمحنة للإمام أحمد بن حنبل وأصحابه من أئمة الحديث كما بسطنا ذلك هنالك، وروى رواد بن الجراح وهو منكر الرواية عن سفيان الثوري عن ربعي عن حذيفة مرفوعا: ” خيركم بعد المائتين خفيف الحاذ ” قالوا: وما خفيف الحاذ يا رسول الله؟ قال: ” من لا أهل له ولا ولد ” وهذا منكر.
خير القرون قرن الرسول عليه السلام ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم تنتشر المفاسد
وثبت في الصحيحين من حديث شعبة، عن أبي حمزة، عن زهدم بن ضرب،ن عمر بن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم قال عمران فلا أدري ذكر بعد قرنه قرنين أو ثلاثة ثم إن بعدكم قوما يشهدون ولا يستشهدون ويخونون ولا يؤتمنون وينذرون ولا يوفون ويظهر فيهم السمن ” وهذا لفظ البخاري.
ذكر سنة خمسمائة
قال أبو داود: حدثنا عمرو بن عثمان، حدثنا أبو المغيرة، حدثني صفوان، عن شريح بن عبيد، عن سعد بن أبي وقاص، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” إني لأرجو أن تنجو أمتي عند ربها من أن يؤخرها نصف يوم قيل لسعد وكم نصف يوم قال خمسمائة سنة ” . وقد تفرد به أبو داود، وأخرج أحمد بن حنبل عن أبي ثعلبة الخشني من قوله مثل ذلك وهذا التحديد بهذه المدة لا يبقى ما يزيد عليها إن صح رفع الحديث، والله أعلم.
لم يصح عن الرسول أنه لا يمكث في الأرض قبل الساعة ألف سنة ولم يحدد الرسول مدة معينة لقيام الساعة
فأما ما يورده كثير من العامة من أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يؤلف تحت الأرض فليس له أصل. ولا ذكر في كتب الحديث المعتمدة ولا سمعناه في شيء من المبسوطات ولا شيء من المختصرات، ولا ثبت في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه حدد وقت الساعة بمدة محصورة وإنما ذكر شيئا من أشراطها وأماراتها وعلاماتها على ما سنذكره إن شاء الله تعالى.
ذكر الخبر الوارد في ظهور نار من أرض الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى من أرض الشام
قال البخاري: حدثنا أبو اليمان، حدثنا شعيب عن الزهري قال: قال سعيد بن المسيب أخبرني أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى ” .
ورواه مسلم من حديث الليث عن عقيل عن ابن شهاب.
ظهور النار في المدينة واستمرارها شهرا عام 654 للهجرة
وقد ذكر الشيخ شهاب الدين أبو شامة، وكان شيخ المحدثين في زمانه وأستاذ المؤرخين في أوانه أنه في سنة أربع وخمسين وستمائة في يوم الجمعة خامس جمادى الآخرة ظهرت نار بأرض المدينة النبوية في بعض تلك الأودية طول أربعة فراسخ وعرض أربعة أميال تسيل الصخر حتى يبقى مثل الآنك، ثم يصير كالفحم الأسود وإن ضوءها كان الناس يسيرون عليه بالليل إلى تيماء وأنها استمرت شهرا، وقد ضبط ذلك أهل المدينة وعملوا فيها أشعارا، وقد ذكرناها فيما تقدم. وأخبرني قاضي القضاة صدر الدين علي بن القاسم الحنفي قاضيهم بدمشق عن والده الشيخ صفي الدين مدرس الحنفية ببصرى أنه أخبره واحد من الأعراب صبيحة تلك الليلة ممن كان بحاضرة بلد بصرى أنهم شاهدوا أعناق الإبل في ضوء هذه النار التي ظهرت من أرض الحجاز.
ذكر إخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلة بعد زماننا هذا
قال الإمام أحمد بن حنبل: حدثنا أبو عاصم، حدثنا عروة عن ثابت، حدثنا عليان بن أحمد البكري، حدثنا أبو زيد الأنصاري قال: ” صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر ثم نزل فصلى العصر ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غابت الشمس فحدثنا بما كان وما هو كائن فأعلمنا أحفظنا ” . وقد رواه مسلم منفردا في كتاب الفتن من صحيحه عن يعقوب بن إبراهيم الدورقي، وحجاج بن الشاعر عن أبي عاصم الضحاك بن مخلد النبيل عن عروة عن علي عن أبي يزيد وهو عمرو بن أخطب بن رفاعة الأنصاري.
إشارات نبوية إلى الأحداث الماضية والمستقبلة حتى قيام الساعة
وقال البخاري في كتاب بدء الخلق من صحيحه، وروى عن عيسى بن موسى عنجار عن رقية عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال، سمعت عمر بن الخطاب يقول: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما.
” فأخبرنا عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة منازلهم وأهل النار منازلهم حفظ ذلك من حفظه ونسيه من نسيه ” .

(1/6)

——————————————————————————–

هكذا ذكره البخاري تعليقا بصيغة التمريض، عن عيسى بن موسى عنجار، عن أبي حمزة عن رقية فالله أعلم، وقال أبو داود في أول كتاب الفتن من سننه: حدثنا عثمان عن أبي شيبة، حدثنا جرير، عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة قال: ” قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما ” . ” فما ترك شيئا يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدثه حفظه من حفظه ونسيه من نسيه قد علمه أصحابي هؤلاء وإنه ليكون الشيء فأذكرة كما يذكر الرجل وجه الرجل إذا غاب عنه ثم إذا رآه عرفه ” .
شهادة حذيفة بحدوث بعض ما أخبر به الرسول عليه السلام لم يبق من الدنيا إلا اليسير
وهكذا رواه البخاري من حديث سفيان الثوري، ومسلم من حديث جرير كلاهما عن الأعمش به، وقال الإمام أحمد: حدثنا عبد الرزاق. أخبرنا معمر عن علي بن زيد عن أبي نصرة عن أبي سعيد قال: ” صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر ذات يوم ثم قام فخطبنا إلى أن غابت الشمس فلم يدع شيئا مما يكون إلى يوم القيامة إلا حدثناه حفظ ذلك من حفظه ونسي ذلك من نسيه فكان مما قال: يا أيها الناس إن الدنيا خضرة حلوة وإن الله استخلفكم فيها فناظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقوا النساء إلى أن قال وقد دنت الشمس أن تغرب وإن ما بقي من الدنيا فيما مضى مثل ما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه ” .
علي بن زيد بن حدجان التيمي له غرائب ومنكرات، ولكن لهذا الحديث شواهد من وجوه أخر، وفي صحيح مسلم من طريق أبي نصرة عن أبي سعيد بعضه وفيه الدلالة على ما هو المقطوع به أن ما بقي من الدنيا بالنسبة إلى ما مضى منها شيء يسير جدا ومع هذا لا يعلم مقداره على التبيين والتحديد إلا الله عز وجل.
لا أساس للإسرائيليات التي تحمد ما مضى وما بقي من الدنيا
كما لا يعلم مقدار ما مضى إلا الله عز وجل والذي في كتب الإسرائيليين وأهل الكتاب من تحديد ما سلف بألوف ومئات من السنين قد نص غير واحد من العلماء على تخبطهم فيه وتغليطهم، وهم جديرون بذلك حقيقيون به وقد ورد في حديث: ” الدنيا جمعة من جمع الآخرة ” .
ولا يصح إسناده أيضا، وكذا كل حديث ورد فيه تحديد وقت يوم القيامة على التعيين لا يثبت إسناده وقد قال الله تعالى: ” يسألونك عن الساعة أيان مرساها، فيم أنت من ذكراها، إلى ربك منتهاها، إنما أنت منذر من يخشاها، كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها ” .
وقال:

” يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السموات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون ” .

والآيات في هذا والأحاديث كثيرة وقال الله تعالى: ” اقتربت الساعة وانشق القمر ” .
وثبت في الحديث الصحيح: ” بعثت أنا والساعة كهاتين ” .
اقتراب الساعة
وفي رواية : ” إن كادت لتسبقني ” وهذا يدل على اقترابها بالنسبة إلى ما مضى من الدنيا. وقال تعالى: ” اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون ” .
وقال تعالى: ” أتى أمر الله فلا تستعجلوه ” .
وقال تعالى: ” يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق ” .
حشر المسلم مع من أحب يوم القيامة
وفي الصحيح أن رجلا من الأعراب سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال :
” إنها كائنة فما أعددت لها؟ فقال الرجل والله يا رسول الله لم أعد لها كثرة صلاة ولا عمل ولكنني أحب الله ورسوله، فقال : أنت مع من أحببت ” فما فرح المسلمون بشيء فرحهم بهذا الحديث.
من مات فقد قامت قيامته

(1/7)

——————————————————————————–

وفي بعض الأحاديث أنه عليه السلام سئل عن الساعة فنظر إلى غلام فقال: ” لن يدرك هذا الهرم حتى تأتيكم ساعتكم ” .
والمراد انخرام قرنهم ودخولهم في عالم الآخرة، فإن كل من مات فقد دخل في حكم الآخرة، وبعض الناس يقول: من مات فقد قامت قيامته، وهذا الكلام بهذا المعنى صحيح، وقد يقول هذا، بعض الملاحدة ويشيرون به إلى شيء آخر من الباطل، فأما الساعة العظمى وهي وقت اجتماع الأولين والآخرين في صعيد واحد فهذا مما استأثر الله تعالى بعلم وقته.

♥ مفاتيح الغيب خمس لا يعلمهن إلا الله
كما ثبت في الحديث :

” خمس لا يعلمهن إلا الله ثم قرأ :
” إن الله عنده علم الساعة
وينزل الغيث
ويعلم ما في الأرحام
وما تدري نفس ماذا تكسب غدا
وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير ” .

الرسول عليه السلام لا يعلم متى الساعة
ولما جاء جبريل عليه الصلاة والسلام في صورة أعرابي فسأل عن الإسلام ثم الإيمان ثم الإحسان أجابه صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فلما سأله عن الساعة قال له :
” ما المسئول عنها بأعلم من السائل، قال فأخبرني عن أشراطها فأخبره عن ذلك كما سيأتي إيراده بسنده ومتنه مع إسناده وأشكاله من الأحاديث.
باب
ذكر الفتن جملة
ثم تفصيل ذكرها بعد ذلك إن شاء الله تعالى
إشارة نبوية إلى تعاقب الخير والشر
قال البخاري: حدثنا يحيى بن موسى، حدثنا الوليد، حدثنا ابن جابر، حدثني بئر بن عبد الرحمن الحضرمي، حدثني أبو إدريس الخولاني أنه سمع حذيفة بن اليمان يقول: كنا الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت يا رسول الله: ” إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم وفيه دخن قلت: وما دخنه؟ فقال: قوم يهدون بغير هديي يعرف منهم وينكر قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها. قلت يا رسول الله صفهم لنا. قال هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا. قلت: فما تأ مرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم. قلت: فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة. قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ” .
ثم رواه البخاري أيضا ومسلم، عن محمد بن المثنى، عن الوليد بن مسلم، عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر به ونحوه.
عودة الإسلام غريبا كما بدأ
وثبت في الصحيح من حديث الأعمش، عن أبي إسحاق، عن أبي الأحوص، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء قيل ومن الغرباء؟ قال: النزائح من القبائل ” .
ورواه ابن ماجة عن أنس وأبي هريرة.
باب
افتراق الأمم
وقال ابن ماجه: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن بشر، حدثنا محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” تفرقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة وتفرقت أمتي على ثلاث وسبعين فرقة ” .
ورواه أبو داود عن وهب بن تقية، عن خالد، عن محمد بن عمرو به.
إشارة نبوية إلى أن الفتن ستفرق الأمة وأن النجاة ستكون في لزوم الجماعة

(1/8)

——————————————————————————–

وقال حدثنا عمرو بن عثمان بن سعيد بن كريش بن دينار الحمصي، حدثنا عباد بن يوسف، حدثنا صفوان بن عمرو، عن راشد بن سعد، عن عوف بن مالك قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
” إفترق اليهود على إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار،
وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة،

والذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار ” قيل يا رسول الله من تراهم؟ قال
” الجماعة ” .
تفرد به أيضا وإسناده لا بأس به أيضا، وقال ابن جماعة أيضا حدثنا هشام هو ابن عامر، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا أبو عمرو، وحدثنا قتادة عن أنس بن مالك قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

♥” إن بني إسرائيل افترقت على إحدى وسبعين فرقة وإن أمتي ستفترق على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وهي الجماعة ” .♥

وهذا إسناد جيد قوي على شرط الصحيح تفرد به ابن ماجه أيضا، وقال أبو داود حدثنا أحمد بن حنبل ومحمد يحيى بن فارس قالا حدثنا أبو المغيرة حدثنا صفوان هو ابن عمرو، حدثنا أزهر بن عبد الله الحراري قال أحمد عن أبي عامر الهوزني عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فقال ألا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا وقال: ” ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على اثنتين وسبعين ملة وأن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين اثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة وهي الجماعة ” .
تفرد به أبو داود وإسناده حسن، وفي مستدرك الحاكم أنهم لما سألوه عن الفرقة الناجية من هم قال ما أنا عليه اليوم وأصحابي ” . وقد تقدم في حديث حذيفة أن المخلص من الفتن عند وقوعها اتباع الجماعة ولزوم الطاعة.

♥♥ لا تجتمع الأمة على ضلالة

وقد قال :
حدثنا العباس بن عثمان الدمشقي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا معاذ بن رفاعة السلامي، حدثنا أبو خلف الأعمى أنه سمع أنس بن مالك يقول :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

” إن أمتي لن تجتمع على ضلالة فإذا رأيتم الاختلاف فعليكم بالسواد الأعظم ” ولكن هذا حديث ضعيف لأن معاذ بن رفاعة السلامي ضعفه غير واحد من الأئمة، وفي بعض الروايات عليكم بالسواد الأعظم الحق وأهله فأهل الحق هم أكثر الأمة ولا سيما في زمان الصدر الأول لا يكاد يوجد فيهم من هو على بدعة، وأما في الأعصار المتأخرة فلا يعدم الحق عصابة يقومون به.
الاذن باعتزال الناس عند اشتداد الفتن وتحكم الأهواء
كما قال في حديث حذيفة فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة قال :
” فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ” .
وتقدم الحديث الصحيح.
بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا. وورد في الحديث :
♥” لا تقوم الساعة على أحد يقول الله الله ” ♥.
والمقصود أنه إذا ظهرت الفتن فإنه يسوغ اعتزال الناس حينئذ كما ثبت في الحديث :

♥” فإذا رأيت شحا مطاعا وهوى متبعا وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخويصة نفسك ودع أمر العوام ” .♥

وقال البخاري :
حدثنا عبد الله بن يوسف، أخبرنا مالك عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي صعصعة عن أبيه عن أبي سعيد قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يوشك أن يكون خير مال المسلم غنم يتبع بها شعف الجبال ومواضع القطر ناجيا بدينه من الفتن ” .
لم يخرجه مسلم، وقد رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه من طريق ابن أبي صعصعة به، ويجوز حينئذ سؤال الوفاة عند حلول الفتن وإن كان قد نهى عنه لغير ذلك كما صح به الحديث.
النهي عن تمني الموت
وقال أحمد : حدثنا حسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا ابن يونس، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

” لا يتمنين أحدكم الموت لا يدعو به من قبل أن يأتيه وإنه إذا مات انقطع عمله وإنه لا يزيد المؤمن عمره #الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان8

10⏩18

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان18

والدليل على جواز سؤال الموت عند الفتن الحديث الذي رواه أحمد في مسنده عن معاذ بن جبل في حديث المنام الطويل وفيه: ” اللهم اني اسألك فعل الخيرات وأن تغفر لي وترحمني وإذا أردت بقوم فتنة فتوفني إليك غيرمفتون اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني إلى حبك ” .
وهذه الأحاديث دالة على أنه يأتي على الناس زمان شديد لا يكون للمسلمين جماعة قائمة بالحق إما في جميع الأرض وإما في بعضها.
رفع العلم بموت العلماء
وقد ثبت في الصحيح، عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بموت العلماء حتى إنه إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا ” .
إشارة نبوية إلى بقاء طائفة من الأمة على الحق حتى تقوم الساعة
وفي الحديث الآخر: ” لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك ” .
وفي صحيح البخاري وهم على ذلك.
إشارة نبوية إلى أن الله سيبعث لهذه الأمة كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها
قال عبد الله بن المبارك وغير واحد من الأئمة وهم أهل الحديث، وقال أبو داود: حدثنا سلمان بن داود النهري، حدثنا ابن وهب، حدثنا سعيد بن أبي أيوب، عن شراحيل بن يزيد المغازي عن أبي علقمة عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها ” .
تفرد به أبو داود، ثم قال عبد الرحمن بن شريح لم يتحر شراحيل يعني أنه موقوف عليه، وقد ادعى كل قوم في إمامهم أنه المراد بهذا الحديث، والظاهر والله أعلم أنه يعم جملة أهل العلم من كل طائفة وكل صنف من أصناف العلماء من مفسرين ومحدثين وفقهاء ونحاة ولغويين إلى غير ذلك من الأصناف والله أعلم، وقوله في حديث عبد الله بن عمرو: ” إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلماء ” ظاهر في أن العلم لا ينتزع من صدور الرجال بعد أن وهبهم الله إياه.
بعض أشراط الساعة التي أخبر بها الرسول عليه السلام
وقد ورد في الحديث الآخر الذي رواه ابن ماجه عن بندار ومحمد بن المثنى عن غندر عن شعبة سمعت قتادة يحدث عن أنس بن مالك قال: ألا أحدثكم حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحدثكم به أحد بعدي؟ سمعت منه: ” أن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويظهر الجهل ويفشو الزنا وتشرب الخمر ويذهب الرجال وتبقى النساء حتى يكون لخمسين امرأة قيم واحد ” .
وأخرجاه في الصحيحين من حديث غندر به.
رفع العلم من الناس في آخر الزمان
وقال ابن ماجه: حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبي وكيع، عن الأعمش عن شقيق، عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يكون بين يدي الساعة أيام، يرفع فيها العلم وينزل فيها الجهل، ويكثر فيها الهرج ” ، والهرج القتل، وهكذا رواه البخاري ومسلم من حديث الأعمش به.
وقال ابن ماجة: حدثنا أبو معاوية، عن أبي مالك الأشجعي، عن ربعي بن خراش، عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب حتى ما يدرى صيام ولا صلاة ولا نسك ولا صدقة ويسري النسيان على الكتاب في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية وتبقى طوائف من الناس الشيخ الكبير والعجوز يقولون أدركنا أبانا على هذه الكلمة لا إله إلا الله وهم لا يدرون ما صلاة ولا صيام ولا نسك ولا صدقة فأعرض عنه حذيفة فرددها عليه ثلاثا كل ذلك يعرض عنه حذيفة ثم أقبل عليه في الثالثة فقال فاصلة تنجيهم من النار ” .

(1/10)

——————————————————————————–

وهذا دال على أن العلم قد يرفع من الناس في آخر الزمان حتى إن القرآن يسري عليه النسيان في المصاحف والصدور ويبقى الناس بلا علم، وإنما الشيخ الكبير والعجوز المسنة يخبران بأنهم أدركوا الناس وهم يقولون لا إله إلا الله فهم يقولونها على وجه التقريب إلى الله عز وجل فهي نافعة لهم وإن لم يكن عندهم من العمل الصالح والعلم النافع غيرها، وقوله: تنجيهم من النار يحتمل أن يكون المراد أنها تدفع عنهم دخول النار بالكلية ويكون فرضهم القول المجرد لعدم تكليفهم بالأفعال التي لم يخاطبوا بها والله تعالى أعلم، ويحتمل أن يكون المعنى أنها تنجيهم من النار بعد دخولها، وعلى هذا فيحتمل أن يكونوا من المراد بقوله تعالى في الحديث القدسي.
” وعزتي وجلالي لأخرجن من النار من قال يوما من الدهرلا إله إلا الله ” .
كما سيأتي بيانه في مقامات الشفاعة، ويحتمل أن يكون أولئك قوما آخرين والله أعلم، والمقصود أن العلم يرفع في آخر الزمان ويكثر الجهل، وفي هذا الحديت إخبار بأنه ينزل الجهل أي يلهم أهل ذلك الزمان الجهل وذلك من الخذلان نعوذ بالله منه، ثم لا يزالون كذلك في تزايد من الجهالة والضلالة إلى أن تنتهي الحياة الدنيا كما جاء في الحديث ما أخبر به الصادق المصدوق في قوله: ” لا تقوم الساعة على أحد يقول الله الله ولا تقوم إلا على شرار الناس ” .
ذكر شرور تحدث في آخر الزمان
وإن كان قد وجد بعضها في زماننا أيضا
إشارة نبوية إلى بعض شرور ستكون
قال أبو عبد الله بن ماجة رحمه الله في كتاب الفتن من سننه، حدثنا محمود بن خالد الدمشقي، حدثنا سليمان بن عبد الرحمن أبي أيوب، عن ابن مالك، عن أبيه، عن عطاء بن أبي رباح، عن عبد الله بن عمر قال: أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ذكر شرور تحدث في آخر الزمان وإن كان قد وجد بعضها في زماننا أيضا.
” يا معشر المهاجرين خمس خصال إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا آلقطر من السماء، ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله وسخروا بما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم ” .
تفرد به ابن ماجه وفيه غرابة، وقال الترمذي: حدثنا صالح بن عبد الله، حدثنا الفرج بن فضالة الشامي، عن يحيى بن سعيد، عن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إذا فعلت أمتي خمس عشرة خصلة حل فيها البلاء قيل وما هي يا رسول الله؟ قال إذا كان المغنم دولا والأمانة مغنما والزكاة مغرما وأطاع الرجل زوجته وعق أمه وبر صديقه وجفا أباه، وارتفعت الأصوات في المساجد وكان زعيم القوم أرذلهم وأكرم الرجل مخافة شره وشربت الخمر ولبس الحرير واتخذت القينات والمعازف ولعن آخر هذه الأمة أولها فليرتقبوا عند ذلك ريحا حمراء أو خسفا أو مسخا ” .
ثم قال الترمذي: هذا حديث غريب لا نعرفه من حديث علي إلا من هذا الوجه، ولا نعلم أحدا

(1/11)

——————————————————————————–

روى هذا الحديث عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن أبي الفرج بن فضالة، وقد تكلم فيه بعض أهل العلم من قبل حفظه، وقد روى عنه وكيع وغير واحد من الأئمة، وقال الحافظ أبو بكر البزار: حدثنا محمد بن الحسين القيسي، حدثنا يونس بن أرقم، حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن حسن بن حسن، عن زيد بن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده، عن علي بن أبي طالب قال: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فلما صلى صلاته ناداه رجل متى الساعة فزبره رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتهره وقال اسكت حتى إذا أسفر رفع طرفه إلى السماء فقال: تبارك رافعها ومدبرها ثم رمى ببصره إلى الأرض فقال تبارك داحيها وخالقها، ثم قال أين السائل عن الساعة فجثا الرجل على ركبتيه فقال أنا بأبي أنت وأمي سألتك فقال: ” ذلك عند حيف الأئمة وتصديق بالنجوم وتكذيب بالقدر، وحتى تتخذ الأمانة مغنما والصدقة مغرما والفاحشة زيادة فعند ذلك هلك قومك ” .
ثم قال البزار لا نعرفه إلا من هذا الوجه، ويونس بن أرقم كان صادقا وروى عنه الناس وفيه ثقة شديدة، ثم قال الترمذي: حدثنا علي بن محمد، أخبرنا محمد بن يزيد عن المسلم بن سعيد عن رميح الحذامي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إذا اتخذ الغني والأمانة مغنما والزكاة مغرما وتعالم لغير الدين، وأطاع الرجل امرأته وعن أمه وأدنى صديقه وأقصى أباه، وظهرت الأصوات في المساجد وساد القبيلة فاسقهم وكان زعيم القوم أرذلهم وأكرم الرجل مخافة شره، وظهرت القينات والمعازف، وشربت الخمور، ولعن آخر هذه الأمة أولها فليرتقبوا عند ذلك ريحا حمراء وخسفا ومسخا وقذفا وآيات تتابع كنظام بال قطع سلكه فتتابع ” .
ثم قال: هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه. حدثنا عباد بن يعقوب الكوفي، حدثنا عبد الله بن عبد القدوس عن الأعمش، عن هلال بن يساف، عن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف، فقال رجل من المسلمين ومتى ذلك يا سول الله؟ قال: إذا ظهرت القيان والمعازف وشربت الخمور ” .
ثم قال هذا حديث غريب، وروي هذا الحديث عن الأعمش عن عبد الرحمن بن سابط عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا، وقال الترمذي: حدثنا موسى بن عبد الرحمن الكندي، حدثنا زيد بن الحباب، أخبرني موسى بن عبيدة، أخبرني عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إذا مشت أمتي المطيطى وجرفها ابناء الملوك فارس والروم سلط الله شرارها على خيارها ” .
حديث غريب، وقد رواه أبو معاوية عن يحيى بن سعيد الأنصاري، عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر فذكره ولا نعرف له أصلا.

(1/12)

——————————————————————————–

وثبت في الصحيحين، وسنن النسائي، واللفظ له من طريق عبد الله بن طاوس، عن أبيه، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” نحن الآخرون الأولون يوم القيامة، نحن أول الناس دخولا إلى الجنة ” ، وفي صحيح مسلم، من طريق جرير، عن الأعمش عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” نحن الآخرون الأولون يوم القيامة؟ وأول من يدخل الجنة ” ، الحديث، روى الحافظ الضياء من طريق عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن عمر بن الخطاب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن الجنة حرمت على الأنبياء كلهم حتى أدخلها، وحرمت على الأمم حتى تدخلها أمتي ” ، وفي سنن أبي داود، من حديث أبي خالد الدالاني، مولى جعدة، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ” أتاني جبريل، فأراني باب الجنة الذي يدخل منه أمتي ” ، فقال أبو بكر: يا رسول الله، وددت أني معك حتى أنظر إليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أما إنك يا أبا بكر أول من يدخل الجنة من أمتي ” . وثبت في الصحيح: فيقول الله: أدخل من لا حساب عليه، من أمتك من الباب الأيمن، وهم شركاء الناس في بقية الأبواب، وفي الصحيحين من حديث الزهري، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من أنفق زوجين من ماله في سبيل الله دعي من أبواب الجنة، وللجنة أبواب، فمن كان من أهل الصلاة يدعى من باب الصلاة، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان، فقال أبو بكر: والله يا رسول الله، ما على أحد من ضرورة دعي من أيها دعي، فهل يدعى منها كلها أحد، يا رسول الله؟ قال: نعم، وأرجو أن تكون منهم ” ، وفي الصحيحين من حديث أبي حازم، عن سهل بن سعد: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” في الجنة ثمانية أبواب، باب منها يسمى الريان، لا يدخله إلا الصائمون فإذا دخلوا منه أغلق فلم يدخل منه أحد غيرهم ” .
ذكر دخول الفقراء الجنة قبل الأغنياء

(1/13)

——————————————————————————–

قال أحمد: حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” تدخل فقراء المسلمين الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم، وهو خمسمائة عام ” ، وأخرجه الترمذي، وابن ماجه، من حديث محمد بن عمرو، قال الترمذي: حسن صحيح، وله طرق عن أبي هريرة، فمن ذلك ما رواه الثوري، عن محمد بن زيد، عن أبي حازم، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن فقراء المؤمنين يدخلون الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم، وذلك خمسمائة عام ” ، الحديث بطوله، وقال أحمد: حدثنا أبو عبد الرحمن، حدثنا حيوة هو ابن شريح، أخبرني أبو هانئ: أنه سمع أبا عبد الرحمن الحبلي، يقول: سمعت عبد الله بن عمر، يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن فقراء المهاجرين يسبقون الأغنياء يوم القيامة، يعني إلى الجنة – بأربعين خريفا ” ، وكذا رواه مسلم، من حديث أبي هانىء حميد بن هانىء، به، وقال أحمد: حدثنا حسين، هو ابن محمد، حدثنا داود، هو ابن نافع، عن مسلم بن بشر، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” التقى مؤمنان على باب الجنة، مؤمن غني، ومؤمن فقير، كانا في الدنيا، فأدخل الفقير الجنة، وحبس الغني، ما شاء الله أن يحبس، ثم أدخل الجنة، فلقيه الفقير، فقال: يا أخي، ماذا حبسك؟ والله لقد احتبست حتى خفت عليك، فيقول: أي أخي، إني حبست بعدك محبسا فظيعا كريها، ما وصلت إليك حتى سال مني من العرق ما لو ورده ألف بعير كلها أكلت حمضا لصدرت عنه راوية ” ، وثبت في الصحيحين من حديث أبي عثمان النهدي، عن أسامة بن زيد: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” قمت على باب الجنة، فإذا عامة من دخلها المساكين، وقمت على باب النار، فإذا عامة من يدخلها النساء ” ، وفي صحيح البخاري، من حديث مسلمة بن زرير، عن أبي رجاء، عن عمران بن حصين مثله، رواه عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، عن أبي رجاء، عمران بن ملحان، عن عمران بن حصين، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” نظرت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء، ونظرت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء ” ، وروى مسلم عن شيبان بن فروخ، عن أبي الأشهب، عن أبي رجاء، عن ابن عباس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اطلع في النار، فرأى أكثر أهلها النساء، واطلع في الجنة، فرأى أكثر أهلها الفقراء.
وقد رواه مالك عن يحيى بن سعيد مرسلا، ثم روى من حديث صالح المزي عن سعيد الحريري عن أبي عثمان الهروي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إذا كان أمراؤكم خياركم ونقباؤكم سمحاءكم وأموركم شورى بينكم فظهر الأرض خير لكم، وإذا كان أمراؤكم شراركم وأغنياؤكم بخلاءكم وأموركم إلى نسائكم فبطن الأرض خير لكم من ظهرها ” .
ثم قال غريب لا نعرفه إلا من حديث صالح المزي وله غرائب لا يتابع عليها وهو رجل صالح، وقال الإمام أحمد: حدثنا خلف بن الوليد، حدثنا عباد بن عباد، عن خالد بن سعيد، عن أبي الرداد، عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لتضربن مضر عباد الله حتى لا يعبد الله وليضربنهم المؤمنون حتى لا يمنعوا ” .
تفرد به أحمد من هذا الوجه. قال أحمد: حدثنا عبد الصمد، حدثنا حماد يعني ابن سلمة عن أيوب عن أبي قلابة عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد ” .
ورواه أبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث حماد بن سلمة، عن أيوب، عن أبي قلابة

(1/14)

——————————————————————————–

عبد الله بن زيد الجرمي، زاد أبو داود عن قتادة كلاهما عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم. وسيأتي ذكر أشراط الساعة في حديث ابن مسعود وفيه: ” وتزخرفت المحاريب ونخرت القلوب ” . وقال الإمام أحمد: حدثنا يزيد بن مروان، أخبرنا شريك بن عبد الله، عن عثمان بن عمر، عن زادان أبي عمر، عن عليم قال: كنا جلوسا على سطح معنا رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال يزيد: لا أعلمه إلا عنس الغفاري والناس يخرجون في الطاعون، فقال عنس يا طاعون خذني قالها ثلاثا فقال له عليم لم تقول هذا؟ ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لا يتمنى أحدكم الموت فإن عنده انقطاع عمله ولا يرد فيستعتب ” فقال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” بادروا بالموت إمرة السفهاء وكثرة الشرط وبيع الحكم واستخفاف الذم وقطيعة الرحم ووجود فئة يتخذون القرآن مزامير يقدمونه للناس يلهونهم به وإن كانوا أقل منهم فقها ” . تفرد به أحمد.
فصل
ذكر المهدي
الذي يكون في آخر الزمان وهو أحد الخلفاء الراشدين والأئمة المهديين وليس بالمنتظر الذي تزعم الروافض وترتجي ظهوره من سرداب في سامراء فإن ذاك ما لا حقيقة له ولا عين ولا أثر
أما ما سنذكره فقد نطقت به الأحاديث المروية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم أنه يكون في آخر الدهر وأظن ظهوره يكون قبل نزول عيسى ابن مريم كما دلت على ذلك الأحاديث.
بعض ما ورد في ظهور المهدي من الآثار
قال الإمام أحمد بن حنبل: حدثنا حجاج وأبو نعيم قالا: حدثنا قطر عن القاسم بن أبي برة عن أبي الطفيل قول حجاج سمعت عليا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لبعث الله رجلا منا يملأها عدلا كما ملئت جورا.
قال أبو نعيم رجلا مني، وقال مرة يذكره عن حبيب عن أبي الطفيل عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم. ورواه أبو داود، عن عثمان بن أبي شيبة، عن أبي نعيم الفضل بن دكين. وقال الإمام أحمد: حدثنا فضل بن دكين، حدثنا يس العجلي عن إبراهيم بن محمد بن الحنفية عن أبيه عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة ” .
رواه ابن ماجه عن عثمان بن أبي شيبة عن أبي داود الجبري عن يس العجلي وليس يس بن معاذ الزيات فهو ضعيف ويس العجلي هذا أوثق منه وقال أبو داود حديث عن هارون بن المغيرة حدثنا عمر بن أبي قيس عن شعيب بن خالد عن أبي إسحاق قال: قال علي ونظر إلى ابنه الحسن فقال إن ابني هذا سيد كما سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيخرج من صلبه رجل يسمى باسم نبيكم صلى الله عليه وسلم يشبهه في الخلق ولا يشبهه في الخلق ثم ذكر قصة يملأ الأرض عدلا وقد عقد أبو داود السجستاني رحمه الله كتاب المهدي مفردا في سننه فأورد في صدره حديث جابر بن سمرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لا يزال هذا الدين قائما حتى يكون عليكم اثنا عشر خليفة كلهم تجتمع عليه الأمة ” . وفي رواية: ” لا يزال هذا الدين عزيزا إلى اثني عشر خليفة ” قال: فكبر الناس وضجوا ثم قال كلمة خفيفة فقلت لأبي ما قال؟ قال: كلهم من قريش وفي رواية قال فلما رجع إلى بيته أتته قريش فقالوا ثم يكون ماذا؟ قال ” ثم تكون الفرج ” . ثم روى أبو داود من حديث سفيان الثوري، وأبي بكر بن عباش، وزائدة، وقطر، ومحمد بن عبيد وكلهم عن عاصم بن أبي النجود وهو ابن بهدلة، عن زر بن حبيش، عن عبد الله هو ابن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لو لم يبق من الدنيا إلا يوم قال زائده لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجل مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي زاد من حديث قطر: ” يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ” .
وقال في حديث سفيان: ” لا تذهب أو لا تنقضي الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواط اسمه اسمي ” .

(1/15)

——————————————————————————–

وهكذا رواه أحمد، عن عمر بن عبيد وعن سفيان بن عيينة، ومن حديث سفيان الثوري كلهم عن عاصم به رواه الترمذي من حديث السنانيين وقال حسن صحيح. قال الترمذي: وفي الباب عن علي وأبي سعيد وأم سلمة وأبي هريرة، ثم قال الترمذي حدثنا عبد الجبار بن العلاء العطار، حدثنا سفيان بن عيينة، عن عاصم، عن زر، عن عبد الله، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” يلي رجل من أهل بيتي يواطىء اسمه اسمي ” .
قال عاصم: وأخبرنا أبو عاصم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يلي الرجل من أهل بيتي يواطىء اسمه اسمي ” هذا حديث حسن صحيح. وقال أبو داود: حدثنا سهل بن تمام بن بريع، حدثنا عمران القطان، عن قتادة، عن أبي نصرة، عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الأنف يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا يملك سبع سنين ” .
وقال أبو داود حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن إبراهيم جعفر الرقي حدثنا أبو المليح الحسن بن عمر عن زياد بن بيان عن علي بن نفيل عن سعيد بن المسيب عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” المهدي من عترتي من ولد فاطمة ” .
قال عبد الله بن جعفر: سمعت أبا المليح يثني على علي بن نفيل ويذكر فيه صلاحا، ورواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن أحمد بن عبد الملك، عن أبي المليح الرقي، عن زياد بن بيان به، وقال أبو داود: حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا معاذ بن هشام، حدثني أبي، عن قتادة، عن صالح بن الخليل، عن صاحب له عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام ويبعث إليه بعث من الشام فتخسف بهم البيداء بين مكة والمدينة والمقام ويبعث إليه بعث من الشام فتخسف بهم البيداء بين مكة والمدينة، فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه، ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليهم بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد بيعه كلب، فيقسم المال ويعمل في الناس سنة نبيه ويلقى الإسلام بجرانه إلى الأرض، فيلبث سبع سنين ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون ” .
وقال أبو داود، قال هارون يعني ابن المغيرة، حدثنا عمر بن أبي قيس، عن مطرف بن طريف، عن أبي الحسن، عن هلال بن عمرو سمعت عليا يقول قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” يخرج رجل من وراء النهر يقال له الحارث بن حران على مقدمة رجل يقال له منصور يوطىء أو يمكن لآل محمد كما مكنت قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم وجبت على كل مؤمن نصرته أو قال إجابته ” .
وقال ابن ماجه: حدثنا حرملة بن يحيى المصري وإبراهيم بن سعيد الجوهري قالا: حدثنا أبو صالح عبد الغفار بن داود الحراني، حدثنا ابن لهيعة عن أبي زرعة عن عمرو بن جابر الحضرمي عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يخرج ناس من المشرق فيوطئون للمهدي يعني سلطانه ” .
إخبار الرسول عليه السلام ببعض ما سيلاقي آل بيته الكرام من متاعب وأهوال
وقال ابن ماجه: حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا معاوية بن هشام، حدثنا علي بن صالح، عن يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم اغرورقت عيناه وتغير لونه قال: فقلت ما نزال نرى في وجهك شيئا نكرهه فقال: ” إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا وإن بيتي سيلقون بعدي بلاء وتشريدا وتطريدا حتى يأتي قوم من قبل المشرق معهم رايات سود فيسألون الخبز فلا يعطونه فيقاتلون فينصرون فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي فيملأها قسطا كما ملئت جورا، فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولوحبوا على الثلج ” .

(1/16)

——————————————————————————–

ففي هذا السياق إشارة إلى بني العباس كما تقدم التنبيه على ذلك عند ذكر ابتداء دولتهم في سنة اثنتين وثلاثين ومائة، وفيه دلالة على أن المهدي يكون بعد دولة بني العباس وأنه يكون من أهل البيت من ذرية فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم ثم من ولد الحسن والحسين، كما تقدم النص على ذلك في الحديث المروي عن علي بن أبي طالب والله تعالى أعلم. وقال ابن ماجه: حدثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالا، حدثنا عبد الرزاق عن سفيان الثوري عن خالد الخزاعي أبي قلابة عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يقتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة لا يصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونكم قتالا لم يقاتله قوم، ثم ذكر شيئا لا أحفظه قال فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فإنه خليفة الله المهدي ” .
تفرد به ابن ماجه، وهذا إسناد قوي صحيح، والظاهر أن المراد بالكنز المذكور في هذا السياق كنز الكعبة يقتل عنده ليأخذه ثلاثة من أولاد الخلفاء حتى يكون آخر الزمان فيخرج المهدي ويكون ظهوره من بلاد المشرق لا من سرداب سامراء كما تزعمه جهلة الرافضة من أنه موجود فيه الآن وهم ينتظرون خروجه في آخر الزمان، فإن هذا نوع من الهذيان وقسط كثير من الخذلان وهوس شديد من الشيطان إذ لا دليل عليه ولا برهان لا من كتاب ولا من سنة ولا من معقول صحيح ولا استحسان.
وقال الترمذي: حدثنا قتيبة، حدثنا رشيد بن سعد، عن يونس بن شهاب الزهري، عن قبيصة بن ذؤيب، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يخرج من خراسان رايات سود فلا يردها شيء حتى تنصب بإيلياء ” .
هذا حديث غريب وهذه الرايات السود ليست هي التي أقبل بها أبو مسلم الخراساني فاستلهب بها دولة بني أمية في سنة اثنتين وثلاثين ومائة، بل رايات سود أخر تأتي بصحبة المهدي وهو محمد بن عبد الله العلوي الفاطمي الحسني رضي الله عنه يصلحه الله في ليلة أي يتوب عليه ويوفقه ويفهمه ويرشده بعد إن لم يكن كذلك، ويؤيده بناس من أهل المشرق ينصرونه ويقيمون سلطانه ويشدون أركانه وتكون راياتهم سوداء أيضا وهو زي عليه الوقار لأن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت سوداء يقال لها العقاب، وقد ركزها خالد بن الوليد على الثنية التي هي شرقي دمشق حين أقبل من العراق فعرفت الثنية بها فهي الآن يقال لها ثنية العقاب، وقد كانت عذابا على الكفرة من نصارى الروم والعرب ووطدت حسن العاقبة لعباد الله المؤمنين من المهاجرين والأنصار ولمن كان معهم وبعدهم إلى يوم الدين ولله الحمد، وكذلك دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح إلى مكة وعلى رأسه المغفر وكان أسود وفي رواية كان متعمما بعمامة سوداء فوق البيضة صلوات الله وسلامه عليه، والمقصود أن المهدي الممدوح الموعود بوجوده في آخر الزمان يكون أصل خروجه وظهوره من ناحية المشرق ويبايع له عند البيت كما دل على ذلك نص الحديث، وقد أفردت في ذكر المهدي جزءا على حدة ولله الحمد.
وقال ابن ماجه أيضا: حدثنا نصر بن علي الجهضمي، حدثنا محمد بن مروان العقيلي، حدثنا عمارة بن أبي حفصة، عن زيد العمي، عن أبي الصديق الناجي، عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فتسع تنعم فيها أمتي نعمة لم يسمعوا بمثلها قط تؤتي الأرض أكلها ولا يدخر منها شيء والمال يومئذ كروس يقوم الرجل فيقول يا مهدي أعطني فيقول خذ ” .

(1/17)

——————————————————————————–

وقال الترمذي: حدثنا محمد بن يسار، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة سمعت زيدا العمي، سمعت أبا الصديق الناجي يحدث عن أبي سعيد الخدري قال: خشينا أن يكون بعد نبينا حدث فسألنا نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال: ” إن في أمتي المهدي يخرج يعيش خمسا أو سبعا أو تسعا يجيء إليه الرجل فيقول يا مهدي أعطني قال فيحثي له في ثوبه ما استطاع أن يحملها ” . هذا حديث حسن، وقد روي من غير وجه عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو الصديق الناجي اسمه بكر بن عمرو، ويقال بكر بن قيس، وهذا يدل على أن أكبر مدته تسع وأقلها خمس أو سبع، ولعله هو الخليفة الذي يحثي المال حثيا والله تعالى أعلم. وفي زمانه تكون الثمار كثيرة والزروع غزيرة والمال وافرا والسلطان قاهرا والدين قائما والعدو راغما والخير في أيامه دائما، وقال الإمام أحمد: حدثنا خلف بن الوليد، حدثنا عباد بن عباد، وحدثنا خالد بن سعيد، عن أبي الوداك، عن أبي سعيد: قال رجل والله ما يأتي علينا أمير إلا وهو شر من الماضي، قال أبو سعيد فقلت: لولا شيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لقلت مثل ما يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن من أمرائكم أميرا يحثو المال حثوا ولا يعده يأتيه الرجل فيسأله فيقول خذ فيبسط ثوبه فيحثو فيه وبسط رسول الله صلى الله عليه وسلم ملحفة غليظة كانت عليه يحكى صنع الرجل ثم جمع عليه أكتافها قال فيأخذه ثم ينطلق ” .
تفرد به أحمد من هذا الوجه، وقال ابن ماجه: حدثنا هدبة بن عبد الوهاب، حدثنا سعد بن عبد الله الجنيد، عن جعفر، عن علي بن زياد اليماني، عن عكرمة بن عمار، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” نحن ولد عبد المطلب سادة أهل الجنة أنا وحمزة وعلي وجعفر والحسن والحسين والمهدي ” قال شيخنا أبو الحجاج المزي: كذا وقع في سنن ابن ماجه. في هذا الإسناد علي بن زياد اليماني، والصواب عبد الله بن زياد السحيمي. قلت وكذا أورده البخاري في التاريخ، وابن حاتم في الجرح والتعديل وهو رجل مجهول وهذا الحديث منكر، فأما الحديث الذي رواه ابن ماجه في سننه حيث قال رحمه الله: حدثنا يونس بن عبد الأعلى، حدثنا محمد بن إدريس الشافعي، حدثني محمد بن خالد الجندي، عن أبان بن صالح، عن الحسن، عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يزداد الأمر إلا شدة، ولا الدنيا إلا إدبارا، ولا الناس إلا شحا، ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس، وما المهدي إلا عيسى ابن مريم ” ، فإنه حديث مشهور بمحمد بن خالد الجندي الصنعاني المؤذن شيخ الشافعي، وقد روى عنه غير واحد أيضا وليس هو بمجهول كما زعمه الحاكم، بل قد روى عن ابن معين أنه وثقه، ولكن من الرواة من حدث به عنه أبان عن أبي عياش عن الحسن البصري مرسلا، وذكر شيخنا في التهذيب عن بعضهم أنه رأى الشافعي في المنام وهو يقول: كذب علي يونس بن عبد الأعلى الصدفي ويونس من الثقات لا يطعن فيه بمجرد منام، وهذا الحديث فيما يظهر بادىء الرأي مخالف للأدحاديث التي أوردناها في إثبات أن المهدي غير عيسى ابن مريم، أما قبل نزوله فظاهر والله أعلم، وأما بعده فعند التأمل لا منافاة بل يكون المراد من ذلك أن يكون المهدي حق المهدي هو عيسى ابن مريم ولا ينفي ذلك أن يكون غيره مهديا أيضا، والله أعلم.
ذكر أنواع من الفتن وقعت وستكثر وتتفاقم في آخر الزمان
إذا كثر المفسدون هلك الجميع وإن كان فيهم الصالحون
قال البخاري: حدثنا مالك بن إسماعيل، حدثنا ابن عيينة أنه سمع الزهري يروي عن عروة عن زينب بنت أم سلمة، عن أم حبيبة، عن زينب بنت جحش أنها قالت استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم من النوم محمرا وهو يقول: ” لا إله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه وعقد تسعين أو مائة قيل؟ أو نهلك وفينا الصالحون؟

قال: نعم إذا كثر الخبث ” .

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان22

—————————————

وهكذا رواه مسلم، عن عمرو الناقد، عن سفيان بن عيينة، وقال: عقد سفيان بيده عشرة، وكذلك رواه عن حرملة، عن ابن وهب، عن يونس الزهري به. وقال: وحلق بإصبعيه الإبهام والتي تليها، ثم رواه عن أبي بكر، عن ابن أبي شعبة وسعيد بن عمرو وزهر بن حرب وابن أبي عمر، عن سفيان، عن الزهري، عن عروة، عن زينب، عن حبيبة، عن أم حبيبة، عن زينب فاجتمع فيه تابعيان وزينبان وزوجتان أربع صحابيات رضي الله عنهن.
وقال البخاري: حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا وهيب، حدثنا ابن طاوس، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه وعقد وهيب به تسعين ” . وروى البخاري من حديث الزهري، عن هند بنت الحارث الفراسية أن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فزعا يقول: ” سبحان الله ماذا أنزل الليلة من الخزائن؟ وماذا أنزل الله من الفتن؟ من يوقظ صواحب الحجرات لكي يصلين؟ رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة ” .
إشارة نبوية إلى تغلغل الفتن في الأوساط الإسلامية
ثم روى البخاري ومسلم من حديث الزهري، عن عروة، عن أسامة بن زيد قال: أشرف النبي صلى الله عليه وسلم على أطم من أطام المدينة فقال: ” هل ترون ما أرى؟ قالوا: لا، قال: فإني لأرى الفتن تقع خلال بيوتكم كوقع المطر ” .
وروي من حديث الزهري، عن سعيد، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” يتقارب الزمان وينقص العلم ويبقى الشح وتظهر الفتن ويكثر الهرج. قالوا يا رسول الله إيما هو؟ قال: القتل القتل ” .
ورواه أيضا عن الزهري، عن حميد، عن أبي هريرة، ثم رواه من حديث الأعمش، عن سفيان، عن عبد الله بن مسعود وأبي موسى.
كل زمن يمضي هو خير من الذي يليه
وقال البخاري: حدثنا محمد بن يوسف، حدثنا سفيان، عن الزبير، عن عدي قال: أتينا أنس بن مالك فشكونا إليه ما نلقى من الحجاج، فقال: ” اصبروا فإنه لا يأتي على الناس زمان إلا الذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم سمعت هذا من نبيكم صلى الله عليه وسلم ” . وروي عن الترمذي من حديث الثوري فقال حسن صحيح، وهذا الحديث يعبر عنه العوام فيما يوردونه بلفظ آخر كل عام ترذلون.
إشارة نبوية إلى ما سيكون من فتن شديدة تقتضي الحذر منا والبعد عنها
وروى البخاري ومسلم من حديث الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي من يشرف لها تستشرفه فمن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعد به ” . ولمسلم عن أبي بكرة نحوه بالبسط منه.
رفع الأمانة من القلوب
وقال البخاري: حدثنا محمد بن كثير، حدثنا سفيان، حدثنا الأعمش، عن زيد بن وهب، حدثنا حذيفة قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثين رأيت أحدهما وأنا أنتظر الآخر حدثنا قال: ” إن الأمانة نزلت في جذور قلوب الرجال ثم نزل القرآن فعلموا من القرآن ثم علموا من السنة وحدثنا عن رفعها قال: ” ينام الرجل النومة فتقبض الأمانة من قلبه فيظل أثرها مثل أثر الوكت ” ، ثم ينام النومة فتقبض فيبقى أثرها مثل أثر المجل كجمر دحرجته على رجلك فنفط، فتراه منتبرا ليس فيه شيء فيصبح الناس فيتبايعون ولا يكاد أحد يؤذي الأمانة، فيقال إن في بني فلان رجلا أمينا، ويقال للرجل ما أعقله وما أظرفة وما أجلده وما في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان، ولقد أتى علي زمان وما أبالي أيكم بايعت، فإن كان مسلما رده علي الإسلام، وإن كان نصرانيا أو يهوديا رده علي ساعيه، وأما اليوم فما كنت أبايع إلا فلانا وفلانا ” .
ورواه مسلم من حديث الأعمش به، ورواه البخاري من حديث الزهري عن سالم عن أبيه.
إشارة نبوية إلى أن الفتنة ستظهر من جهة المشرق
ومن حديث الليث، عن نافع، عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام إلى جنب المنبر وهو مستقبل المشرق فقال: ” ألا إن الفتنة هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان أو قال قرن الشمس ” .

(1/19)

——————————————————————————–

ورواه مسلم من حديث الزهري وغيره، عن سالم به، ورواه أحمد من طريق عبد الله بن دينار، والطبراني من رواية عطية كلاهما عن عبد الله.
إشارة نبوية إلى أن الفساد سيكثر حتى ليغبط الأحياء الأموات
وقال البخاري: حدثنا إسماعيل، حدثني مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه ” .
إشارة نبوية إلى عودة الصنمية قبل قيام الساعة إلى بعض أحياء العرب
قال البخاري: حدثنا أبو اليمان، حدثنا شعيب، عن الزهري. أخبرني سعيد بن المسيب أنا أبا هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس على ذي الخلصة، وذو الخلصة طاغية دوس الذي كانوا يعبدون في الجاهلية ” .
إخبار الرسول عليه السلام بما ستتفجر عنه الأرض العربية من ثروات هائلة وما سيكون لهذه الثروات من إثارة الشقاق وأسباب النزاع والقتال بين الناس
وقال البخاري: حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي، عن عقبة بن خالد، حدثنا عبيد الله عن حبيب بن عبد الرحمن، عن جده حفص بن عاصم، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب فمن حضر فلا يأخذ منه شيئا ” .
قال عقبة: وحدثنا عبد الله: حدثنا أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله إلا أنه قال: ” يحسرعن جبل من ذهب ” .
وكذلك رواه مسلم من حديث عقبة بن خالد من الوجهين، ثم رواه عن قتيبة، عن يعقوب بن عبد الرحمن، عن سهل، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ويقول كل رجل منهم لعلي أكون أنا الذي أنجو ” .
ثم روى من حديث عبد الله بن الحارث بن نوفل قال: كنت واقفا مع أبي بن كعب في ظل أجم حسان فقال: لا يزالط الناس مختلفة أعناقهم في طلب الدنيا قلت أجل قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” يوشك الفرات أن يحسر عن جبل من ذهب فإذا اسمع به الناس ساروا إليه فيقول من عنده لئن تركنا الناس يأخذون منه ليذهبن به كله، قال فيقتتلون عليه فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ” .
إشارة نبوية إلى ظهور كثير من الدجالين قبل قيام الساعة وإلى مفاجأة الساعة للناس وهم عنها لاهون غافلون
وقال البخاري: حدثنا أبواليمان، أخبرنا شعيب، حدثنا أبو الزناد، عن عبد الرحمن، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان تكون بينهما مقتلة عظيمة دعواهما واحدة، وحتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كل يزعم أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وحتى يقبض العلم وتكثر الزلازل ويتقارب الزمان وتظهر الفتن ويكثر الهرج وهو القتل، وحتى يكثر فيكم المال حتى يهم رب المال من يقبل صدقتة وحتى يعرضه فيقول الذي يعرضة عليه لا أرب لي به، وحتى يتطاول الناس في البنيان، وحتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه، وحتى تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعون، ولكن حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أوكسبت في إيمانها خيرا، ولتقومن الساعة وقد نشر الرجلان ثوبهما بينهما فلا يتبايعانه ولا يطويانه، ولتقومن الساعة وقد انصرف الرجل بلبن لقحته فلا يطعمه، ولتقومن الساعة وهو يليط حوضه فلا يسقي فيه، ولتقومن الساعة وقد رفع أكلته إلى فيه فلا يطعمها ” .

(1/20)

——————————————————————————–

وقال مسلم: حدثني حرملة بن التجيبي، أخبرنا ابن وهب، أخبرنا ابن يونس عن ابن شهاب أن أبا إدريس الجولاني قال: قال حذيفة بن اليمان: والله إني لأعلم الناس بكل فتنة كائنة فيما بيني وبين الساعة وما بي أن لا يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم أسر لي في ذلك شيئا لم يحدثه غيري، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وهو يحدث مجلسا أنا فيه عن الفتن فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يعد الفتن منهن ثلاث لا يكدن يذرن شيئا، ومنهن فتن كرياج الصيف منها صغار ومنها كبار، فقال حذيفة فذهب أولئك الرهط كلهم غيري، وروى مسلم من حديث نفير، عن سهل، عن أبيه، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشام مديها، ودينارها، ومنعت مصر إردبها، ودينارها وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم شهد ذلك لحم أبي هريرة ودمه ” .
وقال الإمام أحمد: حدثنا إسماعيل، حدثنا الحريري، عن أبي نصرة قال: كنا عند جابر فقال: يوشك أهل العراق أن لا يجيء إليهم دينار ولا مدى، قلنا من أين ذاك؟ قال: من قبل الروم يمنعون ذلك: قال: ثم سكت هنيهة ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يكون في آخر أمتي خليفة يحثو المال حثوا لا يعده عدا ” ، قال الحريري فقلت لأبي نصرة وأبي العلاء كأنه عمر بن عبد العزيز؟ فقالا: لا. رواه مسلم من حديث الحريري بنحوه.
وقال الإمام أحمد حدثنا أبو عامر، حدثنا أفلح بن سعيد الأنصاري شيخ من أهل قباء من الأنصار، حدثني عبد الله بن رافع مولى أم سلمة قال: سمعت أبا هريرة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن طالت بكم مدة أوشك أن تدني قوما يغدون في سخط الله ويروحون في الفتنة في أيديهم مثل أذناب البقر ” .
وأخرجه مسلم، عن محمد بن عبد الله بن عين، عن زيد بن الحباب، عن أفلح ابن سعيد به:
إشارة نبوية إلى ما سيكون من ظهور صنفين من أهل النار والعياذ بالله رب العالمين
ثم روي، عن زهر بن حرب، عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” صنفان من أهل النار لم أرهما بعد قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا ” .
بعض مبررات ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وقال أحمد: حدثنا زيد بن يحيى الدمشقي، حدثنا أبو سعيد، حدثنا أبو مكحول عن أنس بن مالك قال: قيل يا رسول الله متى ندع الائتمار بالمعروف والنهي عن المنكر؟ قال: ” إذا ظهر فيكم مثل ما ظهر في بني إسرائيل؟ إذا كانت الفاحشة في كباركم والعلم في أراذلكم والملك في صغاركم ” .
رواه ابن ماجه، عن العباس بن الوليد، عن زيد بن يحيى بن عبيد، عن الهيثم بن حيد، عن أبي معبد حفص بن عيلان مكحول، عن أنس فذكر نحوه.
إشارة نبوية إلى ما سيكون من خروج الناس أفواجا من الدين
وقال الإمام أحمد: حدثنا معاوية بن عمر، حدثنا أبو إسحاق، عن الأوزاعي، حدثنا أبو عمار، حدثني جار جابر بن عبد الله قال: قدمت من سفر فجاءنا جابر ليسلم علي فجعلت أحدثه عن افتراق الناس وما أحدثوا فجعل جابر يبكي ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن الناس دخلوا في دين الله أفواجا وسيخرجون منه أفواجا ” .
إخبار الرسول صلى الله عليه وسلم بنشوب فتن مهلكة تجعل القابض على دينه أثناءها كالقابض على الحجر
وقال الإمام أحمد: حدثنا يحيى بن إسحاق، حدثنا ابن لميعة، حدثنا أبو يونس عن أبي هريرة، وقال حسن حدثنا أبو لميعة، حدثنا أبو يونس عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ويل للعرب من شر قد اقترب فتن كقطيع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا يبيع قوم دينهم بعرض من الدنيا قليل المتمسك يومئذ بدينه كالقابض على الخمر أو قال على الشوك ” .
وقال حسن في حديث تخبط الشوك:
إشارة نبوية إلى ما سيكون من تجمع الأمم ضد المسلمين استضعافا لهم وطمعا فيهم
مع كثرة المسلمين ووفرة عددهم حينئذ

(1/21)

——————————————————————————–

وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو جعفر المدايني، حدثنا عبد الصمد بن حبيب الأزدي، عن أبيه حبيب عبد الله، عن سبيل، عن عوف، عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لثوبان: ” كيف أنت يا ثوبان إذا تداعت عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها. فقال بأبي أنت وأمي يا رسول الله أمن قلة بنا؟ قال: لا بل أنتم يومئذ كثير ولكن يلقي في قلوبكم الوهن، قال: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: ” حبكم الدنيا وكراهيتكم القتال ” .
إشارة من الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أن فتنة مهلكة ستحدث وإن النجاة منها في البعد عنها وتجنب طريقها
وقال الإمام أحمد: حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر عن رجل عن عمرو بن وابصة الأسدي عن أبيه قال: إني بالكوفة في داري إذ سمعت على باب الدار السلام عليكم إلي فقلت عليكم السلام فلج، فلما دخل فإذا هو عبد الله بن مسعود، فقلت أبا عبد الرحمن أية ساعة زيارة هذه؟ وذلك في نحر الظهر فقال: طال علي النهار فذكرت من أتحدث إليه قال فجعل يحدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” تكون فتنة النائم فيها خير من المضطجع، والمضطجع فيها خير من القاعدة والقاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي؟ والماشي خير من الراكب، والراكب خير من الساعي؟ قتلاها كلها في النار: قلت يا رسول الله ومتى ذلك؟ قال: أيام الهرج حين لا يأمن الرجل جليسه، قال: فما تأمرني إن أدركت ذلك. قال اكفف نفسك ويدك وادخل دارك. قال قلت يا رسول الله أرايت إن دخل رجل علي داري؟ قال فأقفل بيتك: قال افرأيت إن دخل على بيتي؟ قال فادخل مسجدك واصنع هكذا وق ف لسانك ويدك وكن حلسا من أحلاس بيتك. قال يعني وابصه فلما قتل عثمان طار قلبي مطاره ” .
فركبت حتى أتيت دمشق فلقيت حذيم بن فاتك الأسدي فحلف بالله الذي لا إله إلا هو لقد سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إشارة من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ضروب من الفتن ستكون وإن النجاة منها من اعتزال المجتمع
كما حدثنا ابن مسعود، وقال أبو داود حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا وكيع عن عثمان السحام، حدثني مسلم بن أبي بكرة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إنها ستكون فتنة المضطجع فيها خير من الجالس والجالس خير من القائم؟ والقائم خير من الماشي والماشي خير من الساعي. قال يا رسول الله ما تأمرني؟ قال: من كانت له إبل فليلحق بإبله، ومن كانت له غنم فليلحق بغنمه، ومن كانت له أرض فليلحق بأرضه. قال: فمن لم يكن له شيء من ذلك فليعمد إلى سيفه فيدق على حده بحجر ثم لينج ما استطاع النجاء ” .
وقد رواه مسلم من حديث عثمان السحام بنحوه.
وقال أبو داود: حدثنا الفضل عن عياش عن بكير عن بشر بن سعيد عن حسين بن عبد الرحمن الأشجعي أنه سمع سعد بن أبي وقاص يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا لحديث قال: قلت يا رسول الله أرأيت إن دخل على بيتي وبسط يده ليقتلني؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” كن كابن آدم وتلا: ” لئن بسطت إلي يدك ” .
انفرد به أبو داود من هذا الوجه.

(1/22)

——————————————————————————–

وقال أحمد: حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث بن سعد عن عياش بن عباس عن بكر بن عبد الله عن بشر بن سعيد أن سعد بن أبي وقاص ” قال عند فتنة عثمان بن عفان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إنها ستكون فتنة القاعد فيها خير من القائم والقائم خير من الماشي والماشي خير من الساعي. قال: أرأيت إن دخل على بيتي فبسط يده أي ليقتلني قال كن كابن آدم.
وهكذا رواه الترمذي عن قتيبة عن الليث عن عياش بن عباس القنياني عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن بسرة بن سعيد الحضرمي عن سعيد بن أبي وقاص فذكره وقال هذا حديث حسن، ورواه بعضهم عن الليث فزاد في الإسناد رجلا يعني الحسين، وقيل الحلبي بن عبد الرحمن، ويقال عبد الرحمن بن الحسين عن سعد، كما رواه أبو داود فيما تقدم آنفا.
نصح الرسول عليه السلام بتحمل الأذى عند قيام الفتن والبعد عن المشاركة في الشر
ثم قال أبو داود: حدثنا مسدد، حدثنا عبد الوارث بن سعد، عن محمد بن حجارة، عن عبد الرحمن بن نزوان، عن هذيل، عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن بين يدي الساعة فتنا كقطيع الليل المظلم يصبح فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا: القاعد خيرمن القائم والماشي فيها خير من الساعي، فكسروا قسيكم وقطعوا أوتاركم واضربوا سيوفكم بالحجارة، فإن دخل يعني على أحد منكم فليكن كخير ابني آدم ” .
ثم قال الإمام أحمد: حدثنا أم حرام، حدثني أبو عمران الجوني عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال: ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأردفني خلفه فقال: ” يا أبا ذر أرأيت إن أصاب الناس جوع شديد لا تستطيع معه أن تقوم من فراشك إلى مسجدك كيف تصنع؟ قلت الله ورسوله أعلم. قال: اصبر، قال يا أبا ذر: أرأيت إن أصاب الناس موت شديد كيف تصنع قلت الله ورسوله أعلم. قال: اصبر. قال يا أبا ذر: أرأيت إن قتل الناس بعضهم بعضا يعني حتى تغرق حجاره البيت من الدماء كيف تصنع قال الله ورسوله أعلم. قال: اقعد في بيتك وأغلق عليك بابك. قال: فإن لم أترك أفأخذ سلاحي؟ قال: إذا تشاركهم فيما هم فيه، ولكن إن خشيت أن يروعك شعاع السيف فالق طرف ردائك على وجهك كي يبوء بإثمه وإثمك ” .
هكذا رواه الإمام أحمد، وقد رواه أبو داود عن مسدد وابن ماجه وعن أحمد بن عبدة كلاهما عن حماد بن زيد عن أبي عمران الجوني عن المشعث بن طريف عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر بنحوه، ثم قال أبو داود: ولم يذكر المشعث في هذا الحديث غير حماد بن زيد، وقال أبو داود: حدثنا محمد بن يحيى بن فارس، حدثنا عفان بن مسلم، حدثنا عبد الواحد بن زياد، حدثنا عاصم الأحول عن أبي لبيبة قال: سمعت أبا موسى يقول قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن بين أيديكم فتنا كقطع الليل يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا القاعد فيها خير من القائم والقائم خير من الماشي والماشي خير من الساعي قال فما تأمرنا؟ قال: كانوا أحلاس بيوتكم ” .
إشارة الرسول عليه السلام إلى ما سيكون من ردة بعض المسلمين إلى الصنمية

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان_22

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان31

——————————————————————————–

وقال الإمام أحمد: حدثنا سليمان بن حرب، حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن ملك أمتي سيبلغ ما زوي منها، وإني أعطيت الكنزين الأحمر والأبيض، وإني سألت ربي أن لا يهلكوا بسنة بعامة ولا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم، وإن ربي عز وجل قال يا محمد إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد، وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة ولا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم ولو اجتمع عليهم من بين أقطارها، أو قال من بأقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضا ويسبي بعضهم بعضا، وإنما أخاف على أمتي الأئمة المضلين، وإذا وضع في أمتي السيف لم يرفع عنهم إلى يوم القيامة ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان، وإنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون كل يزعم أنه نبي وأنا خاتم النبيين لا نبي بعدي، ولا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم حتى ياتي أمر الله عز وجل ” .
رواه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجه من طرق عن أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي، عن أبي أسماء عمرو بن مزيد، عن ثوبان بن محمد بنحوه، وقال الترمذي حسن صحيح.
فتنة الأحلاس:
وقال أبو داود: حدثنا هارون بن عبد الله، حدثنا أبو داود، حدثنا يحيى بن عثمان بن سعيد الحمصي، حدثنا أبو المغيرة، حدثني عبد الله بن سالم، حدثني العلاء بن عتبة عن عمر بن هانىء العنسي سمعت عبد الله بن عمر يقول: ” كنا قعودا عند رسول الله فذكر الفتن فأكثر في ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس؟ قال هي حرب وهرب، ثم فتنة السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه ابني وليس مني إنما أوليائي المتقون، ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع، ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته حتى إذا قيل انقضت عادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه، فإذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من يومه أو من غده ” . وتفرد به أبو داود، وقد رواه أحمد في مسنده عن أبي المغيرة بمثله.
وقال أبوداود: حدثنا القعنبي، حدثنا عبد العزيز يعني ابن أبي حازم عن أبيه عن عمارة بن عمرو عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله قال: ” كيف بكم وزمان أوشك أن يأتي يغربل الناس فيه غربلة والناس قد مرجت عهودهم واختلفوا فكانوا هكذا وشبك بين أصابعه؟ قالوا كيف بنا يا رسول الله؟ قال: تأخذون بما تعرفون وتدعون ما تنكرون تقبلون على أمر خاصتكم وتذرون أمر عامتكم ” . قال أبو داود: هكذا روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم من غير وجه، وهكذا رواه ابن ماجه عن هشام بن عمار ومحمد بن الصباح عن عبد العزيز بن أبي حازم به.
فقد رواه الإمام أحمد عن حسين بن محمد عن مطرف عن أبي حازم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده فذكر مثله أو نحوه، ثم قال أبو داود: حدثنا هارون بن عبد الله، حدثنا الفضل بن دكين، حدثنا يونس يعني ابن أبي إسحاق عن هلال بن حباب أبي العلامة، حدثنا عكرمة، حدثني عبد الله بن عمرو بن العاص قال: بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر الفتنة أو ذكرت عنده فقال: ” ورأيتم الناس قد مرجت عهودهم وخفت أماناتهم وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه، قال فقمت اليه فقلت كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك؟ قال: الزم بيتك واملك عليك لسانك وخذ بما تعرف ودع ما تنكر وعليك بأمر خاصة نفسك ودع عنك أمر العامة.

(1/24)

——————————————————————————–

وهكذا رواه أحمد عن أبي نعيم والفضل بن دكين به، وأخرجه النسائي في اليوم والليلة عن أحمد ابن بكار عن مخلد بن مزيد عن يونس بن أبي إسحاق فذكر بإسناده نحوه.
إشارة نبوية إلى أنه ستكون فتنة وقع اللسان فيها أشد من وقع السيف
وقال أبو داود: حدثنا محمد بن عبيد، حدثنا حماد بن زيد، حدثنا الليث عن طاووس عن رجل يقال له زياد عن عبدالله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إنه ستكون فتنة وستصيب العرب قتلاها في النارة وقع اللسان فيها أشد من وقع السيف ” .
وقد رواه أحمد عن أسود بن عامر عن حماد بن سلمة، والترمذي وابن ماجه من حديثه عن الليث عن طاووس عن زياد وهو الأعجم، ويقال له زياد سمين كوش، وقد حكى الترمذي عن البخاري أنه ليس لزياد حديث سواه، وأن حماد بن زيد رواه عن الليث موقوفا، وقد استمرك ابن عساكر على البخاري هذا فإن أبا داود من طريق حماد بن زيد مرفوعا فالله أعلم، وقال الإمام أحمد حدثنا وكيع، وقال: حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة عن عبدالله بن عمر وكنت جالسأ معه في ظل الكعبة وهو يحدث الناس قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا منزلأ إذ نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة جامعة قال فانتهيت إليه وهو يخطب الناس ويقول: لا أيها الناس إنه لم يكن شيء قبلي إلا كان حقا على الله أن يدل عباده منه على ما يعلمه خيرا لهم وينذرهم ما يعلمه شرا لهم، ألا وإن عافية هذه الأمة في أولها وسيصيب آخرها بلاء وفتن يرافق بعضها بعضا تجيء الفتنة فيقول المؤمن هذه هذه مهلكتي ثم تنكشف، ثم تجيء فيقول هذه هذه ثم تجيء فيقول هذه هذه ثم تنكشف، فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتدركه ميتته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليات إلى الناس ما يحب أن يوتى إليه، ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن أستطاع وقال مرة ما استطاع ” . قال عبد الرحمن: فلما سمعتها أدخلت رأسي بين رجلي وقلت فإن ابن عمك معاوية يأمرنا أن نأكل أموال الناس بالباطل وأن نقتل أنفسنا وقد قال الله تعالى: ” يا أيها الذين آمنوا لا تئهلوا أموالكم بينكم بالباطل ” النساء: 29،. قال: فجمع يديه فوضعهما على جبهته ثم نكس هنيهة ثم رفع رأسه فقال أطعه في طاعة في طاعة الله واعصه في معصية الله. قلت له: أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: نعم سمعته أذناي ووعاه قلبي ” .
رواه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث الأعمش به، وأخرجه مسلم من حديث الشعبي عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة بن عبدالله بن عمر وبنحوه.
وقال أحمد: حدثنا ابن نميرحدثنا الحسن بن عمرو عن أبي الزبيرعن عبدالله بن عمرو قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إذا رأيتم أمتي تهاب الظالم أن تقول له إنك ظالم فقد تودع منهم ” .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يكون في أمتي قذف وخسف ومسخ ” .
وقال أبو داود: حدثنا عبد الملك بن شعيب، حدثنا ابن وهب، حدثني الليث عن يحيى بن سعيد قال: قال لي خالد بن عمران، عن عبد الرحمن بن السلماني، عن عبد الرحمن أبي هند، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” ستكون فتنة صماء بكماء عمياء من أشرف لها استشرف له، وقع اللسان فيها أشد من وقع السيف ” .
إشارة نبوية إلى القسطنطينية ستفتح قبل رومية

(1/25)

——————————————————————————–

وقال الإمام أحمد: حدثنا يحيى بن إسحاق، حدثنا يحيى بن أيوب، حدثني أبو قتيل قال: كنا عند عبد الله بن عمر وسئل أي المدينتين تفتح القسطنطينية أو رومية. قال: قال فدعا عبد الله بصندوق له حلق فأخرج منه كتابا قال: فقال عبد الله بينا نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب إذ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي المدينتين نفتح أولا القسطنطينية أو رومية؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” مدينة هرقل تفتح أولا يعني القسطنطينية ” .
إشارة منسوبة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم إلى ما سيكون من خراب بعض البلدان وأسباب خراب كل بلد وهي إشارة تضمنها حديث بين الوضع
وقال القرطبي في التذكرة، وروي من حديث حذيفة بن اليمان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” ويبدأ الخراب في أطراف الأرض حتى تخرب مصر، ومصر آمنة من الخراب حتى تخرب البصرة، وخراب البصرة من الغرق، وخراب مصر من جفاف النيل، وخراب مكة وخراب المدينة من الجوع، وخراب اليمن من الجراد، وخراب الأبلة من الحصار، وخراب فارس من الصعاليك، وخراب الترك من الديلم، وخراب الديلم من الأرمن، وخراب الأرمن من الخزر، وخراب الخزر من الترك، وخراب الترك من الصواعق، وخراب السند من الهند، وخراب الهند من الصين، وخراب الصين من الرمل، وخراب الحبشة من الرجفة، وخراب الزوراء من السفياني، وخراب الروحاء من الخسف وخراب العراق من القتل ” .
ثم قال ورواه أبو الفرج بن الجوزي قال وسمعت أن خراب الأندلس بالريح العقيم.
فصل
تعدد الآيات والأشراط
قال الإمام أحمد: حدثنا حسن، حدثنا خلف يعني ابن خليفة، عن جابر، عن أبيه، عن عبد الله ابن عمر وقال: ” دخلت على عبد الله بن عمر وهو يتوضأ منكسا فرفع رأسه فنظر إلي فقال ست فيكم أيتها الأمة موت نبيكم قال فكأنما انتزع قلبي من مكانه ” .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” واحدة قال ويفيض المال فيكم حتى إن الرجل ليعطى عشرة آلاف يظل يسخطها ” .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” اثنتين قال وفتنة تدخل بيت كل رجل منكم ” .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ثلاث قال وموت كقصاص الغنم ” .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أربع وهدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيجمعون لكم تسعة أشهر كقدر حمل المرأة ثم يكونون أولى بالعدل منكم ” .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” اثنتان خمس ” .
قلت يا رسول الله أي مدينة تفتح القسطنطينية أو رومية؟ قال: قسطنطينية، وهذا الإسناد فيه نظر من جهة رجاله ولكن له شاهد من وجه آخر صحيح، فقال البخاري: حدثنا الحميدي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا عبد الله بن العلاء بن يزيد، سمعت يزيد بن عبد الله أنه سمع أبا إدريس يقول سمعت عوف بن مالك رضي الله عنه يقول: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في غزوة تبوك وهو في قبة أدم فقال: ” أعدد ستا بين يدي الساعة موتي، ثم فتح بيت المقدس، ثم موتان يأخذكم كقصاص الغنم، ثم استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا، ثم فتنة لا تبقي بيتا من العرب إلا دخلته، ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغمون فيأتونكم تحت ثمانين راية تحت كل راية اثنا عشرألفا ” . ورواه أبو داود وابن ماجه والطبراني من حديث الوليد بن مسلم ووقع في رواية الطبراني، عن الوليد، عن بشر بن عبد الله فالله أعلم.
علامات بين يدي الساعة
وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو المغيرة، حدثنا صفوان، حدثنا عبد الرحمن بن جبير بن نظير، عن

(1/26)

——————————————————————————–

أبيه، عن عوف بن مالك الأشجعي قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه فقال: ” عوف؟ فقلت نعم فقال أدخل: قال قلت كلي أو بعضي؟ فقال: كلك، فقال: اعدد يا عوف ستا بين يدي الساعة أولهن موتي قال فاستبكيت حتى جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يسكتني قال قل واحدة قلت واحدة، والثانية فتح بيت المقدس قال قل اثنتين قلت اثنتين، والثالثة موتان يكون في أمتي يأخذهم مثل قصاص الغنم قل ثلاثا، والرابعة فتنة تكون في أمتي أعظمها قل أربعا، والخامسة يفيض المال فيكم حتى إن الرجل ليعطى مائة دينار فيسخطها قل خمسا، والسادسة هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيسيرون إليكم على ثمانين غاية. قلت: وما الغاية: قال: الراية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا وفسطاط المسلمين يومئذ في أرض يقال لها الغوطة في مدينة يقال لها دمشق ” .
تفرد به أحمد من هذا الوجه، وقال أبو داود: حدثنا هشام بن عمار، حدثنا يحيى بن حمزة، حدثنا أبو جابر، حدثني زيد بن أرطأة، سمعت جبير بن نفير، عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن فسطاط المسلمين يوم الملحمة بالغوطة إلى جانب مدينة يقال لها دمشق من خير مدائن الشام ” .
وقال الإمام أحمد: حدثنا وكيع عن النهاش بن فهم، حدثني شداد أبو عمار، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ست من أشراط الساعة. موتي، وفتح بيت المقدس، وموت يأخذ في الناس كقصاص الغنم، وفتنة يدخل حريمها بيت كل مسلم، وأن يعطى الرجل ألف دينار فيسخطها، وأن يغمر الروم فيسيرون بثمانين بندا تحت كل بند اثنا عشر ألفا ” .
طلب الرسول صلى الله عليه وسلم أن يبادر المؤمنون بالأعمال الصالحة ستة أمور قبل وقوعها
وقال الإمام أحمد: حدثنا عبد الصمد وعفان قالا: حدثنا همام، حدثنا قتادة، عن الحسن، عن زياد بن رباح، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” بادروا بالأعمال ستا طلوع الشمس من مغربها، والدجال، والدخان، ودابة الأرض، وخويصة أحدكم، وأمر العامة، وكان قتادة يقول إذا قال وأمر العامة قال يعني أمر الساعة ” .
وهكذا رواه مسلم من حديث شعبة وعبد الصمد كلاهما عن همام به، ثم رواه أحمد منفردا به عن أبي داود، عن عمران القطان، عن قتادة، عن عبد الله بن رباح بن أبي هريرة مرفوعا مثله.
وقال أحمد: حدثنا سليمان، حدثنا إسماعيل، أخبرني العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” بادروا بالأعمال ستا طلوع الشمس من مغربها، والدجال، والدخان، والدابة، وخاصة أحدكم، وأمر العامة ” .
ورواه مسلم من حديث إسماعيل بن جعفر المدني به.
عشر آيات قبل قيام الساعة
وقال الإمام أحمد: حدثنا سفيان بن عيينة، عن فرات، عن أبي الطفيل، عن حذيفة بن أسد قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر الساعة فقال: ” ما تذكرون؟ قلنا نذكر الساعة، فقال: إنها لن تقوم حتى تروا عشر آيات: الدخان والدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى ابن مريم ويأجوج ومأجوج وثلاثة خسوف خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من قبل المشرق تسوق الناس إلى محشرهم ” .
النار التي تخرج من قعر عدن هي نار من نار الفتن
قال أبو عبد الرحمن عبد الله ابن الإمام أحمد سقط كلمة، ثم رواه أحمد عن حديث سفيان الثوري وشعبة كلاهما عن فرات القزاز، عن أبي الطفيل عامر بن وائلة، عن حذيفة بن أسيد، عن ابن شريحة الغفاري فذكره وقال فيه: ” ونار تخرج من قعر عدن تسوق أو تحشر الناس تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا ” .

(1/27)

——————————————————————————–

قال شعبة: وحدثني بهذا الحديث رجل عن أبي الطفيل، عن أبي شريحة ولم يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أحد هذين الرجلين: نزول عيسى ابن مريم، وقال الآخر: ريح تلقيهم في البحر، وقد رواه مسلم من حديث سفيان بن عيينة وشعبة عن فرات القزاز، عن أبي الطفيل، عن حذيفة بن أسيد موقوفا ورواه أهل السنن الأربعة من طرق فرات عن القزاز به.
ذكر قتال الملحمة مع الروم الذي آخره فتح القسطنطينية
وعنده يخرج المسيح الدجال فينزل عيسى ابن مريم من السماء الدنيا إلى الأرض على المنارة البيضاء الشرقية بدمشق وقت صلاة الفجر، كما سيأتي بيان ذلك كله بالأحاديث الصحيحة.
وقال الإمام أحمد: حدثنا محمد بن مصعب هو القرقساني، حدثنا الأوزاعي، عن حسان بن عطية، عن خالد بن معدان، عن جبير بن نفير، عن ذي مخمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” تصالحون الروم صلحا آمنا وتقهرون أنتم وهم عدوا من ورائهم فتسلمون وتغنمون ثم تنزلون بمرج ذي تلول، فيقوم الرجل من الروم فيرفع الصليب ويقول الأغلب الصليب، فيقوم إليه رجل من المسلمين فيقتله فعند ذلك تغدر الروم وتكون الملاحم فيجمعون لكم فيأتونكم في ثمانين غاية مع كل غاية عشرة آلاف ” .
ثم رواه أحمد عن روح عن الأوزاعي به وقال فيه: ” فعند ذلك تغمر الروم ويجمعون الملحمة ” وهكذا رواه أبو داود، وابن ماجه من حديث الأوزاعي به. وقد تقدم في حديث عوف بن مالك في صحيح البخاري: ” فيأاتونكم تحت ثمانين غاية كل غاية اثنا عشرألفا ” .
وهكذا في حديث شداد أبي عمار عن معاذ: ” يسيرون إليكم بثمانين بندا تحت كل بند إثنا عشر ألفا ” .
وقال الإمام أحمد: حدثنا إسماعيل، حدثنا أيوب، عن حميد بن هلال، عن أبي قتادة، عن أسير بن جابر قال: هاجت ريح حمراء بالكوفة فجاء رجل ليس له هجيري إلا يا عبد الله بن مسعود جاءت الساعة، وكان عبد الله متكئا فجلس فقال: إن الساعة لا تقوم حتى لا يقسم ميراث ولا يفرح بغنيمة، قال: ثم قال بيده هكذا ونحاها نحو الشام، وقال عدو يجمعون لأهل الإسلام ويجمع لهم أهل الإسلام قلت: ” الروم تعني؟ قال: نعم ويكون عند ذاكم القتال ردة شديدة ” .
قال: فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة، فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيبقى هؤلاء كل غير غالب تفنى الشرطة، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون ثم يبقى هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة، فإذا كان اليوم الرابع نهد إليهم بقية أهل الإسلام فيجعل الله الدائرة عليهم فيقتتلون مقتلة إما قال لا ندري مثلها، وإما قال لا يرى مثلها حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم فما يخلفهم حتى يخر ميتا فيعاد بنو الأرب كانوا مائة فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد، فبأي غنيمة يفرح أو أي ميراث يقاسم. قال: فبينما هم كذلك إذا سمعوا ببأس هو أكبر من ذلك قال فجاءهم الصريخ أن الدجال قد خلفهم في ذراريهم فيرفضون ما في أيديهم ويقبلون فيبعثون عشرة فوارس طليعة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إني لأعلم أسماءهم وأسماء آبائهم وألوان خيولهم هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ ” .
تفرد بإخراجه مسلم، فرواه عن أبي بكر بن أبي شيبة وعلي بن حجر كلاهما عن إسماعيل بن علية من حديث حماد بن زيد كلاهما عن أيوب، ومن حديث سليمان بن المغيرة كلاهما عن حميد بن هلالي العدوي، عن أبي قتادة العدوي، وقد اختلف في اسمه والأشهر ما ذكره، ابن معين أنه يهم ابن نذير، وقال ابن منده وغيره كانت له صحبة فالله أعلم.

(1/28)

——————————————————————————–

وتقدم من رواية جبير بن نفير، عن عوف بن مالك في تعداد الأشراط بين يدي الساعة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” والسادسة هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيسيرون إليكم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا، وفسطاط المسلمين يومئذ في أرض يقال لها الغوطة في مدينة يقال لها دمشق ” رواه أحمد. وروى أبو داود من حديث جبير بن نفير أيضا، عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن فسطاط المسلمين يوم الملحمة بالغوطة إلى جانب مدينة يقال لها دمشق من خير مدائن الشام ” . وتقدم حديث أبي خذم، عن عبد الله بن عمر في فتح القسطنطينية، وكذا حديث أبي قبيل عنه في فتح رومية بعدها أيضا.
لا تقوم الساعة حتى يقتل المسيح عليه السلام الدجال عليه لعنة الله أو حتى ينتصر الخير ونوره على الباطل وظلامه
وقال مسلم بن الحجاج، حدثني زهير بن حرب، حدثنا يعلى بن منصور، حدثنا سليمان بن بلال، حدثنا سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق، فيخر فنزل عيسى ابن مريم فأمهم، فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتى يهلك ولكن يقتله الله بيده فيريهم دمه في حربته ” .
لا إله إلا الله والله أكبر بعزم شديد وايمان صادق تدك الحصون وتفتح المدائن
وقال مسلم: حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا عبد العزيز يعني ابن محمد، عن ثور وهو ابن زيد الديلي، عن أبي المغيث، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” سمعتم بمدينة جانب منها في البر وجانب منها في البحر؟ قالوا نعم يا رسول الله قال لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفا من بني إسحاق، فإذا جاءوها نزلوا فلم يقاتلوا بسلاح ولم يرموا بسهم، وإنما قالوا لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط أحد جانبيها. قال ثور: ولا أعلمه إلا قال الذي في البحر، ثم يقولوا الثانية لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط جانبها الآخر، ثم يقولوا الثالثة لا إله إلا الله والله أكبر فيفرج لهم فيدخلونها فيغنمون ” .
فبينما هم يقسمون الغنائم إذ جاءهم الصريخ فقال: إن الدجال قد خرج فيتركون كل شيء ويرجعون.
إشارة نبوية إلى فتح المسلمين لبلاد الروم واستيلائهم على كثير من الغنائم
وقال ابن ماجه: حدثنا علي بن ميمون الرقي، حدثنا أبو يعقوب الحبيبي، عن الكثير بن عبد الله بن عمرو بن عون، عن أبيه، عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لا تقوم الساعة حتى يكون أدنى شيوخ المسلمين يتولى، ثم قال يا علي يا علي يا علي: قال بأبي أنت وأمي يا رسول الله، قال: إنكم ستقاتلون بني الأصفر ويقاتلهم الذين نم بعدكم حتى يخرج إليهم روقة الإسلام أهل الحجاز الذين لا يخافون في الله لومة لائم، فيفتحون القسطنطينية بالتسبيح والتكبير فيصيبون غنائم لم يصيبوا مثلها حتى يقتسموا بالأترسة، ويأتي آت فيقول إن المسيح قد خرج في بلادكم ألا وهي كذبة فالأخذ نادم والتارك نادم ” .
إشارة نبوية إلى ما سيكون من فتح المسلمين لبعض الجزر البحرية ولبلاد الروم وبلاد فارس ومن انتصار حقهم على باطل الدجال
وقال مسلم: حدثنا قتيبة، حدثنا جرير، عن عبد الملك بن. عمر، عن جابر بن سمرة، عن نافع بن عيينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” تغزون جزيرة البحر فيفتحها الله، ثم فارس فيفتحها الله، ثم تغزون الروم فيفتحها الله، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله ” .
بعض خصال الروم الحسنة

(1/29)

——————————————————————————–

وقد روى مسلم من حديث الليث بن سعد، حدثني موسى بن علي، عن أبيه قال: قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” تقوم الساعة والروم أكثر الناس فقال له عمرو: أبصر ما تقول: قال أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: لئن قلت ذاك فإن فيهم لخصالا أربعا: إنهم لأحكم الناس عند فتنة، وأسرعهم إفاقة. بعد مصية، وأوشكهم كرة بعد فرة ، وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف، وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظلم الملوك ” .
تقوم الساعة والروم أكثر الناس
ثم قال مسلم: حدثني حرملة بن يحيى، حدثنا عبد الله بن وهب، حدثني أبو شريح أن عبد الكريم بن الحارث حدثه أن المستورد القرشي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” تقوم الساعة والروم أكثر الناس قال: فبلغ ذلك عمرو بن العاص فقال: ما هذه الأحاديث التي يذكر عنك أنك تقولها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال له المستورد: قلت الذي سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمرو: ” إن قلت ذاك إنهم لأحكم الناس عند فتنة ، وأجبر الناس عند مصيبة، وخير الناس لمساكينهم وضعفائهم ” .
وهذا يدل على أن الروم يسلمون في آخر الزمان، ولعل فتح القسطنطينية يكون على يدي طائفة منهم كما نطق به الحديث المتقدم أنه يغزوها سبعون ألفا من بني إسحاق، والروم من سلالة العيص بن إسحاق بن إبراهيم الخليل، فمنهم أولاد عم بني إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق، فالروم يكونون في آخر الزمان خيرا من بني إسرائيل، فإن الدجال يتبعه سبعون ألفا من يهود أصبهان فهم أنصار الدجال، وهؤلاء أعني الروم قد مدحوا في هذا الحديث فلعلهم يسلمون على يدي المسيح ابن مريم والله أعلم.
وقال إسماعيل بن أبي أويس، حدثنا كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف، عن أبيه، عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” ستقاتلون بني الأصفر ويقاتلهم من بعدكم من المؤمنين أهل الحجاز حتى يفتح الله عليهم القسطنطينية ورومية بالتسبيح والتكبير قيتهدم حصنها فيصيبون ما لم يصيبوا مثله قط حتى إنهم يقتسمون بالأترسة، ثم يصرخ صارخ يا أهل الإسلام المسيح الدجال في بلادكم وذراريكم، فينفض الناس عن المال منهم الآخذ ومنهم التارك الآخذ نادم والتارك نادم يقولون: من هذا الصارخ؟ ولا يعلمون من هو، فيقولون ابعثوا طليعة إلى إيلياء فإن يكن المسيح قد خرج يأتوكم بعلمه. فيأتون فينظرون ولا يرون شيئا ويرون الناس ساكنين، ويقولون ما صرخ الصارخ إلا لنبأ عظيم فاعزموا ثم ارفضوا فيعزمون أن نخرج بأجمعنا إلى إيلياء، فإن يكن الدجال خرج نقاتله حتى يحكم الله بيننا وبينه، وإن تكن الأخرى فإنها بلادكم وعشائركم إن رجعتم إليها ” .
إشارة إلى أن المدينة المنورة ستتعرض للضعف حين يعمر بيت المقدس
وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو النضر، حدثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن جبير بن نفير، عن مالك بن بحار، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” عمران بيت المقدس خراب يثرب، وخروج الملحمة فتح القسطنطينية، وفتح القسطنطينية خروج الدجال قال ثم ضرب بيده على فخذ الذي حدثه أو منكبه ثم قال: ” إن هذا لحق مثل ما إنك ها هنا أو كما أنك قاعد ” .
وهكذا رواه أبو داود، عن عباس العنبري، عن أبي النضر هاشم بن القاسم به، وقال هذا إسناد جيد وحديث حسن وعليه نور الصدق وجلالة النبوة، وليس المراد أن المدينة تخرب بالكلية قبل خروج الدجال، وإنما ذلك في آخر الزمان كما سيأتي بيانه في الأحاديث الصحيحة، بل تكون عمارة بيت المقدس سببا في خراب المدينة النبوية، فإنه قد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الدجال لا يقدر على دخولها يمنع من ذلك بما على أبوابها من الملائكة القائمين بأيديهم السيوف المصلتة.
عصمة المدينة المنورة من الطاعون ومن دخول الدجال
وفي صحيح البخاري من حديث مالك، عن نعيم المحمر، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” المدينة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال ” .
وفي جامع الترمذي أن المسيح عيسى ابن مريم يدفن إذا مات في الحجرة النبوية.

(1/30)

——————————————————————————–

إشارة نبوية الى ما سيكون من امتداد عمران المدينة المنورة
وقد قال مسلم: حدثني عمرو بن الناقد، حدثنا الأسود بن عامر، حدثنا زهير، عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” تبلغ المساكن إهاب أو يهاب ” .
قال زهير، قلت لسهيل: وكم ذلك من المدينة؟ قلت: كذا وكذا مثلا، فهذه العمارة إما أن تكون قبل عمارة بيت المقدس وقد تكون بعد ذلك بدهر، ثم تخرب بالكلية كما دلت على ذلك الأحاديث التي سنوردها.
إشارة نبوية إلى خروج أهل المدينة منها في بعض الأزمة المستقلة
وقد روى القرطبي من طريق الوليد بن مسلم، عن ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر أنه سمع عمر بن الخطاب على المنبر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم يقول: ” يخرج أهل المدينة منها ثم يعودون إليها فيعمرونها حتى تمتلىء ثم يخرجون منها ثم لا يعودون إليها أبدا ” .
وفي حديث عن أبي سعيد مرفوعا مثله وزاد الوليد عنها: ” وهي خير ما تكون مربعة ” .
قيل: فمن يأكلها. قال: الطير والسباع.
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” يتركون المدينة على خير ما كانت لا يغشاها إلا العوافي يريد عوافي السباع والطير، ثم يخرج راعيان من مزينة يريدان المدينة ينعقان بغنمهما فيجدانها وحشى، حتى إذا بلغا ثنية الوداع خرا على وجوههما ” .
وفي حديث حذيفة سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أشياء إلا أني لم أسأله ما يخرج أهل المدينة منها؟ وفي حديث آخر عن أبي هريرة: ” يخرجون منها ونصف ثمرها رطب. قال: ما يخرجهم منها يا أبا هريرة؟ قال: امرؤ السوء ” .
وقال أبو داود: حدثنا ابن مقيل، حدثنا عيسى بن يونس، عن أبي بكر بن أبي مريم، عن الوليد بن سفيان الغساني، عن يزيد بن قطيب السلواني، عن أبي بحر، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” الملحمة الكبرى وفتح القسطنطينية وخروج الدجال في سبعة أشهر ” .
ورواه الترمذي، عن عبد الله بن عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، عن الحكم بن أبان، عن الوليد بن مسلم به. وقال: حسن لا نعرفه إلا من هذا الوجه، وفي الباب عن مصعب بن حبابة، وعبد الله بن بسر، وعبد الله بن مسعود وأبي سعيد الخدري، ورواه ابن ماجه، عن هشام بن عمار، عن الوليد بن مسلم وإسماعيل بن عياش عن أبي بكر بن أبي مريم به.
وقال الإمام أحمد، وأبو داود واللفظ له، حدثنا حيوة بن شريح الحمصي، حدثنا بقية، عن بحر بن سعد، عن خالد هو ابن معدان، عن أبي بلال، عن عبد الله بن بسر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” بين الملحمة وفتح المدينة ست سنين ويخرج الدجال في السابعة ” .
وهكذا رواه ابن ماجه، عن سويد بن سعيد، عن بقية بن الوليد، وهذا مشكل مع الذي قبله اللهم إلا أن يكون بين أول الملحمة وآخرها ست سنين، ويكون بين آخرها وفتح المدينة وهي القسطنطينية مدة قريبة بحيث يكون ذلك مع خروج الدجال في سبعة أشهر والله تعالى أعلم.
قال الترمذي: حدثنا محمود بن غيلان، حدثنا أبو داود، عن شعبة، عن يحيى بن سعيد، عن أنس بن مالك قال: ” فتح القسطنطينية مع قيام الساعة ” .
قال محمود: هذا حديث غريب، والقسطيطينية مدينة الروم تفتح عند خروج الدجال، والقسطنطينية فتحت في زمان الصحابة بعد النبي صلى الله عليه وسلم هكذا قال إنها فتحت في زمن الصحابة وفي هذا نظر، فإن معاوية بعث إليها ابنه يزيد في جيش فيهم أبو أيوب الأنصاري ولكن لم يتفق أن فتحها وحاصرها مسلمة بن عبد الملك بن مروان في زمان دولتهم ولم تفتح أيضا، ولكن صالحهم على بناء مسجد بها كما قدمنا ذلك مبسوطا.
مقدمة فيما ورد من ذكر الكذابين الدجالين وهم كالمقدمة بين يدي المسيح الدجال
خاتمتهم قبحه الله وإياهم وجعل نار الجحيم متقلبهم ومثواهم
إشارة نبوية إلى أنه سيكون بين يدي الساعة كذابون يدعون النبوة
روى مسلم من حديث شعبة وغيره، عن سماك، عن جابر بن سمرة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن بين يدي الساعة كذابين ” .
قال جابر: فاحذروهم.

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان31

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان40

وقال الإمام أحمد، حدثنا موسى، حدثنا ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر أنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن بين يدي الساعة كذابين منهم صاحب اليمامة وصاحب صنعاء العبسي، ومنهم صاحب حمير، ومنهم الدجال وهو أعظمهم فتنة ” .
قال جابر: ” وبعض أصحابي يقول قريبا من ثلاثين رجلا ” تفرد به أحمد.
وثبت في صحيح البخاري، عن أبي اليمان، عن شعيب، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كل يزعم أنه رسول الله ” .
وذكر تمام الحديث وطوله.
وفي صحيح مسلم من حديث مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كل يزعم أنه رسول الله ” .
حدثنا محمد بن زامع، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن همام بن منبه، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم غير أنه قال: ” ينبعث ” .
وقال الإمام أحمد، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، سمعت العلاء بن عبد الرحمن يحدث، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى يظهر دجالون ثلاثون كلهم يزعم أنه رسول الله ويفيض المال فيكثر وتظهر الفتن ويكثر الهرج والمرج قال: قيل أي الهرج.؟ قال القتل القتل القتل ثلاثا ” .
تفرد به أحمد من هذا الوجه وهو على شرط مسلم.
وقد رواه أبو داود عن القعنبي، عن الدراوردي، عن العلاء به. ومن حديث محمد بن عمرو، عن علقمة، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون دجالا كذابون، كلهم يكذب على الله وعلى رسوله ” .
وقال أحمد، حدثنا يحيى بن عوف، حدثنا جلاس، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” بين يدي الساعة قريب من ثلاثين دجالين كلهم يقول أنا نبي ” .
وهذا إسناد جيد حسن تفرد به أحمد أيضا.
وقال أحمد، حدثنا حسن بن موسى، حدثنا ابن لهيعة، أخبرنا سلامان بن عامر، عن أبي عثمان الأصبحي قال: سمعت أبا هريرة يقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” سيكون في أمتي دجالون كذابون يأتونكم ببدع من الحديث بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم لا يغشونكم ” .
وفي صحيح مسلم من حديث أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :وإنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون كلهم يزعم أنه نبي وأنا خاتم الأنبياء لا نبي بعدي ” الحديث بتمامه.
وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو الوليد، حدثنا عبدالله بن أياد بن لقيط، حدثنا أبار، عن عبد الرحمن بن أنعم أو نعيم الأعرجي مثله: أبو الوليد قال: سأل رجل ابن عمرعن المتعة وأن عنده متعة النساء؟ فقال: والله ما كنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مرتابين ولا مسافحين ثم قال: والله لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” ليكونن قبل يوم القيامة المسيح الدجال وكذابون ثلاثون أو أكثر ” .
اشارة نبوية إلى أنه سيكون في الأمة الاسلامية دعاة إلى النار
ورواه الطبراني من حديث مورق العجلي عن ابن عمر بنحوه. تفرد به أحمد.
قال الحافظ أبو يعلى، حدثنا واصل بن عبد الأعلى، حدثنا ابن فضيل، عن ليث، عن سعيد بن عامر، عن ابن عمرقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن في أمتي لنيفا وسبعين داعيا كلهم داع إلى النار لوأشاء لأنبأتكم بأسمائهم وقبائلهم ” . وهذا إسناد لا بأس به.
وقد روى ابن ماجه به حديثا في الكرع والشرب باليد، وقال الحافظ أبو يعلى: حدثنا أبو كريبط،حدثنا محمد بن الحسن الأسدي، حدثنا هارون بن صالح الهمداني، عن الحرص بن عبد الرحمن، عن أبي الجلاس قال: سمعت عليا يقول لعبد الله بن سبأ، ويلك والله ما أفضي إلي بشيء كتمته أحدا من الناس، ولقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن بين يدي الساعة ثلاثين كذابا ” وإنك لأحدهم.
ورواه أيضا عن أبي بكر بن شيبة، عن محمد بن الحسين به.

(1/32)

——————————————————————————–

وقال أبو يعلى: حدثنا زهرة، حدثنا جرير، عن ليث، عن بشر، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” يكون قبل الدجال نيف وسبعون دجالا ” .
فيه غرابة والذي في الصحاح أثبت والله أعلم.
وقال أحمد: حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن طلحة بن عبدالله، عن عوف، عن أبي بكرقال: وافى مسيلمة قبل أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيئا فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا فقال: ” أما بعد ففي بيان هذا الرجل الذي قد أكثرتم فيه أنه كذاب من ثلاثين كذابا يخرجون بين يدي الساعة وأنه ليس بلد إلا يبلغهارعب المسيح ” .
وقد رواه أحمد أيضا، عن حجاج، عن الليث بن سعد، عن عقيل، عن ابن شسهاب، عن طلحة، عن عبد الله بن عوف، عن عياض بن نافع، عن أبي بكرة فذكره وقال فيه: ” فإنه كذاب من ثلاثين كذابا يخرجون قبل الدجال، وإنه ليس بلد إلا سيدخله رعب المسيح ” . تفرد به أحمد من الوجهين.
وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو جعفر المدايني وهو محمد بن جعفر، أخبرنا عباد بن العرام، حدثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن المنمدر، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن أمام الدجال سنين خداعة يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب، فيخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن، ويتكلم فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة؟ قال الفويسق يتكلم في أمر العامة ” وهذا إسناد جيد. تفرد به أحمد من هذا الوجه.
الكلام على أحاديث الدجال
بعض ما ورد من الآثار في ابن صياد
قال مسلم: حدثني حرملة بن يحيى بن عبد الله بن حرملة بن عمران التجيبي، أخبرني ابن وهب، أخبرني يونس، عن ابن شهاب أن سلم بن عبد الله أخبره أن عبد الله بن عمر بن الخطاب انطلق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط قبل ابن صياد حتى وجده يلعب مع الصبيان عند أطم بني مغالة، وقد قارب ابن صياد يومئذ الحلم فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده؟ ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صياد: أتشهد أني رسول الله؟ فنظر ابن صياد فقال: أشهد أنك رسول الأميين: وقال ابن صياد لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتشهد أني رسول الله؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: آمنت باللة ورسله؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماذا ترى؟ قال ابن صياد: يأتيني صادق وكاذب؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: خلط عليك الأمر؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إني قد خبأت إليك خبأ، فقال ابن صياد: هو الرخ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” اخسأ فلن تعدو وقدرك ” .
وقال عمر بن الخطاب مرني يا رسول الله أضرب عنقه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن يكنه فلن تسلط وإن لا يكنه فلا خير لك في قتله ” .
وقال سالم بن عبد الله: سمعت عبد الله بن عمر يقول: انطلق بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بن كعب إلى النخل التي فيها ابن صياد، حتى إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم النخل طفق يتقي بجذع النخل وهو يختل أنه يسمع من ابن صياد شيئا قبل أن يراه ابن صياد، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراش في قطيفة له فيها زمزمة فرأت أم ابن صياد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع النخل فقالت لابن صياد: يا صاف وهو اسم ابن صياد هذا محمد فثار ابن صياد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لو تركته بين ” قال سالم، قال عبد الله بن عمر: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فأثنى على الله بما هو له أهل ثم ذكر الدجال فقال: ” إني لأنذركموه ما من نبي إلا وقد أنذر قومه لقد أنذره نوح قومه ولكن أقول لكم فيه قولا لم يقله نبي لقومه تعلموا أنه أعور وإن الله ليس بأعور ” .
قال ابن شهاب: وأخبرني عمر بن ثابت الأنصاري أنه أخبره بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوما يحذر الناس الدجال: ” إنه مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه من كره عمله أو يقرؤه كل مؤمن، وقال تعلموا أنه لن يرى أحد منكم لربه حتى يموت ” .
تحذير الرسول من الدجال وذكر بعض أوصافه

(1/33)

——————————————————————————–

وأصل الحديث عند البخاري هو حديث الزهري عن سالم عن أبيه بنحوه، وروى مسلم أيضا من حديث عبيد الله بن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الدجال بين ظهراني الناس فقال: ” إن الله ليس بأعور إلا إن المسيح الدجال أعور العين اليمنى كأن عينه عنبة طافية ” .
وسملم من حديث شعبة عن قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما من نبي إلا قد أنذر أمته الأعور الكذاب ألا إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه كافر ” .
رواه البخاري من حديث شعبة بنحوه.
قال مسلم، وحدثني زهير بن حرب، حدثنا عثمان، حدثنا عبد الوارث، عن سعيد بن الحجاب، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” الدجال ممسوخ العين مكتوب بين عينيه كافر ثم تهجاها كافر يقرؤها كل مسلم ” .
ولمسلم من حديث الأعمش، عن سفيان، عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لأنا أعلم بما مع الدجال منه، معه نهران يجريان أحدهما رأي العين ماء أبيض، والآخر رأي العين نار تأجج فإما أدركن أحدكم فليأت الذي رآه نارا وليغمض ثم ليطاطىء رأسه فيشرب فإنه ماء بارد، وإن الدجال ممسوح العين عليها ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب ” .
نار الدجال جنة وجنته نار
ثم رواه من حديث شعبة، عن عبد الملك بن عمرو، عن ربعي، عن حذيفة، عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه. قال ابن مسعود وأنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم. ورواه البخاري من حديث شعبة بنحوه. وروى البخاري ومسلم من حديث شيبان، عن عبد الرحمن، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ألا اخبركم عن الدجال حديثا ما حدثه نبي قومه إنه أعور وإنه يجيء معه مثل الجنة والنار فالتي يقول إنها الجنة هي النار وإني أنذرتكم به كما انذر به نوح قومه ” .
تحذير الرسول صلى الله عليه وسلم أمته من أن تغتر بما مع الدجال من أسباب القوة والفتنة:
وروى مسلم من حديث مسلم بن المنكدر قال: رأيت جابر عبد الله يحلف بالله أن ابن صياد هو الدجال، فقلت: تحلف بالله؟ فقال: إني سمعت عمر يحلف على ذلك عند النبي صلى الله عليه وسلم فلم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم.
وروي من حديث نافع أن ابن عمر لقي ابن صياد في بعض طرق المدينة، فقال له ابن عمر قولا أغضبه فانتفخ حتى ملأ السكة، وفي رواية أن ابن صياد نخر كأشد نخير حمار يكون، وأن ابن عمر ضربه حتى تكسرت عصاه، ثم دخل على أخته أم المؤمنين حفصة فقالت: ما أردت من ابن صياد أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إنما يخرج من غضبة يغضبها ” ؟.
ليس ابن صياد هو الدجال الأكبر وإنما هو أحد الدجالة الكبار الكثار
قال بعض العلماء: إن ابن صياد كان بعض الصحابة يظنه الدجال، وهو ليس به إنما كان رجلا صغيرا.
وقد ثبت في الصحيح أنه صحب أبا سعيد فيما بين مكة والمدينة، وأنه تبرم إليه بما يقول الناس فيه إنه الدجال، ثم قال لأبي سعيد ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إنه لا يدخل المدينة وقد ولدت بها، وإنه لا يولد له وقد ولد لي، وإنه كافر وإني قد أسلمت ” .
قال: ومع هذا فإني أعلم الناس به وأعلمهم بمكانه ولو عرض علي أن أكون إياه لما كرهت ذلك.
وقال أحمد، حدثنا عبد المتعال بن عبد الوهاب، حدثنا يحيى بن سعيد الأموي، حدثنا المجالد عن أبي الوداك عن أبي سعيد قال: ذكر ابن صياد عن النبي صلى الله عليه وسلم فقال عمر: إنه يزعم أنه لا يمر بشيء إلا كلمه والمقصود أن ابن صياد ليس بالدجال الذي يخرج في آخر الزمان قطعا، وذلك لحديث فاطمة بنت قيس الفهرية فإنه فيصل في هذا المقام والله أعلم.
حديث فاطمة بنت قيس في الدجال
قال مسلم، حدثنا عبد الوارث بن عبد الصمد بن عبد الوارث وحجاج بن الشاعر كلاهما

(1/34)

——————————————————————————–

عن عبد الصمد، واللفظ لعبد الوارث بن عبد الصمد، حدثني أبي، عن جدي، عن الحسين ابن ذكوان، حدثنا ابن بريدة، حدثني عامر بن شراحيل الشعبي، سمعت حمدان يسأل فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس وكانت من المهاجرات الأول فقال: ” حدثيني حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تستندين فيه إلى أحد غيره، فقالت: نكحت المغيرة وهو من خيار شباب قريش يومئذ ، فأصيب في أول الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما مات خطبني عبد الرحمن بن عوف في نفر من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وخطبني رسول الله صلى الله عليه وسلم على مولاه أسامة، وقد كنت حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أحبني فليحب أسامة، فلما كلمني رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت أمري بيدك فأنكحني من شئت؟ فقال: انتقلي إلى أم شريك وأم شريك امرأة غنية من الأنصار عظيمة النفقة في سبيل الله ينزل عليها الضيفان فقلت: سأفعل.
فقال: لا تفعلي إن أم شريك امرأة كثيرة الضيفان وإني أكره أن يسقط عنك خمارك أو ينكشف الثوب عن ساقيك فيرى القوم منك بعض ما تكرهين، ولكن انتقلي إلى ابن عمك عبد الله بن عمرو بن أم مكثوم وهو رجل من بني فهر فهر قريش من البطن الذي هي منه، فانتقلت إليه فلما انقضت عدتي سمعت المنادي منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي الصلاة جامعة فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم.
ما روي عن تميم الداري من رؤية الجساسة والدجال
فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال: ليلزم كل إنسان مصلاه ثم قال: أتدرون لم جمعتكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم: قال: إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة، ولكن لأن تميما الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم، وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن المسيح الدجال، حدثني أنه ركب البحر في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام، فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرسوا إلى جزيرة في البحر حيث تغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيهم شيء أهلب كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر، فقالوا: ويلك ما أنت؟ قال: أنا الجساسة. قالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل بالدير فإنه

(1/35)

——————————————————————————–

إلى خبركم بالأشواق قال: فلما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة. قال: فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير، فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده وثاقا مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد. قلنا: ويلك ما أنت؟ قال: قد قدرتم على خبري فأخبروني ما أنتم؟ قالوا: نحن أناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين اغتلم، فلعب بنا الموج شهرا ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه، فجلسنا في أقربها فدخلنا الجزيرة فلقينا دابة أهلب كثيرة الشعر ما ندري ما قبله من دبره من كثرة الشعر، فقلنا ويلك ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة، قالت: أعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق، فأقبلنا إليكم سراعا وفرغنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة، فقال: أخبروني عن نخل بيسان فقلنا عن أي شأنها تستخبر؟ قال: أسألكم عن نخلها هل يثمر؟ قلنا له: نعم. قال: أما إنه يوشك أن لا يثمر. قال: أخبروني عن بحيرة الطبرية، قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل فيها ماء؟ قالوا: هي كثيرة الماء. قال: إن ماءها يوشك أن يذهب. قال: أخبروني عن عين زغر قالوا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل في العين ماء؟ وهل يزرع أهلها بماء العين؟ قلنا له: نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها. قال: أخبروني عن نبي الأميين ما فعل؟ قالوا: قد خرج من مكة ونزل بيثرب. قال: أقاتله العرب؟ قلنا: نعم. قال: كيف صنع بهم؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه قال: قال لهم قد كان ذاك؟ قلنا: نعم. قال: أما إنه خير لهم أن يطيعوه وإني مخبركم عني، إني أنا المسيح، وإني يوشك أن تؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو إحداهما استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها، وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” وطعن بمخصرته في المنبر هذه: طيبة يعني المدينة ألا هل كنت حدثتكم ذلك؟ فقال الناس: نعم. قال: إنه أعجبني حديث تميم إنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة ألا إنه في بحر الشام أو بحر اليمين لا بل من قبل المشرق وأومأ بيده إلى المشرق. قالت: فحفظت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ” .
حديث فاطمة بنت قيس
رواه مسلم من حديث سيار، عن الشعبي، عن فاطمة قالت: فسمعت النبي صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر يخطب فقال: إن بني عم لتميم الداري ركبوا في البحر وساق الحديث، ومن حديث غيلان بن جرير، عن الشعبي عنها فذكرته أن تميما الداري ركب البحر فتاهت به السفينة فسقط إلى جزيرة فخرج إليها يلتمس الماء فلقي إنسانا يجر شعره فاقتص الحديث، وفيه فأخرجه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الناس يحدثهم فقال: ” هذه طيبة وذلك الدجال ” .
حدثني أبو بكر بن إسحاق، حدثنا يحيى بن بكير، حدثنا المغيرة يحيى الحرامي، عن أبي الزناد، عن الشعبي، عن فاطمة بنت قيس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قعد على المنبر فقال: أيها الناس حدثني تميم الداري أن ناسا من قومه كانوا في البحر وساق الحديث.
وقد رواه أبو داود، وابن ماجه من حديث إسماعيل بن أبي خالد، عن مجالد، عن الشعبي عنها بنحوه. ورواه الترمذي من حديث قتادة؟ عن الشعبي عنها وقال: حسن صحيح غريب من حديث قتادة عن الشعبي: وروراه النسائي من حديث حماد بن سلمة، عن داود بن أبي هند، عن الشعبي عنها بنحوه، وكذلك رواه الإمام أحمد عن عفان وعن يونس بن محمد المؤدب كل منهما.

(1/36)

——————————————————————————–

وقال الإمام أحمد، حدثنا يحيى بن سعيد، حدثنا مجالد عن عامر قال: قدمت المدينة فأتيت فاطمة بنت قيس فحدثتني: أن زوجها طلقها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم: فبعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فقال أخوه: اخرجي من الدار، فقلت له: إن لي فيها نفقة وسكنى حتى يحل الأجل. قال: لا. قالت: فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: إن فلانا طلقني وإن أخاه أخرجني ومنعني السكنى والنفقة فأرسل إليه فقال: ما لك ولابنة آل قيس؟ قال يا رسول الله: إن أخي طلقها ثلاثا جميعا، فقال رسول الله: انظري يا ابنة قيس إنما النفقة والسكنى للمرأة على زوجها ما كانت له عليها رجعة، فإذا لم يكن له عليها رجعة فلا نفقة ولا سكنى اخرجي فانزلي على فلانة، ثم قال: إنه يتحدث إليها إنزلي على ابن أم مكثوم فإنه أعمى لا يراك، ثم لا تنكحي حتى أكون أنا أنكحك، قالت: فخطبني رجل من قريش فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استأمره، فقال: ألا تنكحين من هو أحب إلي منه؟ فقلت: بلى يا رسول الله فأنكحني من أحببت. قالت: فأنكحني من أسامة بن زيد. قالت: فلما أردت أن أخرج قالت اجلس حتى أحدثك حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالت: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما من الأيام فصلى صلاة الهاجرة ثم قعد ففرغ الناس، ثم قال: اجلسوا أيها الناس فإني لم أقم مقامي هذا لفزع ولكن تميم الداري أتاني فأخبرني خبرا فمنعني من القيلولة من الفرح وقرة العين، فأحببت أن أنشر عليكم فرح نبيكم، أخبرني أن رهطا من بني عمه ركبوا البحر فأصابتهم عواصف فألجأتهم الريح إلى جزيرة لا يعرفونها فقعدوا في قويرب سفينة حتى إذا خرجوا إلى جزيرة فإذا هم بشيء أهلب كثير الشعر لا يدرون أرجل هو أم امرأة، فسلموا عليه فرد عليهم السلام، فقالوا له: ألا تخبرنا. فقال: ما أنا بمخبركم ولا بمستخبركم، ولكن هذا الدير الذي قد رأيتموه فيه من هو إلى خبركم بالأشواق أن يخبركم ويستخبركم، قال: قلنا: ما أنت؟ قال: الجساسة؟ فانطلقوا حتى أتوا الدير فإذا هم برجل موثق شديد الوثاق يظهر الحزن كثير الشكر فسلموا عليه فرد عليهم قال: فمن أنتم؟ قالوا: نحن أناس من العرب. قال: ما فعلت العرب اخرج نبيهم؟ قالوا: نعم. قال: فما فعلوا؟ قالوا: خيرا آمنوا به وصدقوه. قال: ذاك خير لهم. قالوا: لقد كانوا له أعداء فأظهره الله عليهم. قال: فالعرب اليوم إلههم واحد ونبيهم واحد وكلمتهم واحدة؟ قالوا نعم: قال: فما عملت عين زغر؟ قالوا: صالحة يشرب منها أهلها تسقيهم ويسقون منها زرعهم. قال: فما فعل نخل بين عمان وبيسان. قالوا: صالح مطعم جناه كل عام. قال: ما فعلت بحيرة الطبرية؟ قالوا: ملأى. قال: فزفر ثم حلف لو خرجت من مكاني هذا ما تركت أرضا من الله إلا وطئتها غير طيبة ومكة ليس لي عليهما سلطان. قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لا يدخل الدجال طيبة ” .
إلى هنا إنتهى فرحي إن طيبة المدينة إن الله حرمها على الدجال أن يدخلها ثم حلف رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” والله الذي لا إله إلا هو ما لها طريق ضيق ولا واسع ولا سهل ولا جبل إلا عليه ملك شاهر السيف إلى يوم القيامة ما يستطيع الدجال أن يدخلها على أهلها ” .
قال عامر: فلقيت المحرز بن أبي هريرة فحدثته بحديت فاطمة بنت قيس فقال: أشهد على أبي أنه حدثني كما حدثتك فاطمة غير أنه قال قال صلى الله عليه وسلم: ” إنه في بحر الشرق ” .
قال: ثم لقيت القاسم بن محمد فذكرت له حديث فاطمة فقال: أشهد على عائشة أنها حدثتني كما حدثتك فاطمة غير أنها قالت: ” الحرمان عليه حرام مكة والمدينة ” .

(1/37)

——————————————————————————–

وقد رواه أبو داود وابن ماجه من حديث إسماعيل أبي خالد، عن مجالد عن عامر الشعبي، عن فاطمة بنت قيس بسطه ابن ماجه وأحاله أبو داود على الحديث الذي رواه قبله ولم يذكر متابعة أبي هريرة وعائشة كما ذكر ذلك الإمام أحمد.
وقال أبو داود، حدثنا النفيلي، حدثنا عثمان بن عبد الرحمن، حدثنا ابن أبي ذئب، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن فاطمة بنت قيس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخر العشاء الآخرة ذات ليلة ثم خرج فقال: ” إنه حبسني حديث كان يحدثنيه تميم الداري عن رجل في جزيرة من جزائر البحر، فإذا أنا بإمرأة تجر شعرها فقال: ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة اذهب إلى ذلك القصر فأتيته فإذا رجل يجر شعره موثق بالأغلال ينزو فيها بين السماء والأرض فقلت من أنت؟ قال: أنا الدجال. قال: ما فعلت العرب؟ أخرج نبيهم؟ قلت: نعم. قال: أطاعوه أم عصوه؟ قلت: بل أطاعوة. قال: ذلك خير لهم ” .
فهذه رواية لعامر بن شراحيل الشعبي عن فاطمة بنت قيس بطوله كنحو ما تقدم.
ثم قال أبو داود، حدثنا ابن فضيل، عن الوليد بن عبد الله بن جميع، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم على المنبر: ” إنه بينما أناس يسيرون في البحر فنفد طعامهم فرفعت لهم جزيرة فخرجوا يريدون الخبز فلقيتهم الجساسة قلت لأبي سلمة: وما الجساسة؟ قال: امرأة تجر شعرها شعر جلدها ورأسها ” .
وقال في هذا القصر وذكر هذا الحديث، وسأل عن نخل بيسان، وعن زغر قال هو المسيح فقال لي ابن سلمة: أن في الحديث شيئا ما حفظته. قال: شهد جابر أنه ابن صياد. قلت: فإنه قد مات قلت: فإنه أسلم. قلت: وإن أسلم قلت: فإنه قد دخل المدينة. قال: وإن دخل المدينة تفرد به أبو داود وهو غريب جدا.
وقال الحافظ أبو يعلى، حدثنا محمد بن أبي بكر، حدثنا أبو عاصم سعد بن زياد، حدثني نافع مولاي، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استوى على المنبر، فقال: حدثني تميم فرأى تميما في ناحية المسجد، فقال يا تميم: حدث الناس ما حدثني قال: ” كنا في جزيرة فإذا نحن بدابة لا ندري ما قبلها من دبرها فقالت: تعجبون من خلقي وفي الدير من يشتهي كلامكم؟ فدخلنا الدير فإذا نحن برجل موثق في الحديد من كعبه إلى أذنه، وإذا أحد منخريه مسدود وإحدى عينيه مطموسة قال: فمن أنتم؟ فأخبرناه، فقال: ما فعلت بحيرة طبرية؟ قلنا: كعهدها. قال: فما تفعل نخل بيسان؟ قلنا: كعهده. قال: لأطأن الأرض بقدمي هاتين إلا بلدة إبراهيم وطيبة.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” طيبة هي المدينة ” . وهذا حديث غريب جدا، وقد قال أبو حاتم ليس هذا بالمتين.
ابن صياد من يهود المدينة
وقال أحمد، حدثنا محمد بن سابق، حدثنا إبراهيم بن طهمان، عن أبي الزبير، عن جابر بن عبد الله أنه قال: ” إن إمرأة من اليهود بالمدينة ولدت غلاما ممسوحة عينه طالعة نابه، فأشفق رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون الدجال فوجده تحت قطيفة يهمهم، فأدنته أمه فقالت يا عبد الله: هذا أبو القاسم قد جاء فاخرج إليه من القطيفة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما لها. قاتلها الله لو تركته لبين ثم قال: يا ابن صياد ما ترى؟ قال: أرى حقا وأرى باطلا وأرى عرشا على الماء. قال: فليس، فقال: أتشهد أني رسول الله، فقال هو: أتشهد إني رسول الله: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” آمنت بالله ورسله، ثم خرج وتركه، ثم أتاه مرة أخرى في نخل لهم فأدنته أمه فقالت يا عبد الله: هذا أبو القاسم قد جاء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما لها قاتلها الله لو تركته لبين ” .

(1/38)

——————————————————————————–

قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يطمع أن يسمع من كلامه شيئا ليعلم أهو هو أم لا. قال: يا ابن صياد ما ترى؟ قال: أرى حقا وأرى باطلا وأرى عرشا على الماء. قال: أتشهد إني رسول الله؟ قال هو: أتشهد إني رسول الله؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” آمنت بالله ورسله فلبس عليه، ثم خرج فتركه، ثم جاء في الثالثة والرابعة ومعه أبو بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما في نفر من المهاجرين والأنصار وأنا معه، قال: فبادر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أيدينا ورجا أن يسمع من كلامه شيئا فسبقته أمه إليه فقالت يا عبد الله: هذا أبو القاسم قد جاء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما لها قاتلها الله لو تركته لبين؟ فقال: يا ابن صياد ما ترى؟ قال: أرى حقا وأرى باطلا أرى عرشا على الماء. قال: تشهد أني رسول الله. فقال رسول الله: آمنت بالله ورسوله؟ يا ابن صياد إنا قد خبأنا لك خبأ، قال: فما هو؟ قال: الدخ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أخسأ أخسأ. قال عمر بن الخطاب: ائذن لي فأقتله يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن يكنه فلست بصاحبه إنما صاحبه عيسى ابن مريم، وإلا يكنه فليس لك أن تقتل رجلا من أهل العهد. قال: يعني جابر فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مشفقا أنه الدجال وهذا سياق غريب جدا.
وقال الإمام أحمد، حدثنا يونس حدثنا المعتمر، عن أبيه عن سليمان الأعمش، عن شفيق بن سلمة، عن عبد الله بن مسعود قال: بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مر بصبيان يلعبون فيهم ابن صياد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” تربت يداك أتشهد أني رسول الله؟ فقال هو: أتشهد أني رسول الله؟ فقال عمر: دعني فلأضرب عنقه، فقال رسول الله: ” إن يكن الذي يخاف فلن تستطيعه ” .
مرويات مرفوضة لأنها لا تصدق عقلا وليس بمعقول صدورها عن الرسول عليه السلام
والأحاديث الواردة في ابن صياد كثيرة، وفي بعضها التوقف في أمره على هو الدجال أم لا. فالله أعلم، ويحتمل أن يكون هذا قبل أن يوحى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأن الدجال وتعيينه، وقد تقدم حديث تميم الداري في ذلك وهو فاصل في هذا القام، وسنورد من الأحاديث ما يدل على أنه ليس بابن صياد والله تعالى أعلم وأحكم.
فقال البخاري: حدثنا يحيى بن بكير، حدثنا الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” بينا أنا قائم أطوف بالكعبة فإذا رجل آدم سبط الشعر ينطف أو يهراق رأسه، فقلت: من هذا؟ فقيل: ابن مريم ثم التفت فإذا رجل جسيم أحمر أجذ الرأس أعور العين أقرب الناس به شبها ابن قطن رجل من خزاعة ” .
وقال الإمام أحمد، حدثنا محمد بن سابق، أخبرنا إبراهيم بن طهمان، عن أبي الزبير، عن

(1/39)

——————————————————————————–

جابر بن عبد الله أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يخرج الدجال في خفة من الدين وإدبار من العلم وله أربعون ليلة يسبحها في الأرض اليوم منها كالسنة، واليوم منها كالشهر. واليوم منها كالجمعة، ثم سائر أيامه كأيامكم هذه وله حمار يركبه عرض ما بين أذنيه أربعون ذراعا، فيقول للناس: أنا ر بكم وهو أعور وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه كفر بهجاء يقرؤه كل مؤمن كاتب أو غير كاتب يرد كل ماء ومنهل إلا المدينة ومكة حرمهما الله عليه وقامت الملائكة بأبوابهما، ومعه جبال من خبز والناس في جهد الأمن اتبعه، ومعه نهران أنا أعلم بهما منهما نهر يقول له الجنة ونهر يقول له النار، فمن أدخل الذي يسميه الجنة فهي النار، ومن أدخل الذي يسميه النار فهي الجنة قال: وسمعت معه شياطين تكلم الناس ومعه فتنة عظيمة يأمر السماء فتمطر فيما يرى الناس ويقتل نفسا ثم يحييها فيما يرى الناس، ويقول للناس: هل يفعل مثل هذا إلا الرب؟ قال فيفد المسلمون إلى جبل الدخان بالشام فيأتيهم فيحاصرهم فيشثد حصارهم ويجهدهم جهدا شديدا، ثم ينزل عيسى ابن مريم فينا من السحر فيقول: يا أيها الناس ما يمنعكم أن تخرجوا إلى الكذاب الخبيث؟ فيقولون: هذا رجل حي فينطلقون فإذا هم بعيسى ابن مريم فتقام الصلاة، فيقال له تقدم يا روح الله، فيقول: ليتقدم إمامكم ليصل بكم فإذا صلوا صلاة الصبح خرجوا إليه، قال فحين يراه الكذاب ينماث كما ينماث الملح في الماء، فيمشي إليه فيقتله حتى إن الشجرة والحجر ينادي يا روح الله هذا يهودي فلا يترك ممن كان يتبعه أحدا إلا قتله تفرد به أحمد أيضا. وقد رواه غير واحد عن إبراهيم.
حديث النواس بن سمعان الكلابي في معناه وأبسط منه
قال مسلم: حدثني أبو خيثمة زهير بن حرب، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثني ابن جبير، عن أبيه ابن نفير الحضرمي أنه سمع النواس بن سمعان الكلابي، وحدثني محمد بن مهران الرازي واللفظ له، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا عبد الرحمن بن زيد بن جابر الطائي، عن يحيى بن جابر الطائي، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير، عن أبيه جبير بن نفير، عن النواس بن سمعان قال: ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع يتى ظنناه في طائفة النخل، فلما رحنا إليه عرف ذلك فينا فقال: ” ما شأنكم؟ قلنا يا رسول الله ذكرت الدجال غداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه في طائفة النخل فقال: غير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم، وإن يخرج ولست فيكم فكل امرىء حجيج نفسه والله خليفتي على كل امرىء مسلم. (1/40)

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان40

——————————————————————————–

إنه شاب قطط عينه طافية إني أشبهه بعبد العزى ابن قطن من أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف إنه خارج في خلة بين الشام والعراق فعائث يمينا وعائث شمالا يا عباد الله فاثبتوا قلنا يا رسول الله وما لبثه في الأرض قال: أربعون يوما؟ يوم كسنة، ويوم كشهر ، ويوم كجمعة، وسائر أيامه كأيامكم. قلنا يا رسول الله فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: لا: اقدروا له قدره: قلنا يا رسول الله: وما إسراعه في الأرض قال: كالغيث استدبرته الريح؟ فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرا وأسبغه ضروعا وأمده خواصر، ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون قوله فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم من أموالهم شيء، ويمر بالخربة فيقول أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل، ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض؟ ثم يدعوه فيقبل يتهلل وجهه وهو يضحك؟ فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق في مهروذتين واضعا كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ، ولا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات، ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه، فيطلبه حتى يدركه بباب لد فيقتله، ثم يأتي عيسى ابن مريم قوما قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويحدثهم عن درجاتهم في الجنة، فبينما هو كذلك إذ أوحى الله تعالى إلى عيسى إني قد أخرجت عبادا لي لا يدان. لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور، ويبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون، فيمر أوائلهم على بحيرة الطبرية فيشربون ما فيها، ويمر آخرهم فيقولون لقد كان بهذه مرة ماء، ويحضر نبي الله عيسى وأصحابه حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله إليهم النغف في رقابهم فيصبحون فرس كموت نفس واحدة، ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض فلا يجدون موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله طيرا كأعناق البخت فتطرحهم حيث شاء الله ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت ولا وبر، فيغسل الله الأرض حتى يتركها كالزلفة، ثم يقال للأرض أنبتي ثمرتك وردي بركتك؟ فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة ويستظلون بقحفها ويبارك في الرسل، حتى إن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس، واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس، واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس، فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة فتأخذهم تحت آباطهم، فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم، ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة ” .
حدثني علي بن حجر السعدي، حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر والوليد بن مسلم قال ابن حجر: دخل حديث أحدهما في حديث الآخر عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر بهذا الإسناد نحو ما ذكرناه وزاد بعد قوله: ” لقد كان بهذه مرة ماء ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل الخمر وهو جبل بيت المقدس فيقولون لقد قتلنا من في الأرض هلما فلنقتل من في السماء فيرمون بنشابهم لى السماء فيرد الله عليهم نشابهم مخضوبة دماء ” .
وفي رواية ابن حجر: ” فإني قد أنزلت عبادا لي لا يد لأحد بقتالهم ” انتهى.

(1/41) #الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان50

——————————————————————————–

رواه مسلم إسنادا ومتنا، وقد تفرد به عن البخاري، ورواه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده عن الوليد بن مسلم بإسناده نحوه، وزاد في سياقه بعد قوله: فيطرحهم الله حيث شاء. قال ابن حجر: فحدثني عطاء بن يزيد السكسكي عن كعب أو غيره قال: ” فيطرحهم بالمهبل قال ابن جابر وأين المهبل؟ قال: مطلع الشمس ” .
ورواه أبو داود، عن صفوان بن عمرو المؤذن، عن الوليد بن مسلم ببعضه. ورواه الترمذي، عن علي بن حجر وساقه بطوله وقال غريب حسن صحيح لا نعرفه إلا من حديث ابن جابر، ورواه النسائي في فضائل القرآن عن علي بن حجر مختصر، ورواه ابن ماجه عن هشام بن عمار عن يحيى بن حمزة عن عبد الرحمن عن زيد بن جابر بإسناده قال: ” سيوقد الناس من قسي يأجوج ومأجوج ونشابهم وتروسهم سبع سنين ” .
وذكره قبل ذلك بتمامه عن هشام بن عماد ولم يذكر فيه هذه القصة، ولا ذكر في إسناده عن جابر الطائي حديث عن أبي أمامة الباهلي صدى بن عجلان في معنى حديث النواس بن سمعان.
قال أبو عبد الله بن ماجه، حدثنا علي بن محمد بن ماجه، حدثنا عبد الرحمن المحاربي، عن إسماعيل بن رافع أبي رافع، عن أبي زرعة الشيباني يحيى بن أبي عمرو، عن أبي أمامة الباهلي قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان أكثر خطبته حديثا حدثناه عن الدجال وحذرناه فكان من قوله أن قال: ” إنه لم تكن فتنة في الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم من فتنة الدجال، وإن الله لم يبعث نبيا إلا حذر من الدجال، وأنا آخر الأنبياء وأنتم آخر الأمم، وهو خارج فيكم لا محالة، فإن يخرج وأنا بين أظهركم فأنا حجيج لكل مسلم، وإن يخرج من بعدي فكل حجيج نفسه، والله خليفتي على كل مسلم، وإنه يخرج من خلة بين الشام والعراق فيعيث يمينا وشمالا،. يا عباد الله أيها الناس فاثبتوا، وإني سأصفه لكم صفة لم يصفها إياه نبي قبلي، إنه يبدأ فيقول: أنا نبي ولا نبي بعدي، ثم يثني فيقول: أنا ربكم، ولا ترون ربكم حتى تموتوا، وإنه أعور وإن ربكم عز وجل ليس بأعور، وإنه مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب، وإن من فتنته أن معه جنة ونارا. فناره جنة وجنته نار، فمن ابتلي بناره فليستغث بالله وليقرأ فواتح الكهف فتكون عليه بردا وسلاما كما كانت النار على إبراهيم، وإن من فتنته أن يقول لأعرابي أرأيت إن بعثث لك أباك وأمك أتشهد أني ربك؟ فيقول له: نعم، فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه وأمه فيقولان يا بني اتبعه فإنه ربك، وإن من فتنته أن يسلط على نفس واحدة فيقتلها ينشرها بالمنشار ثم يلقيها شقتين، ثم يقول انظروا إلى عبدي فإني أبتعثه الآن، ثم يزعم أن له ربا غيري، فيبعثه الله فيقول له الخبيث: من ربك؟ فيقول: ربي الله، وأنت عدو الله الدجال والله ما كنت بعد أشد بصيرة بك مني اليوم ” .
قال أبو الحسن يعني علي بن محمد، فحدثنا المحاربي حدثنا عبيد الله بن الوليد الوصالي، عن عطية، عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ذاك الرجل أرفع أمتي درجة في الجنة ” .

(1/42)

——————————————————————————–

قال: قال أبو سعيد ما كنا نرى ذلك الرجل إلا عمر بن الخطاب حتى مضى لسبيله. قال المحاربي ثم رجعنا إلى حديث أبي رافع قال: من فتنته أن يأمر السماء أن تمطر فتمطر، ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت، وإن من فتنته أن يمر بالحي فيكذبونه فلا تبقى لهم سائمة إلا هلكت، وإن من فتنته أن يمر بالحي فيصدقونه فيأمر السماء أن تمطر فتمطر ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت، حتى تروح عليهم مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت وأعظمه، وأمده خواصر، وأدره ضروعا وإنه لا يبقى من الأرض شيئا إلا وطئه وظهر عليه إلا مكة والمدينة، فإنه لا يأتيهما من نقب من نقابهما إلا لقيته الملائكة بالسيوف صلتة حتى ينزل عند الطريب الأحمر عند منقطع السبخة فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه فينقى الخبث منها كما ينقى الكير خبث الحديد ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص، فقالت أم شريك ابنة أبي العسكر: يا رسول الله فأين العرب يومئذ؟ قال: هم قليل وجلهم ببيت المقدس وإمامهم رجل صالح ، فبينما إمامهم قد تقدم فصلى الصبح إذ نزل عليهم عيسى ابن مريم، فرجع ذلك الإمام يمشي القهقرى ليتقدم بهم عيسى يصلي، فيضع عيسى عليه الصلاة والسلام يده بين كتفيه فيقول له: تقدم فصل فإنها لك أقيمت، فيصلي بهم إمامهم فإذا انصرف قال عيسى: أقيموا الباب فيفتح ووراءه الدجال معه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف محلى وساج، فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء وينطلق هاربا ويقول عيسى: إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها؟ فيدركه عند باب الدار الشرقي فيقتله فيهزم الله اليهود فلا يبقى شيء بها خلق الله يتوارى به يهودي إلا أنطق الله الشيء، لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة إلا الغرقدة فإنها من شجرهم لا تنطق إلا قال: يا عبد الله المسلم هذا يهودي فتعال فاقتله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” وإن أيامه أربعون سنة السنة كنصف السنة، والسنة كالشهر، والشهر كالجمعة، وآخر أيامه قصيرة يصبح أحدكم على باب المدينة فما يصل إلى بابها الآخر حتى يمسي، فقيل له يا رسول الله: كيف نصلي في تلك الأيام القصار؟ قال: تقدرون فيها للصلاة كما تقدرونه في هذه الأيام الطوال ثم صلوا ” .

(1/43)

——————————————————————————–

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ليكونن عيسى ابن مريم في أمتي حكما عدلا وإماما قسطا يدق الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويترك الصدقة فلا تسعى على شاة ولا بعير، ويرفع الشحناء والتباغض وينزع جمة كل ذي جمة حتى يدخل الوليد يده في فم الحية فلا تضره، وينفر الوليد الأسد فلا يضره ويكون الذئب في الغنم كأنه كلبها، وتملأ الأرض من السلم كما يملأ الاناء من الماء؟ وتكون الكلمة واحة فلا يعبد إلا الله، وتضع الحرب أوزارها، وتسلب قريش فلكها وتكون الأرض كعاثور الفضة ينبت نباتها كعهد آدم حتى يجتمع النفر على القطف من العنب فليشبعهم ويجتمع النفر على الرمانة فتشبعهم، ويكون الثور بكذا وكذا من المال، ويكون الفرس بالدريهمات قيل يا رسول الله: وما يرخص الفرس؟ قال: لا يركب لحرب أبدا قيل له: فما يغلي الثور؟ قال: لحرث الأرض كلها: وإن قبل خروج الدجال ثلاث سنوات شداد يصيب الناس فيها جوع شديد يأمر الله السماء أن تحبس ثلث مطرها، ويأمر الأرض أن تحبس ثلث نباتها، ثم يأمر السماء في السنة الثانية فتحبس ثلثي مطرها ويأمر الأرض فتحبس ثلث نباتها، ثم يأمر السماء في السنة الثالثة فتحبس مطرها كله فلا تقطر قطرة، ويأمر الأرض فتحبس نداتها كلها فلا تنبت خضراء، فلا تبقى ذات ظلف إلا هلكت إلا ما شاء الله، فقيل: ما يعيش الناس في ذلك الزمان؟ قال: التهليل والتكبير والتسبيح والتحميد ويجري ذلك عليهم مجرى الطعام ” .
بعض العجائب الغرائب التي وردت نسبة قولها إلى الرسول عليه السلام
قال ابن ماجه سمعت أبا الحسن الطنافسي يقول، سمعت عبد الرحمن المحاربي يقول ينبغي أن يدفع هذا الحديث إلى المؤدب حتى يعلمه الصبيان في الكتاب انتهى سياق ابن ماجه، وقد وقع تخبيط في إسناده لهذا الحديث، فكما وجدته في نسخة كتبت إسناده، وقد سقط التابعي منه وهو عمرو بن عبد الله الحضرمي أبو عبد الله الجبار الشامي المرادي عن أبي أمامة قال شيخنا الحافظ المزي، ورواه ابن ماجه في الفتن عن علي بن محمد، عن عبد الرحمن بن محمد المحاربي، عن أبي رافع إسماعيل بن رافع، عن أبي عمرو الشيباني زرعة. عن أبي أمامة بتمامه كذا قال، وكذا رواه سهل بن عثمان عن المحاربي، وهو وهم فاحش. قلت: وقد جرد إسناده أبو داود فرواه عن عيسى بن محمد، عن ضمرة، عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني، عن عمرو بن عبد الله، عن أبي أمامة نحو حديث النواس بن سمعان.
وقد روى الإمام أحمد بهذا الإسناد حديثا واحدا في مسنده فقال أبو عبد الرحمن عبد الله ابن الإمام أحمد: وجدت في كتاب أبي بخط يده حدثني مهدي بن جعفر الرملي، حدثنا ضمرة، عن الشيباني واسمه يحيى بن أبي عمر، وعن عمرو بن عبد الله الحضرمي عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على عدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا ما أصابهم من لأواء حتى يأتي أمر الله وهم كذلك. قالوا يا رسول الله وأين هم؟ قال: في بيت المقدس وأكتاف بيت المقدس ” .
حديث يجب صرفه عن ظاهره الى التأويل
وقال مسلم: حدثنا عمرو بن الناقد والحسن الحلواني وعبيد بن حميد وألفاظهم متقاربة والسياق بعيد قال حدثني وقال الآخران: حدثنا يعقوب هو ابن إبراهيم بن سعد، حدثنا أبي عن صالح، عن ابن شهاب، أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن أبا سعيد الخدري قال، حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما حدثنا طويلا عن الدجال فكان فيما حدثنا قال: ” يأتي وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة فينتهي إلى بعض السباخ التي تلي المدينة فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس أو من خير الناس فيقول له: أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه فيقول الدجال: أرايتم إن قتلت هذا ثم أحييته أتشكون في الأمر؟ فيقولون: لا. قال: فيقتله ثم يحييه فيقول حين يحييه: والله ما كنت فيك قط أشد بصيرة مني الآن. قال: فيريد الدجال أن يقتله فلا يسلط عليه ” .

(1/44)

——————————————————————————–

قال أبو إسحاق: ” يقال إن هذا الرجل هو الخضر ” .
قال مسلم: وحدثني عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، حدثنا أبو اليمان، حدثنا شعيب، عن الزهري في هذا الإسناد بمثله.
وقال مسلم: حدثني محمد بن عبد الله بن فهران من أهل مرو، حدثنا عبد الله بن عثمان، عن أبي حمزة، عن قيس بن وهب، عن أبي الوداك، عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يخرج الدجال فيتوجه قبله رجل من المؤمنين فتلقاه المسالح مسالح الدجال فيقولون له أين تعمد؟ فيقول: أعمد إلى هذا الذي خرج. قال: فيقولون له أو ما تؤمن بربنا؟ فيقول: ما بربنا خفاء، فيقولون: اقتلوه، فيقول بعضهم لبعض: أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلوا أحدا دونه؟ قال: فينطلقون إلى الدجال فإذا رآه المؤمن قال يا أيها الناس: هذا الدجال الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال: فيأمر الدجال به فيشج فيقول خذوه وشجوه فيوسع ظهره وبطنه ضربا قال فيقول: أما تؤمن بي؟ قال فيقول: أنت المسيح الكذاب.
قال: فيؤمر به فينشر بالمنشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه قال: ثم يمشي الدجال بين القطعتين ثم يقول له: قم فيستوي قائما. قال: ثم يقول له أتؤمن بي؟ فيقول: ما ازددت فيك إلا بصيرة قال: ثم يقول يا أيها الناس إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس مثل الذي فعل بي. قال: فيأخذه الدجال ليذبحه فيحول ما بين رقبته إلى ترقوته نحاس فلا يستطيع إليه سبيلا، قال فيأخذ بيديه ورجليه ليقذف به فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار وإنما ألقي في الجنة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين ” .
ذكر أحاديث منثورة عن الدجال
حديث عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه
قال أحمد: حدثنا روح، حدثنا سعيد بن أبي عروبة، عن أبي التياح، عن المغيرة بن سبيع، عن عمرو بن حريب أن أبا بكر الصديق أفاق من مرض له فخرج إلى الناس فاعتذر بشيء وقال: ما أردنا إلا الخير، ثم قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أن الدجال يخرج في أرض بالمشرق يقال لها خراسان يتبعه أقوام كأن وجوههم المجان المطرقة ” .
ورواه الترمذي، وابن ماجه من حديث روح بن عبادة به، وقال الترمذي: حسن صحيح. قلت: وقد رواه عبيد الله بن موسى العبسي، عن الحسن بن دينار، عن أبي التياح فلم ينفرد به روح كما زعمه بعضهم ولا سعيد بن عروبة، فإن يعقوب بن شعبة قال: لم يسمعه ابن أبي عروبة من أبي التياح إنما سمعه من ابن شوذب عنه.
حديث علي بن أبي طالب كرم الله تعالى وجهه
قال أحمد: حدثنا أبو النضر، حدثنا الأشجعي، عن سفيان، عن جابر بن عبد الله بن عبد الله بن يحيى، عن علي، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ذكرنا الدجال عند النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم فاستيقظ محمر اللون فقال: ” غير ذلك أخوف لي عليكم ” . وذكر كلمة. تفرد به أحمد.
حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه
قال أحمد: حدثنا يزيد بن هارون، أخبرنا محمد بن إسحاق، عن داود بن عامر، عن سعد، عن مالك، عن أبيه أن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إنه لم يكن نبي إلا وصف الدجال لأمته ولأصفنه صفة لم يصفها أحد كان قبلي، إنه أعور والله عز وجل ليس بأعور ” . تفرد به أحمد.
حديث أبي عبيدة بن الجراح رضي الله تعالى عنه
قال الترمذي: حدثنا عبد الله بن معاوية الجمحي، حدثنا حماد بن سلمة عن خالد بن الحذاء، عن عبد الله بن شفيق، عن عبد الله بن سراقة، عن أبي عبيدة بن الجراح قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إنه لم يكن نبي إلا أنذر قومه الدجال وأنا أنذركموه فوصفه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لعله سيدركه بعض من رأى وسمع كلامي؟ قالوا يا رسول الله: كيف قلوبنا يومئذ؟ قال: مثلها. يعني اليوم أو خير ” .

(1/45)

——————————————————————————–

ثم قال الترمذي: وفي الباب عن عبد الله بن بسر وعبد الله بن معقل وأبي هريرة وهذا حديث حسن لا نعرفه إلا من حديث الحذاء، وقد روى أحمد بن عفان وعبد الصمد، وأخرجه أبو داود، عن موسى بن إسماعيل كلهم عن جمال بن سلمة له، وروى أحمد عن غندر، عن شعبة، عن خالد الحذاء ببعضه.
حديث عن أبي بن كعب رضي الله تعالى عنه
روى أحمد عن غندر وروح وسليمان بن داود ووهب بن جرير كلهم عن شعبة عن حبيب بن الزبير، سمعت عبد الله بن أبي الهذيل، سمع عبد الرحمن بن ابزى، سمع عبد الله بن خباب، سمع أبي بن كعب يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ذكر عنده الدجال فقال: ” إحدى عينيه كأنها زجاجة، وتعوذوا؟ بالله من عذاب القبر ” . تفرد به أحمد
حديث عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه
قال عبد الله ابن الإمام أحمد: وجدت هذا الحديث في كتاب أبي بخط يده، حدثني عبد المتعال بن عبد الوهاب، حدثنا يحيى بن سعيد الأموي، حدثنا مجالد عن أبي الوداك قال: قال أبو سعيد: هل يلتقي الخوارج بالدجال؟ قلت: لا. فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إني خاتم ألف أو أكثر، وما بعث نبي يتبع إلا وقد حذر أمته الدجال، وإني قد بين لي من أمره ما لم يبين لأحد، إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور، وعينه اليمنى عوراء جاحظة لا تخفى كأانها نخامة على حائط مجصص، وعينه اليسرى كأنها كوكب دري، معه من كل لسان ومعه صورة الجنة خضراء يجري فيها الماء وصورة النار سوداء تدخن ” .
تفرد به أحمد، وقد روى عبد بن حميد في مسنده، عن حماد بن سلمة، عن الحجاج، عن عطية، عن أبي سعيد مرفوعا نحوه.
حديث عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه
قال أحمد: حدثنا بهز وعفان قالا: حدثنا حماد بن سلمة، حدثنا إسحاق بن عبد الله عن ابن أبي طلحة، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يجيء الدجال فيطا الأرض إلا مكة والمدينة فيأتي المدينة فيجد بكل نقب من أنقابها صفوفا من الملائكة فيأتي سبخة الجرف فيضرب رواقة فترجص المدينة ثلاث رجفات فيخرج إليه كل منافق ومنافقة ” .
رواه مسلم، عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن يونس بن محمد المؤدب، عن حماد بن سلمة بنحوه.
طريق أخرى عن أنس
قال أحمد: حدثنا يحيى، عن حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” أن الدجال أعور العين الشمال عليها ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه كفر أو كافر ” .
هذا حديث ثلاثي الإسناد وهو على شرط الصحيحين.
طريق أخرى عن أنس
قال أحمد: حدثنا محمد بن مصعب، حدثنا الأوزاعي، عن ربيعة، عن أبي عبد الرحمن، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يخرج الدجال من يهودية أصبهان معه سبعون ألفا من اليهود عليهم التيجان ” ، تفرد به أحمد.
قال أحمد: حدثنا عبد الصمد، حدثني أبي، حدثنا شعيب هو ابن الحجاب، عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” الدجال ممسوح العين، بين عينيه مكتوب كافر، ثم تهجاها ك ف ر يقرؤه كل مسلم ” .
حدثنا يونس، حدثنا حماد يعني ابن سلمة، عن حميد وشعيب بن الحجاب، عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” الدجال أعور وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب ” .
ورواه مسلم، عن زهير بن عفان، عن شعيب به بنحوه.
طريق أخرى عن أنس
قال أحمد: حدثنا عمرو بن الهيثم، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما بعث نبي إلا أنذر أمته الأعور الكذاب إلا أنه أعور وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه كافر ” . ورواه البخاري ومسلم من حديث شعبة به.
حديث عن سفينة رضي الله تعالى عنه

(1/46)

——————————————————————————–

قال أحمد: حدثنا أبو النضر قال: حدثنا سعيد بن جهمان، عن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ” ألا إنه لم يكن نبي قبلي إلا وقد حذر أمته الدجال، هو أعور عينه اليمنى بعينه اليمنى ظفرة غلظة مكتوب بين عينيه كافر، يخرج معه واديان أحدهما جنته والآخر ناره فناره جنة وجنته نار. معه ملكان من الملائكة يشبهان نبيين من الأنبياء، ولو شئت أن أسميهما بأسمائهما وأسماء آبائهما لفعلت، واحدهما عن يمينه والآخر عن شماله وتلك فتنة. يقول الدجال: ألست بربكم؟ ألست أحيي وأميت؟ فيقول له أحد الملكين: كذبت فلا يسمعه أحد من الناس إلا صاحبه فيقول له صدقت فيسمعه الناس فيظنون أنما يصدق الدجال وذلك فتنة ثم يسير حتى يدخل المدسنة فلا يؤذن له بدخولها فيقول: هذه قرية ذاك الرجل: ثم يسير حتى يأتي الشام فيهلكه الله عند عقبة أفيق ” .
تفرد به أحمد وإسناده لا بأس به ولكن في متنه غرابة ونكاره والله أعلم.
حديث عن معاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه
قال يعقوب بن سليمان الفسوي في مسنده، حدثنا يحيى بن بكير، حدثني خنيس بن عامر بن يحيى المعافري، عن أبي ليلى جبارة بن أبي أمية أن قوما دخلوا على معاذ بن جبل وهو مريض فقالوا له: حدثنا حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تنسه؟ فقال: أجلسوني فأخذ بعض القوم بيده، فجلس بعضهم خلفه فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” ما من نبي وقد حذر أمته الدجال وإني أحذركم أمره إنه أعور وإن ربي عز وجل ليس بأعور مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه الكاتب وغير الكاتب معه جنة ونار فناره جنة وجنته نار ” . قال شيخنا الحافظ الذهبي: تفرد به خنيس، وما علمنا به جرحا وإسناده صحيح.
وقال شيخنا الذهبي من كتابه – في الدجال – : عن سعيد، عن قتادة، عن الحسن، عن سمرة مرفوعا: ” الدجال أعور العين الشمال عليها ظفرة غليظة ” .
قلت: وليس هذا الحديث من هذا الوجه في المسند ولا في شيء من الكتب الستة، وكان الأولى لشيخا أن يسنده أو يعزوه إلى كتاب مشهور والله الموفق.
حديث عن سمرة بن جنادة بن جندب رضي الله تعالى عنه
قال الإمام أحمد: حدثنا أبو كامل، حدثنا زهير عن الأسود بن قيس، حدثني ثعلبة بن عباد العبدي من أهل البصرة، قال: شهدت يوما خطبة سمرة فذكر في خطبته حديثا في صلاة الكسوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب بعد صلاة الكسوف خطبة قال فيها: ” والله لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون آخرهم الأعور الدجال ممسوح العين اليسرى كأنها عين أبي يحيى. وأنه متى يخرج أو قال متى ما يخرج فإنه سوف يزعم أنه الله، فمن آمن به وصدقه واتبعه لم ينفعه صالح من عمله سلف، ومن كفر به وكذبه لم يعاقب بشيء من عمله، وقال الحسن بشيء من عمله سلف، وإنه سوف يظهر على الأرض كلها إلا الحرم وبيت المقدس وإنه يحصر المؤمنون في بيت المقدس ويزلزلون زلزالا شديدا ثم يهلكه الله حتى إن هدم الحائط وأصل الشجرة لينادي يا مؤمن هذا يهودي، وقال هذا كافر فقال فاقتله ولكن لا يكون ذلك كذلك حتى تروا أمورا يتفاقم شأنها في أنفسكم، فتسألون بينكم هل كان نبيكم ذكر لكم منها؟ ذكرا وحتى تزول جبال عن مراتبها ” .
ثم شهد خطبة سمرة مرة أخرى فما قدم كلمة ولا أخرها عن موضعها، وأصل هذا الحديث في صلاة الكسوف عند أصحاب السنن الأربعة، وصححه الترمذي وابن حبان والحاكم في مستدركه أيضا.
حديث آخر عن سمرة
قال أحمد: حدثنا روح، حدثنا سعيد وعبد الوهاب، أخبرنا سعيد عن قتادة عن الحسن عن

(1/47)

——————————————————————————–

سمرة بن جنادة بن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: ” إن الدجال خارج وهو أعور العين الشمال عليها ظفرة غلظة وإنه يبرىء الأكمه والأبرص، ويحيي الموتى، ويقول أنا ربكم فمن قال أنت ربي فقد فتن، ومن قال ربي الله حتى يموت فقد عصم من فتنته ولا فتنة عليه ولا عذاب، فيلبث في الأرض ما شاء الله ثم يجيء عيسى ابن مريم من قبل المغرب مصدقا بمحمد وعلى ملته فيقتل الدجال ثم إنما هو قيام الساعة ” وقال الطبراني: حدثنا موسى بن هارون، حدثنا مروان بن جعفر السهري، حدثنا محمد بن إبراهيم بن حبيب بن سليمان، عن جعفر بن سعد بن سمرة، عن حبيب، عن أبيه، عن جدة سمرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: ” إن المسيح الدجال أعور العين الشمال عليها ظفرة غليظة وإنه يبرىء الأكمه والأرص ويحيي الموتى ويقول أنا ربكم، فمن اعتصم بالله فقال ربي الله ثم أبى ذلك حتى يموت فلا عذاب عليه ولا فتنة ومن قال أنت ربي فقد فتن وإنه يلبث في الأرض ما شاء الله أن يلبث ثم يجيء عيسى ابن مريم من المشرق مصدقا بمحمد وعلى ملته ثم يقتل الدجال ” ، حديث غريب.
حديث عن جابر رضي الله تعالى عنه
قال الإمام أحمد بن حنبل: حدثنا عبد الملك بن عمرو بن دينار، حدثنا زهير، عن زيد يعني ابن أسلم، عن جابر بن عبد الله قال: أشرف رسول الله صلى الله عليه وسلم على فلق من أفلاق الحرة ونحن معه فقال: ” نعمت الأرض المدينة إذا خرج الدجال، على كل نقب من أنقابها ملك لا يدخلها فإذا كان ذاك رجفت المدينة بأهلها ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه وأكثر يعني من يخرج إليه من النساء وذلك يوم التخليص يوم تنفي المدينة الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد يكون معه سبعون ألفا من اليهود على كل رجل ساج وسيف محلى، فيضرب رواقه بهذا الطرف الذي عند مجتمع السلول ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما كانت فتنة ولا تكون حتى تقوم الساعة أكبر من فتنة الدجال، وما من نبي إلا وقد حذره أمته لأخبرنكم بشيء ما أخبرة نبي أمته ثم وضع يده على عينيه ثم قال: ” أشهد أن الله ليس بأعور ” . تفرد به أحمد وإسناده جيد وصححه الحاكم.
طريق أخرى عن جابر
قال الحافظ أبو بكر البزار: حدثنا عمرو بن علي، حدثنا يحيى بن سعيد، حدثنا مجالد، عن الشعبي، عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إني لخاتم ألف نبي أو أكثر وإنه ليس منهم نبي إلا وقد أنذر قومه الدجال، وإنه قد تبين لي ما لم يتبين لأحد منهم وإنه أعور وإن ربكم ليس بأعور ” .
وتفرد به البزار وإسناده حسن ولفظه غريب جدا.
وروى عبد الله بن أحمد في السنة من طريق مجالد، عن الشعبي، عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الدجال فقال: ” إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور ” .
ورواه ابن أبي شيبة عن علي بن مسهر عن مجالد به أطول من هذا.
طريق أخرى عن جابر
قال أحمد: حدثنا روح، أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” الدجال أعور وهو أشد الكذابين ” .
وروى مسلم من حديث ابن جريح، عن أبي الزبير، عن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى ينزل عيسى ابن مريم ” .
وتقدمت الطريق الأخرى عن أبي الزبير عنه، عن أبي سلمة عنه في الدجال.
حديث عن ابن عباس رضي الله تعالى عنه
قال الإمام أحمد: حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن سماك بن حرب، عن عكرمة، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال فى الدجال: ” أعور هجين أزهر كأن رأاسه أصلة أشبه الناس بعبد العزى ابن قطن وإن ربكم ليس بأعور ” .
قال شعبة: فحدثت به قتادة فحدثني بنحو من هذا تفرد به أحمد من هذا الوجه.

(1/48)

——————————————————————————–

وروى أحمد والحارث أبي أسامة وابن معلى من طريق هلال عن عكرمة عن ابن عباس في حديث الإسراء قال: ” ورأى الدجال في صورته رأي عين لا رؤيا منام وعيسى وإبراهيم فسئل عن الدجال فقال: ” رأيته إحدى عينيه قائمة كأنها كوكب دري كأن شعره أغصان شجرة ” .
ليس في الدنيا فتنة أعظم من فتنة الدجال
وذكر تمام الحديث حديث عن هشام بن عامر.
قال أحمد: حدثنا حسين بن محمد، حدثنا سليمان بن المغيرة، حدثنا حميد يعني ابن هلال، عن هشام بن عامر الأنصاري سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” ما بين خلق آدم إلى أن تقوم الساعة فتنة أكبر من الدجال ” .
وقال أحمد: حدثنا إسماعيل، حدثنا أيوب، عن حميد بن هلال، عن بعض أشياخهم قال: قال هشام بن عامر لجيرانه: إنكم تتخطوني إلى رجال ما كانوا بأحضر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أوعى لحديثه مني وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” ما بين خلق آدم إلى أن تقوم الساعة فتنة أكبرمن الدجال ” .
ورواه الإمام أحمد أيضا، عن أحمد بن عبد الملك، عن حماد، عن زيد، عن أيوب، عن حميد بن هلال، عن أبي الدهماء، عن هشام بن عامر أنه قال: إنكم لتجاوزوني إلى رهط من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كانوا أحضر ولا أحفظ لحديثه مني وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة أمر أكبر من الدجال ” .
وقد رواه مسلم من حديث أيوب، عن حميد بن هلال، عن رهط منهم أبو الدهماء وأبو قتادة عن هشام بن عامر فذكر نحوه.
وقال أحمد: حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن أيوب، عن أبي قلابة، عن هشام بن عامر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن رأس الدجال من ورائه حبك حبك فمن قال أنت ربي افتتن ومن قال: كذبت. ربي الله عليه توكلت، فلا يضره أو قال فلا فتنة عليه ” .
حديث عن ابن عمر
قال أحمد: حدثنا أحمد بن عبد الملك، حدثنا محمد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق، عن محمد بن طلحة، عن سالم، عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” منزل الدجال في هذه السبخة فيكون أكثرمن يخرج إليه النساء حتى إن الرجل ليرجع إلى زوجته وإلى أمه وابنته واخته وعمته فيوثقها رباطا مخافة أن تخرج إليه فيسلط الله المسلمين عليه فيقتلونه ويقتلون شيعته حتى إن اليهودي ليختبىء تحت الشجرة والحجر، فيقول الحجر والشجرة للمسلمين هذا يهودي تحتي فاقتله ” .
طريق أخرى عن سالم
قال أحمد: حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن سالم، عن ابن عمر قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم ذكر الدجال فقال: ” إني لأنذركموه وما من نبي إلا وقد أنذره قومه لقد أنذره نوح قومه ولكن سأقول لكم فيه قولا لم يقله نبي لقومه تعلمون أنه أعور وأن الله ليس بأعور ” .
إشارة نبوية إلى أن المسلمين سيقاتلون اليهود وينتصرون عليهم حتى أن اليهودي لا يجد له مخبأ يحميه من سيف المسلم
وقد تقدم هذا في الصحيح مع حديث ابن صياد وبهذا الإسناد إلى ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم حتى يقول الحجر يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله ” .
وأصله في الصحيحين من حديث الزهري بنحوه.
طريق أخرى عن ابن عمر
قال أحمد: حدثنا يعقوب، حدثنا عاصم ابن أخيه، عن عمر بن محمد، عن محمد بن زيد يعني أبا عمر بن محمد قال: قال عبد الله بن عمر: كنا نتحدث بحجة الوداع ولا ندري أنه الوداع من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما كان في حجة الوداع خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر المسيح الدجال فأطنب في ذكره قال: ” ما بعث الله من نبي إلا قد أنذره أمته لقد أنذره نوح أمته وأنذره النبيون من بعده أممهم. ألا إن ما خفي عليهم من شأنه فلن يخفين عليكم إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور ” . تفرد به أحمد من هذا الوجه.
طريق أخرى

(1/49)

——————————————————————————–

قال أحمد: حدثنا يزيد، أخبرنا محمد بن إسحاق، عن نافع، عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إنه لم يكن نبي إلا وصفه لأمته ولأصفنه صفة لم يصفها من كان قبلي، إنه أعور وإن الله ليس بأعور عينه اليمنى كأنها عنبة طافية ” وهذا إسناد جيد حسن.
وقال الترمذي: حدثنا محمد بن عبد الأعلى الصنعاني، حدثنا المعتمر بن سليمان، عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن الدجال فقال: ” ألا إن ربكم عز وجل ليس بأعور وإن الدجال أعور عينه اليمنى كأنها عنبة طافية ” .
قال: هذا حديث حسن صحيح، وفي الباب عن سعد وحذيفة وأبي هريرة وجابر بن عبد الله وأبي بكرة وعائشة وأنس بن مالك وابن عباس والتلبان بن عاصم.
حديث عبد الله بن عمر
قال أحمد: حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن قتادة، عن شهر بن حوشب قال: لما جاءتنا بيعة يزيد بن معاوية قدمت الشام فأخبرت بمقام يقومه عوف البكالي فجئته فجاء رجل فأسدل الناس عليه خميصة، وإذا هو عبد الله بن عمرو بن العاص فلما رآه عوف أمسك عن الكلام فقال عبد الله: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إنها ستكون هجرة بعد هجرة ينحاز الناس إلى مهاجر إبراهيم لا يبقى في الأرض إلا شرار الناس تلفظهم أرضوهم تحشرهم النار مع المردة والخنازير وتبيت معهم إذا باتوا وتقيل معهم إذا قالوا وتأكل من تخلف ” .
قال: وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” سيخرج ناس من أمتي من قبل الشرق يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم كلما خرج منهم قرن قطع حتى عد زيادة على عشر مرات كلما خرج منهم قرن قطع حتى يخرج الدجال من بقيتهم ” .
ورواه أبو داود من حديث قتادة عن شهر من طريق أخرى عنه.
حديث غريب السند والمتن
قال أبو القاسم الطبراني: حدثنا جعفر بن أحمد الثنائي، حدثنا أبو كريب، حدثنا فردوس الأشعري، عن مسعود بن سليمان، عن حبيب بن أبي ثابت، عن مجاهد، عن عبد الله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في الدجال: ” إنه أعور وإن الله ليس بأعور، يخرج فيكون في الأرض أربعين صباحا يرد كل منهل إلا الكعبة وبيت المقدس والمدينة الشهر كالجمعة والجمعة كاليوم ومعه جنة ونار فناره جنة وجنته نار معه جبل من خبز ونهر من ماء ة يدعو برجل لا يسلطه الله على أحد إلا عليه فيقول: ما تقول في فيقول: أنت عدو الله، وأنت الدجال الكذاب فيدعو بمنشار فيضعه فيشقه ثم يحييه فيقول له: ما تقول؟ فيقول: والله ما كنت أشد بصيرة مني فيك الآن، أنت عدو الله عز وجل الدجال الذي أخبرنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهوي إليه بسيفه فلا يستطيعه فيقول أخروه عني ” .
قال شيخنا الذهبي: هذا حديث غريب فردوس ومسعود لا يعرفان وسيأتي حديث يعقوب بن عاصم عنه في مكث الدجال في الأرض ونزول عيسى ابن مريم.
التسبيح والتهليل والتكبير لا تطعم الأجساد حديث عن أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية
قال الإمام أحمد: حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن قتادة، عن شهر بن حوشب، عن أسماء

(1/50)

——————————————————————————–

بنت يزيد الأنصارية قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي فذكر الدجال فقال: ” إن بين يديه ثلاث سنين سنة تمسك السماء ثلث مطرها والأرض ثلث نباتها، والثانية تمسك السماء ثلثي مطرها والأرض ثلثي نباتها، والثالثة تمسك السماء مطرها كله والأرض نباتها كله، ولا تبقى ذات ضرس ولا ذات خف من البهائم إلا هلكت، وإن من أشد فتنته أن يأتي الأعرابي فيقول: أرأيت إن أحييت لك أباك وأحييت أخاك ألست تعلم أني ربك؟ فيقول: بلى، فيتمثل له الشيطان نحو أبيه ونحو أخيه قالت ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته ثم رجع والقوم في اهتمام وغم مما حدثهم قالت: فأخذ بحلقتي الباب وقال: مه مه أسماء، قالت: قلت يا رسول الله وسلم خلعت أفئدتنا بذكر الدجال قال: فإن يخرج وأنا حي فأنا حجيجه وإلا فإن ربي خليفتي على كل مؤمن قالت أسماء: يا رسول الله والله انا لنعجنن عجيننا فما نختبزه حتى نجوع فكيف بالمؤمنين يومئذ. قال: يجزيهم ما يجزي أهل السماء من التسبيح والتقديس ” .
وكذلك رواه أحمد أيضا، عن يزيد بن هارون، عن جرير بن حازم، عن عبادة، عن شهر عنها بنحوه وهذا إسناد لا بأس به، وقد تفرد به أحمد وتقدم له شاهد في حديث أبي أمامة الطويل، وفي حديث عائشة بعده شاهد له من وجه أيضا والله أعلم.
وقال أحمد: حدثنا هاشم، حدثنا عبد الحميد، حدثنا شهر، حدثني أسماء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في حديث: ” فمن حضر مجلسي وسمع قولي فليبلغ الشاهد منكم الغائب واعلمو، أن الله صحيح ليس بأعور ممسوح العين مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب ” .
وسيأتي عن أسماء بنت عميس نحوه والمحفوظ هذا، والله أعلم.
حديث عائشة
قال الإمام أحمد: حدثنا عبد الصمد، حدثنا حماد، حدثنا علي بن زيد، عن الحسن، عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر جهدا بين يدي الدجال فقالوا أي المال خير يومئذ قال: غلام أسود يسقي أهله الماء وأما الطعام فليس ” . قالوا فما طعام المؤمنين يومئذ قال: التسبيح والتكبير والتحميد والتهليل قالت عائشة: فأين العرب يومئذ؟ قال: قليل ” . تفرد به أحمد وإسناده فيه غرابة وتقدم في حديث أسماء وأبي أمامة شاهد له والله تعالى أعلم.
طريق أخرى عنها
قال أحمد: حدثنا سليمان بن داود، حدثنا حرب بن شداد، عن يحيى بن أبي كثير، حدثني الحضرمي بن لاحق أن ذكوان أبا صالح أخبره أن عائشة أخبرته قالت: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي فقال: ” ما يبكيك؟ قلت يا رسول الله ذكرت الدجال فبكيت ” .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن يخرج الدجال وأنا حي كفيتكموه وإن يخرج بعدي فإن ربكم ليس بأعور إنه يخرج من يهودية أصبهان حتى يأتي المدينة فينزل ناحيتها ولها يومئذ سبعة أبواب على كل نقب منها ملكان، فيخرج إليه شرار أهلها حتى يأتي الشام بمدينة فلسطين باب لد، فينزل عيسى ابن مريم فيقتله ثم يمكث عيسى في الأرض أربعين سنة إماما عادلا وحكما مقسطا ” تفرد به أحمد.
لا يدخل الدجال مكة المكرمة ولا المدينة المنورة
وقال أحمد: حدثنا ابن أبي عدي؟ عن داود بن عامر، عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يدخل الدجال مكة ولا المدينة ” .
ورواه النسائي، عن قتيبة، عن محمد بن عبد الله بن أبي عدي، والمحفوظ رواية عامر الشعبي عن فاطمة بنت قيس كما تقدم.
وثبت في الصحيح من حديث هشام بن عروة، عن زوجته فاطمة بنت المنذر، عن أسماء بنت أبي بكر أنها قالت في حديث صلاة الكسوف: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في خطبته يومئذ: ” وإنه قد أوحي إلي أنكم تفتنون قريبا أو قبل فتنة المسيح الدجال لا أدري أي ذلك قال ” . قالت أسماء الحديث بطوله

#الفتن_والملاحم_فى_آخر_الزمان50

↩ يستكمل  الكتاب بإذن الله↪

إعداد/حسين متولى

هـداية الصـبـيـان في تـجـويـد الـقـرآن

للعلامة الشيخ سعيد بن سعد بن نبهان رحَمهً الله

( أَلْحَمْدً لله ) وَصَلَّى رَبًّنــا
وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ قـــــَرَا
سَمَّيْتهً ( هِدَايَةَ الصَّبْيانِ )
أَحْكامُ تَنْوِينِ وَنُونٍ تَسْكُــنُ
إِظْهَارٌ ادْغامٌ مَعَ الْغُنَّةِ أَو
فَأَظْهِرْ لَدَى هَمْزٍ وَهَاءٍ حـاءِ
وَأَدْغِمْ بِِغُنَّةٍ فى يَنْمُو لاَ إِذَا
وَادْغِمْ بِلاَ غُنــَّةٍ فىٍ لاَمٍ وَرَا
وَأَخْفِيَنَّ عِنْدَ باقِى اْلأَحْــرُفِ
وَغٌنَّةٌ قَدْ أَوْجَبُوهَا أَبَــــــداً
وَالْمِيمُ إِنْ تَسْكُن لَدَى الْبا تُخْتَفى
وَادْغِمْ مَعَ الْغُنَّةِ عِنْدَ مِثْلِهَـــــا
وَاحْرِصْ عَلَى الإظَهَارِ عِنْدَ الْفَــاءِ
إِدْغامُ كُلَّ سَاكِنٍ قَدْ وَجبَــــاَ
وَقِسْ عَلَى هذَا سِوَى وَاوٍ تَـــلاَ
مِنْ نَحْوِ فِى يَوْمٍ لِياَءٍ أَظْهَرُوا
وَالتَّاءُ فِى دَالٍ وَطَاءٍ أَثْبَتُوا
وَآمَنَتْ طَائِفَةُ وَأَدْغَمُــــــوا
وَالدَّالَ فى التَّاءِ بِلاَ امْتِـرَاءِ
مِثْلُ لَقَد تَابَ وَقُــلْ رَبَّ احْكُـمٍ
وَأَظْهِِرَنْ لأَمَ تَعْرِيفٍ لَـــــدَى
فى أَبْغِ حَجَّكَ وَخَفْ عَقِيمَــــــهْ
وَلاَمَ فِعْلٍ أَظْهِرَنْها مُطْلَقَــــا
وَالْتَمَسُوا وَقُلْ نَعَمْ وَقُلْنـــا
ما لَمْ يَكُنْ مَعْ مِثْلِهِ وَلْيُدْغَمَا
وَأَحْرُفُ التَّفْخِيمِ سَِبْعٌ تُحْصَرُ
قَلْقَلَةُ يَجْمَعُهَا قُطْبُ جَـــدِ
وَأَحْرُفُ المَدٍ ثَلاَثٌ تُوصَــــــفُ
وَشَرْطُهَا إِسْكانُ وَاوٍ بَعْدَ ضَـمْ
وَأَلِفٍ مِنْ بَعْدِ فَتْحٍ وَقَعَــــا
فَإِنْ فَقَدْتَ بَعْدَ حَرْفِهِ السُّكُونْ
وَإِنْ تَلاَهُ اْلهَمْزُ فى كَلِمَتِــــهْ
وَإِنْ تَلاَهُ وَبأُخْرَى اتَّصَـــــلاَ
وَإِنْ يَكُنْ ما بَعْدَهُ مُشَـــدَّدَا
كَذَاكَ كُلُّ سَاكِنٍ تَأَصَّـــــــلاَ
وَمِنْهُما يَأْتِى فَوَاتِحَ السُّوَرْ
فى كَمْ عَسَلْ نَقَصْ حَصْرُهَا عُــرٍِفْ
وَإِنْ يَكُنْ قَدْ عَرَضَ السُّكُـــونُ
وَاخْتِمْ بِحَمْدِ اللهِ وَالصَّــــلاَةِ
وَالآلِ وَالصَّحْبِ مَعَ السَّــــلاَمِ

عَلَى النَّبِىَّ المًصْطَفى حَبيِبُنـَا
وَهَاكَ فى التَّجْوِيدِ نَظْمًا حًرَّرَا
أَرْجو إِلهِى غايَةَ الرَّضـــْوَانِ
عِنْدَ الْهِجَاءِ خَمْسَة تُبَيَّــــنُ
بِغَيْرِهَا وَالْقَلْبُ وَالاخْفَا رَوَوْا
وَالْعَيْنُ ثُمَّ الْغَيْنُ ثُمَّ الخَـاءٌٌ
كانا بِكِلْمَةٍ كَدُنْيا فَانْبِذَاُ
وَالْقَلْبُ عِنْدَالْباءِ مِيمًا ذُكَرِاَ
جُمْلَتُهَا خَمْسَةُ عَشْرٍ فاعْــــرِفِ
فى الْمِيمٍ وَالنُّونٍ إِذَا ما شُدَّدَا
نَحْوُ اعْتًصِمْ بالله تَلْقَ الشَّرَفــا
وَأَظْهِرْ لَدَى باقِى الحُرُوفِ كُلَّهَــا
وَالْوَاوِ وَاحْذَرْ دَاعىِ الإِخْفــَاءِ
فىِ مِثْلِهِ كَقَوْلِهِ إِذْْ ذَهَبَـــــــا
ضًَّما وَيَاءٍ بَعْدَ كَسْرٍ يُجْتَلَـــــى
وَالْوَاوِ مِنْ نَحْوٍِ اصْبِرُوا وَصاَبِرُوا
إِدْغامَهَا نَحْوُ أُجيِبَتْ دَعْــــــوَةُ
الذَّالَ فِى الظَّاءِ بِنَحْوٍِ اذْ ظَلَمُوا
وَلاَمَ هَلْ وَبَلْ وَقُــــلْ فى الــرَّاءِ
وَالْكُلُّ جاءَ بِاتْفَاقٍ فَاعْلَـــــمِ
أرْبَعَةٍ  مِنْ بَعْدِ عَشْْرٍ تُوجَــداَ
وَفى سِوَاهَا مِنْ حُرُوفٍ أَدْغِمَـــهْ
فِيما سِوَى لاَمٍ وَرَاءٍِ كالْتَقَــى
وَاظْهِرْ لِحَرْفِ الحَلْقٍِ كاصْفَحْ عَنَّا
فى مِثْلِهِ حَتْمًا كما تَقَدَّمــــا
فى خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ بِعُلْوٍ تُشْهَرُ
بَيْنَ لَدَى وُقْفٍ وَسَكْنٍ تَرْشُدِ
الْوَاوٌ ثمَّ الْياءُ ثُمَّ اْلأَلـِفُ
وَسَكْنُ يَاءٍ بَعْدَ كَسْرٍ مُلْتَزَمْ
وَلَفْظُ نُوحِيهَا لِكُلّ جَمَعــَا
وَالْهَمْزَ فالمَدُّ طَبِيِعيُّ يَكُونْ
فَوَاجِبٌ مُتَّصِلٌ كَجَاءَتِـــــهْ
فَجائَزٌ مُنْفَصِلٌ كَلاَ إِلــــَى
فلاَزِمٌ مُطَوَّلٌ كَحـــــــَادَّا
مُخَفًَّا يَكُونُ أَوْ مُثَقـــــَّلاَ
وَفى ثَمَانٍ مِنْ حُرُوفِهَا ظَـهَرْ
وَما سِوَاهَا فَطَبِيعِىُّ لاَ أَلِفْ
وَقْفًا فَعَارِضٌ كَنَسْتَعِـــــينُ
عَلَى النَّبىَّ طَيَّبِ الـــصَّفَات
أَبْياتُهَا أَرْبَعُونَ بالتَّمام

🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

متن هـداية الصـبـيـان في تـجـويـد الـقـرآن

للعلامة الشيخ سعيد بن سعد بن نبهان رحَمهً الله

لله وَصَلَّى رَبًّنــا

=عَلَى النَّبِىَّ المًصْطَفى حَبيِبُنـَا

وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ قـــــَرَا

= وَهَاكَ فى التَّجْوِيدِ نَظْمًا حًرَّرَا
سَمَّيْتهً ( هِدَايَةَ الصَّبْيانِ )

=أَرْجو إِلهِى غايَةَ الرَّضـــْوَانِ
أَحْكامُ تَنْوِينِ وَنُونٍ تَسْكُــنُ

=عِنْدَ الْهِجَاءِ خَمْسَة تُبَيَّــــنُ
إِظْهَارٌ ادْغامٌ مَعَ الْغُنَّةِ أَو

=بِغَيْرِهَا وَالْقَلْبُ وَالاخْفَا رَوَوْا
فَأَظْهِرْ لَدَى هَمْزٍ وَهَاءٍ حـاءِ

=وَالْعَيْنُ ثُمَّ الْغَيْنُ ثُمَّ الخَـاءٌٌ
وَأَدْغِمْ بِِغُنَّةٍ فى يَنْمُو لاَ إِذَا

= كانا بِكِلْمَةٍ كَدُنْيا فَانْبِذَاُ
وَادْغِمْ بِلاَ غُنــَّةٍ فىٍ لاَمٍ وَرَا

= وَالْقَلْبُ عِنْدَالْباءِ مِيمًا ذُكَرِاَ
وَأَخْفِيَنَّ عِنْدَ باقِى اْلأَحْــرُفِ= جُمْلَتُهَا خَمْسَةُ عَشْرٍ فاعْــــرِفِ
وَغٌنَّةٌ قَدْ أَوْجَبُوهَا أَبَــــــداً=

فى الْمِيمٍ وَالنُّونٍ إِذَا ما شُدَّدَا
وَالْمِيمُ إِنْ تَسْكُن لَدَى الْبا تُخْتَفى=

نَحْوُ اعْتًصِمْ بالله تَلْقَ الشَّرَفــا
وَادْغِمْ مَعَ الْغُنَّةِ عِنْدَ مِثْلِهَـــــا= وَأَظْهِرْ لَدَى باقِى الحُرُوفِ كُلَّهَــا
وَاحْرِصْ عَلَى الإظَهَارِ عِنْدَ الْفَــاءِ=

وَالْوَاوِ وَاحْذَرْ دَاعىِ الإِخْفــَاءِ
إِدْغامُ كُلَّ سَاكِنٍ قَدْ وَجبَــــاَ= فىِ مِثْلِهِ كَقَوْلِهِ إِذْْ ذَهَبَـــــــا
وَقِسْ عَلَى هذَا سِوَى وَاوٍ تَـــلاَ= ضًَّما وَيَاءٍ بَعْدَ كَسْرٍ يُجْتَلَـــــى
مِنْ نَحْوِ فِى يَوْمٍ لِياَءٍ أَظْهَرُوا

= وَالْوَاوِ مِنْ نَحْوٍِ اصْبِرُوا وَصاَبِرُوا
وَالتَّاءُ فِى دَالٍ وَطَاءٍ أَثْبَتُوا

= إِدْغامَهَا نَحْوُ أُجيِبَتْ دَعْــــــوَةُ
وَآمَنَتْ طَائِفَةُ وَأَدْغَمُــــــوا= الذَّالَ فِى الظَّاءِ بِنَحْوٍِ اذْ ظَلَمُوا
وَالدَّالَ فى التَّاءِ بِلاَ امْتِـرَاءِ

= وَلاَمَ هَلْ وَبَلْ وَقُــــلْ فى الــرَّاءِ
مِثْلُ لَقَد تَابَ وَقُــلْ رَبَّ احْكُـمٍ

= وَالْكُلُّ جاءَ بِاتْفَاقٍ فَاعْلَـــــمِ
وَأَظْهِِرَنْ لأَمَ تَعْرِيفٍ لَـــــدَى

= أرْبَعَةٍ مِنْ بَعْدِ عَشْْرٍ تُوجَــداَ
فى أَبْغِ حَجَّكَ وَخَفْ عَقِيمَــــــهْ

= وَفى سِوَاهَا مِنْ حُرُوفٍ أَدْغِمَـــهْ
وَلاَمَ فِعْلٍ أَظْهِرَنْها مُطْلَقَــــا

= فِيما سِوَى لاَمٍ وَرَاءٍِ كالْتَقَــى
وَالْتَمَسُوا وَقُلْ نَعَمْ وَقُلْنـــا

= وَاظْهِرْ لِحَرْفِ الحَلْقٍِ كاصْفَحْ عَنَّا
ما لَمْ يَكُنْ مَعْ مِثْلِهِ وَلْيُدْغَمَا

= فى مِثْلِهِ حَتْمًا كما تَقَدَّمــــا
وَأَحْرُفُ التَّفْخِيمِ سَِبْعٌ تُحْصَرُ

= فى خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ بِعُلْوٍ تُشْهَرُ
قَلْقَلَةُ يَجْمَعُهَا قُطْبُ جَـــدِ

= بَيْنَ لَدَى وُقْفٍ وَسَكْنٍ تَرْشُدِ
وَأَحْرُفُ المَدٍ ثَلاَثٌ تُوصَــــــفُ

= الْوَاوٌ ثمَّ الْياءُ ثُمَّ اْلأَلـِفُ
وَشَرْطُهَا إِسْكانُ وَاوٍ بَعْدَ ضَـمْ

= وَسَكْنُ يَاءٍ بَعْدَ كَسْرٍ مُلْتَزَمْ
وَأَلِفٍ مِنْ بَعْدِ فَتْحٍ وَقَعَــــا

= وَلَفْظُ نُوحِيهَا لِكُلّ جَمَعــَا
فَإِنْ فَقَدْتَ بَعْدَ حَرْفِهِ السُّكُونْ

= وَالْهَمْزَ فالمَدُّ طَبِيِعيُّ يَكُونْ
وَإِنْ تَلاَهُ اْلهَمْزُ فى كَلِمَتِــــهْ

= فَوَاجِبٌ مُتَّصِلٌ كَجَاءَتِـــــهْ
وَإِنْ تَلاَهُ وَبأُخْرَى اتَّصَـــــلاَ

= فَجائَزٌ مُنْفَصِلٌ كَلاَ إِلــــَى
وَإِنْ يَكُنْ ما بَعْدَهُ مُشَـــدَّدَا

= فلاَزِمٌ مُطَوَّلٌ كَحـــــــَادَّا
كَذَاكَ كُلُّ سَاكِنٍ تَأَصَّـــــــلاَ

= مُخَفًَّا يَكُونُ أَوْ مُثَقـــــَّلاَ
وَمِنْهُما يَأْتِى فَوَاتِحَ السُّوَرْ

= وَفى ثَمَانٍ مِنْ حُرُوفِهَا ظَـهَرْ
فى كَمْ عَسَلْ نَقَصْ حَصْرُهَا عُــرٍِفْ

= وَما سِوَاهَا فَطَبِيعِىُّ لاَ أَلِفْ
وَإِنْ يَكُنْ قَدْ عَرَضَ السُّكُـــونُ

= وَقْفًا فَعَارِضٌ كَنَسْتَعِـــــينُ
وَاخْتِمْ بِحَمْدِ اللهِ وَالصَّــــلاَةِ

= عَلَى النَّبىَّ طَيَّبِ الـــصَّفَات
وَالآلِ وَالصَّحْبِ مَعَ السَّــــلاَمِ

= أَبْياتُهَا أَرْبَعُونَ بالتَّمام

🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

الشرح بالصوت

🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

حـكـم الاســــتعاذة

الاستعاذة مصدر استعاذ أي طلب التعوذ والعياذ ، ‏ ويقال لها التعوذ ، وهو مصدر تعوذ بمعنى فعل العوذ ، ‏ومعنى العوذ والعياذ في اللغة اللجأ والإمتناع والإعتصام فإذا قال القارئ: أعوذ بالله فكأنه قال ألجأ وأعتصم وأتحصن بالله.

وعلى قارئ القرآن الكريم أن يفتتح التلاوة بالاستعاذة سواء أكانت التلاوة من أول السورة أو من أثنائها:

قال تعالى : { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشّيْطَانِ الرّجِيمِ }سورة النحل ، اية (98)

ولفظها : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .

وحكمها هو الوجوب .

وللاستعاذة حالتان :

الأولى : الجهر بها عند بدء القراءة وذلك في حالتين هما :

  •  عند القراءة جهراً وهناك من يستمع للقراءة .
  •  إذا كان وسط جماعة يقراءون القرآن وكان هو المبتدي بالقراءة .

الثانية : الإخفاء ( أي قراءتها سراً ) وذلك في أربعة مواضع :

  •  عند القراءة السرية
  •  عند القراءة جهراً وليس هناك من يستمع لهذه القراءة .
  •  في الصلاة سواء كان إماما أو مأموما أو منفرداً .
  •   إذا كان يقراء وسط جماعة وليس هو المبتدئ بالقراءة .

 ملاحظة : إذا قطعت القراءة لعطاس أو تنحنح أو لتوجيهات معلم فلا يعيد القارئ الاستعاذة ، أما إذا قطعت لكلام لا تعلق له بالقراءة ولو لرد السلام فلابد من استئناف الاستعاذة .

حكم البسملة

البسملة مصدر بسمل إذا قال بسم الله أو إذا كتبها فهي بمعنى القول أو الكتابة ، وبسمل من باب النحت ، والنحت هو أن يختصر من كلمتين فأكثر كلمة واحدة بقصد إيجاز الكلام وهو غير قياسي‏ ومن المسموع منه :

سمعل ، إذا قال السلام عليكم .

وحوقل إذا قال لا حول ولا قوة إلا بالله ‏ .

وهيلل إذا قال لا إله إلا الله ‏ .

وحمدل إذا قال الحمد لله .

البسملة هي قول ( بسم الله الرحمن الرحيم ) .

وهي آية في سورة النمل وثابته في أول الفاتحة ، واجمع القُراء على الآتيان بها عند ابتداء القراءة بأول أي سورة من القرآن الكريم. باستثناء سورة ( براءة ) .

و ترك البسملة في أول سورة ( براءة ) أن البسملة تشتمل على اسم الله ومعاني الأمن والطمأنينة و( براءة ) ليس فيها أمان بل تهديد ووعيد ، أما في أجزاء السور فالقارئ مخير بين الآتيان بها أو تركها .

الاولى : اوجه الابتداء بالبسملة والاستعاذة في أوائل السور :

  • قطع الجميع ( يعني الوقف فيما بينها بفاصل ) وهو الأفضل .
  • الوقف على الاستعاذة ووصل البسملة بأول السورة .
  • وصل الاستعاذة بالبسملة والوقوف عليها ثم مواصلة القراءة .
  • وصل الاستعاذة بالبسملة بأول السورة .

الثانية : أما في سورة ( براءة ) ففيها وجهان :

  • الوقف على الاستعاذة وفصلها عن أول السورة بدون بسملة .
  • وصل الاستعاذة بأول السورة بدون بسملة أيضا .

الثالثة : أما بدء القراءة من أواسط السور ما عدا سورة ( براءة ) ففي ذلك حالتان :

  • أن يأتي بالبسملة وحينها له أن يأتي بآي وجه من الاوجه الأربعة السابقة .
  • أن يترك البسملة وفي ذلك حالتان :

                                        1 – الوقف على الاستعاذة وفصلها عن الآية المبتدأ بها .

                                        2 – وصل الاستعاذة بالآية المبتدأ بها .

الرابعة : أما عند القراءة من وسط سورة ( براءة ) ففي ذلك قولان :

  • عدم جواز الإتيان بالبسملة وحينها له وصل الاستعاذة أو الوقف عليها .
  • جواز الإتيان بها وفي هذه الحالة له أن يأتي بآي حالة من الحالات الأربع السابقة .

الخامسة : أما الأتيان بالاستعاذة والبسملة بين السور ففيها ثلاث اوجه :

  • الوقف على آخر السورة وعلى البسملة .
  • الوقف على آخر السورة ووصل البسملة بأول السورة الثانية .
  • وصل آخر السورة بالبسملة بأول السورة .

السادسة : أما إذا انتهى من سورة ( الأنفال ) وأراد البدء في سورة ( براءة ) ففي ذلك ثلاثة اوجه :

  •  القطع : أي الوقف على آخر الأنفال مع التنفس .
  • السكت : أي قطع الصوت لمدة يسيرة بدون تنفس .
  • الوصل : وصل آخر الأنفال بالتوبة دون الآتيان بالبسملة كما تقدم .
الـتـجـويــدُ

التجويدُ فى لغةِ العرب هو التحسين ، جود الشىءَ معناه حَسَّنَهُ جعَلَه على حالٍ حسنة.

واصطلاحاً : إخراجُ كلِّ حرفٍ من مخرَجِهِ، مِنْ غَيْرِ إصرَافٍ و لا تَفْرِيطٍ و لا تَعَسُّفٍ ولا تَكَلُّف بل كما ينبغى أن يُلْفَظَ الحرف من غيرِ زيادَةِ تشديد فى غير موضعه و لا تراخى فى غير موضعه بل يُلْفَظُ الحرفُ كما ينبغى ، و إعطاءُ الحروفَ حَقَّهَا ومُسْتَحَقَّهَا – إعطاء الحروف الصفات اللازمة لها وما ينشَأُ عن هذه الصفات من ترقيقٍ وتفخيمٍ وما شابه ذلك كترقيق المُسْتَفِل وتفخيم المستعلِى… – .

وتعلُّمُ أحكامِ التجويدِ فرض كفاية ، أما قراءةُ الفاتحةِ صحيحةً فلا بد أن يأتى بها كلُّ إنسانِ لتصحَ صلاتُهُ. وطريقُه يعنى كيف يُتَعَلَّم التجويد ؟ كيف تتعلم إخراجَ الحروف من مخارجها صحيحةً ؟، طريقُ ذلك الأخذُ من أفواهِ المشايخ القادرين والمؤهلين ، و هذا يَحْتَاجُ إلى أن يَتَعَلَّم القارِئُ : – مخارجَ الحروف وصفات الحروف ؟

          – و أين يَحْسُنُ الوقف عند القراءة وأين يستمر؟

          – و أن يعرف كيف تقرأ الكلمات بحسب كتابة المصحف؟

          – ….

ولا يُكتفَى لتعلم هذا العلم بمجرد القراءة فى كتب التجويد ، و لا بمجرد القراءة فى المصحفِ من غير الأخذ على المشايخ ، إِذِ العلمُ لا يؤخذ إلا بالتلقى ممن جمع بين المعرفة والعدالة، وقد قال رسولُ الله صلّى الله عليه وسلم: [إنما العلم بالتعلم] رواه الطبرانىّ.

وذكر بعضُ السلف أن من يكتفى بالمطالعة فى الكتب يقال له صحفى ولا يقال له عالم لأنه لم يتلقَ من أهل العلمِ ، وأنَّ الذى يكتفي بالنظر فى المصحف ليقرأ من غير أن يكون أخذ ذلك عن المشايخ يقال له مُصْحَفِى ولا يقال له قارئ ولا مقرئ ( لا يقال له عالم فى قراءة القرآن الكريم ).

ورتبةُ هذا العلم أنه من أشرف العلوم لأنه متعلقٌ بكتاب الله عز وجل و بحديث الرسول صلّى الله عليه وسلم ، لأن العلماءَ قالوا شىءٌ حَسَنٌ مراعاةِ أحكامِ التجويد فى قراءة القرآن الكريم وفى ذكر أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام. واستمدادُه – من أين أُخذ هذا العلم – من القراءة التى تلقاها الخلف عن السلف التى تلقاه المسلمونَ جيلاً عن جيل حتى يصلَ الأمرُ إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلم.

وغايَتُهُ صَوْنُ اللسانِ عن الخطأ فى القرآنِ الكريم.

وفضلُهُ أنه يُعَلّمُ التلاوة على الوجه الذى أُنْزِلَ به الكتاب .

وفائدَتُهُ عظيمُ الثواب لمن أَخْلَصَ وشرفُ الدنيا والآخرة.

وأما كلمةُ الترتيلِ فهى فى اللغة مصدرٌ من رَتَّلَ فلانٌ يُرَتِـّلُ ترتيلاً، تقول رَتَّلَ يرتّلُ ترتيلاً ، الترتيلُ مصدر كما تقول قام يقوم قياماً ، جلس يجلس جلوساً ، درس يدرس درساً ، قياماً وجلوساً ودرساً يقال لها مصادر وكذلك الترتيل مصدر من فعلِ رتل فلانٌ كلامَه إذا أَتْبَعَ بعضَه بعضاً على مُكْثٍ – يتلفظ بالكلام الكلمة بعد الأخرى لكن من غير سرعةٍ كبيرة كلما أنهى كلمة ابتدأ بالثانية ليس حدراً – .

واصطلاحاً ترتيب الحروف على حقها فى التلاوة بتلَبُّثٍ فيها ، أما فى اصطلاح علماء التجويد معناه أن يلفِظَ الحروف كما ينبغِى من غير إسراعٍ كلما أنهى حرفاً جاء بالذى بعدَه مع الإتيان بالحرف كما ينبغى الإتيان بحقه .

مـخـارج الحــروف

ما المقصود بالمخرج

وهو اسم للمحل الذي ينشأ منه الحرف ، وهو الحيّز المولّد له . واختار أكثر القراء أن يكون عدد مخارج الحروف سبعة عشر مخرجاً . فإذا أردت أن تعرف مخرج حرف فَسَكِّنهُ أو شَدِّده – بعد ادخال همزة وصل في أوله – ثم أصغِ إليه ملاحظاً صفاته ، فحيث انقطع الصوت فَثَمَّ مخرج الحرف .

أقسام مخارج الحروف

 1- الجوف : هو الخلاء الداخل في الفم والحلق

وفيه مخرج واحد لثلاثة حروف ، (حروف المد والعلة) وهي : (و ، ي ، ا) الواو الساكنة المضموم ما قبلها ، والياء الساكنة المكسور ما قبلها ، والألف الساكنة المفتوح ما قبلها .

 2- الحلق : في الحلق ثلاثة مخارج لستة حروف وهي :

أدنى الحلق : أي أقربه مما يلي الفم ويخرج منه ( الخاء والغين ) .

وسط الحلق : ويخرج منه ( الحاء والعين ) .

 أقصى الحلق : أي أبعده مما يلي الصدر ويخرج منه (الهاء والهمزة ) .

 3- اللسان: للسان أربعة أقسام : طرف وحافتان ووسط وأقصى .

وفي اللسان عشرة مخارج لثمانية عشر حرفاً هي :

– بين طرف اللسان من جهة ظهره وأطراف الثنايا العليا وحروفه تسمى الحروف اللَّثَوية وهي : الثاء ، الذال ، الظاء .

– ما بين طرف اللسان وصفحتي الثنيتين العليين وحروفه هي : الزاي ، الصاد ، السين .

– ما بين ظهر اللسان وأصل الثنيتين العليين وحروفه هي : التاء ، الدال ، الفاء .

– ما بين رأس اللسان مع ظهره مما يلي رأسه وما يحاذيهما ولثة الثنيتين العليين ويخرج منه : الراء .

– ما بين رأس اللسان وما يحاذيه من لثة الثنيتين العليين ويخرج منه : النون .

– ما بين حافتي اللسان معاً وما يحاذيهما من اللثة ويخرج منه اللام

 – ما بين إحدى حافتي اللسان وما يحاذيهما من آخر الطواحن والأضراس العليا ويخرج منه : الضاد .

– ما بين وسط اللسان وما يحاذيه من الحنك الأعلى ويخرج منه ثلاثة حروف هي : الياء غير المدية ، ثم الشين ، ثم الجيم .

– ما بين أقصى اللسان وما يحاذيه من الحنك الأعلى ويخرج منه : الكاف .

– ما بين أقصى اللسان وما يحاذيه من الحنك الأعلى وراء مخرج الكاف ويخرج منه : القاف .

 4- الشفتان : وفيهما مزجان :

أ – ما بين الشفتين معاً ويخرج منه : الواو المدية بانفتاح الشفتين ، والميم المظهرة : بانطباق الشفتين ، والباء : بانطباق الشفتين انطباقاً أقوى .

ب – ما بين باطن الشفة السفلى ورأس الثنيتين العُلييين ، ويخرج منه الفاء .

 5- الخيشوم : هو خرق الأنف المنجذب إلى داخل الفم المركب فوق سقف الفم ( وليس المنخر ) ويخرج منه صوت حرف الغنة

والخيشوم هو محل هذا الصوت وحروفه هي : النون المشددة والنون الساكنة ( ونون التنوين ) حال إدغامهما بغنة ، أو إخفائهما .

صـفـات الحـروف

المراد بصفة الحرف

هي كيفية ثابته للحرف عند النطق به من جهر واستعلاء وقلقلة ونحو ذلك ، وتعتبر الصفات بمثابة المعايير للحروف فتميز بينها حتى يُعرف القوي من الضعيف منها وخاصة الأحرف التي تشترك في مخرج واحد كالطاء والتاء ، فلولا الإطباق والقلقلة في الطاء لما أمكن معرفة التمييز بينهما .

صفات الحروف

  1. الجهر : هو انحباس النفس في المخرج عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد عليه ، وهو من الصفات القوية ، وهو ضد الهمس ، وحروفه ثمانية عشر وهي كل الحروف ماعدا حروف الهمس .
  2. الهمس : هو جريان النفس عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد عليه ، وهو من الصفات الضعيفة ، وهو ضد الجهر، وحروفه عشر مجموعة في : (فحثه شخص سكت).
  3. الاستعلاء : هو ارتفاع جزء كبير من اللسان عند النطق بالحرف ، وهو من الصفات القوية ، وهو ضد الاستفال ، حروفه سبعة مجموعة في : (خص ضغط قظ).
  4. الاستفال : هو انخفاض جزء كبير من اللسان عند النطق بالحرف ، وهو من الصفات الضعيفة ، وهو ضد الاستعلاء ، وحروفه واحد وعشرون حرفاً وهي كل الحروف ما عدا حروف الاستعلاء .
  5. الإطباق : هو إطباق اللسان على الحنك الاعلى عند النطق بالحرف وهو من الصفات القوية ، وهو ضد الانفتاح ، وحروفه أربع وهي : (الصاد ، الضاد ، الطاء ، الظاء).
  6. الانفتاح : هو تجافي اللسان عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف ، وهو من الصفات الضعيفة ، وهو ضد الاطباق ، وحروفه أربعاً وعشرين حرفاً وهي كل الحروف ما عدا حروف الإطباق .
  7. الاصمات : هو ثقل الحرف وعدم سرعة النطق به لخروجه بعيداً عن طرف اللسان وهو من الصفات القوية ، وهو ضد الإذلاق ، وحروفه أثنان وعشرون حرفاً وهي كل الحروف ماعدا حروف الإذلاق .
  8. الإذلاق : هو خفة الحرف وسرعة النطق به لخروجه من ذلق اللسان أي طرفه ، وهو من الصفات الضعيفة ، وهو ضد الإصمات ، وحروفه ستة مجموعة في : (فر من لب).
  9. الشدة : هو انحباس الصوت في المخرج ثم انطلاقه مع انطلاق الهواء ، وهي من الصفات القوية ، وهو ضد الرخاوة، وبينهما التوسط ، وحروفه ثمان مجموعة في حروف : (أجد قط بكت).
  10. الرخاوة : هو جريان الصوت عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد عليه ، وهي من الصفات الضعيفة ، وهي ضد الشدة وبينهما التوسط ، وحروفه خمسة عشر حرفاً وهي كل الحروف ما عدا حروف الشدة ، وحروف التوسط (لن عمر).
  11. بين الرخاوة والشدة : هو إعتدال الصوت عند النطق بالحرف ، وهو درجة بين الرخاوة والشدة ، وحروفه خمسة مجموعة في (لن عمر).
  12. الصفير : هو الصوت الزائد الذي يشبه الصفير ، وهو من الصفات القوية ، وحروفه ثلاثة وهي : (الزاي ، السين ، الصاد).
  13. القلقلة : هو اضطراب الصوت عند النطق بالحرف الساكن حتى يسمع له نبرة قوية ، وهي من الصفات القوية ، حروفها خمسة مجموعة في : (قطب جد).
  14. اللين : هو خروج الصوت بسهولة وامتداد ، وهو من الصفات الضعيفة ، حروفه أثنين هما : (الواو والياء الساكنتان بعد الفتح).
  15. الانحراف : هو الميل بالحرف بعد خروجه من مخرجه حتى يتصل بمخرج آخر ، وهو من الصفات القوية ، وحروفه أثنين هما : (اللام ، الراء).
  16. التكرير : هو ارتعاد طرف اللسان عند النطق بالحرف ، وهو من الصفات القوية ، وحرفه : (الراء).
  17. التفشي : هو انتشار الهواء في الفم عند النطق بالحرف ، وهو من الصفات القوية ، وحرفه : (الشين).
  18. الإستطالة : هو امتداد الصوت من مخرج الحرف ، وهو من الصفات القوية ، وحرفه : (الضاد).
  19. الخفاء : هو إخفاء صوت الحرف عند النطق به ، وهو من الصفات الضعيفة ، وحروفه ثلاثة هي (الهاء ، الواو ، الياء).
  20. الغنة : صوت يخرج من الخيشوم (والخيشوم هو أعلى الأنف) وهي صوت رنان مركب في جسم النون والميم لا عمل للسان فيه ، وهي من الصفات القوية ، وحروفها اثنين هما (النون والميم المشددتين).
الـوقـف

تعريفه :

قطع الصوت على الآية القرآنية زمناً يتنفس فيه القارئ عادة بنية استئناف القراءة .

حكمه : 

الجواز ما لم يوجد ما يمنعه أو يوجبه وليس في القرآن الكريم وقف حرام أو حلال يأثم بفعله القاري وإنـما مرجع ذلك هو ما يترتب على الوقف أحياناً من تغيير المعنى أو إيهامه أو توضيحه .

أقسامه :

1- الوقف الجائز هو الوقف على كل ما يؤدي معنى صحيحاً مثل فواصل الايآت ، أو معنىً صحيحا كاملاً .

مثاله : الوقف في قول الله تعلى { يَدْخُلُونَ فِى دِينِ اللهِ أَفْوَاجاً } سورة النصر آية (2) .

2- الوقف القبيح وهو الوقف على كل مالا يؤدي معنىً صحيحاً .

مثل الوقف على : ( الحمد ) في قول الله تعالى {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِ الْعَالَمِينَ} سورة الفاتحة آية (1) .

وللقارئ الوقوف لعذر مثل انقطاع النفس أو العطاس وغيره .

3- الوقف غير الجائز وهو الوقف على كلمة توهم معنى يخالف المراد والعياذ بالله .

مثل الوقف على قول الله تعالى {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْى} سورة البقرة آية (26).

علامات الوقف في المصاحف :

–  مـ  علامة الوقف اللازم .

–  لا   علامة الوقف الممنوع .

–  ج   علامة الوقف الجائز .

–   علامة الوقف الجائز مع أن الوصل أولى .

–   علامة الوقف الجائز مع أن الوقف أولى .

–    علامة تلاقي الوقف بحيث لو وقف على أحدهما لا يصح له أن يقف في الآخر

حـكم الميم والنون المشدّدتين

الحرف المشّدد اصله مكون من حرفين متشابهان : الأول ساكن والثاني متحرك ، فيدغم الحرف الساكن في الحرف المتحرك بحيث يصبحان حرفاً واحداً كالثاني مشدداً ، فمثلا كلمة ( إِنَّ ) هي في الأصل هكذا ( إنْ نَ ) وللتخفيف يتم إدغام النونين وإظهار الغنة حال النطق بهما ، ويسمى كلا منهما حرف غنة مشددا أو حرف أغن مشددا . والنون والميم المشددتان إما أن يكونا في وسط الكلمة أو في أطرافها ، وقد يكونا في اسم أو فعل أو حرف.

ومثال ذلك قوله تعالى : { وَيُمَنّـِيهِم } ، { أُمَّتُكُمْ } ، { إِنَّ } ، { ثُمَّ } .

أحـكـام النون الساكنة والتنوين
فـهـرس الـمحتـويــات
  تـمهـيـد   الإظـهـار   الإدغــام   الإقــلاب   الإخـفـاء

تـمهـيـد

النون الساكنة : هي نون ساكنة أصلية وقد تكون من الزوائد خالية من الحركة ثابته لفظاً وخطاً ووصلاً ووقفاً وتكون في الأسماء والأفعال والحروف وتكون متوسطة في الكلمة ومتطرفة وعلامتها السكون .

ومعنى النون الخالية من الحركة (أي أنها ليست مفتوحة أو مضمومة أو مكسورة) والثابته (أي لا تسقط بحال) لفظاً (أي تظهر عند النطق بها) وخطاً (أي مكتوبة في المصحف بشكلها المعروف ن) ووصلاً (أي في الوصل) ووقفاً (أي في الوقف) .

التنوين : هو نون زائدة تلحق آخر الكلمة لفظاً وتفارقها خطاً نحو {كتابٌ}، {هُدىً} ، {بَعِيدٍ} فالحركات الموجودة في آخر هذه الكلمات (من الضمتين للرفع ، والفتحتين للنصب ، والكسرتين للجر) تشكِّل التنوين .

ومعنى نون زائدة ( أي أن هذه النون ليست في الأصل من الكلمة ) ومثال ذلك قول الله تعالى :(في عيشةٍ راضية) فالنون هنا ليست من أصل الكلمة ، ولتصور وجود النون فإن الآية تكون هكذا في عيشتن راضية ، فتظهر هذه النون عند النطق مع وصل الكلمة التي تقع فيها مع الكلمة التي بعدها .

الفرق بين النون الساكنة والتنوين

               النون الساكنة                                            التنوين                    

حرف اصلي وقد تكون زائـدة                                                لا يكون إلا زائـدا فقط

ثابتة في اللفظ والخط                                                       ثابت في اللفظ فقط

توجد في الأسماء والأفعال والحروف                                        لا يوجد سوى في الأسـماء فقط

تكون متوسطة ومتطرفة                                                       لا يكون إلا متطرفا

ملاحظة : التنوين في قول الله تعالى : {وَلَيَكُوناً مّن الصّاغِرِينَ} سورة يوسف اية (32) ، وقوله تعالى : {لَنَسْفَعاً بِالنّاصِيَةِ} سورة العلق اية (15) ، مخالف للقاعدة بعدم اتصال التنوين بالأفعال ولكن الحقيقة أن هذا التنوين هو نون وليس تنوينا مع انه غير ثابت خطاً ووقفاً كالتنوين .

أقســامهـا :

وللنون الساكنة أربعة أحكام وهي : الإظهار ، والإدغام ، والإقلاب ، والإخفاء ، وسـنـتعرف على كل واحد منهم على حدى .

العودة للفهرس


الإظـهـار

المراد به إظهار النطق بالنون الساكنة أوالتنوين من غير غنة كاملة إذا جاءت قبل أحد الحروفٍ السـتـة التالية : الهمزة والهاء والعين والحاء والغين والخاء .

وقد جمعت هذه الحروف في أوائل هذه الكلمات :

 أخـي هـاك عـلـمـا حـازه غـيـر خـاسـر

والغنة هي : صوت يصدر من الخيشوم وهو أعلى الأنف ولا عمل للسان فيه وهي صفة ملازمة للنون ، والواجب هو نطق هذه النون أو التنوين واضحا من غير غنة كاملة ، ثم تنطق بحرف الإظهار من غير فصل ولا سكت بينهما .. وتسمى هذه الحروف بالحروف الحلقية لأنها تخرج من الحلق ، ويسمى إيضاً بالإظهار الحلقي . وسببه : بعد المخرج ، فالنون والتنوين تخرج من طرف اللسان ، وحروف الإظهار تخرج من الحلق . ويجب التنبيه إلى أن التنوين يقع دائماً في آخر الكلمة ، أما النون الساكنة فإنها تقع في آخر الكلمة وفي وَسَطها ، ويجب إظهارها في كلا الحالين حين وقوعها قبل أحد الحروف الحلقية الآنفة الذكر .

للنون إن تسكن وللتنــوين                         أربع أحكـام فخذ تبيــني

فالأول الإظهار قبل أحــرف                        للحلق ست رتبت فلتعـرف

همز فهاء ثم عين حـــاء                          مهملتان ثم غين خـــاء

الامثـلـة

نون ساكنة
الحرف في كلمة في كلمتين تنوين
أ يَنْئَوْن مَنْ أعْطى عَذَابٌ ألِيمٌ
هـ يَنْهَوْنَ مَنْ هَاجر قومٍ هاد
ع أَنعَمْتَ مِنْ عَلَق سواءٌ عليهم
ح وَانْحَرْ مَنْ حَاد عليمٌ حكيم
غ فَسَيُنْغِضُونَ مِنْ غِسْلِينٍ إلهٌ غير الله
خ وَالمُنخنِقَةُ مَنْ خَشِى عليمٌ خبير
  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj03.mp3

    كما في قوله تعالى {وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنـْـئـوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} (الأنعام الآية :26).

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj04.mp3

    كما في قوله تعالى { قُلْ يا أهل الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ } (آل عمران الآية :99).

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj05.mp3

    كما في قوله تعالى { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} (البقرة الآية :285) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj06.mp3

    كما في قوله تعالى { وَلَقَدْ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون} (الأنعام الآية :10).

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj07.mp3

    كما في قوله تعالى {أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُمِنْ هَادٍ }(الزمر الآية: 36).

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj08.mp3

    كما في قوله تعالى {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ} (الرعد الآية :7) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj09.mp3

    كما في قوله تعالى {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ} (سورة الفاتحة الآية :7)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj10.mp3

    كما في قوله تعالى { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ} (سورة فصلت الآية :46)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj13.mp3

    كما في قوله تعالى { فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنْ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ } (سورة آل عمران الآية: 61)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj14.mp3

    كما في قوله تعالى { يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُعَلِيمٌ حَكِيمٌ} (سورة النساء الآية :26) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj15.mp3

    كما في قوله تعالى {أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلْ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًاْ} (سورة الإسراء الآية:51)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj17.mp3

    كما في قوله تعالى {لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ} (سورة سبأ الآية : 15) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj18.mp3

    كما في قوله تعالى {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِوَالْمُنْخَنِقَةُ} (سورة المائدة الآية :3).

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj19.mp3

    كما في قوله تعالى {فَلأقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى} (سورة طه الآية :71 ).

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj20.mp3

    كما في قوله تعالى {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقْ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرً} (سورة النساء الآية:35) .

العودة للفهرس


الإدغــام

الإدغام : هو إدخال حرف ساكن في حرف متحرك بحيث يصبحان حرفاً واحداً مشدّداً . أو هو بإختصار كما عرفه ابن الجزري (النطق بالحرفين حرفا كالثاني مشدداً). وحروف الإدغام ستة مجموعة في كلمة : (يرملون) .

فإذا جاءت النون الساكنة أو التنوين قبل حرف من أحرف ( يرملون ) وجب إدغامهما به حتماً ، إلا في حالة التقاء النون الساكنة مع أحد هذه الحروف في كلمة واحدة فلا إدغام لها في هذه الحالة .

ملاحظات هامة :

1- ينبغي التنبيه إلى أنه لا إدغام للنون في الواو في قوله تعالى: {يس والقرآن} ، {ن والقلم} فالحكم فيهما الإظهار مراعاة لرواية حفص وهذا خاص بهاتين الآيتين من القرآن الكريم فقط

2- إذا وقع حرف الإدغام بعد النون الساكنة في كلمة واحدة وجب الإظهار المطلق ، ولا يكون ذلك إلا عند الياء والواو ، ولم يرد إلا في أربعة مواضع في القرآن الكريم هي :

  1. {الدُّنْيَا} سورة الملك آية (5).
  2. و{بُنْيَانٌ} سورة الصف آية (4).
  3. و{صِنْوَانُ} سورة الرعد آية (4).
  4. و{قِنْوَانٌ} سورة الأنعام آية (99).

فائدة :الإدغام هو التخفيف لقرب مخارج الحروف من بعضها .

والإدغام على نوعين : إدغام بغنة وإدغام بلاغنة .

  •  إدغــام بـغـنـة

المراد بالغنة الصوت الخارج من الخيشوم ، بحيث لو أمسك الإنسان بأنفه لا ينقطع ذلك الصوت ، والغنة تقع في أحرف أربعة مجموعة في كلمة : ( يَنْمُو ) ، وهو الإدغام الذي يكون مصحوباً بذلك الصوت .

الامثـلـة

الحرف  نون ساكنة تنوين
ي  مَنْ يَّعْمل   عيناً يَّشرب 
و  مِنْ وَّال   جوعٍ وَّآمنهم 
م  مِنْ مَّال   شيئاً مَّذكوراً 
ن  مِنْ نَّاصرين   أمشاجٍ نَّبْتَليه

ملاحظة : في الادغام بغنة يذهب اصل الحرف وتبقى صفته وهي الغنة ويسمى بالإدغام الناقص ، ويشترط لذلك أن تكون النون الساكنة في آخر الكلمة وحرف الإدغام في أول الكلمة التي بعدها ، وبالنسبة إلى التنوين فهو دائما لا يكون إلا من كلمتين كما مضى .

  • {إِنْ يَرَوْا} ، {فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ} وتقرآن: ” أيّروا ” ، ” فِئَتينْصرونه “.
  • {مِنْ وَالٍ}، {إِيمَانًا وَهُمْ} وتقرآن: ” مِوَّال “،” إيمانَوَّهم”.
  • {مِنْ مَاءٍ}، {صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا} وتقرآن: ” مِمَّاء ” ، ” صراطمّسْقيماً “.
  • {إِنْ نَحْنُ}، {مَلِكًا نُقَاتِلْ} وتقرآن: ” إنَّحن”، “مَلِكنُّقاتل”.
  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj21.mp3

    كما في قوله تعالى{وَمَنْ يَعْمَلْمِنْ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا يَخَافُ ظُلْمًا وَلا هَضْمًا} (سورة طه الآية :112)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj22.mp3

    كما في قوله تعالى {وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} (سورة الأعراف الآية :52) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj23.mp3

    كما في قوله تعالى { وَمَا بِكُمْمِنْ نِعْمَةٍ فَمِنْ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمْ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ} (سورة النحل الآية :53)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj24.mp3

    كما في قوله تعالى {ُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُم} (سورة آل عمران الآية :154) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj25.mp3

    كما في قوله تعالى{ أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ } (سورة المؤمنون الآية: 55)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj26.mp3

    كما في قوله تعالى { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُوْلُوا الأَلْبَاب} (سورة آل عمران الآية :7) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj27.mp3

    كما في قوله تعالى {وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِمِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ} (سورة العنكبوت الآية :22)  .

  •  إدغــام بـغيـرغـنـة

يقع في حرفي اللام والراء ، وهو الذي لايكون مصحوباً بذلك الصوت .

ملاحظة : في الادغام بغير غنة يذهب اصل الحرف وصفته وهي الغنة ويسمى هذا النوع بالإدغام الكامل، يستثنى من ذلك قول الله تعالى : {وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ} سورة القيامة اية (27) . لما فيها من وجوب السكت المانع للإدغام ، وعلة حذف الغنة في القسم الثاني من الإدغام للمبالغة في التخفيف لما في بقاءها من الثقل.

 الامثـلـة

الحرف  نون ساكنة تنوين
ل   ومنْ لَّـمْ    بظـلاَّمٍ لِّلعبيد  
ر   مِنْ رَّبِّـه    ثمرةٍ رِّزقـاً  
  • {أَنْ لَوْ} فتقرأ : ” الّو “
  • {أنْداداً لِّيُضِلُّوا} فتقرأ: ” أندادَ لِّيضلوا “.
  • {مِنْ رَب} فتقرأ : ” مِرَّب “.
  • {بشر رسولاً} فتقرأ: ” بَشَرَ رَّسولاً “.
  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj28.mp3

    كما في قوله تعالى {قَيِّمًا لِيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا} (سورة الكهف الآية: 2)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj29.mp3

    كما في قوله تعالى {وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ} (سورة النحل الآية: 66) .

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj30.mp3

    كما في قوله تعالى {أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ} (سورة البقرة الآية: 5)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj31.mp3

    كما في قوله تعالى {وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا} (سورة النساء الآية: 16).

العودة للفهرس


الإقــلاب

الإقلاب لغةً : التحويل.

واصطلاحاً :هو قلب النون الساكنة أو التنوين ميماً قبل الباء مع مراعاة الغنة.

حرفة: الباء

كيفيته: عند ورود نون ساكنة أو تنوين وبعدهما بـاء، سواء في كلمة واحدة أو كلمتين، تقرأ النون ميماً، يبقى صوت الغنة على الميم مقدار حركتين.

وصعوبة الإخفاء أيضاً للثقل ، وعلامته في المصحف وضع ميم صغيرة هكذا ( م ) فوق النون الساكنة أو التنوين للتدليل عليه.

 الامثـلـة

نون ساكنة
الحرف في كلمة في كلمتين تنوين
ب أنبِئُهم منْ بَعْد عليمٌ بذات ٌ
  • {من بعد} تقرأ : ” مِمْبَعد “.
  • {بسلطان مبين}: تقرأ: ” بسلطنمبين “.
  • {سميعٌ بصير}: تقرأ: ” سميعمبصير “.
  • {بشراً مبين}: ” تقرأ: ” بشرمبين “.
  • {لينبذن}: تقرأ: ” ليمبَذنّ “.
  • {أنبآء}: تقرأ: ” أمباء “.
  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj32.mp3

    كما في قوله تعالى {قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ} (سورة البقرة الآية :33)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj33.mp3

    كما في قوله تعالى {ما كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ} (سورة التوبة الآية :113)

  • مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj34.mp3

    كما في قوله تعالى {وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيج} (سورة ق الآية:7)

العودة للفهرس


الإخـفـاء

ومعناه في اللغة : ضد الإعلان والإبانة ، يقال : أخفيتُ الأمر أي كتمته .

وفي اصطلاح علماء التجويد : النطق بالحرف بصفة بين الاظهار والادغام خالياً من التشديد مع بقاء الغنة ، ومعنى هذا أن النون الساكنة أو التنوين لا يذهب لفظهما بالكلية ولا يظهران ظهوراً تاماً بل يذهب الحرف وتبقى صفته وهي الغنة.

والحروف التي يقع الإخفاء عندها هي باقي حروف الهجاء بعد أحرف الاظهار والادغام والاقلاب، وعددها خمسة عشر مجموعة في أوائل كَلِم هذا البيت .

صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سـ….. ـما دم طيبا زد في تقى ضع ظالما

فإذا جاءت النون الساكنة أو التنوين قبل أحد هذه الحروف وجب إخفاؤُهما عنده ، وسواء كان اجتماع النون وحرف الإخفاء في كلمة أو في كلمتين (بصورة عملية ليحذر القارئ عند الإخفاء من إلصاق اللسان فوق الثنايا العليا عند إخفاء النون ولتحقيق ذلك يجب إبعاد اللسان قليلا عن الثنايا العليا )

وأما سبب الإخفاء هو توسط مخارج الحروف ، والمراد بالحروف حرف النون وحروف الإخفاء ، فلا هي بعيدة فتظهر كالإظهار ولا هي بقريبة فتدغم كما في الإدغام .

ملاحظة :

-1 عند إجراء عملية الإخفاء نحاول أن نُخرج الإخفاء من مخرج الحرف الذي يلي النون الساكنة أو التنوين. ومعرفة مخرج الحرف تكون بوضع الهمزة قبل هذا الحرف وتسكين الحرف.

مثال:   أصْ، أذْ، أثْ، أكْ، أجْ، أشْ ، أقْ ، أسْ ، أدْ، أطْ، أزْ، أفْ، أتْ، أضْ، أظْ.

-2 يأخذ الإخفاء صفة الحرف الذي يلي النون الساكنة، يعني هذا أن الإخفاء يكون مفخما إذا كان الحرف الذي يلي النون الساكنة أو التنوين مفخماً. مثاله: {من طيبات}.

-3 وإذا كان الحرف الذي يلي النون الساكنة أو التنوين مرققاً، فعندئذ يكون الإخفاء مرققا. مثاله: {من ذا الذي}.

 الامثـلـة

الحرف في كلمة في كلمتين تنوين
ص أنْصَار عنْ صلاتهم قاعاً صَفْصَفاً ٌ
ذ أَنْذِر قومك مَنْ ذَا الذي سلْسلةٍ ذَرْعها
ث والأٌنْثى مِنْ ثَمَرة ماءً ثجَّاجا
ج زَنْجَبيلاَ إنْ جَاءَكم خلقٍ جديد
ش أنْشأكم مِنْ شّرِّ سبعاً شداداً
ق ولا يُنْقذُون مِنْ قبل شيءٍ قدير
س الإِنْسان ولئنْ سَألتهم فوجٌ سألهم
ك ولاتَنْكِحوا تَكُنْ كصاحب يوماً كان
ض مَنْضود مَنْ صَلَّ قوماً ضَالِّين
ظ اَنْظِرني مَنْ ظَلم ظِلاًّ ظَليلا
ز أنْزَلنا مِنْ زَقُّوم مباركةٍ زيتونة
ت أَنْتٌم لَنْ تنالوا يومئذٍ تعرضون
د أنْدَادَا مِنْ ديارهم كأساً دِهَاقا
ط انْطَلِقوا مِنْ طَيِّبات ليلاً طويلا
ف مُنْفَطر منْ فضل الله شيئاً فرياً

العودة للفهرس


أحكام الميم الساكنة

هي الميم التي لا حركة لها ، وتقع قبل حروف الهجاء جميعاً ما عدا حروف المد الثلاثة ، وذلك خشية للالتقاء الساكنين وهو ما لا يمكن النطق به .

وتنقسم الميم الساكنة من حيث حكمها الى ثلاثة أقسام على النحو التالي :

  1. الإخفاء الشفوي :

    هو أن تأتي الميم الساكنة وبعدها حرف الباء ولا يكون ذلك إلا إذا كانت الميم الساكنة في آخر الكلمة وحرف الباء في الكلمة التي تليها ، فتُخفى الميم مع بقاء الغنة ، ومسوغ الاخفاء هنا أن الميم الساكنة والباء يتحدان في المخرج ويشتركان في معظم الصفات ، وجواز الإخفاء هنا فيه سهولة للنطق .
    مثال ذلك قوله تعالى : {ما لَهُم بِه} ، {وَمَن يَعْتَصِم بِاللهِ} ، {يَخْشَوْنَ رَبَّهُم}.
    وسمي هذا الإخفاء بالشفوي نسبة إلى الشِّفَة إذ أن مخرج الميم والباء من الشفتين .مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj40.mp3

    كما في قوله تعالى {وَمَنْيَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} (سورة آل عمران الآية: 101)

  2. الإدغام الشفوي :

    هو أن تأتي آخر الكلمة ميم ساكنة وتأتي بعدها ميماً متحركة، فعندئذ تدغم الميم الساكنة بالمتحركة لتصبحا ميما واحدة مشددة تظهر عليها الغنة.
    مثاله : {في قلوبهم مرض} تقرأ: ” في قلوبهمّرض .”
    {جاءكم من}، تقرأ: ” جاءكمِّن” .
    {أزواجهم مثل} تقرأ: ” أزواجهمّثل.”مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj41.mp3

    كما في قوله تعالى { هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَـا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } (سورة البقرة الآية: 29)

  3. الإظهار الشفوي :

    هو أن يأتي بعد حرف الميم الساكنة حروف الهجاء ما عدا الباء والميم في كلمة واحدة أو في كلمتين. ويكون أشد إظهاراً بعد الواو أو الفاء ، لإتحاد مخرج الميم مع الواو، وقرب مخرجها مع الفاء.
    مثاله : {ذلكم خير لكم}
    {وإن كنتم على}
    {ولكم فيها}
    {عليهم ولا الضالين}
    {عليهم فيها}
    {ذلكم حكم}.مثال صوتي :

    اضغط هنا للإستماع
    http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj42.mp3

    كما في قوله تعالى { وَيُمْدِدْكُمْبِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} (سورة نوح الآية: 12)

الإدغـــــام

هو إدخال حرف في حرف والنطق بالحرف الثاني مشدّداً .

ملاحظة هامة : هذا الإدغام لا يصحبه غنة إذ أن الغنة تلحق النون الساكنة والتنوين والميم فقط ولا سبيل لها إلى بقية حروف الهجاء ، لأنها ليست من صفات الإدغام بل هي صفة مستقلة بذاتها .

وهو على ثلاثة أقسام :

  1. إدغـام المتمـاثليـن :

    إذا التقى حرفان متماثلان ( متفقان في المخرج والصفة ) أولهما ساكن والثاني متحرك أدغم الأول في الثاني .
    مثاله : {ما لكم من}
    {من نزّل}
    {بل لا}
    {ما كانت تعبد}
    {اضرب بعصاك}
    {اذهب بكتابي}
    {يدرككم}
    {إذْ ذَهَبَ}.

    ملاحظات:

    1- يجوز الإدغام والإظهار مع السكت.
    والإظهار أرجح في قوله : {مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَه * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَه} [الحاقة: 28-29] فتقرأ على الإدغام ” ما لِيهّلَكَ ” أو تظهر {ماليهْ * هلك} ويوقف على الهاء الأولى وقفة خفيفة من غير قطع نفس.

    2- إذا كان الحرف الأول واواً أو ياءً وبعدهما مثلهما متحركان فلا إدغام فيهما.
    مثاله : {آمنوا وعملوا}
    {الذي يوسوس}.

    3- أما إذا كان الحرف الأول حرف لين، فيدغم في المماثل.
    مثاله : {والذين آووا ونصروا} فتقرأ: “آوَوّ نصروا”.

  2. إدغـام المتجانسـيـن :

    عند التقاء حرفان متفقـان في المخرج ومختلفان في الصفة ، ويكون في الأحرف التالية :

    أ- التاء الساكنة : تدغم التاء الساكنة  في موضعين : إذا جاء بعدها دال أو طاء .
    مثاله : ت مع د : {أثقلت دعوا} تقرأ : ” أثقلَتْدَّعَوا.”
    {أجيبتْ دعوتكما} تقرأ: ” أُجيبَدَّعوتكما”
    ت مع ط : {همت طائفتان} تقرأ: ” هَمّطَّائفتان “.
    {قالت طائفة} تقرأ: ” قالَطَّائفة “.

    ب- الدال الساكنة : تدغم الدال الساكنة إذا جاء بعدها تاء.
    مثاله : د مع ت : {قدْ تَبَين} تقرأ: ” قَتَّبين” .
    {ومَهّدْتُ} تقرأ: ” ومَهّتّ.
    {لقد كِدْت} تقرأ: ” لقدْكِتَّ ”

    ج- الباء الساكنة : تدغم الباء الساكنة إذا جاء بعدها ميم  مع مراعاة الغنة في مكان واحد في القرآن الكريم هو: {يا بني اركبْ معنا} [ هود : 42 ] تقرأ : ” اركمّعنا “.

    د- الذال الساكنة : تدغم الذال الساكنة إذا جاء بعدها حرف الظاء.
    مثاله :  ذ مع ظ : {إذ ظلمتم} تقرأ ” إظَّلَمْتم “.

    هـ – الثاء الساكنة : تدغم الثاء الساكنة  إذا جاء بعدها حرف الذال.
    مثاله : ث مع ذ : {يلهثْ ذلك} تقرأ: ” يلهّذَّلك “.

    و- الطاء الساكنة : تدغم الطاء الساكنة  إذا جاء بعدها تاء.
    مثاله: ط مع ت: {أحطّت} تقرأ: ” أحَتُّ “.
    {بسطت}. تقرأ: ” بسَتّ ”
    {فرطتم} تقرأ: ” فرَتّم “.

    ملاحظة: تبقى في هذه الحالة صفة التفخيم للطاء المدغمة ومن أجل ذلك يسمى إدغاماً ناقصاً.
    ________________________________________________

    ملاحظة : الفرق بين الادغام المتماثل والادغام المتجانس هو أن الأول سُمي بذلك لتماثل الحرفين المدغَم والمدغَم به تماماً. وسمي الثاني متجانساً لاختلاف الحرف المدغَم به عن المدغَم لفظاً وخطَّـاً ،  إلا أنهما اتفقا في المخرج حيث أنه واحد لكلا الحرفين .

  3. إدغـام المتقـاربيـن :

    إذا تقارب الحرفان مخرجاً وصفة ، وكان الأول منهما ساكناً، وجب إدغامه في الثاني وذلك في حالتين:
    1- اللام في الراء : مثل: {قلْ رب} تقرأ : ” قُرَّب ”
    2- القاف مع الكاف : مثل: {المْ نخلقْكُم} تقرأ : ” نَخْلُكّمْ “.
    يجوز في هذه الحالة إبقاء صفة تفخيم القاف فيكون الإدغام ناقصاً أو حذف هذه الصفة ويكون الإدغام كاملاً.
    ملاحظة : وسمي بذلك لتقارب مخرج الحرفين مع اختلاف صفتهما.
    _____________________________________________

    ملاحظة :وتظهر جميع الأحرف الساكنة التي لم ترد لها أحكام خاصة عند بعضها البعض، وينبغي الانتباه إلى إظهار ما يلي:
    الضاد الساكنة عند الطاء في نحو: {ممن اضطر}.
    الضاد الساكنة عند التاء في نحو: {فإذا أفضتم}.
    الظاء الساكنة عند التاء في نحو: {سواءٌ علينا أوَعظت}.
    الدال الساكنة عند الكاف، نحو: {لقدْ كدت}.

احـكـام الـلام
  • حكم لام ( ال ) التعريف : 

    وهي اللام التي تدخل على الأسماء ، وهي زائدة دائما سواء استقام معنى الكلمة بدونها مثل كلمة (الأرض) أم لم يستقم مثل (الذين) وهي في الحالة الثانية لازمة لمعنى الكلمة ولا يمكن أن تفارقها.
    تنقسم لام ( ال ) التعريف الى قسمين :

    1- اللام الشمسية :

    وحكمها الإدغام فيما بعدها إذا كان الحرف الذي بعدها أحد الحروف في أوائل كلمات هذا البيت :

    طب ثم صل رحـمًـا تفز ضف ذا نعم دع …… سـوء ظـن زر شريفـًا لـلـكــرم

    فاللام الشمسية هنا يزول عنها التسكين وتدغم في الحرف الذي بعدها ، ويسمى ذلك بالإدغام الشمسي، وسبب الإدغام هنا تقارب المخارج بين اللام وهذه الحروف .
    ومثال ذلك قوله تعالى : {الثَّمَرَاتِ}سورة البقرة آية (22)
    {وَالضُّحَى}سورة الضحى آية (1) .

    2- اللام القمرية :

    وحكمها الإظهار إذا جاء بعدها أحد الأحرف في الجملة آلاتية :

    إبغ حجك وخف عقيمة

    فاللام القمرية هنا لا يزول عنها التسكين ، ويسمى ذلك بالإظهار القمري ، وسبب الإظهار هنا بعد مخرج اللام ومخرج هذه الحروف الأربعة عشرة .

    فائدة : سبب تسمية النوع الأول من لام ( ال ) التعريف باللام الشمسية نسبة إلى ما بعدها ، فشبهت اللام بالنجم والحروف بالشمس ، وبما أن حرف ال الشمسي يدغم فيما بعده ويختفي كذا النجوم تختفي مع الشمس ، والعكس صحيح مع اللام القمرية فشبهت الحروف التي تأتى بعد اللام القمرية بالقمر ولأن حكم اللام هنا الاظهار تماماً كظهور النجم مع القمر .

  • حكم لام الفعل ، ولام هل ، ولام بل :

    حكمها جميعاً الإدغام إذا جاء بعدها حرفي اللام أو الراء ، وما عدا ذلك فحكمها الإظهار .

    ملاحظة : لم يقع في القرآن الكريم مجيء حرف الراء بعد لام (هل).

    أمثلة :
    1- لام ( الفعل ) : قول الله تعالى : {قُل لآ أَسْـئلُكُمْ}سورة الشورى آية (23)
    {وَقُل رَّبِ}سورة طه آية (114).

    2- لام ( هل ) : قول الله تعالى : {فَقُلْ هَل لّكَ}سورة النازعات آية (18).

    3- لام ( بل ) : قول الله تعالى : {بَل لَّمَّا}سورة ص آية (8)
    {بَل رَّفَعَهُ}سورة النساء آية (158).

أحكام المد

الـمـد: هو إطـالـة زمـن جـريان الصـوت بـحـرف الـمـد.

حروف الـمد:

  • الألف الساكنة المفتوح ما قبلها :  َ ا
  • الواو الساكنة المضموم ما قبلها:  ُ و
  • الياء الساكنة المكسور ما قبلها: ِ ي

أ – أقسام الـمد:

1- المد الطبيعي أو الأصلي:

هو ما لا تقوم ذات الحرف إلا به، ولا يتوقف على سبب همز بعده أو سكون، ومقدار مده حركتان، ولا يجوز الزيادة أو النقصان عن الحركتين. 

مثال صوتي : 

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj43.mp3

كما في قوله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا } ( سورة الأحزاب الآية:70) .

2- المد الفرعي:

هو ما زاد على المد الأصلي، ويكون بسبب اجتماع حرف المد بهمز بعده أو سكون.

أنواع الـمد الفرعي:

1-  المد بسبب الهمز:

أ- إن كان الهمز قبل حرف المد فيسمى مد البدل: وسمي بدلاً لأن حرف المد فيه بُدل من الهمزة الساكنة.

مثاله : {ءامنوا}، {أيماناً}، {أُوتوا}.

ب- إن كان الهمز بعد حرف المد: فهو نوعان : المد المتصل والمد المنفصل:

1- المد المتصل : هو أن يأتي حرف المد والهمز بعده في كلمة واحدة ويسمى المد الواجب المتصل. ويمد خمس حركات.

مثاله : {إذا جآءَ نصر الله والفتح}، {وأحاطت به خطيئته}، {سُوءَ العذاب}.

مثال صوتي :

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj44.mp3


كما في قوله تعالى {وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا } (سورة الشمس الآية: 5).

2- المد المنفصل : هو أن يأتي حرف المد في آخر كلمة، والهمز بعده في كلمة أخرى تليها، ويسمى المد الجائز. ويمد خمس حركات، ونستطيع أن نقصره إلى حركتين.

مثاله: {يا أيها}، {الذي أنزل}، {توبوآ إلى الله}.

 مثال صوتي :

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj45.mp3


كما في قوله تعالى { قَالُوا آمَنَّابِرَبِّ الْعَالَمِينَ } (سورة الأعراف الآية: 121)  

ملاحظة : يمنع مد الألف في كلمة ( أنا ) حيثما وجد إلا في حالة الوقف، نحو: {قال أنا أحي وأميت}، {وأنا أعلم}.

2- المد بسبب السكون :وهو نوعان :

أ- سكون عارض :

وهو أن يكون الحرف قبل الأخير من الكلمة حرف مد، والحرف الأخير متحرك، فإن درجنا الكلام ووصلنا الكلمة بما بعدها كان المد طبيعياً، وإن وقفنا على الحرف الأخير بالسكون صار المد الذي قبل الحرف الأخير مداً بسبب السكون العارضويسمى: مداً عارضاً للسكون.

يمد ست حركات، أو أربع، أو حركتان .

مثاله: {إن الله شديد العقاب}، {قد أفلح المؤمنون}. {الحمد لله رب العالمين}.

 مثال صوتي :

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj46.mp3


كما في قوله تعالى  {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّالْعَالَمِينَ} (سورة الفاتحة الآية: 2)  

ب- سكون لازم :

وهو أن يأتي بعد حرف المد سكون لازم وصلاً ووقفاً في كلمة واحدة، ومقدار مده ست حركات. وهو نوعان :

1- كلمي : وهو أن يأتي بعد حرف المد حرف ساكن في كلمة.

– فإن أدغم (أي كان الحرف الذي بعد المد مشدداً) فيسمى مثقلاً.

نحو: {ولا الضآلّين}، {الحآقّة}، {دابّة}.

مثال صوتي :

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj47.mp3


كما في قوله تعالى { الْحَاقَّةُ  * مَا الْحَاقَّةُ } (سورة الحاقة الآية: 1-2)

– ويلحق به مد الفرق، وهو عندما تدخل همزة الاستفهام على اسم معرف ب : “ال” التعريف، تبدل ألف “ال” التعريف، ألفاً مدية ليفرق بين الاستفهام والخبر.

مثاله : {آلذَّكرين}، {قل ءآللهُ أذِنَ لكم}، {ءآللهُ خيرٌ أمّا تشركون}

– وإن لم يدغم  (أي إن كان الحرف الذي بعد المد ساكناً غير مشدَّد) فيسمى مخففاً.

مثاله : {آلآن وقد}.

مثال صوتي : 

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj48.mp3

  كما في قوله تعالى {ءآلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ } (يونس الآية : 91).

2- الحرفي : يوجد في فواتح بعض السور، في الحرف الذي هجاؤه ثلاث أحرف أوسطها حرف مد والثالث ساكن.

وحروفه مجموعة في: {بل كم نَقص}

فإن أدغم سمي مثقلاً.

مثاله: {آلم}، {المر}، {طسم}.

مثال صوتي :

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj49.mp3


كما في قوله تعالى { الـم } (سورة البقرة الآية: 1)

 – وإن لم يدغم سمي مخففاً.

مثاله: {ن والقلم}، {ق والقرآن}، {المص}.

مثال صوتي : 

اضغط هنا للإستماع
http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tajweed/TajRm/QuTaj50.mp3

  كما في قوله تعالى { أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى } (سورة الضحى الآية: 6) .

ملاحظة: حرف العين في فواتح السور يجوز أن يمد ست حركات، ويجوز أن يمد أربع حركات لأن الياء فيه ليست مدية بل هي حرف لين.

ب- لواحق الـمد :

1- مد العِوض : ويكون عند الوقف على التنوين المنصوب في آخر الكلمة، فيقرأ ألفاً عوضاً عن التنوين، ويمد مقدار حركتين، وإذا لم يوقف عليه فلا يمد.

مثاله: {أجراً عظيماً}، {عفواً غفوراً}، {إلا قليلاً}.

يشترط في هذا المد أن يكون الحرف المنوّن غير التاء المربوطة والألف المقصورة.

2- مد التمكين : هو ياءان أولاهما مشددة مكسورة والثانية ساكنة، وسمي مد تمكين لأنه يخرج متمكناً بسبب الشدة، ويمد مقدار حركتين.

مثاله: {حُييتم}، {النبيين}.

3- مد اللين : وهو مد حرفي المد ( الياء والواو ) الساكنتان و المفتوح ما قبلهما، والساكن مابعدهما سكوناً عارضاً في حالة الوقف.

ويمد حركتين أو أربع ، أو ست.

مثاله: {قريش}، {عليه}، {البيت}، {خوف}.

4- مد الصلة وينقسم إلى كبرى وصغرى :

أ- مد الصلة الكبرى :

وهو مد هاء الضمير الغائب المفرد المذكر مضمومة أو مكسوره الواقعة بين متحركين (أي أن الحرف الذي قبلها من نفس الكلمة كان متحركاً والحرف الذي بعدها من الكلمة التي تليها كان متحركاً أيضاً) تشبع ضمه الهاء ليتولد عنها واو مدية أو تشبع كسرة الهاء ليتولد عنها ياء مدية، وتمد خمس حركات، ونستطيع أن نقصرها إلى حركتين كالمنفصل، وذلك إذا جاء بعدها همز.

مثاله: {وهو يحاوره أنا}، {وله أجر}، {به أحداً}.

ب- مد الصلة الصغرى :

وهو مد هاء الضمير الغائب المفرد المذكر… وتمد مقدار حركتين إن لم يأتي بعدها همز.

مثاله: {أعّذبه عذاباً}، {قلته فقد علمته}، {بكلمته ويقطع}.

ويستثنى منه فلا يمد: {يرضه لكم} [الزمر: 7].

ملاحظة: تقرأ: {فيه مهانا} [الفرقان: 69] بمد صلة على خلاف القياس مع أنها لم تقع بين متحركتين.

—————————————————–

تنبيه : إذا اجتمع مدان من جنس واحد في القراءة وجب التسوية بينهما.

كأن يجتمع المنفصل مع مثله أو مع مد الصلة الكبرى أما مد العارض للسكون أو مد اللين فلا تجب التسوية ، لا في العارض مع مثله ولا في اللين مع مثله ولا عند اجتماع العارض واللين.

مثاله: قوله تعالى: {من السمآء مآء}. قوله تعالى: {فقالوا أبشراً منا واحداً نتبعُه إنآ إذا}.

ملاحظات عامة:

  • أقوى المدود: اللازم، فالمتصل، فالعارض للسكون، فالمنفصل،
  • فالبدل.
  • إذا اجتمع سببان من أسباب المد قوى وضعيف، عمل بالقوى، نحو: {ولا آمّين}: مد بدل ومد لازم، فيعمل باللازم. ونحو: {وجاءوا أباهم}: بدل ومنفصل، فيعمل بالمنفصل.
  • إذا وقع حرف المد في آخر الكلمة وأتى بعده حرف ساكن حذف حرف المد في الوصل نحو: {وقالوا اتخذ}، {لصالوا الجحيم}، {حاضري المسجد الحرام}.
أحـكـام الــراء

للراء عند اللفظ بها إحدى حالتين: الترقيق والتفخيم:

1. التفخيم : هو سِمَن يدخل على صوت الحرف حتى يمتلىء الفم بصداه

حروفه : (خُصّ ضَغْطٍ قِظْ) وتسمى أيضاً حروف الاستعلاء.

تفخم الراء في الحالات التالية:

    • إذا كانت مفتوحة أو مضمومة نحو: {رَبّنا}، {رُزقنا}.
    • إذا كانت ساكنة وقبلها فتح أو ضم (ولا عبرة للسكون الفاصل ) نحو: {خردل}، {القّدْر}، {الأمُورْ}.
    • إذا كانت ساكنة وقبلها كسر عارض نحو: {ارْجِعوا إلى أبيكم}، {أمْ أرْتابوا}، {لِمَنْ ارتضى}.
    • إذا كانت ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء غير مكسور في كلمة واحدة نحو: {مِرْصادا}، {قِرْطاس}، {فِرْقة}.

2. الترقيق : هو النطق بالحرف نحيفاً غير ممتلىء الفم بصداه.

حروفه: كل حروف الهجاء ما عدا حروف الاستعلاء، وتسمى حروفه أيضاً حروف الاستفال.

ترقق الراء في الحالات التالية:

    • إذا كانت مكسورة نحو {رِزقاً}.
    •  إذا كانت ساكنة وقبلها ياء ساكنة نحو: {خيْر}، {قديْر}.
    • إذا كانت ساكنة وقبلها كسر (ولا عبرة للسكون الفاصل) وليس بعدها حرف استعلاء
    • غير مكسور نحو: {أنِذرهم}، {فِرْعون}، {مِريْة}، {السِّحْر}.

3. جواز الترقيق والتفخيم .

    • إذا سكنت الراء في آخر الكلمة وكان الساكن الفاصل بينهما وبين الكسر حرف مفخّم ساكن مثل {مِصْر} {قِطْر}.
    • إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء مكسور ففيها الوجهان مثل {فِرْقٍ}.
    • في حالة الوقف على هذه الكلمات: {فأسْرِ}، {أن أسرِ} حيثما وردت في القرآن. وكلمة {يَسْر} وكلمة {وَنُذْر}.

ملاحظات :

  • ينبغي الاحتراز عن التكرير في لفظ الراء ، وكيفيتة بأن تلصق ظهر اللسان بأعلى الحنك لصقاً محكماً وتلفظ الراء مرة واحدة.
  • حروف الإستعلاء من حيث قوة التفخيم على الترتيب التالي: الطاء ، فالضاد، فالصاد، فالظاء، فالقاف، فالغ
  • ين، وفالخاء. وأقوى تفخيماً إذا كان حرف الاستعلاء مفتوحاً بعده ألف نحو: {طائفة} ثم المفتوح وليس بعده ألف نحو: {طَبَعَ}، ثم المضموم نحو: {طُوبَا}، ثم المكسور نحو: {طِبتُم}.
الـقـلـقـلـة

القلقلة : هي اضطراب الصوت عند النطق بالحرف حتى يسمع له نبرة قوية .

وحروف القلقة خمسة مجموعة في الجملة التالية : ( قطب جد ) .

مراتب القلقة :

  •  أقوى : عند الساكن الموقوف عليه المشدد مثل {بِالْحَـقّ} سورة البقرة آية (176) .
  •  أوسط : عند الساكن الموقوف عليه غير المشدد مثل {مُّحِيطٍ} سورة هود آية (84) .
  •  أدنى : عند الساكن الموصول مثل {وَخَلَقْنَاكُمْ} سورة النباء آية (8) .
الــروم

هو إضعاف الصوت بالحركة ( الضمة أو الكسرة ) حتى يذهب معظم صوتها، فيسمع لها صوت خفي يسمعه القريب المصغي دون البعيد، لأنها غير تامة .

الإشــــــمام

هو ضم الشفتين بُعَيْدَ الإسكان إشارة إلى الضم مع بعض انفراج بينهما ليخرج منه النفس.

ولا يدرك لغير البصير. لأنه يسمع ولا يرى.

وتشم النون في قوله تعالى: {يَا أَبَانَا مَا لَكَ لا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ} [يوسف: 11]  إشعارا بحذف حركة النون الأولى: تأمننا.

السَّـكتـات

السكت هو قطع الصوت عند القراءة بدون تنفس مقدار حركتين.

يجب السكت في أربعة مواضع في القرن الكريمعلى قراءة حفص   :

  • السكت على ألف : ( عوجا ) في قوله تعالى: {وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا * قَيِّمًا لِيُنذِرَ بَأْسًا…} [الكهف: 1-2].
  • السكت على ألف : ( مرقدنا ) في قوله تعالى: {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَانُ} [يس: 52].
  • السكت على نون : (من ) في قوله تعالى: {وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ} [القيامة :27].
  • السكت على لام : ( بل ) في قوله تعالى: {كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين: 14].
ســجود التـلاوة

دليله :

‏كَانَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقْرَأُ عَلَيْنَا السُّورَةَ فِيهَا السَّجْدَةُ فَيَسْجُدُ وَنَسْجُدُ حَتَّى مَا يَجِدُ أَحَدُنَا مَوْضِعَ جَبْهَتِهِ . ( حديث صحيح – أخرجه البخاري في صحيحه – في باب مشروعية سجود التلاوة ) .

فضله :

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه – قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا قَرَأَ ابْنُ آدَمَ السَّجْدَةَ فَسَجَدَ ، اعْتَزَلَ الشَّيْطَانُ يَبْكِي يَقُولُ : يَا وَيْلَهُ وَفِي رِوَايَةِ أَبِي كُرَيْبٍ يَا وَيْلِي أُمِرَ ابْنُ آدَمَ بِالسُّجُودِ فَسَجَدَ فَلَهُ الْجَنَّةُ ، وَأُمِرْتُ بِالسُّجُودِ فَأَبَيْتُ فَلِيَ النَّارُ . ( حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب الإيمان ) .

حكمه :

ذهب جمهور العلماء إلى أن سجود التلاوة سنة للقارئ والمستمع ، لما رواه البخاري عن عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ – رَضِي اللَّه عَنْه – قَرَأَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ عَلَى الْمِنْبَرِ بِسُورَةِ النَّحْلِ حَتَّى إِذَا جَاءَ السَّجْدَةَ نَزَلَ فَسَجَدَ وَسَجَدَ النَّاسُ ، حَتَّى إِذَا كَانَتِ الْجُمُعَةُ الْقَابِلَةُ قَرَأَ بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءَ السَّجْدَةَ قَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا نَمُرُّ بِالسُّجُودِ فَمَنْ سَجَدَ فَقَدْ أَصَابَ وَمَنْ لَمْ يَسْجُدْ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ ، وَلَمْ يَسْجُدْ عُمَرُ رَضِي اللَّه عَنْهم . ( حديث صحيح – أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب الجمعة ) .

وقد رجح الحافظ بن حجر أن الترك كان لبيان الجواز ، وبه جزم الشافعي ، ويؤيد ذلك ما رواه البزار والدراقطني

مواضع السجود :

وهي في القرآن الكريم خمسة عشر موضعاً .

فعَنْ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ – رضي الله عنه – : ( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْرَأَهُ خَمْسَ عَشْرَةَ سَجْدَةً فِي الْقُرْآنِ ، مِنْهَا ثَلَاثٌ فِي الْمُفَصَّلِ وَفِي سُورَةِ الْحَجِّ سَجْدَتَانِ ) ( حديث حسن – أخرجه الترمذي في سننه ، وأبو داود في سننه ، وابن ماجة في سننه ، والإمام مالك في الموطأ ) ،

وهم :

  •  ( إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون ) ( سورة الأعراف – الآية 2.6 ) .
  •  ( ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرها وظلالهم بالغدو والآصال ) ( سورة الرعد – الآية 15 ) .
  •  ( ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون ) ( سورة النحل – الآية 49 ) .
  •  (قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجداً) (سورة الإسراء – الآية 1.7).
  •  ( إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجداً وبكياً ) ( سورة مريم – الآية 58 ) .
  •  ( ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير حق عليه العذاب ، ومن يهن الله فما له من مكرم ، إن الله يفعل ما يشاء ) ( سورة الحج – الآية 18 ) .
  •  ( يأيّهَا الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ) ( سورة الحج – الآية 77 ) .
  •  ( وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا ، وزادهم نفورا ) ( سورة الفرقان – الآية 6 ) .
  •  ( إلا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون ) ( سورة النمل – الآية 25 ) .
  •   ( إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خرُّوا سجداً وسبحوا يحمد ربهم وهم لا يستكبرون ) ( سورة السجدة – الآية 15 ) .
  •  ( وظنَّ داود أنما فتناه ، فاستغفر ربه وخرَّ راكعاً وأناب ) ( سورة ص – الآية 24 ) .
  •  ( ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون ) ( سورة فصلت – الآية 37 ) .
  •  ( فاسجدوا لله واعبدوا ) ( سورة النجم – الآية 62 ) .
  •  ( وإذا قُرئ عليهم القرآن لا يسجدون ) ( سورة الانشقاق – الآية 21 ) .
  •  ( واسجد واقترب ) ( سورة العلق – الآية 19 ) .

ما يشترط لسجود التلاوة :

اشترط جمهور الفقهاء لسجود التلاوة ما اشترطوه للصلاة ، من طهارة واستقبال قبلة وستر عورة .

قال الشوكانبي : ليس في أحاديث سجود التلاوة ما يدل على اعتبار أن يكون الساجد متوضئاً .

وقد ذكر البخاري بَاباً في سُجُودِ الْمُسْلِمِينَ مَعَ الْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكُ نَجَسٌ لَيْسَ لَهُ وُضُوءٌ ، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ – رَضِي اللَّه عَنْهمَا – يَسْجُدُ عَلَى غَيْرِ وُضُوءٍ . وإن كان راكباً أو ماشياً فسمع السجود ، فيومئ برأسه .

الدعاء فيه :

من سـجد سـجود التلاوة دعا بـمـا شـاء ، ولم يصح عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم في ذلك  إلا حديث عائشة وعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( حديث طويل ) إلى أن قال : ( … وإذا سَجَدَ قَالَ : اللَّهُمَّ لَكَ سَجَدْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَلَكَ أَسْلَمْتُ سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ وَصَوَّرَهُ وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ) ( حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب صلاة المسافرين ) .

السجود في الصلاة :

يجوز للإمام والمنفرد أن يقرأ آية السجدة في الصلاة الجهرية والسرية ويسجد متى قرأها .

عَنْ أَبِي رَافِعٍ – رضي الله عنه – قَالَ : صَلَّيْتُ مَعَ أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه – صَلَاةَ الْعَتَمَةِ فَقَرَأَ إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ ، فَسَجَدَ فِيهَا فَقُلْتُ لَهُ : مَا هَذِهِ السَّجْدَةُ ، فَقَالَ : سَجَدْتُ بِهَا خَلْفَ أَبِي الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَلَا أَزَالُ أَسْجُدُ بِهَا حَتَّى أَلْقَاهُ ) ( حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المساجد ومواضع السجود ) .

قال النووي : لا يكره قراءة السجدة عندنا للإمام كما لا يكره للمنفرد ، سواء كانت الصلاة سرية أو جهرية ، ويسجد متى قرأها .

وقال مالك : يكره مطلقاً .

وقال أبو حنيفة : يكره في السرية دون الجهرية .

قضاؤه :

يرى الجمهور أنه يستحب السجود عقب قراءة آية السجدة أو سماعها ، فإن أخر السجود لم يسقط ما لم يطل الفصل .

فإن طال فإنه يفوت ولا يقضى .

إعداد /حسين متولى

الدعوة الإسلامية بين التكوين والتمكين (1/4)
الشيخ عاطف عبدالمعز الفيومي
 (الدعوة الإسلامية بين الغربة الأولى والتمكين )
الحمد لله تعالى، والصلاة والسلام على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وآله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد:
فالدعوة الإسلامية خير موضوع، لأنها دعوة الإسلام وحقيقته الربانية الكبرى، وهذه الدعوة اليوم أذن الله لها أن تعود من جديد بقوة وإيمان، لتتبوأ مكانها الأول، وقيادتها للعالم الذي تنكب الطريق الحق، وذهب لاهثاً وبقوة وراء الشهوات والنزوات، والكفر والإلحاد، إلا بقية من أمة الإجابة والهدى أمة الإسلام، التي لم تراوح مكانها بعد لتتسلم مفاتيح القيادة لهذه البشرية اللاهثة خلف السراب، القابعة خلف الحجب والدنايا، لتدلها على طريق هدايتها وسعادتها، وسلامتها و أمنها،..
ولكن ثمة طريق طويل وشاق بين التكوين لهذه القيادة الرائدة للبشرية، وبين التمكين لها الموعود لها من الله تعالى في الأرض، نعم بدأت ملامحه تلوح في الآفاق، ودبت الصحوة الإسلامية في كل مكان، وبذرت بذورها لكنها لا تزال في حاجة كبيرة إلى العناية والمتابعة، في حاجة إلى التهذيب والتربية، وفي حاجة كذلك إلى التصحيح والتقويم، وفي حاجة إلى البصيرة والتبصير، وكل ذلك لا يكون إلا بجهد الأمة ودعاتها الصادقين، وجنود الدعوة القائمين بها والمخلصين، وحماية هذه الدعوة وشبابها من أعدائها المنافقين والمتربصين. ومن هنا كان لزاماً علينا أن نبسط بشيء من الكلام في هذا المحور الكبير الجليل – الدعوة الإسلامية بين التكوين والتمكين – وإنه حقاً لموضوع يحتاج إلى جهود كبيرة ومخلصة، حتى تؤتى ثمارها بإذن ربها، ولا بد فيه من الوقوف على أحداث السيرة النبوية أولاً، وهنا نقف مع عدة محاور في هذا الموضوع الجليل.
أولاً: الدعوة الإسلامية وحقيقتها.
الدعوة الإسلامية: تعني الدعوة إلى الإسلام دين الله الحق، المنزل من عند الله تعالى، الذي أرسل به جميع أنبيائه ورسله، هداة للعالمين ورحمة لهم، وعلى رأسهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، الذي اصطفاه الله لهذه الدعوة والرسالة الخاتمة لجميع الدعوات والرسالات:” وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً..الآية”، والدعوة الإسلامية تعني إقامة شريعة هذا الدين في الأرض، وإقامة عقائده وشرائعه ومبادئه وأخلاقه، كما أنها تعني صياغة الحياة البشرية كلها بصبغة الربانية والعبودية لله تعالى وحده لا شريك له، كما قال تعالى:” قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين”، وقال تعالى:” أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه…الآية”.
نعم صبغة قائمة على عبوديتها لله وحده وإيمانها بكتبه ورسله، عبودية قائمة على إفراد الخالق المعبود بالخلق والأمر:”ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين”، عبودية لا تتجه إلا على أصول العقيدة والتوحيد، ولا تقوم إلا على الحق والإيمان، فلا عقيدة تستقر في القلوب إلا عقيدة الإيمان بالله والإيمان برسله، والإيمان بكتبه وشرائعه، والإيمان بالبعث بعد الموت والدار الآخرة دار الجزاء الحق، ولا شريعة تحكم الحياة البشرية وتقوم مسيرتها، وتهذب أخلاقها، وتصلح مجتمعاتها، وتبني سياستها واقتصادها، وحربها وسلمها، إلا شريعة هذا الدين الحق ؛ لأنه الدين المنزل من عند الله وحده، فليس من دين غيره يقبل عند الله كما قال تعالى:” إن الدين عند الله الإسلام..الآية”، وكما قال أيضاً لمن اعتقد ديناً يدين به سواه:” ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين” ؛ ولأنه الدين الذي ارتضاه لها:” ورضيت لكم الإسلام ديناً..الآية”،”ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون” ؛ ولأنه الدين الذي ضمنه الله تعالى كل جوانب السعادة والهداية في الحياة الدنيا وفي الآخرة:” فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى، ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى…الآيات” ؛ ولأنه دين الحق الجامع لكل مظاهر الحياة البشرية وفق منهج الله تعالى، الشامل الكامل والصالح لكل زمان ومكان:” لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم أفلا تعقلون”.
فالدعوة الإسلامية دعوة إلى الإسلام نفسه، دعوة إلى إنقاذ البشرية من الهلاك والضياع والتيه في الظلمات، والسير في ركب الشيطان وأتباعه، ودعوة إلى تحقيق سيادة ملك الله في الأرض وفي دنيا الناس، ودعوة إلى قيادة البشرية بمنهج الله تعالى الخالد الباقي إلى يوم الدين، وإفراده سبحانه بالعبادة والتشريع دون من سواه من المخلوقات، ودعوة لبناء النفس والإنسان الصالح لإقامة خلافة لله في الأرض، ودعوة لتحرير النفس البشرية من رق العبودية والذلة لغير خالقها، تحريرها من سلطان الشيطان عليها بكيده ومكره، وتحريرها من الخوف من ذوي السلطان والطاغوت الذين لا يملكون لأنفسهم ضراً ولا نفعاً، وتحريرها من تقديس الذات والمال واللهث وراء أعراض الدنيا الفانية القليلة، وتحريرها من الخوف والطمع إلا في خالقها وموجدها سبحانه وتعالى، ودعوة لتزكية الأنفس والقلوب بمعرفة خالقها والتقرب إليه والطمع في رحمته وجنته، ودعوة للتصدي للشيطان الرجيم ومكائده وحبائله، والوقوف أمام فساد أتباعه وأعوانه الذين يتملقون البشرية ويلهثون خلف الشهوات الكامنة، واللذات المحرمة، ولا يراعون لها أدباً ولا حرمة ولا كرامة، ودعوة لبناء مجتمع رباني نظيف قائم على رعاية الآداب، وحفظ الحرمات.
إنها ليست دعوة لقمع البشرية واستعبادها، والسيطرة على مقدرات الشعوب وأقواتها، ونهب أموالها وممتلكاتها، كما فعلته في القرون المتأخرة الشيوعية الخبيثة المادية، بأفكارها ومعتقداتها الإلحادية الكافرة، أو كما تفعله أمريكا وأوربا بمباركة وتخطيط يهودي صليبي ماكر، أو حتى ما يفعله أرباب الأموال والثروات من الهنود واليابانيين والصينيين، كما أنها ليست دعوة للخروج على حكم الله وشريعته، بدعاوى التقدم والعلم والانفتاح العلمي أمام البشرية مما يجعلها ليست في حاجة إلى شريعة تحكمها ولا دين ينظم شؤون حياتها، كما أنها ليست دعوة مستمدة من العقل والفكر البشري القاصر عن إدراك حقائق الأشياء، ولا الوصول إلى جميع مدلولاتها ليصوغ لها قوانين بشرية في شتى مجالات الحياة، ثم يحكمها فيها ويقول لها هذا هو القانون العصري الذي يتناسب مع طبيعة هذا الزمان، كما أنها ليست دعوة أيضاً للتعدي على آداب الإنسان وحياءه وحرماته، وليست دعوة للفوضى والإباحية والفواحش والمنكرات على حساب شريعة الله والآخرة، لكنها دعوة ربانية طاهرة، تسموا بالإنسان إلى حيث هو عند الله من التكريم والرفعة، وتسموا بأخلاقه وآدابه فيرتفع بإيمانه بالله، على دنايا النفس وحب الشهوات واللذات التي تقودها كثيراً إلى الهلاك والخسران.
وهذه المعاني كلها جمعتها هذه الدعوة، التي هي بحق دعوة الإسلام، لأن الإسلام دين الفطرة الذي يولد عليه كل مولود:” كل مولود يولد على الفطرة”، وهذه الفطرة تعنى أن الكون والإنسان لم يخلقاً عبثاً ولا هملاً كما أخبر سبحانه وتعالى في كتابه:”أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون فتعالى الله الملك الحق… الآيات”، وكما قال في موضع آخر:” أيحسب الإنسان أن يترك سدىً”، بل وبالغ سبحانه في نفي العبث واللهو في الخلق والأمر عن نفسه فقال تعالى:” وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما لاعبين، ما خلقناهما إلا بالحق…الآيات”، فالكون والإنس والجن، والنجوم والأفلاك، والجبال والبحار، والسماوات والأرض جميعاً، خلقها الله تعالى لحكمة جليلة، وغاية نبيلة، كما أخبر تعالى:” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون”، إنها غاية العبودية لله تعالى وحده لا شريك له، وهذه غاية الوجود الإنساني والبشري على هذه الأرض، ومن هنا كانت الدعوة إلى هذه الغاية الربانية الجليلة، هذه معاني وملامح الدعوة الإسلامية التي أنشأها الله تعالى على يد نبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأصحابه الأطهار رضي الله عنهم.
ثانياً: الدعوة الإسلامية بين الغربة الأولى والتمكين.
* نظرة على الواقع الجاهلي:المستقرئ للسيرة النبوية وواقع الجزيرة العربية قبل البعثة المحمدية وبعدها، يلمح الفارق الكبير بينهما، ويقف في اندهاش لما يراه من عظمة البناء الإسلامي، والتعليم النبوي، الذي أقامه الله تعالى لهذا الدين بالتمكين له، وجعله منهج حياة إسلامي، بعد أن ولت الجاهلية على أدبارها بما تحمله من عقائد وشركيات وثنية، وبما تحمله من تصورات ومعاملات وأخلاق وتشريعات جاهلية، وكتب السيرة والتاريخ سطر فيها حال الجاهلية كلها، وما وصلت إليه البشرية آنذاك من انتكاس في الفطرة، وانحطاط في الإنسانية، وتقديس للآلهة المصنوعة العاجزة، لقد عاش العرب في مثالب الجاهلية يرتعون، وفي ظلمات الشرك والوثنية يعمهون، وخلف شهواتهم ورذائلهم ينكبون، هذا هو زمان البعثة المحمدية حقاً جاهلية وأية جاهلية، وكما قال أبو الحسن الندوي رحمه الله تعالى:” بعث محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم والعالم بناء أصيب بزلزال شديد هزه هزاً عنيفاً، فإذ كل شيء فيه في غير محله، فمن أساسه ومتاعه ما تكسر، ومنه ما التوى وانعطف، ومنه ما فارق محله اللائق به وشغل مكاناً آخر، ومنه ما تكدس وتكوم.نظر إلى العالم بعين الأنبياء فرأى إنساناً قد هانت عليه إنسانيته،رآه يسجد للحجر والشجر والنهر، وكل مالا يملك لنفسه النفع والضر، رأى إنساناً معكوساً قد فسدت عقليته، فلم تعد تسيغ البديهيات، وتعقل الجليات، وفسد نظام فكره، فإذا النظري عنده بديهي وبالعكس، يستريب في موضع الجزم، ويؤمن في موضع الشك. وفسد ذوقه فصار يستحلي المر ويستطيب الخبيث، ويستمرئ الوخيم، وبطل حسه فأصبح لا يبغض العدو الظالم، ولا يحب الصديق الناصح. رأى مجتمعاً هو الصورة المصغرة للعالم، كل شيء فيه في غير شكله أو في غير محله، قد أصبح فيه الذئب راعياً والخصم الجائر قاضياً، وأصبح المجرم فيه سعيداً حظيا، والصالح محروماً شقياً لا أنكر في هذا المجتمع من المعروف، ولا أعرف من المنكر،ورأى عادات فاسدة تستعجل فناء البشرية، وتسوقها إلى هوة الهلاك.رأى معاقرة الخمر إلى حد الإدمان، والخلاعة والفجور إلى حد الاستهتار، وتعاطي الربا إلى حد الاغتصاب واستلاب الأموال، ورأى الطمع وشهوة المال إلى حد الجشع والنهامة ورأى القسوةوالظلم إلى حد الوأد وقتل الأولاد.رأى ملوكاً اتخذوا بلاد الله دولاً، وعباد الله خولاً، ورأى أحباراً ورهباناً أصبحوا أرباباً من دون الله، يأكلون أموال الناس بالباطل، ويصدون عن سبيل الله.رأى المواهب البشرية ضائعة أو زائغة لم ينتفع بها ولم توجه التوجيه الصحيح، فعادت وبالا على أصحابها وعلى الإنسانية، فقد تحولت الشجاعة فتكاً وهمجية، والجواد تبذيراً وإسرافاً، والأنفة حمية جاهلية، والذكاء شطارة وخديعة، والعقل وسيلة لابتكار الجنايات، والإبداع في إرضاء الشهوات. رأى أفراد البشر والهيئات البشرية كخامات لم تحظ بصانع حاذق، ينتفع بها في هيكل الحضارة، وكألواح الخشب لم تسعد بنجار يركب منها سفينة تشق بحر الحياة.رأى الأمم قطعاناً من الغنم ليس لها راع، والسياسة كجمل هائج حبله على غاربه، والسلطان كسيف في يد سكران يجرح به نفسه، ويجرح به أولاده وإخوانه “.( ماذا خسر العالم:78،77).
* ظهور دعوة الإسلام:هذا هو النظام الجاهلي الأول، الذي كان يعج بالهبوط الإنساني في كل شؤون حياته، وفقدانه لبدهيات الحياة المستقيمة السوية، لقد طال الفساد والخواء والضلال كل حياتهم، واستحال التغيير والإصلاح عند الكثير منهم، لكن يأبى الله إلا أن يتم نوره على العالمين، وتشرق أضواء نوره وشريعته على هذه القلوب الغارقة في بحار من شهوات النفس والدنيا الفانية، والواقعة في مستنقع الرذيلة الآسن، فكانت البعثة الربانية والمحمدية، بعثة الإنقاذ والهداية لهذه البشرية الجاهلية التائهة، كانت بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم تغييراً حقيقياً وكبيراً لم يشهد مثله على طول التاريخ البشري كله، وما هذا إلا لأن مشركي جزيرة العرب جمعت فيهم جل أدواء وأمراض الأمم السابقة لها، التي لم تجتمع لأمة قبلها فكان الأمر جلل، كيف الطريق إلى تخليص هؤلاء من جميع هذه الأمراض والأدواء القاتلة، ولكن شاء الله ذلك، بحكمته وإرادته وقدرته كما أخبر سبحانه وتعالى بذلك في كتابه العزيز:” هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون”، فكانت البعثة وبداية تنزل الوحي الرباني بغار حراء على النبي صلى الله عليه وسلم، وكتب السنة والسير والتاريخ بينت ذلك ودونته، فقد كان فتحاً من الله تعالى ومنة على هذه البشرية كلها، فقام النبي صلى الله عليه وسلم يدعوا إلى هذه الرسالة الربانية، فاستجاب له بعض من الناس أول الأمر لتصديقهم له قبل البعثة ويقينهم في دعوته، فبدأ التكوين النبوي لجيل هذه الدعوة، ورعيلها الأول من خيار الصحابة رضي الله عنهم وكان ذلك باصطفاء من يدعوهم للإسلام، وقوة تأثيرهم على أفراد ذلك المجتمع الجاهلي، يقول أبو الحسن الندوي رحمه الله تعالى:” لقد وضع محمد صلى الله عليه وسلم مفتاح النبوة على قفل الطبيعة البشرية فانفتح على ما فيها من كنوز وعجائب وقوى ومواهب، أصاب الجاهلية في مقتلها أو صميمها، فأصمى رميته، وأرغم العالم العنيد بحول الله على أن ينحو نحواً جديداً ويفتتح عهداً سعيداً، ذلك هو العهد الإسلامي الذي لا يزال غرة في جبين التاريخ “(ماذا خسر العالم:82).
* غربة الإسلام الأولى:ولكن مع بزوغ شمس الإسلام للوهلة الأولى وإشراقها على أرض الجزيرة المظلمة القاتمة بالشرك والضلال، وبزوغ رسالة الدعوة الإسلامية لهداية الخلق إلى توحيد خالقهم وإفراده بالعبادة وحده، بدأت الجاهلية الأولى بإعلان العداوة لهذا الدين، وإعلان الحرب الكبيرة على هذه الدعوة الإسلامية الجديدة، التي تريد هدم صرح الجاهلية، وهدم كل معتقداتها وتشريعاتها الباطلة وما تحمله من تصورات وأفكار، فبدأت قريش أولاً وهم أقرب الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم بإعلان رفضها وعنادها لهذه الدعوة التي جاء بها ابنها، مع أنهم جميعاً كان بينهم بقايا من الحنفاء ومن أهل الكتاب أمثال زيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل، ولكن هؤلاء ما كانوا يلقوا شيئاً من أذاهم ولا عنادهم ومكابرتهم، لكن الموقف هذا تغيراً تماماً تجاه دعوة الإصلاح والهداية دعوة الإسلام، فشعر المسلمون الذي آمنوا بهذا الدعوة واتبعوا رسولها، بشيء كبير من الغربة بين هؤلاء القوم فلم يعودوا لهم أولياء ولا أنصاراً، بل تحولت إلى نوع من العداء والاعتداء على الأموال والأبدان بالتنكيل والتعذيب المفرط.
وبدأ المشركون في طريق جديد من الغضب والمقت على دعوة النبي صلى الله عليه وسلم ومن اتبعه وآمن به وبرسالته، لقد سلكوا كل طريق لصد الناس عن الإيمان بالله ورسوله، وما تركوا أسلوباً ولا طريقاً إلا سلكوه ضد دعوة الإسلام، فمن ذلك: ما جاء في تاريخ السيرة النبوية وكتبها من السخريةوالاستهزاء والتكذيب بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم وبأتباعه وأصحابه رضي الله عنهم، وتصور معي هذه الغربة الموحشة في قلوب الصحابة، حيث السخريةبهم وبنبيهم ورسالته وكتابه، والقرآن ذكر شيئاً كثيراً من ذلك كما في قوله تعالى:” وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون” ( الحجر:6)، وقوله تعالى:” وعجبوا أن جاءهم منذر منهم وقال الكافرون هذا ساحر كذاب “(ص:4)، وقوله تعالى:” وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون “(القلم:51)، ولا ريب أن كل هذا سنة من سنن الله تعالى التي وقعت في الأمم الخالية قبلنا كما قال تعالى:” ولقد استهزئ برسل من قبلك فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزءون”(الأنعام:10).
ومن ذلك: صد الناس عن سماع القرآن ودعوة النبي صلى الله عليه وسلم ولما جاء به، واتهام القرآن والرسول بأنه ساحر وكذاب وكاهن وشاعر إلى آخر هذه السلسلة البائسة من التهم العريضة لأهل الإيمان والحق، قال تعالى:” وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون”(فصلت:26)، ومن ذلك: التعذيب والتنكيل لأصحابه والمؤمنين به المتبعين له، فلقد عذب كثير من الصحابة رضي الله عنهم، من أمثال سيدنا بلال بن رباح، وعمار بن ياسر وأبيه وأمه الذين قضوا نحبهم في سبيل الله تعالى، ومصعب بن عمير، وصهيب بن سنان الرومي، وأبو فكيهة أفلح الذي كان مولىً لبني عبد الدار، وخباب بن الأرت، وزنيرة أمة رومية التي أسلمت ثم عمي بصرها، ثم شفيت فقالوا سحر محمد، وأبي بكر الصديق رضي الله عنهم جميعاً وغيرهم كثير ممن آمنوا في طليعة الدعوة الإسلامية.
ومن ذلك أيضاً: إثارة الشبهات الباطلة الكاذبة حول القرآن والرسول، وأنه ما هو إلا بشر مثلهم، يأكل الطعام ويمشي في الأسواق ويتزوج وينام، كما حكى القرآن عنهم ذلك قال تعالى:” وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاؤُوا ظُلْماً وَزُورا ً، وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً، قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيما ً، وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرا ً، أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلاً مَّسْحُورا ً، انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً” (الفرقان:4-9)، واتهموه بالسحر والشعر والكهانة والجنون، وما كل ذلك إلا ليصدوا عنه الناس وعن أتباعه وتصديقه في رسالته ونبوته، وكذبوا البعث بعد الموت والخروج من القبور، وغير ذلك مما حكاه الله لنا في كتابه العزيز.
ومنها أيضاً: تقديمهم الإغراء والعروض الرخيصة من تولية الملك والسلطان عليهم، وجلب المال له ولأصحابه وجعلهم من أئمة الثراء والغناء بينهم، وتزويجه بالنساء والتمتع بهن على الفرش، وشفائه من أمراضه وعلله إن كان الذي نزل به من الأدواء وأنواع السحر، حقاً إنه السفه البشري الذي أضل العقول والقلوب عن هذا النور والحق، وعن هذا البيان الشافي الهادي الواضح، وعن هذا الإعجاز البين القاهر، لقد غلب عليهم الكفر والمعاندة للحق، والجحود والتكذيب مع كمال علمهم بأنه الصادق الأمين، ولكنها السنن الربانية الجارية في الكون لحكمة يريدها الله تعالى، للتمكين لهذا الدين، والتمهيد الرباني لظهوره على سائر الأديان من دونه والنحل الجاهلية المعاندة.
ومنها أيضاً: محاولاتهم المتكررة لقتل النبي صلى الله عليه وسلم ومطاردته ونفيه، واجتماع قريش على ذلك بغية الوصول إلى شيء من التصدي لمد هذه الدعوة الجديدة عليهم، وقد أثبت القرآن ذلك ليكون لنا العظة والعبرة من أعداء الدعوة وأصحابها في كل زمان ومكان كما قال تعالى: “وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ “.
* عوامل الثبات والتمكين:ومع تنوع أساليب الجاهلية في مدافعة الحق والغلبة عليه، إلا أن الله ثبت نبيه ورسوله، وثبت الصحابة الذين آمنوا معه، وصدقوا نبوته ورسالته، ثبتهم لا لأنهم أصحاب الثروات والأموال، ولا لأنهم من ذوي الجاه والسلطان، ولكن ثبتهم لعدة عوامل جليلة وجدت في هذا الجيل المؤمن.
وأولها: أنهم أصحاب عقيدة صادقة، وإيمان لا تزعزعه الرياح والأعاصير من الشهوات والشبهات ؛ ولأنهم أيقنوا أن هذا الدين هو فطرتهم التي تصرخ في أعماق نفوسهم أنه لا إله إلا الله وحده، لا يشاركه ولا ينازعه في ربوبيته ولا ألوهيته منازع أو شريك ؛ ولأنهم جعلوا التوحيد طريقهم إلى الله والدار الآخرة، وجعلوا إفراد الله وحده بالعبادة من الذبح والنذر والطواف وغيرها أحق وأجدر، لأنه المعبود المستحق لذلك فلا شريك له، ولا منازع له، ولا مماثل ولا مكافئ له ؛ وثبتهم لما رأى الإيمان خالط بشاشة قلوبهم فأضاء لها الطريق من جديد إلى الله المعبود سبحانه.
وثانيها: أن الله علم منهم صدق المتابعة والاستجابة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم فلقد آمنوا بالله ورسوله، وصدقوه وتابعوه بمجرد الوقوف معهم بإثبات حقيقة الباطل الذي عليه أمر الجاهلية، وأنها عبدت من دون الله ما لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياة ولا نشوراً، من الأصنام والأحجار والأوثان، وما إيمان أبي بكر الصديق رضي الله عنه وإسلامه من ذلك ببعيد.
وثالثها: إعراضهم عن زينة الحياة الدنيا وزهدهم فيها، فلم يكونوا ممن يريدون شيئاً من متاع الدنيا وزخرفها، ولا متعها وقصورها.
ورابعها: الكتاب المنزل القرآن الذي ملأ قلوبهم معرفة بالله وإجلالاً له، وتعرفاً على أسمائه وصفاته، وبيان وعد الله لهم بما أعده لأولياه وعباده في الدار الآخرة في جنات النعيم، من الثواب العظيم، والنعيم الخالد المقيم، وترغيبهم فيها وذكر بعض ما فيها من اللذات والفرش والنظر إلى وجه الله جل جلاله، فقاموا يتلون ويتدبرون هذا الكتاب، وقاموا به ليلهم متهجدين عابدين حتى تورمت أقدامهم بذلك أول الأمر وكتب السنة فيها من ذكر القيام والتلاوة شيء كثير.
وخامسها: اليقين القلبي الذي أوقعه النبي صلى الله عليه وسلم في نفوسهم بأن الله سيمكن لهم ويبدل خوفهم أمنا وسلاماً، ويجعل العاقبة لهم، فبشرهم ووعدهم وجعل الأمل يدب في قلوبهم، فما كذبوا على استضعافهم، ولا نكلوا على قلتهم، بل صدقوا وثبتوا حتى يأتي أمر الله:” وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ”، بشر عمار بن ياسر، وبشر سراقة بن مالك، وبشر خباب بن الأرت وغيرهم فأيقنوا وصدقوا.
* البناء والتمكين: لما ثبت النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه من جيل الدعوة الأول، وصبروا على الكيدوالمكر، والصد والاستهزاء، والإعراض والإغراء، وتركوا كل متاعهم وأموالهم، بل ونساءهم وأبنائهم وعشيرتهم لله ورسوله، وكانوا مثالاً واقعياً للثبات على المبادئ والحق، والتضحية الصادقة من أجله ونصرته، لما كان هذا حالهم مكن الله لهم في الأرض، وأذن لهم بالتمكين الموعود لأهل الحق والإيمان، والتوحيد والمتابعة، فلقد أذن لهم بالهجرة إلى المدينة ولرسوله، تمهيداً لعالم ومجتمع إسلامي جديد، مجتمع لا يعرف الجاهلية، ولا يعرف الشرك والوثنية، ولا يعترف بألوهية المخلوقات، ولا بفساد المعاملات، ولا بقيام الحروب والعداوات من أجل لا شيء، ولا يستمد شرائعه وأخلاقه من تصورات بشرية، أو عقائد وأفكار رومانية أو نصرانية، مجتمع لا تتملقه النفوس الدنيئة من أصحاب الشهوات الرخيصة، لقد أزالت الهجرة كل ذلك فالهجرة تجب ما قبلها، لقد قام صرح شامخ للإسلام ودعوته بعد عدة محاولات للهجرة والبناء للحبشة، وزالت غربة الإسلام والرسالة الأولى، ولم تعد غريبة على أرض الجزيرة، بل ظهرت كالشمس المنيرة في رابعة النهار، وعلا صوت الحق والإيمان على أبواق الجاهلية الخاوية، زالت الغربة بهذا التمكين، الذي قام على أكتاف خيرة البشر بعد الرسل إنهم أصحاب الرسول وأتباعه، الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه:”فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً “، وكما جاء في الحديث النبوي بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء “.
كان الإسلام ودعوته غريباً على عادات وتصورات وعقائد الجاهلية، كان غريباً في عقيدته وتوحيده:”أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ “، وكان غريباً في نظامه وشريعته:” قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ، قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ “، وكان غريباً في أخلاقه:” إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً”، وكان غريباً في كل شؤونه وأحكامه:” يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم “، وكان غريباً في سياسته وحكمه:” وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهوائهم “، ” أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون “، وكل هذا البناء الشامخ كان السبب في انقلاب الجاهلية بكل مقوماتها وتصوراتها وعقائدها على الدعوة الإسلامية، والوقوف بينها وبين الناس وإيمانهم بها، يقول أبو الحسن الندوي رحمه الله:” والتقى أهل مكة بأهل يثرب. لا يجمع بينهم إلا الدين الجديد. فكان أروع منظر لسلطان الدين شهده التاريخ. وكان الأوس والخزرج لم ينفضوا عنهم غبار حرب بعاث. ولا تزال سيوفهم تقطر دماً. فألَّف الإسلام بين قلوبهم. ولو أنفق أحد ما في الأرض جميعاً ما ألَّف بين قلوبهم. ثم آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهم وبين المهاجرين. فكانت أخوة تزري بأخوة الأشقاء. وتبذ كل ما روي في التاريخ من خلة الأخلاء. كانت هذه الجماعة الوليدة- المؤلفة من أهل مكة المهاجرين وأهل يثرب الأنصار- نواة للأمة الإسلامية الكبيرة التي أخرجت للناس ومادة للإسلام، فكان ظهور هذه الجماعة في هذه الساعة العصيبة وقاية للعالم من الانحلال الذي كان يهدده. وعصمة للإنسانية من الفتن والأخطار التي أحدقت بها. لذلك قال الله تعالى لما حض على الأخوة والألفة بين المهاجرين والأنصار: ” إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ “.(ماذا خسر العالم:84)
هذه إشارات سريعة للوقوف على واقع الدعوة الإسلامية بين التكوين والتمكين في بداية العصر الإسلامي النبوي الأول، وكيف استطاع النبي صلى الله عليه وسلم صياغة جيل الدعوة الفريد، من مرحلة البناء والتكوين، إلى مرحلة القيادة والتمكين، إنه منهج فريد حقاً في كل مقوماته وإنجازاته..
*********************************
الدعوة الإسلامية بين التكوين والتمكين (2/4)
(المنهج السلفي وطريق التمكين)
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد: طريق التمكين اليوم، طريق جهد وشاق، وقد أودع الله تعالى في كتابه وكونه سنناً ربانية وجارية، لإقامة هذا الدين في الأرض وفي دنيا الناس، وفصل لنا سبحانه معالم التمكين لدينه وشريعته، ودل عليها وأمر بها:”وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ “.
ولا ريب أن الأمة الإسلامية اليوم في حاجة ماسة وملحة إليها، لما حل بالعالم كله من البلايا والرزايا والعقوبات الربانية، في شتى جوانب الحياة البشرية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأخلاقية وغيرها، التي تجري في الكون وفق السنن الربانية التي أرادها الله تعالى، فمن وفق إليها وفق لطريق النجاة والسعادة في الدنيا والآخرة، ومن خذل عنها فهول المخذول، ولعلنا وقفنا فيما أشرنا إليه من قبل، أن طوق النجاة، وطريق التمكين لهذا الدين إنما منطلقه الأول والرئيس، في العودة الجادة الصادقة لهذا الدين، وشريعته المنزلة المتمثلة في هدي الكتاب والسنة والاعتصام بمنهج وفهم الصدر الأول من سلف الأمة بدأً من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم جميعاً، والذي يتمثل فيما يسمى اليوم ” بالسلفية ” أو” الفرقة الناجية” أو “الطائفة المنصورة” أو” أهل الحديث والأثر” أو المصطلح العام الجليل” أهل السنة والجماعة” وكما جاء في الحديث: “فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ يَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ فَإِنَّهَا ضَلَالَةٌ فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَعَلَيْهِ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ” حديث حسن، ولهذا جعلهم النبي صلى الله عليه وسلم الميزان الحق حين وقوع الفتن والافتراق في أمته كما جاء في الحديث المحفوظ المشهور حديث الافتراق الذي وقعت فيه الأمم، والذي يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم: “افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة” قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: “من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي” وفي بعض الروايات: “هي الجماعة” رواه أبو داود، والترمذي، وابن ماجه، والحاكم، وقال: صحيح على شرط مسلم.
والسلفية تعني: الاتجاه المقدم للنصوص الشرعية على البدائل الأخرى منهجاً وموضوعاً الملتزم بهدي الرسول صلى الله عليه وسلم، وهدي أصحابه علماً وعملاً، المطرح للمناهج المخالفة لهذا الهدي في العقيدة والعبادة والتشريع. (السلفية وقضايا العصر:49). أو هي: اصطلاح جامع يُطلق للدلالة على منهج السلف الصالح في تلقي الإسلام وفهمه والعمل به، وللدلالة على التمسك بهذا المنهج والعض عليه بالنواجذ إيماناً وتصديقاً واتباعاً.
ويقوم هذا المنهج على ثلاثة قواعد هامة وأصيلة:
– صحة المعتقد.
– صحة المنهج.
– صحة السلوك.
وكما ذكرنا فإننا نؤكد على وجوب سلوك هذا المنهج الرشيد في دعوة الناس إلى الإسلام من جديد، لأنه المنهج الوحيد الكفيل بالتمكين لهذه الأمة الإسلامية وعودة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة الأول، وهو المنهج الكفيل ببناء حضارة إسلامية مثالية، كما تمثلت كذلك طيلة القرون الماضية، وذلك لما يحمله من نظم في العقيدة والعبادة والتشريع الوسطي الشامل، ولقد مكن الله تعالى للصحابة رضي الله عنهم في الغربة الأولى للإسلام في زمان النبوة، باقتفائهم هذا الطريق وهذا المسلك للكتاب والسنة، وكم رأينا من عوامل الثبات والتمكين لهم، التي جعلت منهم السادة والقادة والفاتحين، من أمثال أبي عبيدة بن الجراح وسعد بن أبي وقاص وعمرو بن العاص وسيف الله المسلول خالد بن الوليد، وجعلت منهم الأمراء والخلفاء الراشدين، من أمثال الخليفة أبي بكر الصديق وعمر وعثمان وعلى رضي الله عنهم أجمعين، وجعلت منهم الدعاة والعلماء والقراء والمفسرين، من أمثال مصعب بن عمير وزيد بن ثابت وعبد الله بن مسعود وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر، وحملة مشاعل العلم والدعوة في جل ربوع العالم من حولهم شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً رضي الله عنهم جميعاً، والتاريخ الإسلامي والفتوحات الإسلامية التي خاضها المسلمون الأوائل فيها دلالة واضحة على عظمة وجلال هذا المنهج الإسلامي الرشيد، الذي حملوه شريعة ومنهاجاً، سيفاً ومصحفاً، حتى دانت لهم الفرس والروم، والعرب والعجم.
وإن كل محاولة للتمكين بعدهم في ظل الواقع المعاصر اليوم وما يحمله من عداء ومكائد وتفرق، لن تصل إلى كمال مرادها، وقوة تمكينها لهذا الدين، إلا إن سارت خلف هذا الركب الإيماني الرباني، وتلمست آثارهم، وحثت الخطى خلفهم، ولا يعني هذا مجرد التقليد الأعمى الذي لا يجاري التوازن بين ثوابت الشريعة وبين متطلبات الواقع المعاصر وما استحدث فيه كما تقول المدارس التغريبية والمدرسة العقلانية، لقد رأينا اليوم بعد معرفتنا لواقعنا المعاصر الأليم، أن كثيراً هم من يقولون ويبرهنون لنا أنهم سائرون خلف طريق السلف والصحابة والتابعين، ولكنهم حقيقة الأمر خالفوا طريقهم، وسلكوا مسالك للدعوة والتمكين لا تمكنهم من إثبات هذه الأقوال والدعاوى، فوقعوا في مسالك متناقضة من الجمع غير المتوافق بين مذهب السلف والخلف، وبين الصوفية والسلفية وربما العلمانية من باب حرية العقيدة، والوطن يسع الجميع والكل، وخلطوا كثيراً بين السنن والبدع التي إن تجمعت أخرجت أصلاً كلياً كبيراً، يدخل هذا المسلك الدعوي في مزالق الانحراف البعيد عن منهج أهل السنة والجماعة.
لقد وقف المنهج السلفي على طول التاريخ الإسلامي كله أمام كل الفرق والمذاهب التي فارقت وخالفت الكتاب والسنة وما أجمع عليه الصحابة والتابعون، بدأً من الخوارج والقدرية والشيعة والمرجئة ومن سار على منوالهم، وقارع بعض الصحابة هؤلاء من أمثال عبد الله بن عباس وابن مسعود رضي الله عنهم جميعاً، كما تصدى جاهداً أمام العقل المعتزلي والفلسفي وأصحاب التأويل والتعطيل، وبين فساد ما ذهبوا إليه وخالفوا فيه من الحق والسنن، وفي العصر الحديث اليوم وقف المنهج أيضاً بقوة وثقة ثابتة أمام التيارات والأفكار والمذاهب المحاربة للإسلام من الشيوعية الماركسية والعلمانية والاشتراكية وغيرها وما تولد منها، وقف ليبين للناس معالم الطريق والتمكين، ومعالم الشريعة والدين، ومعالم الحضارة الإسلامية المثالية الأرقى، ولهذا لم يتوقف هؤلاء عن معاداته والتشهير به، والنيل منه، والكيد له ولأتباعه، ورميهم بالتخلف والجمود والرجعية والأصولية.
*المعادون للمنهج السلفي:-
لقد وقف أمام المنهج السلفي ودعوته الصافية، التي تمثل منظومة شاملة كاملة في جميع الحياة البشرية عقيدة، وعبادة، وأخلاقاً، ونظماً، اقتصادية، وسياسية، واجتماعية، وثقافية، لأنه من عند الله وحده:” ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً ” فريقان معاصران:
الأول: المدرسة العقلانية، التي تنوعت فيها آرائهم ومذاهبهم حتى وصلت بسبب اعتمادهم على عقولهم دون الوحي المعصوم أو بالتأويل المخالف إلى حد كبير أحياناً من التناقض والاختلاف، وزعموا أن المنهج السلفي ما هو: إلا مذهب جديد مبتدع في الدين، والتمذهب به بدعة، فهو لا يعني إلا مرحلة زمنية وصفها الرسول ? بالخيرية، وأنه ليس في الإسلام طائفة متميزة تُسمى بالسلفية، وقالوا كذلك: بأن الالتزام في العصر الحاضر بالمنهج السلفي الذي سار عليه السلف الصالح من الصحابة والتابعين أمرٌ لا موجب له، لأن هذا المنهج إنما هو موقف اجتهادي منهم ولا يلزم غيرهم الأخذ به، وأن السلف أهل السنة والجماعة يتنكرون للعقل ويغضون من شأنه وينحون به جانباً، ويُنكرون استخدام القياس، ويحكمون بالضعف أو الوضع على كل ما ورد في فضل العقل من أحاديث، والقائلون بهذا يعتمدون على الجمع التراثي من المذاهب والفرق جميعاً.
أما الذين اتخذوا موقف التحديث في الفكر الإسلامي المعاصر من هذه المدرسة العقلانية، فقالوا: بأن سنة رسول الله ? تنقسم إلى سنة تشريعية يلزم العمل بها، وسنة غير تشريعية لا يلزم العمل بها، وأنه يدخل في القسم الثاني مسائل باب (المعاملات) في الفقه الإسلامي، لأنه من أمور دنيانا التي نحن أعلم بها، كما يدخل فيه تصرفات الرسول ? في القضاء والإمامة، وقالوا أيضاً: أن قضايا الاعتقاد مسائل فكرية، وأن الفكر يتغير بتغير الزمان والمكان، فالعقيدة إذن متجددة متغيرة وعلى المسلمين أن يختاروا ما يناسبهم من المناهج بحسب الظروف والملابسات التي يعيشونها، وقالوا أيضاً: أن أصول الفقه علم مطبوع بأثر الظروف التاريخية التي نشأ فيها، وأنه نظرٌ مجرد، كله مبالغة في التشعيب والتعقيد بغير طائل، ومقولات نظرية عقيمة لا تلد فقهاً البتة، بل تُولِّد جدلاً لا يتناهى، وقالوا أيضاً: أن الأحكام تتغير بتغير الزمان، وأنه لا يمكن تطبيق الشريعة على المستجدات والظروف والأحوال المختلفة المتباينة إلا بتأسيس معقولية الأحكام الشرعية، وذلك: باتخاذ تحقيق المصالح أساساً للتشريع، وبجعل دوران الحكم الشرعي مع الحكمةوالمصلحة لا مع العلة، وبربط الأحكام الشرعية بأسباب نزولها.
والمتأمل لهذه الأقاويل والنزعات العقلية، يتبين له أن العقل البشري عقل قاصر عن إيجاد حلول ثابتة وصالحة لكل الأزمان والأجيال والأعصار، والأخطر من ذلك في مسلكهم هذا ذوبان الشريعة الإسلامية وأحكامها على مر العصور، حيث أننا لو تعاملنا مع نصوص الكتاب والسنة كما تقدم آنفاً بهذا المنطلق المنعزل عن فهم الوحي وفق المراد الرباني والنبوي الصحيح، لأدى ذلك إلى نقصان الأحكام الشرعية في شتى مجالات الحياة سياسية كانت أو اقتصادية أو أخلاقية أو تعبدية أو عقدية أيضاً، ولأدى إلى ذوبانها على مر العصور والأزمان فرأينا شريعة وأحكاماً متناقضة تماماً مع الوحي المعصوم من الكتاب والسنة، لأن هذه المدرسة وقفت من نصوص الوحيين المعصومين موقفاً متناقضاً، حيث يقولون إذا تعارض العقل والنقل قدم العقل على النقل، ولا ريب أن هذا سخف من القول وضلال، إذ إن موجب العقل يقتضي خلاف ما ذهبوا إليه، لأن الله تعالى ما أوجد العقل ليتناقض مع وحيه المنزل، هذا من وجه، أما الوجه الآخر أن نصوص الكتاب والسنة لا يكون فيها اختلاف ولا تعارض في الأصل، لأن الله تعالى لا يجمع في شريعته ودينه ما يخالف بعضه بعضاً وينقض بعضه بعضاً، إنما التعارض في قصور الفهم الصحيح لمراد الله تعالى ومراد رسوله، وقد تكلم الفقهاء والأصوليون في هذه المسائل وبينوا طرقاً كثيرة في رفع توهم التعارض بين النصوص الشرعية. وأما الوجه الثالث: أنهم ما حققوا الإيمان والتسليم لمراد الله ومراد رسوله صلى الله عليه وسلم، إذ إن العقل يقتضي أن التسليم والإذعان من كمال الإيمان بالوحيين الصافيين القرآن والسنة، كما قال تعالى:” وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِينا”، وقوله تعالى”: فلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيما “،وكلام على بن أبي طالب رضي الله عنه أن الدين لو كان بالعقل لكان المسح على الخفين من أسفل، فهذه المدرسة العقلية لا تحمل منهجا ً عقدياً صحيحاً واضحاً تقدمه لأتباعها والمخدوعين بها، ولا تحسن إلى اليوم إلا ضرباً من علوم المناطقة والفلاسفة، الذين عارضوا الشرائع بالآراء والفلسفات الكلامية، وهم يظنون أنهم على باب من العلم لا يحسنه غيرهم، فأنكروا الغيبيات كالملائكة وعذاب القبر ومعجزات النبي صلى الله عليه وسلم الحسية، ومنهم من وقع في التأويل الباطل الذي ليس له من الشرع دليل ولا برهان.
الثاني: المدرسة التغريبية، التي تفرعت هي الأخرى ما بين اتجاهات علمانية وماركسية شيوعية، وهؤلاء خلطوا كثيراً وتخبطوا كمن سبقوا في فهمهم لحقيقة السلفية ومذهب السلف، فقد أدخلوا كل منتمٍ للإسلام تحت أي مسمىً في مفهوم السلف والسلفية دون تمييز منهم بين المناهج والمعتقدات، وهذا مسلك خطير حيث يبن عورهم العلمي، وجهلهم التاريخي سواء للسلفية أو سائر الفرق المنسوبة للإسلام.
لقد بنوا طريقة تعاملهم مع السلفية على ما نشأ عندهم في القرون الوسطى المظلمة، حيث رجال الكنيسة والمعبد، الذي لا يحسنون قيادة الحياة ومواكبة الركب الحضاري، لأنهم كانوا منشغلين بكنائسهم ومعابدهم وطقوسهم، ومن هنا نشأت دائرة الانفصام بين الدين والدنيا عندهم، واعتقدوا بذلك أن سبب كل تخلف عن ركب المدنية والحضارة، إنما منشأوه من التدين والدين، فصارت العلمانية والتمرد على القيم والانفتاح المنفلت هي شعارات التقدم والرقي للمدنية المزعومة، ومن ثم تعامل هؤلاء مع المنهج السلفي الإسلامي بنفس المعطيات والآفات، فحكموا عليها وعلى أتباعها وأنصارها، والداعين إليها بأنهم من الذين يريدون عودة العالم من جديد إلى عصور الظلام والجهل والتخلف، فوسموها بالتخلف والرجعية والتأخر عن مواكبة مستجدات الواقع المعاصر، مع أن السلفية الإسلامية هي عدو للتخلف والتأخر والرجعية، كما أنها أساس وعماد للحضارة الإسلامية طيلة عشرة قرون متتالية، وستظل هكذا بأمر الله وحده.
ولم يقفوا عند هذا التغريب بل تعدى ذلك إلى إيجاد مدرسة أخرى من بين هؤلاء المسلمين، تحمل سمومهم وأفكارهم وحقدهم على هذا الدين، وأضفوا عليهم ألقاباً زائفة ليوهموا السائرين في ركابهم أنهم ” المثقفون، والمتقدمون، والتنويرون، والتطويريون، والنخبة “، إلى غير ذلك من أنواع النفخ والتكبير الذي لا يعدوا نفح الكرة بشيء من الهواء المعبأ، فرجعوا إلى بلدانهم حاملين لكل تغريب وغريب، ووقفوا أما دعوة الإسلام تأويلاً وتعطيلاً وتجهيلاً، فخرج منهم الكتاب والأدباء والمثقفون، الذي حملوا على الشريعة الإسلامية بالهدم للثوابت والأصول، والاتهام بأنها قاصرة عن مواكبة مسيرة الحضارة العالمية المسرعة في التقدم والمدنية، بل وعملوا على إحياء وتمجيد كل خبيث وماضٍ من التراث الفرعوني والإغريقي والروماني والوثني، وإحياء النعرات القومية والوطنية والحزبية، التي لا تزيد في أمة الإسلام إلا تفرقاً وشتاتاً، واحتراقاً من لفح الجاهلية الغربية المعاصرة منها والبائدة على طول التاريخ.
ومن هنا وقفت المدرستان العقلية والتغريبية موقف العداء الصارخ لدعوة الإسلام عموماً، المتمثلة في السلفية خصوصاً دون غيرها من سائر الدعوات والحركات الدعوية المعاصرة إلا ما ظهر منها، وتولد من كل هذا أجيال وأجيال، أصابها الخور والوهن وحب التقليد الأعمى لكل دخيل ومستغرب، ولو كان يتنافي بوضوح ودلائل وبراهين مع مسلمات وأصول الشريعة الإسلامية، هذا من حيث العداء للمنهج والإسلام.
*المخالفون للمنهج السلفي:-
أما من حيث المخالفة للمنهج السلفي في طرائق العمل الدعوي ووسائله وطبيعته ومنهجه، فيدخل في ذلك الجماعات الدعوية المعاصرة، والتي تحتسب غالباً في الصف الإسلامي بجميع مناهجها وتصوراتها، واتفاقها جملة على نصرة الإسلام، والسعي الحثيث لإقامة خلافته الراشدة من جديد، والمعادون للإسلام ودعوته يقفون منها كلها موقف العداء الصراح والخوف من توجهاتها وأهدافها، وهم لا يفرقون حقيقة الأمر بين الموافق منها للمنهج الإسلامي والمخالف في كثير أو قليل، فهي عندهم تمثل المشروع الإسلامي برمته، والمتأمل لواقع هذه التوجهات الدعوية والتجمعات يظهر له وجوهاً كثيرة مختلفة في طبيعة العمل والدعوة للإسلام حيث وجود الاختلافات السائغة وغير السائغة، والبدع والخلط بين الحق والباطل، والتي رجعت على جهود كثيرة من العاملين للإسلام بنوع من التردي أحياناً، والتناحر والتشاحن أحياناً أخرى، وأيضاً التفسيق والتبديع والتكفير مرات ومرات، لماذا…؟؟ لأن جل هذه الدعوات والحركات لم تتخذ من المسلّمة الشرعية ألا وهي: اتباع منهج الصحابة والسلف وتعاملهم مع نصوص الشرع من الكتاب والسنة، لم تتخذها طريقاً لبناء عمل دعوي صحيح، فوقفوا عند حبهم للصحابة والسلف رضي الله عنهم، واكتفى هؤلاء بالثناء والترضي عليهم، ولا بأس بالاستدلال ببعض فتاويهم ومواقفهم التي توافق ولا ريب كثيراً مما ذهبوا إليه، وربما عابوا كثيراً على إخوانهم المخالفين لهم المتبعين لمنهج السلف قولاً وعملاً واعتقاداً، وقالوا بقصور نظرهم وضيق أفقهم، عن إدراك الشمولية والوسطية لحقائق هذا الدين الكبير، ولبعدهم أيضاً عن معترك الفكر والسياسة الواقعية، ومن هنا فلديهم قصور في النظر، وضحالة في الفهم، وضيق في الأفق، وحقيقة الأمر أنهم أخطأوا الطريق إلى الحق بهذا القول والتصور الذي خالط عقولهم ومنهجهم، لأن الخلط بين المنهج شيء، وبين تطبيق المنهج من حملته شيء آخر، نعم قد يقع الخطأ وتزل القدم، من بعض أناس يحسبون على الدعوة وهم في الحقيقة ثقل عليها، وهذا واقع عندهم وعند غيرهم، ثانياً: أن الاعتبار الذي ينبني عليه المنهج والعمل إنما يكون بصحة المنهج وسلامته اعتقاداً وتصوراً وسلوكاً، فلا اعتبار في الشرع للأفراد بدون ما يحملونه من مناهج ومعتقدات تحملهم على الحركة والبذل والدعوة والعمل، فإذا صح المنهج وسلم المعتقد، ننظر إلى سلوك العاملين ومدى توافقه مع ما يحملون من مناهج ومعتقدات وتصورات عن طبيعة العمل الدعوي أو غيره. ثم أمر ثالث أكدنا عليه بأدلته الواضحة البينة لكل أحد بما سبق: أن حب الصحابة والتابعين رضي الله عنهم يقتضي ذلك متابعتهم والسير على طريقتهم ومنهجهم في التلقي الفريد، والتعامل الصحيح مع هذا الدين وعقيدته وشريعته، هذا بمقتضي الحب والموالاة لهم، أما بمقتضي الشرع فقد أوجب الله ورسوله ذلك إيجاباً بالأمر البين في كتابه وسنة رسوله، بوجوب اتباعهم والأخذ عنهم وعدم المخالفة لهم في شيء مما شرع الله تعالى ورسوله، إلا ما كان من قبيل ما يجد من أحكام ومعاملات تتزل عليها الأحكام الشرعية وفق منهجهم ومذهبهم، لأن الشرع لا يتعارض مع ما يجد من وسائل ومستحدثات في أمور الحياة البشرية كما توهم ما لا بصيرة عنده بالشريعة وأصولها، ولا يقف منها موقف المعارضة والمباينة إلا إن تحقق بها إفساد وإخلال يرجع على مسائل الشريعة وأعراف وأخلاق الأمة ومعتقدها ودينها، ولا حاجة لي هنا أن أعيد ذكر الأدلة في ذلك لأنها أشهر من أن تذكر، إنما الإشكال، في حقيقة الاستجابة لله تعالى والرسول صلى الله عليه وسلم ومتابعته وأصحابه فيما أمر، والانتهاء عما نهى عنه وزجر، لأن المسلم المتبع حقاً، المتسنن باتباع الهدي والسنة، لا يخالف في ذلك، بل يسلم ويذعن، ويرضى ويؤمن كما قال تعالى:” وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً “، فدلت الآية على وجوب متابعة سبيل المؤمنين والحذر من الوقوع في الوعيد لمخالفة هذا السبيل الذي سلكوه، وكما ذكرت كتب اللغة والتفسير أن السبيل هو الطريق، وأن أول المؤمنين الذين سلكوا طريق الإيمان والمتابعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم هم الصحابة رضي الله عنهم، فهم أول من عرف الإيمان والتسليم وكذلك السمع والطاعة وكذلك أيضاً الاتباع للأثر،ولهذا جعلهم النبي صلى الله عليه وسلم الميزان الحق حين وقوع الفتن والافتراق في أمته كما جاء في الحديث المحفوظ المشهور حديث الافتراق الذي وقعت فيه الأمم، والذي يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم: “افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة” قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: “من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي” وفي بعض الروايات: “هي الجماعة” رواه أبو داود، والترمذي، وابن ماجه، والحاكم، وقال: صحيح على شرط مسلم.، وكذلك قوله تعالى:” َلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيما “.
فالمقصود إذاً أن المعادين والمخالفين لمنهج ومذهب السلف، وقعوا في كثير من المخالفات الشرعية الخطيرة والكبيرة مع تفاضل بينهم فيما وقعوا فيه، وكل بحسبه إلا أصحاب المناهج المستغربة والعلمانية والشيوعية الملحدة، فهؤلاء ولا ريب ليسوا على شيء، والمتأمل في واقعنا المعاصر اليوم يعلم يقيناً أن جل هذه المناهج أو كلها لن تنصر ديناً، ولن تعيد مجداً مسلوباً، ولا حقاً مغصوباً، ولن تفلح أن تقيم للإسلام دولة على كتاب وسنة بينين واضحين، يهتدي بهما الناس، ويعيشوا آمنين مطمئنين على أنفسهم وأعراضهم وأموالهم وأقواتهم، ولن تفلح كذلك أن تحارب عدواً يأخذ خيرات أمتنا، وينهب ما تملكه من مقدرات وثروات وكنوز، أو يحتل أرضاً، ويهتك شرفاً، ويذل عزيزاً من المسلمين، كما أنها وفي أفضل أحوالها سيسمح لها بإقامة بعض الشعائر والعبادات، والمشاركة هنا وهنالك في بعض المشاريع السياسية والاقتصادية دون أن تكون هي مالكة زمام الأمر، أو صاحبة القرار المتفرد بالمرجعية التي تريد وتنتمي، وهذا إن وقع فلا ريب أن حل ذلك أمر ميسور لديها بقرار حكومي أو دستوري كما يقولوا هؤلاء، وهذا رأيناه في بلاد الجزائر وتركيا، وكما يحدث بالتزوير في مصر وبعض البلاد الإسلامية الأخرى، وما مشروع حركة حماس في أرض القدس وفلسطين المباركة منا ببعيد، حيث العداء له، والتصدي لسياسته ومرجعيته، فكيف إذا ساد الأمر كل البلاد وفق الشريعة الإسلامية الصحيحة المتابعة لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وفق منهج وفهم السلف الصالح من صدر هذه الأمة المباركة.
إن الواجب الملزم يفرض على كل الدعاة إلى الله تعالى وإلى شريعة الإسلام، أن يلزموا ما كان عليه السابقون الأولون من الصحابة والتابعين من مسائل الاعتقاد والمنهج والعبادة والسلوك في شتى شؤون الحياة الإسلامية كلها، لأن اتباعهم فيه السعادة والهدى، وفيه العز والسيادة والتمكين، فهم مكنوا في الأرض بهذا المنهج، وحكموا العالم وفتحوا البلاد، ودونوا الدواوين، واستخدموا العمال، وبنوا الحضارة في كل ميادين الحياة والعلوم، في حين أن أوروبا وغيرها كانت تعج في ظلمات الكفر والشرك من جانب، وظلمات التخلف المدني والإنساني من جانب آخر، فمن الظلم إذاً أن يوصم أصحاب هذا المنهج بأنهم لا يحسنون قيادة العالم ولا فقه الواقع، ولا يفقهون من شؤون الحياة والاقتصاد إلا ما يفقه العوام.
إن المنهج السلفي طريق للتمكين الإسلامي، لأنه منهج رباني فريد، ومنظومة شاملة كاملة في جميع الحياة البشرية عقيدة، وعبادة، وأخلاقاً، ونظماً: اقتصادية، وسياسية، واجتماعية، وثقافية، إنه منهج شامل لأنه من عند الله وحده:” ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً ” نعم، قد يقع الخطأ والخلل في حملته لأنهم بشر، لكنه يظل المنهج الرباني المعصوم، الذي يجمع بين الأصالة والثوابت، وبين التغيرات والمستحدثات وفق منهج الله وشريعته.

*******************************************

الدعوة الإسلامية بين التكوين والتمكين (3/4)

(قيام المجتمع الإسلامي بواجباته الشرعية)

ينبغي على المجتمع المسلم أن يقوم بدوره في بناء جيل التمكين، وأن يساهم بدوره في مسيرة الدعوة الإسلامية، ولا يقف موقف المشاهد أو المتخاذل، فلا يقدم شيئاً ولا يؤخر، وقد بين الله تعالى لنا أن بني إسرائيل لما تخاذلوا عن القيام بأعباء الشريعة، وتركوا الأمر بالمعروف والنهي المنكر، حل بهم عقاب الله ولعنته وغضبه كما قال عز وجل:” كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ “(المائدة79)، لقد حق عقاب الله عليهم لأنهم أهملوا الوجبات التي تصون مجتمعهم من الانحراف والضياع، وتقودهم إلى الخير والرشاد.

فيجب على أمة الدعوة والهدى أن تقوم بواجبها الذي رسمه الله تعالى لها قال تعالى:”وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ، وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ، يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ، وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ، تِلْكَ آيَاتُ اللّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِّلْعَالَمِينَ، وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ، كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ”(آل عمران: 104-110).

فهذه الآيات تبين للمجتمع المسلم ما يجب عليه تجاه دينه ونفسه، صيانة له وأماناً، لأن فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يحصل بها من الخير والصيانة للمجتمع المسلم الخير الكثير.ومن هنا جاءت الشريعة بها حتى في طرقات المسلمين العامة، وتوجب فيها عدم التغاضي عن هذه الفريضة.

والمتأمل في السنة النبوية يرى ذلك كما جاء في الحديث عند الشيخين البخاري ومسلم في صحيحيهما:عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إياكم والجلوس في الطرقات” فقالوا: يا رسول الله مالنا من مجالسنا بد نتحدث فيها. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه” قالوا: وما حق الطريق يا رسول الله. قال: “غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر”.لأن المعروف دلالة على كل خير، وإرشاد لكل بر، والمعروف هو كل ما أمر الله تعالى به ورسوله صلى الله عليه وسلم من الخير والبر والتقوى، فالمسلم في طريقه لا يكون إمعة لا يدل الناس على الخير وما فيه الصلاح والهداية لهم، وإنما يرشد ويعلم ويحث الناس عليه، فإذا وجد مسجداً يحتاج إلى تمام بناء أو ما شابه ذلك حثهم وأمرهم بالصدقة، أو إذا وجد فقيراً محتاجاً أو مريضاً أو كبير السن فإنه يأمرهم بذلك الخير وإن استطاع هو فليكن أول فاعل لذلك الخير ليكون قدوة للناس وإماما لهم إلى الجنة ورضوان الله تعالى. لأن الأمر بالمعروف من أجل فرائض الإسلام التي تناسها كثير من الناس اليوم إلا من رحم الله تعالى، فبها قام الإسلام، وهى خيرية هذه الأمة دون غيرها من الأمم “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله “.

أما النهي عن المنكر:فالمنكر والمحرم كل نهي نهانا عنه الله ورسوله، وجاءت الشريعة بتحريمه والوعيد عليه، وكما قلنا أننا جميعاً في سفينة واحدة فإن غرقت غرق الجميع، فالمسلم ليس بالفاقد للبصيرة، وليس بالمتغابي عن الواجبات والمنكرات والحرمات، يهز كتفيه للمنكر ثم يقول أمر لا يعنيني فلم أتدخل فيه، هذا ولا ريب نوع من السلبية القاتلة التي يكون آخرها عقاب وغضب من الله تعالى، ولن يلحق شخص بعينه بل على كل المجتمع يقع العقاب، وترك النهى عن الشيء المنكر والمحرم من أنقص صفات بني إسرائيل التي ذكرها الله تعالى لنا في القرآن، حتى نأخذ الدرس والعبرة منهم “كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون”.

إن المجتمع الغربي والأوربي وغيره من المجتمعات الكافرة، لا تلتفت كثيراً إلى شيء من هذه المنكرات أو تعبأ بوقوعها، إلا فيما كان عائداً لهم بشيء من مصالح الدنيا الفانية الرخيصة، فهم لا ينكرون منكراً ولا يعرفون معروفاً إلا بقايا ورثوها وتناسوها على طول الزمان، فجل شوارعهم تحولت إلى دور سينيما، وملاهي ليلية، ذات اليمين وذات الشمال، ومواقعة للفاحشة اللهم إلا خشية ملاحقة القانون الذي لا يردعهم ولا يهذب نفوسهم وأخلاقهم.

وطرقات المسلمين اليوم قد وقعت فيها كثير من مخالفات الشريعة وتعدي حرمات الله تعالى من الغش في البيع والشراء، والظلم،…وتبرج النساء والعري والتهتك المائع الرخيص،…وانتشار المقاهي ودور السينيما وعلوا الأصوات بالغناء والفحش من القول والبذئ منه … وغير ذلك.

فالمسلمون يجب عليهم في حياتهم عامة، وفي طرقهم خاصة النهي عن كل ما يغضب الله تعالى، ويخالف شريعته وكتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وألا يشارك الناس بعضهم بعضاً في معاصيهم ومحرماتهم.

بل الواجب على المسلم أن ينهي ويأمر ويرشد ويعلم …ولكن بالحكمة والموعظة الحسنة والكلمة الطيبة والأسلوب المهذب المقبول للنفوس، حتى لا يفسد من حيث يريد الإصلاح، أو يهدم من حيث يريد البناء، فالأمر بالمعروف إنما يكون بالمعروف، والنهي عن المنكر إنما يكون بغير منكر.

وهذا أمر جاء به القرآن وجاءت به السنة النبوية ويحتاج إلى مزيد بيان وبسط في موضع آخر، والحديث جمع آداباً جليلة حقاً لو استقام المسلمون عليها لرأينا مجتمعاً راقياً في أخلاقه، عالياً في آدابه، آمنا في معاملاته، …لأنه أقام شريعة الله تعالى فيما أراد الله له.

كما يجب على المجتمع الإسلامي ألا يرضي أن يحكم حياته وأوضاعه القوانين الغربية الكافرة، بل على المجتمع أن يعلن في كل موقف رفضه لهذه القوانين التي هي من صنع البشر، وليست من منهج الله، والتي تبعده عن منهج القرآن والسنة، الذي ضمن الله لنا السعادة في الدنيا والآخرة.

فالإسلام عقيدة وشريعة، وأي تجزئة بينهما تعني كفر بهذا المنهج الرباني كما قال تعالى: ” أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ “(البقرة85). فعلينا أن نعتز بهذا الدين، وأن نعتصم بحبله قال تعالى: ” وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ “(الحج78). هذا واجب المجتمع الإسلامي الذي يسعى للنصر والتمكين، ويسعي لرضى الله تعالى والسعادة في الدنيا والآخرة.

*************************************

الدعوة الإسلامية بين التكوين والتمكين(4/4)

(قيام العلماء والدعاة بواجبهم وتوحيد الصف المسلم)

نستطيع هنا بداية أن نقف مع مكانة العلماء والدعاة ودورهم الكبير في توحيد الصف المسلم،وبناء جيل التمكين الإسلامي بالوحدة على منهج السلف الصالح، بإيجاز في نقاط سريعة :

– إن العلماء ورثة الأنبياء ، ورثوا العلم والدعوة ، وورثوا الصلاح والهدى ، ولا يمكن للأمة أن تتحرك بدون علمائها ومشورتهم وقولهم، وكم رأينا ثبات الإمام أحمد بن حنبل عليه رحمة الله أمام فتنة القول بخلق القرآن ، وأمام علماء السوء الذي زجوا به وبأمثاله من أهل العلم إليها ، ومع ذلك صبر على هذه الفتنة العمياء ، لأنه لو زل وهو صاحب الكلمة الصواب ، والرأي المسموع، لزل خلفه عالم كثير ، فالعالم دوره كبير في نصرة الحق، وخدمة الدعوة، والحركة لها ، وكم وقف العلماء في وجه الطغيان ، ينصرون الحق ، ويجاهدون في سبيل الله تعالى ، والتاريخ مملوء بذكر آثارهم وثمار صدقهم وجهادهم .

لقد رفع الله تعالى من منزلة العلماء كما قال تعالى: ” يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ” وقال تعالى:” هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون” وبين أن العلماء أكثر الناس خشية لله تعالى فقد قال جل شأنه :” إنما يخشى اللهَ من عباده العلماء” ولم يأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم في الاستزادة من شيء إلا العلم قال تعالى:”وقل ربي زدني علما ” واستشهد بهم سبحانه في أجل مشهود عليه وهو توحيده فقال تعالى :” شهد الله أنّه لا أله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط “، قال ابن القيم رحمه الله تعالى : وهذا يدل على فضل العلم وأهله من وجوه:

أحدها:استشهادهم دون غيرهم من البشر.

والثاني:اقتران شهادتهم بشهادته .

والثالث:اقتران شهادتهم بشهادة ملائكته .

والرابع:أن في ضمن هذا تزكيتهم وتعديلهم فإنّ الله تعالى لا يستشهد من خلقه إلا العدول.

والأحاديث الشريفة طافحة بذكر فضل العلم وبيان فضل العلماء نذكر منها حديث معاوية : ” من يرد الله به خيرا يفقه في الدين ” متفق عليه ، ومنها حديث أبي هريرة : ” ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة” رواه مسلم ، ومنه حديث أبي أمامة : ” فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم ” ثم قال صلى الله عليه وسلم ” إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير” رواه الترمذي .

فالآيات والأحاديث تبين فضل العلماء وخطورة القدح فيهم لأن لحومهم مسمومة فمن تكلم فيهم فقد هلك بتعريضه نفسه لغضب الله تعالى ففي الحديث القدسي :” من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ….”الحديث. رواه البخاري، والعلماء بلا شك من أولياء الله تعالى ، قال الإمام الطحاوي في عقيدته المختصرة : وعلماء السلف من السابقين ومن بعدهم من التابعين أهل الخير والأثر وأهل الفقه والنظر لا يذكرون إلا بالجميل ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل.

– فالواجب على العالم الذي حمل أمانة العلم والدعوة ألا يركن إلى زهرة الدنيا ، ويجعل الدعوة جانباً مهملاً في حياته ، كلا ، بل عليه أن يكون رحالة سائحًا في محلات مدينته, ومدن قطره, يبلغ دعوة الإسلام.

انظر مثلاً كيف كانت رسل رسول الله صلى الله عليه وسلم تسيح في البوادي تبلغ الأعراب كلمة الإسلام , وتبشر به, ولم يكن ثمة انتظار ورودهم إلى المدينة , ألا ترى أن الأعرابي الذي سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أركان الإسلام , فلما أخبره بها وقال: “لا أزيد عليهن ولا أنقص” كيف كان قد بدأ سؤاله بأن قال للنبي صلى الله عليه وسلم: “يا محمد, أتانا رسولك, فزعم لنا أنك تزعم أن الله أرسلك؟ ” رواه مسلم. أتاهم رسوله داعيًا, وكذلك الناس تُؤتى , ومن انتظر أن يأتيه الناس فليس بداعية , ولو فصلت كلمة هذا الأعرابي لتبين لك كيف فارق هذا الصحابي الداعية المدينة لما أرسله النبي صلى الله عليه وسلم لقوم هذا, وكيف فارق أهله وبيته وأولاده, وكيف اجتاز المفاوز وصحراء من بعد صحراء، وكيف تعرض للمخاطر والحر أو البرد, ليبلغ دعوة الإسلام.

وهذا شأن الدعوة التي تريد أن تصل إلى أهدافها, لابد من تحرك ومبادأة وغدو ورواح وتكلم وزعم, ليس القعود والتمني من الطرق الموصلة, فافقه سيرة سلفك وقلدهم, تصل, وإلا, فراوح في مكانك، فإنك لن تبرحه… ويروي لنا التابعي الكوفي الفقيه النبيل عامر الشعبي, أن رجالاً “خرجوا من الكوفة, ونزلوا قريبًا يتعبدون, فبلغ ذلك عبد الله بن مسعود, فأتاهم ، ففرحوا بمجيئه إليهم , فقال لهم : ما حملكم على ما صنعتم ؟ قالو: أحببنا أن نخرج من غمار الناس نتعبد , فقال عبد الله : لو أن الناس فعلوا مثل ما فعلتم فمن كان يقاتل العدو؟ وما أنا ببارح حتى ترجعوا”.

“كان الإمام أحمد إذا بلغه عن شخص صلاح أو زهد، أو قيام بحق, أو اتباع للأمر, سأل عنه, وأحب أن يجري بينه وبينه معرفة, وأحب أن يعرف أحواله”. لم يكن بالمنعزل المتواري الهارب من الناس, فالداعية يفتش عن الناس، ويبحث عنهم, ويسأل عن أخبارهم, ويرحل للقائهم, ويزورهم في مجالسهم ومنتدياتهم, ومن انتظر مجئ الناس إليه في مسجده أو بيته, فإن الأيام تبقيه وحيدًا, ويتعلم فن التثاؤب .

قالوا في التعريف بموسى بن حزام شيخ البخاري والترمذي: “إنه كان ثقة صالحًا, لكنه كان في أول أمره ينتحل الإرجاء, ثم أعانه الله تعالى بأحمد بن حنبل، فانتحل السنة, وذب عنها, وقمع من خالفها, مع لزوم الدين, حتى مات” ( ).

– ولكن نرى على الجانب الآخر ممن لا يريدون لدعوة الإسلام أن تسمع ، ولا أن يهتدي إليها الناس ، يقفون موقف التنقيص والتشويه وإثارة الشبهات ، حول هذه الكواكب المنيرة ، والنجوم الزاهر ، ورثة ميراث النبوة ، وحملة راية العلم والإصلاح ، ويقولون هؤلاء العلماء لا يصلحون لشيء من السياسات ، ولا يعيشون إلا مع الكتب والأوراق ، ولا يعلمون أحداث الواقع ، ولا يفقهون الدوامات السياسية ولا الاقتصادية ، فهم مع أنفسهم وكتبهم ، وبين أطباق الطعام يتنقلون ، وفريق آخر ينظر إليهم بعين السخط والبغض ، لأنهم صاروا من المقربين إلى ذوي الملك والسلطان ، وصارت فتاواهم وأقوالهم توافق هوى الحكام والساسة . وهؤلاء العلمانيون والمنافقون يأتون كل يوم بالشبهات حول الدعاة إلى الله تعالى ، وأنهم أصحاب دنيا وشهرة ، وأنهم لا يجيدون إلا لغة الصياح على المنابر ، في حين أنهم يرون أنفسهم من المثقفين والمتنورين غير ذلك ، فتلك النظرات والاتجاهات من الاتجاهات ساهمت كثيراً في تشويه صورة ومكانة أهل العلم ، إضافة إلى المنتسبين إليهم دون فهم ولا علم ولا بصيرة .

ولكن كل هذا ينبغي أن يطرح جانباً ، لأن جل هؤلاء لا يمثلون شيئاً من حجم الدعاة والعلماء الربانيين والصادقين ، السائرين على منهاج العلم والنبوة ، نعم هناك أخطاء وزلات ، نعم هناك أهواء وهفوات ، نعم هناك جهل وتقصير ، نعم هناك حب الجاه والسلطان ، ولكن هذا لا يعني تعميم الأحكام ، ولا تضييع المكانة السامية لأهل العلم التي رفعهم إليها ربنا سبحانه وتعالى .

إن الأمة تقع في الضلال والفتن والبدع إذا لم يقودها العلماء الربانيون ، إن الأمة تخنع للطغاة والظالمين إذا لم يصدع العلماء والدعاة بكلمة الحق في وجوه الطغاة والظالمين ، إن الأمة تموت وتفنى يوم أن يُحقر العلم وحملته ودعاة الحق ، وكم قرأنا وأدركنا مكانتهم يوم أن جاء التتار بالدمار ، ويوم أن جاء الصليبيون بخيولهم وأذنابهم ، وتصدى العلماء وقالوا كلمة الحق ، وحثوا الناس على رفع رايات الجهاد في سبيل الله تعالى ، واسترداد مقدسات المسلمين .

وهل وقف اليوم بأمر الله تعالى وحده في وجه الطغيان الصليبي الغربي والصهيوني على العالم العربي والإسلامي إلا العلماء والدعاة إلى الله ، لقد أذن الله لمسيرة دعوة الإسلام أن تعود من جديد ، ولولا أن الله غالب على أمره ، لضاعت القدس وفلسطين وكل العالم الإسلامي من أول يوم دخل فيه اليهود وغيرهم إلى ديار المسلمين ، فلتجتمع الأمة من جديد حول علمائها ، وليكونوا هم من يقود دفة الدعوة ومسيرتها ، وإلا فلا خير في أمة لا تعرف قدر علمائها ودعاتها .

– بقي لنا توحيد الصف المسلم، وأعني به توحيد جهود العاملين للدعوة ونصرة الإسلام، لأنهم هم المعنيون أولاً وأخيراً؛ لأن جمهور المسلمين اليوم صاروا أتباعاً وجلهم على التقليد، إلا من وقف على شيء من البحث والعلم وأقوال العلماء، فنحن نرى بسبب التفرق والوقوع في دائرة الاختلاف السائغ وغير السائغ، متابعة للجماهير بحسب ما غلب عليه الظن أنه الحق، فترى جمهوراً مع جماعة وآخر مع أخرى وهكذا.

فالمقصود أن يقوم الدعاة والعاملون للإسلام بتوحيد صفوفهم، ونزع الحقدوالحسد والبغضاء من قلوبهم، وأن يقفوا وقفة رجل واحد يريد الحق والإسلام، لأن الاختلاف والتفرق كما نراه الآن أظنه هو العقبة الكبرى أمام إقامة خلافة الإسلام ونصرة المسلمين، لماذا..؟ لأن الحكام والظالمين نعم هم عقبة كبيرة في مسيرة الدعوة والتوحد، لكنها عقبة زائلة بزوال أسباب إيجادها، فالله تعالى ما سلط هؤلاء على الأمة والتحكم فيها إلا يوم أن تحول بأس الأمة فيما بينها ، فصار الاختلاف والتفرق والشحناء والحسد، والتزكية للنفس والمنهج ولو كان على غير سنة، فسلط الله علينا هؤلاء بسبب عدم اتباعنا لكتاب الله وسنة رسوله، وهذا حق لا يماري فيه إنسان فضلاً عن متابع للكتاب والسنة.

كما أن الجماعات والدعوات اليوم كل منها يريد أن يصل أولاً قبل الآخر، بل ويرى نفسه جديراً بالوصول قبل إخوانه العاملين معه، فهو يرى من نفسه صاحب باع طويل في الدعوة، وتجربة كبيرة أيضاً….إلخ.

ومع وجود عقبة الحكام الظالمين كثيراً، لكنها عقبة تذوب وتتلاشى أمام وحدة الصف المسلم، ووحدة الدعاة بصدق وإخلاص للحق وتجرد، كما أمرنا ربنا بقوله تعالى:” واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا..الآية”، وكما قال ابن القيم رحمه الله:” لا تظن أن العدو غلب ولكن الحافظ أعرض”.

إن الدعاة والعلماء إذا توحدت جهودهم ودعوتهم، فلن يقف في وجههم شيء بأمر الله ، لأنهم عندها يد واحدة ، ويد الله مع الجماعة، ولأن الجماهير ستكون معهم تؤيدهم وتنصرهم بهذا الدين بحب ومتابعة وشغف للعدل والسلام. ولكن هنا ستظهر أمامنا عقبات كبيرة، إذ كيف تتوحد هذه الدعوات والجماعات، وهي ترى نفسها أجدر وأحق بالتقدم والفهم والقيادة.. وكيف تتوحد وهي ترى نفسها أدق فهما ، وأقدر على فهم واقع الأمة وحدها دون غيرها من الدعوات..بل ولربما ترى نفسها أولى بالخلافة والحكم.

والمتأمل في جل هذه الاختلافات يجدها ترجع بالجملة إلى أمرين:

الأول:الجهل بحقيقة الدعوة وأصولها ومتابعة النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم. وقد تعجب من هذا وتقول:وهل أحد اليوم يجهل حقيقة الدعوة وأصولها، بعد هذا التعدد الدعوي والفكري واختلافاته، والجواب نعم.؟ لأننا بينا وأشرنا وأكدنا مراراً ، على أصل كبير في طريق الدعوة الإسلامية، أكثر الدعاة والعاملين اليوم لا يلتفتون إليه مع أنه من أجل الأصول وأكبرها، وهو الأصل الوحيد بعد الكتاب والسنة الذي لو حققته الجماعات والدعوات ، لرفع محل الخلاف والشقاق والنزاع بينهم، ولتوحدت صفوفهم، هذا الأصل يكمن في متابعة الصحابة والسلف الأول قبل كل شيء، لأن النبي صلى الله عليه وسلم نص على ذلك بقوله:” فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً..ثم قال.فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين..الحديث” وقوله أيضاً:” الجماعة ما أنا عليه وأصحابي”.

نعم فإن منهج السلف هذا هو الإسلام بصفائه وشموله..وما الجماعات الدعوية العاملة اليوم إلا دعاة إلى هذا المنهج..فلا يظنن ظان أن دعوته بديلاً عن منهج السلف أو مغايرة له..كلا، إنما الواجب أن تكون كل الدعوات إلى هذا المنهج فحسب.

فاختلاف الدعاة الآن في صورة فهمهم لمنهج السلف وطرق تطبيقه، فمن هنا يزعم كل فريق الصواب والمتابعة دون غيره، مع قرب أو بعد، في صحة هذه المتابعة أو خطأها.

فالدعوات السائدة لا ينبغي أن تكون بديلاً عن منهج السلف، وإنما يجب أن تكون إليه لا إلى غيره ولا إلى نفسها، هذا هو الذي تخبطت فيه بعض الدعوات اليوم.، ولم تقف على حقيقة المتابعة لهذا المنهج. ومن جهل هذا الأصل الكبير فإن في دعوته قصور وخلل، أولاً لما أشرنا إليه، وثانياً لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا عند وقوع الاختلاف والتفرق في الأمة، وخروج الفرق النارية كذلك أن نلزم جماعة المسلمين التي وصفها بقوله:” الجماعة ما أنا عليه وأصحابي”. فالمتأمل ببصيرة وفهم، يعلم جيداً الطريق الذي رسمه النبي صلى الله عليه وسلم لأمته عند وقوع الافتراق والاختلاف.

ولست إلى اليوم أدري..لماذا يختلف العاملون في الدعوة ومنهجها، وقد بينه الرسول هنا أشد بيان..؟؟ لعلي أقول إذاً إنه اتباع الهوى ، ومجاراة النفوس على التحزب البغيض، والموالاة لغير الكتاب والسنة، ولكن نحسن الظن بإخواننا إن شاء الله.

الثاني:اتباع الهوى مع بعض العلم المجاري لهذا الهوى في القلب، فهذه العقبة الخطيرة من أعظم التحديات التي تواجه الحركة الإسلامية في هذه الظروف الحرجة ، وما يقع من فصائل العمل الإسلامي خير شاهد على ما نقول ، وهذا واقع مر لا يغفل عنه إلا من حبس نفسه في مكتب مكيف أو جلس يُنَّظرُ للحركة من برج عاجي !! فما زلنا نرى من أبناء الحركة الإسلامية من إذا تكلم عن جماعته التي ينتمي إليها ويدعو لها تغاضى عن جميع أخطائها ولو بُين له ذلك بالدليل من القرآن والسنة الصحيحة، وعارض نور الضُحى بنور السُّهى وظل يبرر ويبرر حتى تصل أخيراً هذا الأخطاء – أحياناً – إلى محاسن!

فجماعته هي جماعة المسلمين ، وهى وحدها التي على الحق وما عداها من الجماعات فهي على الباطل ، وكل ما تفعله جماعته فهو شرعي وكل ما يصدر عنها فهو الصواب ، وكل تاريخها أمجاد ، وكل رجالها وقادتها ملائكة !! فإن تحدث عن شيخه أو أميره في الجماعة ، بالغ مبالغة كبيرة ، فشيخه هو الأوسع علماً ، والأقوى حُجة ، والأنصع دليلاً ، وإن قال شيخه قولاً صار حجةً لا ينبغي أن تناقش ، وإن أفتى شيخه فتوى صارت مُلزمةً لا ينبغي أن تُرد ، بل وقد يوالى ويعادى إخوانه عليها ، علماً بأن الله تعالى ما تعبدنا بقول فلان أو فلان من العلماء والأئمة كلا، إنما تعبدنا بما جاء في القرآن الكريم وما صح عن رسوله الأمين ? وكل عالم أو إمام يؤخذ منه ويُرد عليه إلا المعصوم ، فهو وحده الذي يؤخذ منه ولا يرد عليه ، وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحىُ يوحى، ومن أجمل ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية – طيب الله ثراه – قوله: “وصاحبُ الهوى يُعميه الهوى ويصمٍّه ، فلا يستحضر ما لله ورسوله في ذلك ، ولا يطلبه ولا يرضاه بهواه ، ويغضب إذا حصل ما يغضب له بهواه ، ويكون مع ذلك معه شبهة دين: أن الذي يرضى له ويغضب له أنه السَّنة ، وأنه الحق ، وهو الدين ، فإذا قدر أن الذي معه ، هو الحق المحض دين الإسلام ، ولم يكن قصده أن يكون الدين كله لله ، وأن تكون كلمة الله هي العليا ، بل قصد الحمية لنفسه وطائفته أو الرياء ، ليُعظم هو ويثنى عليه ، أو فعل ذلك شجاعة وطبعاً ، أو لغرض من الدنيا لم يكن لله ، ولم يكن مجاهداً في سبيل الله فكيف إذا كان الذي يَّدعى الحق والسنة هو كنظيره ، ومعه حق وباطل وسنة وبدعة ومع خصمه حق وباطل وسنة وبدعة ؟! ” وهذه العقبة الخطيرة – اتباع الهوى – تحتاج من الدعاة إلى صبر طويل وإلى جهاد مرير لهوى النفس وشهواتها والاستعلاء على رغباتها طاعة لله وطمعاً في رضاه وهذا لا يكون إلا بالتجرد والإخلاص والعمل ابتغاء مرضاة الله جل وعلا ، بغض النظر على لسان من أُعلنت كلمةُ الحق ما دامت كلمةُ الحق ستقال ، وبغض النظر عن من الذي سيرفع راية الإسلام ما دامت راية الإسلام ستظل مرفوعة خفاقة عالية تعانق كواكب الجوزاء ، وبغض النظر عن مكاننا على طريق الدعوة هل هو في مكان الصدارة والقيادة أم هو في المؤخرة بين صفوف الجنود ما دام عملنا على طول الطريق خالصاً لله جل وعلا. ( )

فالمقصود:أن هذين الأمرين:الجهل واتباع الهوى هما أشد العقبات على تنوعها، أما توحيد الصف المسلم لمواجهة الطغاة والظالمين في الداخل والخارج، فطريق النجاة وتوحيد الأمة والدعاة يرجع بعد كل هذا إلى:

1- رفع الجهل من النفوس والمناهج بحقيقة الدعوة وأصولها وفق الكتاب والسنة، ومتابعة أهل العلم في بيان ذلك.

2- الاتفاق على أن منهج السلف هو المنهج الإسلامي الوحيد الذي يحتوى في أصوله ومبادئه، أصول توحيد الأمة والصف المسلم، كما أنه يدعى إليه لا إلى غيره . فنحن ندعوا إلى الأصيل لا إلى البديل عنه، وكما جاء:” ومن شذ شذ في النار”، فيجب على الأمة اتباعه دون تذبذ أو التواء.

3- التجرد والإخلاص ، وترك متابعة الأهواء والنفوس والمناهج التي تخالف الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح.

4- توحيد الهدف والغاية من كل هذه الدعوات، بأن يكون تحكيم شريعة الله في الأرض ، وتعبيد الناس لهذا الشرع الذي هو تعبيد لهم لله وحده دون من سواه من البشر والقوانين والطواغيت.

5- ثم تربية الجيل المؤمن على ذلك، وكما أشرنا من قبل، عندها لن يتأخر وعد الله لنا بالنصر والتأييد والتمكين كما قال تعالى:” إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”.

المصدر: شبكة القلم الفكرية

حسين يوسف حسين متولى

 

إعداد/حسين يوسف حسين متولى

قواعد قرآنية /32
(وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ ) ،، الحج/47

قاعدة قرآنية ، تربوية إيمانية ، وثيقة الصلة بالواقع الذي تعيشه الأمة اليوم بالذات ، وهي تعيش هذه التغيرات المتسارعة ، والتي خالها البعض خارجةً عن سنن الله تعالى ، وليس الأمر كذلك ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
( وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ ) ،، الحج/47

وهذه القاعدة الكريمة جاءت في سياق تهديد الكفار الذين قابلوا الدعوة إلى الإسلام بالتكذيب والجحود ، والاستهزاء والسخرية ، قال تعالى :
{وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَثَمُودُ (42) وَقَوْمُ إِبْرَاهِيمَ وَقَوْمُ لُوطٍ… إلى قوله تعالى:
{وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47) وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ} ،، الحج : 42، 48

فقوله عز وجل : {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ…} معطوف على قوله تعالى : ( وإن يكذبوك)

والمعنى : أن هؤلاء الكفار يقولون :
“لو كان محمد صادقاً في وعيده لعُجَّلَ لنا وعيدُه ، فكانوا يسألونه التعجيل بنزول العذاب استهزاء ، كما حكى الله عنهم في قوله : {وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم } ، وفي قوله : {ويقولون متى هذا الفتح إن كنتم صادقين} فذكر ذلك في هذه الآية بمناسبة قوله : {فأمليت للكافرين} الآية”، وحكي : {ويستعجلونك} بصيغة المضارع للإشارة إلى تكريرهم ذلك تجديدا منهم للاستهزاء وتوركا على المسلمين” ،،

التحرير والتنوير 17/210.

ثم جاء التعقيب على هذه المقالة الآثمة ، بهذه القاعدة التي تسكب اليقين والطمأنينة في نفس النبي صلى الله عليه و سلم ونفوسِ أتباعه من المؤمنين المضطهدين ، الذين امتلأت آذانهم من استهزاء هؤلاء الكفار ، فقال الله ـ وهو أصدق من وعد وأصدق من وفّى ـ: {وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ،} .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀
قواعد قرآنية / 31
{وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} ،، النساء : 19

قاعدة قرآنية ، وإيمانية ، وثيقة الصلة بواقع الناس الاجتماعي ، بل وبأخص تلك العلاقات الاجتماعية ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى : {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} ،، النساء : 19

وهذه القاعدة القرآنية المحكمة جاءت ضمن سياق توجيه رباني عظيم ، يقول الله تعالى فيه :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا } ،، النساء : 19

ومما يُعين على فهم هذه القاعدة ، أن نُذَكِّرَ بسبب نزول هذه الآية الكريمة ، فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضى الله عنهما قال : كانوا إذا مات الرجل كان أولياؤه أحق بامرأته ، إن شاء بعضُهم تزوجها ، وإن شاءوا زَوَّجُوها ، وإن شاؤوا لم يُزَوِّجوها ، فهم أحق بها من أهلها ، فنزلت هذه الآية في ذلك . البخاري (4303) .

يقول العلامة ابن العربي المالكي رحمه الله مُعلقاً على هذه القاعدة {وعاشروهن بالمعروف} :

“وحقيقة “عشر” في اللغة العربية الكمال والتمام ، ومنه : العشيرة ، فإنه بذلك كمل أمرهم ، وصح استبدادهم عن غيرهم ، وعشرةٌ تمام العقد في العدد ، فأمر الله سبحانه الأزواج إذا عقدوا على النساء أن يكون أَدَمَةُ ما بينهم وصحبتهم على التمام والكمال ، فإنه أهدأ للنفس ، وأقر للعين ، وأهنأ للعيش ، وهذا واجب على الزوج ، ومن سقوط العشرة تنشأ المخالعة ، وبها يقع الشقاق ، فيصير الزوج في شق ، وهو سبب الخلع
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 30
…{وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} ، الطلاق : 3

قاعدة قرآنية ، وقاعدة إيمانية ، تمتد جذورها في قلوب المُوحدين ، في غابر الزمان وحاضره ، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
{وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} ، الطلاق : 3

والمعنى : أن من توكل على ربه ومولاه في أمر دينه ودنياه ، بأن يعتمد على الله في جلب ما ينفعه ودفع ما يضره ، وفعل ما أمر به من الأسباب ، مع كمال الثقة بتسهيل ذلك ، وتيسيره {فَهُوَ حَسْبُهُ} أي : كافيه الأمر الذي توكل عليه به . يُنظر : تفسير السعدي: (869)

و هذه القاعدة القرآنية :
{وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} جاءت في سياق الحديث عن آيات الطلاق في سورة الطلاق ، لبيان جملة من المُبشرات التي تنتظر من طبق شرع الله في أمر الطلاق ،

فقال تعالى :
{فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا} ، الطلاق : 2، 3

.. وأما مُناسبة مجيء هذا المعنى بعد ذكر هذه الأحكام المُتعلقة بالطلاق ، فلعل السر ـ والله أعلم ـ هو تضمنها للتحذير والتطمين !
أما التحذير ، فهو مُتجه لكل واحد من الزوجين اللذين قد تُسول له نفسه مُجاوزة حدود الله تعالى في أمر الطلاق ، سواء فيما يتعلق بالعدة ، أو النفقة ، أو غير ذلك ، خصوصاً وأن النفوس حال الطلاق قد تكون مشحونةً ، وغير مُنضبطةٍ في تصرفاتها ، وقد تتصرف بما تمليه حالة الغضب ، بلا تجرد ولا إنصاف !

وأما تضمن هذه القاعدة للتطمين ، فهي لمن صدق مع الله في تطبيق شرع ربه في أمر الطلاق ، وأنه وإن كِيد به أو له ، فإن الله معه ، وناصره ، وحافظ حقه ، ودافع كيد من يريد به كيداً ، والله أعلم بمُراده .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 29
(وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ… ) ، النساء : 45 .

قاعدة قرآنية عظيمة الصلة بواقع الناس ، وإن شئت فقل ذات الصلة بحركة القلب في كل لحظة ، و ذات صلة أيضا بواقع الإنسان مع نفسه و مع الآخرين ، وازدادت الحاجة إلى التنويه بها في هذا العصر الذي اتسعت فيه وسائل نقل الأخبار ، وكثر فيها تكالب الأعداء بصنفيهم : المُعلن والخفي ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى: (وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ… ) ، النساء : 45 .

ولكي تفهم هذه القاعدة جيداً ، فلا بد من ذكر السياق الذي وردت فيه في سورة النساء ، يقول تعالى:
(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلَالَةَ وَيُرِيدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِيلَ (44)وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا (45) مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (46 )) ، النساء : 44 ، 46

.. هذا الصنف من الناس من الأعداء الذين كشف الله عز و جل خزيهم و عارهم ؛ إنهم علماء الضلالة ؛ الذين يُلبسون على الناس الحق ، و يُزينون الباطل فيجعلونه حقا ، و يُشوهون سٌمعة الحق فيجعلونه باطلا ، بل ربما وصل الضلال بهم إلى أن يُنازعوا الله عز و جل في رُبوبيته كما حكى الله سبحانه و تعالى ذلك عن صِنف من أحبار اليهود و النصارى . يقول الله تبارك و تعالى : ( اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) ، التوبة : 31

وهذا الصِنف من الناس (علماء الضلالة) من أعظم الناس ضررا على الأمة كما جاء في حديث ثوبان ألذي أصله في صحيح مسلم و خرجه البرقاني في صحيحه :”و إنما أخاف عل أمتى الأئمة المُضلين” ، عِياذا بالله تعالى من مسلك هؤلاء . و الواقع يشهد بهذا ، فكم من عالم من علماء الضلالة كان سببا في إضلال فئام من الناس ؛ إما من أُناس ينتظرون فتواه ممن بيدهم أمر او نهي من أمور الناس ، أو من أُناس ينتظرون فتواه ممن يتبعون شهواتهم و أهواءهم
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 28
….(وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ) , [الأعراف : 85]

قاعدة قرآنية عظيمة الصلة بواقع الناس ، وازدادت الحاجة إلى التنويه بها في هذا العصر الذي اتسعت فيه وسائل نقل الأخبار ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى : (وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ) ، [الأعراف : 85]

وهذه القاعدة القرآنية الكريمة جاءت ضمن سياق تحذير نبى الله شعيب عليه السلام لقومه أن يبخسوا الناس أشياءهم ؛ ذلك أن القوم قد اُبتلوا بتطفيف الكيل و الموازين ، و تكررت ثلاث مرات في كتاب الله عز وجل ، كلها في قصة شعيب عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام .

وهذا مثال من جملة أمثلة كثيرة تدل على شمول دعوات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام لجميع مناحي الحياة ، وأنهم كما يدعون إلى أصل الأصول وهو التوحيد ….

فهم يدعون إلى تصحيح جميع المُخالفات الشرعية مهما ظنّ بعض الناس بساطتها ، إذ لا يتحقق كمال العُبودية لله تعالى إلا بأن تكون أمور الدين والدنيا خاضعةً لسلطان الشرع .

و لأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب فقد أخذ أهل العلم من هذه القاعدة معانٍ كثيرة لا تختص بتطفيف الكيال و الميزان فحسب ، بل الأمر أشمل من ذلك ،
فإن قوله سبحانه و تعالى : (وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ)

و إن كانت صورة التطفيف داخلة فيه دخولا أوليا إلا أنه عام في جميع أشياء الناس و مُستحقاتهم الحسية و المعنوية .

و إذا كانت صورة التطفيف واضحة : بمعنى :

أن الإنسان إذا اكتال لنفسه استوفى و اخذ الحظ الوافر ، و إذا كال لغيره نقص ، و أن هذا داخل دخولا أوليا في بخس الناس اشياءهم _ فإن هذا ينطبق تماما على أمورٍ أخرى سنأتي على ذكرها بإذن الله تعالى مما يدل على عظمة هذه القواعد ، وعلى شُمولية هذه الايات الكريمة لمعانٍ كثيرة جدا .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 27
(وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ} ،
فاطر : 18

قاعدة قرآنية عظيمة القدر ، لعظيم أثرها في حياة العبد ، وهي قاعدة لها صلة بالنفوس و القلوب و تزكية القلب و تزكية النفس ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى : {وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ} ،، فاطر : 18

الله تبارك و تعالى يُوضح لنا في هذه القاعدة القرآنية أن التزكية إنما المُستفيد منها هو ذلك العبد المُكلف ؛ رجلا كان أو إمرأة ، فما هي التزكية ؟

التزكية في اللغة مصدر زكى الشيء يزكيه ، وهي تُطلق ويُراد بها معنيان :
المعنى الأول :
الطهارة و السلامة من العيوب ، و الأخلاق الرديئة و السيئة ، ومنه قوله تعالى عن يحيى عليه السلام : (وزكاة وكان تقياً) ، فإن الله زكاه وطهر قلبه وفؤاده ، وهذا تطهير معنوي ، ويُطلق على التطهير الحسي ، يُقال : زكيت الثوب إذا طهرته .

والمعنى الثاني :
هو الزيادة و النمو ، يقال زكى المال يزكوا إذا نمى . و منه تسمية الزكاة زكاة ؛ لأن أثرها الحقيقي هو نمو في المال .. و ايضا زكاة النفس ( طهارتها من أدرانها ) هو في الحقيقة نمو في أخلاقها الطيبة و أفعالها الحميدة الحسنة ..

و المعنى الشرعي للتزكية يدور على هذين الأمرين ، يدل على خُلو النفس من الأخلاق الرديئة ، كما يدل على زيادة في أخلاقها الطيبة و الصالحة ،،،
و هذان المعنيان كلاهما مُراد شرعا ؛ بل آيات التزكية في القرآن كلها يُقصد منها أن يُحقق الإنسان هذين الأمرين : سلامة من الأخلاق الرديئة ، و تخلق بالأخلاق الحسنة ، و لهذا يقول بعض المُعبرين عن ذلك إن الزكاة للنفس ـ باختصار ـ تدور على مرحلتين : مرحلة التخلية ، ثُم بعد ذلك التحلية .

والمقصود بالتخلية :
أي تطهير القلب من ردئ الأخلاق ، والمقصود بالتحلية : أي تحلية النفس بمكارم الأخلاق ، وطيب الشمائل ، وهما عمليتان تسيران جنباً إلى جنب ، فالمؤمن مُطالب “بالتنقِّي من العيوب ، كالرياء والكِبر ، والكذب والغش ، والمكر والخداع والنفاق ، ونحو ذلك من الأخلاق الرذيلة ، ومُطالب بالتحلَّى بالأخلاق الجميلة ، من الصدق ، والإخلاص ، والتواضع ، ولين الجانب ، والنُصح للعباد ، وسلامة الصدر من الحقد والحسد وغيرهما من مساوئ الأخلاق ، فإن تزكيته يعود نفعها إليه ، ويصل مقصودها إليه ، ليس يضيع من عمله شيء”
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية/ 26
(إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا ) ، الحجرات : 6

قاعدة قرآنية عظيمة الصلة بواقع الناس ، وازدادت الحاجة إلى التنويه بها في هذا العصر الذي اتسعت فيه وسائل نقل الأخبار ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
(إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا)، الحجرات : 6

وهذه القاعدة القرآنية المُحكمة جاءت ضمن سياق الآداب العظيمة التي أدب الله بها عز و جل عباده في سورة الحجرات ،
قال تعالى) : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِين
َ(، الحجرات : 6

ولهذه الآية الكريمة سبب نزول توارد المفسرون على ذكره ، وخلاصته أن الحارث بن ضرار الخزاعي رضي الله عنه سيد بني المصطلق ـ لما أسلم اتفق مع النبي صلى الله عليه وسلم أن يبعث له في وقت اتفقا عليه جابياً يأخذ منه زكاة بني المصطلق ، فخرج رسولُ رسولِ صلى الله عليه وسلم في ذلك الزمان الذي اتفق عليه ؛ لكنه خاف فرجع في منتصف الطريق ، فاستغرب الحارث بن ضرار تأخر رسولَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ، وفي الوقت ذاته لما رجع الرسول إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : يا رسول الله !

إن الحارث منعني الزكاة ، وأراد قتلي ، فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعث إلى الحارث ، فالتقى البعث الذين بعثهم الرسول صلى الله عليه وسلم مع الحارث بن ضرار في الطريق ، فقال لهم :
إلى من بُعثتم ؟ قالوا : إليك ! قال : ولِمَ ؟ قالوا : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قد بعث إليك الوليد بن عقبة ، فزعم أنك منعته الزكاة وأردت قتله !

قال : لا والذي بعث محمداً بالحق ، ما رأيته بتة ولا أتاني ، فلما دخل الحارث على رسول الله صلى الله عليه وسلم ! قال : منعت الزكاة وأردت قتل رسولي ؟!

قال : لا والذي بعثك بالحق ، ما رأيته ولا أتاني ، وما أقبلت إلا حين احتبس علي رسولُك ، خشيت أن تكون كانت سخطة من الله عز وجل ورسوله ،

قال فنزلت آية سورة الحجرات :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)،
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 25
►◄(وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ) ، الإسراء : 59

►◄ قاعدة من القواعد التي تتصل بفقه السُنن الإلهية في الأمم والمجتمعات ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى : (وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا)، الإسراء : 59

ولقد تنوعت عبارات المُفسرين في بيان المُراد بهذه الآيات التي يُرسلها ربنا تعالى ،
فمن قائل : هو الموت المُتفشي الذي يكون بسب وباء أو مرض ، ومن قائل :هي مُعجزات الرسل جعلها الله تعالى تخويفا للمُكذبين ، وثالث يقول :آيات الانتقام تخويفاً من المعاصي،

وهذا الإمام ابن خزيمة :يبوب على أحاديث الكسوف بقوله : باب ذكر الخبر الدال على أن كسوفهما تخويف من الله لعباده ، قال الله عز وجل : (وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا)، صحيح ابن خزيمة : 2/ 309.

وكل هذه العبارات في تنوعها تُشير إلى أن الآيات لا يُمكن حصرها في شيء واحد ، وما ذكره السلف ـ رحمهم الله إنما هو عبارة عن أمثلة لهذه الآيات ، وليس مُرادهم بذلك حصر الآيات في نوع واحد منها ، وهذه هي عادة السلف في أمثال هذه المواضع عندما يفسرون كلام الله جلّ و علا .

والمهم هنا أن يتأمل المؤمن والمؤمنة كثيراً في الحكمة من إرسال هذه الآيات ألا وهي التخويف ، أي : حتى يكون الإنسان خائفاً وجلاً من عقوبة قد تنزل به .

يقول قتادة :في بيان معنى هذه القاعدة القرآنية :
(وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا) :

“إن الله يُخوف النّاس بما شاء من آية لعلهم يعتبرون ، أو يذكرون ، أو يرجعون ، ذُكر لنا أن الكوفة رجفت على عهد ابن مسعود ،
فقال : يأيها الناس إن ربكم يستعتبكم فأعتبوه” ، تفسير الطبري .
وروى ابن أبي شيبة :
في مُصنفه من طريق صفية بنت أبي عبيد قالت :زُلزلت الأرض على عهد عمر ( رضى الله عنه ) حتى اصطفقت السُرر ، فوافق ذلك عبد الله بن عمر وهو يصلي ، فلم يدر ، قال :
فخطب عمر الناس ،، وقال :
لئن عادت لأخرجنّ من بين ظهرانيكم .و هو يُشير بهذا ان هناك حدثا أُحدث جعله يقول هذه الكلمة .

نسأل الله تعالى أن يرزقنا الاعتبار والادكار ، والاتعاظ بما نُوعظ به ، ونعوذ بالله من قسوة القلب التي تحول دون الفهم عن الله عز وجل وعن رسوله صلى الله عليه و سلم ، والحمد لله رب العالمين
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 24
►◄(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا) ،، العنكبوت : 69

►◄ قاعدة من القواعد القرآنية التي حفل بها كتاب ربنا عز وجل ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها
قول الله تعالى : (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا) ، العنكبوت : 69

وهذه الآية الكريمة جاءت في ختام سورة العنكبوت ، تلك السورة العظيمة التي اُفتتحت بقوله تعالى :
(الم(1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) ،، العنكبوت : 1 – 3.،

وكأن ختام سورة العنكبوت بهذه القاعدة القرآنية ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا) كأنه و الله أعلم جاء جوابا على تساؤل قد يطرحه المؤمن وهو يقرأ صدر سورة العنكبوت التي ذكرنا مطلعها ، ذلكم السؤال هو :
ما المخرج من تلك الفتن التي حدثتنا عنها أول سورة العنكبوت ؟! فيأتي الجواب في آخر السورة ، في هذه القاعدة القرآنية المُحكمة : (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)

فلا بد من الجهاد بمعناه العام ولا بد من الإخلاص ، عندها تأتي الهداية ، ويتحقق التوفيق بإذن الله .

ولا بد لكل من أراد أن يسلك طريقاً أن يتصور صعوباته ؛ ليكون على بينة من أمره ، وهكذا هو طريق الدعوة إلى الله ، فلم ولن يكون مفروشاً بالورود والرياحين ، بل هو طريق طويل

“تعب فيه آدم , وناح لأجله نوح , ورمى في النار الخليل , وأُضجع للذبح إسماعيل , وبِيِع يوسف بثمن بخس , ولبث في السجن بضع سنين ، ” الفوائد: (42) .

أتدري لماذا ؟
لأن “الإيمان ليس كلمة تُقال إنما هو حقيقة ذات تكاليف ، وأمانة ذات أعباء ، وجهاد يحتاج إلى صبر ، وجهد يحتاج إلى احتمال . فلا يكفي أن يقول الناس : آمنا . وهم لا يتركون لهذه الدعوى ، حتى يتعرضوا للفتنة فيثبتوا عليها ويخرجوا منها صافية عناصرهم خالصة قلوبهم ، كما تفتن النار الذهب لتفصل بينه وبين العناصر الرخيصة العالقة به ،

وهذا هو أصل الكلمة اللغوي ( أي : الفتنة )، وله دلالته وظله وإيحاؤه وكذلك تصنع الفتنة بالقلوب “،
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 23
►◄(وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ) ، البقرة : 189

قاعدة من القواعد القرآنية التي حفل بها كتاب ربنا عز وجل ، تلكم القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
{وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا} ،، البقرة : 189

وهذه القاعدة القرآنية جاءت ضمن سياق الحديث عن عادة من عادات أهل الجاهلية ، الذين إذا أحرموا لم يدخلوا البيوت من أبوابها ، تعبدا بذلك ، وظنا أنه بر ، فأخبر الله عز و جل أنه ليس ببر ؛ لأن الله تعالى ، لم يشرعه لهم ، كما ثبت سبب هذا النزول في الصحيحين من حديث البراء رضي الله عنه .

قال الله تعالى :
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} ،، البقرة : 189.

ولئن كان سبب النزول الذي عالج ذلك الخطأ من أجلى وأظهر الصور التي عالجتها هذه القاعدة ، فإن ثمة تطبيقات أخرى واسعة لهذه القاعدة القرآنية الجليلة {وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا} ،
تظهر لمن تتبع كلام العلماء عنها ، أو في تطبيقاتهم العملية لها ، ومن ذلك :

1) و هو أعظم شيء و أصله و أساسه عبادة الله تعالى ، فإن العبادة هي الطريق المُوصل إلى الله عز وجل ، و المُصل إلى جنته ، ومن أراد أن يصل إلى الله و إلى جنته فعليه أن يسلك الطريق المُوصل إليه سبحانه وتعالى ، ولا يكون ذلك إلا بواسطة الطريق الذي سنّه رسول الله صلى الله عليه وسلم .
يقول العلامة ابن القيم رحمه الله :
” فالوصول إلى الله وإلى رضوانه بدونه محال ، وطلب الهدى من غيره هو عين الضلال ، وكيف يُوصل إلى الله من غير الطريق التي جعلها هو سبحانه مُوصلة إليه ؟ ودالة لمن سلك فيها عليه ؟ بعث رسوله بها مُناديا ، وأقامه على أعلامها داعيا ، وإليها هاديا ، فالباب عن السالك في غيرها مسدود ، وهو عن طريق هداه وسعادته مصدود ، بل كلما ازداد كدحاً واجتهاداً : ازداد من الله طرداً وإبعاداً” ،،

مقدمة كتابه “تهذيب السنن” 1/3.
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 22
►◄(إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين) ،
يوسف : 90

►◄قاعدة من القواعد المُحكمة في أبواب التعامل مع الخالق سبحانه وتعالى والتعامل مع خلقه ، هي قاعدة وملاذٌ لمن تُواجه أعمالهم بعدم التقدير ، أو يُواجهون في حياتهم المشقة و التعسير ؛ تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
{ إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين } ،
يوسف : 90

وهذه القاعدة جاءت في قصة يوسف عليه الصلاة والسلام ، وذلك حين دخل عليه إخوته فقالوا :
{ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88) قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ (89) قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } ، يوسف : 88 – 90.

ما هي التقوى و ما هو الصبر ؟
ما أكثر ما نحفظ تعريف التقوى ، بل قد يحفظ بعضنا عدة تعاريف لها و مثلها الصبر ، ويحفظ تقسيمات الصبر ، ثم يفشل أحدنا ، أو يقع منه تقصير ظاهر في تطبيق هذه المعاني الشرعية كما ينبغي عند وجود المُتقضي لها . ولستُ أعني بذلك العصمة من الذنب ، فذلك غير مُراد قطعاً ، وإنما أقصد أننا نُخفق أحياناً ـ إلا من رحم الله ـ في تحقيق التقوى أو الصبر إذا جد الجد ، وجاء مُوجبهما .

كلنا يحفظ أن التقوى هي فعل أوامر الله ، واجتناب نواهيه . وكلنا يدرك أن ذلك يحتاج إلى صبر ومُصابرة ، وحبس للنفس على مُراد الله ورسوله ، ولكن الشأن في النجاح في تطبيق هذين المعنيين العظيمين في أوانهما .

ولنا أن نتساءل هنا عن سر الجمع بين التقوى والصبر في هذه القاعدة القرآنية المحكمة :
{إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} ؟والجواب :
أن ذلك والله أعلم لأن أثر التقوى في فعل المأمور ، وأما الصبر فأثره في الأغلب في ترك المنهي ،

جامع الرسائل لابن تيمية (1/38)
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 21
►◄(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين) ، التوبة : 119.

►◄ قاعدة من القواعد المُحكمة في أبواب التعامل مع الخالق سبحانه وتعالى ، وأيضا في التعامل مع خلقه ، هي قاعدة تُمثل سفينةً من سفن النجاة ، وركناً من أركان الحياة الاجتماعية ، وهي لمن اهتدى بهديها علامة خير ، وبرهان على سمو الهمة ، ودليل على كمال العقل ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين} ،
التوبة : 119.

هذه القاعدة المُحكمة جاءت تعقيباً على قصة جهاد طويل ، وبلاء كبير في خدمة الدين ، والذب عن حِياضه ، قام به النبيُّ صلى الله عليه وسلم وأصحابُه رضي الله عنهم ،

وذلك في خاتمة سورة التوبة التي هي من آخر ما نزل عليه صلى الله عليه وسلم قال تعالى :
{لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (117) وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (118) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ } ، التوبة : 117، 119.

والمعنى باختصار :
أيها المؤمنون انظروا فهؤلاء الذين تاب الله عليهم ؛ و هم النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه ، ثم الثلاثة الذين خُلفوا هم أئمة الصادقين ، فاقتدوا بهم .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 20
►◄(وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ) ، الحج : 18

►◄ قاعدة من القواعد المُحكمة في أبواب العدل والجزاء ، ولتدبرها أثرٌ في فهم المؤمن لما يراه أو يقرأه في كتب التاريخ ، أو ما يعيشه في الواقع مع الغير أو مع النفس من تقلبات الزمن والدهر بأهله ، سواء على مستوى الأفراد أم الجماعات ، إنها القاعدة القرآنية التي دل عليها
قوله تعالى : (وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ)،، الحج : 18.

ولعل إيراد الآية الكاملة التي ذُكرت فيها هذه القاعدة مما يُجلي لنا أبرز صور الإهانة التي تُنزل الإنسان من عليائه ،
يقول سبحانه وتعالى :
(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ )، الحج : 18.

* أن أعلى وأبهى وأجلى صور كرامة العبد هي أن يُوحّد ربه ، وأن يُفرده بالعبادة ، وأن يترجم ذلك بالسجود لربه ، والتذللِ بين يدي مولاه ، وخالقِه ورازقه ، ومَنْ أمرُ سعادتِه ونجاته وفلاحِه بيده سبحانه وتعالى ،
يفعلُ العبد ذلك اعترافاً بحق الله ، ورجاءً لفضله ، وخوفاً من عقابه ؟! وهل أدركتَم أيضاً أن غاية الهوان والذلّ ، والسفول والضعة أن يستنكف العبد عن السجود لربه ، أو يشرك مع خالقه إلهاً آخر ؟! وتكون الجبال الصم ، والشجر ، والدواب البُهمُ ، خيراً منه حين سجدت لخالقها ومعبودها الحق ؟!

وإذا تبيّن هذا فإن هذه القاعدة القرآنية الكريمة :
(وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ) جاءت في سياق بيان من هم الذين يستحقون العذاب ؟
إنهم الذين أذلوا أنفسهم بالشرك بربهم ، فأذلهم الله بالعذاب ، كما قال سبحانه وتعالى : (وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ )
فلا يجدون حينها من يكرمهم بنصر ، أو شفاعة !

وتأملوا كيف جاء التعبير عن هذا العذاب بقوله :
(ومن يهن الله) ولم يأت بـ (ومن يعذب الله) وذلك والله أعلم “لأن الإهانة إذلالٌ وتحقيرٌ وخزيٌ ، وذلك قدرٌ زائدٌ على ألم العذاب ، فقد يُعذب الرجل الكريم ، لكن لا يُهان” ،
مجموع الفتاوى 15/367 .

ثم تأملوا كيف جاء التعبير عن ضد ذلك بقوله : (فما له من مُكرم )

فإن لفظ “الكرم ” لفظ جامع للمحاسن والمحامد ، لا يُراد به مجرد الإعطاء ، بل الإعطاء من تمام معناه ، فإن الإحسان إلى الغير تمام المحاسن ، والكرم كثرة الخير ويسرته ،. والشيء الحسن المحمود يُوصف بالكرم ، كما قال تعالى : ( أو لم يروا إلى الأرض كم أنبتنا فيها من كل زوج كريم ) ، الشعراء: 7 ،

قال ابن قتيبة : من كل جنس حسن ، والقرآن قد دل على أن الناس فيهم كريم على الله يُكرمه ، وفيهم من يُهينه ،
قال تعالى :
(إن أكرمكم عند الله أتقاكم ( ، الحجرات :13 ، وقال تعالى : (ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء) ،
الحج :18 ..

مجموع الفتاوى 16/295 .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية .. 19
►◄{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ} ، البقرة : 179

► قاعدة من القواعد المُحكمة في أبواب التعامل بين الخلق ، الذين لا تخلو حياة كثير منهم من بغي و عدوان ، سواء على النفس أو على ما دونها ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
{ وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ } ، البقرة : 179

وهذه الآية القاعدة القرآنية العظيمة جاءت بعد قوله :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ} ، ثم قال تعالى ـ مُبيناً هذه القاعدة العظيمة في باب الجنايات ـ {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون} ، البقرة : 178، 179 ،

* إن من تأمل في واقع بلاد الدنيا عموماً مسلمها وكافرها فسيجد قلة القتل في البلاد التي يُقتلُ فيها القاتل ـ كما أشار إلى ذلك العلامة الشنقيطي :

وعلل ذلك بقوله : “لأن القصاص رادع عن جريمة القتل ؛ كما ذكره الله في الآية المذكورة آنفاً ، وما يزعمه أعداء الإسلام من أن القصاص غير مُطابق للحكمة ؛ لأن فيه إقلال عدد المجتمع بقتل إنسان ثانٍ بعد أن مات الأول ، وأنه ينبغي أن يُعاقب بغير القتل فيُحبس ، وقد يولد له في الحبس فيزيد المجتمع ، كله كلامٌ ساقط ، عارٍ من الحكمة ؛ لأن الحبس لا يردع الناس عن القتل ، فإذا لم تكن العقوبة رادعةً فإن السفهاء يكثر منهم القتل ، فيتضاعف نقص المجتمع بكثرة القتل” .

* مع قوله سبحانه وتعالى في هذه القاعدة القرآنية المُحكمة : {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ} ،
ذلك أن “الحياة أعز شيء على الإنسان في الجبلة ، فلا تعادل عقوبة القتل في الردع والانزجار ، ومن حكمة ذلك : تطمين أولياء القتلى بأن القضاء ينتقم لهم ممن اعتدى على قتيلهم ، قال تعالى : {ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصوراً} , الإسراء : 33 ، أي :

لئلا يتصدى أولياء القتيل للانتقام من قاتل مولاهم بأنفسهم ؛ لأن ذلك يُفضي إلى صورة الحرب بين رهطين فيكثر فيه إتلاف الأنفس

🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

…قواعد قرآنية 17
(إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِين) ، القصص : 26

►◄ من القواعد القرآنية المُحكمة في أبواب المُعاملات ، والعلاقات بين الناس ، تلكم هي القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى : (إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِين) ،
القصص : 26

وهذه الآية الكريمة جاءت ضمن قصة موسى عليه السلام مع صاحب مدين في سورة القصص ..
والذي كان عاجزاً عن طلب الماء فخرجت ابنتاه للسُقيا ، بيد أنهما تأخرتا انتظاراً لصدور الناس عن البئر ، إلا أن مروءة موسى عليه السلام وشهامته حملته على أن يُبادر من غير أن ينتظر سؤالهما بقضاء حاجتهما ، والسقيِ لهما ، فأعجبَ هذا الفعلُ الفتاتين ، فذكرتاه لوالدهما المُقعد عن العمل ، فأرسل في طلبه ، فلما جاء وحدثه بخبره ،
قالت له إحداهما وهي العالمة بعجز والدها عن القيام بمهام الرجل :
(يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ)،
القصص : 26 ،

فقولها : (إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ)تعليل لطلبها ، فالقوة في العمل ، والأمانة في أدائه على الوجه المطلوب .

وهذا التنصيص على هذين الوصفين هو من وفور عقل هذه المرأة التي رأت اكتمال هاتين الصفتين في موسى عليه السلام ، وهو دليل كما سيأتي أن هذا من المطالب التي يتفق عليها عقلاء البشر في كل أمة من الأمم ، وشريعة من الشرائع .ولهذا أخذ العلماء رحمهم الله
هذه الآية مأخذ القاعدة فيمن يلي أمراً من الأمور ، وأن الأحق به هو من توفرت فيه هاتان الصفتان ، وكلما كانت المهمة والمسؤولية أعظم ، كان التشدد في تحقق هاتين الصفتين أكثر وأكبر .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قُرآنية /16
(قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ )، المائدة : 100

►◄ قاعدة من القواعد القرآنية التي يحتاجها الإنسان في مقام التمييز بين الأقوال والأفعال ، والسُلوكيات والمقالات ، إنها القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
(قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ)، المائدة : 100

والخبيث :ما يُكره بسبب رداءته وخساسته ، سواء كان شيئاً محسوساً ، أو شيئاً معنوياً ، فالخبيث إذن يتناول كل قول باطلٍ ورديء في الاعتقاد ، والكذب في المقال ، والقبيح من الفعال ، و نتيجة لذلك فكل خبيث لا يُحبه الله ولا يرضاه ، بل مآله إلى جهنم ،
كما قال الله عز و جل :
(وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ)، الأنفال : 37 ،
و إذا تبين معنى الخبيث ههنا ، فإن الطيب بعكسه تماما ، فالطيب شامل :
للطيب والمُباح من الأقوال والأفعال والمُعتقدات ، فدخل في هذه القاعدة كل ما يُحبه الله تعالى ويرضاه من الواجبات والمُستحبات والمُباحات .

فلا يستوي الإيمان و الكفر ، ولا تستوي الطاعة و المعصية ، ولا يستوي أهل الجنة وأهل النار ، ولا تستوي الأعمال الخبيثة والأعمال الطيبة ، ولا المال الحرام بالمال الحلال ،
مفردات الراغب : (272)، وتفسير السعدي لهذه الآية .

د / عمر عبد الله المقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 15
(وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)، الأعراف : 128

قاعدة من القواعد القرآنية المُحكمة ، التي تبعث الأمل في نفوس أهل الإيمان ، وتملأ قلوبهم ثقةً ويقيناً بموعود الله عز و جل ، إنها القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
(وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)،، الأعراف : 128

وهذه الآية الكريمة جاءت مرةً على لسان موسى على نبينا و عليه الصلاة و السلام وهو يُبشر قومه الذين آمنوا به ، يُبشرهم بحُسن العاقبة لهم في الدنيا قبل الآخرة ، ويُبشرهم بالتمكين في الأرض إن هم لازموا التقوى .

وجاءت هذه القاعدة بلفظ مُقارب في خطاب من الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه و سلم في خواتيم سورة طه ؛
يقول سبحانه :
(وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى) ،، طه : 132 ،
وجاءت هذه القاعدة أيضاً بعد انتهاء قصة قارون ، في خواتيم سورة القصص ،
قال تعالى :
( تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)،، القصص : 83

ومن المعلوم أن العاقبة هنا لا تنحصر في الآخرة التي ضمن الله النجاة فيها للمتقين ، كما قال سبحانه :
(والآخرة عند ربك للمتقين)، بل إن العاقبة الموعود بها أهل التقوى هي عامة في الدنيا والآخرة .

الدكتور عمر المقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية /14
(فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ)، القصص :50

قاعدة من القواعد القرآنية المُحكمة ، التي تُجلي معنى عظيماً ومُهماً في باب التسليم والانقياد لأوامر الله ورسوله صلى الله عليه و سلم ، والانقياد لحكم الشريعة ، إنها القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
(فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )، القصص : 50 .

وهذه الآية الكريمة جاءت في سورة القصص ، في سياق الحجاج مع المشركين ، وبيان تنوع أساليبهم في العناد لرد الشريعة ، ورميهم للنبي صلى الله عليه و سلم بالعظائم ،
استمع لقول ربك جل وعلا :
(فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلَا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ () قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ () فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) ..القصص : 48 – 50 ،
يقول ابن القيم ؛ مُوضحاً هذه القاعدة :
“فما هو إلا الهوى أو الوحي ، كما قال تعالى :
(وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى *إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)،
النجم : 3، 4

فجعل النطق نوعين :نُطقاً عن الوحي ، ونُطقاً عن الهوى ”
، “فما لم يُقله سبحانه ولا هدى إليه فليس من الحق ،

قال تعالى : { فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم } ، فقسم الأمور إلى قسمين لا ثالث لهما ؛ إتباع لما دعا إليه الرسول صلى الله عليه و سلم ، واتباع للهوى ، فمن ترك استجابته إذا ظهرت له سُنة ، وعَدَلَ عنها إلى خلافها ، فقد اتبع هواه ”
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 13
(آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا) . النساء : 11

قاعدة من القواعد القرآنية التي تُوقف العبد على شيءٍ من عظمة الله تعالى في خلقه وحِكمته في شرعه ، وتُوقف العبد أيضا على قصوره في علمه ، إنها القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
{آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا ) النساء : 11

هذه الآية الكريمة جاءت في سياق آيات الفرائض في صدر سورة النساء ، والمعنى باختصار :
“{آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ} يعني :
الذين يرثونكم من الآباء والأبناء {لا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًاً} أي :
لا تعلمون أنهم أنفع لكم في الدين والدنيا ، فمنكم من يظن أن الأب أنفع له ، ومنكم من يظن أن الابن أنفع له ، و منكم من يظن غير ذلك ، و العالم سبحانه و تعاى بمن هو أنفع لكم هو الذي قسم هذه الفرائض ، و دبر أمركم على ما فيه المصلحة فاتبعوه” تفسير البغوي (2 / 178)

“ولو رد تقدير الإرث إلى عقولكم واختياركم لحصل من الضرر ما الله به عليم ؛ لنقص العقول وعدم معرفتها بما هو اللائق الأحسن ، في كل زمان ومكان “تفسير السعدي : (166) .

لقد كان أهل الجاهلية يقسمون الميراث بموازين غير منضبطة ، فتارة يراعون حاجة الأبوين ، وتارة يُراعون حاجة الأبناء ، وتارة يتوسطون ، فجاء الشرع المُطهر ليلُغي تلك الاجتهادات ، بل تولى الله عز و جل بنفسه المُقدسة ـ قسمة هذه المواريث ، ثم بيّن سبحانه في خاتمة هذه الآية الكريمة معنيين عظيمين ينبغي ألا يعزبان عن الإنسان و هو يقرؤهما ، بل ينبغي له أن يتدبرهما ، ففد قال الله عز وجل في خاتمتها :

أولا : {آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا )
[النساء: 11] ،

وأما المعنى الذي ينبغي أن يكون حاضرا في اذهاننا هو أن الله عز و جل ختم هذه الآية بقوله :
{فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ) [النساء : 11]

فهذه الفرائض يجب تنفيذها ، وعدم الافتيات عليها بتحريف ، أو تقصير ، ثم علل الله عز وجل حُكمه بذلك بقوله : (إن الله كان عليما حكيماً) ليزداد يقين المؤمن أن هذه القسمة صادرة عن علم تام ، وحكمة بالغة ، لا يُمكن أن يلحقها نقص أو جور .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 12
{ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ } ، الحجرات: 13.

قاعدة من قواعد القرآن المُحكمة ، التي تدل على عظمة هذا الدين ، وسُموه ، وعُلو مبادئه ، إنها القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :
{إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ } الحجرات : 13

إن هذه الآية العظيمة ، جاءت في سورة الحُجرات ، وإن شئت فسمها : جامعة الآداب ،
فبعد أن ذكر الله تعالى جملةً من الآداب العظيمة ، والخَلال الكريمة ، ونهى عن جملة من الأخلاق الرذيلة ، والطباع السيئة ، قال سبحانه بعدها ، مُقرراً الأصل الجامع الذي تنطلق منه الأخلاق الحسنة ، وتضعف معه أو تتلاشى الأخلاق السيئة ، وأنه معيار التفاضل والكرامة عنده ، قال عز من قائل :
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}
الحُجرات : 13 ،،
إنها لآية عظيمة ، تُبرز ميزان العدل الذي لم تظهر تفاصيله كما ظهرت في هذا الدين العظيم .

و تأملوا ختام هذ الآية بهذين الاسمين العظيمين
( إن الله عليم خبير ) ؛
فإن الله سبحانه و تعالى هو أعلم و أخبر بأهل التقوى ، و إن تظاهر بها من تظاهر ، و إن خفى شأنها على كثير من الناس ، و لن يتبين لك موقع هذه الآية الكريمة و هذا الميزان العظيم
( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) .

د / عمر عبد الله المقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀
قواعد قرآنية /11
( وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى) ..طه : 69

►◄قاعدة من القواعد القرآنية المُحكمة ، و التي يحتاجها الناس ، وخصوصاً في هذا الزمن الذي راجت فيه سوق السحرة والمُشعوذين ، إنها القاعدة التي دل عليها قوله جل و علا :
{ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى } ، طه : 69 ..
وفي معنى هذه القاعدة أيضا قوله تعالى على لسان موسى (على نبينا و عليه الصلاة و السلام ) {وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ} ،
يونس : 77.

وهذه القاعدة قوله تعالى : {وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى}
، طه : 69
جاءت ضمن قصة موسى عليه السلام مع سحرة فرعون في سورة طه ، بعد أن واعدهم موسى ، هو في خندق ، وفرعون ومن معه من السحرة في خندق آخر ، فلما اجتمعوا : {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى () قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى () فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى () قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى () وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (*).} طه : 65 – 69

كم هي الآيات التي تحدثت عن السحر والسحرة في كتاب الله تعالى ؟!
وأخبرت عن ضلالهم ، وخسارتهم في الدنيا والآخرة ؟! ومع هذا يتعجب المؤمن أشد العجب من رواج سوق السحر والسحرة في بلاد الإسلام ! وليس العجب من وجود ساحر أو ساحرة ، فهذا لم يخلو منه زمان هو من أفضل الأزمنة ألا هو الزمن الذي عاش فيه النبي صلى الله عليه وسلم ، فضلاً عن غيره !

وليس العجبُ أيضاً من ساحر يسعى لكسب الأموال بأي طريق ، وحيثما أتى ! و لكنّ العجب كل العجب من أمة تقرأ هذا الكتاب العظيم ، وتقرأ ما فيه من آيات صريحة واضحة في التحذير من السحر وأهله وبيان سوء عاقبتهم ومآلهم في الدنيا والآخرة ، ومع ذلك يقف أبناء الأمة زرافاتٍ ووحداناً أما عتبات أولئك السحرة المُجرمين ؟! و يُسافرون آلاف الأميال ، و يدفعون آلاف الريالات من أجل هذه الغاية السيئة ، يقفون أمام عتباتهم ، و ربما وقفوا أمام شاشات قنوات السحر والشعوذة ، والتي راج سوقها منذ فترة من الزمن ! يلتمسون منهم التسبب في إيقاع الضُر بأحد أو إزالته عن آخر ، وكأن هؤلاء لم يقرأوا قول الله تعالى :

{وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُون}.. البقرة : 102.

د / عمر عبد الله المقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية /9
{ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى } . آل عمران : 36

من القواعد القرآنية العظيمة ، و التي هي أثر من آثار كمال علم الله عز و جل ، وحكمته :وقدرته في خلقه ـ، تلكم هي القاعدة التي دل عليها قوله تعالى : { وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى } ،،
آل عمران : 36

وهذه الآية جاءت في سياق قصة امرأة عمران ، وهي والدة مريم ـ عليهما جميعا السلام ـ يقول تعالى :
{إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم} ،
آل عمران : 35، 36

وخُلاصة القصة : أن امرأة عمران وهي أم مريم عليهما السلام قد نذرت أن يكون مولودها القادم خادما لبيت المقدس ، فلما وضعت مولودها ، قالت معتذرة لربها : { وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى } ، فإن قدرة الذكر على خدمة بيت المقدس ، و على القيام بأعباء ذلك لا شك أنها أكثر من الأنثى التي جبلها الله تعالى على الضعف البدني ، و ما يلحقها من العوارض الطبيعية التي تزيدها ضعفاً : كالحيض ، والنفاس و غير ذلك ..

ومن اللطائف في تركيب هذه القاعدة : أن الله تعالى قال : { وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى } ،،،
مع أن قائلا قد يقول لو قيل : “وليست الأنثى كالذكر” لحصل المقصود ، ولكن الحُكمة في ذلك ( و الله تعالى أعلم ) أنه لما كان الذَّكر هو المقصود قُدّم في الذِّكر ؛ ولأنه هو المرجو المأمول فهو أسبق إلى لفظ المتكلم ..
ولقد بين القرآن هذا التفاوت بين الجنسين في مواضع كثيرة ، منها : قوله تعالى :
{ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ } ، فقوله :
{ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ } : هم الرجال ، و قوله :
{ عَلَى بَعْضٍ } : وهن النساء ،
د / عمر عبد المُقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀
قواعد قرآنية / 8
{ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} ، الزمر : 7

قاعدة من القواعد القرآنية العظيمة ، التي تؤسس لمبدأً من أشرف المبادئ ألا و هو مبدا العدل ، وهذه القاعدة لطالما استشهد بها العلماء والحكماء لعظيم أثرها في باب العدل والإنصاف ، تلكم هي القاعدة التي دل عليها قوله تعالى :
{ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } الزمر : 7 ..

والمعنى : أن المُكلفين إنما يُجازون بأعمالهم إن خيرًا فخير ، وإن شرًا فشر ، وأنه لا يحمل أحدٌ خطيئةَ أحد ما لم يكن سببا فيها ، وهذا من كمال عدل الله تبارك وتعالى وحكمته . وتأمل في التعبير عن الإثم بالوزر ؛ و لعل الحكمة في ذلك لأن الوِزر هو الحِمل ـ وهو ما يحمله المرء على ظهره ـ فعبر عن الإثم بالوزر لأنه يُتَخّيَلُ ثقيلاً على نفس المؤمن ..
التحرير والتنوير لابن عاشور 5/293.

وهذه القاعدة القرآنية تكرر تقريرها في كتاب الله تعالى خمس مرات ، وهذا بلا شك له دلالته ومغزاه . و هذا المعنى الذي دلت عليه القاعدة ليس من خصائص هذه الأمة المحمدية ، بل هو عام في جميع الشرائع ،

تأمل قوله تعالى :
{أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى () وَأَعْطَى قَلِيلًا وَأَكْدَى () أَعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى () أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى () وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى () أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى () وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى () وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى () ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى} ،،، النجم: 33 – 41.

وهذا المعنى الذي قررته هذه القاعدة لا يُعارض ما دلّ عليه قوله تعالى :
{ وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَّعَ أَثْقَالِهِمْ } ، [العنكبوت: 13] ،
و لا يُعارض قولُه تعالى :
{ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ} ، [النحل: 25] ؛

لأن هذه النصوص تدل على أن الإنسان يتحمل إثم ما ارتكب من ذنوب ، وإثم الذين أضلهم بقوله أو فعله ، كما أن الدُعاة إلى الله تعالى في المُقابل يُثيبهم الله على عملهم وعمل من اهتدى بهديهم ، واستفاد من علمهم .

الدكتور عمر المقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 6
(.. وَالصُّلْحُ خَيْرٌ …) ، النساء : 128

قاعدة من القواعد المُهمة في بناء المجتمع ، وإصلاحه ، وتدارك أسباب تفككه ، إنها قول ربنا العليم الحكيم سبحانه :
{ … وَالصُّلْحُ خَيْرٌ … } .النساء : 128

وهذه القاعدة القرآنية الكريمة جاءت في سياق الحديث عما قد يقع بين الأزواج من أحوال ربما تُؤدي إلى الاختلاف والتفرق ، وأن الصلح بينهما على أي شيء يرضيانه خير من تفرقهما ، يقول سبحانه :
{وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا } …
النساء : 128

ويُمكننا القول :
إن جميع الآيات التي ورد فيها ذكر الإصلاح بين الناس هي من التفسير العملي لهذه القاعدة القرآنية المتينة .

ومن المناسبات اللطيفة أن ترد هذه الآية في سورة النساء ، وهي نفس السورة التي ورد فيها قوله تعالى :
{وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا} النساء : 35
د/ عمر عبد الله المقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية …..5
{وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى } .. طه : 61

قاعدة من قواعد التعامل مع الغير ، ومن القواعد التي تُعالج شيئاً من الأخلاق الرذيلة عند بعض الناس ، القاعدة هي قوله تعالى : {وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى } .. طه : 61
وهذه الآية الكريمة جاءت في سياق قصة موسى عليه السلام مع فرعون وسحرته الذين هداهم الله ، يقول سبحانه وتعالى عن فرعون :
{قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى (59) فَتَوَلَّى فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى (60) قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى (61) فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى} ،،، طه : 56 – 62.

والافتراء يُطلق على معانٍ منها :
الكذب ،
والشرك ،
والظلم ،
وقد جاء القرآن بهذه المعاني الثلاث ، وكلها ترجع إلى مقصود واحد ؛ أو غاية واحدة و هي الفساد والإفساد …
مفردات الراغب : 634

قال ابن القيم ( رحمه الله ) مُؤكداً اضطراد هذه القاعدة :
( وقد ضمن سبحانه أنه لا بد أن يُخيب أهل الافتراء ولا يهديهم وأنه يُسحتهم بعذاب : أي يستأصلهم)….
د / عمر عبد الله المقبل
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية…….4

{بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ }..
القيامة : 14-15

قاعدة من قواعد التعامل مع النفس ، ووسيلة من وسائل علاجها من أدوائها ، وهي في الوقت ذاته سلّمٌ لتترقى فيه النفس قي مراقي التزكية ، فإن الله تعالى قد أقسم أحد عشر قسماً في سورة الشمس على هذا المعنى العظيم ، فقال سبحانه :
“قد أفلح من زكاها” ،
القاعدة هي قول الله تعالى : {بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ }.. القيامة : 14-15

والمعنى :
أن الإنسان وإن حاول أن يُجادل أو يُماري عن أفعاله و أقواله التي يعلم من نفسه بطلانها أو خطأها ، واعتذر عن أخطاء نفسه باعتذارات ؛ فهو يعرف تماماً ما قاله وما فعله ، ولو حاول أن يستر نفسه أمام الناس ، أو يُلقي الاعتذارات ، فلا أحد أبصر ولا أعرف بما في نفسه منه .

وتأمل كيف جاء التعبير بقوله : “بصيرة” دون غيرها من الألفاظ ؛ لأن البصيرة مُتضمنة معنى الوضوح والحُجة ،
كما يُقال للإنسان : أنت حجة على نفسك ! أو انت خصيم نفسك و العلم عند الله تعالى ..
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀
قواعد قرآنية /3
* { ولا تنسوا الفضل بينكم } ،، البقرة : 237

وهي قاعدة سامقة الفروع ، باسقة الجذوع ؛ لأنها من القواعد السلوكية التي تدل على عظمة هذا الدين ، وشموله ، وروعة مبادئه ، إنها القاعدة التي دلّ عليها قوله تعالى
{ ولا تنسوا الفضل بينكم}،البقرة : 237

وهذه الآية الكريمة جاءت في سياق آيات الطلاق في سورة البقرة ، يقول ربنا تبارك وتعالى :
{ وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } ، البقرة : 237

والمعنى : أن الله تعالى يأمر من جمعتهم علاقة من أقدس العلاقات الإنسانية ـ وهي علاقة الزواج أن لا ينسوا في غمرة التأثر بهذا الفراق والانفصال ما بينهم من سابق العشرة ، والمودة والرحمة ، والمعاملة .

وهذه القاعدة جاءت بعد ذلك التوجيه بالعفو :
{إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ} ،

كلُّ ذلك لزيادة الترغيب في العفو والتفضل الدنيوي . وتأمل في التأكيد على عدم النسيان ، والمُراد به الإهمال وقلة الاعتناء ، وليس المُراد النهي عن النسيان بمعناه المعروف ؛ فإن هذا ليس بوسع الإنسان ,

وفي قوله : {إن الله بما تعملون بصير}…..تعليل و تعريض :

تعليل للترغيب في عدم إهمال الفضل ،
وتعريض بأن في العفو مرضاة الله تعالى ،
فهو ( عز و جل ) يرى ذلك منا فيجازينا عليه أحسن الجزاء ..
التحرير والتنوير لابن عاشور بتصرف .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية /2
*{وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} .. البقرة : 216

وهذا الخير المُجمل ، فسره قوله تعالى في سورة النساء في سياق الحديث عن الفراق بين الزوجين في قوله تعالى :
{فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} . النساء : 19 ،
فقوله (خيراً كثيراً) مُفسر ومُوضح للخير الذي ذُكر في آية البقرة ، وهي الآية الأولى التي استفتحنا بهذا هذا الحديث .
ومعنى القاعدة بإيجاز :
أن الإنسان قد يقع له شيء من الأقدار المُؤلمة ، والمصائب المُوجعة ، التي تكرهها نفسه ، فربما جزع ، أو أصابه الحزن ، وظن أن ذلك المقدور هو الضربة القاضية ، والفاجعة المُهلكة ، لآماله وحياته ، فإذا بذلك المقدور يُصبح خيرا عليه من حيث لا يدري ..

يُصبح منحة في ثوب محنة ، وعطية في رداء بلية ، وفوائد لأقوام ظنوها مصائب ، وكم أتى نفع الإنسان من حيث لا يحتسب !.
والعكس صحيح :
فكم من إنسان سعى في شيءٍ ظاهره خيرٌ ، واستمات في سبيل الحصول عليه ، وبذل الغالي والنفيس من أجل الوصول إليه ، فإذا بالأمر يأتي على خلاف ما يريد .
🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

قواعد قرآنية / 1
{ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً } .. البقرة : من الآية 83 .

هي قاعدة من القواعد المُهمة في باب التعامل بين الناس ، وهي قوله تعالى : { وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً } .. البقرة : من الآية 83 .
إنها قاعدة تكرر ذكرها في القرآن في أكثر من موضع إما صراحة أو ضمنا ً:

فمن المواضع التي توافق هذا اللفظ تقريباً :
قوله تعالى : {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} ،، الإسراء : من الآية53 ،،
وقريب من ذلك أمره سبحانه بمُجادلة أهل الكتاب بالتي هي أحسن ، فقال سبحانه :
{وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ} .. العنكبوت/ 46.

* إذا تأملنا قوله تعالى : {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً}
جاءت في سياق أمر بني إسرائيل بجملة من الأوامر وهي في سورة مدنية وهي سورة البقرة و قبل ذلك في سورة مكية وهي سورة الإسراء : أمراً عاماً {وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن} .. إذاً فنحن أمام أوامر مُحكمة ، ولا يُستثنى منها شيء إلا في حال مجادلة أهل الكتاب .

ومن اللطائف مع هذه الآية {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً} أن هناك قراءة أخرى سبعية لهذه الآية لحمزة والكسائي :
{وَقُولُوا لِلنَّاسِ حَسَناً } ..
قال أهل العلم : (والقول الحَسن يشمل : الحسن في هيئته ؛ والحسن في معناه ، ففي هيئته : أن يكون باللطف ، واللين ، وعدم الغِلظة ، والشِدة ، والحَسن في معناه : بأن يكون خيراً ؛ لأن كل قولٍ حسنٍ فهو خير ؛ وكل قول خير فهو حسن ) ..

تفسير العثيمين 3/196.
د / عمر بن عبد الله المُقبل

 

🌹🌹 هذا وبالله التوفيق🌹🌹

 

 

 

By Hussein Metwalley

درر الكلام .. اسلاميات .. وتاريخ

🍀🍀🍀🍀  🍀 🍀🍀🍀🍀

🌹ألسلطان سليمان ألقانوني🌹

ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲﻫﻮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺍﺑﻦ ﺳﻠﻴﻢ، ﻭﻳُﻌﺮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺑﺴﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﻭﻫﻮ ﺃﺣﺪ ﺃﺷﻬﺮ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻃﻴﻦ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻴﻦ، ﺣﻜﻢ ﻣﺪَّﺓ 48 ﻋﺎﻣًﺎ؛ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ 926ﻫـ، ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻳﻜﻮﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺃﻃﻮﻝ ﻓﺘﺮﺓ ﺣُﻜْﻢ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻃﻴﻦ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻴﻦ.

ﻗﻀﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺳﺘﺔ ﻭﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣًﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻤَّﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺑﻠﻐﺖ ﻓﻲ ﺃﺛﻨﺎﺋﻬﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻗﻤَّﺔ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﻘﻮَّﺓ ﻭﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ؛ ﺣﻴﺚ ﺍﺗﺴﻌﺖ ﺃﺭﺟﺎﺅﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮٍ ﻟﻢ ﺗﺸﻬﺪﻩ ﻣﻦ ﻗﺒﻞُ، ﻭﺑﺴﻄﺖ ﺳﻠﻄﺎﻧﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﻗﺎﺭﺍﺗﻪ ﺍﻟﺜﻼ‌ﺙ، ﻭﺍﻣﺘﺪَّﺕ ﻫﻴﺒﺘُﻬﺎ ﻓﺸﻤﻠﺖ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠَّﻪ، ﻭﺻﺎﺭﺕ ﺳﻴﺪﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ؛

ﺗﺨﻄﺐُ ﻭﺩَّﻫَﺎ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﻭﺍﻟﻤﻤﺎﻟﻚ، ﻭﺍﺭﺗﻘﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻨﻈﻢ ﻭﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﺗُﺴَﻴِّﺮُ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻓﻲ ﺩﻗَّﺔ ﻭﻧﻈﺎﻡ، ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗُﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺮﺹ ﺁﻝ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﺣﺘﺮﺍﻣﻬﺎ ﻭﺍﻻ‌ﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﺭﺟﺎﺀ ﺩﻭﻟﺘﻬﻢ،

ﻭﺍﺭﺗﻘﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﻭﺍﻵ‌ﺩﺍﺏ، ﻭﺍﺯﺩﻫﺮﺕ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺀ.

🍀ﻧﺸﺄﺓ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ :

ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻷ‌ﻭﻝ، ﻭﻭﺍﻟﺪﺗﻪ ﺣﻔﺼﺔ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺍﺑﻨﺔ ﻣﻨﻜﻮﻟﻲ ﻛﺮﺍﻧﻲ ﺧﺎﻥ ﺍﻟﻘﺮﻡ،

🍀ﻭُﻟِﺪَ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﺮﺍﺑﺰﻭﻥ ﻋﺎﻡ (900ﻫـ= 1495ﻡ)، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺁﻧﺬﺍﻙ ﻭﺍﻟﻴًﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻭﺍﻫﺘﻢَّ ﺑﻪ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻫﺘﻤﺎﻣًﺎ ﻋﻈﻴﻤًﺎ؛

ﻓﻨﺸﺄ ﻣﺤﺒًّﺎ ﻟﻠﻌﻠﻢ ﻭﺍﻷ‌ﺩﺏ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﺍﻷ‌ﺩﺑﺎﺀ ﻭﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ، ﻭﺍﺷﺘﻬﺮ ﻣﻨﺬ ﺷﺒﺎﺑﻪ ﺑﺎﻟﺠﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﻮﻗﺎﺭ.ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻳﺘﻮﻟﻰ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔﺗﻮﻟَّﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺕ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﻓﻲ (9 ﻣﻦ ﺷﻮﺍﻝ 926ﻫـ= 22 ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ 1520ﻡ)، ﻭﺑﺪﺃ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺃﻣﻮﺭ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ، ﻭﺗﻮﺟﻴﻪ ﺳﻴﺎﺳﺘﻬﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺴﺘﻬﻞُّ ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻪ ﺑﺎﻵ‌ﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺔ: {ﺇِﻧَّﻪُ ﻣِﻦْ ﺳُﻠَﻴْﻤَﺎﻥَ ﻭَﺇِﻧَّﻪُ ﺑِﺴْﻢِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤَﻦِ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢِ} [ﺍﻟﻨﻤﻞ: 30]، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻷ‌ﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻧﺠﺰﻫﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﺣﻜﻤﻪ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻭﺫﺍﺕ ﺷﺄﻥ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ.ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺣﻜﻤﻪ ﻧﺠﺢ ﻓﻲ ﺑﺴﻂ ﻫﻴﺒﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ، ﻭﺍﻟﻀﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﺃﻳﺪﻱ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻻ‌ﺓ ﺍﻟﻄﺎﻣﺤﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻻ‌ﺳﺘﻘﻼ‌ﻝ، ﻣﻌﺘﻘﺪﻳﻦ ﺃﻥ ﺻﻐﺮ ﺳﻦِّ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ -ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ- ﻓﺮﺻﺔ ﺳﺎﻧﺤﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺃﺣﻼ‌ﻣﻬﻢ، ﻟﻜﻦ ﻓﺎﺟﺄﺗﻬﻢ ﻋﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﻘﻮﻳَّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ‌ ﺗﻠﻴﻦ، ﻓﻘﻀﻰ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﺮُّﺩ ﺟﺎﻥ ﺑﺮﺩﻱ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﻡ، ﻭﺃﺣﻤﺪ ﺑﺎﺷﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ، ﻭﻗﻠﻨﺪﺭ ﺟﻠﺒﻲ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﻗﻮﻧﻴﺔ ﻭﻣﺮﻋﺶ؛ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺷﻴﻌﻴًّﺎ، ﻭﻗﺪ ﺟﻤﻊ ﺣﻮﻟﻪ ﻧﺤﻮ ﺛﻼ‌ﺛﻴﻦ ﺃﻟﻔًﺎ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺗﺒﺎﻉ ﻟﻠﺜﻮﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ.ﺟﻬﺎﺩ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲﺗﻌﺪَّﺩﺕ ﻣﻴﺎﺩﻳﻦ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮَّﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﺒﺴﻂ ﻧﻔﻮﺫﻫﺎ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ؛ ﻓﺸﻤﻠﺖ ﺃﻭﺭﺑﺎ ﻭﺁﺳﻴﺎ ﻭﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ؛ ﻓﺎﺳﺘﻮﻟﻰ ﻋﻠﻰ ﺑﻠﺠﺮﺍﺩ ﺳﻨﺔ (927ﻫـ= 1521ﻡ)، ﻭﺣﺎﺻﺮ ﻓﻴﻴﻨﺎ ﺳﻨﺔ (935ﻫـ= 1529ﻡ)؛ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳُﻔﻠﺢ ﻓﻲ ﻓﺘﺤﻬﺎ، ﻭﺃﻋﺎﺩ ﺍﻟﻜَﺮَّﺓ ﻣﺮَّﺓ ﺃﺧﺮﻯ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻧﺼﻴﺒﻬﺎ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ، ﻭﺿﻢَّ ﺇﻟﻰ ﺩﻭﻟﺘﻪ ﺃﺟﺰﺍﺀً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﺮ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ ﺑﻮﺩﺍﺑﺴﺖ، ﻭﺟﻌﻠﻬﺎ ﻭﻻ‌ﻳﺔ ﻋﺜﻤﺎﻧﻴﺔ.ﻭﻓﻲ ﺁﺳﻴﺎ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﺜﻼ‌ﺙ ﺣﻤﻼ‌ﺕ ﻛﺒﺮﻯ ﺿﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺼﻔﻮﻳﺔ؛ ﺍﺑﺘﺪﺃﺕ ﻣﻦ ﺳﻨﺔ (941ﻫـ= 1534ﻡ)، ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺠﺤﺖ ﻓﻲ ﺿﻢِّ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺇﻟﻰ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ، ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺳﻨﺔ (955ﻫـ= 1548ﻡ) ﺃُﺿﻴﻒ ﺇﻟﻰ ﺃﻣﻼ‌ﻙ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺗﺒﺮﻳﺰ، ﻭﻗﻠﻌﺘﺎ: ﻭﺍﻥ ﻭﺃﺭﻳﻮﺍﻥ، ﻭﺃﻣَّﺎ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔ (962ﻫـ= 1555ﻡ) ﻭﺃﺟﺒﺮﺕ ﺍﻟﺸﺎﻩ ﻃﻬﻤﺎﺳﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼُّﻠﺢ ﻭﺃﺣﻘﻴﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻞّ ﻣﻦ ﺃﺭﻳﻮﺍﻥ ﻭﺗﺒﺮﻳﺰ ﻭﺷﺮﻕ ﺍﻷ‌ﻧﺎﺿﻮﻝ.ﻛﻤﺎ ﻭﺍﺟﻪ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻮﻥ ﻓﻲ ﻋﻬﺪﻩ ﻧﻔﻮﺫَ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻭﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ، ﻓﺎﺳﺘﻮﻟﻰ ﺃﻭﻳﺲ ﺑﺎﺷﺎ ﻭﺍﻟﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﻌﺔ ﺗﻌﺰ ﺳﻨﺔ (953ﻫـ= 1546ﻡ)، ﻭﺩﺧﻠﺖ ﻓﻲ ﻋﻬﺪﻩ ﻋُﻤَﺎﻥ ﻭﺍﻷ‌ﺣﺴﺎﺀ ﻭﻗﻄﺮ ﺿﻤﻦ ﻧﻔﻮﺫ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺃﺩَّﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺪِّ ﻣﻦ ﻧﻔﻮﺫ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷ‌ﻭﺳﻂ.ﻭﻓﻲ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺩﺧﻠﺖ ﻟﻴﺒﻴﺎ، ﻭﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻷ‌ﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﺗﻮﻧﺲ، ﻭﺇﺭﻳﺘﺮﻳﺎ، ﻭﺟﻴﺒﻮﺗﻲ، ﻭﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ ﺿﻤﻦ ﻧﻔﻮﺫ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ.ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻗﺪ ﻧﻤﺖ ﻧﻤﻮًّﺍ ﻛﺒﻴﺮًﺍ ﻣﻨﺬ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺑﺎﻳﺰﻳﺪ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ، ﻭﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﺴﺌﻮﻟﺔ ﻋﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻄﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ، ﻭﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﺯﺩﺍﺩﺕ ﻗﻮَّﺓ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻟﻢ ﺗﺸﻬﺪﻩ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ؛ ﻭﺫﻟﻚ ﺑﺎﻧﻀﻤﺎﻡ «ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﺮﺑﺮﻭﺱ»، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﺩ ﺃﺳﻄﻮﻻ‌ً ﻗﻮﻳًّﺎ ﻳُﻬﺎﺟﻢ ﺑﻪ ﺳﻮﺍﺣﻞ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻭﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻂ، ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻧﻀﻤﺎﻣﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻣﻨﺤﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻟﻘﺐ «ﻗﺒﻮﺩﺍﻥ».ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻡ ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﻔﻀﻞ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﻠﻘَّﺎﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺑﻀﺮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺍﺣﻞ ﺍﻹ‌ﺳﺒﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺇﻧﻘﺎﺫ ﺁﻻ‌ﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ؛ ﻓﻘﺎﻡ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ (935ﻫـ= 1529ﻡ) ﺑﺴﺒﻊ ﺭﺣﻼ‌ﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻮﺍﺣﻞ ﺍﻹ‌ﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻀﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻹ‌ﺳﺒﺎﻧﻴﺔ.ﻭﻗﺪ ﺃﻭﻛﻞ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﺮﺑﺮﻭﺱ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺤﻤﻼ‌ﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻂ، ﻭﺣﺎﻭﻟﺖ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺃﻥ ﺗﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﻄﻮﻟﻪ؛ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﺨﻔﻖ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮَّﺓ ﻭﺗﺘﻜﺒَّﺪ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﺎﺩﺣﺔ، ﻭﻟﻌﻞَّ ﺃﻗﺴﻰ ﻫﺰﺍﺋﻤﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﺮﻭﺯﺓ ﺳﻨﺔ (945ﻫـ= 1538ﻡ).ﻭﻗﺪ ﺍﻧﻀﻢَّ ﺃﺳﻄﻮﻝ ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻷ‌ﺳﻄﻮﻝ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻓﻲ ﺣﺮﺑﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﻬﺎﺑﺴﻴﻮﺭﺝ، ﻭﺳﺎﻋﺪ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﻴﺲ (950ﻫـ= 1543ﻡ)؛ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺃﺩَّﻯ ﺇﻟﻰ ﺗﻨﺎﺯﻝ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻋﻦ ﻣﻴﻨﺎﺀ ﻃﻮﻟﻮﻥ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺑﺮﺿﺎﻫﺎ ﻟﻺ‌ﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺗﺤﻮَّﻝ ﺍﻟﻤﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺣﺮﺑﻴﺔ ﺇﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻟﻤﻮﺳﻂ.ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲﻭﺍﺗَّﺴﻊ ﻧﻄﺎﻕ ﻋﻤﻞ ﺍﻷ‌ﺳﻄﻮﻝ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻓﺸﻤﻞ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷ‌ﺣﻤﺮ؛ ﺣﻴﺚ ﺍﺳﺘﻮﻟﻰ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺍﻛﻦ ﻭﻣﺼﻮﻉ، ﻭﺃﺧﺮﺟﻮﺍ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷ‌ﺣﻤﺮ، ﻭﺍﺳﺘﻮﻟﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺤﺒﺸﺔ؛ ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﺃﺩَّﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﻧﺘﻌﺎﺵ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺑﻴﻦ ﺁﺳﻴﺎ ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺒﻼ‌ﺩ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ.ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱﻛﺎﻥ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺷﺎﻋﺮًﺍ ﻟﻪ ﺫﻭﻕ ﻓﻨﻲ ﺭﻓﻴﻊ، ﻭﺧﻄَّﺎﻃًﺎ ﻳُﺠﻴﺪ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ، ﻭﻣُﻠﻤًّﺎ ﺑﻌﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺑﺼﺮ ﺑﺎﻷ‌ﺣﺠﺎﺭ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺔ، ﻣﻐﺮﻣًﺎ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺘﺸﻴﻴﺪ، ﻓﻈﻬﺮ ﺃﺛﺮ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺩﻭﻟﺘﻪ، ﻓﺄﻧﻔﻖ ﺑﺴﺨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ؛ ﻓﺸﻴَّﺪ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻞ ﻭﺍﻟﺤﺼﻮﻥ ﻓﻲ ﺭﻭﺩﺱ ﻭﺑﻠﺠﺮﺍﺩ ﻭﺑﻮﺩﺍ، ﻭﺃﻧﺸﺄ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻭﺍﻟﺼﻬﺎﺭﻳﺞ ﻭﺍﻟﻘﻨﺎﻃﺮ ﻓﻲ ﺷﺘَّﻰ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ، ﻭﺑﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﻣﻜَّﺔ ﻭﺑﻐﺪﺍﺩ، ﺑﺎﻹ‌ﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺃﻧﺸﺄﻩ ﻓﻲ ﻋﺎﺻﻤﺘﻪ ﻣﻦ ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﺓ.ﻭﻳُﺆَﻛِّﺪ ﺍﻟﺒﺎﺣﺚ ﺟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻓﺎﻟﺢ ﺍﻟﻜﻴﻼ‌ﻧﻲ -ﺑﺎﺣﺚ ﻋﺮﺍﻗﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ- ﺃﻥ ﻋﺼﺮ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻳُﻌﺘﺒﺮ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻷ‌ﻗﻮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﺍﻟﻤﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷ‌ﺑﻴﺾ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻂ.ﻭﻇﻬﺮ ﻓﻲ ﻋﺼﺮﻩ ﺃﺷﻬﺮ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻲ؛ ﻛﺎﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺳﻨﺎﻥ ﺑﺎﺷﺎ؛ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺷﺘﺮﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻤﻼ‌ﺕ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺍﻃَّﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﺯ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻳﺔ؛ ﺣﺘﻰ ﺍﺳﺘﻘﺎﻡ ﻟﻪ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﺧﺎﺹ، ﻭﻳُﻌَﺪُّ ﻣﺴﺠﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺃﻭ ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺇﺳﻄﻨﺒﻮﻝ -ﺍﻟﺬﻱ ﺑﻨﺎﻩ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ (964ﻫـ= 1557ﻡ)- ﻣﻦ ﺃﺷﻬﺮ ﺍﻷ‌ﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻲ.ﻭﻓﻲ ﻋﻬﺪﻩ ﻭﺻﻞ ﻓﻦُّ ﺍﻟﻤﻨﻤﻨﻤﺎﺕ (ﺃﻱ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ) ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻭﺟﻪ ﺍﺯﺩﻫﺎﺭﻫﺎ، ﻭﻗﺪ ﻗﺪَّﻡ «ﻋﺎﺭﻓﻲ» ﻭﺛﺎﺋﻖ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻻ‌ﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﺮﺕ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﻨﻤﻨﻤﺎﺕ ﺯﺍﻫﻴﺔ، ﻭﻟﻤﻊ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄَّﺎﻃﻴﻦ ﺍﻟﻌﻈﺎﻡ؛ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ ﻣُﻘَﺪِّﻣﺘﻬﻢ ﺣﺴﻦ ﺃﻓﻨﺪﻱ ﺟﻠﺒﻲ ﺍﻟﻘﺮﻩ ﺣﺼﺎﺭﻱ؛ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺘﺐ ﺧﻄﻮﻁ ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺃﺳﺘﺎﺫﻩ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻗﺮﻩ ﺣﺼﺎﺭﻱ، ﻭﻟﻪ ﻣﺼﺤﻒ ﺑﺨﻄِّﻪ، ﻭﻫﻮ ﻳُﻌَﺪُّ ﻣﻦ ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﻟﺨﻂِّ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﺍﻟﻔﻦِّ ﺍﻟﺮﻓﻴﻊ، ﻭﻫﻮ ﻣﺤﻔﻮﻅ ﺑﻤﺘﺤﻒ «ﻃﻮﺑﻲ ﻗﺎﺑﻲ».ﻭﻇﻬﺮ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ: ﺃﺑﻮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩ ﺃﻓﻨﺪﻱ؛ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺘﻔﺴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺑﺎﺳﻢ: «ﺇﺭﺷﺎﺩ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﺰﺍﻳﺎ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ».ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻭﺍﻹ‌ﺩﺍﺭﺓﺍﻟﺬﻱ ﺍﺷﺘﻬﺮ ﺑﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻭﺍﻗﺘﺮﻥ ﺑﺎﺳﻤﻪ ﻫﻮ ﻭﺿﻌﻪ ﻟﻠﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﺗُﻨَﻈِّﻢ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻓﻲ ﺩﻭﻟﺘﻪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ؛ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﻭﺿﻌﻬﺎ ﻣﻊ ﺷﻴﺦ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩ ﺃﻓﻨﺪﻱ، ﻭﺭﺍﻋﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻷ‌ﻗﻄﺎﺭ ﺩﻭﻟﺘﻪ، ﻭﺣﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗَﺘَّﻔﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﻭﺍﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﻌﺮﻓﻴﺔ، ﻭﻗﺪ ﻇﻠَّﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ -ﺍﻟﺘﻲ ﻋُﺮﻓﺖ ﺑﺎﺳﻢ «ﻗﺎﻧﻮﻥ ﻧﺎﻣﻪ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ»؛ ﺃﻱ ﺩﺳﺘﻮﺭ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ- ﺗُﻄَﺒَّﻖ ﺣﺘﻰ ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﺸﺮ ﺍﻟﻬﺠﺮﻱ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ ﺍﻟﻤﻴﻼ‌ﺩﻱ.ﻭﻟﻢ ﻳُﻄﻠﻖ ﺍﻟﺸﻌﺐُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻟﻘﺐ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻮﺿﻌﻪ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ؛ ﻭﺇﻧَّﻤﺎ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﺑﻌﺪﺍﻟﺔ؛ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻳﻌﺪُّ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻮﻥ ﺍﻷ‌ﻟﻘﺎﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻃﻠﻘﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻭﺭﺑﻴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﻋﺼﺮﻩ -ﻣﺜﻞ: ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ، ﻭﺍﻟﻌﻈﻴﻢ- ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺍﻷ‌ﻫﻤﻴﺔ ﻭﺍﻷ‌ﺛﺮ ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﻗُﻮﺭﻧﺖ ﺑﻠﻘﺐ «ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ»، ﺍﻟﺬﻱ ﻳُﻤَﺜِّﻞ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ.ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻋﻬﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﻠﻐﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺃﻗﺼﻰ ﺣﺪﻭﺩ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻻ‌ﺗﺴﺎﻉ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻤَّﺖ ﻓﻴﻪ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺃﻋﻈﻢ ﺩﻭﻟﺔ ﺑﺄﺭﻗﻰ ﻧﻈﺎﻡ ﺇﺩﺍﺭﻱ.ﻭﻓﺎﺓ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲﻟﻢ ﻳﺘﺮﻙ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻗﻂ، ﻭﻓﻲ ﺃﻭﺍﺧﺮ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺃﺻﺎﺑﻪ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻨِّﻘْﺮِﺱ، ﻓﻜﺎﻥ ﻻ‌ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺭﻛﻮﺏ ﺍﻟﺨﻴﻞ؛ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﺤﺎﻣﻞ –ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ- ﺇﻇﻬﺎﺭًﺍ ﻟﻠﻘﻮَّﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺃﻋﺪﺍﺋﻪ، ﻭﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ 74 ﻋﺎﻣًﺎ، ﻭﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﻠﻢ ﺑﺄﻥ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻬﺎﻳﺴﺒﺮﺝ ﺃﻏﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺛﻐﺮ ﻣﻦ ﺛﻐﻮﺭ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ؛ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻣﻦ ﻓﻮﺭﻩ، ﻭﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﺄﻟَّﻢ ﻣﻦ ﺷﺪَّﺓ ﺍﻟﻤﺮﺽ، ﻓﺈﻧَّﻪ ﻗﺎﺩ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺑﻨﻔﺴﻪ، ﻭﺧﺮﺝ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺟﻴﺶ ﻋﺮﻣﺮﻡ ﻓﻲ (9 ﻣﻦ ﺷﻮﺍﻝ 973ﻫـ= 29 ﻣﻦ ﺃﺑﺮﻳﻞ 1566ﻡ)، ﻭﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﻜﺘﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺠﺮﻳﺔ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﺎ ﺷﻴَّﺪﻩ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻼ‌ﻉ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﺸﺤﻮﻧﺔ ﺑﺎﻟﺒﺎﺭﻭﺩ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﻓﻊ، ﻭﻛﺎﻥ ﻗﺒﻞ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻧﺼﺤﻪ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻟﻌﻠَّﺔ ﺍﻟﻨِّﻘْﺮِﺱ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻪ. ﻓﻜﺎﻥ ﺟﻮﺍﺏ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺧﻠﺪﻩ ﻟﻪ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ: «ﺃﺣﺐ ﺃﻥ ﺃﻣﻮﺕ ﻏﺎﺯﻳًﺎ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ».ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ! ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺒﺮ ﻋﺘﻴًّﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻤﻠﻚ ﺗﺤﺖ ﻗﺒﻀﺘﻪ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﻣﻠﻮﻙ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻃﻮﻉ ﺑﻨﺎﻧﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﺍﻟﺘﻤﺘُّﻊ ﺑﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻘﺼﻮﺭ، ﻭﺍﻟﺘﻨﻘُّﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻐﺮﻑ ﻭﺍﻻ‌ﺳﺘﻤﺘﺎﻉ ﺑﺎﻟﻤﻠﺬَّﺍﺕ، ﻭﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﺃﺑﻰ ﺇﻟَّﺎ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻏﺎﺯﻳًﺎ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ.ﻭﺧﺮﺝ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺟﻴﺸﻪ، ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻤﺘﻄﻲ ﺟﻮﺍﺩﻩ؛ ﻻ‌ﺯﺩﻳﺎﺩ ﻋﻠَّﺔ ﺍﻟﻨِّﻘْﺮِﺱ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻜﺎﻥ ﻳُﺤْﻤَﻞ ﻓﻲ ﻋﺮﺑﺔ؛ ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﻮﺍﺭ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﻜﺘﻮﺍﺭ، ﻭﺍﺑﺘﺪﺃ ﻓﻲ ﺣﺼﺎﺭﻫﺎ، ﻭﻓﻲ ﺃﻗﻞَّ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ ﺍﺣﺘﻞَّ ﻣﻌﺎﻗﻠﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻣﺎﻣﻴﺔ، ﻭﺑﺪﺃ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻭﺍﺷﺘﺪَّ ﺍﻟﻨﺰﺍﻝ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺻﻌﺐ ﻗﺘﺎﻝ ﻭﺍﺟﻬﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ؛ ﻟﻤﺘﺎﻧﺔ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺍﺭ، ﻭﺿﺮﺍﻭﺓ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺣﺼﻨﻬﻢ.ﻭﺍﺳﺘﻤﺮَّ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻭﺍﻟﺤﺼﺎﺭ ﻗﺮﺍﺑﺔ 5 ﺷﻬﻮﺭ ﻛﺎﻣﻠﺔ، ﻭﻣﺎ ﺍﺯﺩﺍﺩ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺇﻟَّﺎ ﺻﻌﻮﺑﺔ، ﻭﺍﺯﺩﺍﺩ ﻫﻢُّ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﺍﻟﻔﺘﺢ، ﻭﻫﻨﺎ ﺍﺷﺘﺪَّ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ، ﻭﺷﻌﺮ ﺑﺪﻧﻮِّ ﺍﻷ‌ﺟﻞ، ﻓﺄﺧﺬ ﻳﺘﻀﺮَّﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ: «ﻳﺎ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ؛ ﺍﻓﺘﺢ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎﺩﻙ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﺍﻧﺼﺮﻫﻢ، ﻭﺃﺿﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻔﺎﺭ».ﻓﺎﺳﺘﺠﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﻋﺎﺀ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ، ﻓﺄﺻﺎﺏ ﺃﺣﺪُ ﻣﺪﺍﻓﻊ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺧﺰﺍﻧﺔ ﺍﻟﺒﺎﺭﻭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺼﻦ، ﻓﻜﺎﻥ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭًﺍ ﻣﻬﻮﻟًﺎ، ﻓﺄﺧﺬﺕ ﺟﺎﻧﺒًﺎ ﻛﺒﻴﺮًﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻠﻌﺔ ﻓﺮﻓﻌﺘﻪ ﺇﻟﻰ ﻋﻨﺎﻥ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ، ﻭﻫﺠﻢ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻠﻌﺔ، ﻭﻓُﺘﺤﺖ ﺍﻟﻘﻠﻌﺔ، ﻭﺭُﻓﻌﺖ ﺍﻟﺮﺍﻳﺔ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻠﻌﺔ.ﻭﻋﻨﺪ ﻭﺻﻮﻝ ﺧﺒﺮ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎﻥ ﻓﺮِﺡ، ﻭﺣﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺔ، ﻭﻗﺎﻝ: «ﺍﻵ‌ﻥ ﻃﺎﺏ ﺍﻟﻤﻮﺕ، ﻓﻬﻨﻴﺌًﺎ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﻌﻴﺪ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺍﻷ‌ﺑﺪﻳﺔ، ﻭﻃﻮﺑﻰ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﺮﺍﺿﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ، ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻭﺭﺿﻮﺍ ﻋﻨﻪ». ﻭﺗﺨﺮﺝ ﺭﻭﺣﻪ ﺇﻟﻰ ﺑﺎﺭﺋﻬﺎ، ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺔ ﺍﻟﺨﻠﺪ -ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ-

🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀🍀

[ ﺑﺪﺀ ﻗﺘﺎﻝ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ] ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ : ﺛﻢ ﺇﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺗﻬﻴﺄ ﻟﺤﺮﺑﻪ ، ﻗﺎﻡ ﻓﻴﻤﺎ ﺃﻣﺮﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﺎﺩ ﻋﺪﻭﻩ ، ﻭﻗﺘﺎﻝ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻤﻦ ﻳﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ، ﻣﺸﺮﻛﻲ ﺍﻟﻌﺮﺏ ، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺑﻌﺜﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺑﺜﻼ‌ﺙ ﻋﺸﺮﺓ ﺳﻨﺔ . ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺑﺎﻹ‌ﺳﻨﺎﺩ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻡ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ ، ﻗﺎﻝ : ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺯﻳﺎﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺒﻜﺎﺋﻲ ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺍﻟﻤﻄﻠﺒﻲ ، ﻗﺎﻝ : ﻗﺪﻡ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻮﻡ ﺍﻻ‌ﺛﻨﻴﻦ ، ﺣﻴﻦ ﺍﺷﺘﺪ ﺍﻟﻀﺤﺎﺀ ، ﻭﻛﺎﺩﺕ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺗﻌﺘﺪﻝ ، ﻟﺜﻨﺘﻲ ﻋﺸﺮﺓ ﻟﻴﻠﺔ ﻣﻀﺖ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ، ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ، ( ﻓﻴﻤﺎ ) ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ . ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ : ﻭﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺍﺑﻦ ﺛﻼ‌ﺙ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ﺳﻨﺔ ، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺑﻌﺜﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﺑﺜﻼ‌ﺙ ﻋﺸﺮﺓ ﺳﻨﺔ ، ﻓﺄﻗﺎﻡ ﺑﻬﺎ ﺑﻘﻴﺔ ﺷﻬﺮ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ، ﻭﺷﻬﺮ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻵ‌ﺧﺮ ، ﻭﺟﻤﺎﺩﻳﻴﻦ ، ﻭﺭﺟﺒﺎ ، ﻭﺷﻌﺒﺎﻥ ، ﻭﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ، ﻭﺷﻮﺍﻻ‌ ، ﻭﺫﺍ ﺍﻟﻘﻌﺪﺓ ، ﻭﺫﺍ ﺍﻟﺤﺠﺔ – ﻭﻭﻟﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺠﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ – ﻭﺍﻟﻤﺤﺮﻡ ، ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﻏﺎﺯﻳﺎ ﻓﻲ ﺻﻔﺮ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺍﺛﻨﻲ ﻋﺸﺮ ﺷﻬﺮﺍ ﻣﻦ ﻣﻘﺪﻣﻪ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ . – ﺹ 591 – ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ : ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎﺩﺓ .

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺑﺪﺭ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺭﻣﻀﺎﻥَ ﻣِﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ، ﺑﻠﻎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺧﺒﺮُ ﺍﻟﻌِﻴﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻟﻘﺮﻳﺶ ﺻُﺤﺒﺔَ ﺃﺑﻰ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻭﻫﻰ ﺍﻟﻌِﻴﺮ ﺍﻟﺘﻰ ﺧﺮﺟﻮﺍ ﻓﻰ ﻃﻠﺒﻬﺎ ﻟﻤﺎ ﺧﺮﺟﺖ ﻣِﻦ ﻣﻜﺔ، ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﻧﺤﻮ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺭﺟﻼ‌ً، ﻭﻓﻴﻬﺎ ﺃﻣﻮﺍﻝٌ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻟٍﻘﺮﻳﺶ، ﻓﻨﺪﺏ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱَ ﻟﻠﺨﺮﻭﺝ ﺇﻟﻴﻬﺎ، ﻭﺃﻣﺮ ﻣَﻦ ﻛﺎﻥ ﻇﻬﺮُﻩ ﺣﺎﺿﺮﺍً ﺑﺎﻟﻨﻬﻮﺽ، ﻭﻟﻢ ﻳﺤْﺘَﻔِﻞْ ﻟﻬﺎ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻ‌ً ﺑﻠﻴﻐﺎً، ﻷ‌ﻧﻪ ﺧﺮﺝ ﻣُﺴْﺮِﻋﺎً ﻓﻰ ﺛﻼ‌ﺛﻤﺎﺋﺔ ﻭﺑﻀﻌﺔ ﻋﺸﺮ ﺭﺟﻼ‌ً، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻴﻞ ﺇﻻ‌ ﻓَﺮَﺳﺎﻥِ: ﻓﺮﺱ ﻟﻠﺰﺑﻴﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﻡ، ﻭﻓﺮﺱٌ ﻟﻠﻤِﻘﺪﺍﺩ ﺑﻦ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ﺍﻟﻜِﻨﺪﻯ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻌﻬﻢ ﺳﺒﻌﻮﻥ ﺑﻌﻴﺮﺍً ﻳَﻌْﺘَﻘِﺐُ ﺍﻟﺮﺟﻼ‌ﻥ ﻭﺍﻟﺜﻼ‌ﺛﺔُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻌﻴﺮ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ، ﻓﻜﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻋﻠﻰّ، ﻭﻣَﺮْﺛَﺪُ ﺍﺑﻦُ ﺃﺑﻰ ﻣَﺮْﺛَﺪٍ ﺍﻟﻐَﻨﻮﻯ، ﻳﻌﺘﻘِﺒُﻮﻥ ﺑﻌﻴﺮﺍً، ﻭﺯﻳﺪُ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ، ﻭﺍﺑﻨُﻪ، ﻭﻛﺒﺸﺔُ ﻣﻮﺍﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻌﺘَﻘِﺒُﻮﻥَ ﺑﻌﻴﺮﺍً، ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ، ﻭﻋﻤﺮ، ﻭﻋﺒﺪُ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻮﻑ، ﻳﻌﺘﻘِﺒُﻮﻥَ ﺑﻌﻴﺮﺍً، ﻭﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺍﺑﻦَ ﺃﻡِّ ﻣﻜﺘﻮﻡ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻟﺮَّﻭﺣﺎﺀِ ﺭﺩ ﺃﺑﺎ ﻟُﺒﺎﺑﺔ ﺑﻦَ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻨﺬﺭ، ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﺩﻓﻊ ﺍﻟﻠِّﻮﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﻣُﺼﻌﺐِ ﺑﻦِ ﻋُﻤَﻴﺮ، ﻭﺍﻟﺮﺍﻳﺔ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪﺓ ﺇﻟﻰ ﻋﻠﻰِّ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻃﺎﻟﺐ، ﻭﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﺍﻟﺘﻰ ﻟﻸ‌ﻧﺼﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﺫ، ﻭﺟﻌﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﻗﺔ ﻗﻴﺲَ ﺑﻦَ ﺃﺑﻰ ﺻَﻌْﺼَﻌَﺔَ، ﻭﺳﺎﺭ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗَﺮُﺏَ ﻣِﻦ ﺍﻟﺼَّﻔْﺮَﺍﺀ، ﺑﻌﺚ ﺑَﺴْﺒَﺲَ ﺑﻦَ ﻋﻤﺮﻭ ﺍﻟﺠﻬﻨﻰ، ﻭﻋﺪﻯ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﺰﻏﺒﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺑﺪﺭ ﻳﺘﺠﺴَّﺴﺎﻥ ﺃﺧﺒﺎﺭَ ﺍﻟﻌِﻴﺮ، ﻭﺃﻣﺎ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻓﺈﻧﻪ ﺑﻠﻐﻪ ﻣﺨﺮﺝَ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻗﺼﺪﻩ ﺇﻳﺎﻩ، ﻓﺎﺳﺘﺄﺟﺮ ﺿَﻤْﻀَﻢَ ﺑﻦَ ﻋَﻤْﺮﻭ ﺍﻟﻐِﻔﺎﺭﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ، ﻣُﺴﺘﺼْﺮﺧﺎً ﻟﻘﺮﻳﺶ ﺑﺎﻟﻨَّﻔﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻋِﻴﺮﻫﻢ، ﻟﻴﻤﻨﻌﻮﻩ ﻣﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑﻪ، ﻭﺑﻠﻎ ﺍﻟﺼﺮﻳﺦُ ﺃﻫﻞَ ﻣﻜﺔ، ﻓﻨﻬﻀﻮﺍ ﻣُﺴﺮِﻋﻴﻦ، ﻭﺃﻭﻋﺒﻮﺍ ﻓﻰ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻓﻠﻢ ﻳﺘﺨﻠَّﻒْ ﻣﻦ ﺃﺷﺮﺍﻓﻬﻢ ﺃﺣﺪٌ ﺳﻮﻯ ﺃﺑﻰ ﻟﻬﺐ، ﻓﺈﻧَّﻪ ﻋﻮَّﺽ ﻋﻨﻪ ﺭﺟﻼ‌ً ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺩَﻳْﻦ، ﻭﺣﺸﺪُﻭﺍ ﻓﻴﻤﻦ ﺣﻮﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﻌﺮﺏ، ﻭﻟﻢ ﻳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻨﻬﻢ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻥ ﻗﺮﻳﺶ ﺇﻻ‌ ﺑﻨﻰ ﻋﺪﻯ، ﻓﻠﻢ ﻳﺨﺮُﺝْ ﻣﻌﻬﻢ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﺣﺪ، ﻭﺧﺮﺟﻮﺍ ﻣِﻦ ﺩﻳﺎﺭﻫﻢ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﺑَﻄَﺮﺍً ﻭَﺭِﺋَﺎﺀَ ﺍﻟﻨَّﺎﺱِ ﻭَﻳَﺼُﺪُّﻭﻥَ ﻋَﻦْ ﺳَﺒِﻴﻞِ ﺍﻟﻠﻪِ} [ﺍﻷ‌ﻧﻔﺎﻝ: 47]، ﻭﺃﻗﺒﻠﻮﺍ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ((ﺑِﺤَﺪِّﻫِﻢْ ﻭَﺣَﺪِﻳﺪِﻫِﻢ، ﺗُﺤَﺎﺩُّﻩُ ﻭَﺗُﺤَﺎﺩُّ ﺭَﺳُﻮﻟَﻪ))، ﻭﺟﺎﺅﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺣَﺮْﺩٍ ﻗﺎﺩﺭﻳﻦ، ﻭﻋﻠﻰ ﺣﻤﻴَّﺔٍ، ﻭﻏﻀﺐٍ، ﻭﺣَﻨَﻖٍ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑِﻪ، ﻟﻤﺎ ﻳُﺮﻳﺪﻭﻥ ﻣِﻦ ﺃﺧﺬ ﻋﻴﺮﻫﻢ، ﻭﻗﺘﻞ ﻣَﻦ ﻓﻴﻬﺎ، ﻭﻗﺪ ﺃﺻﺎﺑُﻮﺍ ﺑﺎﻷ‌ﻣﺲِ ﻋَﻤْﺮﻭ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻀﺮﻣﻰ، ﻭﺍﻟﻌِﻴﺮ ﺍﻟﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻪ، ﻓﺠﻤﻌﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﻣﻴﻌﺎﺩ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ:{ﻭَﻟَﻮْ ﺗَﻮَﺍﻋَﺪْﺗُﻢْ ﻻ‌ﺧْﺘَﻠَﻔْﺘُﻢْ ﻓِﻰ ﺍﻟْﻤِﻴﻌَﺎﺩِ، ﻭَﻟَـﻜِﻦْ ﻟِّـﻴَﻘْﻀِﻰَ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻣْﺮَﺍً ﻛَﺎﻥَ ﻣَﻔْﻌُﻮﻻ‌ً} [ﺍﻷ‌ﻧﻔﺎﻝ: 42]. ﻭﻟﻤﺎ ﺑﻠﻎَ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺧﺮﻭﺝُ ﻗﺮﻳﺶ، ﺍﺳﺘﺸﺎﺭ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ، ﻓﺘﻜﻠَّﻢ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟِﺮﻭﻥ ﻓﺄﺣﺴَﻨُﻮﺍ، ﺛﻢ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻫﻢ ﺛﺎﻧﻴﺎً، ﻓﺘﻜﻠﻢ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻭﻥ ﻓﺄﺣﺴﻨﻮﺍ، ﺛﻢ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻫﻢ ﺛﺎﻟﺜﺎً، ﻓﻔﻬﻤﺖ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭُ ﺃﻧﻪ ﻳَﻌﻨﻴﻬﻢ، ﻓﺒﺎﺩﺭ ﺳﻌﺪُ ﺑﻦُ ﻣﻌﺎﺫ، ﻓﻘﺎﻝ: ((ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﻛَﺄَﻧَّﻚَ ﺗُﻌَﺮِّﺽُ ﺑﻨﺎ ؟)) ﻭﻛﺎﻥ ﺇﻧﻤﺎ ﻳَﻌﻨﻴﻬﻢ، ﻷ‌ﻧﻬﻢ ﺑﺎﻳﻌﻮﻩ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻤﻨﻌﻮﻩ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺣﻤﺮ ﻭﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ﻓﻰ ﺩﻳﺎﺭﻫﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﻋﺰﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨُﺮﻭﺝ، ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻫﻢ ﻟِﻴﻌﻠﻢ ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻫﻢ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺳﻌﺪ: ((ﻟَﻌَﻠَّﻚَ ﺗَﺨْﺸَﻰ ﺃَﻥْ ﺗَﻜُﻮﻥ ﺍﻷ‌َﻧﺼﺎﺭُ ﺗَﺮَﻯ ﺣﻘﺎً ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﻥ ﻻ‌ ﻳﻨﺼﺮﻭﻙ ﺇﻻ‌ ﻓﻰ ﺩﻳﺎﺭﻫﺎ، ﻭﺇﻧﻰ ﺃﻗﻮﻝ ﻋﻦ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭ، ﻭﺃُﺟِﻴﺐ ﻋﻨﻬﻢ: ﻓﺎﻇْﻌَﻦْ ﺣَﻴْﺚُ ﺷِﺌْﺖ، ﻭَﺻِﻞْ ﺣَﺒْﻞَ ﻣَﻦْ ﺷِﺌْﺖَ، ﻭﺍﻗْﻄَﻊْ ﺣَﺒْﻞَ ﻣَﻦْ ﺷِﺌْﺖَ، ﻭﺧُﺬْ ﻣِﻦْ ﺃﻣْﻮَﺍﻟِﻨَﺎ ﻣَﺎ ﺷِﺌْﺖَ، ﻭَﺃَﻋﻄِﻨَﺎ ﻣَﺎ ﺷِﺌْﺖَ، ﻭَﻣَﺎ ﺃَﺧَﺬْﺕَ ﻣِﻨَّﺎ ﻛَﺎﻥَ ﺃَﺣَﺐَّ ﺇﻟَﻴْﻨَﺎ ﻣِﻤَّﺎ ﺗَﺮَﻛْﺖَ، ﻭﻣَﺎ ﺃَﻣَﺮْﺕَ ﻓِﻴﻪِ ﻣِﻦْ ﺃَﻣْﺮٍ ﻓَﺄَﻣْﺮُﻧَﺎ ﺗَﺒَﻊٌ ﻷ‌َﻣْﺮِﻙَ، ﻓَﻮﺍﻟﻠﻪِ ﻟَﺌِﻦ ﺳِﺮْﺕَ ﺣَﺘَّﻰ ﺗَﺒْﻠُﻎ ﺍﻟﺒَﺮْﻙَ ﻣِﻦْ ﻏﻤﺪَﺍﻥ، ﻟَﻨَﺴِﻴﺮَﻥَّ ﻣَﻌَﻚَ، ﻭَﻭَﺍﻟﻠﻪِ ﻟَﺌِﻦِ ﺍﺳْﺘَﻌْﺮَﺿْﺖَ ﺑِﻨَﺎ ﻫﺬَﺍ ﺍﻟﺒَﺤْﺮَ ﺧُﻀْﻨَﺎﻩُ ﻣَﻌَﻚَ))، ﻭﻗَﺎﻝَ ﻟَﻪُ ﺍﻟﻤِﻘْﺪَﺍﺩُ: ((ﻻ‌ ﻧَﻘُﻮﻝُ ﻟَﻚَ ﻛَﻤَﺎ ﻗَﺎﻝَ ﻗَﻮْﻡُ ﻣُﻮﺳَﻰ ﻟِﻤُﻮﺳﻰ: ﺍﺫْﻫَﺐْ ﺃَﻧْﺖَ ﻭَﺭَﺑُّﻚَ ﻓﻘﺎﺗِﻼ‌ ﺇﻧَّﺎ ﻫَﻬُﻨَﺎ ﻗَﺎﻋِﺪُﻭﻥَ، ﻭَﻟَﻜِﻨَّﺎ ﻧُﻘَﺎﺗِﻞُ ﻋَﻦْ ﻳَﻤِﻴﻨِﻚَ، ﻭَﻋَﻦْ ﺷِﻤَﺎﻟِﻚَ، ﻭَﻣِﻦْ ﺑَﻴْﻦِ ﻳَﺪَﻳْﻚَ، ﻭَﻣِﻦْ ﺧَﻠْﻔِﻚَ)). ﻓﺄﺷﺮﻕ ﻭَﺟْﻪُ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺳُﺮَّ ﺑِﻤَﺎ ﺳَﻤِﻊَ ﻣِﻦْ ﺃﺻﺤﺎﺑِﻪ، ﻭﻗﺎﻝَ: ((ﺳِﻴﺮُﻭﺍ ﻭﺃَﺑْﺸﺮﻭﺍ،ﻓﺈﻥَّ ﺍﻟﻠﻪ ﻗَﺪْ ﻭَﻋَﺪَﻧﻰ ﺇﺣْﺪَﻯ ﺍﻟﻄَّﺎﺋِﻔَﺘَﻴْﻦِ، ﻭﺇﻧِّﻰ ﻗَﺪْ ﺭَﺃَﻳْﺖُ ﻣَﺼﺎﺭﻉَ ﺍﻟﻘَﻮْﻡِ)). ﻓﺴﺎﺭ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺑﺪﺭ، ﻭﺧَﻔَﺾَ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻓَﻠَﺤِﻖَ ﺑﺴﺎﺣﻞ ﺍﻟﺒﺤﺮ، ﻭﻟﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺃﻧﻪ ﻗﺪ ﻧﺠﺎ، ﻭﺃﺣﺮﺯ ﺍﻟﻌﻴﺮ، ﻛﺘﺐ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺶ: ﺃﻥ ﺍﺭﺟﻌﻮﺍ، ﻓﺈﻧﻜﻢ ﺇﻧﻤﺎ ﺧﺮﺟﺘُﻢ ﻟِﺘُﺤْﺮِﺯُﻭﺍ ﻋﻴﺮﻛﻢ. ﻓﺄﺗﺎﻫﻢ ﺍﻟﺨﺒﺮُ، ﻭﻫﻢ ﺑﺎﻟﺠُﺤْﻔَﺔِ، ﻓﻬﻤُّﻮﺍ ﺑﺎﻟﺮﺟﻮﻉ، ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺟﻬﻞ: ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻻ‌ ﻧﺮﺟﻊ ﺣﺘﻰ ﻧَﻘْﺪَﻡَ ﺑﺪﺭﺍً، ﻓﻨﻘﻴﻢَ ﺑﻬﺎ، ﻭﻧُﻄﻌِﻢَ ﻣَﻦْ ﺣَﻀَﺮَﻧَﺎ ﻣِﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ، ﻭﺗﺨﺎﻓُﻨَﺎ ﺍﻟﻌﺮﺏُ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ، ﻓﺄﺷﺎﺭ ﺍﻷ‌ﺧﻨﺲ ﺑﻦ ﺷُﺮﻳﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺮﺟﻮﻉ، ﻓَﻌَﺼَﻮْﻩ، ﻓﺮﺟﻊ ﻫﻮ ﻭﺑﻨﻮ ﺯُﻫﺮﺓ، ﻓﻠﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﺪﺭﺍً ﺯُﻫﺮﻯ، ﻓﺎﻏﺘﺒﻄﺖ ﺑﻨﻮ ﺯُﻫﺮﺓ ﺑﻌﺪُ ﺑﺮﺃﻯ ﺍﻷ‌ﺧﻨﺲ، ﻓﻠﻢ ﻳﺰﻝ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﻄﺎﻋﺎً ﻣﻌﻈﻤﺎً، ﻭﺃﺭﺍﺩَﺕْ ﺑﻨﻮ ﻫﺎﺷﻢ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ، ﻓﺎﺷﺘﺪَّ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﺑﻮ ﺟﻬﻞ، ﻭﻗﺎﻝ: ﻻ‌ ﺗُﻔَﺎﺭِﻗُﻨَﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌِﺼﺎﺑﺔ ﺣﺘﻰ ﻧَﺮْﺟِﻊَ ﻓﺴﺎﺭﻭﺍ، ﻭﺳﺎﺭَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﻧﺰﻝ ﻋﺸﻴﺎً ﺃﺩﻧﻰ ﻣﺎﺀ ﻣِﻦ ﻣﻴﺎﻩ ﺑﺪﺭ، ﻓﻘﺎﻝ: ((ﺃَﺷﻴﺮُﻭﺍ ﻋَﻠَﻰَّ ﻓﻰ ﺍﻟﻤَﻨْﺰِﻝ)). ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺤُﺒَﺎﺏُ ﺑﻦُ ﺍﻟﻤﻨﺬﺭ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ؛ ﺃﻧﺎ ﻋﺎﻟﻢ ﺑﻬﺎ ﻭﺑِﻘُﻠُﺒِﻬَﺎ، ﺇﻥ ﺭﺃﻳﺖَ ﺃﻥ ﻧﺴﻴﺮَ ﺇﻟﻰ ﻗُﻠُﺐٍ ﻗﺪ ﻋﺮﻓﻨﺎﻫﺎ، ﻓﻬﻰ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺍﻟﻤﺎﺀ، ﻋﺬﺑﺔ، ﻓﻨﻨﺰِﻝَ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﻧَﺴﺒِﻖَ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭﻧُﻐﻮِّﺭ ﻣﺎ ﺳﻮﺍﻫﺎ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ. ﻭﺳﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ ﺳِﺮﺍﻋﺎً ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺍﻟﻤﺎﺀ، ﻭﺑﻌﺚ ﻋﻠﻴﺎً ﻭﺳﻌﺪﺍً ﻭﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺑﺪﺭ ﻳﻠﺘﻤِﺴُﻮﻥ ﺍﻟﺨﺒﺮ، ﻓَﻘَﺪِﻣُﻮﺍ ﺑﻌﺒﺪﻳﻦ ﻟﻘﺮﻳﺶ، ﻭﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﺋﻢ ﻳُﺼﻠِّﻰ، ﻓﺴﺄﻟﻬﻤﺎ ﺃﺻﺤﺎﺑُﻪ: ﻣَﻦْ ﺃﻧﺘﻤﺎ ؟ ﻗﺎﻻ‌: ﻧﺤﻦ ﺳُﻘﺎﺓٌ ﻟِﻘﺮﻳﺶ، ﻓﻜﺮﻩ ﺫﻟﻚ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ، ﻭﻭﺩُّﻭﺍ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺎ ﻟِﻌﻴﺮ ﺃﺑﻰ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻓﻠﻤﺎ ﺳﻠَّﻢ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﻤﺎ: ((ﺃﺧْﺒِﺮَﺍﻧِﻰ ﺃﻳْﻦَ ﻗُﺮَﻳْﺶٌ)) ؟ ﻗﺎﻻ‌: ﻭﺭﺍﺀ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺜﻴﺐ. ﻓﻘﺎﻝ: ((ﻛﻢ ﺍﻟﻘﻮﻡُ)) ؟ ﻓﻘﺎﻻ‌: ﻻ‌ ﻋِﻠﻢ ﻟﻨﺎ، ﻓﻘﺎﻝ: ((ﻛﻢ ﻳﻨﺤﺮﻭﻥَ ﻛُﻞَّ ﻳﻮﻡ)) ؟ ﻓﻘﺎﻻ‌: ﻳﻮﻣﺎً ﻋﺸﺮﺍً، ﻭﻳﻮﻣﺎً ﺗﺴﻌﺎً، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ((ﺍﻟﻘﻮﻡُ ﻣﺎ ﺑﻴﻦَ ﺗﺴﻌﻤﺎﺋﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻷ‌ﻟﻒ))، ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰَّ ﻭﺟﻞَّ ﻓﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻣﻄﺮﺍً ﻭﺍﺣﺪﺍً، ﻓﻜﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﻭﺍﺑﻼ‌ً ﺷﺪﻳﺪﺍً ﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ، ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻃَﻼ‌ً ﻃﻬَّﺮﻫﻢ ﺑﻪ، ﻭﺃﺫﻫﺐ ﻋﻨﻬﻢ ﺭﺟْﺲَ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻭﻭﻃَّﺄ ﺑﻪ ﺍﻷ‌ﺭﺽَ، ﻭﺻﻠَّﺐ ﺑﻪ ﺍﻟﺮﻣﻞَ، ﻭﺛـﺒَّﺖَ ﺍﻷ‌ﻗﺪﺍﻡ، ﻭﻣﻬَّﺪَ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ، ﻭﺭﺑﻂَ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ، ﻓﺴﺒﻖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺎﺀ، ﻓﻨﺰﻟﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺷﻄﺮَ ﺍﻟﻠﻴﻞ، ﻭﺻﻨﻌﻮﺍ ﺍﻟﺤﻴﺎﺽ، ﺛﻢ ﻏﻮَّﺭﻭﺍ ﻣﺎ ﻋﺪﺍﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ، ﻭﻧﺰﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺽ. ﻭﺑُﻨِﻰَ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﺮﻳﺶ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﻞٍّ ﻳُﺸﺮِﻑُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ، ﻭﻣﺸﻰ ﻓﻰ ﻣﻮﺿﻊ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ، ﻭﺟﻌﻞ ﻳُﺸﻴﺮ ﺑﻴﺪﻩ، ﻫﺬﺍ ﻣﺼﺮﻉ ﻓﻼ‌ﻥ، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺼﺮﻉ ﻓﻼ‌ﻥ، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺼﺮﻉ ﻓﻼ‌ﻥ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ، ﻓﻤﺎ ﺗﻌﺪﻯ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻮﺿﻊ ﺇﺷﺎﺭﺗﻪ. ﻓﻠﻤﺎ ﻃﻠﻊ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ، ﻭﺗﺮﺍﺀﻯ ﺍﻟﺠﻤﻌﺎﻥِ، ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ((ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﻫﺬﻩ ﻗُﺮَﻳْﺶٌ ﺟَﺎﺀَﺕْ ﺑِﺨﻴﻼ‌ﺋِﻬﺎ ﻭﻓَﺨْﺮِﻫَﺎ، ﺟَﺎﺀَﺕْ ﺗُﺤﺎﺩُّﻙ، ﻭَﺗَﻜَﺬِّﺏُ ﺭَﺳُﻮﻟَﻚَ)). ﻭﻗﺎﻡ، ﻭﺭﻓﻊ ﻳﺪﻳﻪ، ﻭﺍﺳﺘﻨﺼﺮ ﺭﺑَّﻪ ﻭﻗﺎﻝ: ((ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﺃﻧْﺠِﺰْ ﻟﻰ ﻣَﺎ ﻭَﻋَﺪْﺗَﻨِﻰ، ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﺇﻧِّﻰ ﺃَﻧْﺸُﺪُﻙَ ﻋَﻬْﺪَﻙَ ﻭَﻭَﻋْﺪَﻙَ))، ﻓﺎﻟﺘﺰﻣﻪ ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻖ ﻣﻦ ﻭﺭﺍﺋﻪ، ﻭﻗﺎﻝ: ((ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ؛ ﺃﺑﺸﺮ، ﻓﻮﺍﻟﺬﻯ ﻧﻔﺴﻰ ﺑﻴﺪﻩ، ﻟَﻴُﻨﺠِﺰَﻥَّ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻚَ ﻣﺎ ﻭَﻋَﺪَﻙَ)). ﻭﺍﺳﺘﻨﺼﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺍﺳﺘﻐﺎﺛﻮﻩ، ﻭﺃﺧﻠﺼﻮﺍ ﻟﻪ، ﻭﺗﻀﺮَّﻋُﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪِ، ﻓَﺄَﻭْﺣَﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﻣَﻼ‌ﺋِﻜَﺘِﻪِ: {ﺃﻧِّﻰ ﻣَﻌَﻜُﻢْ ﻓَﺜَﺒِّﺘُﻮﺍْ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺁﻣَﻨُﻮﺍْ، ﺳَﺄُﻟْﻘِﻰ ﻓِﻰ ﻗُﻠُﻮﺏِ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﻛَﻔَﺮُﻭﺍْ ﺍﻟﺮُّﻋْﺐَ} [ﺍﻷ‌ﻧﻔﺎﻝ: 12] ﻭﺃَﻭْﺣَﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻟﻪ: {ﺃﻧِّﻰ ﻣُﻤِﺪُّﻛُﻢ ﺑِﺄَﻟْﻒٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔِ ﻣُﺮْﺩِﻓِﻴﻦَ} [ﺍﻷ‌ﻧﻔﺎﻝ: 9] ﻗﺮﺉ ﺑﻜﺴﺮ ﺍﻟﺪﺍﻝ ﻭﻓﺘﺤﻬﺎ ﻓﻘﻴﻞ: ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺇﻧﻬﻢ ﺭِﺩْﻑٌ ﻟﻜﻢ. ﻭﻗﻴﻞ: ﻳُﺮْﺩِﻑُ ﺑﻌﻀُﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎً ﺃﺭﺳﺎﻻ‌ً ﻟﻢ ﻳﺄﺗﻮﺍ ﺩَﻓﻌﺔً ﻭﺍﺣﺪﺓ. ﻓﺈﻥ ﻗﻴﻞ: ﻫﻬﻨﺎ ﺫﻛﺮ ﺃﻧﻪ ﺃﻣﺪَّﻫﻢ ﺑﺄﻟﻒٍ، ﻭﻓﻰ ﺳﻮﺭﺓ ((ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ)) ﻗﺎﻝ: {ﺇﺫْ ﺗَﻘُﻮﻝُ ﻟِﻠْﻤُﺆْﻣِﻨِﻴﻦَ ﺃﻟَﻦْ ﻳَﻜْﻔِﻴَﻜُﻢْ ﺃَﻥْ ﻳُﻤِﺪَّﻛُﻢْ ﺭَﺑُّﻜُﻢ ﺑِﺜَﻼ‌ﺛَﺔِ ﺁﻻ‌ﻑٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔِ ﻣُﻨْﺰَﻟِﻴﻦَ * ﺑَﻠَﻰ، ﺇﻥْ ﺗَﺼْﺒِﺮُﻭﺍ ﻭَﺗَﺘَّﻘُﻮﺍ ﻭَﻳَﺄْﺗُﻮﻛُﻢ ﻣِّﻦْ ﻓَﻮْﺭِﻫِﻢْ ﻫَﺬَﺍ ﻳُﻤْﺪِﺩْﻛُﻢْ ﺭَﺑُّﻜُﻢ ﺑِﺨَﻤْﺴَﺔِ ﺁﻻ‌ﻑٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔِ ﻣُﺴَﻮِّﻣِﻴﻦَ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 124-125]، ﻓﻜﻴﻒ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ؟ ﻗﻴﻞ: ﻗﺪ ﺍﺧﺘُﻠِﻒَ ﻓﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻹ‌ﻣﺪﺍﺩ ﺍﻟﺬﻯ ﺑﺜﻼ‌ﺛﺔ ﺁﻻ‌ﻑ، ﻭﺍﻟﺬﻯ ﺑﺎﻟﺨﻤﺴﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﻟﻴﻦ: ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ: ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡَ ﺃُﺣُﺪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺇﻣﺪﺍﺩﺍً ﻣﻌﻠَّﻘﺎً ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻁ، ﻓﻠﻤﺎ ﻓﺎﺕ ﺷﺮﻃُﻪ، ﻓﺎﺕ ﺍﻹ‌ﻣﺪﺍﺩُ، ﻭﻫﺬﺍ ﻗﻮﻝُ ﺍﻟﻀﺤﺎﻙ ﻭﻣﻘﺎﺗِﻞ، ﻭﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺘﻴﻦ ﻋﻦ ﻋِﻜﺮﻣﺔ. ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻰ: ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡَ ﺑﺪﺭ، ﻭﻫﺬﺍ ﻗﻮﻝُ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﻭﻣﺠﺎﻫﺪ، ﻭﻗﺘﺎﺩﺓ. ﻭﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﻋﻦ ﻋِﻜﺮﻣﺔ، ﺍﺧﺘﺎﺭﻩ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﺴِّﺮﻳﻦ. ﻭﺣﺠﺔ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺃﻥ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻓﺈﻧﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻗﺎﻝ: {ﻭَﻟَﻘَﺪْ ﻧَﺼَﺮَﻛُﻢُ ﺍﻟﻠﻪُ ﺑِﺒَﺪْﺭٍ ﻭَﺃَﻧْﺘُﻢْ ﺃَﺫِﻟَّﺔٌ، ﻓَﺎﺗَّﻘُﻮﺍْ ﺍﻟﻠﻪَ ﻟَﻌَﻠَّﻜُﻢ ﺗَﺸْﻜُﺮﻭﻥَ * ﺇﺫْ ﺗَﻘُﻮﻝُ ﻟِﻠْﻤُﺆﻣِﻨﻴﻦَ ﺃَﻟَﻦْ ﻳَﻜْﻔِﻴَﻜُﻢْ ﺃﻥ ﻳُﻤِﺪَّﻛُﻢْ ﺭَﺑُّﻜُﻢ ﺑِﺜَﻼ‌ﺛَﺔِ ﺁﻻ‌ﻑٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔِ ﻣُﻨْﺰَﻟِﻴﻦَ * ﺑَﻠَﻰ، ﺇﻥ ﺗَﺼْﺒِﺮُﻭﺍْ ﻭَﺗَﺘَّﻘُﻮﺍْ} ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ: {ﻭﻣﺎ ﺟَﻌَﻠَﻪُ ﺍﻟﻠﻪُ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 123-126] ﺃﻯ: ﻫﺬﺍ ﺍﻹ‌ﻣﺪﺍﺩ {ﺇﻻ‌ ﺑُﺸْﺮَﻯ ﻟَﻜُﻢْ ﻭَﻟِﺘَﻄْﻤَﺌِﻦَّ ﻗُﻠُﻮﺑُـﻜُﻢ ﺑِﻪِ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 126]. ﻗﺎﻝ ﻫﺆﻻ‌ﺀ: ﻓﻠﻤﺎ ﺍﺳﺘﻐﺎﺛﻮﺍ، ﺃﻣﺪَّﻫﻢ ﺑﺘﻤﺎﻡ ﺛﻼ‌ﺛﺔِ ﺁﻻ‌ﻑ، ﺛﻢ ﺃﻣﺪَّﻫﻢ ﺑﺘﻤﺎﻡِ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻ‌ﻑٍ ﻟﻤﺎ ﺻﺒﺮُﻭﺍ ﻭﺍﺗﻘﻮﺍ، ﻓﻜﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺞُ، ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻹ‌ﻣﺪﺍﺩ، ﺃﺣﺴﻦ ﻣﻮﻗﻌﺎً، ﻭﺃﻗﻮﻯ ﻟِﻨﻔﻮﺳﻬﻢ، ﻭﺃﺳﺮَّ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻰ ﺑﻪ ﻣﺮﺓً ﻭﺍﺣﺪﺓ، ﻭﻫﻮ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻮﺣﻰ ﻭﻧﺰﻭﻟﻪ ﻣﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﻣﺮﺓ. ﻭﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔُ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ: ﺍﻟﻘﺼﺔ ﻓﻰ ﺳﻴﺎﻕ ﺃُﺣُﺪ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺃﺩﺧﻞ ﺫﻛﺮ ﺑﺪﺭ ﺍﻋﺘﺮﺍﺿﺎً ﻓﻰ ﺃﺛﻨﺎﺋﻬﺎ، ﻓﺈﻧﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻗﺎﻝ: {ﻭَﺇﺫْ ﻏَﺪَﻭْﺕَ ﻣِﻦْ ﺃَﻫْﻠِﻚَ ﺗُﺒَﻮِّﺉُ ﺍﻟﻤُﺆْﻣِﻨِﻴﻦَ ﻣَﻘَﺎﻋِﺪَ ﻟِﻠْﻘِﺘَﺎﻝِ، ﻭَﺍﻟﻠﻪُ ﺳَِﻤﻴﻊٌ ﻋَﻠِﻴﻢٌ * ﺇﺫْ ﻫَﻤَّﺖْ ﻃَﺎﺋِﻔَﺘَﺎﻥِ ﻣِﻨْﻜُﻢْ ﺃﻥ ﺗَﻔْﺸَﻼ‌ ﻭﺍﻟﻠﻪُ ﻭَﻟﻴُّﻬُﻤﺎ، ﻭَﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﻠﻪِ ﻓَﻠْﻴَﺘَﻮَﻛَّﻞِ ﺍﻟﻤُﺆْﻣِﻨُﻮﻥ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 121-122]، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: {ﻭَﻟَﻘَﺪْ ﻧَﺼَﺮَﻛُﻢُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺑِﺒَﺪْﺭٍ ﻭَﺃَﻧْﺘُﻢْ ﺃَﺫِﻟَّﺔٌ، ﻓَﺎﺗَّﻘُﻮﺍْ ﺍﻟﻠﻪَ ﻟَﻌَﻠَّﻜُﻢْ ﺗَﺸْﻜُﺮُﻭﻥ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 123] ﻓﺬﻛَّﺮﻫﻢ ﻧﻌﻤﺘَﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻟﻤَّﺎ ﻧﺼﺮﻫﻢ ﺑﺒﺪﺭ، ﻭﻫﻢ ﺃﺫﻟﺔ، ﺛﻢ ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﻗﺼﺔِ ﺃُﺣُﺪ، ﻭﺃﺧﺒﺮ ﻋﻦ ﻗﻮﻝ ﺭﺳﻮﻟﻪ ﻟﻬﻢ: {ﺃﻟَﻦ ﻳَﻜْﻔِﻴَﻜُﻢْ ﺃَﻥ ﻳُﻤِﺪَّﻛُﻢْ ﺭَﺑُّﻜُﻢ ﺑِﺜَﻼ‌ﺛَﺔِ ﺁﻻ‌ﻑٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔِ ﻣُﻨْﺰَﻟِﻴﻦَ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 124]، ﺛﻢ ﻭﻋﺪﻫﻢ ﺃﻧﻬﻢ ﺇﻥ ﺻﺒﺮُﻭﺍ ﻭﺍﺗَّﻘُﻮﺍ، ﺃﻣﺪَّﻫﻢ ﺑﺨﻤﺴﺔ ﺁﻻ‌ﻑ، ﻓﻬﺬﺍ ﻣﻦ ﻗﻮﻝ ﺭﺳﻮﻟِﻪِ، ﻭﺍﻹ‌ﻣﺪﺍﺩ ﺍﻟﺬﻯ ﺑﺒﺪﺭ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ، ﻭﻫﺬﺍ ﺑﺨﻤﺴﺔ ﺁﻻ‌ﻑ، ﻭﺇﻣﺪَﺍﺩُ ﺑﺪﺭ ﺑﺄﻟﻒ، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻌﻠَّﻖ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻁ، ﻭﺫﻟﻚ ﻣﻄﻠﻖ، ﻭﺍﻟﻘﺼﺔ ﻓﻰ ﺳﻮﺭﺓ ((ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ)) ﻫﻰ ﻗﺼﺔ ﺃُﺣُﺪ ﻣﺴﺘﻮﻓﺎﺓ ﻣﻄﻮَّﻟﺔ، ﻭﺑﺪﺭ ﺫُﻛﺮﺕ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻋﺘﺮﺍﺿﺎً، ﻭﺍﻟﻘﺼﺔ ﻓﻰ ﺳﻮﺭﺓ ((ﺍﻷ‌ﻧﻔﺎﻝ)) ﻗﺼﺔ ﺑﺪﺭ ﻣﺴﺘﻮﻓﺎﺓ ﻣﻄﻮَّﻟﺔ، ﻓﺎﻟﺴﻴﺎﻕ ﻓﻰ ((ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ)) ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﻓﻰ ((ﺍﻷ‌ﻧﻔﺎﻝ)). ﻳﻮﺿﺢ ﻫﺬﺍ ﺃﻥ ﻗﻮﻟﻪ:

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻧﺰﻭﻝ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ . ﻗﺎﻝ : ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ ، ﻗﺎﻝ : ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺯﻳﺎﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺒﻜﺎﺋﻲ ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺍﻟﻤﻄﻠﺒﻲ : ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺒﻞ ﺑﻴﻌﺔ ﺍﻟﻌﻘﺒﺔ ﻟﻢ ﻳﺆﺫﻥ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﻟﻢ ﺗﺤﻠﻞ ﻟﻪ ﺍﻟﺪﻣﺎﺀ ، ﺇﻧﻤﺎ ﻳﺆﻣﺮ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺼﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻷ‌ﺫﻯ ، ﻭﺍﻟﺼﻔﺢ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﺎﻫﻞ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻗﺮﻳﺶ ﻗﺪ ﺍﺿﻄﻬﺪﺕ ﻣﻦ ﺍﺗﺒﻌﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﺣﺘﻰ ﻓﺘﻨﻮﻫﻢ ﻋﻦ ﺩﻳﻨﻬﻢ ﻭﻧﻔﻮﻫﻢ ﻣﻦ ﺑﻼ‌ﺩﻫﻢ ، ﻓﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻣﻔﺘﻮﻥ ﻓﻲ ﺩﻳﻨﻪ ، ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻣﻌﺬﺏ ﻓﻲ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ، ﻭﺑﻴﻦ ﻫﺎﺭﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼ‌ﺩ ﻓﺮﺍﺭﺍ ﻣﻨﻬﻢ ، ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﺄﺭﺽ ﺍﻟﺤﺒﺸﺔ ، ﻭﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ، ﻭﻓﻲ ﻛﻞ ﻭﺟﻪ ؛ ﻓﻠﻤﺎ ﻋﺘﺖ ﻗﺮﻳﺶ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ، ﻭﺭﺩﻭﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩﻫﻢ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ، ﻭﻛﺬﺑﻮﺍ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ﻭﻋﺬﺑﻮﺍ ﻭﻧﻔﻮﺍ ﻣﻦ ﻋﺒﺪﻩ ﻭﻭﺣﺪﻩ ﻭﺻﺪﻕ ﻧﺒﻴﻪ ، ﻭﺍﻋﺘﺼﻢ ﺑﺪﻳﻨﻪ ، ﺃﺫﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻟﺮﺳﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻭﺍﻻ‌ﻧﺘﺼﺎﺭ ﻣﻤﻦ ﻇﻠﻤﻬﻢ ﻭﺑﻐﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ، ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺃﻭﻝ ﺁﻳﺔ ﺃﻧﺰﻟﺖ ﻓﻲ ﺇﺫﻧﻪ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ، ﻭﺇﺣﻼ‌ﻟﻪ ﻟﻪ ﺍﻟﺪﻣﺎﺀ ﻭﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ، ﻟﻤﻦ ﺑﻐﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ، ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ، ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ – ﺹ 468 – : ﺃﺫﻥ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮﻥ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻇﻠﻤﻮﺍ ﻭﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﺼﺮﻫﻢ ﻟﻘﺪﻳﺮ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺃﺧﺮﺟﻮﺍ ﻣﻦ ﺩﻳﺎﺭﻫﻢ ﺑﻐﻴﺮ ﺣﻖ ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻟﻮﺍ ﺭﺑﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻟﻮﻻ‌ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﺒﻌﺾ ﻟﻬﺪﻣﺖ ﺻﻮﺍﻣﻊ ﻭﺑﻴﻊ ﻭﺻﻠﻮﺍﺕ ﻭﻣﺴﺎﺟﺪ ﻳﺬﻛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﻟﻴﻨﺼﺮﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻳﻨﺼﺮﻩ ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻘﻮﻱ ﻋﺰﻳﺰ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺇﻥ ﻣﻜﻨﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺁﺗﻮﺍ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﺃﻣﺮﻭﺍ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﻧﻬﻮﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ ﻭﻟﻠﻪ ﻋﺎﻗﺒﺔ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺭ – : ﺃﻱ ﺃﻧﻲ ﺇﻧﻤﺎ ﺃﺣﻠﻠﺖ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻷ‌ﻧﻬﻢ ﻇﻠﻤﻮﺍ ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻬﻢ ﺫﻧﺐ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ، ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﻳﻌﺒﺪﻭﺍ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﺃﻧﻬﻢ ﺇﺫﺍ ﻇﻬﺮﻭﺍ ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ، ﻭﺁﺗﻮﺍ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ، ﻭﺃﻣﺮﻭﺍ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ، ﻭﻧﻬﻮﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ . ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ ، ﺛﻢ ﺃﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﻠﻴﻪ : ﻭﻗﺎﺗﻠﻮﻫﻢ ﺣﺘﻰ ﻻ‌ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﺘﻨﺔ ﺃﻱ ﺣﺘﻰ ﻻ‌ ﻳﻔﺘﻦ ﻣﺆﻣﻦ ﻋﻦ ﺩﻳﻨﻪ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻟﻠﻪ ﺃﻱ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻻ‌ ﻳﻌﺒﺪ ﻣﻌﻪ ﻏﻴﺮﻩ .

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﺃﻣﺮ ﺭﻛﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﻄﻠﺒﻲ ﻭﻣﺼﺎﺭﻋﺘﻪ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ [ ﻏﻠﺒﺔ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻟﻪ ﻭﺁﻳﺔ ﺍﻟﺸﺠﺮﺓ ] ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ : ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻲ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻳﺴﺎﺭ ، ﻗﺎﻝ : ﻛﺎﻥ ﺭﻛﺎﻧﺔ – ﺹ 391 – ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻫﺎﺷﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻄﻠﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﻣﻨﺎﻑ ﺃﺷﺪ ﻗﺮﻳﺶ ، ﻓﺨﻼ‌ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺷﻌﺎﺏ ﻣﻜﺔ ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻳﺎ ﺭﻛﺎﻧﺔ ، ﺃﻻ‌ ﺗﺘﻘﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺗﻘﺒﻞ ﻣﺎ ﺃﺩﻋﻮﻙ ﺇﻟﻴﻪ ؟ ﻗﺎﻝ : ﺇﻧﻲ ﻟﻮ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻘﻮﻝ ﺣﻖ ﻻ‌ﺗﺒﻌﺘﻚ ، ﻓﻘﺎﻝ ( ﻟﻪ ) ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﺃﻓﺮﺃﻳﺖ ﺇﻥ ﺻﺮﻋﺘﻚ ، ﺃﺗﻌﻠﻢ ﺃﻥ ﻣﺎ ﺃﻗﻮﻝ ﺣﻖ ؟ ﻗﺎﻝ : ﻧﻌﻢ ؛ ﻗﺎﻝ : ﻓﻘﻢ ﺣﺘﻲ ﺃﺻﺎﺭﻋﻚ . ﻗﺎﻝ : ﻓﻘﺎﻡ ﺇﻟﻴﻪﺭﻛﺎﻧﺔ ﻳﺼﺎﺭﻋﻪ ، ﻓﻠﻤﺎ ﺑﻄﺶ ﺑﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺿﺠﻌﻪ ، ﻭﻫﻮ ﻻ‌ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﺷﻴﺌﺎ ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ : ﻋﺪ ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ ، ﻓﻌﺎﺩ ﻓﺼﺮﻋﻪ ، ﻓﻘﺎﻝ – ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ . ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﻟﻠﻌﺠﺐ ، ﺃﺗﺼﺮﻋﻨﻲ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻭﺃﻋﺠﺐ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺇﻥ ﺷﺌﺖ ﺃﻥ ﺃﺭﻳﻜﻪ ، ﺇﻥ ﺍﺗﻘﻴﺖ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﺗﺒﻌﺖ ﺃﻣﺮﻱ ، ﻗﺎﻝ : ﻣﺎ ﻫﻮ ؟ ﻗﺎﻝ : ﺃﺩﻋﻮ ﻟﻚ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺠﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﻯ ﻓﺘﺄﺗﻴﻨﻲ ، ﻗﺎﻝ : ﺍﺩﻋﻬﺎ ، ﻓﺪﻋﺎﻫﺎ ، ﻓﺄﻗﺒﻠﺖ ﺣﺘﻰ ﻭﻗﻔﺖ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ . ﻗﺎﻝ : ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﺍﺭﺟﻌﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻧﻚ . ﻗﺎﻝ : ﻓﺮﺟﻌﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻗﺎﻝ : ﻓﺬﻫﺐ ﺭﻛﺎﻧﺔ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻣﻪ ﻓﻘﺎﻝ : ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ ﻣﻨﺎﻑ ، ﺳﺎﺣﺮﻭﺍ ﺑﺼﺎﺣﺒﻜﻢ ﺃﻫﻞ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ، ﻓﻮﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﺳﺤﺮ ﻣﻨﻪ ﻗﻂ ، ﺛﻢ ﺃﺧﺒﺮﻫﻢ ﺑﺎﻟﺬﻱ ﺭﺃﻯ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺻﻨﻊ ﺳﺎﺑﻖﺗﺎﻟﻲ

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

سرية إضم

ﻓﻰ ﺑﻌﺜﻪ ﺳﺮﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﺿَﻢ ﻭﺑﻌﺚ ﺳﺮﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﺿَﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻴﻬﻢ ﺃﺑﻮ ﻗَﺘﺎﺩﺓ، ﻭﻣُﺤﻠِّﻢ ﺑﻦ ﺟَﺜَّﺎﻣﺔ ﻓﻰ ﻧﻔﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﻤﺮَّ ﺑﻬﻢ ﻋﺎﻣِﺮُ ﺑﻦ ﺍﻷ‌ﺿﺒﻂ ﺍﻷ‌ﺷﺠﻌﻰ ﻋﻠﻰ ﻗَﻌﻮﺩٍ ﻟﻪ ﻣﻌﻪ ﻣُﺘَﻴِّﻊٌ ﻟﻪ، ﻭﻭﻃَﺐٌ ﻣِﻦ ﻟَﺒﻦ، ﻓﺴﻠَّﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺘﺤﻴﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ، ﻓﺄﻣﺴﻜﻮﺍ ﻋﻨﻪ، ﻭﺣﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻣُﺤُﻠِّﻢ ﺑﻦُ ﺟَﺜَّﺎﻣﺔ ﻓﻘﺘﻠﻪ ﻟﺸﺊ ﻛﺎﻥ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻨﻪ، ﻭﺃﺧﺬ ﺑﻌﻴﺮَﻩ ﻭﻣُﺘَﻴِّﻌﻪ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗَﺪِﻣُﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺃﺧﺒﺮُﻭﻩ ﺍﻟﺨﺒﺮ، ﻓﻨﺰﻝ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ: {ﻳَﺎﺃَﻳُّﻬَﺎ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺁﻣَﻨُﻮﺍْ ﺇﺫَﺍ ﺿَﺮَﺑْﺘُﻢْ ﻓِﻰ ﺳَﺒِﻴﻞِ ﺍﻟﻠﻪِ ﻓَﺘَﺒَﻴَّﻨُﻮﺍْ ﻭَﻻ‌ ﺗَﻘُﻮﻟُﻮﺍْ ﻟِﻤَﻦْ ﺃَﻟْﻘَﻰ ﺇﻟَﻴْﻜُﻢُ ﺍﻟﺴَّﻼ‌ﻡَ ﻟَﺴْﺖَ ﻣُﺆْﻣِﻨﺎً ﺗَﺒْﺘَﻐُﻮﻥَ ﻋَﺮَﺽَ ﺍﻟﺤَﻴَﺎﺓِ ﺍﻟﺪُّﻧْﻴَﺎ ﻓَﻌِﻨْﺪَ ﺍﻟﻠﻪِ ﻣَﻐَﺎﻧِﻢُ ﻛَﺜِﻴَﺮﺓٌ، ﻛَﺬَﻟِﻚَ ﻛُﻨْﺘُﻢْ ﻣِّﻦْ ﻗَﺒْﻞُ ﻓَﻤَﻦَّ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﻓَﺘﺒَﻴَّﻨُﻮﺍْ، ﺇﻥَّ ﺍﻟﻠﻪَ ﻛَﺎﻥَ ﺑِﻤَﺎ ﺗَﻌْﻤَﻠُﻮﻥَ ﺧَﺒِﻴﺮﺍً} [ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ :94]، ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺪﻣﻮﺍ، ﺃُﺧْﺒِﺮَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺬﻟﻚَ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ((ﺃﻗﺘﻠﺘَﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻗﺎﻝ ﺁﻣﻨﺖُ ﺑﺎﻟﻠﻪ؟)) . ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﺎﻡُ ﺧَﻴْﺒَﺮ، ﺟﺎﺀ ﻋُﻴﻴﻨﺔُ ﺑﻦ ﺑﺪﺭٍ ﻳﻄﻠُﺐ ﺑِﺪَﻡِ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﺍﻷ‌ﺿﺒﻂ ﺍﻷ‌ﺷﺠﻌﻰ ﻭﻫﻮ ﺳﻴِّﺪُ ﻗَﻴْﺲ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻷ‌ﻗﺮﻉُ ﺑﻦُ ﺣﺎﺑﺲ ﻳﺮُﺩُّ ﻋﻦ ﻣُﺤَﻠِّﻢ، ﻭﻫﻮ ﺳﻴﺪُ ﺧِﻨْﺪِﻑ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻘﻮﻡ ﻋﺎﻣﺮ: ((ﻫَﻞْ ﻟَﻜُﻢْ ﺃﻥْ ﺗَﺄْﺧُﺬُﻭﺍ ﺍﻵ‌ﻥ ﻣِﻨَّﺎ ﺧَﻤْﺴِﻴﻦَ ﺑَﻌﻴﺮﺍً ﻭﺧَﻤْﺴِﻴﻦَ ﺇﺫﺍ ﺭَﺟَﻌْﻨَﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ))؟ ﻓﻘﺎﻝ ﻋُﻴﻴﻨﺔُ ﺑﻦُ ﺑﺪﺭ: ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻻ‌ ﺃﺩﻋُﻪ ﺣﺘﻰ ﺃُﺫﻳﻖَ ﻧﺴﺎﺀﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﺤُﺮﻗﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﺃﺫﺍﻕ ﻧﺴﺎﺋﻰ، ﻓﻠﻢ ﻳﺰﻝ ﺑﻪ ﺣﺘَّﻰ ﺭﺿُﻮﺍ ﺑﺎﻟﺪﻳﺔ، ﻓﺠﺎﺅﻭﺍ ﺑﻤُﺤﻠِّﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻐﻔﺮ ﻟﻪ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺎﻡ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ، ﻗﺎﻝ: ((ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﻻ‌ ﺗَﻐْﻔِﺮْ ﻟﻤﺤﻠِّﻢ)) ﻭﻗﺎﻟﻬﺎ ﺛﻼ‌ﺛﺎً، ﻓﻘﺎﻡ ﻭﺇﻧﻪ ﻟﻴﺘﻠﻘﻰ ﺩﻣﻮﻋﻪ ﺑﻄﺮﻑ ﺛﻮﺑﻪ . ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ: ﻭﺯﻋﻢ ﻗﻮﻣﻪ ﺃﻧﻪ ﺍﺳﺘﻐﻔﺮ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ، ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ: ﻭﺣﺪَّﺛﻨﻰ ﺳﺎﻟﻢ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻨﻀﺮ، ﻗﺎﻝ: ﻟﻢ ﻳﻘﺒﻠﻮﺍ ﺍﻟﺪﻳﺔَ ﺣﺘﻰ ﻗﺎﻡ ﺍﻷ‌ﻗﺮﻉُ ﺑﻦُ ﺣﺎﺑﺲ، ﻓﺨﻼ‌ ﺑﻬﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﻣﻌﺸﺮ ﻗَﻴْﺲ ؛ ﺳﺄﻟﻜﻢ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺘﻴﻼ‌ً ﺗﺘﺮُﻛُﻮﻧﻪ ﻟِﻴُﺼﻠﺢَ ﺑﻪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨَّﺎﺱ، ﻓﻤﻨﻌﺘﻤُﻮﻩ ﺇﻳﺎﻩ . ﺃﻓﺄﻣِﻨْﺘُﻢ ﺃﻥ ﻳﻐﻀَﺐَ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻐﻀﺐَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻟِﻐﻀﺒﻪ، ﺃﻭ ﻳﻠﻌَﻨَﻜُﻢ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻠﻌَﻨَﻜُﻢ ﺍﻟﻠﻪُ ﺑﻠﻌﻨﺘﻪ، ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻟﺘُﺴْﻠِﻤُﻨَّﻪ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺃﻭ ﻵ‌ﺗِﻴَﻦَّ ﺑﺨﻤﺴﻴﻦ ﻣﻦ ﺑﻨﻰ ﺗﻤﻴﻢ ﻛُﻠُّﻬﻢ ﻳﺸﻬﺪُﻭﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﺘﻴﻞ ﻣﺎ ﺻﻠَّﻰ ﻗَﻂ ﻓﻸ‌ﻃُﻠَّﻦَّ ﺩﻣﻪ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺫﻟﻚ: ﺃﺧﺬُﻭﺍ ﺍﻟﺪﻳﺔ .

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

سرية نجد

ﻓﻰ ﺳـﺮﻳﺔ ﻧَﺠْﺪ ﺛﻢ ﺑﻌﺚَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺧﻴﻼ‌ً ﻗِﺒَﻞَ ﻧﺠﺪ، ﻓﺠﺎﺀﺕ ﺑﺜُﻤَﺎﻣَﺔَ ﺑﻦِ ﺃُﺛﺎﻝ ﺍﻟﺤﻨﻴﻔﻰ ﺳﻴِّﺪ ﺑﻨﻰ ﺣﻨﻴﻔﺔ، ﻓﺮﺑﻄﻪ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺭﻳﺔٍ ﻣﻦ ﺳﻮﺍﺭﻯ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻭﻣَﺮَّ ﺑﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﻣَﺎ ﻋِﻨْﺪَﻙَ ﻳَﺎ ﺛُﻤَﺎﻣَﺔُ )) ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﻣُﺤَﻤَّﺪُ؛ ﺇﻥْ ﺗَﻘْﺘُﻞْ ﺗَﻘْﺘُﻞْ ﺫَﺍ ﺩَﻡٍ، ﻭﺇﻥ ﺗَﻨْﻌِﻢْ ﺗَﻨْﻌِﻢْ ﻋَﻠَﻰ ﺷَﺎﻛِﺮٍ، ﻭﺇﻥْ ﻛُﻨْﺖَ ﺗُﺮِﻳﺪُ ﺍﻟﻤﺎﻝ، ﻓَﺴَﻞْ ﺗُﻌﻂَ ﻣﻨﻪ ﻣﺎ ﺷﺌﺖَ، ﻓﺘﺮﻛﻪ، ﺛﻢ ﻣﺮَّ ﺑﻪ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻣِﺜْﻞَ ﺫﻟﻚَ، ﻓﺮﺩَّ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻤﺎ ﺭَﺩَّ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻭﻻ‌ً، ﺛﻢ ﻣﺮَّ ﻣﺮﺓً ﺛﺎﻟﺜﺔ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﺃﻃْﻠِﻘُﻮﺍ ﺛُﻤَﺎﻣَﺔ ))، ﻓﺄﻃﻠﻘُﻮﻩ، ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻧﺨﻞٍ ﻗﺮﻳﺐٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻓﺎﻏﺘﺴﻞ، ﺛﻢ ﺟﺎﺀﻩ، ﻓﺄﺳﻠﻢ ﻭﻗﺎﻝ: ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻭﺟﻪٌ ﺃﺑﻐﺾَ ﺇﻟﻰَّ ﻣﻦ ﻭﺟﻬﻚ، ﻓﻘﺪ ﺃﺻﺒﺢَ ﻭﺟﻬُﻚَ ﺃﺣﺐَّ ﺍﻟﻮُﺟﻮﻩ ﺇﻟﻰَّ، ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺩِﻳﻦٌ ﺃﺑﻐَﺾَ ﻋﻠﻰَّ ﻣِﻦ ﺩﻳﻨﻚ، ﻓﻘﺪ ﺃﺻﺒﺢ ﺩﻳﻨُﻚ ﺃﺣﺐَّ ﺍﻷ‌ﺩﻳﺎﻥِ ﺇﻟﻰَّ، ﻭﺇﻥَّ ﺧﻴﻠﻚ ﺃﺧﺬﺗﻨﻰ، ﻭﺃﻧﺎ ﺃُﺭﻳﺪُ ﺍﻟﻌُﻤﺮﺓ، ﻓﺒﺸَّﺮﻩ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺃﻣﺮﻩ ﺃﻥ ﻳﻌﺘﻤﺮ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﻳﺶٍ، ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﺻَﺒَﻮْﺕَ ﻳﺎ ﺛُﻤَﺎﻣﺔُ ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ‌ ﻭﺍﻟﻠﻪِ، ﻭﻟﻜﻨﻰ ﺃﺳﻠﻤﺖُ ﻣﻊ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻻ‌ ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻻ‌ ﻳﺄﺗﻴﻜﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻤَﺎﻣَﺔِ ﺣَﺒَّﺔُ ﺣِﻨﻄَﺔٍ ﺣَﺘَّﻰ ﻳﺄﺫَﻥَ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻴﻤﺎﻣﺔُ ﺭﻳﻒَ ﻣﻜﺔ، ﻓﺎﻧﺼﺮﻑ ﺇﻟﻰ ﺑﻼ‌ﺩﻩ، ﻭﻣﻨﻊ ﺍﻟﺤﻤﻞَ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ ﺣﺘﻰ ﺟَﻬِﺪَﺕْ ﻗﺮﻳﺶ، ﻓﻜﺘﺒﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺴﺄﻟُﻮﻧﻪ ﺑﺄﺭﺣﺎﻣﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﻜﺘُﺐ ﺇﻟﻰ ﺛُﻤﺎﻣﺔَ ﻳُﺨﻠِّﻰ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺣﻤﻞَ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ، ﻓﻔﻌﻞ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ.

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻓﺼﻞﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺳﻨﺔِ ﺧﻤﺲٍ ﻣِﻦ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓِ ﻓﻰ ﺷﻮَّﺍﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﺻﺢِّ ﺍﻟﻘﻮﻟﻴﻦ، ﺇﺫ ﻻ‌ ﺧِﻼ‌َﻑَ ﺃﻥ ﺃُﺣُﺪﺍً ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺷﻮَّﺍﻝ ﺳﻨﺔَ ﺛﻼ‌ﺙٍ، ﻭﻭﺍﻋﺪَ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛُﻮﻥ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤُﻘﺒﻞِ، ﻭﻫﻮ ﺳﻨﺔُ ﺃﺭﺑﻊ، ﺛﻢ ﺃﺧﻠﻔُﻮﻩ ﻷ‌ﺟﻞ ﺟَﺪْﺏِ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺴﻨﺔِ، ﻓﺮﺟﻌُﻮﺍ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔ ﺧﻤﺲ، ﺟﺎﺅﻭﺍ ﻟِﺤﺮﺑﻪ، ﻫﺬﺍ ﻗﻮﻝُ ﺃﻫﻞِ ﺍﻟﺴِّﻴَﺮِ ﻭﺍﻟﻤﻐﺎﺯﻯ. ﻭﺧﺎﻟﻔﻬﻢ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦُ ﻋﻘﺒﺔ ﻭﻗﺎﻝ: ﺑﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔَ ﺃﺭﺑﻊ، ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺰﻡ: ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢُ ﺍﻟﺬﻯ ﻻ‌ ﺷَﻚَّ ﻓﻴﻪ، ﻭﺍﺣﺘﺞ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺤﺪﻳﺚِ ﺍﺑﻦِ ﻋُﻤَﺮَ ﻓﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ )) ﺃﻧﻪ ﻋُﺮِﺽَ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺒﻰِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻮﻡَ ﺃُﺣُﺪٍ، ﻭﻫﻮ ﺍﺑﻦُ ﺃﺭﺑﻊ ﻋﺸﺮﺓَ ﺳﻨﺔ، ﻓﻠﻢ ﻳُﺠِﺰْﻩُ، ﺛﻢ ﻋُﺮِﺽَ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﻮﻡَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕِ، ﻭﻫﻮ ﺍﺑﻦُ ﺧَﻤﺲَ ﻋﺸﺮﺓَ ﺳﻨﺔ، ﻓﺄﺟﺎﺯﻩ. ﻗﺎﻝ: ﻓﺼﺢَّ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺇﻻ‌ ﺳﻨﺔٌ ﻭﺍﺣﺪﺓ. ﻭﺃﺟﻴﺐ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺑﺠﻮﺍﺑﻴﻦ، ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ: ﺃﻥ ﺍﺑﻦَ ﻋﻤﺮ ﺃﺧﺒﺮَ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻰَّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺭﺩَّﻩُ ﻟﻤﺎ ﺍﺳﺘﺼﻐَﺮَﻩُ ﻋَﻦِ ﺍﻟﻘِﺘﺎﻝ، ﻭﺃﺟﺎﺯﻩ ﻟـﻤَّﺎ ﻭﺻَﻞَ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴِّﻦِّ ﺍﻟﺘﻰ ﺭﺁﻩ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻄﻴﻘﺎً، ﻭﻟﻴﺲ ﻓﻰ ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻰ ﺗﺠﺎﻭُﺯَﻫﺎ ﺑﺴﻨﺔٍ ﺃﻭ ﻧﺤﻮﻫﺎ. ﺍﻟﺜﺎﻧﻰ: ﺃﻧﻪ ﻟﻌﻠَّﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡَ ﺃُﺣُﺪٍ ﻓﻰ ﺃﻭَّﻝِ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻭﻳﻮﻡَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﻓﻰ ﺁﺧﺮِ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮﺓ. ﻓﺼﻞﻓﻰ ﺳﺒﺐ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓ ﻭﻛﺎﻥ ﺳﺒﺐ ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﺃﻥ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩَ ﻟﻤﺎ ﺭَﺃُﻭﺍ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭَ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻳَﻮْﻡَ ﺃُﺣُﺪ، ﻭﻋﻠِﻤُﻮﺍ ﺑﻤﻴﻌﺎﺩِ ﺃﺑﻰ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻟِﻐﺰﻭ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﺨﺮﺝ ﻟﺬﻟﻚ، ﺛﻢ ﺭﺟﻊ ﻟﻠِﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤُﻘْﺒِﻞِ، ﺧﺮﺝ ﺃﺷﺮﺍﻓُﻬﻢ، ﻛﺴﻼ‌َّﻡ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﺤُﻘﻴﻖ، ﻭﺳﻼ‌َّﻡ ﺑﻦ ﻣِﺸْﻜَﻢ، ﻭﻛِﻨَﺎﻧﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﺮَّﺑﻴﻊ ﻭﻏﻴﺮِﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺶ ﺑﻤﻜﺔ ﻳُﺤﺮِّﺿُﻮﻧﻬﻢ ﻋَﻠَﻰ ﻏَﺰﻭِ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋَﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻳﺆﻟِّﺒُﻮﻧﻬﻢ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﻭﻋﺪﻭﻫﻢ ﻣِﻦ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨَّﺼﺮِ ﻟﻬﻢ، ﻓﺄﺟﺎﺑَﺘْﻬُﻢ ﻗﺮﻳﺶٌ، ﺛﻢ ﺧﺮﺟُﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥ ﻓﺪﻋَﻮْﻫُﻢ، ﻓﺎﺳﺘﺠﺎﺑُﻮﺍ ﻟﻬﻢ، ﺛﻢَّ ﻃﺎﻓُﻮﺍ ﻓﻰ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﻌﺮﺏِ، ﻳﺪﻋﻮﻧَﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺫﻟﻚ، ﻓﺎﺳﺘﺠﺎﺏَ ﻟﻬﻢ ﻣَﻦ ﺍﺳﺘﺠﺎﺏ، ﻓﺨﺮﺟﺖ ﻗُﺮﻳﺶٌ ﻭﻗﺎﺋﺪﻫﻢ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻓﻰ ﺃﺭﺑﻌﺔِ ﺁﻻ‌ﻑٍ، ﻭﻭﺍﻓَﺘْﻬُﻢ ﺑﻨﻮ ﺳﻠﻴﻢ ﺑِﻤَﺮِّ ﺍﻟﻈَّﻬْﺮَﺍﻥ، ﻭﺧﺮﺟﺖ ﺑﻨُﻮ ﺃﺳﺪ، ﻭﻓَﺰَﺍﺭَﺓ، ﻭﺃﺷﺠﻊ، ﻭﺑﻨﻮ ﻣُﺮَّﺓَ، ﻭﺟﺎﺀﺕ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥُ ﻭﻗﺎﺋﺪُﻫﻢ ﻋُﻴﻴﻨﺔُ ﺑﻦُ ﺣِﺼْﻦٍ. ﻭﻛﺎﻥ ﻣَﻦ ﻭﺍﻓﻰ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕَ ﻣِﻦ ﺍﻟﻜﻔﺎﺭ ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻ‌ﻑ. ﻓﻠﻤﺎ ﺳَﻤِﻊَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻤﺴﻴﺮﻫﻢ ﺇﻟﻴﻪ، ﺍﺳﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔَ، ﻓﺄﺷﺎﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﻠﻤﺎﻥُ ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻰ ﺑﺤﻔﺮ ﺧﻨﺪﻕٍ ﻳﺤُﻮﻝ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺪﻭِّ ﻭﺑﻴﻦَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻓﺄﻣﺮ ﺑﻪ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺒﺎﺩﺭ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ، ﻭﻋَﻤِﻞَ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻓﻴﻪ، ﻭﺑﺎﺩﺭﻭﺍ ﻫﺠﻮﻡَ ﺍﻟﻜُﻔّﺎﺭِ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺣَﻔﺮِﻩ ﻣﻦ ﺁﻳﺎﺕِ ﻧُﺒﻮﺗﻪ، ﻭﺃﻋﻼ‌ﻡ ﺭﺳﺎﻟﺘﻪ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺗﻮﺍﺗﺮ ﺍﻟﺨﺒﺮُ ﺑﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺣﻔﺮُ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﺃﻣﺎﻡَ ﺳَﻠْﻊٍ، ﻭﺳَﻠْﻊٌ : ﺟﺒﻞ ﺧﻠﻒَ ﻇﻬﻮﺭِ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﺍﻟﺨﻨﺪﻕُ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻜﻔﺎﺭ. ﻭﺧﺮﺝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺁﻻ‌ﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﺘﺤﺼَّﻦ ﺑﺎﻟﺠﺒﻞ ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻪ، ﻭﺑﺎﻟﺨﻨﺪﻕ ﺃﻣﺎﻣﻬﻢ. ﻭﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ: ﺧﺮﺝ ﻓﻰ ﺳﺒﻌﻤﺎﺋﺔ، ﻭﻫﺬﺍ ﻏﻠﻂ ﻣِﻦ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻳﻮﻡ ﺃُﺣُﺪٍ. ﻭﺃﻣﺮ ﺍﻟﻨﺒﻰُّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺎﻟﻨِّﺴَﺎﺀِ ﻭﺍﻟﺬﺭﺍﺭﻯ، ﻓَﺠُﻌِﻠُﻮﺍ ﻓﻰ ﺁﻃﺎﻡِ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ، ﻭﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﺑﻦَ ﺃُﻡِّ ﻣﻜﺘﻮﻡ. ﻭﺍﻧﻄﻠﻖ ﺣُﻴَﻰُّ ﺑﻦُ ﺃﺧْﻄَﺐ ﺇﻟﻰ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮﻳﻈﺔ، ﻓﺪﻧﺎ ﻣِﻦ ﺣﺼﻨﻬﻢ، ﻓﺄﺑﻰ ﻛﻌﺐُ ﺑﻦ ﺃﺳﺪ ﺃﻥ ﻳﻔﺘَﺢ ﻟﻪ، ﻓﻠﻢ ﻳَﺰَﻝْ ﻳُﻜﻠِّﻤُﻪُ ﺣﺘﻰ ﻓﺘﺢ ﻟﻪ، ﻓﻠﻤﺎ ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻟﻘﺪ ﺟﺌﺘُﻚَ ﺑﻌﺰِّ ﺍﻟﺪﻫﺮ، ﺟﺌﺘُﻚَ ﺑﻘﺮﻳﺶ ﻭﻏَﻄَﻔَﺎﻥ ﻭﺃَﺳَﺪٍ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺩﺗﻬﺎ ﻟِﺤﺮﺏ ﻣﺤﻤﺪ، ﻗﺎﻝ ﻛﻌﺐ: ﺟِﺌْﺘَﻨﻰ ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﺑﺬُﻝِّ ﺍﻟﺪﻫﺮِ، ﻭﺑِﺠَﻬَﺎﻡٍ ﻗﺪ ﻫﺮﺍﻕَ ﻣَﺎﺅُﻩ، ﻓﻬﻮ ﻳَﺮْﻋُﺪ ﻭﻳَﺒْﺮُﻕ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ ﺷﻰﺀ. ﻓﻠﻢ ﻳﺰﻝ ﺑﻪ ﺣﺘَّﻰ ﻧﻘﺾَ ﺍﻟﻌَﻬﺪ ﺍﻟﺬﻯ ﺑﻴﻨَﻪ ﻭﺑﻴﻦَ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺩﺧﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﻓﻰ ﻣُﺤﺎﺭﺑﺘﻪ، ﻓَﺴُﺮَّ ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ، ﻭﺷﺮﻁ ﻛﻌﺐ ﻋﻠﻰ ﺣُﻴَﻰِّ ﺃﻧﻪ ﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻈﻔُﺮﻭﺍ ﺑﻤﺤﻤﺪ ﺃﻥ ﻳﺠﺊ ﺣﺘﻰ ﻳﺪﺧُﻞَ ﻣﻌﻪ ﻓﻰ ﺣِﺼﻨﻪ، ﻓﻴﺼﻴﺒﻪ ﻣﺎ ﺃﺻﺎﺑﻪ، ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭﻭﻓَّﻰ ﻟﻪ ﺑﻪ. ﻭﺑﻠﻎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺧﺒﺮُ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮﻳﻈﺔ ﻭﻧﻘﻀﻬﻢ ﻟﻠﻌﻬﺪ، ﻓﺒﻌﺚ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺍﻟﺴَّﻌْﺪﻳْﻦِ، ﻭﺧﻮَّﺍﺕَ ﺑﻦ ﺟُﺒﻴﺮ، ﻭﻋﺒﺪَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺑﻦ ﺭﻭﺍﺣﺔ ﻟِﻴَﻌْﺮِﻓُﻮﺍ: ﻫﻞ ﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻋﻬﺪﻫﻢ، ﺃﻭ ﻗﺪ ﻧﻘﻀُﻮﻩ ؟ ﻓﻠﻤﺎ ﺩَﻧﻮْﺍ ﻣﻨﻬﻢ، ﻓﻮﺟﺪُﻭﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺧﺒﺚ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ، ﻭﺟﺎﻫﺮﻭﻫﻢ ﺑﺎﻟﺴﺐِّ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻭﺓ، ﻭﻧﺎﻟُﻮﺍ ﻣِﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺎﻧﺼﺮﻓُﻮﺍ ﻋﻨﻬﻢ، ﻭﻟﺤﻨُﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﺤﻨﺎً ﻳُﺨﺒﺮﻭﻧﻪ ﺃﻧﻬﻢ ﻗﺪ ﻧﻘﻀُﻮﺍ ﺍﻟﻌَﻬﺪ، ﻭﻏﺪَﺭُﻭﺍ، ﻓﻌﻈُﻢَ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﻘﺎﻝَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻨﺪ ﺫﻟﻚ: (( ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺃﻛْﺒَﺮُ ﺃَﺑْﺸِﺮُﻭﺍ ﻳَﺎ ﻣَﻌْﺸَﺮَ ﺍﻟﻤُﺴْﻠِﻤﻴﻦَ ))، ﻭﺍﺷﺘﺪَّ ﺍﻟﺒﻼ‌ﺀُ، ﻭﻧَﺠَﻢَ ﺍﻟﻨِّﻔَﺎﻕُ، ﻭﺍﺳﺘﺄﺫﻥ ﺑﻌﺾُ ﺑﻨﻰ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻗَﺎﻟُﻮﺍ: { ﺇﻥَّ ﺑُﻴُﻮﺗَﻨَﺎ ﻋَﻮْﺭَﺓٌ ﻭﻣَﺎ ﻫِﻰَ ﺑِﻌَﻮْﺭَﺓٍ ﺇﻥْ ﻳُﺮِﻳﺪُﻭﻥَ ﺇﻻ‌َّ ﻓِﺮَﺍﺭﺍً}[ﺍﻷ‌ﺣﺰﺍﺏ: 13] ، ﻭﻫﻢَّ ﺑﻨﻮ ﺳﻠﻤَﺔَ ﺑﺎﻟﻔَﺸَﻞِ، ﺛﻢ ﺛﺒَّﺖ ﺍﻟﻠﻪُ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﺘﻴﻦ. ﻭﺃﻗﺎﻡ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛُﻮﻥ ﻣﺤﺎﺻِﺮِﻳﻦَ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺷﻬﺮﺍً، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗِﺘﺎﻝ ﻷ‌ﺟﻞ ﻣﺎ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪُ ﺑﻪ ﻣِﻦ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﻓَﻮﺍﺭِﺱَ ﻣِﻦ ﻗُﺮﻳﺶ، ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻤُﺮﻭ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﻭُﺩٍّ ﻭﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻌﻪ ﺃﻗﺒﻠُﻮﺍ ﻧﺤﻮَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻓﻠﻤﺎ ﻭﻗﻔُﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ، ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﻣَﻜﻴﺪﺓٌ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻌﺮﺏُ ﺗﻌﺮِﻓُﻬﺎ، ﺛﻢ ﺗﻴﻤَّﻤُﻮﺍ ﻣﻜﺎﻧﺎً ﺿﻴِّﻘﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻓﺎﻗﺘﺤﻤُﻮﻩ، ﻭﺟﺎﻟﺖ ﺑﻬﻢ ﺧﻴﻠُﻬﻢ ﻓﻰ ﺍﻟﺴّﺒﺨﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕِ ﻭﺳَﻠْﻊٍ، ﻭَﺩَﻋَﻮْﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒِﺮَﺍﺯ، ﻓﺎﻧﺘﺪﺏ ﻟِﻌﻤﺮﻭ ﻋﻠﻰُّ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻓﺒﺎﺭﺯﻩُ، ﻓﻘﺘﻠﻪ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻳﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣِﻦ ﺷُﺠﻌﺎﻥ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﻭﺃﺑﻄﺎﻟِﻬﻢ، ﻭﺍﻧﻬﺰﻡَ ﺍﻟﺒﺎﻗﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺃﺻﺤﺎﺑﻬﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﺷِﻌﺎﺭُ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻳﻮﻣﺌﺬ (( ﺣﻢ ﻻ‌ ﻳُﻨْﺼَﺮُﻭﻥَ )). ﻭﻟﻤﺎ ﻃﺎﻟﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻝُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﺃﺭﺍﺩ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻥ ﻳُﺼﺎﻟﺢ ﻋُﻴﻴﻨﺔَ ﺑﻦَ ﺣِﺼْﻦٍ، ﻭﺍﻟﺤﺎﺭِﺙَ ﺑﻦَ ﻋﻮﻑ ﺭﺋﻴﺴﻰ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥ، ﻋﻠﻰ ﺛُﻠﺚِ ﺛِﻤﺎﺭ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ، ﻭﻳﻨﺼﺮﻓﺎ ﺑﻘﻮﻣﻬﻤﺎ، ﻭﺟﺮﺕ ﺍﻟﻤﺮﺍﻭﺿﺔُ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻓﺎﺳﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺴَّﻌﺪﻳﻦ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ، ﻓﻘﺎﻻ‌: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ؛ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪُ ﺃﻣَﺮَﻙَ ﺑﻬﺬﺍ، ﻓﺴﻤﻌﺎً ﻭﻃﺎﻋﺔً، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺷﻴﺌﺎً ﺗﺼﻨﻌُﻪ ﻟﻨﺎ، ﻓﻼ‌ ﺣﺎﺟﺔَ ﻟﻨﺎ ﻓﻴﻪ، ﻟﻘﺪ ﻛُﻨَّﺎ ﻧﺤﻦ ﻭﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺍﻟﻘﻮﻡُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸِّﺮﻙِ ﺑﺎﻟﻠﻪِ ﻭﻋِﺒﺎﺩﺓِ ﺍﻷ‌ﻭﺛﺎﻥ، ﻭﻫﻢ ﻻ‌ ﻳﻄﻤﻌُﻮﻥ ﺃﻥ ﻳﺄﻛﻠُﻮﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻤﺮﺓ ﺇﻻ‌ ﻗِﺮﻯً ﺃﻭ ﺑﻴﻌﺎً، ﻓﺤﻴﻦ ﺃﻛﺮﻣﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪُ ﺑﺎﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ، ﻭﻫﺪﺍﻧﺎ ﻟﻪ، ﻭﺃﻋَﺰَّﻧﺎ ﺑﻚ، ﻧُﻌﻄﻴﻬﻢ ﺃﻣﻮﺍﻟَﻨَﺎ ؟، ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻻ‌ ﻧُﻌﻄﻴﻬﻢ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﺴﻴﻒَ، ﻓﺼﻮَّﺏَ ﺭﺃﻳَﻬﻤﺎ، ﻭﻗﺎﻝ: (( ﺇﻧَّﻤَﺎ ﻫُﻮَ ﺷَﻰﺀٌ ﺃَﺻْﻨَﻌُﻪُ ﻟَﻜُﻢْ ﻟَﻤَّﺎ ﺭَﺃَﻳْﺖُ ﺍﻟﻌَﺮَﺏَ ﻗَﺪْ ﺭَﻣَﺘْﻜُﻢ ﻋَﻦْ ﻗَﻮْﺱٍ ﻭَﺍﺣِﺪَﺓٍ )). ﺛﻢ ﺇﻥَّ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰَّ ﻭﺟﻞَّ ﻭﻟﻪ ﺍﻟﺤﻤﺪُ ﺻﻨﻊ ﺃﻣﺮﺍً ﻣِﻦْ ﻋﻨﺪﻩ، ﺧَﺬَﻝَ ﺑﻪ ﺍﻟﻌﺪﻭَّ، ﻭﻫﺰﻡ ﺟﻤﻮﻋَﻬﻢ، ﻭﻓﻞَّ ﺣﺪَّﻫﻢ، ﻓﻜﺎﻥ ﻣﻤﺎ ﻫﻴَّﺄَ ﻣِﻦ ﺫﻟﻚ، ﺃﻥ ﺭﺟﻼ‌ً ﻣِﻦ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥَ ﻳُﻘَﺎﻝ ﻟﻪ: ﻧُﻌَﻴْﻢُ ﺑﻦُ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺑﻦِ ﻋﺎﻣﺮ ﺭﺿﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﺟﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪِ؛ ﺇﻧﻰ ﻗﺪ ﺃﺳﻠﻤﺖُ، ﻓﻤُﺮﻧﻰ ﺑﻤﺎ ﺷﺌﺖ، ﻓﻘﺎﻝَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﺇﻧَّﻤَﺎ ﺃَﻧْﺖَ ﺭَﺟُﻞٌ ﻭَﺍﺣِﺪٌ، ﻓَﺨَﺬِّﻝْ ﻋَﻨَّﺎ ﻣَﺎ ﺍﺳْﺘَﻄَﻌْﺖَ ﻓَﺈﻥَّ ﺍﻟﺤَﺮْﺏَ ﺧَﺪْﻋَﺔ ))، ﻓﺬﻫﺐ ﻣِﻦ ﻓﻮﺭﻩ ﺫﻟﻚ ﺇﻟﻰ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮﻳﻈﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﻋﺸﻴﺮﺍً ﻟﻬﻢ ﻓﻰ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ، ﻓﺪﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻭﻫﻢ ﻻ‌ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺑﺈﺳﻼ‌ﻣﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮﻳﻈﺔ؛ ﺇﻧﻜﻢ ﻗﺪ ﺣﺎﺭﺑﺘُﻢ ﻣﺤﻤﺪﺍً، ﻭﺇﻥ ﻗﺮﻳﺸﺎً ﺇﻥ ﺃﺻﺎﺑُﻮﺍ ﻓُﺮﺻﺔ ﺍﻧﺘﻬﺰﻭﻫﺎ، ﻭﺇﻻ‌ ﺍﻧﺸﻤَﺮُﻭﺍ ﺇﻟﻰ ﺑﻼ‌ﺩﻫﻢ ﺭﺍﺟﻌﻴﻦ، ﻭﺗﺮﻛُﻮﻛُﻢ ﻭﻣﺤﻤﺪﺍً، ﻓﺎﻧﺘﻘﻢ ﻣﻨﻜﻢ. ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻓﻤﺎ ﺍﻟﻌﻤﻞُ ﻳﺎ ﻧُﻌﻴﻢ ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ‌ ﺗُﻘﺎﺗِﻠُﻮﺍ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳُﻌﻄﻮﻛﻢ ﺭﻫﺎﺋِﻦ، ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻟﻘﺪ ﺃﺷﺮﺕَ ﺑﺎﻟﺮﺃﻯ، ﺛﻢ ﻣﻀﻰ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﺇﻟﻰ ﻗُﺮﻳﺶ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ: ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﻭُﺩِّﻯ ﻟﻜﻢ، ﻭﻧُﺼﺤﻰ ﻟﻜﻢ، ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻧﻌﻢ. ﻗﺎﻝ: ﺇﻥ ﻳﻬﻮﺩَ ﻗﺪ ﻧَﺪِﻣُﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻘﺾِ ﻋﻬﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑﻪ، ﻭﺇﻧﻬﻢ ﻗﺪ ﺭﺍﺳﻠُﻮﻩ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﺄﺧﺬﻭﻥ ﻣﻨﻜﻢ ﺭَﻫﺎﺋِﻦَ ﻳﺪﻓﻌﻮﻧَﻬﺎ ﺇﻟﻴﻪ، ﺛﻢَ ﻳُﻤﺎﻟِﺌُﻮﻧﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ، ﻓﺈﻥ ﺳﺄﻟﻮﻛﻢ ﺭﻫﺎﺋِﻦَ، ﻓﻼ‌ ﺗُﻌﻄﻮﻫﻢ، ﺛﻢ ﺫﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ ﻣِﺜْﻞَ ﺫﻟِﻚَ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻴﻠﺔُ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﻣﻦ ﺷﻮَّﺍﻝ، ﺑﻌﺜﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ: ﺇﻧَّﺎ ﻟﺴﻨﺎ ﺑﺄﺭﺽ ﻣُﻘﺎﻡ، ﻭﻗﺪ ﻫﻠﻚ ﺍﻟﻜُﺮﺍﻉُ ﻭﺍﻟﺨُﻒُّ، ﻓﺎﻧﻬﻀُﻮﺍ ﺑﻨﺎ ﺣﺘﻰ ﻧُﻨَﺎﺟِﺰَ ﻣﺤﻤَّﺪﺍً، ﻓﺄﺭﺳﻞ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ: ﺇﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡَ ﻳﻮﻡُ ﺍﻟﺴﺒﺖ، ﻭﻗﺪ ﻋﻠﻤﺘﻢ ﻣﺎ ﺃﺻﺎﺏ ﻣَﻦْ ﻗﺒﻠﻨﺎ ﺃﺣﺪﺛُﻮﺍ ﻓﻴﻪ، ﻭﻣﻊ ﻫﺬﺍ ﻓﺈﻧَّﺎ ﻻ‌ ﻧُﻘﺎﺗِﻞُ ﻣﻌﻜﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺒﻌﺜﻮﺍ ﺇﻟﻴﻨﺎ ﺭَﻫﺎﺋِﻦَ، ﻓﻠﻤﺎ ﺟﺎﺀﺗﻬﻢ ﺭُﺳُﻠُﻬُﻢ ﺑﺬﻟﻚ، ﻗﺎﻟﺖ ﻗُﺮﻳﺶ: ﺻﺪﻗَﻜُﻢ ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻧُﻌﻴﻢ، ﻓﺒﻌﺜﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﻳﻬﻮﺩ: ﺇﻧَّﺎ ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻻ‌ ﻧُﺮﺳِﻞُ ﺇﻟﻴﻜﻢ ﺃﺣﺪﺍً، ﻓﺎﺧﺮﺟُﻮﺍ ﻣﻌﻨﺎ ﺣﺘﻰ ﻧُﻨﺎﺟِﺰَ ﻣﺤﻤﺪﺍً، ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻗُﺮﻳﻈﺔ:ﺻﺪﻗﻜﻢ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻧُﻌﻴﻢ، ﻓﺘﺨﺎﺫﻝَ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﺎﻥِ، ﻭﺃﺭﺳﻞَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﺟُﻨﺪﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻳﺢ، ﻓﺠﻌﻠﺖْ ﺗُﻘﻮِّﺽُ ﺧِﻴﺎﻣَﻬﻢ، ﻭﻻ‌ ﺗَﺪَﻉُ ﻟﻬﻢ ﻗِﺪﺭﺍً ﺇﻻ‌ ﻛَﻔَﺄﺗْﻬﺎ، ﻭﻻ‌ ﻃُﻨُﺒﺎً، ﺇﻻ‌ ﻗَﻠَﻌَﺘْﻪ، ﻭﻻ‌ ﻳَﻘِﺮُّ ﻟﻬﻢ ﻗﺮﺍﺭ، ﻭﺟﻨﺪُ ﺍﻟﻠﻪِ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔ ﻳﺰﻟﺰﻟﻮﻧﻬﻢ، ﻭﻳُﻠﻘﻮﻥ ﻓﻰ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﺍﻟﺮُّﻋْﺐَ ﻭﺍﻟﺨﻮﻑَ، ﻭﺃﺭﺳﻞ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣُﺬﻳﻔﺔَ ﺑﻦ ﺍﻟﻴﻤﺎﻥ ﻳﺄﺗﻴﻪ ﺑﺨﺒﺮﻫﻢ، ﻓﻮﺟﺪﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻝ، ﻭﻗﺪ ﺗﻬﻴﺆﻭﺍ ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ، ﻓﺮﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺄﺧﺒﺮﻩ ﺑﺮﺣﻴﻞ ﺍﻟﻘﻮﻡ، ﻓﺄﺻﺒﺢ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻗﺪ ﺭﺩَّ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﺪﻭَّﻩُ ﺑﻐﻴﻈﻪ، ﻟﻢ ﻳﻨﺎﻟُﻮﺍ ﺧﻴﺮﺍً، ﻭﻛﻔﺎﻩُ ﺍﻟﻠﻪ ﻗِﺘﺎﻟﻬﻢ، ﻓﺼﺪﻕ ﻭﻋﺪَﻩ، ﻭﺃﻋﺰَّ ﺟﻨﺪَﻩ، ﻭﻧﺼﺮ ﻋﺒﺪَﻩ، ﻭﻫﺰﻡ ﺍﻷ‌ﺣﺰﺍﺏَ ﻭﺣﺪﻩ، ﻓﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔَ ﻭﻭﺿﻊَ ﺍﻟﺴﻼ‌ﺡَ، ﻓﺠﺎﺀﻩ ﺟﺒﺮﻳﻞُ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡُ، ﻭﻫﻮ ﻳﻐﺘﺴِﻞُ ﻓﻰ ﺑﻴﺖ ﺃُﻡِّ ﺳﻠﻤﺔ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃَﻭَﺿَﻌْﺘُﻢُ ﺍﻟﺴِّﻼ‌ﺡَ ؟ ﺇﻥَّ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔَ ﻟَﻢْ ﺗَﻀَﻊْ ﺑَﻌْﺪُ ﺃَﺳْﻠِﺤَﺘَﻬَﺎ، ﺍﻧْﻬَﺾْ ﺇﻟَﻰ ﻏَﺰْﻭَﺓِ ﻫﺆﻻ‌ﺀِ، ﻳَﻌْﻨِﻰ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮَﻳْﻈَﺔَ، ﻓَﻨﺎﺩَﻯ ﺭﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﻣَﻦ ﻛَﺎﻥَ ﺳَﺎﻣِﻌَﺎً ﻣُﻄِﻴﻌﺎً، ﻓَﻼ‌َ ﻳُﺼَــﻠِّﻴَﻦَّ ﺍﻟﻌَﺼْــﺮَ ﺇﻻ‌ ﻓﻰ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮَﻳْﻈَـــﺔ ))، ﻓﺨﺮﺝ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺳِﺮﺍﻋﺎً، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﻩ ﻭﺃﻣﺮ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮﻳﻈﺔ ﻣﺎ ﻗﺪَّﻣﻨﺎﻩ، ﻭﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﻳﻮﻡَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﻭﻳﻮﻡَ ﻗﺮﻳﻈﺔ ﻧﺤُﻮُ ﻋﺸﺮﺓٍ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ. ﻓﺼﻞﻓﻰ ﻗﺘﻞ ﺃﺑﻰ ﺭﺍﻓﻊ ﻭﻗﺪ ﻗﺪَّﻣﻨﺎ ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﺭﺍﻓﻊ ﻛﺎﻥ ﻣِﻤَّﻦْ ﺃَﻟَّﺐَ ﺍﻷ‌ﺣﺰﺍﺏَ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻟﻢ ﻳُﻘﺘﻞْ ﻣﻊ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮﻳﻈﺔ ﻛﻤﺎ ﻗُﺘِﻞَ ﺻﺎﺣﺒُﻪ ﺣُﻴَﻰّ ﺑﻦ ﺃﺧﻄﺐ، ﻭﺭﻏﺒﺖِ ﺍﻟﺨﺰﺭﺝُ ﻓﻰ ﻗﺘﻠﻪ ﻣﺴﺎﻭﺍﺓً ﻟﻸ‌ﻭﺱ ﻓﻰ ﻗﺘﻞ ﻛﻌﺐِ ﺑﻦِ ﺍﻷ‌ﺷﺮﻑ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪُ ﺳُﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻗﺪ ﺟﻌﻞ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﺤﻴَّﻴْﻦِ ﻳﺘﺼﺎﻭﻻ‌ﻥ ﺑﻴﻦَ ﻳﺪﻯ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺍﻟﺨﻴﺮﺍﺕِ، ﻓﺎﺳﺘﺄﺫﻧُﻮﻩ ﻓﻰ ﻗﺘﻠﻪ، ﻓَﺄَﺫِﻥَ ﻟﻬﻢ، ﻓﺎﻧﺘﺪﺏ ﻟﻪ ﺭِﺟﺎﻝٌ ﻛُﻠُّﻬُﻢ ﻣِﻦ ﺑﻨﻰ ﺳﻠﻤﺔ، ﻭﻫﻢ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋَﺘﻴﻚٍ، ﻭﻫﻮ ﺃﻣﻴﺮُ ﺍﻟﻘﻮﻡ، ﻭﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺑﻦُ ﺃُﻧﻴﺲ، ﻭﺃﺑﻮ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺑﻦ ﺭِﺑْﻌﻰ، ﻭﻣﺴﻌﻮﺩ ﺑﻦ ﺳﻨﺎﻥ، ﻭﺧُﺰَﺍﻋﻰُّ ﺑﻦ ﺃﺳﻮﺩ، ﻓﺴﺎﺭﻭﺍ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﻮﻩ ﻓﻰ ﺧﻴﺒﺮ ﻓﻰ ﺩﺍﺭ ﻟﻪ، ﻓﻨﺰﻟُﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻴﻼ‌ً، ﻓﻘﺘﻠُﻮﻩ، ﻭﺭﺟﻌﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻛُﻠُّﻬُﻢُ ﺍﺩَّﻋﻰ ﻗﺘﻠﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﺃَﺭُﻭﻧﻰ ﺃَﺳْﻴَﺎﻓَﻜُﻢ ))، ﻓﻠﻤﺎ ﺃَﺭَﻭْﻩُ ﺇﻳَّﺎﻫَﺎ، ﻗﺎﻝ ﻟِﺴﻴﻒِ ﻋﺒﺪِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺑﻦ ﺃُﻧﻴﺲ: (( ﻫﺬَﺍ ﺍﻟَّﺬِﻯ ﻗَﺘَﻠَﻪُ ﺃﺭﻯ ﻓﻴﻪِ ﺃﺛَﺮَ ﺍﻟﻄَّﻌَﺎﻡ )). ﻓﺼﻞﻓﻰ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺑﻨﻰ ﻟِﺤْﻴَﺎﻥ ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺑﻨﻰ ﻟِﺤْﻴَﺎﻥ ﺑَﻌْﺪَ ﻗُﺮَﻳْﻈَﺔَ ﺑﺴﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮِ ﻟِﻴﻐﺰﻭﻫﻢ، ﻓﺨﺮﺝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﻣﺎﺋﺘﻰ ﺭﺟﻞ، ﻭﺃﻇﻬﺮ ﺃﻧﻪ ﻳُﺮﻳﺪ ﺍﻟﺸﺎﻡ، ﻭﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﺑﻦَ ﺃُﻡِّ ﻣﻜﺘﻮﻡٍ، ﺛﻢ ﺃﺳﺮﻉَ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﺣﺘﻰ ﺍﻧﺘﻬﻰ ﺇﻟﻰ ﺑﻄﻦ ﻏُﺮَﺍﻥَ، ﻭﺍﺩٍ ﻣﻦ ﺃﻭﺩﻳﺔ ﺑﻼ‌ﺩﻫﻢ، ﻭﻫُﻮَ ﺑﻴﻦ ﺃﻣَﺞ ﻭﻋُﺴﻔﺎﻥ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻥ ﻣُﺼﺎﺏُ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ، ﻓﺘﺮﺣَّﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﺩﻋﺎ ﻟﻬﻢ، ﻭﺳَﻤِﻌَﺖْ ﺑﻨﻮ ﻟِﺤْﻴَﺎﻥ، ﻓﻬﺮﺑُﻮﺍ ﻓﻰ ﺭﺅﻭﺱِ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ، ﻓﻠﻢ ﻳﻘﺪﺭ ﻣِﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪ، ﻓ

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

غزوة ذات ألرقاع

ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ ﺛُﻢَّ ﻏﺰﺍ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻏﺰﻭﺓَ ﺫﺍﺕِ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉِ، ﻭﻫﻰ ﻏﺰﻭﺓُ ﻧﺠﺪٍ، ﻓﺨﺮﺝ ﻓﻰ ﺟُﻤﺎﺩﻯ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﻣِﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺤﺮَّﻡ، ﻳُﺮﻳﺪُ ﻣُﺤَﺎﺭِﺏَ، ﻭﺑﻨﻰ ﺛﻌﻠﺒﺔ ﺑﻦ ﺳَﻌْﺪِ ﺑﻦ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥ، ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺃﺑﺎ ﺫﺭ ﺍﻟﻐٍﻔﺎﺭﻯَّ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻋﺜﻤﺎﻥَ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ، ﻭﺧﺮﺝ ﻓﻰ ﺃﺭﺑﻌﻤﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ. ﻭﻗﻴﻞ: ﺳﺒﻌﻤﺎﺋﺔ، ﻓﻠﻘﻰ ﺟﻤﻌﺎً ﻣِﻦ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥ، ﻓﺘﻮﺍﻗﻔُﻮﺍ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗِﺘﺎﻝ، ﺇﻻ‌ ﺃﻧﻪ ﺻﻠَّﻰ ﺑﻬﻢ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺻﻼ‌َﺓ ﺍﻟﺨﻮﻑ، ﻫﻜﺬﺍ ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ، ﻭﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻭﺍﻟﻤﻐﺎﺯﻯ ﻓﻰ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﺍﺓ، ﻭﺻﻼ‌ﺓ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺑﻬﺎ، ﻭﺗﻠﻘَّﺎﻩ ﺍﻟﻨﺎﺱُ ﻋﻨﻬﻢ، ﻭﻫﻮ ﻣُﺸْﻜِﻞٌ ﺟﺪَﺍً، ﻓﺈﻧﻪ ﻗﺪ ﺻﺢَّ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﺣَﺒَﺴُﻮﺍ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳَﻮْﻡَ ﺍﻟﺨَﻨْﺪَﻕِ ﻋَﻦْ ﺻَﻼ‌ﺓِ ﺍﻟﻌﺼْﺮِ ﺣَﺘَّﻰ ﻏَﺎﺑَﺖِ ﺍﻟﺸَّﻤْﺲُ. ﻭﻓﻰ (( ﺍﻟﺴﻨﻦ )) ﻭ (( ﻣﺴﻨﺪ ﺃﺣﻤﺪ ))، ﻭﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻰ ﺭﺣﻤﻬﻤﺎ ﺍﻟﻠﻪ، ﺃﻧَّﻬُﻢ ﺣَﺒَﺴُﻮﻩُ ﻋﻦ ﺻَﻼ‌َﺓِ ﺍﻟﻈُّﻬْﺮِ، ﻭﺍﻟﻌَﺼْﺮِ، ﻭﺍﻟﻤﻐْﺮِﺏِ، ﻭﺍﻟﻌَﺸَﺎﺀ،ﻓﺼﻼ‌ﻫُﻦَّ ﺟﻤﻴﻌﺎً. ﻭﺫﻟﻚ ﻗﺒﻞَ ﻧﺰﻭﻝِ ﺻﻼ‌ﺓِ ﺍﻟﺨﻮﻑِ، ﻭﺍﻟﺨﻨﺪﻕُ ﺑﻌﺪَ ﺫﺍﺕِ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ ﺳﻨﺔَ ﺧﻤﺲ. ﻭﺍﻟﻈﺎﻫﺮُ ﺃﻥَّ ﺍﻟﻨﺒﻰَّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻭﻝ ﺻﻼ‌ﺓ ﺻﻼ‌ﻫﺎ ﻟﻠﺨﻮﻑ ﺑﻌُﺴْﻔَﺎﻥ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﻴَّﺎﺵ ﺍﻟﺰُّﺭَﻗِﻰ: ﻛﻨَّﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻰِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻌُﺴْﻔﺎﻥ،ﻓﺼﻠﻰ ﺑﻨﺎ ﺍﻟﻈُّﻬْﺮَ، ﻭﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﻤُﺸْﺮِﻛِﻴﻦَ ﻳَﻮْﻣَﺌِﺬٍ ﺧَﺎﻟﺪُ ﺑﻦُ ﺍﻟﻮَﻟِﻴﺪِ، ﻓَﻘَﺎﻟُﻮﺍ: ﻟَﻘَﺪْ ﺃَﺻَﺒْﻨَﺎ ﻣِﻨْﻬُﻢْ ﻏَﻔْﻠَﺔً، ﺛُﻢَّ ﻗَﺎﻟُﻮﺍ: ﺇﻥَّ ﻟَﻬُﻢْ ﺻَﻼ‌ﺓً ﺑَﻌْﺪَ ﻫَﺬِﻩِ ﻫِﻰَ ﺃَﺣَﺐُّ ﺇﻟَﻴْﻬِﻢْ ﻣِﻦ ﺃﻣْﻮَﺍﻟِﻬِﻢْ ﻭَﺃَﺑْﻨَﺎﺋِﻬِﻢْ، ﻓَﻨَﺰَﻟَﺖْ ﺻَﻼ‌ﺓُ ﺍﻟﺨَﻮْﻑِ ﺑَﻴْﻦَ ﺍﻟﻈُّﻬْﺮِ ﻭَﺍﻟﻌَﺼْﺮِ، ﻓﺼﻠﻰ ﺑِﻨَﺎ ﺍﻟﻌَﺼْﺮَ، ﻓَﻔَﺮﻗَﻨَﺎ ﻓِﺮْﻗَﺘَﻴْﻦِ… ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺭﻭﺍﻩ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﺃﻫﻞُ ﺍﻟﺴﻨﻦ ﻭﻗﺎﻝ ﺃﺑُﻮ ﻫُﺮﻳﺮﺓ: ﻛَﺎﻥَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻧَﺎﺯﻻ‌ً ﺑَﻴْﻦَ ﺿَﺠْﻨَﺎﻥَ ﻭﻋُﺴْﻔَﺎﻥَ ﻣُﺤﺎﺻِﺮَﺍً ﻟﻠﻤُﺸْﺮِﻛِﻴﻦَ، ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺍﻟﻤُﺸْﺮِﻛُﻮﻥَ: ﺇﻥَّ ﻟِﻬﺆُﻻ‌َﺀِ ﺻَﻼ‌ﺓً ﻫِﻰَ ﺃَﺣَﺐُّ ﺇﻟَﻴْﻬِﻢْ ﻣِﻦْ ﺃَﺑْﻨَﺎﺋِﻬِﻢْ ﻭَﺃَﻣْﻮَﺍﻟِﻬِﻢْ، ﺃَﺟْﻤِﻌُﻮﺍ ﺃَﻣْﺮَﻛُﻢ، ﺛُﻢَّ ﻣِﻴﻠُﻮﺍ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﻣَﻴْﻠَﺔً ﻭَﺍﺣِﺪَﺓً، ﻓَﺠَﺎﺀَ ﺟِﺒْﺮِﻳﻞُ، ﻓَﺄَﻣَﺮَﻩُ ﺃَﻥْ ﻳَﻘْﺴِﻢَ ﺃَﺻْﺤَﺎﺑَﻪ ﻧِﺼْﻔَﻴْﻦِ…. ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻯُّ: ﺣﺪﻳﺚٌ ﺣﺴﻦٌ ﺻﺤﻴﺢ. ﻭﻻ‌ ﺧِﻼ‌َﻑَ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺃﻥ ﻏﺰﻭﺓَ ﻋُﺴْﻔَﺎﻥَ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺪَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻭﻗﺪ ﺻﺢَّ ﻋﻨﻪ ﺃﻧﻪ ﺻﻠَّﻰ ﺻﻼ‌ﺓ ﺍﻟﺨﻮﻑِ ﺑِﺬَﺍﺕِ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ، ﻓﻌُﻠِﻢَ ﺃﻧﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕِ ﻭﺑﻌﺪ ﻋُﺴْﻔَﺎﻥ، ﻭﻳﺆﻳِّﺪُ ﻫﺬﺍ ﺃﻥَّ ﺃﺑﺎ ﻫُﺮَﻳﺮﺓ، ﻭﺃﺑﺎ ﻣﻮﺳﻰ ﺍﻷ‌ﺷﻌﺮﻯ ﺷﻬﺪﺍ ﺫﺍﺕَ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ، ﻛﻤﺎ ﻓﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ))ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﻣﻮﺳﻰ، ﺃﻧﻪ ﺷﻬﺪ ﻏﺰﻭﺓ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ، ﻭﺃﻧَّﻬُﻢْ ﻛَﺎﻧُﻮﺍ ﻳَﻠﻔُّﻮﻥَ ﻋَﻠَﻰ ﺃﺭْﺟُﻠِﻬِﻢُ ﺍﻟﺨِﺮَﻕَ ﻟَﻤَّﺎ ﻧَﻘِﺒَﺖْ. ﻭﺃﻣَّﺎ ﺃﺑﻮ ﻫُﺮﻳﺮَﺓ، ﻓﻔﻰ (( ﺍﻟﻤﺴﻨﺪ )) (( ﻭﺍﻟﺴﻨﻦ )) ﺃﻥ ﻣﺮﻭﺍﻥَ ﺑﻦَ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺳﺄﻟﻪ: ﻫَﻞْ ﺻَﻠَّﻴْﺖَ ﻣَﻊَ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺻﻼ‌ﺓَ ﺍﻟﺨﻮﻑِ ؟ ﻗﺎﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻗﺎﻝ: ﻣﺘﻰ ؟ ﻗﺎﻝ: ﻋَﺎﻡَ ﻏَﺰْﻭَﺓِ ﻧَﺠْﺪٍ. ﻭﻫﺬﺍ ﻳَﺪُﻝُّ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻏﺰﻭﺓ ﺫﺍﺕِ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ ﺑﻌﺪ ﺧﻴﺒﺮ، ﻭﺃﻥَّ ﻣﻦ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻓﻘﺪْ ﻭﻫﻢَ ﻭﻫﻤﺎً ﻇﺎﻫﺮﺍً، ﻭﻟﻤَّﺎ ﻟَﻢْ ﻳَﻔْﻄَﻦ ﺑﻌﻀُﻬﻢ ﻟﻬﺬﺍ، ﺍﺩَّﻋﻰ ﺃﻥ ﻏﺰﻭﺓَ ﺫﺍﺕِ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮَّﺗﻴﻦ، ﻓﻤﺮﺓً ﻗﺒﻞَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻭﻣﺮﺓً ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺩﺗﻬﻢ ﻓﻰ ﺗﻌﺪﻳﺪِ ﺍﻟﻮﻗﺎﺋﻊ ﺇﺫﺍ ﺍﺧﺘﻠﻔﺖ ﺃﻟﻔﺎﻇَﻬَﺎ ﺃﻭ ﺗﺎﺭﻳﺨُﻬَﺎ. ﻭﻟﻮ ﺻﺢَّ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻘﺎﺋﻞ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﻩ، ﻭﻻ‌ ﻳَﺼِﺢُّ، ﻟﻢ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥَ ﻗﺪ ﺻﻠَّﻰ ﺑﻬﻢ ﺻﻼ‌ﺓَ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﻟﻤﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﻣِﻦ ﻗﺼﺔ ﻋُﺴْﻔَﺎﻥ، ﻭﻛﻮﻧﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻭﻟﻬﻢ ﺃﻥ ﻳُﺠﻴﺒﻮﺍ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺑﺄﻥ ﺗﺄﺧﻴﺮَ ﻳﻮﻡِ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﺟﺎﺋﺰٌ ﻏﻴﺮُ ﻣﻨﺴﻮﺥ، ﻭﺃﻥ ﻓﻰ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﺎﻳﻔﺔ ﻳﺠﻮﺯُ ﺗﺄﺧﻴﺮُ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺘﻤﻜَّﻦ ﻣﻦ ﻓﻌﻠﻬﺎ، ﻭﻫﺬﺍ ﺃﺣﺪُ ﺍﻟﻘﻮﻟﻴﻦ ﻓﻰ ﻣﺬﻫﺐ ﺃﺣﻤﺪ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻏﻴﺮﻩ، ﻟﻜﻦ ﻻ‌ ﺣِﻴﻠﺔ ﻟﻬﻢ ﻓﻰ ﻗﺼﺔ ﻋُﺴﻔﺎﻥ ﺃﻥ ﺃﻭﻝ ﺻﻼ‌ﺓ ﺻﻼ‌ﻫﺎ ﻟﻠﺨﻮﻑ ﺑﻬﺎ، ﻭﺃﻧﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ. ﻓﺎﻟﺼﻮﺍﺏ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻏﺰﻭﺓِ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ ﻣِﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻊ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺑﻌﺪَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﺑﻞ ﺑﻌﺪَ ﺧَﻴﺒﺮ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺫﻛﺮﻧﺎﻫﺎ ﻫﺎﻫﻨﺎ ﺗﻘﻠﻴﺪﺍً ﻷ‌ﻫﻞ ﺍﻟﻤﻐﺎﺯﻯ ﻭﺍﻟﺴﻴﺮ، ﺛﻢ ﺗﺒﻴَّﻦ ﻟﻨﺎ ﻭﻫﻤُﻬﻢ ﻭﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻟﺘﻮﻓﻴﻖ. ﻭﻣﻤﺎ ﻳﺪﻝُّ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻏﺰﻭﺓَ ﺫﺍﺕِ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻣﺎ ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻰ (( ﺻﺤﻴﺤﻪ )) ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﻗﺎﻝ: ﺃﻗﺒﻠْﻨَﺎ ﻣَﻊَ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺣﺘّﻰ ﺇﺫﺍ ﻛُﻨَّﺎ ﺑﺬﺍﺕ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉِ، ﻗﺎﻝ: ﻛﻨﺎ ﺇﺫﺍ ﺃﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﺠﺮﺓ ﻇﻠﻴﻠﺔ، ﺗﺮﻛﻨﺎﻫﺎ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺠﺎﺀ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ، ﻭﺳﻴﻒ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣُﻌَﻠَّﻖٌ ﺑﺎﻟﺸَّﺠﺮﺓِ ﻓَﺄَﺧَﺬَ ﺍﻟﺴَّﻴْﻒَ، ﻓﺎﺧْﺘَﺮَﻃَﻪُ، ﻓﺬﻛﺮ ﺍﻟﻘِﺼَّﺔَ، ﻭﻗﺎﻝ: ﻓُﻨﻮﺩﻯ ﺑﺎﻟﺼَّﻼ‌ﺓ، ﻓﺼﻠﻰ ﺑﻄﺎﺋﻔﺔٍ ﺭَﻛﻌﺘﻴﻦِ، ﺛﻢَّ ﺗﺄﺧَّﺮُﻭﺍ، ﻭﺻﻠَّﻰ ﺑﺎﻟﻄَّﺎﺋِﻔَﺔِ ﺍﻷ‌ُﺧْﺮَﻯ ﺭَﻛﻌﺘﻴﻦِ، ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻟِﺮﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺭْﺑَﻊُ ﺭَﻛَﻌَﺎﺕٍ، ﻭﻟِﻠْﻘَﻮْﻡِ ﺭَﻛْﻌَﺘَﺎﻥِ. ﻭﺻﻼ‌ﺓ ﺍﻟﺨﻮﻑ، ﺇﻧﻤﺎ ﺷُﺮِﻋَﺖْ ﺑﻌﺪَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕِ، ﺑﻞ ﻫﺬﺍ ﻳﺪُﻝُّ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻋُﺴْﻔَﺎﻥ.. ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ. ﻭﻗﺪ ﺫﻛﺮﻭﺍ ﺃﻥ ﻗﺼَّﺔَ ﺑَﻴْﻊِ ﺟَﺎﺑِﺮٍ ﺟَﻤَﻠَﻪ ﻣِﻦ ﺍﻟﻨﺒﻰِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺫَﺍﺕِ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ. ﻭﻗﻴﻞ: ﻓﻰ ﻣﺮﺟﻌﻪ ﻣِﻦ ﺗﺒﻮﻙ، ﻭﻟﻜﻦ ﻓﻰ ﺇﺧﺒﺎﺭﻩ ﻟﻠﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ، ﺃﻧَّﻪ ﺗﺰﻭﺝ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺛﻴﺒﺎً ﺗﻘﻮﻡُ ﻋﻠﻰ ﺃﺧﻮﺍﺗِﻪِ، ﻭﺗﻜﻔُﻠﻬﻦ، ﺇﺷﻌﺎﺭٌ ﺑﺄﻧﻪ ﺑﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ ﺃﺑﻴﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﺆﺧِّﺮْ ﺇﻟﻰ ﻋﺎﻡ ﺗﺒﻮﻙ.. ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ. ﻭﻓﻰ ﻣﺮﺟﻌﻬﻢ ﻣِﻦ ﻏﺰﻭﺓِ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺮِّﻗﺎﻉ، ﺳَﺒَﻮُﺍ ﺍﻣﺮﺃﺓً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ، ﻓﻨﺬَﺭَ ﺯﻭﺟُﻬَﺎ ﺃﻻ‌ّ ﻳَﺮْﺟِﻊَ ﺣﺘَّﻰ ﻳُﻬْﺮِﻳﻖَ ﺩﻣﺎً ﻓﻰ ﺃﺻﺤﺎﺏِ ﻣﺤﻤَّﺪٍ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺠﺎﺀ ﻟﻴﻼ‌ً، ﻭﻗﺪ ﺃﺭﺻﺪَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺭَﺟُﻠَﻴْﻦِ ﺭَﺑِﻴﺌَﺔً ﻟِﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻣِﻦ ﺍﻟﻌﺪﻭ، ﻭﻫﻤﺎ ﻋﺒَّﺎﺩُ ﺑﻦُ ﺑِﺸﺮ، ﻭﻋﻤَّﺎﺭُ ﺑﻦُ ﻳﺎﺳﺮ، ﻓﻀﺮﺏ ﻋﺒﺎﺩﺍً، ﻭﻫﻮ ﻗﺎﺋﻢٌ ﻳُﺼﻠِّﻰ ﺑﺴﻬﻢٍ، ﻓﻨﺰﻋﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳُﺒﻄﻞ ﺻﻼ‌ﺗﻪ، ﺣﺘﻰ ﺭَﺷَﻘَﻪ ﺑﺜﻼ‌ﺛﺔ ﺃﺳﻬﻢ، ﻓﻠﻢ ﻳﻨْﺼَﺮِﻑْ ﻣﻨﻬﺎ ﺣَﺘَّﻰ ﺳَﻠَّﻢَ، ﻓَﺄَﻳْﻘَﻆَ ﺻﺎﺣِﺒَﻪ ﻓﻘﺎﻝ: ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ. ﻫﻼ‌َّ ﺃﻧﺒﻬﺘﻨﻰ ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻧِّﻰ ﻛُﻨْﺖُ ﻓﻰ ﺳُﻮﺭﺓٍ، ﻓﻜﺮِﻫْﺖُ ﺃﻥ ﺃﻗﻄَﻌَﻬَﺎ. ﻭﻗﺎﻝ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻋﻘﺒﺔ ﻓﻰ (( ﻣﻐﺎﺯﻳﻪ )): ﻭﻻ‌ ﻳُﺪﺭﻯ ﻣﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓُ ﻗَﺒْﻞَ ﺑﺪﺭٍ، ﺃﻭ ﺑﻌﺪَﻫَﺎ، ﺃﻭ ﻓﻴﻤﺎ ﺑَﻴْﻦَ ﺑﺪﺭٍ ﻭﺃُﺣُﺪ ﺃﻭ ﺑﻌﺪ ﺃُﺣُﺪ. ﻭﻟﻘﺪ ﺃﺑﻌَﺪَ ﺟﺪّﺍً ﺇﺫ ﺟﻮَّﺯ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻗﺒْﻞَ ﺑﺪﺭٍ، ﻭﻫﺬﺍ ﻇﺎﻫِﺮُ ﺍﻹ‌ﺣﺎﻟﺔ، ﻭﻻ‌ ﻗَﺒْﻞَ ﺃُﺣُﺪٍ، ﻭﻻ‌ ﻗَﺒْﻞَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﻴﺎﻧُﻪ. ﻓﺼﻞﻭﻗﺪ ﺗﻘﺪّﻡ ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﺳُﻔﻴﺎﻥَ ﻗﺎﻝ ﻋِﻨﺪ ﺍﻧﺼﺮﺍﻓِﻪِ ﻣﻦ ﺃُﺣُﺪ: ﻣَﻮْﻋِﺪُﻛُﻢ ﻭﺇﻳﺎﻧﺎ ﺍﻟﻌﺎﻡُ ﺍﻟﻘﺎﺑﻞُ ﺑﺒﺪﺭ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺷﻌﺒﺎﻥُ ﻭﻗﻴﻞ: ﺫﻭ ﺍﻟﻘَﻌﺪﺓِ ﻣِﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡِ ﺍﻟﻘﺎﺑِﻞِ، ﺧﺮﺝَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟِﻤﻮﻋِﺪﻩ ﻓﻰ ﺃﻟﻒٍ ﻭﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ، ﻭﻛﺎﻧﺖِ ﺍﻟﺨﻴﻞُ ﻋﺸﺮﺓَ ﺃﻓﺮﺍﺱ، ﻭﺣَﻤَﻞَ ﻟِﻮﺍﺀَﻩُ ﻋﻠﻰُّ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻃﺎﻟﺐ، ﻭﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ ﻋﺒﺪَ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦَ ﺭﻭﺍﺣﺔ، ﻓﺎﻧﺘﻬﻰ ﺇﻟﻰ ﺑﺪﺭ، ﻓﺄﻗﺎﻡ ﺑﻬﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔَ ﺃﻳﺎﻡٍ ﻳﻨﺘﻈﺮُ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ، ﻭﺧﺮﺝَ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﻣِﻦ ﻣﻜَّﺔَ، ﻭﻫﻢ ﺃﻟﻔﺎﻥِ، ﻭﻣﻌﻬﻢ ﺧﻤﺴﻮﻥ ﻓﺮﺳﺎً، ﻓﻠﻤﺎ ﺍﻧْﺘَﻬَﻮْﺍ ﺇﻟﻰ ﻣَﺮِّ ﺍﻟﻈَّﻬْﺮَﺍﻥِ ﻋﻠﻰ ﻣَﺮْﺣَﻠَﺔ ﻣِﻦْ ﻣﻜَّﺔ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﻢ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥ: ﺇﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡَ ﻋﺎﻡُ ﺟَﺪْﺏٍ، ﻭﻗﺪ ﺭﺃﻳﺖُ ﺃﻧﻰ ﺃﺭﺟِﻊُ ﺑﻜﻢ، ﻓﺎﻧﺼﺮَﻓُﻮﺍ ﺭﺍﺟﻌﻴﻦ، ﻭﺃﺧﻠﻔﻮﺍ ﺍﻟﻤﻮﻋِﺪَ، ﻓﺴُﻤِّﻴﺖ ﻫﺬﻩِ ﺑﺪﺭَ ﺍﻟﻤﻮﻋﺪ، ﻭﺗﺴﻤﻰ ﺑﺪﺭَ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ.

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

غزوة دومة ألجندل

ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺩُﻭﻣَﺔ ﺍﻟﺠﻨﺪﻝ ﻭﻫﻰ ﺑﻀﻢ ﺍﻟﺪَّﺍﻝ، ﻭﺃﻣﺎ ﺩَﻭﻣﺔ ﺑﺎﻟﻔﺘﺢِ ﻓﻤﻜﺎﻥٌ ﺁﺧﺮ. ﺧﺮﺝ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﺳﻨﺔ ﺧﻤﺲٍ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﺑﻠﻐﻪ ﺃﻥ ﺑﻬﺎ ﺟﻤﻌﺎً ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻳُﺮﻳﺪُﻭﻥَ ﺃﻥ ﻳَﺪْﻧُﻮﺍ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ، ﻭﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺧَﻤْﺲَ ﻋﺸﺮﺓَ ﻟﻴﻠﺔ، ﻭﻫﻰ ﻣِﻦ ﺩﻣﺸﻖ ﻋﻠﻰ ﺧﻤﺲ ﻟﻴﺎﻝ، ﻓﺎﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﻠَﻰ ﺍﻟﻤَﺪﻳﻨﺔِ ﺳِﺒَﺎﻉَ ﺑﻦَ ﻋُﺮْﻓُﻄَﺔَ ﺍﻟﻐِﻔﺎﺭﻯ، ﻭﺧﺮﺝ ﻓﻰ ﺃﻟﻒٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﻣﻌﻪ ﺩﻟﻴﻞٌ ﻣﻦ ﺑﻨﻰ ﻋُﺬﺭﺓ، ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪ (( ﻣﺬﻛﻮﺭ ))، ﻓﻠﻤﺎ ﺩﻧﺎ ﻣِﻨﻬﻢ، ﺇﺫﺍ ﻫُﻢ ﻣُﻐﺮِّﺑُﻮﻥَ، ﻭﺇﺫﺍ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﻭﺍﻟﺸﺎﺀِ ﻓﻬﺠَﻢَ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﺷﻴﺘﻬﻢ ﻭﺭُﻋﺎﺗﻬﻢ، ﻓﺄﺻﺎﺏَ ﻣَﻦ ﺃﺻﺎﺏَ، ﻭﻫَﺮَﺏَ ﻣَﻦْ ﻫَﺮَﺏَ، ﻭﺟﺎﺀ ﺍﻟﺨﺒﺮُ ﺃﻫﻞَ ﺩُﻭﻣَﺔ ﺍﻟﺠَﻨْﺪَﻝِ، ﻓﺘﻔﺮَّﻗُﻮﺍ، ﻭﻧﺰﻝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑِﺴَﺎﺣَﺘِﻬِﻢ، ﻓﻠﻢ ﻳَﺠِﺪْ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺣﺪﺍً، ﻓﺄﻗﺎﻡَ ﺑﻬﺎ ﺃﻳﺎﻣﺎً، ﻭﺑﺚَّ ﺍﻟﺴﺮﺍﻳﺎ، ﻭﻓﺮَّﻕ ﺍﻟﺠﻴﻮﺵَ، ﻓﻠﻢ ﻳﺼِﺐْ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﺣﺪَﺍً، ﻓﺮﺟَﻊَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻭﺍﺩﻉ ﻓﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓ ﻋُﻴﻴﻨﺔَ ﺑْﻦُ ﺣﺼﻦ.

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺃُﺣُﺪ ﻭﻟﻤﺎ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﺷﺮﺍﻑَ ﻗﺮﻳﺶٍ ﺑﺒﺪﺭ، ﻭﺃُﺻﻴﺒُﻮﺍ ﺑﻤﺼﻴﺒﺔٍ ﻟﻢ ﻳُﺼﺎﺑُﻮﺍ ﺑﻤﺜﻠﻬﺎ، ﻭﺭَﺃَﺱَ ﻓﻴﻬﻢ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥَ ﺑﻦُ ﺣﺮﺏٍ ﻟِﺬﻫﺎﺏ ﺃﻛﺎﺑﺮﻫﻢ، ﻭﺟﺎﺀ ﻛﻤﺎ ﺫﻛﺮﻧﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻃﺮﺍﻑِ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﺴَّﻮﻳﻖ، ﻭﻟﻢ ﻳَﻨَﻞْ ﻣﺎ ﻓﻰ ﻧﻔﺴﻪ، ﺃﺧﺬ ﻳُﺆﻟِّﺐُ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﻳﺠﻤِّﻊ ﺍﻟﺠﻤﻮﻉَ، ﻓﺠﻤﻊ ﻗﺮﻳﺒﺎً ﻣِﻦ ﺛﻼ‌ﺛﺔِ ﺁﻻ‌ﻑٍ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺶ، ﻭﺍﻟﺤﻠﻔﺎﺀ، ﻭﺍﻷ‌ﺣﺎﺑﻴﺶ، ﻭﺟﺎﺅﻭﺍ ﺑﻨﺴﺎﺋﻬﻢ ﻟﺌِﻼ‌ ﻳَﻔِﺮُّﻭﺍ، ﻭﻟﻴﺤﺎﻣﻮﺍ ﻋﻨﻬﻦ، ﺛﻢ ﺃﻗﺒﻞ ﺑﻬﻢ ﻧﺤﻮَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻓﻨﺰﻝ ﻗﺮﻳﺒﺎً ﻣﻦ ﺟﺒﻞ ﺃُﺣُﺪ ﺑﻤﻜﺎﻥ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪُ: ﻋَﻴْﻨَﻴْﻦِ، ﻭﺫﻟﻚ ﻓﻰ ﺷﻮَّﺍﻝ ﻣِﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔِ، ﻭﺍﺳﺘﺸﺎﺭ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺻﺤﺎﺑًَﻪ ﺃَﻳﺨﺮُﺝ ﺇﻟﻴﻬﻢ، ﺃﻡ ﻳﻤﻜﺚُ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ؟ ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺃُﻳُﻪ ﺃﻻ‌ ﻳﺨﺮﺟُﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﺃﻥ ﻳﺘﺤﺼَّﻨُﻮﺍ ﺑﻬﺎ، ﻓﺈﻥ ﺩﺧﻠﻮﻫﺎ، ﻗﺎﺗﻠﻬﻢ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻓﻮﺍﻩ ﺍﻷ‌ﺯﻗﺔ، ﻭﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀ ﻣِﻦ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ، ﻭﻭﺍﻓﻘﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺃﻯ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃُﺑَﻰّ، ﻭﻛﺎﻥ ﻫﻮ ﺍﻟﺮﺃﻯَ، ﻓﺒﺎﺩﺭ ﺟﻤﺎﻋﺔٌ ﻣِﻦ ﻓُﻀﻼ‌ﺀ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻣﻤﻦ ﻓﺎﺗﻪ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝُ ﻳﻮﻡ ﺑﺪﺭ، ﻭﺃﺷﺎﺭﻭﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻭﺃَﻟﺤُّﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭﺃﺷﺎﺭ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃُﺑَﻰّ ﺑﺎﻟﻤُﻘﺎﻡ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﺗﺎﺑﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺑﻌﺾُ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔِ، ﻓﺄﻟﺢَّ ﺃﻭﻟﺌﻚ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻨﻬﺾ ﻭﺩﺧﻞ ﺑﻴﺘﻪ ، ﻭﻟَﺒِﺲَ ﻷ‌ْﻣَﺘَﻪُ، ﻭﺧﺮﺝ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻭﻗﺪ ﺍﻧﺜﻨﻰ ﻋﺰﻡُ ﺃُﻭﻟﺌﻚ، ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ: ﺃﻛْﺮَﻫْﻨَﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨُﺮﻭﺝ، ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ؛ ﺇﻥ ﺃﺣﺒﺒﺖَ ﺃﻥ ﺗَﻤْﻜُﺚَ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎﻓﻌَﻞْ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ((ﻣَﺎ ﻳَﻨﺒَﻐِﻰ ﻟِﻨَﺒِﻰٍّ ﺇﺫَﺍ ﻟَﺒِﺲَ ﻷ‌ْﻣَﺘَﻪُ ﺃَﻥْ ﻳَﻀَﻌَﻬَﺎ ﺣَﺘَّﻰ ﻳَﺤْﻜُﻢَ ﺍﻟﻠﻪُ ﺑَﻴْﻨَﻪُ ﻭﺑَﻴْﻦَ ﻋﺪﻭِّﻩ)). ﻓﺨﺮﺝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺃﻟﻒ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ، ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﻞ ﺍﺑﻦَ ﺃُﻡِّ ﻣﻜﺘُﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺑﻤﻦ ﺑﻘﻰ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺃﻯ ﺭﺅﻳﺎ، ﻭﻫﻮ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ، ﺭﺃﻯ ﺃﻥ ﻓﻰ ﺳﻴﻔِﻪ ﺛُﻠْﻤَﺔً، ﻭﺭﺃﻯ ﺃﻥ ﺑﻘﺮﺍً ﺗُﺬﺑﺢ، ﻭﺃﻧﻪ ﺃﺩﺧﻞ ﻳﺪﻩ ﻓﻰ ﺩﺭﻉ ﺣَﺼِﻴﻨﺔٍ، ﻓﺘﺄﻭَّﻝ ﺍﻟﺜُّﻠﻤﺔ ﻓﻰ ﺳﻴﻔﻪ ﺑﺮﺟﻞ ﻳُﺼﺎﺏ ﻣِﻦ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ، ﻭﺗﺄﻭَّﻝ ﺍﻟﺒﻘﺮَ ﺑِﻨَﻔَﺮٍ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﻳُﻘﺘﻠﻮﻥ، ﻭﺗﺄﻭَّﻝ ﺍﻟﺪِّﺭﻉ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ. ﻓﺨﺮﺝ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ، ﻓﻠﻤﺎ ﺻﺎﺭ ﺑﺎﻟﺸَّﻮْﻁ ﺑَﻴْﻦَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ ﻭﺃُﺣُﺪ، ﺍﻧﺨﺰَﻝَ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﺑﻦ ﺃُﺑَﻰّ ﺑﻨﺤﻮ ﺛُﻠﺚِ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ، ﻭﻗﺎﻝ: ﺗُﺨﺎﻟﻔﻨﻰ ﻭﺗﺴﻤَﻊُ ﻣِﻦ ﻏﻴﺮﻯ، ﻓﺘﺒﻌﻬﻢ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺣﺮﺍﻡ، ﻭﺍﻟﺪ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻮﺑِّﺨﻬﻢ ﻭﻳﺤﻀُّﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ، ﻭﻳﻘﻮﻝ: ﺗﻌَﺎﻟَﻮْﺍ ﻗﺎﺗِﻠُﻮﺍ ﻓﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ، ﺃﻭ ﺍﺩﻓﻌﻮﺍ. ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻟﻮ ﻧَﻌﻠَﻢُ ﺃﻧﻜﻢ ﺗُﻘﺎﺗﻠﻮﻥ، ﻟﻢ ﻧﺮﺟﻊ، ﻓﺮﺟﻊ ﻋﻨﻬﻢ، ﻭﺳﺒَّﻬﻢ، ﻭﺳﺄﻟﻪ ﻗﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﻌﻴﻨﻮﺍ ﺑﺤُﻠﻔﺎﺋﻬﻢ ﻣِﻦ ﻳﻬﻮﺩ، ﻓﺄﺑﻰ، ﻭﺳﻠﻚ ﺣﺮَّﺓ ﺑﻨﻰ ﺣﺎﺭﺛﺔ، ﻭﻗﺎﻝ: ((ﻣَﻦْ ﺭَﺟُﻞٌ ﻳَﺨْﺮُﺝُ ﺑِﻨَﺎ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﻘَﻮْﻡِ ﻣِﻦْ ﻛَﺜَﺐٍ)) ؟، ﻓﺨﺮﺝ ﺑﻪ ﺑﻌﺾُ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭِ ﺣﺘﻰ ﺳﻠَﻚ ﻓﻰ ﺣﺎﺋﻂ ﻟِﺒﻌﺾ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻋﻤﻰ، ﻓﻘﺎﻡ ﻳﺤﺜﻮ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏَ ﻓﻰ ﻭﺟﻮﻩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﻳﻘﻮﻝ: ﻻ‌ ﺃُﺣِﻞُّ ﻟﻚَ ﺃﻥ ﺗﺪﺧُﻞَ ﻓﻰ ﺣﺎﺋﻄﻰ ﺇﻥ ﻛﻨﺖَ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ، ﻓﺎﺑﺘﺪﺭﻩ ﺍﻟﻘﻮﻡُ ﻟِﻴﻘﺘﻠﻮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ: ((ﻻ‌ ﺗﻘﺘُﻠﻮﻩ ﻓﻬﺬﺍ ﺃﻋﻤﻰ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺃﻋﻤﻰ ﺍﻟﺒﺼﺮِ)). ﻭﻧﻔﺬ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﻧﺰﻝَ ﺍﻟﺸِّﻌﺐَ ﻣِﻦ ﺃُﺣُﺪ ﻓﻰ ﻋُﺪْﻭَﺓِ ﺍﻟﻮَﺍﺩِﻯ، ﻭﺟﻌﻞَ ﻇﻬﺮَﻩ ﺇﻟﻰ ﺃُﺣُﺪ، ﻭﻧﻬﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱَ ﻋَﻦِ ﺍﻟﻘِﺘَﺎﻝ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﻣﺮﻫﻢْ، ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺻﺒﺢَ ﻳﻮﻡَ ﺍﻟﺴﺒﺖ، ﺗَﻌَﺒَّﻰ ﻟﻠﻘﺘﺎﻝ، ﻭﻫﻮ ﻓﻰ ﺳﺒﻌِﻤﺎﺋﺔ، ﻓﻴﻬﻢ ﺧﻤﺴﻮﻥ ﻓﺎﺭﺳﺎً، ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮُّﻣﺎﺓ ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻋﺒﺪَ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟُﺒﻴﺮ، ﻭﺃﻣﺮﻩ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑَﻪ ﺃﻥ ﻳَﻠﺰﻣُﻮﺍ ﻣﺮﻛﺰﻫﻢ، ﻭﺃﻻ‌ ﻳُﻔﺎﺭﻗُﻮﻩ، ﻭﻟﻮ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﻄﻴﺮَ ﺗﺘﺨﻄﻒُ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ، ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﺧﻠﻒَ ﺍﻟﺠﻴﺶ، ﻭﺃﻣﺮَﻫُﻢ ﺃﻥْ ﻳَﻨْﻀَﺤُﻮﺍ ﺍﻟﻤُﺸﺮِﻛِﻴﻦَ ﺑﺎﻟﻨَّﺒْﻞِ، ﻟِﺌَﻼ‌ ﻳﺄﺗُﻮﺍ ﺍﻟﻤُﺴْﻠِﻤِﻴﻦَ ﻣِﻦْ ﻭَﺭَﺍﺋِﻬِﻢ. ﻓﻈﺎﻫﺮ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑَﻴْﻦَ ﺩِﺭﻋَﻴْﻦ ﻳﻮﻣﺌِﺬٍ، ﻭﺃﻋﻄﻰ ﺍﻟﻠِّﻮﺍﺀ ﻣُﺼْﻌَﺐَ ﺑﻦَ ﻋُﻤﻴﺮ، ﻭﺟﻌﻞ ﻋﻠﻰ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﺠَﻨِّﺒَﺘَﻴْﻦِ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮَ ﺑﻦَ ﺍﻟﻌﻮﺍﻡ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﺍﻟﻤُﻨﺬﺭَ ﺑﻦَ ﻋﻤﺮﻭ، ﻭﺍﺳﺘﻌﺮﺽ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏَ ﻳﻮﻣﺌﺬٍ، ﻓﺮﺩَّ ﻣَﻦ ﺍﺳﺘﺼﻐﺮﻩ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦُ ﻋﻤﺮ، ﻭﺃُﺳﺎﻣَﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﻭﺃُﺳَﻴْﺪُ ﺑﻦ ﻇَﻬِﻴﺮٍ، ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﺀُ ﺑﻦ ﻋﺎﺯﺏ، ﻭﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺃﺭﻗﻢ، ﻭﺯﻳﺪُ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ، ﻭﻋَﺮَﺍﺑﺔُ ﺑﻦ ﺃﻭﺱ، ﻭﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦُ ﺣَﺰْﻡٍ، ﻭﺃﺟﺎﺯَ ﻣَﻦ ﺭﺁﻩُ ﻣُﻄِﻴﻘﺎً، ﻭﻛﺎﻥ ﻣِﻨﻬﻢ ﺳَﻤُﺮَﺓُ ﺑﻦُ ﺟُﻨْﺪَﺏٍ، ﻭﺭﺍﻓﻊُ ﺑﻦ ﺧَﺪﻳﺞ، ﻭﻟﻬﻤﺎ ﺧﻤﺲَ ﻋﺸْﺮﺓ ﺳﻨﺔ. ﻓﻘﻴﻞ: ﺃﺟﺎﺯ ﻣَﻦ ﺃﺟﺎﺯ ﻟﺒﻠﻮﻏﻪ ﺑﺎﻟﺴِّﻦِّ ﺧﻤﺲ ﻋﺸﺮﺓ ﺳﻨﺔً، ﻭﺭﺩَّ ﻣَﻦ ﺭَﺩَّ ﻟِﺼﻐﺮﻩ ﻋﻦ ﺳِﻦِّ ﺍﻟﺒُﻠُﻮﻍ، ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻃﺎﺋﻔﺔ: ﺇﻧﻤﺎ ﺃﺟﺎﺯَ ﻣَﻦْ ﺃﺟﺎﺯ ﻹ‌ﻃﺎﻗﺘﻪ، ﻭﺭﺩَّ ﻣَﻦ ﺭَﺩَّ ﻟِﻌﺪﻡ ﺇﻃﺎﻗﺘﻪ، ﻭﻻ‌ ﺗﺄﺛﻴﺮَ ﻟﻠﺒﻠﻮﻍ ﻭﻋﺪﻣِﻪ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻭﻓﻰ ﺑﻌﺾ ﺃﻟﻔﺎﻅ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ: (( ﻓﻠﻤَّﺎ ﺭَﺁﻧﻰ ﻣُﻄِﻴﻘﺎً ﺃَﺟَﺎﺯَﻧﻰ )). ﻭﺗﻌﺒَّﺖْ ﻗﺮﻳﺶٌ ﻟﻠﻘﺘﺎﻝ، ﻭﻫﻢ ﻓﻰ ﺛﻼ‌ﺛﺔِ ﺁﻻ‌ﻑٍ، ﻭﻓﻴﻬﻢ ﻣﺎﺋﺘﺎ ﻓﺎﺭﺱٍ، ﻓﺠﻌﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﻤﻨﺘﻬﻢ ﺧﺎﻟﺪَ ﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴـﺪ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻴﺴﺮﺓِ ﻋِﻜﺮﻣﺔَ ﺑﻦَ ﺃﺑﻰ ﺟﻬﻞ، ﻭﺩﻓﻊَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺳﻴﻔَﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻰ ﺩُﺟَﺎﻧَﺔ ﺳِﻤَﺎﻙِ ﺑﻦ ﺧَﺮَﺷَﺔَ، ﻭﻛﺎﻥ ﺷُﺠﺎﻋﺎً ﺑﻄﻼ‌ً ﻳَﺨْﺘَﺎﻝُ ﻋِﻨﺪ ﺍﻟﺤﺮﺏ. ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻭَّﻝَ ﻣَﻦْ ﺑَﺪَﺭ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﺃﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ ﺍﻟﻔﺎﺳِﻖُ، ﻭﺍﺳﻤﻪ ﻋﺒﺪ ﻋَﻤْﺮِﻭ ﺑﻦ ﺻَﻴْﻔِﻰ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳُﺴﻤَّﻰ (( ﺍﻟﺮَّﺍﻫﺐَ ))، ﻓﺴﻤَّﺎﻩ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻔﺎﺳِﻖَ، ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺃﺱ ﺍﻷ‌ﻭﺱ ﻓﻰ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ، ﻓﻠﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡُ، ﺷَﺮِﻕَ ﺑﻪ، ﻭﺟﺎﻫَﺮَ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺎﻟﻌَﺪَﺍﻭﺓ، ﻓﺨﺮﺝ ﻣِﻦَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﺫﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻗُﺮﻳﺶ ﻳُﻮَﻟِّﺒُﻬُﻢ ﻋَﻠَﻰ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻳﺤﻀُّﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗِﺘﺎﻟﻪ، ﻭﻭﻋﺪَﻫﻢ ﺑﺄﻥ ﻗﻮﻣَﻪ ﺇﺫﺍ ﺭﺃﻭﻩ ﺃﻃﺎﻋُﻮﻩ، ﻭﻣﺎﻟُﻮﺍ ﻣﻌﻪ، ﻓﻜﺎﻥ ﺃﻭَّﻝ ﻣَﻦْ ﻟَﻘِﻰَ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦَ، ﻓﻨﺎﺩﻯ ﻗﻮﻣَﻪ، ﻭﺗﻌﺮَّﻑ ﺇﻟﻴﻬﻢ، ﻓَﻘَﺎﻟُﻮﺍ ﻟﻪ: ﻻ‌ ﺃﻧﻌﻢ ﺍﻟﻠﻪُ ﺑﻚَ ﻋﻴﻨﺎً ﻳَﺎ ﻓَﺎﺳِﻖُ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻟﻘﺪ ﺃﺻﺎﺏَ ﻗﻮﻣﻰ ﺑﻌﺪﻯ ﺷﺮٌ، ﺛﻢ ﻗﺎﺗﻞ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻗِﺘﺎﻻ‌ً ﺷﺪﻳﺪﺍً، ﻭﻛﺎﻥ ﺷِﻌﺎﺭُ ﺍﻟﻤُﺴْﻠِﻤِﻴﻦَ ﻳَﻮْﻣَﺌِﺬٍ: ﺃَﻣِﺖْ. ﻭﺃﺑﻠﻰ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺃﺑﻮ ﺩُﺟَﺎﻧَﺔَ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭﻯُّ، ﻭﻃﻠﺤﺔُ ﺑﻦُ ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺃﺳﺪُ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺳﺪُ ﺭﺳﻮﻟﻪ ﺣﻤﺰﺓُ ﺑﻦُ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻄَّﻠﺐ، ﻭﻋﻠﻰُّ ﺑﻦُ ﺃﺑﻰ ﻃﺎﻟﺐ، ﻭﺃﻧﺲُ ﺑﻦ ﺍﻟﻨﻀﺮ، ﻭﺳﻌﺪُ ﺑﻦُ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ. ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔُ ﺃﻭَّﻝَ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭِ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻔَّﺎﺭ، ﻓﺎﻧﻬﺰﻡ ﻋﺪﻭُّ ﺍﻟﻠﻪِ ، ﻭﻭﻟَّﻮﺍ ﻣُﺪْﺑِﺮﻳﻦَ ﺣﺘﻰ ﺍﻧﺘَﻬَﻮْﺍ ﺇﻟﻰ ﻧِﺴﺎﺋﻬﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﺮُﻣَﺎﺓُ ﻫﺰﻳﻤﺘَﻬﻢ، ﺗﺮﻛﻮﺍ ﻣﺮﻛَﺰَﻫﻢ ﺍﻟﺬﻯ ﺃﻣﺮﻫﻢ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺤﻔﻈﻪ، ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻳﺎ ﻗﻮﻡُ ﺍﻟﻐﻨﻴﻤﺔَ، ﻓﺬﻛَّﺮﻫﻢ ﺃﻣﻴﺮُﻫﻢ ﻋﻬﺪَ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻠﻢ ﻳﺴﻤﻌُﻮﺍ، ﻭﻇﻨﻮﺍ ﺃﻥ ﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﺭﺟﻌﺔٌ، ﻓﺬﻫﺒُﻮﺍ ﻓﻰ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻐﻨﻴﻤﺔِ، ﻭﺃﺧْﻠُﻮﺍ ﺍﻟﺜَّﻐْﺮَ، ﻭﻛﺮَّ ﻓُﺮﺳَﺎﻥُ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ، ﻓﻮﺟﺪﻭﺍ ﺍﻟﺜَّﻐْﺮ ﺧﺎﻟﻴﺎً، ﻗﺪ ﺧﻼ‌ ﻣِﻦ ﺍﻟﺮُّﻣﺎﺓ، ﻓﺠﺎﺯُﻭﺍ ﻣﻨﻪ، ﻭﺗَﻤﻜَّﻨُﻮﺍ ﺣﺘﻰ ﺃﻗﺒﻞ ﺁﺧِﺮﻫُﻢ، ﻓﺄﺣﺎﻃُﻮﺍ ﺑﺎﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﺄﻛﺮﻡ ﺍﻟﻠﻪُ ﻣَﻦْ ﺃﻛﺮﻡَ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﺸﻬﺎﺩﺓ، ﻭﻫﻢ ﺳﺒﻌﻮﻥ ، ﻭﺗﻮﻟَّﻰ ﺍﻟﺼَّﺤَﺎﺑﺔ، ﻭﺧﻠَﺺَ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺠﺮﺣُﻮﺍ ﻭﺟﻬَﻪ، ﻭﻛﺴﺮﻭﺍ ﺭَﺑﺎﻋِﻴَّﺘَﻪ ﺍﻟﻴُﻤْﻨﻰ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺴُّﻔﻠﻰ، ﻭﻫَﺸَﻤُﻮﺍ ﺍﻟﺒﻴﻀﺔ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻪ ﻭﺭﻣَﻮْﻩُ ﺑﺎﻟﺤِﺠَﺎﺭﺓ ﺣﺘﻰ ﻭﻗﻊ ﻟِﺸﻘﻪ، ﻭﺳﻘﻂ ﻓﻰ ﺣُﻔﺮﺓ ﻣِﻦ ﺍﻟﺤُﻔَﺮِ ﺍﻟﺘﻰ ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ ﺍﻟﻔﺎﺳِﻖُ ﻳَﻜﻴﺪُ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﺄﺧﺬ ﻋﻠﻰُّ ﺑﻴﺪﻩ، ﻭﺍﺣﺘﻀﻨﻪ ﻃﻠﺤﺔُ ﺑﻦُ ﻋُﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺬﻯ ﺗﻮﻟَّﻰ ﺃﺫﺍﻩ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋَﻤْﺮُﻭ ﺑﻦُ ﻗَﻤِﺌَﺔَ، ﻭﻋُﺘُﺒَﺔُ ﺑﻦُ ﺃﺑﻰ ﻭﻗﺎﺹ، ﻭﻗﻴﻞ: ﺇﻥ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ ﺍﻟﺰﻫﺮﻯَّ، ﻋﻢّ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻢ ﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ ﺍﻟﺰﻫﺮﻯ، ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻯ ﺷﺠَّﻪُ. ﻭﻗُﺘِﻞَ ﻣﺼﻌﺐُ ﺑﻦ ﻋﻤﻴﺮ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ، ﻓﺪﻓﻊ ﺍﻟﻠِّﻮﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﻋﻠﻰِّ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻃﺎﻟﺐ، ﻭﻧﺸﺒﺖ ﺣَﻠَﻘَﺘَﺎﻥِ ﻣِﻦ ﺣﻠﻖ ﺍﻟﻤِﻐْﻔَﺮِ ﻓﻰ ﻭﺟﻬﻪ، ﻓﺎﻧﺘﺰﻋﻬﻤﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪﺓ ﺑﻦ ﺍﻟﺠﺮَّﺍﺡ، ﻭﻋﺾَّ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺣﺘﻰ ﺳﻘﻄﺖ ﺛﻨﻴﺘﺎﻩ ﻣِﻦ ﺷﺪَّﺓِ ﻏﻮﺻِﻬِﻤَﺎ ﻓﻰ ﻭﺟْﻬِﻪِ ﻭﺍﻣﺘﺺَّ ﻣَﺎﻟﻚُ ﺑﻦُ ﺳﻨﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪ ﺃﺑﻰ ﺳﻌﻴﺪ ﺍﻟﺨﺪﺭﻯ ﺍﻟﺪَّﻡَ ﻣِﻦ ﻭﺟﻨﺘﻪ، ﻭﺃﺩﺭﻛﻪ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ ﻳُﺮﻳﺪُﻭﻥَ ﻣﺎ ﺍﻟﻠﻪُ ﺣﺎﺋﻞٌ ﺑﻴﻨَﻬُﻢ ﻭﺑﻴﻨَﻪ، ﻓﺤﺎﻝ ﺩُﻭﻧَﻪ ﻧﻔﺮٌ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻧﺤﻮ ﻋﺸﺮﺓ ﺣﺘﻰ ﻗُﺘِﻠُﻮﺍ، ﺛﻢ ﺟﺎﻟﺪﻫﻢ ﻃﻠﺤﺔُ ﺣﺘﻰ ﺃﺟﻬﻀﻬﻢ ﻋﻨﻪ، ﻭﺗﺮَّﺱَ ﺃﺑﻮ ﺩُﺟﺎﻧﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻈﻬﺮﻩ، ﻭﺍﻟﻨﺒﻞ ﻳﻘﻊ ﻓﻴﻪ، ﻭﻫﻮ ﻻ‌ ﻳﺘﺤﺮَّﻙ، ﻭﺃﺻﻴﺒﺖ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﻋﻴﻦُ ﻗﺘﺎﺩﺓ ﺑﻦ ﺍﻟﻨﻌﻤﺎﻥ، ﻓﺄﺗﻰ ﺑﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺮﺩَّﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻴﺪﻩ، ﻭﻛﺎﻧَﺖْ ﺃﺻﺢَّ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭﺃﺣﺴﻨَﻬﻤﺎ، ﻭﺻﺮﺥ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥُ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺻﻮﺗِﻪِ: ﺇﻥَّ ﻣﺤﻤﺪﺍً ﻗَﺪ ﻗُﺘِﻞَ، ﻭﻭﻗﻊ ﺫﻟﻚ ﻓﻰ ﻗﻠﻮﺏ ﻛﺜﻴﺮٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﻓﺮَّ ﺃﻛﺜﺮُﻫﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻣﺮُ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺪﺭﺍً ﻣﻘﺪﻭﺭﺍً. ﻭﻣﺮ ﺃﻧﺲُ ﺑﻦُ ﺍﻟﻨَّﻀﺮ ﺑﻘﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻗﺪ ﺃﻟﻘَﻮﺍ ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﺎ ﺗﻨﺘﻈِﺮُﻭﻥَ ؟ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﻗُﺘِﻞَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﺎ ﺗَﺼْﻨَﻌُﻮﻥَ ﻓﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﻌﺪﻩ ؟ ﻗﻮﻣُﻮﺍ ﻓﻤﻮﺗُﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻣَﺎﺕَ ﻋﻠﻴﻪ، ﺛﻢ ﺍﺳﺘﻘﺒﻞَ ﺍﻟﻨﺎﺱَ، ﻭﻟﻘﻰ ﺳﻌﺪَ ﺑﻦَ ﻣﻌﺎﺫ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳَﺎ ﺳَﻌْﺪُ؛ ﺇﻧﻰ ﻷ‌َﺟِﺪُ ﺭِﻳﺢَ ﺍﻟﺠَﻨَّﺔِ ﻣِﻦْ ﺩُﻭﻥِ ﺃُﺣُﺪ، ﻓﻘﺎﺗﻞ ﺣﺘﻰ ﻗُﺘِﻞَ، ﻭﻭُﺟِﺪَ ﺑﻪ ﺳﺒﻌﻮﻥَ ﺿَﺮﺑﺔ، ﻭﺟُﺮِﺡَ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ ﻧﺤﻮﺍً ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦَ ﺟِﺮﺍﺣﺔ. ﻭﺃﻗﺒﻞ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻧﺤﻮَ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻭَّﻝ ﻣَﻦ ﻋﺮﻓﻪ ﺗﺤﺖَ ﺍﻟﻤِﻐْﻔَﺮِ ﻛﻌﺐُ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻓﺼﺎﺡَ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺻﻮﺗﻪ: ﻳﺎ ﻣﻌﺸﺮَ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ؛ ﺃَﺑْﺸِﺮُﻭﺍ ﻫﺬﺍ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺄﺷﺎﺭ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﻥ ﺍﺳْﻜُﺖ، ﻭﺍﺟﺘﻤﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥَ ﻭﻧﻬﻀُﻮﺍ ﻣﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸِّﻌﺐ ﺍﻟﺬﻯ ﻧﺰﻝ ﻓﻴﻪ، ﻭﻓﻴﻬﻢ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ، ﻭﻋﻤﺮ، ﻭﻋﻠﻰ، ﻭﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺑﻦُ ﺍﻟﺼِّﻤَّﺔ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭﻯ ﻭﻏﻴﺮُﻫﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﺍﺳﺘﻨﺪﻭﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﺒﻞ، ﺃﺩﺭﻙَ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃُﺑﻰُّ ﺑﻦُ ﺧَﻠَﻒ ﻋﻠﻰ ﺟﻮﺍﺩ ﻟﻪ ﻳُﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﺍﻟﻌَﻮْﺫ، ﺯﻋﻢ ﻋﺪﻭُّ ﺍﻟﻠﻪِ ﺃﻧﻪ ﻳﻘﺘُﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﺍﻗﺘﺮﺏ ﻣﻨﻪ، ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺤﺮﺑﺔَ ﻣِﻦ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺑﻦً ﺍﻟﺼِّﻤَّﺔِ، ﻓﻄﻌﻨَﻪ ﺑﻬﺎ ﻓﺠﺎﺀﺕ ﻓﻰ ﺗَﺮْﻗُﻮﺗِﻪِ، ﻓﻜﺮَّ ﻋﺪﻭُّ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻨﻬﺰِﻣَﺎً، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ: ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻣﺎ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺑﺄﺱٍ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﺎ ﺑﻰ ﺑﺄﻫﻞِ ﺫِﻯ ﺍﻟﻤَﺠَﺎﺯِ، ﻟﻤﺎﺗُﻮﺍ ﺃﺟﻤﻌُﻮﻥ، ﻭﻛﺎﻥَ ﻳَﻌْﻠِﻒُ ﻓﺮﺳَﻪ ﺑﻤﻜﺔَ ﻭﻳﻘﻮﻝُ: ﺃﻗْﺘُﻞُ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺤﻤﺪﺍً، ﻓﺒﻠﻎ ﺫﻟﻚ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﺑَﻞْ ﺃﻧَﺎ ﺃَﻗْﺘُﻠُﻪ ﺇﻥْ ﺷَﺎﺀَ ﺍﻟﻠﻪُ ﺗَﻌَﺎﻟَﻰ )) ﻓﻠﻤﺎ ﻃﻌﻨَﻪ، ﺗَﺬﻛَّﺮ ﻋﺪﻭُّ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﻮﻟﻪ: (( ﺃﻧﺎ ﻗﺎﺗِﻠﻪُ ))، ﻓﺄﻳﻘﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻘﺘﻮﻝ ﻣِﻦ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺠﺮﺡ، ﻓﻤﺎﺕ ﻣﻨﻪ ﻓﻰ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺑِﺴَﺮِﻑَ ﻣَﺮْﺟِﻌَﻪُ ﺇﻟﻰ ﻣﻜَّﺔَ. ﻭﺟﺎﺀَ ﻋﻠﻰّ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻤﺎﺀ ﻟﻴﺸﺮﺏ ﻣﻨﻪ، ﻓﻮﺟﺪﻩ ﺁﺟﻨﺎً، ﻓﺮﺩﻩ، ﻭﻏﺴﻞ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﻪ ﺍﻟﺪﻡ، ﻭﺻﺐَّ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻪ، ﻓﺄﺭﺍﺩ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻥ ﻳﻌﻠُﻮَ ﺻﺨﺮﺓً ﻫُﻨﺎﻟﻚ، ﻓﻠﻢ ﻳَﺴْﺘَﻄِﻊ ﻟِﻤﺎ ﺑﻪ، ﻓﺠﻠﺲ ﻃﻠﺤﺔُ ﺗﺤﺘَﻪ ﺣﺘﻰ ﺻَﻌِﺪَﻫَﺎ، ﻭﺣﺎﻧﺖِ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓُ، ﻓﺼﻠﻰ ﺑﻬﻢ ﺟﺎﻟﺴﺎً، ﻭﺻﺎﺭ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﺤﺖَ ﻟِﻮﺍﺀ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭ. ﻭﺷﺪَّ ﺣﻨﻈﻠﺔُ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ ﻭﻫﻮ ﺣﻨﻈﻠﺔُ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻋﺎﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻰ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻓﻠﻤﺎ ﺗﻤﻜَّﻦ ﻣﻨﻪ، ﺣَﻤَﻞَ ﻋﻠﻰ ﺣﻨﻈﻠﺔ ﺷَﺪَّﺍﺩُ ﺑﻦُ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ﻓﻘﺘﻠﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺟُﻨُﺒﺎً، ﻓﺈﻧﻪ ﺳَﻤِﻊَ ﺍﻟﺼَّﻴْﺤَـﺔَ، ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ، ﻓﻘَﺎﻡَ ﻣِﻦ ﻓَﻮﺭﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ، ﻓﺄﺧﺒﺮَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺻْﺤَﺎﺑَﻪُ: (( ﺃﻥَّ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔَ ﺗُﻐَﺴِّﻠُﻪُ )) ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: (( ﺳَﻠُﻮﺍ ﺃَﻫْﻠَﻪُ: ﻣَﺎ ﺷَﺄْﻧُﻪُ )) ؟ ﻓﺴﺄﻟُﻮﺍ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ، ﻓَﺄَﺧْﺒَﺮَﺗْﻬُﻢُ ﺍﻟﺨَﺒَﺮَ. ﻭﺟﻌﻞ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀُ ﻫﺬﺍ ﺣُﺠﺔ، ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪَ ﺇﺫﺍ ﻗُﺘِﻞَ ﺟُﻨﺒﺎً، ﻳُﻐﺴَّﻞ ﺍﻗﺘﺪﺍﺀً ﺑﺎﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔ. ﻭﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺣﺎﻣِﻞَ ﻟﻮﺍﺀِ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦَ، ﻓﺮﻓَﻌَﺘْﻪُ ﻟﻬﻢ ﻋَﻤْﺮَﺓُ ﺑﻨﺖُ ﻋﻠﻘﻤﺔَ ﺍﻟﺤﺎﺭِﺛِﻴَّﺔ، ﺣﺘﻰ ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪ، ﻭﻗﺎﺗﻠﺖ ﺃُﻡُّ ﻋُﻤﺎﺭﺓ، ﻭﻫﻰ ﻧُﺴﻴﺒﺔ ﺑﻨﺖُ ﻛﻌﺐ ﺍﻟﻤﺎﺯﻧﻴﺔ ﻗِﺘﺎﻻ‌ً ﺷﺪﻳﺪﺍً، ﻭَﺿَﺮَﺑَﺖْ ﻋﻤﺮَﻭ ﺑﻦ ﻗَﻤِﺌَﺔَ ﺑﺎﻟﺴَّﻴْﻒِ ﺿَﺮَﺑَﺎﺕٍ ﻓَﻮَﻗَﺘْﻪُ ﺩِﺭﻋﺎﻥِ ﻛﺎﻧﺘﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺿﺮﺑﻬﺎ

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺛﻢ ﺃَﻏﺎﺭ ﻋُﻴَﻴْﻨَﺔُ ﺑﻦُ ﺣِﺼْﻦٍ ﺍﻟﻔَﺰَﺍﺭِﻯُّ ﻓﻰ ﺑﻨﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪِ ﺑﻦ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥَ ﻋﻠﻰ ﻟِﻘَﺎﺡِ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺘﻰ ﺑﺎﻟﻐﺎﺑﺔ، ﻓﺎﺳﺘﺎﻗﻬﺎ، ﻭﻗﺘﻞ ﺭﺍﻋِﻴَﻬَﺎ ﻭﻫﻮ ﺭﺟﻞٌ ﻣﻦ ﻋُﺴﻔﺎﻥ، ﻭﺍﺣﺘﻤﻠﻮﺍ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ، ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺑﻦ ﺧﻠﻒ: ﻭﻫﻮ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺫﺭ، ﻭﻫﻮ ﻏَﺮِﻳﺐٌ ﺟﺪﺍً، ﻓﺠﺎﺀ ﺍﻟﺼﺮﻳﺦُ، ﻭﻧﻮﺩﻯ: ﻳﺎ ﺧَﻴْﻞَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺍﺭْﻛَﺒﻰ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﻧُﻮﺩﻯ ﺑﻬﺎ، ﻭﺭَﻛِﺐَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣُﻘﻨَّﻌﺎً ﻓﻰ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ، ﻓﻜﺎﻥ ﺃﻭﻝ ﻣَﻦْ ﻗﺪﻡ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻤﻘﺪﺍﺩُ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﻓﻰ ﺍﻟﺪِّﺭﻉ ﻭﺍﻟﻤِﻐْﻔَﺮِ، ﻓَﻌَﻘَﺪَ ﻟﻪ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻠِّﻮﺍﺀَ ﻓﻰ ﺭُﻣﺤﻪ، ﻭﻗﺎﻝ: (( ﺍﻣْﺾِ ﺣﺘَّﻰ ﺗﻠﺤﻘﻚ ﺍﻟﺨﻴﻮﻝُ، ﺇﻧَّﺎ ﻋَﻠَﻰ ﺃَﺛَﺮِﻙَ ))، ﻭﺍﺳﺘﺨﻠﻒَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﺑﻦَ ﺃُﻡِّ ﻣﻜﺘﻮﻡ، ﻭﺃﺩﺭﻙَ ﺳﻠﻤﺔُ ﺑﻦُ ﺍﻷ‌ﻛﻮﻉ ﺍﻟﻘﻮﻡَ، ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﺭِﺟﻠﻴﻪ، ﻓﺠﻌﻞَ ﻳﺮﻣﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨَّﺒْﻞِ ﻭﻳَﻘُﻮﻝ: ﺧُﺬْﻫَﺎ ﻭَﺃﻧَﺎ ﺍﺑْﻦُ ﺍﻷ‌َﻛْﻮَﻉ * * * ﻭﺍﻟْﻴَﻮْﻡَ ﻳَﻮْﻡُ ﺍﻟﺮُّﺿَّﻊ ﺣﺘﻰ ﺍﻧﺘﻬﻰ ﺇﻟﻰ ﺫﻯ ﻗَﺮَﺩٍ ﻭﻗﺪ ﺍﺳﺘﻨﻘﺬَ ﻣِﻨﻬﻢ ﺟﻤﻴﻊَ ﺍﻟﻠِّﻘَﺎﺡ ﻭﺛﻼ‌ﺛﻴﻦ ﺑُﺮﺩﺓ، ﻗﺎﻝ ﺳﻠﻤﺔ: ﻓَﻠَﺤِﻘَﻨَﺎ ﺭَﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺍﻟﺨﻴﻞُ ﻋِﺸﺎﺀً، ﻓﻘﻠﺖُ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ؛ ﺇﻥ ﺍﻟﻘﻮﻡَ ﻋِﻄﺎﺵ، ﻓﻠﻮ ﺑﻌﺜﺘﻨﻰ ﻓﻰ ﻣﺎﺋﺔ ﺭﺟﻞ ﺍﺳﺘﻨﻘﺬﺕُ ﻣﺎ ﻓﻰ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺴَّﺮْﺡ، ﻭﺃﺧﺬﺕُ ﺑﺄَﻋﻨﺎﻕ ﺍﻟﻘﻮﻡ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﻣَﻠَﻜْﺖَ ﻓَﺄﺳْﺠِﺢْ )) ﺛﻢ ﻗﺎﻝَ: (( ﺇﻧَّﻬُﻢ ﺍﻵ‌ﻥَ ﻟَﻴُﻘْﺮَﻭْﻥَ ﻓﻰ ﻏَﻄَﻔَﺎﻥ )). ﻭﺫﻫﺐ ﺍﻟﺼﺮﻳﺦُ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺇﻟﻰ ﺑﻨﻰ ﻋَﻤْﺮﻭ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ، ﻓﺠﺎﺀﺕ ﺍﻷ‌ﻣﺪﺍﺩُ ﻭﻟﻢ ﺗﺰﻝِ ﺍﻟﺨﻴﻞُ ﺗﺄﺗﻰ، ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﻝُ ﻋﻠﻰ ﺃﻗﺪﺍﻣﻬﻢ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻹ‌ﺑﻞ، ﺣﺘﻰ ﺍﻧْﺘَﻬَﻮْﺍ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑِﺬِﻯ ﻗَﺮَﺩٍ. ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺑﻦ ﺧﻠﻒ: ﻓﺎﺳﺘﻨﻘﺬﻭﺍ ﻋَﺸْﺮَ ﻟِﻘﺎﺡ، ﻭﺃُﻓﻠِﺖَ ﺍﻟﻘﻮﻡُ ﺑﻤﺎ ﺑﻘﻰ، ﻭﻫﻮ ﻋﺸﺮ. ﻗﻠﺖ: ﻭﻫﺬﺍ ﻏﻠﻂ ﺑﻴِّﻦ، ﻭﺍﻟﺬﻯ ﻓﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ )): ﺃﻧﻬﻢ ﺍﺳﺘﻨﻘﺬﻭﺍ ﺍﻟﻠِّﻘَﺎﺡَ ﻛُﻠَّﻬﺎ، ﻭﻟﻔﻆ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻰ (( ﺻﺤﻴﺤﻪ )) ﻋﻦ ﺳﻠﻤﺔ: (( ﺣﺘﻰ ﻣﺎ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪُ ﻣِﻦ ﺷﻰﺀٍ ﻣِﻦ ﻟِﻘﺎﺡ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻻ‌ ﺧﻠَّﻔﺘُﻪ ﻭﺭﺍﺀ ﻇﻬﺮﻯ، ﻭﺍﺳﺘﻠﺒﺖُ ﻣٍﻨﻬـﻢ ﺛﻼ‌ﺛِﻴﻦَ ﺑُﺮﺩﺓً )). ﻓﺼﻞﻓﻰ ﻛﻮﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺒﻴﺔ ﻭﻭﻫﻢ ﻣَﻦ ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓُ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺪَ ﺍﻟﺤُﺪﻳﺒﻴﺔ، ﻭﻗﺪ ﻭَﻫِﻢَ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔٌ ﻣِﻦ ﺃﻫﻞِ ﺍﻟﻤﻐﺎﺯﻯ ﻭﺍﻟﺴِّﻴﺮِ، ﻓﺬﻛُﺮﻭﺍ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻗَﺒْﻞَ ﺍﻟﺤُﺪَﻳْﺒِﻴَﺔ، ﻭﺍﻟﺪﻟﻴﻞُ ﻋﻠﻰ ﺻِﺤﺔِ ﻣﺎ ﻗُﻠﻨﺎﻩ: ﻣﺎ ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ، ﻭﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺷﻴﺒﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺎﺷﻢُ ﺑﻦُ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋِﻜﺮﻣﺔ ﺑﻦُ ﻋﻤﺎﺭ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻰ ﺇﻳﺎﺱ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻗَﺪِﻣْﺖُ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔَ ﺯَﻣَﻦَ ﺍﻟﺤُﺪﻳﺒﻴﺔِ ﻣَﻊَ ﺭَﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: (( ﺧَﺮَﺟْﺖُ ﺃﻧﺎ ﻭﺭَﺑَﺎﺡ ﺑﻔﺮﺱ ﻟﻄﻠﺤﺔ ﺃُﻧَﺪِّﻳﻪِ ﻣﻊ ﺍﻹ‌ﺑﻞ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺑِﻐَﻠَﺲٍ، ﺃﻏﺎﺭَ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦُ ﻋﻴﻴﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺇﺑﻞ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓَﻘَﺘَﻞَ ﺭَﺍﻋِﻴَﻬَﺎ ))… ﻭﺳﺎﻕَ ﺍﻟﻘﺼﺔ، ﺭﻭﺍﻫﺎ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻰ(( ﺻﺤﻴﺤﻪ )) ﺑﻄﻮﻟﻬﺎ. ﻭﻭﻫﻢ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺑﻦ ﺧَﻠَﻒ ﻓﻰ (( ﺳﻴﺮﺗﻪ )) ﻓﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﻫﻤﺎً ﺑﻴِّﻨﺎً، ﻓﺬﻛﺮ ﻏَﺰﺍﺓ ﺑﻨﻰ ﻟِﺤﻴﺎﻥ ﺑﻌﺪ ﻗُﺮﻳﻈﺔ ﺑﺴﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: ﻟﻤﺎ ﻗَﺪﻡَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻟﻢ ﻳﻤﻜُﺚ ﺇﻻ‌ ﻟﻴﺎﻟﻰ ﺣﺘﻰ ﺃﻏﺎﺭ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋُﻴﻴﻨﺔ… ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﻘﺼﺔ. ﻭﺍﻟﺬﻯ ﺃﻏﺎﺭ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻭﻗﻴﻞ: ﺃﺑﻮﻩُ ﻋُﻴﻴﻨﺔ ﺑﻦ ﺣﺼﻦ ﺑﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ ﺑﻦ ﺑﺪﺭ، ﻓﺄﻳﻦ ﻫﺬﺍ ﻣِﻦ ﻗﻮﻝ ﺳﻠﻤﺔ: ﻗﺪﻣﺖُ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺤُﺪﻳﺒﻴﺔ ؟. ﻭﻗﺪ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻮﺍﻗﺪﻯ ﻋِﺪﺓ ﺳﺮﺍﻳﺎ ﻓﻰ ﺳﻨﺔ ﺳﺖٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤُﺪﻳﺒﻴﺔ ﻓﻘﺎﻝ: ﺑﻌﺚ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﺃﻭ ﻗﺎﻝ: ﺍﻵ‌ﺧﺮ ﺳﻨﺔَ ﺳِﺖٍّ ﻣِﻦ ﻗﺪﻭﻣﻪ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋُﻜَّﺎﺷَﺔَ ﺑْﻦَ ﻣِﺤْﺼﻦ ﺍﻷ‌ﺳﺪﻯ ﻓﻰ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺭﺟﻼ‌ً ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻐَﻤْﺮِ، ﻭﻓﻴﻬﻢ ﺛﺎﺑﺖ ﺍﺑﻦ ﺃﻗﺮﻡ، ﻭﺳِﺒﺎﻉ ﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﻓﺄﺟَﺪَّ ﺍﻟﺴﻴﺮ، ﻭﻧَﺬِﺭَ ﺍﻟﻘَﻮﻡُ ﺑﻬﻢ، ﻓﻬﺮﺑﻮﺍ، ﻓﻨﺰﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺎﻫﻬﻢ، ﻭﺑﻌﺚ ﺍﻟﻄﻼ‌ﺋِﻊَ ﻓﺄﺻﺎﺑُﻮﺍ ﻣَﻦ ﺩﻟَّﻬُﻢ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﻣﺎﺷﻴﺘﻬﻢ، ﻓﻮﺟﺪﻭﺍ ﻣﺎﺋﺘﻰ ﺑﻌﻴﺮ، ﻓﺴﺎﻗُﻮﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ. ﻭﺑﻌﺚَ ﺳﺮﻳﺔ ﺃﺑﻰ ﻋُﺒﻴﺪﺓ ﺑﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ ﺇﻟﻰ ﺫﻯ ﺍﻟﻘَﺼَّﺔ، ﻓﺴﺎﺭﻭﺍ ﻟﻴﻠﺘَﻬﻢ ﻣُﺸﺎﺓً، ﻭﻭﺍﻓَﻮْﻫَﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺼُّﺒْﺢ، ﻓﺄﻏَﺎﺭُﻭﺍ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻓﺄﻋﺠﺰﻭﻫﻢ ﻫﺮﺑﺎً ﻓﻰ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ، ﻭﺃﺻﺎﺑُﻮﺍ ﺭﺟﻼ‌ً ﻭﺍﺣﺪﺍً ﻓﺄﺳﻠﻢ. ﻭﺑﻌﺚ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦَ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻓﻰ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻷ‌ﻭﻝِ ﻓﻰ ﻋﺸﺮﺓ ﻧﻔﺮ ﺳَﺮﻳَّﺔ، ﻓَﻜَﻤَﻦَ ﺍﻟﻘَﻮْﻡُ ﻟَﻬُﻢ ﺣﺘﻰ ﻧﺎﻣﻮﺍ، ﻓﻤﺎ ﺷَﻌَﺮُﻭﺍ ﺇﻻ‌ ﺑﺎﻟﻘﻮﻡ، ﻓَﻘُﺘِﻞَ ﺃﺻﺤﺎﺏُ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ، ﻭﺃﻓﻠﺖَ ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺮﻳﺤﺎً. ﻭﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﻫﻰ ﺳﻨﺔُ ﺳﺖ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺮﻳَّﺔُ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺑﺎﻟﺠَﻤُﻮﻡِ، ﻓﺄﺻﺎﺏ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻣِﻦ ﻣُﺰﻳﻨﺔ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ: ﺣﻠﻴﻤﺔ، ﻓﺪﻟﺘﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻠَّﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻝِّ ﺑﻨﻰ ﺳُﻠﻴﻢ، ﻓﺄﺻﺎﺑُﻮﺍ ﻧَﻌَﻤَﺎً ﻭﺷَﺎﺀً ﻭﺃﺳﺮﻯ، ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺍﻷ‌ﺳﺮﻯ ﺯﻭﺝُ ﺣَﻠﻴﻤﺔ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗَﻔَﻞَ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺑﻤﺎ ﺃﺻﺎﺏَ، ﻭﻫَﺐَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻠﻤُﺰﻧﻴﺔ ﻧﻔﺴَﻬﺎ ﻭﺯﻭﺟﻬﺎ. ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻳﻌﻨﻰ: ﺳﻨﺔ ﺳﺖ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺮﻳَّﺔُ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄَّﺮِﻑِ ﻓﻰ ﺟُﻤﺎﺩﻯ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﺇﻟﻰ ﺑﻨﻰ ﺛﻌﻠﺒﺔ ﻓﻰ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﺸﺮ ﺭﺟﻼ‌ً، ﻓﻬﺮﺑﺖ ﺍﻷ‌ﻋﺮﺍﺏُ، ﻭﺧﺎﻓُﻮﺍ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥَ ﺭَﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺳﺎﺭَ ﺇﻟﻴﻬﻢ، ﻓﺄﺻﺎﺏ ﻣِﻦْ ﻧَﻌَﻤِﻬِﻢ ﻋِﺸﺮﻳﻦَ ﺑﻌﻴﺮَﺍً، ﻭﻏﺎﺏ ﺃﺭﺑَﻊ ﻟﻴﺎﻝ. ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺮﻳَّﺔُ ﺯﻳﺪِ ﺑﻦِ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻴﺺ ﻓﻰ ﺟُﻤﺎﺩﻯ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ، ﻭﻓﻴﻬﺎ: ﺃُﺧِﺬَﺕِ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺍﻝُ ﺍﻟﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻊ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﺑﻦ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺯﻭﺝِ ﺯﻳﻨﺐَ ﻣَﺮﺟِﻌَﻪ ﻣِﻦَ ﺍﻟﺸَﺎﻡِ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺃﻣﻮﺍﻝَ ﻗﺮﻳﺶ، ﻗﺎﻝ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ: ﺣﺪﺛﻨﻰ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺰﻡ، ﻗﺎﻝ: ﺧﺮﺝ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﺑﻦُ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺗﺎﺟﺮﺍً ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺎﻡ، ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺟﻼ‌ً ﻣﺄﻣﻮﻧﺎً، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻪ ﺑﻀﺎﺋﻊُ ﻟﻘﺮﻳﺶ، ﻓﺄﻗﺒﻞ ﻗﺎﻓﻼ‌ً ﻓﻠَﻘِﻴَﺘْﻪُ ﺳَﺮِﻳَّﺔٌ ﻟﺮﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺎﺳﺘﺎﻗُﻮﺍ ﻋِﻴﺮﻩ، ﻭﺃُﻓﻠِﺖ، ﻭﻗَﺪِﻣُﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻤﺎ ﺃﺻﺎﺑُﻮﺍ، ﻓَﻘَﺴَﻤﻪ ﺑﻴﻨﻬﻢ، ﻭﺃﺗﻰ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔَ، ﻓﺪﺧﻞَ ﻋﻠﻰ ﺯﻳﻨﺐَ ﺑﻨﺖ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺎﺳﺘﺠﺎﺭ ﺑﻬﺎ، ﻭﺳﺄﻟﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻄﻠُﺐَ ﻟﻪ ﻣِﻦ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺭﺩَّ ﻣﺎﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﻪُ ﻣِﻦْ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻓﺪﻋﺎ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺴَّﺮِﻳَّﺔ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﺇﻥَّ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮَّﺟُﻞَ ﻣِﻨَّﺎ ﺣَﻴْﺚُ ﻗَﺪْ ﻋَﻠِﻤْﺘُﻢ، ﻭَﻗَﺪْ ﺃَﺻَﺒْﺘُﻢ ﻟَﻪُ ﻣَﺎﻻ‌ً ﻭَﻟِﻐَﻴْﺮِﻩِ، ﻭﻫُﻮَ ﻓَﻰﺀُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺍﻟَّﺬِﻯ ﺃَﻓَﺎﺀَ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ، ﻓَﺈﻥْ ﺭَﺃَﻳْﺘُﻢْ ﺃَﻥْ ﺗَﺮُﺩُّﻭﺍ ﻋَﻠَﻴْﻪِ، ﻓَﺎﻓْﻌَﻠُﻮﺍ، ﻭَﺇﻥْ ﻛَﺮِﻫْﺘُﻢ، ﻓَﺄَﻧْﺘُﻢْ ﻭَﺣَﻘُّﻜُﻢ ))، ﻓﻘﺎﻟُﻮﺍ: ﺑﻞ ﻧﺮﺩُّﻩ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ، ﻓﺮﺩﻭﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺎ ﺃﺻﺎﺑُﻮﺍ، ﺣﺘﻰ ﺇﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞَ ﻟﻴﺄﺗﻰ ﺑﺎﻟﺸَّﻦِّ، ﻭﺍﻟﺮﺟﻞَ ﺑﺎﻹ‌ﺩﺍﻭﺓ، ﻭﺍﻟﺮﺟﻞَ ﺑﺎﻟﺤﺒﻞ، ﻓﻤﺎ ﺗﺮﻛﻮﺍ ﻗﻠﻴﻼ‌ً ﺃﺻﺎﺑﻮﻩ ﻭﻻ‌ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﺇﻻ‌ ﺭﺩُّﻭﻩ ﻋﻠﻴﻪ، ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﺣﺘﻰ ﻗَﺪِﻡَ ﻣﻜﺔ، ﻓﺄﺩَّﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻀﺎﺋِﻌَﻬﻢ، ﺣﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﻓﺮﻍ، ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﻣﻌﺸﺮَ ﻗﺮﻳﺶ؛ ﻫﻞ ﺑﻘﻰ ﻷ‌ﺣﺪٍ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﻌﻰ ﻣﺎﻝٌ ﻟﻢ ﺃﺭﺩَّﻩُ ﻋﻠﻴﻪ ؟ ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻻ‌، ﻓﺠﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍً، ﻗﺪ ﻭﺟﺪﻧﺎﻙ ﻭﻓﻴَّﺎً ﻛﺮﻳﻤﺎً، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻣﺎ ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻣﺎ ﻣﻨﻌﻨﻰ ﺃﻥ ﺃُﺳْﻠِﻢَ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺃَﻗْﺪَﻡَ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺇﻻ‌ ﺗﺨﻮﻓﺎً ﺃﻥ ﺗَﻈﻨُّﻮﺍ ﺃﻧﻰ ﺇﻧﻤﺎ ﺃﺳﻠﻤﺖُ ﻷ‌َﺫﻫﺐَ ﺑﺄﻣﻮﺍﻟِﻜﻢ، ﻓﺈﻧﻰ ﺃﺷﻬﺪُ ﺃﻥْ ﻻ‌َ ﺇﻟَﻪ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪُ، ﻭﺃﻥَّ ﻣﺤﻤﺪﺍً ﻋﺒﺪُﻩ ﻭﺭﺳﻮﻟُﻪ. ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻮﻝُ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺍﻗﺪﻯ ﻭﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻗﺼﺔ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻛﺎﻧﺖ ﻗَﺒْﻞَ ﺍﻟﺤُﺪَﻳﺒﻴﺔ، ﻭﺇﻻ‌ ﻓﺒﻌﺪَ ﺍﻟﻬُﺪﻧﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻌﺮَّﺽْ ﺳﺮﺍﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻘﺮﻳﺶ. ﻭﻟﻜﻦ ﺯﻋﻢ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻋﻘﺒﺔ، ﺃﻥ ﻗﺼﺔ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻬُﺪﻧﺔ، ﻭﺃﻥ ﺍﻟﺬﻯ ﺃﺧﺬ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺍﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﺼﻴﺮ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑُﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﺄﻣﺮ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻷ‌ﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣُﻨﺤﺎﺯﻳﻦ ﺑِﺴِﻴﻒِ ﺍﻟﺒﺤﺮ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻻ‌ ﺗﻤﺮُّ ﺑﻬﻢ ﻋِﻴﺮٌ ﻟﻘﺮﻳﺶ ﺇﻻ‌ ﺃﺧﺬﻭﻫﺎ، ﻫﺬﺍ ﻗﻮﻝُ ﺍﻟﺰﻫﺮﻯ. ﻗﺎﻝ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻋﻘﺒﺔ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ ﻓﻰ ﻗﺼﺔ ﺃﺑﻰ ﺑﺼﻴﺮ: ﻭﻟﻢ ﻳﺰﻝ ﺃﺑﻮ ﺟﻨﺪﻝ، ﻭﺃﺑﻮ ﺑَﺼﻴﺮ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑُﻬﻤﺎ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺇﻟﻴﻬﻤﺎ ﻫُﻨﺎﻟﻚ، ﺣﺘَّﻰ ﻣﺮَّ ﺑﻬﻢ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﺑﻦ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘَﻪ ﺯﻳﻨﺐُ ﺑﻨﺖُ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﻧﻔﺮ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺶ، ﻓﺄﺧﺬﻭﻫﻢ ﻭﻣﺎ ﻣﻌﻬﻢ، ﻭﺃﺳﺮُﻭﻫﻢ، ﻭﻟﻢ ﻳﻘﺘﻠُﻮﺍ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﺣﺪﺍً ﻟِﺼﻬﺮ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﻌﺎﺹ، ﻭﺃﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﻣﺸﺮﻙٌ، ﻭﻫﻮ ﺍﺑﻦُ ﺃﺧﺖ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺑﻨﺖِ ﺧُﻮﻳﻠﺪ ﻷ‌ﺑﻴﻬﺎ ﻭﺃُﻣﻬﺎ، ﻭﺧَﻠَّﻮْﺍ ﺳﺒﻴﻞ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﻌﺎﺹ، ﻓَﻘَﺪِﻡَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔَ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ ﺯﻳﻨﺐ، ﻓﻜﻠﻤﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻓﻰ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺃﺳﺮﻫﻢ ﺃﺑﻮ ﺟﻨﺪﻝ ﻭﺃﺑﻮ ﺑﺼﻴﺮ، ﻭﻣﺎ ﺃﺧﺬﻭﺍ ﻟﻬﻢ، ﻓﻜﻠَّﻤﺖ ﺯﻳﻨﺐُ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ، ﻓﺰﻋﻤﻮﺍ ﺃﻥَّ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻡ، ﻓﺨﻄﺐ ﺍﻟﻨﺎﺱَ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﺇﻧَّﺎ ﺻَﺎﻫَﺮْﻧَﺎ ﺃُﻧَﺎﺳﺎً، ﻭَﺻَﺎﻫَﺮْﻧَﺎ ﺃﺑﺎ ﺍﻟﻌَﺎﺹِ، ﻓَﻨِﻌْﻢَ ﺍﻟﺼِّﻬْﺮُ ﻭَﺟَﺪْﻧﺎﻩُ، ﻭﺇﻧَّﻪُ ﺃَﻗَﺒَﻞَ ﻣِﻦَ ﺍﻟﺸَّﺎﻡِ ﻓﻰ ﺃَﺻْﺤﺎﺏٍ ﻟَﻪُ ﻣِﻦْ ﻗُﺮَﻳْﺶٍ، ﻓَﺄَﺧَﺬَﻫُﻢْ ﺃَﺑُﻮ ﺟَﻨْﺪَﻝٍ ﻭَﺃَﺑُﻮ ﺑَﺼِﻴﺮٍ، ﻭﺃَﺧَﺬُﻭﺍ ﻣَﺎ ﻛَﺎﻥَ ﻣَﻌَﻬُﻢْ، ﻭَﻟَﻢْ ﻳَﻘْﺘُﻠُﻮﺍ ﻣِﻨْﻬُﻢْ ﺃَﺣَﺪَﺍً، ﻭﺇﻥَّ ﺯَﻳْﻨَﺐَ ﺑِﻨْﺖَ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺳَﺄَﻟَﺘْﻨِﻰ ﺃَﻥْ ﺃُﺟﻴِﺮَﻫُﻢ، ﻓَﻬَﻞْ ﺃَﻧْﺘُﻢْ ﻣُﺠِﻴﺮُﻭﻥَ ﺃﺑَﺎ ﺍﻟﻌَﺎﺹِ ﻭَﺃَﺻْﺤَﺎﺑَﻪ )) ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱُ: ﻧﻌﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﺑﻠﻎَ ﺃﺑﺎ ﺟﻨﺪﻝ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑَﻪ ﻗَﻮْﻝُ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑِﻪ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻋﻨﺪﻩ ﻣِﻦ ﺍﻷ‌ﺳﺮﻯ، ﺭﺩَّ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻛُﻞَّ ﺷﺊ ﺃﺧﺬ ﻣﻨﻬﻢ، ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻌﻘﺎﻝَ، ﻭﻛﺘﺐ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻰ ﺟﻨﺪﻝ ﻭﺃﺑﻰ ﺑﺼﻴﺮ، ﻳﺄﻣﺮﻫﻢ ﺃﻥ ﻳَﻘْﺪَﻣُﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﻳﺄﻣُﺮُ ﻣَﻦ ﻣﻌﻬﻤﺎ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺃﻥ ﻳَﺮْﺟِﻌُﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺑﻼ‌ﺩﻫﻢ ﻭﺃﻫﻠﻴﻬﻢ، ﻭﺃﻻ‌ ﻳﺘﻌﺮَّﺿُﻮﺍ ﻷ‌ﺣﺪ ﻣِﻦ ﻗﺮﻳﺶ ﻭﻋِﻴﺮﻫﺎ، ﻓَﻘَﺪِﻡَ ﻛﺘﺎﺏُ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻰ ﺑﺼﻴﺮ، ﻭﻫﻮ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻮﺕ، ﻓﻤﺎﺕ ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﺻﺪﺭﻩ، ﻭﺩﻓﻨﻪ ﺃﺑﻮ ﺟﻨﺪﻝ ﻣﻜﺎﻧَﻪ، ﻭﺃﻗﺒﻞ ﺃﺑﻮ ﺟﻨﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺃَﻣِﻨَﺖْ ﻋِﻴﺮُ ﻗﺮﻳﺶ ﻭﺫﻛﺮ ﺑﺎﻗﻰ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ. ﻭﻗﻮﻝ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻋﻘﺒﺔ ﺃﺻﻮﺏ، ﻭﺃﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﺇﻧﻤﺎ ﺃﺳﻠﻢ ﺯﻣﻦَ ﺍﻟﻬُﺪﻧﺔ، ﻭﻗُﺮﻳﺶ ﺇﻧﻤﺎ ﺍﻧﺒﺴﻄﺖ ﻋِﻴﺮُﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﺯَﻣَﻦَ ﺍﻟﻬُﺪﻧﺔ، ﻭﺳﻴﺎﻕُ ﺍﻟﺰﻫﺮﻯ ﻟﻠﻘﺼﺔ ﺑﻴِّﻦٌ ﻇﺎﻫﺮ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﻬُﺪﻧﺔ. ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻮﺍﻗﺪﻯ: ﻭﻓﻴﻬﺎ ﺃﻗﺒﻞ ﺩِﺣْﻴَﺔُ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻜَﻠﺒﻰ ﻣِﻦ ﻋﻨﺪ ﻗﻴﺼﺮ، ﻭﻗﺪ ﺃﺟﺎﺯﻩ ﺑﻤﺎﻝٍ ﻭﻛُﺴﻮﺓ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺑِﺤِﺴْﻤﻰ، ﻟﻘِﻴﻪ ﻧﺎﺱٌ ﻣِﻦ ﺟُﺬَﺍﻡ، ﻓﻘﻄﻌُﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖَ، ﻓﻠﻢ ﻳﺘﺮﻛُﻮﺍ ﻣﻌﻪ ﺷﻴﺌﺎً، ﻓﺠﺎﺀ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺪﺧُﻞَ ﺑﻴﺘﻪ ﻓﺄﺧﺒﺮﻩ، ﻓﺒﻌﺚَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺯﻳﺪَ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺇﻟﻰ (( ﺣِﺴْﻤﻰ )). ﻗﻠﺖ: ﻭﻫﺬﺍ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤُﺪﻳﺒﻴﺔ ﺑﻼ‌ ﺷﻚ. ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻮﺍﻗﺪﻯ: ﻭﺧﺮﺝ ﻋﻠﻰُّ ﻓﻰ ﻣﺎﺋﺔ ﺭﺟﻞ ﺇﻟﻰ ﻓَﺪَﻙ ﺇﻟﻰ ﺣﻰٍّ ﻣِﻦ ﺑﻨﻰ ﺳﻌﺪ ﺑﻦِ ﺑﻜﺮ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﺑﻠَﻎَ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻥ ﺑﻬﺎ ﺟﻤﻌﺎً ﻳُﺮﻳﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳَﻤُﺪُّﻭﺍ ﻳﻬﻮﺩَ ﺧﻴﺒﺮ، ﻓﺴﺎﺭ ﺇﻟﻴﻬﻢ، ﻳﺴﻴﺮُ ﺍﻟﻠَّﻴﻞ، ﻭﻳَﻜْﻤُﻦُ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭَ، ﻓﺄﺻﺎﺏ ﻋﻴﻨﺎً ﻟﻬﻢ، ﻓﺄﻗﺮَّ ﻟﻪ ﺃﻧﻬﻢ ﺑﻌﺜُﻮﻩ ﺇﻟﻰ ﺧﻴﺒﺮ، ﻓﻌﺮﺿُﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻧُﺼﺮﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻠﻮﺍ ﻟﻬﻢ ﺛﻤﺮَ ﺧﻴﺒﺮ. ﻗﺎﻝ: ﻭﻓﻴﻬﺎ ﺳﺮﻳَّﺔُ ﻋﺒﺪِ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ ﺇﻟﻰ ﺩُﻭﻣﺔ ﺍﻟﺠﻨﺪﻝ ﻓﻰ ﺷﻌﺒﺎﻥ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ:(( ﺇﻥ ﺃﻃﺎﻋﻮﻙ، ﻓﺘﺰﻭَّﺝ ﺍﺑﻨﺔَ ﻣﻠﻜﻬﻢ )) ﻓﺄﺳﻠﻢ ﺍﻟﻘﻮﻡُ، ﻭﺗﺰﻭَّﺝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺗُﻤﺎﺿِﺮَ ﺑﻨﺖَ ﺍﻷ‌ﺻْﺒَﻎِ، ﻭﻫﻰ ﺃﻡ ﺃﺑﻰ ﺳﻠﻤﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮﻫﺎ ﺭﺃﺳَﻬﻢ ﻭﻣَﻠِﻜَﻬﻢ. ﻗﺎﻝ: ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺳﺮَّﻳﺔُ ﻛُﺮﺯ ﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺍﻟﻔِﻬْﺮِﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌُﺮَﻧِﻴِّﻴﻦَ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗَﺘَﻠُﻮﺍ ﺭﺍﻋﻰَ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺍﺳﺘﺎﻗُﻮﺍ ﺍﻹ‌ﺑﻞَ ﻓﻰ ﺷﻮَّﺍﻝ ﺳـﻨﺔَ ﺳِﺖٍّ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺴَّﺮِﻳَّﺔُ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻓﺎﺭﺳﺎً. ﻗﻠﺖ: ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺪُﻝُّ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒﻞَ ﺍﻟﺤُﺪﻳﺒﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺫﻯ ﺍﻟﻘَﻌﺪﺓ ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺄﺗﻰ، ﻭﻗﺼﺔ ﺍﻟﻌُﺮَﻧِﻴِّﻴﻦَ ﻓﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ))ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻧﺲ، ﺃﻥ ﺭﻫﻄﺎً ﻣﻦ ﻋُﻜْﻞٍ ﻭَﻋُﺮَﻳْﻨَﺔَ ﺃَﺗَﻮْﺍ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗَﺎﻟُﻮﺍ: ﻳﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ؛ ﺇﻧَّﺎ ﺃَﻫْﻞَُ ﺿَﺮْﻉ، ﻭﻟﻢ ﻧَﻜُﻦْ ﺃَﻫْﻞَ ﺭﻳﻒ، ﻓَﺎﺳْﺘَ

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓِ ﺍﻟﻤُﺮَﻳْﺴِﻴﻊ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺷﻌﺒﺎﻥَ ﺳﻨَﺔَ ﺧَﻤﺲٍ، ﻭﺳﺒﺒُﻬﺎ: ﺃﻧﻪ ﻟﻤﺎ ﺑﻠﻐﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺿِﺮﺍﺭ ﺳﻴِّﺪَ ﺑﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺼْﻄَﻠِﻖ ﺳﺎﺭ ﻓﻰ ﻗﻮﻣﻪ ﻭﻣﻦ ﻗَﺪَﺭَ ﻋﻠﻴﻪ ﻣِﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ، ﻳُﺮﻳﺪﻭﻥَ ﺣﺮﺏَ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺒﻌﺚَ ﺑُﺮﻳْﺪَﺓَ ﺑﻦَ ﺍﻟﺤُﺼﻴﺐ ﺍﻷ‌ﺳﻠﻤﻰ ﻳَﻌْﻠَﻢُ ﻟﻪ ﺫﻟﻚ ﻓﺄﺗﺎﻫﻢ، ﻭﻟﻘﻰ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺿِﺮﺍﺭ، ﻭﻛﻠَّﻤﻪ، ﻭﺭﺟَﻊَ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺄﺧﺒﺮﻩ ﺧﺒﺮَﻫﻢ، ﻓﻨﺪﺏ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱَ ﻓﺄﺳﺮﻋﻮﺍ ﻓﻰ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻭﺧﺮﺝ ﻣﻌﻬﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔٌ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ، ﻟﻢ ﻳﺨﺮُﺟﻮﺍ ﻓﻰ ﻏَﺰﺍﺓٍ ﻗﺒﻠَﻬَﺎ، ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺯﻳﺪَ ﺑﻦَ ﺣﺎﺭِﺛَﺔ، ﻭﻗﻴﻞ: ﺃﺑﺎ ﺫﺭ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻧُﻤَﻴْﻠَﺔَ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻠَّﻴﺜﻰ، ﻭﺧﺮﺝ ﻳﻮﻡَ ﺍﻹ‌ﺛﻨﻴﻦ ﻟﻠﻴﻠﺘﻴﻦ ﺧَﻠﺘَﺎ ﻣﻦ ﺷﻌﺒﺎﻥ، ﻭﺑﻠﻎ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙَ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺿﺮﺍﺭ ﻭﻣَﻦْ ﻣﻌﻪ ﻣﺴﻴﺮُ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻗَﺘْﻠُﻪ ﻋﻴﻨَﻪ ﺍﻟﺬﻯ ﻛﺎﻥ ﻭﺟَّﻬﻪ ﻟِﻴﺄﺗِﻴَﻪ ﺑﺨﺒﺮِﻩِ ﻭﺧﺒﺮِ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﺨﺎﻓُﻮﺍ ﺧﻮﻓﺎً ﺷﺪﻳﺪﺍً، ﻭﺗﻔﺮَّﻕ ﻋﻨﻬﻢ ﻣَﻦْ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﻬﻢ ﻣِﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ، ﻭﺍﻧﺘﻬﻰ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤُﺮَﻳْﺴِﻴﻊِ، ﻭﻫﻮ ﻣﻜﺎﻥُ ﺍﻟﻤﺎﺀِ، ﻓﻀﺮﺏ ﻋﻠﻴﻪ ﻗُﺒَّﺘَﻪ، ﻭﻣﻌﻪ ﻋﺎﺋﺸﺔُ ﻭﺃﻡُّ ﺳَﻠَﻤﺔ، ﻓﺘﻬﻴﺆﻭﺍ ﻟِﻠﻘﺘﺎﻝ، ﻭﺻﻒَّ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺻﺤﺎﺑَﻪ، ﻭﺭﺍﻳﺔُ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟِﺮِﻳﻦَ ﻣﻊ ﺃﺑﻰ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻖ، ﻭﺭﺍﻳﺔُ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭِ ﻣﻊ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋُﺒﺎﺩﺓ، ﻓﺘﺮﺍﻣَﻮْﺍ ﺑﺎﻟﻨَّﺒْﻞِ ﺳﺎﻋﺔً، ﺛﻢ ﺃﻣَﺮ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺻﺤﺎﺑَﻪ، ﻓﺤﻤﻠﻮﺍ ﺣﻤﻠﺔَ ﺭﺟﻞٍ ﻭﺍﺣﺪ، ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺍﻟﻨُّﺼﺮﺓُ، ﻭﺍﻧﻬﺰﻡ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ، ﻭﻗُﺘِﻞَ ﻣَﻦْ ﻗُﺘِﻞَ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﺳَﺒَﻰ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀَ ﻭﺍﻟﺬَّﺭﺍﺭﻯ، ﻭﺍﻟﻨَّﻌَﻢَ ﻭﺍﻟﺸَّﺎﺀَ، ﻭﻟﻢ ﻳُﻘْﺘَﻞْ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺇﻻ‌ ﺭﺟﻞٌ ﻭﺍﺣﺪ، ﻫﻜﺬﺍ ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪُ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺍﺑﻦ ﺧﻠﻒ ﻓﻰ (( ﺳﻴﺮﺗﻪ )) ﻭﻏﻴﺮُﻩ، ﻭﻫﻮ ﻭﻫﻢ، ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗِﺘﺎﻝ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺃﻏﺎﺭَ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺎﺀ، ﻓَﺴَﺒﻰ ﺫَﺭَﺍﺭِﻳَﻬﻢ، ﻭﺃﻣﻮﺍﻟَﻬﻢ، ﻛﻤﺎ ﻓﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ )): ﺃﻏﺎﺭَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺑَﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺼْﻄَﻠِﻖِ، ﻭﻫُﻢْ ﻏَﺎﺭُّﻭﻥَ….. ))، ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ. ﻭﻛﺎﻥ ﻣِﻦ ﺟُﻤﻠﺔ ﺍﻟﺴﺒﻰ ﺟُﻮَﻳْﺮِﻳَﺔُ ﺑﻨﺖُ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺳَﻴِّﺪِ ﺍﻟﻘﻮﻡِ، ﻭﻗﻌﺖ ﻓﻰ ﺳَﻬْﻢ ﺛﺎﺑﺖِ ﺑﻦِ ﻗﻴﺲ، ﻓﻜﺎﺗﺒﻬﺎ، ﻓﺄﺩَّﻯ ﻋﻨﻬﺎ ﺭﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺗﺰﻭَّﺟَﻬﺎ، ﻓﺄﻋﺘﻖَ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺞ ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻫْﻞِ ﺑﻴﺖٍ ﻣﻦ ﺑﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺼْﻄَﻠِﻖ ﻗﺪ ﺃﺳﻠﻤﻮﺍ، ﻭﻗﺎﻟُﻮﺍ: ﺃﺻﻬﺎﺭُ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦُ ﺳﻌﺪ: ﻭﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓِ ﺳﻘﻂ ﻋِﻘْﺪٌ ﻟﻌﺎﺋِﺸَﺔ، ﻓﺎﺣﺘﺒﺴُﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻃَﻠَﺒﻪِ، ﻓﻨﺰﻟﺖ ﺁﻳﺔُ ﺍﻟﺘﻴﻤﻢ. ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﻄﺒﺮﺍﻧﻰ ﻓﻰ (( ﻣﻌﺠﻤﻪ )) ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻋﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻋﺒَّﺎﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻗﺎﻟﺖ: (( ﻭﻟﻤَّﺎ ﻛﺎﻥَ ﻣِﻦ ﺃَﻣْﺮِ ﻋِﻘْﺪﻯ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ، ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞُ ﺍﻹ‌ﻓﻚ ﻣﺎ ﻗﺎﻟُﻮﺍ، ﻓﺨﺮﺟﺖُ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﻏَﺰﺍﺓٍ ﺃُﺧﺮﻯ، ﻓﺴﻘﻂَ ﺃﻳﻀﺎً ﻋِﻘﺪﻯ ﺣﺘَّﻰ ﺣَﺒَﺲَ ﺍﻟﺘﻤﺎﺳُﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻭﻟﻘﻴﺖُ ﻣِﻦ ﺃﺑﻰ ﺑﻜﺮ ﻣﺎ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠَّﻪُ، ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻰ: ﻳﺎ ﺑُﻨﻴَّﺔُ؛ ﻓﻰ ﻛُﻞِّ ﺳﻔﺮٍ ﺗﻜﻮﻧﻴﻦ ﻋَﻨﺎﺀً ﻭﺑﻼ‌ﺀً، ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎﺀ، ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺍﻟﺮُّﺧﺼﺔَ ﻓﻰ ﺍﻟﺘﻴَّﻤُّﻢِ)). ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻗِﺼﺔ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﺍﻟﺘﻰ ﻧﺰﻝ ﺍﻟﺘﻴﻤﻢُ ﻷ‌ﺟﻠﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓ، ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮُ، ﻭﻟﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻗِﺼﺔ ﺍﻹ‌ﻓﻚ ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻘﺪ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻭﺍﻟﺘﻤﺎﺳﻪ، ﻓﺎﻟﺘﺒﺲَ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﻀِﻬﻢ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻘِﺼﺘﻴﻦ ﺑﺎﻷ‌ﺧﺮﻯ، ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻗﺼﺔ ﺍﻹ‌ﻓﻚ. ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋﻨﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ ﺧَﺮَﺝَ ﺑﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻌﻪ ﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐَﺰﻭﺓِ ﺑﻘُﺮﻋﺔ ﺃﺻﺎﺑَﺘْﻬَﺎ، ﻭﻛﺎﻧَﺖ ﺗِﻠﻚَ ﻋﺎﺩﺗﻪ ﻣﻊ ﻧﺴﺎﺋﻪ، ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺟﻌُﻮﺍ ﻣِﻦ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓ، ﻧﺰﻟُﻮﺍ ﻓﻰ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ، ﻓﺨﺮﺟَﺖْ ﻋﺎﺋﺸﺔُ ﻟِﺤﺎﺟﺘﻬﺎ، ﺛﻢَّ ﺭﺟﻌﺖ، ﻓﻔﻘَﺪَﺕْ ﻋِﻘْﺪﺍً ﻷ‌ُﺧﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﻋﺎﺭﺗﻬﺎ ﺇﻳﺎﻩ، ﻓﺮﺟَﻌَﺖْ ﺗﻠﺘﻤﺴُﻪ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻮﺿﻊ ﺍﻟﺬﻯ ﻓَﻘَﺪَﺗْﻪُ ﻓﻴﻪ، ﻓﺠﺎﺀ ﺍﻟﻨَّﻔَﺮُ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﻛﺎﻧُﻮﺍ ﻳَﺮْﺣَﻠُﻮﻥَ ﻫَﻮْﺩَﺟَﻬَﺎ، ﻓﻈﻨُّﻮﻫﺎ ﻓﻴﻪ، ﻓﺤﻤﻠﻮﺍ ﺍﻟﻬﻮﺩﺝَ، ﻭﻻ‌ ﻳُﻨﻜﺮﻭﻥ ﺧِﻔﺘﻪ، ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﺭﺿﻰَ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻓَﺘِﻴَّﺔَ ﺍﻟﺴِّﻦ، ﻟﻢ ﻳﻐﺸﻬﺎ ﺍﻟﻠَّﺤْﻢُ ﺍﻟﺬﻯ ﻛﺎﻥ ﻳُﺜْﻘِﻠُﻬَﺎ، ﻭﺃﻳﻀﺎً، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻨﻔﺮَ ﻟﻤﺎ ﺗﺴﺎﻋﺪﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺣﻤﻞ ﺍﻟﻬﻮﺩﺝ، ﻟﻢ ﻳُﻨﻜِﺮُﻭﺍ ﺧِﻔَّﺘﻪ، ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺬﻯ ﺣﻤﻠﻪ ﻭﺍﺣﺪﺍً ﺃﻭ ﺍﺛﻨﻴﻦ، ﻟﻢ ﻳَﺨْﻒَ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺍﻟﺤﺎﻝُ، ﻓﺮﺟﻌﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔُ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ، ﻭﻗﺪ ﺃﺻﺎﺑﺖِ ﺍﻟﻌِﻘﺪ، ﻓﺈﺫﺍ ﻟﻴﺲ ﺑﻬﺎ ﺩﺍﻉٍ ﻭﻻ‌ ﻣُﺠﻴﺐ، ﻓﻘﻌﺪﺕ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ، ﻭﻇﻨَّﺖ ﺃﻧﻬﻢ ﺳﻴﻔﻘﺪﻭﻧﻬﺎ، ﻓﻴﺮﺟِﻌُﻮﻥ ﻓﻰ ﻃﻠﺒﻬﺎ، ﻭﺍﻟﻠَّﻪُ ﻏﺎﻟِﺐٌ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﺮﻩِ، ﻳُﺪﺑِّﺮُ ﺍﻷ‌ﻣﺮَ ﻓَﻮﻕَ ﻋﺮﺷﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺎﺀُ، ﻓﻐﻠﺒﺘﻬﺎ ﻋﻴﻨﺎﻫَﺎ، ﻓﻨﺎﻣَﺖْ، ﻓﻠﻢ ﺗﺴﺘﻴﻘِﻆْ ﺇﻻ‌ ﺑِﻘَﻮْﻝ ﺻَﻔْﻮَﺍﻥَ ﺑﻦِ ﺍﻟﻤُﻌَﻄِّﻞ: ﺇﻧَّﺎ ﻟﻠﻪِ ﻭﺇﻧَّﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭَﺍﺟِﻌُﻮﻥَ، ﺯﻭﺟﺔُ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﻭﻛﺎﻥ ﺻﻔﻮﺍﻥ ﻗﺪ ﻋﺮَّﺱَ ﻓﻰ ﺃُﺧﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺠﻴﺶ، ﻷ‌ﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻛﺜﻴﺮَ ﺍﻟﻨﻮﻡ، ﻛﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﻋﻨﻪ ﻓﻰ (( ﺻﺤﻴﺢ ﺃﺑﻰ ﺣﺎﺗﻢ )) ﻭﻓﻰ (( ﺍﻟﺴﻨﻦ )): ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻫﺎ ﻋَﺮﻓﻬﺎ، ﻭﻛﺎﻥَ ﻳَﺮﺍﻫﺎ ﻗﺒﻞَ ﻧﺰﻭﻝِ ﺍﻟﺤِﺠَﺎﺏِ، ﻓﺎﺳﺘﺮﺟﻊ، ﻭﺃﻧﺎﺥَ ﺭﺍﺣِﻠَﺘﻪ، ﻓﻘﺮَّﺑﻬﺎ ﺇﻟﻴﻬَﺎ، ﻓﺮﻛِﺒَﺘْﻬَﺎ، ﻭﻣﺎ ﻛﻠَّﻤَﻬﺎ ﻛﻠﻤﺔً ﻭﺍﺣﺪﺓ، ﻭﻟﻢ ﺗَﺴْﻤَﻊْ ﻣﻨﻪ ﺇﻻ‌ ﺍﺳﺘﺮﺟﺎﻋَﻪ، ﺛﻢ ﺳﺎﺭ ﺑﻬﺎ ﻳَﻘُﻮﺩُﻫَﺎ ﺣﺘَّﻰ ﻗَﺪِﻡَ ﺑﻬﺎ، ﻭﻗﺪ ﻧﺰﻝ ﺍﻟﺠﻴﺶُ ﻓﻰ ﻧﺤﺮِ ﺍﻟﻈﻬﻴﺮﺓ، ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﺎﺱُ، ﺗﻜﻠَّﻢ ﻛُﻞٌ ﻣﻨﻬﻢ ﺑِﺸﺎﻛِﻠﺘﻪ، ﻭﻣﺎ ﻳَﻠﻴﻖُ ﺑﻪ، ﻭﻭﺟﺪ ﺍﻟﺨﺒﻴﺚُ ﻋﺪﻭُّ ﺍﻟﻠﻪِ ﺍﺑﻦُ ﺃُﺑﻰّ ﻣﺘﻨﻔَّﺴﺎً، ﻓﺘﻨﻔَّﺲ ﻣِﻦ ﻛَﺮْﺏِ ﺍﻟﻨﻔﺎﻕ ﻭﺍﻟﺤﺴﺪِ ﺍﻟﺬﻯ ﺑﻴﻦ ﺿُﻠﻮﻋﻪ، ﻓﺠﻌﻞ ﻳَﺴﺘﺤﻜﻰ ﺍﻹ‌ﻓﻚَ، ﻭﻳَﺴﺘﻮﺷِﻴﻪ، ﻭﻳُﺸِﻴﻌﻪ، ﻭﻳُﺬِﻳﻌﻪ، ﻭﻳَﺠﻤﻌُﻪ، ﻭﻳُﻔﺮِّﻗﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺻﺤﺎﺑُﻪ ﻳﺘﻘﺮَّﺑُﻮﻥَ ﺑﻪ ﺇﻟﻴﻪ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗَﺪِﻣُﻮﺍ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔَ، ﺃﻓﺎﺽَ ﺃﻫﻞُ ﺍﻹ‌ﻓﻚِ ﻓﻰ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚِ، ﻭﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺳﺎﻛِﺖٌ ﻻ‌ ﻳﺘﻜﻠَّﻢ ﺛﻢ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭ ﺃﺻﺤﺎﺑَﻪ ﻓﻰ ﻓﺮﺍﻗﻬﺎ، ﻓﺄﺷﺎﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻠﻰٌ ﺭﺿﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻥ ﻳُﻔﺎﺭﻗَﻬَﺎ، ﻭﻳﺄﺧُﺬَ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﺗﻠﻮﻳﺤﺎً ﻻ‌ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎً، ﻭﺃﺷﺎﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺃُﺳﺎﻣﺔُ ﻭﻏﻴﺮُﻩ ﺑﺈﻣﺴﺎﻛِﻬﺎ، ﻭﺃﻻ‌ ﻳﻠﺘﻔِﺖَ ﺇﻟﻰ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻷ‌ﻋﺪﺍﺀ، ﻓﻌﻠﻰُّ ﻟﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺃﻥ ﻣﺎ ﻗِﻴﻞ ﻣﺸﻜﻮﻙٌ ﻓﻴﻪ، ﺃﺷﺎﺭ ﺑﺘﺮﻙ ﺍﻟﺸَّﻚِّ ﻭﺍﻟﺮِّﻳﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﻘﻴﻦ ﻟﻴﺘﺨﻠَّﺺ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻢِّ ﻭﺍﻟﻐﻢِّ ﺍﻟﺬﻯ ﻟﺤﻘﻪ ﻣِﻦ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻓﺄﺷﺎﺭ ﺑﺤﺴﻢ ﺍﻟﺪﺍﺀ، ﻭﺃُﺳﺎﻣﺔ ﻟﻤﺎ ﻋَﻠِﻢَ ﺣُﺐَّ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻬﺎ ﻭﻷ‌ﺑﻴﻬﺎ، ﻭﻋَﻠِﻢَ ﻣِﻦ ﻋِﻔﺘﻬﺎ ﻭﺑﺮﺍﺀﺗﻬﺎ، ﻭﺣَﺼﺎﻧﺘﻬﺎ ﻭﺩِﻳﺎﻧﺘﻬﺎ ﻣﺎ ﻫﻰ ﻓﻮﻕَ ﺫﻟﻚ، ﻭﺃﻋﻈﻢُ ﻣﻨﻪ، ﻭﻋﺮﻑَ ﻣِﻦ ﻛﺮﺍﻣﺔِ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺭﺑِّﻪ ﻭﻣﻨﺰﻟﺘﻪ ﻋﻨﺪﻩ، ﻭﺩﻓﺎﻋِﻪ ﻋﻨﻪ، ﺃﻧﻪ ﻻ‌ ﻳﺠﻌﻞُ ﺭﺑﺔَ ﺑﻴﺘﻪ ﻭﺣﺒﻴﺒﺘﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ، ﻭﺑﻨﺖَ ﺻِﺪِّﻳﻘﻪ ﺑﺎﻟﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﺃﻧﺰﻟﻬﺎ ﺑﻪِ ﺃﺭﺑﺎﺏُ ﺍﻹ‌ﻓﻚ، ﻭﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻛﺮﻡُ ﻋﻠﻰ ﺭﺑﻪ، ﻭﺃﻋﺰُّ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻞ ﺗﺤﺘﻪ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺑَﻐﻴّﺎً، ﻭﻋﻠﻢ ﺃﻥَّ ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻘﺔَ ﺣﺒﻴﺒﺔَ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻛﺮﻡُ ﻋﻠﻰ ﺭﺑﻬﺎ ﻣِﻦ ﺃﻥ ﻳَﺒْﺘَﻠِﻴﻬَﺎ ﺑﺎﻟﻔَﺎﺣِﺸَﺔِ، ﻭﻫﻰَ ﺗﺤﺖَ ﺭﺳﻮﻟﻪ، ﻭﻣَﻦْ ﻗَﻮِﻳَﺖْ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻟﻠﻪ ﻭﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻟﺮﺳﻮﻟﻪ ﻭﻗﺪﺭﻩ ﻋﻨﺪَ ﺍﻟﻠﻪِ ﻓﻰ ﻗﻠﺒﻪ، ﻗﺎﻝ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺃﻳﻮﺏ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻣِﻦ ﺳﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ، ﻟﻤﺎ ﺳﻤﻌﻮﺍ ﺫﻟﻚ: { ﺳُﺒْﺤَﺎﻧَﻚَ ﻫَﺬَﺍ ﺑُﻬْﺘَﺎﻥٌ ﻋَﻈِﻴﻢٌ }[ﺍﻟﻨﻮﺭ: 16]. ﻭﺗﺄﻣﻞ ﻣﺎ ﻓﻰ ﺗﺴﺒﻴﺤﻬﻢ ﻟﻠﻪِ، ﻭﺗﻨﺰﻳﻬﻬﻢ ﻟﻪ ﻓﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡِ ﻣِﻦ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔِ ﺑﻪ، ﻭﺗﻨﺰﻳﻬﻪ ﻋﻤﺎ ﻻ‌ ﻳﻠﻴﻖُ ﺑﻪ، ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻞَ ﻟِﺮﺳﻮﻟﻪ ﻭﺧﻠﻴﻠِﻪ ﻭﺃﻛﺮﻡِ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻣﺮﺃﺓً ﺧﺒﻴﺜﺔً ﺑﻐﻴَّﺎ، ﻓﻤﻦ ﻇﻦَّ ﺑﻪ ﺳُﺒﺤﺎﻧﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻈَّﻦَّ، ﻓﻘﺪ ﻇَﻦَّ ﺑﻪ ﻇﻦَّ ﺍﻟﺴَّﻮْﺀِ، ﻭﻋﺮﻑ ﺃﻫﻞُ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪِ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺨﺒﻴﺜﺔَ ﻻ‌ ﺗﻠﻴﻖُ ﺇﻻ‌ ﺑﻤﺜﻠﻬﺎ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: { ﺍﻟْﺨَﺒِﻴﺜَﺎﺕُ ﻟِﻠْﺨَﺒِﻴﺜِﻴﻦَ}[ﺍﻟﻨﻮﺭ: 26]، ﻓﻘﻄﻌﻮﺍ ﻗﻄﻌﺎً ﻻ‌ ﻳﺸُﻜُّﻮﻥَ ﻓﻴﻪِ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺑُﻬﺘﺎﻥ ﻋﻈﻴﻢ، ﻭﻓِﺮﻳﺔٌ ﻇﺎﻫﺮﺓ. ﻓﺈﻥ ﻗﻴﻞ: ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻝُ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺗﻮﻗَّﻒَ ﻓﻰ ﺃﻣﺮﻫﺎ، ﻭﺳﺄﻝَ ﻋﻨﻬﺎ، ﻭﺑﺤَﺚَ، ﻭﺍﺳﺘﺸﺎﺭَ، ﻭﻫﻮ ﺃﻋﺮﻑُ ﺑﺎﻟﻠﻪِ، ﻭﺑﻤﻨﺰﻟﺘِﻪِ ﻋِﻨﺪﻩُ، ﻭﺑﻤﺎ ﻳﻠﻴﻖُ ﺑﻪ، ﻭﻫَﻼ‌َّ ﻗﺎﻝ: { ﺳُﺒْﺤَﺎﻧَﻚَ ﻫَﺬَﺍ ﺑُﻬْﺘَﺎﻥٌ ﻋَﻈِﻴﻢٌ}[ﺍﻟﻨﻮﺭ : 16] ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻓﻀﻼ‌ﺀُ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ؟ ﻓﺎﻟﺠﻮﺍﺏُ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻣِﻦ ﺗﻤﺎﻡِ ﺍﻟﺤِﻜَﻢِ ﺍﻟﺒَﺎﻫِﺮﺓِ ﺍﻟﺘﻰ ﺟﻌﻞ ﺍﻟﻠﻪُ ﻫﺬﻩِ ﺍﻟﻘِﺼﺔَ ﺳﺒﺒﺎً ﻟﻬﺎ، ﻭﺍﻣﺘﺤﺎﻧﺎً ﻭﺍﺑﺘﻼ‌ﺀً ﻟﺮﺳﻮﻟﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻟﺠﻤﻴﻊ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡِ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻟﻴﺮﻓﻊ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺃﻗﻮﺍﻣﺎً، ﻭﻳﻀﻊَ ﺑﻬﺎ ﺁﺧﺮﻳﻦَ، ﻭﻳﺰﻳﺪَ ﺍﻟﻠﻪُ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﻫﺘَﺪَﻭْﺍ ﻫُﺪﻯً ﻭﺇﻳﻤﺎﻧﺎً، ﻭﻻ‌ ﻳﺰﻳﺪُ ﺍﻟﻈﺎﻟﻤﻴﻦ ﺇﻻ‌ ﺧَﺴﺎﺭﺍً، ﻭﺍﻗﺘﻀﻰ ﺗﻤﺎﻡُ ﺍﻻ‌ﻣﺘﺤﺎﻥ ﻭﺍﻻ‌ﺑﺘﻼ‌ﺀ ﺃﻥ ﺣُﺒِﺲَ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻮﺣﻰُ ﺷﻬﺮﺍً ﻓﻰ ﺷﺄﻧﻬﺎ، ﻻ‌ ﻳُﻮﺣﻰ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ ﺷﺊ ﻟﺘﺘﻢ ﺣِﻜﻤﺘُﻪُ ﺍﻟﺘﻰ ﻗﺪَّﺭﻫﺎ ﻭﻗﻀَﺎﻫَﺎ، ﻭﺗﻈﻬﺮَ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﻤﻞ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ، ﻭﻳﺰﺩﺍﺩَ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥَ ﺍﻟﺼﺎﺩِﻗُﻮﻥَ ﺇﻳﻤﺎﻧﺎً ﻭﺛﺒﺎﺗﺎً ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﺍﻟﺼﺪﻕ، ﻭﺣُﺴْﻦِ ﺍﻟﻈﻦِّ ﺑﺎﻟﻠﻪِ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪِ، ﻭﺃﻫﻞِ ﺑﻴﺘﻪِ، ﻭﺍﻟﺼِّﺪِّﻗﻴﻦَ ﻣِﻦ ﻋﺒﺎﺩﻩ، ﻭﻳﺰﺩﺍﺩَ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻮﻥ ﺇﻓﻜﺎً ﻭﻧﻔﺎﻗﺎً، ﻭﻳُﻈْﻬِﺮَ ﻟِﺮﺳﻮﻟﻪ ﻭﻟﻠﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﺳﺮﺍﺋﺮﻫﻢ، ﻭﻟﺘﺘﻢ ﺍﻟﻌﺒﻮﺩﻳﺔُ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩﺓ ﻣِﻦ ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻘﺔِ ﻭﺃﺑﻮﻳﻬﺎ، ﻭﺗﺘﻢَ ﻧﻌﻤﺔُ ﺍﻟﻠﻪِ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻭﻟِﺘﺸﺘﺪ ﺍﻟﻔﺎﻗﺔُ ﻭﺍﻟﺮﻏﺒﺔُ ﻣِﻨﻬﺎ ﻭﻣِﻦ ﺃﺑﻮﻳﻬﺎ، ﻭﺍﻻ‌ﻓﺘﻘﺎﺭُ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪِ ﻭﺍﻟﺬﻝُّ ﻟﻪ، ﻭﺣُﺴﻦ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﻪ، ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﺀ ﻟﻪ، ﻭﻟﻴﻨﻘﻄﻊ ﺭﺟﺎﺅﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻗﻴﻦ، ﻭﺗﻴﺄﺱَ ﻣِﻦ ﺣﺼﻮﻝ ﺍﻟﻨُّﺼﺮﺓِ ﻭﺍﻟﻔﺮﺝ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻖ، ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻭﻓّﺖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘَﺎﻡ ﺣﻘًَّﻪ، ﻟﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺃﺑﻮﺍﻫﺎ: ﻗُﻮﻣﻰ ﺇﻟﻴﻪ، ﻭﻗﺪ ﺃﻧﺰﻝَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺮﺍﺀﺗَﻬﺎ، ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻻ‌ ﺃﻗُﻮﻡُ ﺇﻟَﻴْﻪِ، ﻭﻻ‌ ﺃَﺣْﻤَﺪُ ﺇﻻ‌َّ ﺍﻟﻠﻪَ، ﻫُﻮ ﺍﻟﺬﻯ ﺃﻧْﺰَﻝَ ﺑَﺮَﺍﺀَﺗِﻰ. ﻭﺃﻳﻀﺎً ﻓﻜﺎﻥ ﻣِﻦ ﺣﻜﻤﺔِ ﺣَﺒْﺲ ﺍﻟﻮﺣﻰ ﺷﻬﺮﺍً، ﺃﻥ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣُﺤِّﺼَﺖْ ﻭﺗﻤﺤَّﻀﺖْ، ﻭﺍﺳﺘﺸﺮﻓَﺖْ ﻗﻠﻮﺏُ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﺃﻋﻈَﻢ ﺍﺳﺘﺸﺮﺍﻑٍ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻳُﻮﺣﻴﻪ ﺍﻟﻠﻪُ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻟﻪ ﻓﻴﻬﺎ، ﻭﺗﻄﻠَّﻌﺖ ﺇﻟﻰ ﺫﻟﻚ ﻏﺎﻳﺔَ ﺍﻟﺘﻄﻠُّﻊ، ﻓﻮﺍﻓﻰ ﺍﻟﻮﺣﻰُ ﺃﺣﻮﺝَ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﻫﻞُ ﺑﻴﺘﻪ، ﻭﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻖُ ﻭﺃﻫﻠُﻪ، ﻭﺃﺻﺤﺎﺑُﻪ ﻭﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ، ﻓﻮﺭﺩ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﺭﻭﺩَ ﺍﻟﻐﻴﺚِ ﻋﻠﻰ ﺍﻷ‌ﺭﺽِ ﺃﺣﻮﺝَ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺇﻟﻴﻪ، ﻓﻮﻗﻊ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻋﻈﻢَ ﻣﻮﻗﻊ ﻭﺃَﻟﻄَﻔَﻪ، ﻭﺳُﺮُّﻭﺍ ﺑﻪ ﺃﺗﻢَّ ﺍﻟﺴُّﺮﻭﺭِ، ﻭﺣﺼﻞ ﻟﻬﻢ ﺑﻪ ﻏﺎﻳﺔُ ﺍﻟﻬﻨﺎﺀ، ﻓﻠﻮ ﺃﻃﻠﻊ ﺍﻟﻠﻪُ ﺭﺳﻮﻟَﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺤﺎﻝِ ﻣِﻦ ﺃﻭَّﻝِ ﻭَﻫﻠﺔ، ﻭﺃﻧﺰﻝ ﺍﻟﻮﺣﻰَ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﺑﺬﻟﻚ، ﻟﻔﺎﺗﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤِﻜﻢُ ﻭﺃﺿﻌﺎﻓُﻬﺎ ﺑﻞ ﺃﺿﻌﺎﻑُ ﺃﺿﻌﺎﻓﻬﺎ. ﻭﺃﻳﻀﺎً ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺳُﺒﺤﺎﻧﻪ ﺃﺣﺐَّ ﺃﻥ ﻳُﻈْﻬِﺮَ ﻣﻨﺰﻟَﺔَ ﺭﺳﻮﻟﻪ ﻭﺃﻫﻞِ ﺑﻴﺘﻪ ﻋﻨﺪﻩ، ﻭﻛﺮﺍﻣﺘﻬﻢ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺃﻥ ﻳُﺨﺮِﺝَ ﺭﺳﻮﻟَﻪ ﻋﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ، ﻭﻳﺘﻮﻟَّﻰ ﻫﻮ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉَ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺤَﺔ ﻋﻨﻪ، ﻭﺍﻟﺮﺩَّ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﺪﺍﺋﻪ، ﻭﺫﻣﻬﻢ ﻭﻋﻴﺒﻬﻢ ﺑﺄﻣﺮ ﻻ‌ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﻓﻴﻪ ﻋﻤﻞ، ﻭﻻ‌ ﻳُﻨﺴﺐ ﺇﻟﻴﻪ، ﺑﻞ ﻳﻜﻮﻥُ ﻫﻮ ﻭﺣﺪَﻩ ﺍﻟﻤﺘﻮﻟﻰَ ﻟﺬﻟﻚ، ﺍﻟﺜﺎﺋﺮَ ﻟﺮﺳﻮﻟﻪ ﻭﺃﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ. ﻭﺃﻳﻀﺎً ﻓﺈﻥ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻘﺼﻮﺩَ ﺑﺎﻷ‌ﺫﻯ، ﻭﺍﻟﺘﻰ ﺭُﻣِﻴَﺖْ ﺯﻭﺟﺘُﻪ، ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻠﻴﻖُ ﺑﻪ ﺃﻥ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﺒﺮﺍﺀﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﻋﻠﻤﻪ، ﺃﻭ ﻇﻨﻪ ﺍﻟﻈﻦَّ ﺍﻟﻤﻘﺎﺭﺏَ ﻟﻠﻌﻠﻢ ﺑﺒﺮﺍﺀﺗﻬﺎ، ﻭﻟﻢ ﻳﻈﻦَّ ﺑﻬﺎ ﺳُﻮﺀﺍً ﻗﻂُّ، ﻭﺣﺎﺷﺎﻩ، ﻭﺣﺎﺷﺎﻫﺎ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻟﻤﺎ ﺍﺳﺘﻌﺬﺭ ﻣِﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻹ‌ﻓﻚ، ﻗﺎﻝ: (( ﻣَﻦْ ﻳَﻌْﺬِﺭُﻧﻰ ﻓﻰ ﺭَﺟُﻞٍ ﺑَﻠَﻐَﻨﻰ ﺃﺫَﺍﻩُ ﻓﻰ ﺃَﻫْﻠﻰ، ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻣَﺎ ﻋَﻠِﻤْﺖُ ﻋَﻠﻰ ﺃَﻫْﻠﻰ ﺇﻻ‌َّ ﺧَﻴْﺮﺍً، ﻭﻟَﻘَﺪْ ﺫَﻛَﺮُﻭﺍ ﺭَﺟُﻼ‌ً ﻣﺎ ﻋَﻠِﻤْﺖُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﺇﻻ‌َّ ﺧَﻴْﺮﺍً، ﻭﻣَﺎ ﻛَﺎﻥَ ﻳَﺪْﺧُﻞُ ﻋَﻠَﻰ ﺃَﻫْﻠﻰ ﺇﻻ‌َّ ﻣَﻌﻰ ))، ﻓﻜﺎﻥ ﻋﻨﺪﻩ ﻣِﻦَ ﺍﻟﻘﺮﺍﺋﻦ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﺸﻬﺪُ ﺑﺒﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻘﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻭﻟﻜﻦ ﻟِﻜﻤﺎﻝ ﺻﺒﺮﻩ ﻭﺛﺒﺎﺗﻪ، ﻭﺭِﻓﻘﻪ، ﻭﺣُﺴﻦِ ﻇﻨﻪ ﺑﺮﺑﻪ، ﻭﺛِﻘﺘﻪ ﺑﻪ، ﻭﻓّﻰ ﻣﻘﺎﻡَ ﺍﻟﺼﺒﺮ ﻭﺍﻟﺜﺒﺎﺕ، ﻭﺣﺴﻦ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺣﻘَّﻪ، ﺣﺘﻰ ﺟﺎﺀﻩ ﺍﻟﻮﺣﻰُ ﺑﻤﺎ ﺃﻗﺮَّ ﻋﻴﻨَﻪ، ﻭﺳﺮَّ ﻗﻠﺒَﻪ، ﻭﻋﻈَّﻢَ ﻗﺪﺭَﻩ، ﻭﻇﻬﺮ ﻷ‌ُﻣﺘﻪ ﺍﺣﺘﻔﺎﻝُ ﺭﺑﻪ ﺑﻪ، ﻭﺍﻋﺘﻨﺎﺅﻩ ﺑﺸﺄﻧﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﻮﺣﻰُ ﺑﺒﺮﺍﺀﺗﻬﺎ، ﺃﻣﺮَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻤﻦ ﺻﺮَّﺡ ﺑﺎﻹ‌ﻓﻚ، ﻓَﺤُﺪُّﻭﺍ ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ، ﻭﻟﻢ ﻳُﺤﺪ ﺍﻟﺨﺒﻴﺚُ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃُﺑَﻰّ، ﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﺭﺃﺱُ ﺃﻫﻞ ﺍﻹ‌ﻓق

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

فصل من غزوة بني ألمصطلق

ﻓﻰ ﺣﺼﺎﻓﺔ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﺭﺯﺍﻧﺘﻬﺎ ﻭﻣَﻦ ﺗﺄﻣَّﻞ ﻗﻮﻝَ ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻘﺔِ ﻭﻗﺪ ﻧﺰﻟﺖ ﺑﺮﺍﺀﺗُﻬَﺎ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺃﺑﻮﺍﻫﺎ: ﻗُﻮﻣﻰ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻟﺖ:(( ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﻻ‌ ﺃﻗﻮﻡُ ﺇﻟَﻴْﻪِ، ﻭﻻ‌ ﺃَﺣْﻤَﺪُ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪَ ))، ﻋﻠﻢ ﻣﻌﺮﻓَﺘﻬﺎ، ﻭﻗﻮﺓَ ﺇﻳﻤﺎﻧﻬﺎ، ﻭﺗﻮﻟﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ ﻟﺮﺑِّﻬﺎ، ﻭﺇﻓﺮﺍﺩَﻩ ﺑﺎﻟﺤﻤﺪ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﻘَﺎﻡ، ﻭﺗﺠﺮﻳﺪَﻫﺎ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ، ﻭﻗﻮﺓَ ﺟﺄﺷﻬﺎ، ﻭﺇﺩﻻ‌ﻟَﻬﺎ ﺑﺒﺮﺍﺀﺓ ﺳﺎﺣﺘﻬﺎ، ﻭﺃﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻳُﻮﺟﺐ ﻗﻴﺎﻣَﻬﺎ ﻓﻰ ﻣﻘﺎﻡ ﺍﻟﺮﺍﻏﺐ ﻓﻰ ﺍﻟﺼُّﻠﺢ، ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻪ، ﻭﺛﻘﺘﻬﺎ ﺑﻤﺤﺒﺔ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﺖ، ﺇﺩﻻ‌ﻻ‌ً ﻟﻠﺤﺒﻴﺐ ﻋﻠﻰ ﺣﺒﻴﺒﻪ، ﻭﻻ‌ ﺳﻴﻤﺎ ﻓﻰ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﺍﻟﺬﻯ ﻫﻮ ﺃﺣﺴﻦُ ﻣﻘﺎﻣﺎﺕ ﺍﻹ‌ﺩﻻ‌ﻝ، ﻓﻮﺿﻌﺘﻪُ ﻣﻮﺿِﻌَﻪ، ﻭﻟﻠﻪِ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺃﺣﺒَّﻬﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺣﻴﻦ ﻗﺎﻟﺖ: (( ﻻ‌ ﺃﺣْﻤَﺪُ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪ، ﻓﺈﻧﻪ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻯ ﺃﻧﺰﻝ ﺑﺮﺍﺀﺗﻰ ))، ﻭﻟﻠﻪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺜﺒﺎﺕُ ﻭﺍﻟﺮﺯﺍﻧﺔُ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﻫﻮ ﺃﺣﺐُّ ﺷﺊ ﺇﻟﻴﻬﺎ، ﻭﻻ‌ ﺻﺒﺮَ ﻟﻬﺎ ﻋﻨﻪ، ﻭﻗﺪ ﺗﻨﻜَّﺮ ﻗﻠﺐُ ﺣﺒﻴﺒﻬﺎ ﻟﻬﺎ ﺷﻬﺮﺍً، ﺛﻢ ﺻﺎﺩﻓَﺖِ ﺍﻟﺮِّﺿﻰ ﻣﻨﻪ ﻭﺍﻹ‌ﻗﺒﺎﻝ، ﻓﻠﻢ ﺗُﺒﺎﺩِﺭْ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺇﻟﻴﻪ، ﻭﺍﻟﺴﺮﻭﺭ ﺑﺮﺿﺎﻩ ﻭﻗﺮﺑﻪ ﻣﻊ ﺷﺪﺓ ﻣﺤﺒﺘﻬﺎ ﻟﻪ، ﻭﻫﺬﺍ ﻏﺎﻳﺔُ ﺍﻟﺜﺒﺎﺕ ﻭﺍﻟﻘﻮﺓ. ﻓﺼﻞﻓﻰ ﻃﻠﺒﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣَﻦ ﻳﻌﺬﺭﻩ ﻓﻴﻤﻦ ﺗﻮﻟﻰ ﺍﻹ‌ﻓﻚ ﻭﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺃﻥَّ ﺍﻟﻨﺒﻰَّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻤﺎ ﻗﺎﻝ: (( ﻣَﻦْ ﻳَﻌْﺬِﺭُﻧِﻰ ﻓﻰ ﺭَﺟُﻞٍ ﺑَﻠَﻐَﻨِﻰ ﺃَﺫَﺍﻩُ ﻓﻰ ﺃَﻫْﻠِﻰ )) ؟ ﻗﺎﻡ ﺳﻌﺪُ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﺫ ﺃﺧﻮ ﺑﻨﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻷ‌ﺷﻬﻞ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻧﺎ ﺃﻋﺬِﺭُﻙَ ﻣِﻨْﻪُ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ، ﻭﻗﺪ ﺃﺷﻜﻞَ ﻫﺬﺍ ﻋﻠﻰ ﻛﺜﻴﺮٍ ﻣﻦ ﺃﻫﻞِ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﻓَﺈﻥَّ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﺫ ﻻ‌ ﻳﺨﺘﻠِﻒُ ﺃﺣﺪٌ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﺃﻧﻪ ﺗُﻮﻓﻰ ﻋﻘﻴﺐَ ﺣُﻜﻤﻪ ﻓﻰ ﺑﻨﻰ ﻗُﺮﻳﻈﺔ ﻋﻘﻴﺐَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻭﺫﻟﻚ ﺳﻨﺔَ ﺧﻤﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ، ﻭﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﻓﻚ ﻻ‌ ﺷﻚ ﺃﻧﻪ ﻓﻰ ﻏﺰﻭﺓ ﺑﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺼْﻄَﻠِﻖ ﻫﺬﻩ، ﻭﻫﻰ ﻏﺰﻭﺓُ ﺍﻟﻤُﺮﻳﺴﻴﻊ، ﻭﺍﻟﺠﻤﻬُﻮﺭُ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﺳﻨﺔ ﺳﺖ، ﻓﺎﺧﺘﻠﻔﺖ ﻃﺮﻕُ ﺍﻟﻨﺎﺱِ ﻓﻰ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏِ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻹ‌ﺷﻜﺎﻝ، ﻓﻘﺎﻝ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻋﻘﺒﺔ: ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﻤُﺮﻳﺴﻴﻊ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔَ ﺃﺭﺑﻊٍ ﻗﺒﻞَ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﺣﻜﺎﻩ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻯ. ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻮﺍﻗﺪﻯ: ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔ ﺧﻤﺲ. ﻗﺎﻝ: ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻗﺮﻳﻈﺔ ﻭﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﺑﻌﺪﻫﺎ. ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺿﻰ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ: ﺍﺧﺘﻠﻔﻮﺍ ﻓﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﻳﺴﻴﻊ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻭﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ، ﻓﻼ‌ ﺇﺷﻜﺎﻝ، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺧﻼ‌ﻓﻪ، ﻭﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﻓﻚ، ﻣﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺧﻼ‌ﻑ ﺫﻟﻚ ﺃﻳﻀﺎً، ﻷ‌ﻥ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻗﺎﻟﺖ: ﺇﻥ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ، ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺃُﻧﺰﻝ ﺍﻟﺤﺠﺎﺏ، ﻭﺁﻳﺔُ ﺍﻟﺤﺠﺎﺏ ﻧﺰﻟﺖ ﻓﻰ ﺷﺄﻥ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ، ﻭﺯﻳﻨﺐّ ﺇﺫ ﺫﺍﻙ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘَﻪ، ﻓﺈﻧﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺳﺄﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻓﻘﺎﻟﺖ: (( ﺃﺣﻤﻰ ﺳَﻤْﻌِﻰ ﻭَﺑَﺼَﺮِﻯ )) ﻗﺎﻟﺖ ﻋﺎﺋِﺸَﺔُ: ﻭﻫﻰ ﺍﻟﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﺴﺎﻣﻴﻨﻰ ﻣِﻦ ﺃﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﻭﻗَﺪ ﺫﻛﺮ ﺃﺭﺑﺎﺏُ ﺍﻟﺘﻮﺍﺭﻳﺦ ﺃﻥ ﺗﺰﻭﻳﺠَﻪ ﺑﺰﻳﻨﺐ ﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺫﻯ ﺍﻟﻘَﻌﺪﺓ ﺳﻨﺔ ﺧﻤﺲ، ﻭﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﻓﻼ‌ ﻳﺼﺢ ﻗﻮﻝُ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻋﻘﺒﺔ. ﻭﻗﺎﻝ ﻣُﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ: ﺇﻥ ﻏﺰﻭﺓ ﺑﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺼْﻄَﻠِﻖ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺳﻨﺔ ﺳﺖ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ، ﻭﺫﻛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﻓﻚ، ﺇﻻ‌ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﻯ، ﻋﻦ ﻋُﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺘﺒﺔ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻓﺬﻛﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ. ﻓﻘﺎﻝ: ﻓﻘﺎﻡ ﺃُﺳﻴﺪُ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻀﻴﺮ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻧﺎ ﺃﻋﺬِﺭُﻙَ ﻣﻨﻪ، ﻓﺮﺩَّ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﻌﺪُ ﺑﻦ ﻋﺒﺎﺩﺓ، ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﺫ، ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦُ ﺣﺰﻡ: ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢُ ﺍﻟﺬﻯ ﻻ‌ ﺷﻚ ﻓﻴﻪ، ﻭﺫﻛﺮ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﺫ ﻭﻫﻢ، ﻷ‌ﻥَّ ﺳﻌﺪَ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﺫ ﻣﺎﺕ ﺇﺛﺮ ﻓﺘﺢ ﺑﻨﻰ ﻗﺮﻳﻈﺔ ﺑﻼ‌ ﺷﻚ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺁﺧِﺮ ﺫﻯ ﺍﻟﻘَﻌﺪﺓِ ﻣِﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ، ﻭﻏﺰﻭﺓ ﺑﻨﻰ ﺍﻟﻤﺼﻄﻠِﻖ ﻓﻰ ﺷﻌﺒﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ﻭﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﻣﻮﺕ ﺳﻌﺪ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺟﻠﻴﻦ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﻣﻦ ﻏﺰﻭﺓ ﺑﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺼﻄَﻠِﻖ ﺑﺄﺯﻳﺪَ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻟﻴﻠﺔ. ﻗﻠﺖ: ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ: ﺃﻥ ﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺳﻨﺔ ﺧﻤﺲ ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺄﺗﻰ. ﻓﺼﻞﻓﻰ ﻣﺎ ﻭﻗﻊ ﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﻓﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻫﻢ ﻭﻣﻤﺎ ﻭﻗﻊ ﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﻓﻚ، ﺃﻥ ﻓﻰ ﺑﻌﺾ ﻃُﺮﻕ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻯ، ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﻭﺍﺋﻞ ﻋﻦ ﻣﺴﺮﻭﻕ، ﻗﺎﻝ: ﺳﺄﻟﺖُ ﺃﻡَّ ﺭُﻭﻣﺎﻥ ﻋﻦ ﺣﺪﻳﺚِ ﺍﻹ‌ﻓﻚ، ﻓﺤﺪَّﺛﺘﻨﻰ. ﻗﺎﻝ ﻏﻴﺮُ ﻭﺍﺣﺪ: ﻭﻫﺬﺍ ﻏﻠﻂ ﻇﺎﻫﺮ، ﻓﺈﻥ ﺃﻡَّ ﺭُﻭﻣﺎﻥ ﻣﺎﺗﺖ ﻋﻠﻰ ﻋﻬﺪِ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻧﺰﻝ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﻗﺒﺮﻫﺎ، ﻭﻗﺎﻝ: (( ﻣَﻦْ ﺳَﺮَّﻩُ ﺃَﻥْ ﻳَﻨْﻈُﺮَ ﺇﻟﻰ ﺍﻣْﺮَﺃَﺓٍ ﻣِﻦَ ﺍﻟﺤُﻮﺭِ ﺍﻟﻌﻴﻦِ، ﻓَﻠْﻴَﻨْﻈُﺮْ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ )) ﻗَﺎﻟُﻮﺍ: ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﺴﺮﻭﻕٌ ﻗَﺪِﻡَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔَ ﻓﻰ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﻭﺳﺄﻟﻬﺎ، ﻟﻠﻘﻰ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺳﻤﻊ ﻣﻨﻪ، ﻭﻣﺴﺮﻭﻕ ﺇﻧﻤﺎ ﻗَﺪِﻡَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺕِ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻭﻗﺪ ﺭﻭﻯ ﻣﺴﺮﻭﻕ، ﻋﻦ ﺃﻡِّ ﺭﻭﻣﺎﻥ ﺣﺪﻳﺜﺎً ﻏﻴﺮ ﻫﺬﺍ، ﻓﺄﺭﺳﻞَ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔَ ﻋﻨﻬﺎ، ﻓﻈﻦَّ ﺑﻌﺾُ ﺍﻟﺮﻭﺍﺓ، ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﺤﻤﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤَﺪﻳﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﻉ، ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻭﻟَﻌﻞ ﻣﺴﺮﻭﻗﺎً ﻗﺎﻝ: (( ﺳُﺌﻠﺖ ﺃﻡ ﺭﻭﻣﺎﻥَ )) ﻓﺘﺼَّﺤﻔﺖ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﻀﻬﻢ: (( ﺳﺄﻟﺖ ))، ﻷ‌ﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣَﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ ﺑﺎﻷ‌ﻟﻒ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎﻝ، ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮﻭﻥ: ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻻ‌ ﻳَﺮُﺩُّ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﺃﺩﺧﻠﻬﺎ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻯ ﻓﻰ (( ﺻﺤﻴﺤﻪ ))ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﺤﺮﺑﻰ ﻭﻏﻴﺮﻩ: ﺇﻥ ﻣﺴﺮﻭﻗﺎً ﺳﺄﻟﻬﺎ، ﻭﻟﻪ ﺧﻤﺲَ ﻋﺸﺮﺓ ﺳﻨﺔ، ﻭﻣﺎﺕ ﻭﻟﻪ ﺛﻤﺎﻥ ﻭﺳﺒﻌﻮﻥ ﺳﻨﺔ، ﻭﺃﻡُّ ﺭﻭﻣﺎﻥ ﺃﻗﺪﻡُ ﻣَﻦْ ﺣﺪَّﺙَ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻭﺃﻣﺎ ﺣﺪﻳﺚُ ﻣﻮﺗﻬﺎ ﻓﻰ ﺣﻴﺎﺓ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻧﺰﻭﻟﻪ ﻓﻰ ﻗﺒﺮﻫﺎ، ﻓﺤﺪﻳﺚٌ ﻻ‌ ﻳَﺼِﺢُّ، ﻭﻓﻴﻪ ﻋﻠﺘﺎﻥ ﺗﻤﻨﻌﺎﻥ ﺻِﺤﺘﻪ، ﺇﺣﺪﺍﻫﻤﺎ: ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺟﺪﻋﺎﻥ ﻟﻪ، ﻭﻫﻮ ﺿﻌﻴﻒُ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻻ‌ ﻳُﺤﺘﺞُّ ﺑﺤﺪﻳﺜﻪ، ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ: ﺃﻧﻪ ﺭﻭﺍﻩ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﻟﻢ ﻳُﺪﺭﻙ ﺯﻣﻦَ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳُﻘﺪَّﻡ ﻫﺬﺍ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﻳﺚٍ ﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﻛﺎﻟﺸﻤﺲ ﻳﺮﻭﻳﻪ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻯ ﻓﻰ (( ﺻﺤﻴﺤﻪ )) ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻓﻴﻪ ﻣﺴﺮﻭﻕ: ﺳﺄﻟﺖُ ﺃﻡَّ ﺭﻭﻣﺎﻥ، ﻓﺤﺪﺛﺘﻨﻰ، ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺮﺩ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻠَّﻔﻆ: (( ﺳﺌﻠﺖ )). ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﻓﻰ ﻛﺘﺎﺏ (( ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ )): ﻗﺪ ﻗﻴﻞ: ﺇﻥ ﺃﻡ ﺭﻭﻣﺎﻥ ﺗﻮﻓﻴﺖ ﻓﻰ ﻋﻬﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻫﻮ ﻭﻫﻢ. ﻓﺼﻞﻭﻣﻤﺎ ﻭﻗﻊ ﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﻓﻚ ﺃﻥ ﻓﻰ ﺑﻌﺾ ﻃﺮﻗﻪ: ﺃﻥ ﻋﻠﻴﺎً ﻗﺎﻝ ﻟﻠﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻤﺎ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻩ: ﺳﻞ ﺍﻟﺠَﺎﺭِﻳَﺔَ ﺗﺼﺪﻗَﻚَ، ﻓﺪﻋﺎ ﺑَﺮِﻳﺮَﺓ، ﻓﺴﺄﻟﻬﺎ، ﻓﻘﺎﻟَﺖْ: ﻣﺎ ﻋَﻠِﻤْﺖُ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺇﻻ‌ ﻣﺎ ﻳَﻌْﻠَﻢُ ﺍﻟﺼﺎﺋﻎُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘِّﺒْﺮِ، ﺃﻭ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻟﺖ، ﻭﻗﺪ ﺍﺳﺘُﺸْﻜِﻞَ ﻫﺬﺍ، ﻓﺈﻥ ﺑﺮﻳﺮﺓ ﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﺗﺒﺖ ﻭﻋَﺘَﻘَﺖْ ﺑﻌﺪ ﻫﺬﺍ ﺑﻤﺪَّﺓِ ﻃﻮﺑﻠﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻌﺒﺎﺱُ ﻋﻢُّ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫ ﺫﺍﻙ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﺍﻟﻌﺒﺎﺱُ ﺇﻧﻤﺎ ﻗَﺪِﻡَ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔَ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻔﺘﺢ، ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻨﺒﻰُّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻗﺪ ﺷَﻔِﻊَ ﺇﻟﻰ ﺑَﺮﻳﺮﺓ: ﺃﻥ ﺗُﺮﺍﺟﻊَ ﺯﻭﺟَﻬﺎ، ﻓﺄﺑﺖ ﺃﻥ ﺗُﺮﺍﺟﻌﻪ: (( ﻳﺎ ﻋﺒَّﺎﺱُ؛ ﺃﻻ‌ ﺗَﻌْﺠَﺐُ ﻣِﻦْ ﺑﻐﺾ ﺑَﺮِﻳﺮَﺓَ ﻣُﻐِﻴﺜﺎً ﻭﺣُﺒِّﻪِ ﻟَﻬَﺎ )). ﻓﻔﻰ ﻗﺼﺔ ﺍﻹ‌ﻓﻚ، ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺑﺮﻳﺮﺓُ ﻋﻨﺪ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﺬﻯ ﺫﻛﺮﻭﻩ، ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻻ‌ﺯِﻣﺎً ﻓﻴﻜﻮﻥ ﺍﻟﻮﻫﻢُ ﻣِﻦ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﺑﺮﻳﺮﺓ، ﻭﻟﻢ ﻳَﻘْﻞ ﻟﻪ ﻋﻠﻰُّ: ﺳَﻞْ ﺑﺮﻳﺮَﺓ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻗﺎﻝ: ﻓﺴﻞ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﺗﺼﺪُﻗﻚ، ﻓﻈﻦ ﺑﻌﺾُ ﺍﻟﺮﻭﺍﺓ ﺃﻧﻬﺎ ﺑﺮﻳﺮﺓ، ﻓﺴﻤﺎﻫﺎ ﺑﺬﻟﻚ، ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻠﺰﻡ ﺑﺄﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻃﻠﺐ ﻣﻐﻴﺚ ﻟﻬﺎ ﺍﺳﺘﻤﺮ ﺇﻟﻰ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻔﺘﺢ، ﻭﻟﻢ ﻳﻴﺄﺱ ﻣﻨﻬﺎ، ﺯﺍﻝ ﺍﻹ‌ﺷﻜﺎﻝ.. ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ. ﻓﺼﻞﻓﻰ ﻣﺮﺟﻌﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﻤﺮﻳﺴﻴﻊ ﻭﻓﻰ ﻣﺮﺟﻌﻬﻢ ﻣِﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻐﺰﻭﺓ، ﻗﺎﻝ ﺭﺃﺱُ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ ﺍﺑﻦُ ﺃُﺑَﻰّ: ﻟﺌﻦ ﺭﺟﻌﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔِ، ﻟﻴُﺨﺮِﺟَﻦَّ ﺍﻷ‌ﻋﺰُّ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻷ‌ﺫَﻝَّ، ﻓﺒﻠَّﻐﻬﺎ ﺯﻳﺪُ ﺑﻦ ﺃﺭﻗﻢ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺟﺎﺀ ﺍﺑﻦُ ﺃُﺑَﻰّ ﻳﻌﺘﺬِﺭُ ﻭﻳﺤﻠِﻒُ ﻣﺎ ﻗﺎﻝ: ﻓَﺴَﻜَﺖَ ﻋﻨﻪُ ﺭَﺳُﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪُ ﺗﺼﺪﻳﻖَ ﺯَﻳْﺪٍ ﻓﻰ ﺳُﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ، ﻓﺄﺧﺬ ﺍﻟﻨﺒﻰُّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺄُﺫﻧﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃَﺑْﺸِﺮْ ﻓَﻘَﺪْ ﺻَﺪَﻗَﻚَ ﺍﻟﻠﻪُ، ﺛﻢَّ ﻗَﺎﻝَ: ﻫﺬَﺍ ﺍﻟَّﺬِﻯ ﻭﻓﻰ ﻟﻠﻪِ ﺑﺄﺫﻧﻪ، ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻪُ ﻋُﻤَﺮُ: ﻳﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ؛ ﻣُﺮْ ﻋﺒَّﺎﺩَ ﺑْﻦَ ﺑﺸﺮ، ﻓَﻠْﻴَﻀْﺮِﺏْ ﻋُﻨُﻘَﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﻓَﻜَﻴْﻒَ ﺇﺫَﺍ ﺗَﺤَﺪَّﺙَ ﺍﻟﻨَّﺎﺱُ ﺃَﻥَّ ﻣُﺤَﻤَّﺪﺍً ﻳَﻘْﺘُﻞُ ﺃَﺻْﺤَﺎﺑَﻪ )).

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻭﺷﺪَّ ﺣﻨﻈﻠﺔُ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ ﻭﻫﻮ ﺣﻨﻈﻠﺔُ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻋﺎﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻰ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻓﻠﻤﺎ ﺗﻤﻜَّﻦ ﻣﻨﻪ، ﺣَﻤَﻞَ ﻋﻠﻰ ﺣﻨﻈﻠﺔ ﺷَﺪَّﺍﺩُ ﺑﻦُ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ﻓﻘﺘﻠﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺟُﻨُﺒﺎً، ﻓﺈﻧﻪ ﺳَﻤِﻊَ ﺍﻟﺼَّﻴْﺤَـﺔَ، ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ، ﻓﻘَﺎﻡَ ﻣِﻦ ﻓَﻮﺭﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ، ﻓﺄﺧﺒﺮَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺻْﺤَﺎﺑَﻪُ: (( ﺃﻥَّ ﺍﻟﻤَﻼ‌ﺋِﻜَﺔَ ﺗُﻐَﺴِّﻠُﻪُ )) ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: (( ﺳَﻠُﻮﺍ ﺃَﻫْﻠَﻪُ: ﻣَﺎ ﺷَﺄْﻧُﻪُ )) ؟ ﻓﺴﺄﻟُﻮﺍ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ، ﻓَﺄَﺧْﺒَﺮَﺗْﻬُﻢُ ﺍﻟﺨَﺒَﺮَ. ﻭﺟﻌﻞ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀُ ﻫﺬﺍ ﺣُﺠﺔ، ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪَ ﺇﺫﺍ ﻗُﺘِﻞَ ﺟُﻨﺒﺎً، ﻳُﻐﺴَّﻞ ﺍﻗﺘﺪﺍﺀً ﺑﺎﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔ. ﻭﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺣﺎﻣِﻞَ ﻟﻮﺍﺀِ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦَ، ﻓﺮﻓَﻌَﺘْﻪُ ﻟﻬﻢ ﻋَﻤْﺮَﺓُ ﺑﻨﺖُ ﻋﻠﻘﻤﺔَ ﺍﻟﺤﺎﺭِﺛِﻴَّﺔ، ﺣﺘﻰ ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪ، ﻭﻗﺎﺗﻠﺖ ﺃُﻡُّ ﻋُﻤﺎﺭﺓ، ﻭﻫﻰ ﻧُﺴﻴﺒﺔ ﺑﻨﺖُ ﻛﻌﺐ ﺍﻟﻤﺎﺯﻧﻴﺔ ﻗِﺘﺎﻻ‌ً ﺷﺪﻳﺪﺍً، ﻭَﺿَﺮَﺑَﺖْ ﻋﻤﺮَﻭ ﺑﻦ ﻗَﻤِﺌَﺔَ ﺑﺎﻟﺴَّﻴْﻒِ ﺿَﺮَﺑَﺎﺕٍ ﻓَﻮَﻗَﺘْﻪُ ﺩِﺭﻋﺎﻥِ ﻛﺎﻧﺘﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺿﺮﺑﻬﺎ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﺎﻟﺴِّﻴْﻒِ، ﻓﺠﺮﺣﻬﺎ ﺟُﺮﺣﺎً ﺷﺪﻳﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ. ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖِ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑُ ﺑﺎﻷ‌ُﺻَﻴْﺮﻡ ﻣﻦ ﺑﻨﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻷ‌ﺷﻬﻞ ﻳﺄﺑﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡَ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻳَﻮْﻡَ ﺃُﺣُﺪٍ، ﻗﺬﻑ ﺍﻟﻠﻪُ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡَ ﻓﻰ ﻗﻠﺒﻪ ﻟﻠﺤُﺴْﻨﻰ ﺍﻟﺘﻰ ﺳﺒﻘﺖ ﻟﻪ ﻣﻨﻪ، ﻓﺄﺳﻠﻢ ﻭﺃﺧﺬ ﺳﻴﻔَﻪ، ﻭﻟَﺤِﻖَ ﺑﺎﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘَﺎﺗﻞ ﻓﺄُﺛْﺒِﺖَ ﺑﺎﻟﺠِﺮَﺍﺡِ، ﻭﻟﻢ ﻳﻌﻠﻢ ﺃﺣﺪٌ ﺑﺄﻣﺮﻩ، ﻓﻠﻤﺎ ﺍﻧﺠﻠﺖ ﺍﻟﺤﺮﺏ، ﻃﺎﻑ ﺑﻨﻮ ﻋﺒﺪ ﺍﻷ‌ﺷﻬﻞ ﻓﻰ ﺍﻟﻘﺘﻠﻰ، ﻳﻠﺘﻤِﺴُﻮﻥ ﻗﺘﻼ‌ﻫﻢ، ﻓﻮﺟَﺪﻭﺍ ﺍﻷ‌ُﺻَﻴْﺮﻡَ ﻭﺑﻪِ ﺭَﻣَﻖٌ ﻳﺴﻴﺮ، ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﺻﻴﺮﻡَ، ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﺑﻪ ؟ ﻟﻘﺪ ﺗﺮﻛﻨﺎﻩ ﻭﺇﻧﻪ ﻟَﻤُﻨْﻜِﺮٌ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ، ﺛﻢ ﺳﺄﻟﻮﻩ ﻣﺎ ﺍﻟَّﺬِﻯ ﺟﺎﺀ ﺑﻚ ؟ ﺃَﺣَﺪَﺏٌ ﻋَﻠﻰ ﻗَﻮْﻣِﻚَ، ﺃﻡ ﺭﻏﺒﺔٌ ﻓﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﺑﻞ ﺭﻏﺒﺔٌ ﻓﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ، ﺁﻣﻨﺖُ ﺑﺎﻟﻠﻪِ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ، ﺛﻢ ﻗﺎﺗﻠﺖُ ﻣﻊ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﺃﺻﺎﺑﻨﻰ ﻣﺎ ﺗَﺮَﻭْﻥَ، ﻭﻣﺎﺕ ﻣﻦ ﻭﻗﺘﻪ، ﻓﺬﻛﺮﻭﻩ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﻫُﻮَ ﻣِﻦْ ﺃَﻫْﻞِ ﺍﻟﺠَﻨَّﺔِ )). ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ: ﻭﻟﻢ ﻳُﺼَﻞِّ ﻟﻠﻪِ ﺻَﻼ‌َﺓً ﻗَﻂُّ. ﻭﻟﻤﺎ ﺍﻧﻘﻀَﺖِ ﺍﻟﺤﺮﺏُ، ﺃﺷﺮﻑ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺒﻞ، ﻓﻨﺎﺩﻯ: ﺃﻓﻴﻜُﻢ ﻣﺤﻤﺪ ؟ ﻓﻠﻢ ﻳُﺠﻴﺒُﻮﻩُ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻓﻴﻜُﻢُ ﺍﺑﻦُ ﺃﺑﻰ ﻗُﺤَﺎﻓﺔ ؟ ﻓﻠﻢ ﻳُﺠﻴﺒﻮﻩ. ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻓﻴﻜُﻢ ﻋُﻤﺮُ ﺑﻦُ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ؟ ﻓﻠﻢ ﻳﺠﻴﺒﻮﻩ، ﻭﻟﻢ ﻳَﺴْﺄَﻝْ ﺇﻻ‌َّ ﻋﻦ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺍﻟﺜﻼ‌ﺛﺔ ﻟِﻌﻠﻤﻪ ﻭﻋِﻠﻢ ﻗﻮﻣﻪ ﺃﻥ ﻗِﻮَﺍﻡَ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﺑﻬﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻣَّﺎ ﻫَﺆﻻ‌ﺀ، ﻓﻘﺪ ﻛُﻔﻴﺘُﻤﻮﻫﻢ، ﻓﻠﻢ ﻳَﻤﻠِﻚُ ﻋُﻤَﺮ ﻧﻔﺴَﻪ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ: ﻳَﺎ ﻋَﺪُﻭَّ ﺍﻟﻠﻪِ؛ ﺇﻥَّ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺫﻛﺮﺗَﻬُﻢْ ﺃﺣﻴﺎﺀٌ، ﻭﻗﺪ ﺃﺑﻘﻰ ﺍﻟﻠﻪُ ﻟَﻚَ ﻣﺎ ﻳَﺴُﻮﺀُﻙَ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻗَﺪْ ﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻣُﺜْﻠَﺔٌ ﻟﻢ ﺁﻣُﺮ ﺑﻬﺎ، ﻭﻟﻢ ﺗﺴﺆْﻧﻰ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: ﺃﻋْﻞُ ﻫُﺒَﻞُ. ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﺃﻻ‌ ﺗُﺠِﻴﺒُﻮﻧَﻪ )) ؟ ﻓَﻘَﺎﻟُﻮﺍ: ﻣﺎ ﻧﻘُﻮﻝُ ؟ ﻗﺎﻝ: (( ﻗُﻮﻟُﻮﺍ: ﺍﻟﻠﻪُ ﺃَﻋْﻠَﻰ ﻭﺃَﺟَﻞُّ ))، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: ﻟَﻨَﺎ ﺍﻟﻌُﺰَّﻯ ﻭﻻ‌ ﻋُﺰَّﻯ ﻟﻜﻢ. ﻗﺎﻝ: (( ﺃﻻ‌ ﺗُﺠِﻴﺒُﻮﻧَﻪ )) ؟ ﻗﺎﻟُﻮﺍ: ﻣﺎ ﻧﻘﻮﻝ ؟ ﻗﺎﻝ: (( ﻗﻮﻟُﻮﺍ: ﺍﻟﻠﻪُ ﻣَﻮْﻻ‌َﻧَﺎ ﻭَﻻ‌َ ﻣَﻮْﻟَﻰ ﻟَﻜﻢ )). ﻓﺄﻣﺮﻫﻢ ﺑﺠﻮﺍﺑﻪ ﻋﻨﺪ ﺍﻓﺘﺨﺎﺭﻩ ﺑﺂﻟﻬﺘﻪ، ﻭﺑِﺸﺮْﻛِﻪِ ﺗﻌﻈﻴﻤﺎً ﻟﻠﺘﻮﺣﻴﺪ، ﻭﺇﻋﻼ‌ﻣﺎً ﺑﻌﺰﺓ ﻣَﻦْ ﻋﺒﺪﻩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ، ﻭﻗﻮﺓِ ﺟﺎﻧﺒﻪ، ﻭﺃﻧﻪ ﻻ‌ ﻳُﻐﻠﺐ، ﻭﻧﺤﻦ ﺣﺰﺑُﻪ ﻭﺟُﻨﺪﻩ، ﻭﻟﻢ ﻳﺄﻣﺮﻫﻢ ﺑﺈﺟﺎﺑﺘﻪ ﺣﻴﻦ ﻗﺎﻝ: ﺃﻓﻴﻜﻢ ﻣﺤﻤﺪ ؟ ﺃﻓﻴﻜﻢ ﺍﺑﻦُ ﺃﺑﻰ ﻗُﺤﺎﻓﺔ ؟ ﺃﻓﻴﻜﻢ ﻋﻤﺮ ؟ ﺑﻞ ﻗﺪ ﺭُﻭﻯ ﺃﻧﻪ ﻧﻬﺎﻫﻢ ﻋﻦ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ، ﻭﻗﺎﻝ: (( ﻻ‌ ﺗُﺠﻴﺒﻮﻩ ))، ﻷ‌ﻥ ﻛَﻠْﻤَﻬُﻢْ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑَﺮَﺩَ ﺑَﻌْﺪُ ﻓﻰ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻘﻮﻡ، ﻭﻧﺎﺭُ ﻏﻴﻈﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﻣﺘﻮﻗِّﺪﺓ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻷ‌ﺻﺤﺎﺑﻪ: ﺃﻣﺎ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﻓﻘﺪ ﻛُﻔﻴﺘﻤﻮﻫﻢ، ﺣﻤﻰَ ﻋﻤﺮ ﺑﻦُ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ، ﻭﺍﺷﺘﺪ ﻏﻀﺒُﻪ ﻭﻗﺎﻝ: ﻛﺬﺑْﺖ ﻳﺎ ﻋﺪﻭَّ ﺍﻟﻠﻪ، ﻓﻜﺎﻥ ﻓﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻹ‌ﻋﻼ‌ﻡ ﻣﻦ ﺍﻹ‌ﺫﻻ‌ﻝ، ﻭﺍﻟﺸﺠﺎﻋﺔ، ﻭﻋﺪﻡِ ﺍﻟﺠُﺒﻦ، ﻭﺍﻟﺘﻌﺮﻑِ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﻓﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺎﻝ، ﻣﺎ ﻳُﻮﺫِﻧُﻬﻢ ﺑﻘﻮﺓ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻭﺑَﺴﺎﻟﺘﻬﻢ، ﻭﺃﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳَﻬِﻨُﻮﺍ ﻭﻟﻢ ﻳَﻀْﻌُﻔُﻮﺍ، ﻭﺃﻧﻪ ﻭﻗﻮﻣَﻪ ﺟﺪﻳﺮﻭﻥ ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺨﻮﻑِ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻗﺪ ﺃﺑﻘﻰ ﺍﻟﻠﻪُ ﻟﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﺴﻮﺅﻫُﻢ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺍﻹ‌ﻋﻼ‌ﻡ ﺑﺒﻘﺎﺀ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺍﻟﺜﻼ‌ﺛﺔ ﻭﻫﻠﺔ ﺑﻌﺪ ﻇﻨَّﻪِ ﻭﻇﻦِّ ﻗﻮﻣﻪ ﺃﻧﻬﻢ ﻗﺪ ﺃُﺻﻴﺒﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ، ﻭﻏﻴﻆ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﻭﺣِﺰﺑِﻪِ، ﻭﺍﻟﻔﺖِّ ﻓﻰ ﻋَﻀُﺪِﻩِ ﻣﺎ ﻟﻴﺲ ﻓﻰ ﺟﻮﺍﺑﻪ ﺣﻴﻦ ﺳﺄﻝ ﻋﻨﻬﻢ ﻭﺍﺣﺪﺍً ﻭﺍﺣﺪﺍً، ﻓﻜﺎﻥ ﺳﺆﺍﻟُﻪ ﻋﻨﻬﻢ، ﻭﻧﻌﻴُﻬﻢ ﻟِﻘﻮﻣﻪ ﺁﺧِﺮ ﺳﻬﺎﻡ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﻭﻛﻴﺪﻩ، ﻓﺼﺒﺮ ﻟﻪ ﺍﻟﻨﺒﻰُّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﺍﺳﺘﻮﻓﻰ ﻛﻴﺪﻩ، ﺛﻢ ﺍﻧﺘﺪﺏ ﻟﻪ ﻋُﻤَﺮُ، ﻓﺮﺩ ﺳِﻬَﺎﻡ ﻛﻴﺪِﻩِ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺮﻙُ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏِ ﺃﻭﻻ‌ً ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺴﻦ، ﻭﺫﻛﺮﻩ ﺛﺎﻧﻴﺎً ﺃﺣﺴﻦ، ﻭﺃﻳﻀﺎً ﻓﺈﻥ ﻓﻰ ﺗﺮﻙ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﺣﻴﻦ ﺳﺄﻝ ﻋﻨﻬﻢ ﺇﻫﺎﻧﺔً ﻟﻪ، ﻭﺗﺼﻐﻴﺮﺍً ﻟﺸﺄﻧﻪ، ﻓﻠﻤﺎ ﻣﻨَّﺘﻪ ﻧﻔﺴُﻪ ﻣﻮﺗَﻬﻢ، ﻭﻇﻦَّ ﺃﻧﻬﻢ ﻗﺪ ﻗﺘِﻠُﻮﺍ، ﻭﺣﺼﻞ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻜِﺒﺮ ﻭﺍﻷ‌ﺷﺮ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ، ﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﺟﻮﺍﺑﻪ ﺇﻫﺎﻧﺔٌ ﻟﻪ، ﻭﺗﺤﻘﻴﺮٌ، ﻭﺇﺫﻻ‌ﻝٌ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺬﺍ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎً ﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﻻ‌ ﺗُﺠِﻴﺒُﻮﻩ ))، ﻓﺈﻧﻪ ﺇﻧﻤﺎ ﻧﻬﻰ ﻋﻦ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﺣﻴﻦ ﺳﺄﻝ: ﺃﻓﻴﻜﻢ ﻣﺤﻤّﺪٌ ؟ ﺃﻓﻴﻜﻢ ﻓﻼ‌ﻥٌ ؟ ﺃﻓﻴﻜﻢ ﻓﻼ‌ﻥٌ ؟ ﻭﻟﻢ ﻳﻨﻪ ﻋﻦ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﺣﻴﻦ ﻗﺎﻝ: ﺃﻣﺎ ﻫﺆﻻ‌ﺀ، ﻓﻘَﺪ ﻗُﺘِﻠُﻮﺍ، ﻭﺑﻜﻞ ﺣﺎﻝ، ﻓﻼ‌ ﺃﺣﺴﻦَ ﻣﻦ ﺗﺮﻙ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﺃﻭﻻ‌ً، ﻭﻻ‌ ﺃﺣﺴﻦَ ﻣﻦ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﺛﺎﻧﻴﺎً. ﺛﻢَّ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺳﻔﻴﺎﻥ: ﻳَﻮْﻡٌ ﺑِﻴﻮﻡ ﺑَﺪْﺭٍ، ﻭﺍﻟﺤَﺮْﺏُ ﺳِﺠَﺎﻝٌ، ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﻋُﻤَﺮُ ﻓﻘﺎﻝ: ﻻ‌َ ﺳَﻮَﺍﺀ، ﻗَﺘْﻼ‌ﻧَﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﻗَﺘْﻼ‌ﻛُﻢْ ﻓﻰ ﺍﻟﻨَّﺎﺭِ. ﻭﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ: ﻣﺎ ﻧُﺼِﺮَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﻣَﻮْﻃِﻦٍ ﻧَﺼْﺮَﻩ ﻳَﻮْﻡَ ﺃُﺣُﺪ، ﻓﺄُﻧْﻜِﺮَ ﺫﻟِﻚَ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓَﻘَﺎﻝَ: ﺑﻴﻨﻰ ﻭﺑَﻴْﻦَ ﻣﻦ ﻳُﻨﻜِﺮُ ﻛِﺘﺎﺏُ ﺍﻟﻠﻪ، ﺇﻥَّ ﺍﻟﻠﻪ ﻳَﻘُﻮﻝُ: {ﻭَﻟَﻘَﺪْ ﺻَﺪَﻗَﻜُﻢُ ﺍﻟﻠﻪُ ﻭَﻋْﺪَﻩُ ﺇﺫْ ﺗَﺤُﺴُّﻮﻧَﻬُﻢ ﺑِﺈﺫْﻧِﻪِ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 152]، ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦُ ﻋﺒﺎﺱ: ﻭﺍﻟﺤَﺲُّ: ﺍﻟﻘﺘﻞُ، ﻭﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻟِﺮﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻷ‌ﺻﺤﺎﺑﻪ ﺃﻭَّﻝُ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﺣَﺘَّﻰ ﻗُﺘِﻞَ ﻣِﻦ ﺃﺻﺤﺎﺏِ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦَ ﺳﺒﻌﺔٌ ﺃﻭ ﺗﺴﻌﺔٌ… ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ. ﻭﺃﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻟﻨُّﻌﺎﺱَ ﺃﻣﻨﺔً ﻣِﻨْﻪُ ﻓﻰ ﻏَﺰﺍﺓِ ﺑﺪﺭٍ ﻭﺃُﺣُﺪٍ، ﻭﺍﻟﻨﻌﺎﺱُ ﻓﻰ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﻋﻨﺪ ﺍﻟﺨﻮﻑِ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻷ‌ﻣﻦِ، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻓﻰ ﺍﻟﺼَّﻼ‌ﺓ ﻭﻣﺠﺎﻟِﺲ ﺍﻟﺬﻛﺮ ﻭﺍﻟﻌِﻠﻢ ﻣِﻦ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ. ﻭﻗﺎﺗﻠﺖ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔُ ﻳﻮﻡَ ﺃُﺣُﺪٍ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻔﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ )): ﻋﻦ ﺳﻌﺪِ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻭﻗﺎﺹ، ﻗﺎﻝ: (( ﺭﺃﻳﺖُ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳَﻮْﻡَ ﺃُﺣُﺪٍ ﻭَﻣَﻌَﻪُ ﺭَﺟُﻼ‌ﻥِ ﻳُﻘََﺎﺗِﻼ‌ﻥِ ﻋَﻨْﻪُ، ﻋﻠﻴﻬﻤَﺎ ﺛِﻴَﺎﺏٌ ﺑِﻴْﺾٌ ﻛَﺄَﺷَﺪِّ ﺍﻟﻘِﺘَﺎﻝِ، ﻣَﺎ ﺭَﺃَﻳْﺘُﻬُﻤَﺎ ﻗَﺒْﻞُ ﻭَﻻ‌َ ﺑَﻌْﺪُ )). ﻭﻓﻰ (( ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ )): ﺃﻧﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺃُﻓْﺮِﺩَ ﻳَﻮْﻡَ ﺃُﺣُﺪٍ ﻓﻰ ﺳَﺒْﻌَﺔٍ ﻣِﻦَ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭِ، ﻭَﺭَﺟُﻠَﻴْﻦِ ﻣِﻦْ ﻗُﺮَﻳْﺶٍ، ﻓﻠﻤﺎ ﺭَﻫِﻘُﻮﻩ، ﻗَﺎﻝَ: (( ﻣَﻦْ ﻳَﺮُﺩُّﻫﻢْ ﻋَﻨَّﺎ، ﻭَﻟَﻪُ ﺍﻟﺠَﻨَّﺔ ))، ﺃﻭ (( ﻫُﻮَ ﺭﻓِﻴﻘﻰ ﻓﻰ ﺍﻟﺠَﻨَّﺔِ )) ؟ ﻓَﺘَﻘَﺪَّﻡَ ﺭَﺟُﻞٌ ﻣِﻦَ ﺍﻷ‌ﻧْﺼَﺎﺭِ، ﻓَﻘَﺎﺗَﻞَ ﺣَﺘَّﻰ ﻗُﺘِﻞَ، ﺛﻢ ﺭَﻫِﻘُﻮﻩُ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﻣَﻦْ ﻳَﺮُﺩُّﻫُﻢ ﻋﻨَّﺎ، ﻭﻟﻪُ ﺍﻟﺠَﻨَّﺔُ ))، ﺃَﻭ (( ﻫُﻮَ ﺭَﻓِﻴﻘﻰ ﻓﻰ ﺍﻟﺠﻨَّﺔ ))، ﻓَﺘَﻘَﺪّﻡَ ﺭَﺟُﻞٌ ﻣِﻦَ ﺍﻷ‌َﻧْﺼَﺎﺭِ، ﻓَﻘَﺎﺗَﻞَ ﺣﺘَّﻰ ﻗُﺘِﻞَ، ﻓَﻠَﻢْ ﻳَﺰَﻝْ ﻛَﺬَﻟِﻚَ ﺣَﺘَّﻰ ﻗُﺘِﻞَ ﺍﻟﺴَّﺒْﻌَﺔُ، ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﻣﺎ ﺃَﻧْﺼَﻔْﻨَﺎ ﺃَﺻْﺤَﺎﺑَﻨَﺎ ))، ﻭﻫﺬﺍ ﻳُﺮﻭﻯ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻴﻦ: ﺑﺴﻜﻮﻥ ﺍﻟﻔﺎﺀ ﻭﻧﺼﺐِ (( ﺃﺻﺤﺎﺑﻨﺎ )) ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻔﻌﻮﻟﻴﺔ، ﻭﻓﺘﺢ ﺍﻟﻔﺎﺀ ﻭﺭﻓﻊ ((ﺃﺻﺤﺎﺑﻨﺎ )) ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔ. ﻭﻭﺟﻪ ﺍﻟﻨﺼﺐ: ﺃﻥ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭ ﻟﻤﺎ ﺧﺮﺟُﻮﺍ ﻟﻠﻘﺘﺎﻝ ﻭﺍﺣﺪﺍً ﺑﻌﺪ ﻭﺍﺣﺪ ﺣﺘﻰ ﻗُﺘِﻠُﻮﺍ، ﻭﻟﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﺍﻟﻘﺮﺷﻴﺎﻥ، ﻗﺎﻝ ﺫﻟﻚ، ﺃﻯ: ﻣﺎ ﺃﻧﺼﻔﺖ ﻗﺮﻳﺶٌ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭ. ﻭﻭﺟﻪ ﺍﻟﺮﻓﻊ: ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺑﺎﻷ‌ﺻﺤﺎﺏ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻓﺮُّﻭﺍ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﺃُﻓْﺮِﺩَ ﻓﻰ ﺍﻟﻨﻔﺮ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ، ﻓَﻘُﺘِﻠُﻮﺍ ﻭﺍﺣﺪﺍً ﺑﻌﺪ ﻭﺍﺣﺪ، ﻓﻠﻢ ﻳُﻨْﺼِﻔُﻮﺍ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻣَﻦْ ﺛﺒﺖ ﻣﻌﻪ. ﻭﻓﻰ (( ﺻﺤﻴﺢ ﺍﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ )) ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻗﺎﻟﺖ: ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼِّﺪﻳﻖُ: ﻟـﻤَّﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡُ ﺃُﺣُﺪٍ، ﺍﻧﺼﺮﻑَ ﺍﻟﻨَّﺎﺱُ ﻛُﻠُّﻬُﻢْ ﻋَﻦِ ﺍﻟﻨﺒﻰِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻜﻨﺖُ ﺃﻭَّﻝَ ﻣَﻦْ ﻓَﺎﺀَ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺒﻰِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺮﺃﻳﺖُ ﺑَﻴْﻦَ ﻳَﺪَﻳْﻪِ ﺭَﺟُﻼ‌ً ﻳُﻘَﺎﺗِﻞُ ﻋﻨﻪ ﻭﻳَﺤْﻤِﻴﻪ، ﻗﻠﺖُ: ﻛُﻦْ ﻃَﻠْﺤَﺔَ ﻓِﺪَﺍﻙَ ﺃﺑﻰ ﻭﺃُﻣِّﻰ، ﻛُﻦْ ﻃَﻠْﺤَﺔَ ﻓِﺪَﺍﻙَ ﺃﺑِﻰ ﻭﺃُﻣِّﻰ. ﻓﻠﻢ ﺃَﻧْﺸَﺐْ، ﺃَﻥْ ﺃَﺩْﺭَﻛَﻨِﻰ ﺃﺑﻮ ﻋُﺒَﻴْﺪَﺓ ﺑﻦُ ﺍﻟﺠﺮَّﺍﺡِ، ﻭﺇﺫَﺍ ﻫُﻮَ ﻳﺸﺘَﺪُّ ﻛﺄﻧﻪ ﻃﻴﺮٌ ﺣﺘﻰ ﻟﺤﻘﻨﻰ، ﻓﺪﻓﻌﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺒﻰِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺈﺫﺍ ﻃﻠﺤﺔُ ﺑَﻴْﻦَ ﻳَﺪَﻳْﻪِ ﺻَﺮِﻳﻌﺎً، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﺩُﻭﻧَﻜُﻢْ ﺃَﺧَﺎﻛُﻢ ﻓﻘﺪ ﺃَﻭْﺟَﺐَ ))، ﻭﻗﺪ ﺭُﻣﻰَ ﺍﻟﻨﺒﻰُّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﺟﺒﻴﻨﻪ، ﻭﺭﻭﻯ: ﻓﻰ ﻭَﺟْﻨَﺘِﻪِ ﺣﺘَّﻰ ﻏَﺎﺑَﺖْ ﺣَﻠَﻘَﺔٌ ﻣِﻦَ ﺣَﻠَﻖِ ﺍﻟﻤِﻐْﻔَﺮِ ﻓﻰ ﻭَﺟْﻨَﺘِﻪِ، ﻓَﺬَﻫَﺒْﺖُ ﻷ‌ﻧْﺰِﻋَﻬَﺎ ﻋَﻦ ﺍﻟﻨﺒﻰِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻝ ﺃَﺑُﻮ ﻋﺒﻴﺪﺓ: ﻧَﺸَﺪْﺗُﻚ ﺑﺎﻟﻠﻪِ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺇﻻ‌َّ ﺗَﺮَﻛْﺘَﻨﻰ ؟ ﻗﺎﻝ: ﻓَﺄَﺧَﺬَ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪﺓ ﺍﻟﺴَّﻬْﻢَ ﺑﻔِﻴﻪ، ﻓَﺠَﻌَﻞَ ﻳُﻨَﻀْﻨِﻀُﻪُ ﻛَﺮَﺍﻫَﺔَ ﺃَﻥْ ﻳُﺆْﺫِﻯَ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺛُﻢَّ ﺍﺳﺘﻞَّ ﺍﻟﺴَّﻬْﻢَ ﺑﻔِﻴﻪ، ﻓَﻨَﺪَﺭَﺕْ ﺛَﻨِﻴَّﺔُ ﺃﺑﻰ ﻋُﺒﻴﺪﺓ، ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺛﻢ ﺫَﻫَﺒْﺖُ ﻵ‌ﺧُﺬَ ﺍﻵ‌ﺧَﺮَ، ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺃَﺑُﻮ ﻋُﺒَﻴْﺪَﺓ: ﻧَﺸَﺪْﺗُﻚَ ﺑﺎﻟﻠﻪِ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺑَﻜْﺮٍ، ﺇﻻ‌ ﺗَﺮﻛْﺘَﻨِﻰ ؟ ﻗﺎﻝ: ﻓَﺄَﺧَﺬَﻩُ، ﻓَﺠَﻌَﻞَ ﻳُﻨَﻀْﻨِﻀُﻪُ ﺣَﺘَّﻰ ﺍﺳْﺘَﻠَّﻪُ، ﻓَﻨَﺪَﺭَﺕْ ﺛَﻨِﻴَّﺔُ ﺃﺑﻰ ﻋُﺒَﻴْﺪَﺓَ ﺍﻷ‌ُﺧْﺮَﻯ، ﺛﻢَّ ﻗَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (( ﺩُﻭﻧﻜُﻢْ ﺃﺧَﺎﻛُﻢْ ﻓَﻘَﺪْ ﺃَﻭْﺟَﺐَ ))، ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﻗﺒﻠﻨﺎ ﻋَﻠَﻰ ﻃﻠﺤﺔ ﻧُﻌﺎﻟِﺠُﻪ، ﻭﻗﺪ ﺃﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﻀﻌﺔ ﻋَﺸَﺮ ﺿﺮﺑﺔ. ﻭﻓﻰ (( ﻣﻐﺎﺯﻯ ﺍﻷ‌ﻣﻮﻯ )): ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺸﺮِﻛِﻴﻦَ ﺻَﻌِﺪُﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺒﻞ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠﻪِ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟِﺴَﻌْﺪٍ: ((ﺍﺟﻨُﺒْﻬُﻢْ )) ﻳﻘﻮﻝ: ﺍﺭﺩُﺩْﻫﻢ. ﻓﻘﺎﻝ: ﻛﻴﻒ ﺃَﺟْﻨُﺒُﻬُﻢْ ﻭَﺣْﺪِﻯ ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺫﻟﻚ ﺛﻼ‌ﺛﺎً، ﻓﺄﺧﺬ ﺳﻌﺪٌ ﺳﻬﻤﺎً ﻣِﻦ ﻛِﻨﺎﻧﺘﻪ، ﻓﺮﻣﻰ ﺑﻪ ﺭﺟﻼ‌ً ﻓﻘﺘﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺛﻢ ﺃﺧﺬﺕُ ﺳﻬﻤﻰ ﺃَﻋْﺮِﻓُﻪُ، ﻓﺮﻣﻴﺖُ ﺑِﻪِ ﺁﺧﺮ ﻓﻘﺘﻠﺘُﻪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬﺗُﻪ ﺃﻋْﺮِﻓُﻪ، ﻓﺮﻣﻴﺖُ ﺑﻪ ﺁﺧﺮ ﻓﻘﺘﻠﺘُﻪ، ﻓﻬﺒﻄُﻮﺍ ﻣِﻦ ﻣَﻜَﺎﻧِﻬﻢ، ﻓﻘﻠﺖُ: ﻫﺬﺍ ﺳﻬﻢٌ ﻣﺒﺎﺭﻙ، ﻓﺠﻌﻠﺘﻪ ﻓﻰ ﻛِﻨﺎﻧﺘﻰ، ﻓﻜﺎﻥ ﻋﻨﺪ ﺳﻌﺪ ﺣﺘﻰ ﻣﺎﺕ، ﺛﻢَّ ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪ ﺑﻨﻴﻪ. ﻭﻓﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ )) ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﺣﺎﺯﻡ، ﺃﻧﻪ ﺳﺌﻞَ ﻋﻦ ﺟُﺮﺡ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: (( ﻭﺍﻟﻠﻪِ ﺇﻧِّﻰ ﻷ‌َﻋْﺮِﻑُ ﻣَﻦْ ﻛَﺎﻥَ ﻳَﻐْﺴِﻞُ ﺟُﺮْﺡَ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻣَﻦْ ﻛَﺎﻥَ ﻳَﺴْﻜُﺐُ ﺍﻟﻤَﺎﺀَ، ﻭﺑِﻤَﺎ ﺩُﻭﻭﻯ، ﻛَﺎﻧَﺖْ ﻓَﺎﻃِﻤَﺔُ ﺍﺑﻨﺘﻪُ ﺗَﻐْﺴِﻠُﻪ، ﻭﻋﻠﻰُّ ﺑْﻦُ ﺃﺑﻰ ﻃَﺎﻟِﺐٍ ﻳَﺴْﻜُﺐُ ﺍﻟﻤَﺎﺀَ ﺑِﺎﻟﻤِﺠَﻦِّ، ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺭَﺃَﺕْ ﻓَﺎﻃِﻤَﺔُ ﺃﻥَّ ﺍﻟﻤَﺎﺀَ ﻻ‌َ ﻳَﺰِﻳﺪُ ﺍﻟﺪَّﻡَ ﺇﻻ‌ ﻛَﺜْﺮَﺓً، ﺃَﺧَﺬَﺕْ ﻗﻄﻌﺔ ﻣِﻦْ ﺣَﺼﻴﺮٍ، ﻓَﺄَﺣْﺮَﻗٌﺘَﻬﺎ ﻓَﺄَﻟْﺼَﻘَﺘْﻬَﺎ ﻓَﺎﺳْﺘَﻤْﺴَﻚَ ﺍﻟﺪَّﻡُ)). ﻭﻓﻰ (( ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ )): ﺃﻧﻪ ﻛُﺴِﺮَﺕ ﺭَﺑَﺎﻋِﻴﺘُﻪ، ﻭﺷُﺞَّ ﻓﻰ ﺭَﺃْﺳِﻪِ، ﻓَﺠَﻌَﻞَ ﻳَﺴْﻠُﺖُ ﺍﻟﺪﻡَّ ﻋﻨﻪ، ﻭﻳﻘُﻮﻝ: (( ﻛَﻴْﻒَ ﻳُﻔْﻠِﺢُ ﻗَﻮْﻡٌ ﺷَﺠُّﻮﺍ ﻭَﺟْﻪَ ﻧﺒﻴِّﻬﻢْ، ﻭﻛَﺴَﺮُﻭﺍ ﺭَﺑَﺎﻋِﻴَّﺘَﻪ، ﻭﻫُﻮَ ﻳَﺪْﻋُﻮﻫﻢ )) ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋﺰَّ ﻭﺟﻞَّ: {ﻟَﻴْﺲَ ﻟَﻚَ ﻣِﻦَ ﺍﻷ‌َﻣْﺮِ ﺷَﻰْﺀٌ ﺃَﻭْ ﻳَﺘُﻮﺏَ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﺃَﻭْ ﻳُﻌَﺬِّﺑَﻬُﻢْ ﻓَﺈﻧَّﻬُﻢْ ﻇَﺎﻟِﻤُﻮﻥَ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ: 128]. ﻭﻟـﻤَّﺎ ﺍﻧﻬﺰﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱُ، ﻟﻢ ﻳﻨﻬﺰِﻡْ ﺃﻧﺲُ ﺑﻦُ ﺍﻟﻨﻀﺮ. ﻭﻗﺎﻝ: ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﺇﻧِّﻰ ﺃَﻋْﺘَﺬِﺭُ ﺇﻟَﻴْﻚَ ﻣِﻤَّﺎ ﺻَﻨَﻊَ ﻫﺆﻻ‌َﺀِ، ﻳﻌﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺴْﻠِﻤِﻴﻦَ، ﻭَﺃَﺑْﺮَﺃُ ﺇﻟَﻴْﻚَ ﻣِﻤَّﺎ ﺻَﻨَﻊَ ﻫﺆﻻ‌َﺀِ، ﻳَﻌﻨﻰ ﺍﻟﻤُﺸْﺮِﻛِﻴﻦَ، ﺛﻢ ﺗﻘﺪَّﻡ، ﻓَﻠَﻘِﻴَﻪ ﺳﻌﺪُ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﺫ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻳﻦَ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻋُﻤَﺮُ ؟ ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺃَﻧَﺲٌ: ﻭﺍﻫﺎً ﻟِﺮِﻳﺢِ ﺍﻟﺠَﻨَّﺔِ ﻳَﺎ ﺳَﻌْﺪُ، ﺇﻧِّﻰ ﺃﺟِﺪُﻩُ ﺩُﻭﻥَ ﺃُﺣُﺪٍ، ﺛُﻢَّ ﻣَﻀَﻰ، ﻓَﻘَﺎﺗَﻞَ ﺍﻟﻘَﻮْﻡَ ﺣَﺘَّﻰ ﻗُﺘِﻞَ، ﻓَﻤَﺎ ﻋُﺮﻑَ ﺣَﺘَّﻰ ﻋَﺮَﻓَﺘْﻪُ ﺃُﺧْﺘُﻪ ﺑِﺒَﻨَﺎﻧِﻪِ، ﻭَﺑِﻪِ ﺑِﻀْﻊٌ ﻭﺛَﻤَﺎﻧُﻮﻥَ، ﻣَﺎ ﺑَﻴْﻦَ ﻃَﻌْﻨَﺔٍ ﺑِﺮُﻣْﺢٍ، ﻭَﺿَﺮْﺑَﺔٍ ﺑًﺴَﻴْﻒٍ، ﻭَﺭَﻣ

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

 

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﻧﺰﻭﻝ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻮﻻ‌ ﺃﻧﺰﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻠﻚ [ ﻣﻘﺎﻟﺔ ﺯﻣﻌﺔ ﻭﺻﺤﺒﻪ ﻭﻧﺰﻭﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻵ‌ﻳﺔ ] ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ : ﻭﺩﻋﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﻮﻣﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ . ﻭﻛﻠﻤﻬﻢ ﻓﺄﺑﻠﻎ ﺇﻟﻴﻬﻢ ، ﻓﻘﺎﻝ ( ﻟﻪ ) ﺯﻣﻌﺔ ﺑﻦ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ،ﻭﺍﻟﻨﻀﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ، ﻭﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﻳﻐﻮﺙ ، ﻭﺃﺑﻲ ﺑﻦ ﺧﻠﻒ ، ﻭﺍﻟﻌﺎﺹ ﺑﻦ ﻭﺍﺋﻞ : ﻟﻮ ﺟﻌﻞ ﻣﻌﻚ ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻠﻚ ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻨﻚ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﻳﺮﻯ ﻣﻌﻚ ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻬﻢ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻮﻻ‌ ﺃﻧﺰﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻠﻚ ﻭﻟﻮ ﺃﻧﺰﻟﻨﺎ ﻣﻠﻜﺎ ﻟﻘﻀﻲ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﺛﻢ ﻻ‌ ﻳﻨﻈﺮﻭﻥ ﻭﻟﻮ ﺟﻌﻠﻨﺎﻩ ﻣﻠﻜﺎ ﻟﺠﻌﻠﻨﺎﻩ ﺭﺟﻼ‌ ﻭﻟﻠﺒﺴﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﻠﺒﺴﻮﻥ ﺳﺎﺑﻖ

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﺳﺮﻳﺔ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻧﺠﺪ ﻓﻲ ﺷﻌﺒﺎﻥ ﺳﻨﺔ ﺳﺒﻊ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺣﻤﺰﺓ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺎﺭ ، ﻋﻦ ﺇﻳﺎﺱ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺚ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺑﺎﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻭﺃﻣﺮﻩ ﻋﻠﻴﻨﺎ ، ﻓﺒﻴﺘﻨﺎ ﻧﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﻮﺍﺯﻥ ، ﻓﻘﺘﻠﺖ ﺑﻴﺪﻱ ﺳﺒﻌﺔ ﺃﻫﻞ ﺃﺑﻴﺎﺕ ﻭﻛﺎﻥ ﺷﻌﺎﺭﻧﺎ : ﺃﻣﺖ ﺃﻣﺖ

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ﺳﺮﻳﺔ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﺗﺮﺑﺔ ﻓﻲ ﺷﻌﺒﺎﻥ ﺳﻨﺔ ﺳﺒﻊ – ﺹ 722 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺃﺳﻠﻢ ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺚ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ ﺛﻼ‌ﺛﻴﻦ ﺭﺟﻼ‌ ﺇﻟﻰ ﻋﺠﺰ ﻫﻮﺍﺯﻥ ﺑﺘﺮﺑﺔ ﻓﺨﺮﺝ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻭﻣﻌﻪ ﺩﻟﻴﻞ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﻫﻼ‌ﻝ ﻓﻜﺎﻧﻮﺍ ﻳﺴﻴﺮﻭﻥ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﻳﻜﻤﻨﻮﻥ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﺃﺗﻰ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻫﻮﺍﺯﻥ ﻓﻬﺮﺑﻮﺍ ، ﻭﺟﺎﺀ ﻋﻤﺮ ﻣﺤﺎﻟﻬﻢ ﻓﻠﻢ ﻳﻠﻖ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﺣﺪﺍ . ﻭﺍﻧﺼﺮﻑ ﺭﺍﺟﻌﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔﺣﺘﻰ ﺳﻠﻚ ﺍﻟﻨﺠﺪﻳﺔ ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻟﺠﺪﺭ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻬﻼ‌ﻟﻲ ﻟﻌﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻫﻞ ﻟﻚ ﻓﻲ ﺟﻤﻊ ﺁﺧﺮ ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﺜﻌﻢ ، ﺟﺎﺀﻭﺍ ﺳﺎﺋﺮﻳﻦ ﻗﺪ ﺃﺟﺪﺑﺖ ﺑﻼ‌ﺩﻫﻢ ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺮ ﻟﻢ ﻳﺄﻣﺮﻧﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻬﻢ ﺇﻧﻤﺎ ﺃﻣﺮﻧﻲ ﺃﺻﻤﺪ ﻟﻘﺘﺎﻝ ﻫﻮﺍﺯﻥ ﺑﺘﺮﺑﺔ . ﻓﺎﻧﺼﺮﻑ ﻋﻤﺮ ﺭﺍﺟﻌﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ .

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

غزوة ألرجيع وغدر بنو لحيان

ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﺮﺟﻴﻊ ﻓﻲ ﺻﻔﺮ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺳﺘﺔ ﻭﺛﻼ‌ﺛﻴﻦ ﺷﻬﺮﺍ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻳﻌﻘﻮﺏ – ﺹ 354 – ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺚ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺮﺟﻴﻊ ﻋﻴﻮﻧﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ ﻟﻴﺨﺒﺮﻭﻩ ﺧﺒﺮ ﻗﺮﻳﺶ ، ﻓﺴﻠﻜﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺠﺪﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺑﺎﻟﺮﺟﻴﻊ ﻓﺎﻋﺘﺮﺿﺖ ﻟﻬﻢ ﺑﻨﻮ ﻟﺤﻴﺎﻥ . ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﻌﻤﺮ ﺑﻦ ﺭﺍﺷﺪ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺳﻬﻞ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺜﻤﺔ ، ﻭﻣﻌﺎﺫ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻲ ﺭﺟﺎﻝ ﻣﻤﻦ ﻟﻢ ﺃﺳﻢ ﻭﻛﻞ ﻗﺪ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺑﺒﻌﺾ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻛﺎﻥ ﺃﻭﻋﻰ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﻭﻗﺪ ﺟﻤﻌﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﺪﺛﻮﻧﻲ ، ﻗﺎﻟﻮﺍ : ﻟﻤﺎ ﻗﺘﻞ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻧﺒﻴﺢ ﺍﻟﻬﺬﻟﻲ ﻣﺸﺖ ﺑﻨﻮ ﻟﺤﻴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﻋﻀﻞ ﻭﺍﻟﻘﺎﺭﺓ ، ﻓﺠﻌﻠﻮﺍ ﻟﻬﻢ ﻓﺮﺍﺋﺾ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻘﺪﻣﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻴﻜﻠﻤﻮﻩ ﻓﻴﺨﺮﺝ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻧﻔﺮﺍ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﻳﺪﻋﻮﻧﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ . ﻓﻨﻘﺘﻞ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﻭﻧﺨﺮﺝ ﺑﺴﺎﺋﺮﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺶ ﺑﻤﻜﺔ ﻓﻨﺼﻴﺐ ﺑﻬﻢ ﺛﻤﻨﺎ ; ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﻟﺸﻲﺀ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺆﺗﻮﺍ ﺑﺄﺣﺪ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻤﺜﻠﻮﻥ ﺑﻪ ﻭﻳﻘﺘﻠﻮﻧﻪ ﺑﻤﻦ ﻗﺘﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺒﺪﺭ . ﻓﻘﺪﻡ ﺳﺒﻌﺔ ﻧﻔﺮ ﻣﻦ ﻋﻀﻞ ﻭﺍﻟﻘﺎﺭﺓ – ﻭﻫﻤﺎ ﺣﻴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺧﺰﻳﻤﺔ – ﻣﻘﺮﻳﻦ ﺑﺎﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻥ ﻓﻴﻨﺎ ﺇﺳﻼ‌ﻣﺎ ﻓﺎﺷﻴﺎ ، ﻓﺎﺑﻌﺚ ﻣﻌﻨﺎ ﻧﻔﺮﺍ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻚ ﻳﻘﺮﺋﻮﻧﻨﺎ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﻳﻔﻘﻬﻮﻧﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ . – ﺹ 355 – ﻓﺒﻌﺚ ﻣﻌﻬﻢ ﺳﺒﻌﺔ ﻧﻔﺮ ﻣﺮﺛﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﺮﺛﺪ ﺍﻟﻐﻨﻮﻱ ، ﻭﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺒﻜﻴﺮ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻃﺎﺭﻕ ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ ﺣﻠﻴﻒ ﻓﻲ ﺑﻨﻲ ﻇﻔﺮ ، ﻭﺃﺧﺎﻩ ﻷ‌ﻣﻪ ﻣﻌﺘﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ، ﺣﻠﻴﻒ ﻓﻲ ﺑﻨﻲ ﻇﻔﺮ ﻭﺧﺒﻴﺐ ﺑﻦ ﻋﺪﻱ ﺑﻦ ﺑﻠﺤﺎﺭﺙ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﺰﺭﺝ ، ﻭﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺪﺛﻨﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﺑﻴﺎﺿﺔ ، ﻭﻋﺎﺻﻢ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻷ‌ﻗﻠﺢ . ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻋﺸﺮﺓ ﻭﺃﻣﻴﺮﻫﻢ ﻣﺮﺛﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﺮﺛﺪ ; ﻭﻳﻘﺎﻝ ﺃﻣﻴﺮﻫﻢ ﻋﺎﺻﻢ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻷ‌ﻗﻠﺢ . ﻓﺨﺮﺟﻮﺍ ﺣﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺑﻤﺎﺀ ﻟﻬﺬﻳﻞ – ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﺮﺟﻴﻊ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺪﺓ – ﺧﺮﺝ ﺍﻟﻨﻔﺮ ﻓﺎﺳﺘﺼﺮﺧﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﺻﺤﺎﺑﻬﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﻌﺜﻬﻢ ﺍﻟﻠﺤﻴﺎﻧﻴﻮﻥ ﻓﻠﻢ ﻳﺮﻉ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻻ‌ ﺑﺎﻟﻘﻮﻡ ﻣﺎﺋﺔ ﺭﺍﻡ ﻭﻓﻲ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﺍﻟﺴﻴﻮﻑ . ﻓﺎﺧﺘﺮﻁ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺳﻴﺎﻓﻬﻢ ﺛﻢ ﻗﺎﻣﻮﺍ ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻌﺪﻭ : ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﻗﺘﺎﻟﻜﻢ ﻭﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﻧﺼﻴﺐ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﻦﺃﻫﻞ ﻣﻜﺔ ﺛﻤﻨﺎ ، ﻭﻟﻜﻢ ﻋﻬﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﻴﺜﺎﻗﻪ ﻻ‌ ﻧﻘﺘﻠﻜﻢ . ﻓﺄﻣﺎ ﺧﺒﻴﺐ ﺑﻦ ﻋﺪﻱ ، ﻭﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺪﺛﻨﺔ ، ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻃﺎﺭﻕ ، ﻓﺎﺳﺘﺄﺳﺮﻭﺍ . ﻭﻗﺎﻝ ﺧﺒﻴﺐ ﺇﻥ ﻟﻲ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻳﺪﺍ . ﻭﺃﻣﺎ ﻋﺎﺻﻢ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ ﻭﻣﺮﺛﺪ ﻭﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺒﻜﻴﺮ ﻭﻣﻌﺘﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ، ﻓﺄﺑﻮﺍ ﺃﻥ ﻳﻘﺒﻠﻮﺍ ﺟﻮﺍﺭﻫﻢ ﻭﻻ‌ ﺃﻣﺎﻧﻬﻢ . ﻭﻗﺎﻝ ﻋﺎﺻﻢ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ ﺇﻧﻲ ﻧﺬﺭﺕ ﺃﻻ‌ ﺃﻗﺒﻞ ﺟﻮﺍﺭ ﻣﺸﺮﻙ ﺃﺑﺪﺍ . ﻓﺠﻌﻞ ﻋﺎﺻﻢ ﻳﻘﺎﺗﻠﻬﻢ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺎ ﻋﻠﺘﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﺟﻠﺪ ﻧﺎﺑﻞﺍﻟﻨﺒﻞ ﻭﺍﻟﻘﻮﺱ ﻟﻬﺎ ﺑﻼ‌ﺑﻞﺗﺰﻝ ﻋﻦ ﺻﻔﺤﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﺎﺑﻞﺍﻟﻤﻮﺕ ﺣﻖ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﺎﻃﻞﻭﻛﻞ ﻣﺎ ﺣﻢ ﺍﻹ‌ﻟﻪ ﻧﺎﺯﻝﺑﺎﻟﻤﺮﺀ ﻭﺍﻟﻤﺮﺀ ﺇﻟﻴﻪ ﺁﺋﻞﺇﻥ ﻟﻢ ﺃﻗﺎﺗﻠﻜﻢ ﻓﺄﻣﻲ ﻫﺎﺑﻞ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻮﺍﻗﺪﻱ – ﺹ 356 – ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻨﺎ ﺃﺣﺪﺍ ﻳﺪﻓﻌﻪ . ﻗﺎﻝ ﻓﺮﻣﺎﻫﻢ ﺑﺎﻟﻨﺒﻞ ﺣﺘﻰ ﻓﻨﻴﺖ ﻧﺒﻠﻪ ﺛﻢ ﻃﺎﻋﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﺮﻣﺢ ﺣﺘﻰ ﻛﺴﺮ ﺭﻣﺤﻪ ﻭﺑﻘﻲ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺣﻤﻴﺖ ﺩﻳﻨﻚ ﺃﻭﻝ ﻧﻬﺎﺭﻱ ﻓﺎﺣﻢ ﻟﻲ ﻟﺤﻤﻲ ﺁﺧﺮﻩ ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﺠﺮﺩﻭﻥ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ . ﻗﺎﻝ ﻓﻜﺴﺮ ﻏﻤﺪ ﺳﻴﻔﻪ ﺛﻢ ﻗﺎﺗﻞ ﺣﺘﻰ ﻗﺘﻞ ﻭﻗﺪ ﺟﺮﺡ ﺭﺟﻠﻴﻦ ﻭﻗﺘﻞ ﻭﺍﺣﺪﺍ . ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺎﺻﻢ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﺎﺗﻞ : ﺃﻧﺎ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻭﻣﺜﻠﻲ ﺭﺍﻣﻰﻭﺭﺛﺖ ﻣﺠﺪﺍ ﻣﻌﺸﺮﺍ ﻛﺮﺍﻣﺎﺃﺻﺒﺖ ﻣﺮﺛﺪﺍ ﻭﺧﺎﻟﺪﺍ ﻗﻴﺎﻣﺎ ﺛﻢ ﺷﺮﻋﻮﺍ ﻓﻴﻪ ﺍﻷ‌ﺳﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﻗﺘﻠﻮﻩ . ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺳﻼ‌ﻓﺔ ﺑﻨﺖ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ . ﻗﺪ ﻗﺘﻞ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻭﺑﻨﻮﻫﺎ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﻋﺎﺻﻢ ﻗﺘﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﻭﻣﺴﺎﻓﻌﺎ ; ﻓﻨﺬﺭﺕ ﻟﺌﻦ ﺃﻣﻜﻨﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻨﻪ ﺃﻥ ﺗﺸﺮﺏ ﻓﻲ ﻗﺤﻒ ﺭﺃﺳﻪ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻭﺟﻌﻠﺖ ﻟﻤﻦ ﺟﺎﺀ ﺑﺮﺃﺱ ﻋﺎﺻﻢ ﻣﺎﺋﺔ ﻧﺎﻗﺔ ﻗﺪ ﻋﻠﻤﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﻋﻠﻤﺘﻪ ﺑﻨﻮ ﻟﺤﻴﺎﻥ ﻓﺄﺭﺍﺩﻭﺍ ﺃﻥ ﻳﺤﺘﺰﻭﺍ ﺭﺃﺱ ﻋﺎﺻﻢ ﻟﻴﺬﻫﺒﻮﺍ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺳﻼ‌ﻓﺔ ﺑﻨﺖ ﺳﻌﺪ ﻟﻴﺄﺧﺬﻭﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎﺋﺔ ﻧﺎﻗﺔ . ﻓﺒﻌﺚ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻟﺪﺑﺮ ﻓﺤﻤﺘﻪ ﻓﻠﻢ ﻳﺪﻥ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺇﻻ‌ ﻟﺪﻏﺖ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﺟﺎﺀ ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻲﺀ ﻛﺜﻴﺮ ﻻ‌ ﻃﺎﻗﺔ ﻷ‌ﺣﺪ ﺑﻪ . ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ : ﺩﻋﻮﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻓﺈﻧﻪ ﺇﺫﺍ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺫﻫﺐ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺪﺑﺮ . ﻓﻠﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺑﻌﺚ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﻴﻼ‌ – ﻭﻛﻨﺎ ﻣﺎ ﻧﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺳﺤﺎﺑﺎ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ – ﻓﺎﺣﺘﻤﻠﻪ ﻓﺬﻫﺐ ﺑﻪ ﻓﻠﻢ ﻳﺼﻠﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪ . ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﺬﻛﺮ ﻋﺎﺻﻤﺎ – ﻭﻛﺎﻥ ﻋﺎﺻﻢ ﻧﺬﺭ ﺃﻻ‌ ﻳﻤﺲ ﻣﺸﺮﻛﺎ ﻭﻻ‌ ﻳﻤﺴﻪ ﻣﺸﺮﻙ ﺗﻨﺠﺴﺎ ﺑﻪ . ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻟﻴﺤﻔﻆ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻓﻤﻨﻌﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﺃﻥ – ﺹ 357 – ﻳﻤﺴﻮﻩ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺗﻪ ﻛﻤﺎ ﺍﻣﺘﻨﻊ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ . ﻭﻗﺎﺗﻞ ﻣﻌﺘﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺣﺘﻰ ﺟﺮﺡ ﻓﻴﻬﻢ ﺛﻢ ﺧﻠﺼﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻘﺘﻠﻮﻩ . ﻭﺧﺮﺟﻮﺍ ﺑﺨﺒﻴﺐ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻃﺎﺭﻕ ، ﻭﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺪﺛﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺑﻤﺮ ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ ، ﻭﻫﻢ ﻣﻮﺛﻘﻮﻥ ﺑﺄﻭﺗﺎﺭ ﻗﺴﻴﻬﻢ ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻃﺎﺭﻕ : ﻫﺬﺍ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻐﺪﺭ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻻ‌ ﺃﺻﺎﺣﺒﻜﻢ ﺇﻥ ﻟﻲ ﻓﻲ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﻷ‌ﺳﻮﺓ – ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﻘﺘﻠﻰ . ﻓﻌﺎﻟﺠﻮﻩ ﻓﺄﺑﻰ ، ﻭﻧﺰﻉ ﻳﺪﻩ ﻣﻦ ﺭﺑﺎﻃﻪ ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺳﻴﻔﻪ ﻓﺎﻧﺤﺎﺯﻭﺍ ﻋﻨﻪ ﻓﺠﻌﻞ ﻳﺸﺪ ﻓﻴﻬﻢ ﻭﻳﻨﻔﺮﺟﻮﻥ ﻋﻨﻪ ﻓﺮﻣﻮﻩ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺭﺓ ﺣﺘﻰ ﻗﺘﻠﻮﻩ – ﻓﻘﺒﺮﻩ ﺑﻤﺮ ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ . ﻭﺧﺮﺟﻮﺍ ﺑﺨﺒﻴﺐ ﺑﻦ ﻋﺪﻱ ﻭﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺪﺛﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﻗﺪﻣﻮﺍ ﺑﻬﻤﺎ ﻣﻜﺔ ، ﻓﺄﻣﺎ ﺧﺒﻴﺐ ﻓﺎﺑﺘﺎﻋﻪ ﺣﺠﻴﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺇﻫﺎﺏ ﺑﺜﻤﺎﻧﻴﻦ ﻣﺜﻘ